لقاء مع الطالب المتفوق ميرون مؤيد


المحرر موضوع: لقاء مع الطالب المتفوق ميرون مؤيد  (زيارة 2999 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فراس حيصا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 119
    • مشاهدة الملف الشخصي
متفوقون من بلدتي

لقاء مع الطالب المتفوق ميرون مؤيد:

-   منذ صغري كنتُ أحب مهنة طب الأسنان على وجه الخصوص والطب بشكل عام وكذلك العلوم المختلفة.

-   ليست الدروس الخصوصية الحل الأمثل للطالب والعصا السحرية والتي ستنقل الطالب إلى الأفضل.

أجراه: فراس حيصا

نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (117) كانون الأول 2013

•   بداية نود أن نتعرف عليك عن قرب، فمن هو ميرون مؤيد؟
ميرون مؤيد إبراهيم جبو كجو ، من مواليد 5 تموز 1995 في بخديدا. ترعرعتُ في هذه المدينة الجميلة. تخرجتُ من الصف السادس العلمي للعام الدراسي (2012- 2013) وحصلتُ على معدل (95%) وجئتُ بالمرتبة الأولى على ثانوية الباسل الأهلية المختلطة. تم قبولي في كلية طب الأسنان/ جامعة المثنى ثم انتقلتُ إلى جامعة الموصل بعد إعادة الترشيح للقبول المركزي السابق.

•   ما وظيفة والدك ووالدتك. وهل لهما دور في تميزك؟
والدي مُعلم في مدرسة نجد الابتدائية للبنين ووالدتي موظفة في الشركة العامة للألبسة الجاهزة/ فرع معمل خياطة برطلة.  ولا يخفى مالهما من دور كبير في تفوقي وحصولي على هذا المعدل من خلال تشجيعهما لي وحثي على المثابرة وأن أبذل قصارى جهدي في سبيل النجاح والتفوق في دراستي لتحقيق أهدافي.

•   كيف كان شعورك عندما حصلتْ على المرتبة الأولى على ثانوية الباسل الأهلية. وماذا يعني لك التفوق؟
بالتأكيد شعرتُ  بفرح وسعادة. كما وأن الفرح كان أكبر عندما سمعتُ بتفوق زملائي الطلاب والطالبات، وأنا شخصياً أهنئهم على تفوقهم. التفوق يعني العمل أنت تعمل أنت تتفوق، لكي تتفوق لابد من العمل فالعمل هو سر التفوق، ولا ننسى الثقة بالنفس والإيمان بالله وبقدراتك فيجب عليك أن تتفوق على نفسك فإن فعلتَ تفوقتَ على غيرك.

•   ما المدارس التي درست فيها. وما النتائج التي حصلتِ عليها؟
درستُ الابتدائية في مدرسة نجد للبنين وحصلتُ على المرتبة الأولى في الصفوف الخمسة الأولى، أما في السادس الابتدائي فقد حصلتُ على معدل (97%). واستمر الحال على ما هو عليه في الدراسة المتوسطة حيث اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية في الصفين الأول والثاني المتوسطين، أما في الصف الثالث المتوسط فقد حصلتُ على معدل (84%) وسرتُ على نفس النهج أيضاً في المرحلة الإعدادية حيث اكتسبتُ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية في الصفين الرابع والخامس العلميين، أما في الصف السادس فقد حصلتُ على معدل (95%) وأحرزتُ المرتبة الأولى على ثانوية الباسل الأهلية المختلطة للعام الدراسي (2012- 2013).

•   لماذا اخترت الدراسة في ثانوية الباسل الأهلية المختلطة؟
بصراحة اخترتُ هذه الثانوية في السنة الأخيرة من دراستي الإعدادية، لأن الدروس والمحاضرات كانت مكثفة نوعاً ما أكثر من غيرها كما وان كادرها التدريسي متميزاً.

•   ما رأيك بظاهرة الدروس الخصوصية؟
ليست الدروس الخصوصية الحل الأمثل للطالب وليست العصا السحرية والتي ستنقل الطالب إلى الأفضل، لكن جهد الطالب نفسه ورغبته في النجاح هي التي تستطيع أن تنقل الطالب من أفضل إلى الأفضل. ولكن لا أنكر أهمية هذه الدروس في مساعدة الطالب في دراسته وما لها من دور ليس بالقليل في مسيرة الطالب أو الطالبة نحو الهدف. وأنا عن نفسي استعنتُ بهذه الوسيلة، ولكن كان اعتمادي على نفسي هو السبب الجوهري في الحصول على هذا المعدل، فالنجاح هو سلم لا تستطيع أن تتسلقه ويديك في جيوبك.

•   هل حظيت بتكريم بعد حصولك على مراتب متقدمة وتميزك في دراستك تثميناً لجهودك؟
نعم حظيتُ بعدة هدايا من والدي وكذلك من مدير ثانوية الباسل الأهلية المختلطة ناصر بحو البناء. ولا ننسى خورنة قره قوش التي قامت بتنظيم سفرة ترفيهية للطلبة المتفوقين إلى محافظة دهوك، وأنا بالنيابة عن زملائي أشكر الآباء الكهنة على هذه المبادرة الجميلة. وأشكر عائلتي التي وقفت إلى جانبي. كما أشكر إدارة ثانوية الباسل الأهلية المختلطة وكادرها التدريسي على كرمهم السخي للطلبة. وبهذه المناسبة أشكر كل من قدم لي التهاني من أصدقائي وأقاربي.

•   ماذا تعني لك هذه الكلمات: (الأب، الأم، المحبة، التواضع، المدرسة، الكنيسة، الحسد، الغرور، الكراهية، الموسيقى؟
-   الأب :كلمة قليلة الحروف كثيرة المعاني، فهو من علمني حب الحياة والسير في دروبها، والطريق إلى النجاح والإبداع.
-    الأم: تقف الكلمات وتتبعثر الحروف عندما أعبر  عنها، ولكن أين سأجدُ مثلك يا أمي فأنتِ القلب الذي في نبضاته الأمان والقلب الذي يفوح منه الحنان، يا أمي فأنتِ الخير والبركة على مر الزمان.
-   المحبة: كلمة سبقت الكلمات فليست المحبة عاطفة ووجدان فقط، إنما هي طاقة وإنتاج، هي أعظم مدرسة تعلم لغة لا تعلمها بقية المدارس.
-   التواضع: كلمة عظيمة لا يفهمها إلاَّ العظماء، فكما أن السنبلة كلما كبرت انحنت هكذا كلما كبر الإنسان يجب أن يزداد تواضعاً.
-   المدرسة: مكان لن أنساه ما حييت لأني به اكتسبتُ أجمل ذكرياتي.
-   الكنيسة: وماذا أقول لأعبر عنها فهي المعلمة الأولى والأخيرة، إنها المكان الذي سوف يستقبلني كيفما أكون، إنها أمي بكلمة مختصرة.
-   الحسد: هو أن يتمنى الشخص زوال النعمة من آخر وأن تكون له، وهو أول خطأ وقع به الإنسان عندما حسد قايين هابيل. هي كلمة أتمنى أن لا أستعملها أبداً.
-   الغرور: داء يموت به الإنسان من دون أن يشعر.
-   الكراهية: وباء إن لم نعالجه سوف نصاب به.
-   الموسيقى: أعظم لغة يمكن أن يتكلم بها مجتمع كامل ويفهم كل واحد الآخر، وهذه ميزة تميزها عن غيرها من اللغات.

•   ما أصعب المواد الدراسية برأيك. وكم هي الدرجة التي حصلت عليها في مادتي اللغة العربية واللغة الانكليزية؟
أنا عن نفسي أقول لا توجد مواد صعبة "تعمل تنجح" هذا هو شعاري، ولكن يجب إعطاء كل مادة حقها في طريقة الدراسة والأسلوب اللازم لذلك. أما عن الدرجات ففي مادة اللغة الانكليزية حصلتُ على درجة (97%)، أما في مادة اللغة العربية وعلى الرغم من أنني أفضل هذه المادة إلاَّ أن الدرجة التي حصلتُ عليها فهي (79%) على غير المتوقع وكانت أقل درجة حصلتُ عليها في الامتحان الوزاري.

•   ما هي هواياتكِ ونشاطاتكِ المفضلة؟
في الحقيقة لديَّ عدة هوايات أبرزها كتابة الخواطر وممارسة الرياضة بشكل عام وكذلك أهوى الالكترونيات من حواسيب وهواتف، فضلاً عن مطالعة الكتب المختلفة.

•   كلمة أخيرة لقراء جريدة (صوت بخديدا)؟
أشكرك وأشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) لإجرائكم معي هذا اللقاء، وأتمنى لكم الموفقية والنجاح على جميع الأصعدة لكي تكون نجمة لامعة تنير سماء بخديدا بنورها وتألقها دائماً.