صلوثا دحوبا مثومايا


المحرر موضوع: صلوثا دحوبا مثومايا  (زيارة 1198 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل لطيف ﭘولا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 263
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
صلوثا دحوبا مثومايا
« في: 21:47 13/12/2013 »
  ( صلوثا دحوبا مثومايا )
  شعر ولحن وغناء لطيف پـولا
هل تصدقونني إذا قلت انني لا زلت اتذكر بحزن اشياء فقدتها في الصغر .. وكانني لا زلت انتظر ان اجدها يوما ما !!! . فكيف إذا كان مَن فقدناه صديقا عزيزا او قريبا او حبيبا ؟! كيف يمكن نسيانه ؟ حتى الايام التي لم نسعد فيها يوما ما ,حينما تمضي نشعر بوطاة غيابها وبخسارة موسما من عمرنا سواء كان خريفا , شتاءا وصيفا  ..فكيف اذا كان يشكل ربيع العمر, كايام الطفولة والشباب؟؟!! قلتُ في احدى قصائدي, وبلغتنا السريانية : ( كيلا زوروثا ؟! دخزيا ما أوذلا بگاوي سيبوثا ) وكما قال الشاعر العربي ( ألا ليت الشباب يعود يوما ..).. وفي هذه الاغنية اتحدى البـُعد والتنائي , فاقول : ( لاخشوت كود زلاخ حوبن بد گانِ ِ..)( لا تظني حبك يغيب بغيابك ..) ذلك لان الاشياء المادية قد تبلى بتقادم الايام والسنين ,اما الاشياء الروحية , وفي مقدمتها الحب , تبقى وتتجدد كالورود الجميلة التي تنتصر على المواسم القاسية فتينع وتزدهر من جديد .. وهكذا هي الحياة مبنية على ديمومة الحب .. وما الإبداع عند الفنانين والشعراء والمفكرين والعلماء الا تجسيدا للحب الذي يمنح تلك الطاقة التي لا تعرف الحدود لخلق الاحسن والافضل .. ومن لا يعرف الحب لا يعرف حقيقة الحياة ..كالذي فقد حاسة شمه لا يعرف ريحة الورود والذي اصيب بمرض العمى الالوان  ( ستيكماتزم ) لا يميز بين الالوان .. فالحب عندي كما أصفه في قصيدتي (خوَردا بقادح كل شت بـَنـَي دوكان ِ ..) كالورد سيتقتفح في تلك الاماكن... ( دزمريلـِه بركوت ِ ويوني دطوران ِ ِ..) كي تتغنى به الشحارير واليمام ..اذاً الحب يجري مع نسغ الحياة في الورود وفي نشيد البلابل وهديل الحمام .. كيف سيغيب اذا ؟ وكيف سيموت طالما يجري مع نهر الحياة , في كل شيء جميل تبدعه الطبيعة, وفي الشعر والفن والموسيقي ..كما تقول اغنيتي هذه ارجو ان تسمعوها وتتلمسوا فعل الحب فيها . الحب الذي قطعت به كل السبل لكنه لم يمت.. الحب الذي لم تحجبه الجدران المقفلة ولا مجابهة الاهل والاقارب ..لانه تتغنى به الطيور التي اوصاها الشاعر ان تجعله تغريدها وان يـُكتب على اوراق الاشجار .. وحتى لو عاد الحبيب يوما بعد رحيل الشاعر, ولم يجد له اثرا الا كتبٌ مبعثرة, واوتار صامتة , ستخبره الطيور المنشدة على الاشجار.. ومن يصغي الى الى نشيد الطبيعة ,التي تردده الطيور ,وحفيف الاشجار, سيسمع سمفونية الحب التي شاركت بتاليفها الطبيعة وساهم في ايدائها الشعراء والفنانون والعلماء والفلاسفة على مر الدهور .. فالحب خالد بخلود الطبيعة ..

           صلوثا  دحوبا  مثومايا (1)
            كلمات والحان وغناء  لطيف پـولا

لا خـَشوَت كود  زِللاخ  حـوبـَخ  بد  گــان ِ   
                           خـوَردا  بقـادِح  كل شـَت  بّـنـّي   دوكــان ِ
  شتــيل ِ  مــاي  دخـاي مأينـي حـِـشانِ ِ     
                                  دزَمريل ِ بـَركوت ِ ويـَون ِ  دطوران ِ(2)
                              *******
أيذا يل ِ وبـَهار وكل ناش ِ پـصيخ ِ
                                  وانا خــويشا  گـياني بينث گـودان ِ
لاپـش ليلي بَثـرَخ  بسموثا  بخاي
                                   أويري مكـُل نـَشواثا وكـُلـَّي خـُوران ِ
                              ******** 
كـقارن كـديوم  لگـيبَخ  قال ِ حـِشّــان ِ
                                        ليث خا  دشام ِ قالي ومّـمط ِ خـَبران ِ
حـوبَّخ  پـشل ِ  شوخـني ولا تِه  دَرمان ِ
                                          كـُل أورخاثا  قطيلـَي  ولاتي  گولپان
                             ******** 

موصيلي  كل صِـپر ِ  بگـو بستانان ِ
                                  دزَمري بشِمـَّخ  بـَثري بگـو كـُل عـِدان ِ
دزَمري وباخـَي لدَردي دليت لـَي مبـَسمان ِ
                              دأيذت  لحوبا  قطيلن دپـشل ِ  كورهان ِ(3)
                            ********
كـِثوولا  زمَّـرتي لطـَرپ ِ دأيـلان ِ
                          دزَمريلا  بگـو   قينتا  ديك ِ  دقـقـوان ِ(4)
وان ثيلـَخ  خا  يوما  دخـَزيـَت  ما  مِنـّي
                          لا كخـَزيـَت غير  معودي وقــَنيي  وكـثاوان ِ(5)

1-   مثومايا : ازلي . 2 – بـَركوتـّا : شحرور الجبل ( نوع من البلابل) 3- كورهانا : مرض

4-  قينتا : لحن . 5 –قـَنيا : قـَلم  .
https://www.youtube.com/watch?v=9uFYKG0cumc&feature=plcp













غير متصل kuchen

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 310
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: صلوثا دحوبا مثومايا
« رد #1 في: 01:03 13/01/2014 »
الترجمة : صلاة الحب الابدية .

ܒܪܫܝܬ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܡܠܬܐ ܘܗܘ ܡܠܬܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܠܘܬ ܐܠܗܐ ܘܐܠܗܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܗܘ ܡܠܬܐ