المحرر موضوع: على دروب الميــلاد ...  (زيارة 1054 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل فهد إسـحق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 499
    • مشاهدة الملف الشخصي
على دروب الميــلاد ...
« في: 14:51 19/12/2013 »


على دروب الميــلاد ...


فهد إسحق


الميــلادُ ...إلهٌ إنسـان
اختــار المغـــارة مهــداً، لنَســكُن نحـن الملكــوت.

روعـة الـعـيــد وبهجتـه
هـو في أن نـنـظُـر ونحـسّ ونسـمـع ونتـذوق
ونحـب كـل شيء من حـولنـا ...كالأطفــال.

قـلـبـي مشـطورٌ إلى قسـمين :
قِسـمٌ يمـلـَـؤُه دِفءُ الفـرح ،والآخـرُ صقيـعُ الحُــــزن..

أنـا القـرويُّ البسـيط
لُـقمـتي كانـت القنـاعـة ومشـربي الـوداعـة ،مسـكني الـشُـكـر وإيمــاني المحبّـة
كيف لي أن أخــرج من جـلدتي وألبـس مـا هو خـارج بـدعـتي ؟
فلا الأرض ولا العـرض يُـشـبهـانِ طيـنتي..!
أنـا الذي جُـبـلـت من روح الله كيف لي أن أتحـرّر من ممـالك الثـلـوج
وأعـود ثانيـة إلى دفء الحـياة
 إلى قُـبّـتي..؟

مُـثـيـرةٌ للشـفقـة تلك الأُمّــة التي لا يـقـودهـا أحــد
فالعُـلمــاء فيها خِـرسـان، و الحُـكمـــاء متسـوّلـيـن.

أصـدق الأحــلام ... أحــلام الـفُـقــراء.

لا مانِع من أن نحلـم ونحن في عـزّ النهـار
إن كان ذلك يدفع بعزيمتنـا نحـو غـدٍ أجمـل ..

عندمـا تفقِـدُ الإنســانيّـة ذاكـرتـها
تتحـول الأرض إلى غـابـة مُـرعِـبـة .!

كِـتــاب واحـد يمنحـك الحـيــاة الحقيقية
وكتـب عـديـدة المعـرفـة والعـالميـة .

الـعطـــاءُ غـريـزة
فقـط في النفـوس المُسـالِمـة العـزيـزة .

أعـيـدوا إليـنــا نـكـهــة المــاضي
وخــذوا الحــاضِــرَ بكـلّ ما فيـه .

الثــلـجُ نـاصِعُ البيـاض
قـارس الملمس ، واهِـب الحيــاة.

ليت قلبي يستطيع ضمّ أصابعهم الجميلة تحت خيمـتـه الدافئة
ونبضي يجـري في أجسادهم العـارية.
أيهـا الشـتـاء أرجوك لا تتحـوّل إلى كابوس يقلق أحلامهم البسيطة.

الدربُ التي تؤدي إلى مراعي المحبَة واضحة وسهلة
 يجـري من صوبها نهـرُ الضـميـر النّقي الـرقـراق.

في بـلادي ....
الثـلــجُ بيّـَـضَ وجـه الـتُــرابِ والحـجــر
و سـوّد وجـه أعــداء الـحيــاة من البشــر.

متى سـنجلس جـميعـاً حول سُــفرة الأُخــوّة
ونتقـاسـم رغـيـف التســامُــح .؟

ليتـنـا بقـيـنــا أطـفـالاً
واحـتفـظـنــا بالـجميــعِ في قـلـوبـنـــا البيضــاء .

أصـدقـاء على أغصـانِ أعمـارِنـا زهورٌ تُـثـمِـر في غُضـون
قـد نـرحـل أو هم يرحلـون ،
 لكن أريجهم وثمارهم تبقى في القلب نبضـاً ،نـوراً في العيـون.
أصدقـاء ... هم أجزاء أساسية منّـا،
معنـا دائماً أينما يحُـلُّــون
كلّ عامٍ ... وهُـم وأنتم في القلـبِ تنتعِشــونُ وتكبـرون.

                           *  *  *
                                             كنــدا



غير متصل ميخائيل مـمـو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 680
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: على دروب الميــلاد ...
« رد #1 في: 01:02 31/12/2013 »
أخي فهد
يا أبا براث إيل
لا شك بأن البذور التي بذرتها في روضة دروب الميلاد نابعة من أعماق المعاناة..
تللك المعاناة التي تقودنا بأن نموت ونحيا يوميا بما لا تحصى, إن كانت لحطلت حائرة، أو دقائق راحلة أو أيام تلفها الكآبة التي لا تحتمل.. ولهذا تجعلك ترتمي في أحضان الطفولة لنتيقن من تلك البراءة التي تنسينا ما نحن عليه اليوم. كفانا إننا نصارع الحياة كصراع كلكامش علّنا نحظ بالخلود الذي ورثنا وجوده التاريخي من مؤاخاته مع من كان ألد أعدائه من منطلق مقولتك: " متى سـنجلس جـميعـاً حول سُــفرة الأُخــوّة ونتقـاسـم رغـيـف التســامُــح .؟"
مع بالغ تقديري لتطلعاتك.
ميخائيل ممو

غير متصل سامي هرمز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 172
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: على دروب الميــلاد ...
« رد #2 في: 12:56 31/12/2013 »
ܥܐܕܐ ܕܡܘܠܕܐ ܒܐܬܪܝ

غير متصل نوري كريم داؤد

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 700
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فيـلادلـفـيـا
رد: على دروب الميــلاد ...
« رد #3 في: 15:29 31/12/2013 »
الاخ فهد إسحق الموقر


شعر جميل جدا, بارك الله فيك, وكل عام وانت بالف خير وعافية, ارجو من الرب أن يمُنَّ على الجميع بالصحة والسعادة والبركات

اخوكم في الايمان

نوري كريم داؤد
أشكرك يا أبتي، رَبَّ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، لأَنَّكَ حَجَبْتَ هَذِهِ الأُمُورَ عَنِ الْحُكَمَاءِ والعلماء وَكَشَفْتَهَا لِلأَطْفَالِ! نَعَمْ أَيُّهَا الآبُ، لأَنَّهُ هَكَذَا حَسُنَ  لـديـك.

غير متصل فهد إسـحق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 499
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: على دروب الميــلاد ...
« رد #4 في: 13:43 02/01/2014 »
الأستاذ المخضرم ميخائيل ممو
الأخ كاثاوا، والأخ نوري
أشكركم على عبق كلماتم الفواح
دمتم سالمين طيبين.
كل عام وأنتم بخيـر.

                   فهدإسحق


 


" "