▒ تقرير : خفايا وأسرار الحرب العراقية ـ الإيرانيـــة ... !!! ▒


المحرر موضوع: ▒ تقرير : خفايا وأسرار الحرب العراقية ـ الإيرانيـــة ... !!! ▒  (زيارة 4412 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نادر البغـــدادي

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12162
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

 الحرب العراقية ـ الايرنية : حرب امريكية " اسرار وخفايا ..امريكا الهيمنة وبسط النفوذ :
 فك لغز الحرب العراقية الايرانية الذي حير الكثيرين لسنوات طوال ..بل ان الفهم الخاطئ للموقف الدولي ولواقع الصراع الدولي ادى لتحاليل خاطئة لا تعبر عن حقيقة الصراع في الواقع ولا تتماشى مع حقيقة حجم الدول ..ومن بين هذه التحاليل تصور البعض ان ما حدث هو حرب امريكية بريطانية مع ان حجم بريطانيا كقوة منافسة انتهى .ومع تاثير بريطانيا على السياسة الدولية ضعف حينها حتى كاد لا يذكر .بل ان اوروبا اصبحت تقوم بالاعمال وكالة عن امريكا من اجل الحفاظ على ماء الوجه في السياسة الدولية .بل لولا ارادة امريكا في ابقائها شريكا فيها لاصبحت من دول العلم الثالث ..
 والتفسير الخاطئ للاحداث والاعمال وغياب المفاهيم السياسية وتسليط النزوات الشخصية والاحكام المسبقة في اي تحليل سياسي يؤدي حتما الى الاخفاق في كشف المؤامرات والخطط للامة بل حتى لاكثر من ذلك ...فالقول مثلا ان الصراع مازال على اشده بين اوروبا وامريكا هذا يقلل من خطر الولايات المتحدة الامريكية ويصرف بعض النظر عن مخططاتها ..ويغيب الخطر المحدق بالامة بعد اجتماع اعدائها يدا واحدة في تنفيذ المؤامرات الدنيئة والخطط الاستعمارية ..
 ولادراك حقيقة الحرب العراقية الايرانية وابعادها ومن وراءها لا بد من استحضار مايلي :
 اولا : ان الصراع الدولي على المنطقة في الخليج هو جزء من الصراع الدولي على البلاد الاسلامية كلها باعتبارها مهد حضارة متميزة تهدد الحضارة الغربية .وايضا لما تحويه من ثروات وخيرات كالنفط والمعادن وغيرها .
 ثانيا :
 لقد اصبح النفط هذه الايام مادة رئيسية هامة لا يمكن الاستغناء عليها من دول العالم وخاصة المتقدمة منها .وبعد ان كان التنافس بين الشركات على النفط تنقيبا وانتاجا بسبب ارباحه اصبح هذا التنافس صراعا بين الدول المختلفة وخاصة الصراع المحموم بين اوروبا " فرنسا وبريطانيا " وبين الولايات المتحدة الامريكية التي لم تكتف بالنصيب المقرر لها عندما جرتها بريطانيا لتشريكها عبء الدفاع عن المنطقة من الشيوعية .فاصبحت تعمل على طرد بريطانيا وفرنسا نهائيا اللتين في المقابل تحاولان التشبث بنفوذهما .
 اهم نجاح لامريكا :
 كان اهم نجاح لامريكا حققته في الخمسينات على حساب اوروبا هو بناء زعامة جمال عبد الناصر واخذها لمصر عام 1952م وما صاحب ذلك من استغلال وزن مصر في المنطقة وشعبية عبد الناصر لاستئصال النفوذ البريطاني من المنطقة كلها .
 ولكن بريطانيا لم تقف مكتوفة اليدين بل حاولت التشبث بكل قطر واسترداد كل ماخسرته " وكل ذلك على حساب دماء المسلمين ووحدتهم " .وعملت على اسقاط عبد الناصر من الداخل والخارج : في الداخل عبر استغلال عداء الاخوان المسلمين والوفديين لعبد الناصر وفي الخارج عبر تواطئها مع فرنسا واسرائيل في عدوان 1956م ثم مع اسرائيل وحدها في 1967م .وكادت تنجح في الاخيرة .
 غير ان امريكا وفي اول تدخل لها منذ الاربعينات افشلت العدوان الثلاثي واجبرت كلا من فرنسا وبريطانيا واسرائيل على الانسحاب التام من الاراضي والمياه المصرية .وكان من جملة الضغوط التي مارستها امريكا ضد بريطانيا لاجبارها على الانسحاب اصدارها الامرلناقلات النفط بعدم تفريغ حمولتها في الموانئ الا بعد استجابة لندن لمطالبها .
 واستخلصت بريطانيا الدرس " ولكن المسلمين لم يستخلصوا الدرس للاسف من ان الكافر يتاجر بدمائهم وقضيتهم " فعملت على تؤمن لنفسها حاجتها من النفط في جميع الظروف والاحوال .وعملت على زعزعة سيطرة امريكا على اسواق النفط العالمية .وقد كانت امريكا تسيطر على هذه الاسواق في ذلك الوقت من خلال " الاخوات السبع " وهي سبع شركات نفطية ظلت تسيطر حتى عام 1970على 90في المية من احتياط النفط العالمي وكانت تحتكر 80في المية من نفط العالم وكانت تمتلك بالاضافة الى ذلك 50في المية من اساطيل نقل النفط والغاز في العالم .وكان التحكم بكل العمليات النفطية من خلال مجلس ادارتها الكائن بمدينة دالاس بولاية تكساس الامريكية .
 وضعت بريطانيا خطة طويلة الامد لتقويض السيطرة الامريكية فاوعزت لعملائها في الاقطار المنتجة للنفط بتشكيل منظمة ذات امتداد عالمي للتحكم في النفط انتاجا وتوزيعا وسعرا .فولت منظمة الاقطار المصدرة للنفط " اوبيك " عام 1960 .وبدات تتحرك للسيطرة على سياسات النفط .وبدا نفوذ لندن على الاسواق يتزايد بشكل مطرد على حساب السيطرة الامريكية .وزادت سيطرتها بعد تاسيس " الاوابك " منظمة الاقطار العربية المصدرة للنفط .
 وقد برزت سيطرة عملاء بريطانيا على سوق النفط بعد عمليات التاميم اذ شرعت الدول المنتجة للنفط بتصديره بنفسها وانشات اساطيلها الخاصة من ناقلات النفط والغاز .وهكذا تراجع نفوذ الاخوات السبع على سوق النفط الى حد كبير نظرا لفقدانها معظم عمليات التسويق .
 وقد تجلت سيطرة عملاء بريطانيا على سوق النفط بعد حرب 1973بين العرب واسرائيل اذ رفع عملاء بريطانيا وعلى راسهم الملك فيصل بالسعودية شعار سلاح النفط واخذوا يتحكمون في السوق فيعطونه للدول التي اعتبرها صديقة ويمنعونه عن الدول التي اعتبروا مواقفها مناوئة للعرب وخاصة الدول الغربية الصناعية واليابان .
 وهنا لا بد من ملاحظة امرا هاما :
 * صحيح ان امريكا نفسها دولة مصدرة للنفط وشركاتها كانت اول المستفيدين من رفع الاسعار
 * وصحيح ان لهذه الشركات دور في رفع الاسعار ايضا
 ** غير ان المسالة لم تكن لامريكا مسالة ربح وخسارة مادية بقدر ما كانت مسالة السيطرة على سوق النفط وما يترتب على هذه السيطرة من نفوذ سياسي .
 ولهذا لم تنتظر امريكا طويلا حتى شرعت في وضع خططها لاستعادة السيطرة على سوق النفط .
 فماذا فعلت ؟؟
 ~ منقـــــول ~