المحرر موضوع: حفلة رأس السنة الاشورية البابلية 6764 في سان دياكو  (زيارة 2633 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في الأول من نيسان من كل عام، تطل علينا مناسبة قومية عظيمة ألا وهي عيد (أكيتو) رأس السنة البابلية - الآشورية، التي تعتبر من أهم المناسبات القومية  لشعبنا الكلداني السرياني الآشوري لما تحمله من مدلولات تاريخية وحضارية وتراثية تؤكد على أصالة شعبنا على أرض النهرين الخالدة. يحتفل بها أبناء شعبنا في أرجاء المعمورة كما كان يحتفل بها أجدادنا في بابل وآشورعلى مدى اثني عشر يوماً في طقوس ومراسم مهيبة احتفاء بتجدد الطبيعة وبدأ حياة جديدة وعام جديد. عيد أكيتو الذي يُعد أقدم الأعياد القومية والدينية والوطنية في العراق بل وفي العالم. أكيتو يجتمع أبناء الشعب الاشوري الكلداني السرياني على مائدة تاريخ وحضارة الرافدين العريقة التي بناها ملوك أشور وبابل العظام بعد الطوفان الذي غمر الخليقة. فرغم كل الظروف الصعبة، تدق في ليلة رأس السنة البابلية الآشورية الأجراس الأحتفالية وتضاء شموع الفرح في البيوت وتنثر الزهور في كل مكان وتنشد الأغاني والأهازيج ويكتسي المحتفلين الحلي والملابس الفلكلورية لإحياء اكيتو وللتواصل بين الماضي والحاضر، فأكيتو هو الشريان الحيوي الذي يربطنا بجذورنا الاولى في أرض الرافدين.. .
وليكن الاحتفال هذا العام بأكيتو 6764 إحتفال بالتمنى بأن ينعم على العالم بالسكينة والسلام والمحبة وتعزيز روح التسامح  وترسيخ قيم التآخي والشراكة والتواصل على درب الحرية والانعتاق في بلاد النهرين.
وبهذه المناسبة, أقام قاطع سان دياكو للحركة الديمقراطية الاشوررية مع اعضاء الجمعيات الكلدانية السريانية الاشورية حفلا فنيا ساهرا على قاعة رويل بالس في مدينة الكهون بمناسبة راس السنة البابلية الاشورية الجديدة اكيتو 6764 حضره جمهور من ابناء شعبنا في سان دياكو، وقد احيى الحفل كل من فناني شعبنا في سان دياكو المتألقين مؤيد, سحر السناطي وديلن يلدا. هذا وقد زينت هذا الحفل مجموعة كبيرة من أطفالنا وشبابنا بأستعراض رائع لبدأ الاحتفال وبأزياء رائعة تقليدية وتُراثية. وقد القي الشماس روميو إيشايا كلمة شرح فيها مراسيم إحتفالية رأس السنة الاشورية البابلية وكذلك نبذة مختصرة عن الازياء الفولكلورية والتأريخية, وكذلك القى المهندس جوني سركون جاكوب, مسؤل الحركة لقاطع سان دياكو, كلمة ترحيبة قائلا أن الأعجوبة الثامنة في هذا العالم هي إحتفاض شعبنا الاشوري على هويته ولغته وتقاليده رغم ظروف الحروب والقتال والتهجير التي عاشها ولايزال الى يومنا هذا, وكذلك طلب من الحضور التصويت لقائمة الرافدين 300, الممثل الشرعي والشعبي والسياسي لشعبنا في العراق. وكذلك القي السيد السناطي كلمة ترحيب بالحضور والضيوف الكرام, وأثنى على وحدة شعبنا متمنيا للجميع سنة أكيدو 6764 مباركة لابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري في سان دياكو والوطن وجميع انحاء العالم.
وقد أُسعدنا بحضور فريق من تلفزيون سما صلاح الدين, وقناة بغداد العراقية لحظورهم هذا الحفل وتسجيل مجريات الحفلة كاملة.