رحيل الكاردينال دلي..أسئلة وإستفسارات؟


المحرر موضوع: رحيل الكاردينال دلي..أسئلة وإستفسارات؟  (زيارة 4661 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1100
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
فقدت كنيسة المشرق عموما والكلدانية خصوصا علما بارزا من أعلامها برحيل مثلث الرحمة الكاردينال مار عمانوئيل الثالث دلي بطريرك الكنيسة الكلدانية السابق.
خدم هذا الرجل الكبير كنيسته لأكثر من ستين عاما بتفانٍ وإخلاص كبيرين وفي مواقع مهمة أوصلته الى رئاستها، وكان شامخاً كجبلٍ وسط أبنائه، تحمّلَ عبئاً كبيراً وفي أحرج الأوقات التي مرت بها الكنيسة والمسيحية عموما في العراق متمثلةً بالأضطهادات التي تعرضت لها بعد سقوط النظام السابق قبل ان يُسلّمَ العهد لخلفه مار لويس ساكو ويُلَبي نداء ربه ويرحل عن هذه الدنيا الفانية بعد فترة قصيرة.

إن رحيل شخصية كبيرة بحجم وعطاء الكاردينال دلي ليس مسألة خاصة وإنما تهم جميع أبناء كنيسته التي أفنى عمره في خدمتها، وهنا يحق لنا أن نطرح عدة أسئلة وإستفسارات بعد أن اعلن سيادة المطران ابراهيم ابراهيم بأن جثمانه الطاهر سيوارى الثرى في  مقبرة القبر المقدس الكائنة في ساوثفيلد مشيغن (الرابط http://saint-adday.com/index.php/permalink/5879.html):

١- لماذا يُدفَن في أميركا وليس في بغداد مقر كرسي البطريركية الكلدانية او اي دير أو كنيسة في العراق.
٢- البطريرك الراحل شخصية دينية ووطنية كبيرة، ألا يستحق جنازة دينية ورسمية كبيرة تليق بمقامه؟
٣- لو فرضنا بأن دفنه في أميركا جاء تلبيةً لرغبته الشخصية قبل رحيله، أَلَم يكن من الأولى ان يترأس غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو مراسيم القداس والجنازة؟


في الختام نتمنى أن لايكون هناك أي رابط لما ذكرناه أعلاه بما يُشار إليه من علاقات فاترة بين رئاسة البطريركية الكلدانية وأبرشيات أميركا، كنا نأمل أن تكون هذه المناسبة الأليمة نقطة تحول لأزالة كل أسباب الخلاف -إنْ وُجِدَتْ- خدمةَ للكنيسة ووحدتها.





غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
في الختام نتمنى أن لايكون هناك أي رابط لما ذكرناه أعلاه بما يُشار إليه من علاقات فاترة بين رئاسة البطريركية الكلدانية وأبرشيات أميركا، كنا نأمل أن تكون هذه المناسبة الأليمة نقطة تحول لأزالة كل أسباب الخلاف -إنْ وُجِدَتْ- خدمةَ للكنيسة ووحدتها.

الاخ المحترم جاك يوسف مع التحية
بالرغم من ان اسئلتك مشروعة، الا ان الخاتمة التي ذكرتها فهي بالجواب العام لها.. لأنه لازالت الامور غير مهيئة للبطريرك الحالي بزيارة ابرشيات اميركا بالرغم من ان الظرف بوفاة البطريرك الفخري يعتبر بالأمر الطاريء والمفروض ان تصبح الامور مهيئة اوتوماتيكيا لذلك. ولكن..!!  نرجوا ان يكون المانع خيرا.. تقبل تحيتي



غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تـساؤلاتـك أخي Jack Yousif Alhozi منـطـقـية ، الجـواب عـلى السؤال الأول وحـسب ما ورد إلـينا ، هـو أن ذلك جاء بناءاً عـلى رغـبة أخـيه وأخـواته في ديترويت ، سؤالك الثاني أقـول نعـم وهـكـذا كان في سان ديـيـكـو ولم يقـصِّـروا ثم نـقـل إلى مشيكان ، أما سـؤالك الثالث والأهـم فالجـواب في غاية الـبساطة وهـو ::

إنَّ الـتـركة الـثـقـيلة والتـراكـمات الطويلة ، وكـما قال الأخ عـبـد قـلو ــ إنْ وُجـدَتْ ــ  لا تـُرفع بـِدوسة كـرك طارئة



غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1232
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ جاك يوسف ألهوزي
سلام ألمحبة
أسئلتك في غاية ألأهمية وبصراحة سألت نفسي ألسؤال ألأول عدة مرات فجاء ألجواب ألآن  من ألأخ مايكل سيبي . برأيي هذا خطأ تاريخي لا ولن يقبل فهو ليس إنسان عادي ليقرر بذلك أهله . هو إبن ألعراق وإبن ألكنيسة ألكلدانية بكل تاريخها وكان بالحري أن يوارى جثمانه تراب ألوطن . رحمك الله فقد تمكنوا أن يهجّروك بمماتك وأنت ألذي في حياتك رفضت أن تهاجر حتى مقرعملك . ومهما يكن سأهدي إليك قصيدتي ألتي مطلعها :

                               إرتحلتَ ومثلك لا يرحلُ   ذكراك عبقُ وردٍ منه ننهلُ
تحياتي
                                     د. صباح قيّا



غير متصل نيسان سمو الهوزي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2281
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ جاك المحترم : الكل يراها اسئلة مشروعة ولكنني اراها من منظور الخلاف والحقد وقلة الانسانية وضياع الضمير بين المعنيين اسءلة غير مشروعة  ... يجب التوقف عن التأمل والطيف فالجيب هو السيد الآن ..تحية طيبة


غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ جاك يوسف الهوزي

اسئلتك وجيهة واجابتها متوفرة لدى الجميع ولكن يبدو أن كل واحد يقول ( ياهو مالتي؟). الكل يعلم بأن الكنيسة الكلدانية تعرضت الى فترة ضعف في ادارة هرمها وخاصة في فترة رئاسة مثلث الرحمات عمانوئيل دلي حيث لم يتمكن من عقد اجتماع للسنهادوس لفترة طويلة وكان هناك خلاف في الرأي بين الأساقفة ومنهم من تسمى بمطارنة الشمال وآخرون ظلوا مؤيدين شكليا للكرسي الباطريركي.

نتائج ذلك الاختلاف لا زالت قائمة ولا اظنها اختلافات عقائدية أو ايمانية لكنها مجرد عدم توافق في الادارة الهرمية للكنيسة ولا زال بعض الأساقفة يغذي تلك النعرات كما لا زالت هناك جهات لا تريد أن تقر بوجود باطريرك جديد منتخب بطريقة اصولية وليس مفروضا من أحد وترغب في ادامة الضعف في الهيكل الهرمي للكنيسة خدمة لمصالحها الشخصية متجاهلين قول الرب  ( من أراد منكم أن يكون كبيرا ليكن لكم خادما ).

مثال واحد بسيط لهذا الوضع يظهر جليا في تعدد صيغة الصلوات الطقسية ورتبة القداس بين أبرشية وأخرى ولا أريد أن أذكر أكثر من هذا وما علي الا أن أكرر مثل غيري وكلي أسف المقولة الانهزامية المذكورة أعلاه وهي (ياهو مالتي؟)

تحياتي للجميع



غير متصل برديصان

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1165
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
          السيد جاك الهوزي المحترم  اسئلتك  هي اسئلة كل مسيحي العراق  نقول هذا الترهل في اتخاذ القضايا الاستراتيجيه لشعبنا وكاء ن بعضهم يقول ان الدفن لايهم اين كانت المكان  هذا مايردده من ترك الوطن في حالة وفاة شخص عادي ليس له مكانه دينيه او اجتماعيه يمكن ان يدفن في اي مكان ولكن هذا خارج رغبتنا نحن في الداخل الساده الكرام البطريرك الكارينال ليس شخص عادي فهو راءس الكنيسه في العراق عامة فهو ليس ملك عائلته ان كان اخيه او اخته او حتى ليس ملك نفسه حيث هو رمز يجب ان يفتخر به داخل الوطن حتى ولو بعد دفنه فكم كان وقع دفن البطريرك روفائيل بي  داويذاليما على الكثير عندما دفن في لبنان كذلك كان وقع دفن البطريرك عمانوئيل الثالث دلى كا مؤلما  من خلال ماقدم على روحه قداس اليوم السبت في الساعه العاشره والنصف  حيث لم تليق بمكانة البطريرك من قلة الحضور الى فتور الحضور الى تحول صلوات الجناز التي فقدت عذوبة عزفها على اللحن السرياني لغة وموسيقى  كذلك في التعازي في السنتر كان الحضور غير متوقع بقلة الحضور     بغداد


غير متصل Ribuar

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 56
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لماذا لم يدفن في بغداد ؟؟؟ سؤال يجب الإجابة عليه
رمز من رموز الكنيسة الكلدانية يدفن في امريكا . عجب العجاب

ريبوار ايليا داود
المانيا.......... دوسلدورف
+++++++++++++

غير متصل فريد وردة

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 515
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

 المحترم  جاك الهوزي

 المحاورون المحترمون

تحية للجميع


 أقتباس

 [ علاقات فاترة بين رئاسة البطريركية الكلدانية وأبرشيات أميركا، ]

 
هنالك الكثير من ألاقاويل وألاشاعات   حول هذه الجزئية  والتي تدعو البعض الى التشاؤم  لآعتقاده بأنها حالة سلبية   ؟
وهنالك أيضا  من حاول في كتاباته أيجاد  مصطلحات تقسيمية مثل  [ جماعة أمريكا ] و [ مطارنة  الشمال ]  وغيرها
 لكن عند تحليل هذه الجملة  [ علاقات فاترة بين رئاسة البطريركية الكلدانية وأبرشيات أميركا، ] تاريخيا   ؟  نستطيع أن نشعر ونلمس القليل من التفائل !!!

 تاريخيا

 أي متفحص لتاريخ كنيسة المشرق منذ نشأتها  يلاحظ أنه كان هنالك الكثير الكثير من فترات الفتور وأختلاف ألاراء التنظيمية وألادارية  وحتى اللاهوتية بين جميع الرتب الدينية التي تعاقبت على كنيسة المشرق . أذا ليس هناك جديد

 ما يحصل اليوم  أن رئاسة البطريركية  وجميع ألاساقفة والمطارنة  هم  من أصحاب الشهادات العليا  ولهم مؤلفات وكتب  ومنهم أساتذة محاضرين في جامعات عالمية  .  أذا هؤلاء ألاساقفة المحترمون  هم  بشر  مثلنا  يتفاعلون مع الغرائز الطبيعية الموجودة فينا ومنها قوة الشخصية  والذكاء والتنافس والغيرة والطاقة والحماس وغيرها       
وشئ  عادي وطبيعي أن يكون هنالك أختلاف في وجهات النظر التنظيمية وألادارية وخصوصا  هم يعيشون مثلنا  في ظروف قاهرة منذ عدة عقود  ؟

 كرسي البطريركية برئاسة غبطة أبينا البطريرك مار روفائيل ساكو الجزيل ألاحترام  ومن موقعه في بغداد يقوم بمهام وجهود جبارة وأستثنائية للرعية في العراق والدول المجاورة وليس هنالك منصف ينكر ذلك

 أبرشيات أمريكا وأساقفتها المحترمين   وكل من موقعه قاموا ويقومون بواجباتهم على أحسن ما يرام  وليس هنالك عاقل ينكر ذلك .
 
أذا نستطيع أن نقول  أن هذا ألاختلاف في الرأي كان له دور أيجابي لأنه  زاد من حدة التنافس  بين  هذه ألابرشيات  وكل من موقعه تسابق  لتقديم خدمات أفضل للرعية وهذا الذي يحصل اليوم و سوف نلمسه مستقبلا .


 سبب التشاؤم هو وجود أقلام تحاول بث ألاشاعات وألاقاويل لخلق حالة من ألانقسام  في كنيسة المشرق الكاثوليكية [ الكلدانية ] ؟
وهذه ألاقلام تحاول أن تتدخل في شؤون كنسية أدارية وتنظيمية هي من أختصاص هؤلاء المطارنة ألاجلاء أصحاب الشهادات و ألاختصاصات وهنالك أيضا من يحاول التشكيك في ألامور التنظيمية للفاتيكان هذا الصرح العظيم الذي عمره التنظيمي هو 2000 عام
والمشكلة في موقعنا الموقر هنالك كتاب يستمتعون بترديد هذه ألاشاعات والتلفيقات دون التأكد منها  وكمثال على ذلك

أحدهم أدعى دون أثبات  أن المحترمة الكاتبة القديرة [ سوريتا ] هي شخصية وهمية مبتكرة من قبل المحترم عبد ألاحد قلو
وقام الكثير من الكتاب بترديد هذا ألادعاء دون التأكد ؟  ولكن الحقيقة هي غير ذلك

السؤال الذي يشغل الكثيرين هو

لماذا دفن المغفور له الكاردينال عمانوئيل دلي في أمريكا ؟
ولماذا لا ؟ هنالك مئات ألاضرحة لبطاركتنا في العراق , وفي يومنا هذا , الغالبية الكبرى من شعبنا هو مقيم في أمريكا  ما هو المانع من دفن أحد بطاركتنا العظام في هذه ألارض التي أحتظنت شعبنا وقدمت له سبل العيش الكريم منذ عشرات السنين .  الفخر كل الفخر أن يكون لشعبنا في المهجر في هذه الظروف ضريح لرمز  ديني وطني  لكي يستلهموا منه معاني الهوية وألايمان ويكون مزارا لشعبنا في تلك البقعة من العالم     


تحية للجميع


غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
بداية اقدم تعازيا الحارة لغبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو بطريرك بابل على الكلدان
والى اساقفتنا الاجلاء والاكليروس الكلداني
الى مسيحيي العراق قابطة وابناء امتنا الكلدانية وشركاء وطننا الحبيب العراق
لانتقل غبطة ابينا البطريرك الكاردينال مار عمانوئيل الثالث دلي الى الاخدار السماوية بتاريخ 9 / 03 / 2014
تعقيب على مقال الاخ جاك الهوزي بعنوان رحيل الكاردينال دلي..أسئلة وإستفسارات؟ والمنشورة في موقع عنكاوه كوم ..
اول سؤال تبادر الى اذهاننا جميعا لماذا يدفن غبطة ابينا البطريرك الكاردينال دلي في امريكا وليس في ارض الوطن العراق ؟؟
غالبا ما يكتب رجال الدين وخاصة الاساقفة والكهنة وصية لهم تفتح وتقرء بعد الانتقال الى الاخدار السماوية واكثر الاحيان تتضمن تلك الوصية رغبة رجل الدين في المكان الذي يدفن فيه الى جانب بعض التفاصيل الاخرى كالممتلكات والكتب ,وبعض الوصايا الروحية.. الخ
فيأتي السؤال ؟؟
هل لمثلث الرحمات غبطة ابينا البطريرك الكاردينال دلي وصية  وفيها يعبر عن رغبته في مكان دفنته ام لا ؟؟
فمثلآ في حالة الشهيد مار بولس فرج رحو تم دفنه في كنيسة مار أدي بقرية كرمليس وبعد الافصاح عن وصيته تم نقل جثمانه ليدفن في كنيسة مار بولس للكلدان في منطقة المجموعة الثقافية ( للاطلاع الرابط ادناه )
استعدادات لنقل جثمان المطران فرج رحو للموصل
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=272980.0
وهذه وصية الشهيد مار بولس فرج رحو بخط يده تتضمن بعض التفاصيل لبعض الامور
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=185028.0

ولان هذا الموضوع مهم جدأ اتذكر ان غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو كان قد وجه تنبيهأ  للاكليروس الكلداني  ( أساقفة وكهنة ) يحثهم لكتابة وصيتهم كمطلب قانوني ملزم وترك نسخة منها مختومة لدى البطريركية تلافيا لاي اشكالات مستقبلية وتفاديا لاي مطبات قانونية واجتماعية ؟؟( للاطلاع الرابط ادناه )

تنبيه من الدائرة البطريركية
http://saint-adday.com/index.php/permalink/5220.html

في حال ان مثلث الرحمات مار عمانوئيل الثالث دلي ليس له وصية ..
أحيانا يعبر الشخص في حال مرضه او تقدمه في السن عن رغبته في المكان الذي يدفن فيه لمقربيه او معاونيه  ؟؟ او تكون له كلمات اخيرة يفصح فيها عن رغبته في المكان الذي يدفن فيه ؟؟ مثلا الكابتن القدير وشيخ المدربين العراقيين عمو بابا كان قد افصح لمن كانوا حوله في دفنه بالقرب من ملعب الشعب فتمت دفنته حسب رغبته التي افصح عنها لمن كان معه ؟؟

فيأتي السؤال هنا

هل افصح مثلث الرحمات غبطة سيدنا البطريرك الكاردينال دلي عن رغبته في مكان دفنته لمعاونيه او للراهبات التي اشرفن على رعايته او لاي من الاساقفة او الكهنة ام لا ؟؟؟
انا ايضا اعتقد ان مثلث الرحمات البطريرك الكاردينال دلي هو رمز مسيحي , كنسي , وطني عراقي , كلداني وهو لجميع هولاء بدليل التعازي التي نقرئها من جهات كنسية مختلفة ورسمية و سياسية والقداديس التي اقامت على نيته وتقبل التعازي في العراق و دول الانتشار  لذلك نطرح هذه التساؤلات من هذا المنطلق ليس الا ؟؟

اخوتي الكرام

في مثل هكذا احداث مؤسفة ومؤلمة وحزينة يترفع الانسان مهما كانت درجته عن الصغائر او بعض التفاصيل التي يعشعش فيها الشيطان ويتوحد مع الحدث وتوضع بعض الاختلافات الاخوية خلف الاكتاف ويأتي رد وحكمة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو دليلا وبرهانا على ذلك من خلال كلمته في القداس الجنائزي المقام عن راحة نفسمثلث الرحمات دلي  ببغداد
التي شكر فيها فيها اخوته الاساقفة في سان ديكو وديترويت على مراسيم التشيع والدفن
بهذه المناسبة اود ان اشكر اخوتي الاساقفة في كل من سان دييكو  وديترويت على ما قاموا به من اهتمام ورعاية ومراسيم التشييع والدفن. كما اود ان اعرب للراهبات بنات مريم الكلدانيّات اللاتي استقبلنه واعتنين به الى النهاية عن  شكري العميق. جزاهن الرب اضعافا.  شكرا لكل الذين ارسلوا برقيات تعزية او اشتركوا بمراسيم التشييع في الداخل والخارج. واختم  رافعا  الى ذويه واقربائه واصدقائه تعازيّ الخالصة. تغمده الرب بواسع مراحمه. آمين. ( انتهى الاقتباس )
http://saint-adday.com/index.php/permalink/5884.html
سيزار ميخا هرهز





غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1100
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخوة الأعزاء،

عبد قلو:
كنا نتمنى ان تكون  هذه المناسبة الكبيرة فرصة تجمع رؤساء كنيستنا ليثبتوا للجميع بأن - الخلافات- ماهي إلا سحابة صيف، ولكن.. كما يقول الأخ عبدالأحد سليمان.. (( ياهو مالتي؟).

مايكل سيبي:
شكرا على التوضيح.
يجب ان يبادر اصحاب الشأن البدء بالخطوة الأولى لأزالة الشوائب والتراكمات بروح مسيحية صادقة بعيدا عن تأثير السلطة (لا عتب على السياسيين!). إن لم يقوموا بذلك الآن، متى إذا؟ وما الفائدة من وجود بطريركية كلدانية لاسلطة لديها على ابرشيات الخارج ؟
نحن لانعيش في العصور الوسطى، وشعبنا يعي هذه الحقائق. اما رجال دين كنيستنا يبدو بانه قد رضي كل منهم بقسمته وسلطته ولا يكلفون انفسهم حتى عناء الرد او اخذ مايكتبه الجميع في هذا الموقع والمواقع الأخرى مأخذ الجد وكأن المسالة لاتعنيهم إطلاقا.

د. صباح قيا:
انا متأكد باننا لسنا الوحيدين الذين سألا مثل هذه الأسئلة. هناك الآلاف من الأشخاص الذين خطرت ببالهم مثل هذه الأسئلة. ولكن المشكلة الكبيرة تكمن  في السكوت والغموض من الجانب الذي بإمكانه الأجابة على مثل هذه الأسئلة،كاننا في واد وهم في وادي اخر، ونقول:
لماذا نسأل بعد الان؟ وهل من مجيب يوما ما؟

إخوتي الأعزاء، مشاركاتكم إضافة للموضوع لأننا ننطلق جميعا من حرصنا على كنيستنا التي نتمنى منها المزيد من الوضوح والشفافية في التعامل مع ابنائها كما يتعامل قداسة البابا فرنسيس مع الأحداث بعيدا عن المجاملات لكائن من كان.

تحياتي للجميع ..وسأرد على بقية الأخوة لاحقا، إنشاءالله.



غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1100
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ نيسان المحترم
اتمنى ان تكون لدينا جميعا الجرأة الكافية لنتحدث بصراحة مثلك دون لف ودوران.

الأخ عبدالأحد سليمان بولص المحترم
الأختلافات واردة في كل زمان ومكان، إختلف الرسولان بطرس وبولص، وقام بولص بتأنيب بطرس بسبب مواقف معينة،إلا انها لم تصل لحد القطيعة او الأنفصال عنه، على العكس من ذلك اعرب عن إحترامه الكبير له بتواضع وبروح مسيحية حقيقية بإعتباره احد شيوخ واركان الكنيسة.
البطريرك ساكو لم يفرض نفسه على احد او قام بإنقلاب للأستيلاء على كرسي البطريركية.أنتخب من قبل المطارنة انفسهم، ومن المفروض ان يحترم هذا القرار من الجميع.. يكفي مجاملات ولابد ان تكون هناك مبادرات جدية لأزالة شوائب الماضي من اجل خدمة الكنيسة ووحدتها. اما ان يقول كل واحد منا (ياهو مالتي) كما ذكرت، سيأتي يوم وليس ببعيد يقول فيه كل واحد (ياهو مالتي) بهذه الكنيسة ويذهب الى حال سبيله.

الأخ برديصان المحترم
الفتور في الحضور الجماهيري لمراسيم القداس والجناز على روح مثلث الرحمة مار عمانوئيل دلي في بغداد هو نتيجة خيبة الأمل التي اصابتهم بعدم دفنه بينهم وفي ظل الظروف الصعبة التي يمرون بها، وهذا لايتماشى ايضا مع نداء البطريركية لهم بالبقاء في العراق وتشجيع عودة المهجرين.

الأخ ريبوار المحترم
تقول: لماذا لم يدفن في بغداد ؟؟؟ سؤال يجب الإجابة عليه
انت وانا وكثيرون يتمنون اجابة مقنعة على هذا السؤال.

الأخ فريد وردة المحترم
اتفق معك في كل ماذكرت.لايهم ان يدفن في امريكا، بغداد او جزر القمر، كلها اراضي الله الواسعة واننا من التراب والى التراب نعود بشرط ان تكون النيات صافية، ولكنك الا ترى بان حضور ابينا البطريرك ساكو مراسيم الجناز كان سيكون له وقع ايجابي على الجميع؟

الأخ سيزار ميخا المحترم
الديبلوماسية والحنكة مطلوبة في مثل هذه المواقف، لا أبينا البطريرك ولا السادة المطارنة ينقصهم ذلك. ولكن هل يجب ان يكون التعامل هكذا مستقبلا؟

تحياتي للجميع







غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 792
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي

عزيزي جاك ....
غيرتك المشروعة على بني قومك وكنيستك تجعلك دوما أن تكتب وتبحث في ديمومتهما وتطورهما نحو الأفضل وتجعلك أيضا بان تضيف وتعلق على ما يكتبه الاخرون لنفس الغرض ... دام فكرك النير وقلمك المعتدل لخير من تعمل لخدمتهم ...

موضوعك اليوم وتساؤلاتك هي أكثر من أن تكون مشروعة والسبب كما قلت في أعلاه هي غيرتك المتقدة تلك ...

وتعليقي اليوم على تساؤلاتك المشروعة هو أولا تعزيتي القلبية لغبطة أبينا البطريرك الجليل مار لويس ساكو الكلي الطوبى رئيس كنيستنا الكلدانية لفقدانها لراعي جليل وبطريرك غيور ومتسامح كان قد أفنى عمره في خدمة كنيسته الرسولية المقدسة " المثلث الرحمة مار عمانوئيل الثالث دلي " نصلي ونركع خاشعين لهذه الذكرى الأليمة ونطلب من ربنا يسوع المسيح أن يعطيه الراحة الأبدية في ملكوته المعد للأبرار والقديسيين آمين يارب ..

نعم إن وطننا وموطن نشأة كنيستنا الكلدانية المشرقية والأرض التي خدم عليها البطريرك الراحل كنيسته لستة عقود من الزمن هي الأولى بأن تحفظ جثمانه الطاهر ولكن في نفس الوقت نحترم إن كانت هناك وصية من الراحل الكبير في تحديد مكان رقوده الأبدي ...

مع الأسف وكالعادة هنالك من كتابنا الأفاضل من أستغل موضوع طرحك لتساؤلاتك المشروعة هذه والمناسبة الأليمة ليطعن في الظهر ويقلب المواجع ويبقى على بعد المسافات بين الأخوة لكي يديم النشاط الكتابي غير المشروع واليكم بعضا من هذه الطعنات :

أولا: أحد الإخوة قال بان (( إنَّ الـتـركة الـثـقـيلة والتـراكـمات الطويلة ، لا تـُرفع بـِدوسة كـرك طارئة))، وا أسفاه على هذا القول، ويمكنني بان أقول وبثقة كبيرة بان حجم المحبة الكبيرة وسمو الإحترام المتواصل الذي كان بين البطرك الراحل رحمه الله، والبطرك الحالي أمده الله بالصحة والعمر المديد لا يمكن أن يقدره غير الاب وإبنه والراعي الصالح وتلميذه المجتهد، وهنا أقول (( إرحموا الراقدين على رجاء السلام  وشدوا من إزر الأحياء ليستمروا بالعطاء السخي والخدمة الرائعة )) ....

ثانيا: أحد الإخوة الكرام قال بان (( لازالت الامور غير مهيئة للبطريرك الحالي بزيارة ابرشيات اميركا  )) .... أقول بان وقت حصول الحادث المؤلم وسرعة إتخاذ القرار بإجراءات مراسيم الدفن فوت الفرصة على البطرك الجليل مار لويس ساكو الذي كان قد رجع لتوه من زيارة فرنسا وفي جعبته برنامج لقاء رئيس الحكومة الكردستانية وزيارة ابرشية كركوك قبل ان يعود الى مقر البطريركية في بغداد، ولو فرضنا جدلا بان كل هذه البرامج لا تساوي شيئا مقابل الحدث الجلل وهذا هو رأي الشخصي أيضا الا إن الإجراءات الروتينية والإدارية والإجراءات البروتوكولية لاخذ الموافقات الرسمية للدخول الى أمريكا والإجراءات الروتينية لحجز تذاكر السفر لغبطته والوفد الذي كان سيرافقه وان يستقلوا أكثر من طائرة وينزلوا في أكثر من مطار ، ربما كل هذا فوت الفرصة للبطرك الجليل وللوفد المفترض للحاق بموعد مراسيم الجنازة والدفن للبطرك الراحل الكبير ...  التي كانت قد إتخذت على وجه السرعة لشخصية يمكن وصفها بالعالمية ويتطلب البروتوكول الرسمي الانتظار قدر الإمكان لحين حضور الشخصيات الضرورية والمهمة في مثل هذه الحالات الإستثنائية ... (( لا تضربوا على اليد التي تؤلم البطرك الجليل ولا تجعلوا من الجرح البسيط الايل للشفاء جرحا غائرا ... )).

وأضيف وحسب معلوماتي الشخصية بخصوص هذه النقطة بان مار لويس ساكو الجزيل الإحترام له برنامج كبير معد لزيارة أمريكا وكندا بعد موسم عيد القيامة المجيد يبدأه بولاية مشيكان (ديترويت) لزيارة اكبر جالية كلدانية في العالم واللقاء بابنائه هناك ورسم مطرانا جديدا لهم خلفا للمطران المتقاعد مار إبراهيم إبراهيم السامي الإحترام ومن ثم زيارة ولاية كاليفورنيا - الولاية الذهبية الأمريكية وساندييكو تحديدا - للقاء إخوته من المطارنة والأساقفة والكهنة الأجلاء وأبنائه المؤمنين التواقين لرؤيته والوفد المرافق له وزيارة أماكن أخرى وهذه كلها نشاطات راعوية طبيعية ومشروعة لا علاقة لها لما يشاع من وجود خلافات بين البطريركية في بغداد وابرشيات الخارج ...

ثالثا والمؤلم الخارج عن الموضوع تماما هو ما ورد على لسان أحد الإخوة الذي كنت شخصيا أعتبره قلما متزنا يسعى لخدمة أبناء أمتنا وكنيستنا الجليلة وهو الذي قال هنا في آخر نقطة تعليقه على الموضوع وكنت أتمنى أن لا يقولها هنا وفي هذه المناسبة الأليمة ما يلي: إن سبب الإختلاف في الرأي بين البطريركية في بغداد وبعض أبرشيات الخارج هو  (( هو وجود أقلام تحاول بث ألاشاعات وألاقاويل لخلق حالة من ألانقسام  في كنيسة المشرق الكاثوليكية [ الكلدانية ] ؟ وهذه ألاقلام تحاول أن تتدخل في شؤون كنسية أدارية وتنظيمية هي من أختصاص هؤلاء المطارنة ألاجلاء أصحاب الشهادات و ألاختصاصات وهنالك أيضا من يحاول التشكيك في ألامور التنظيمية للفاتيكان هذا الصرح العظيم الذي عمره التنظيمي هو 2000 عام  والمشكلة في موقعنا الموقر هنالك كتاب يستمتعون بترديد هذه ألاشاعات والتلفيقات دون التأكد منها  وكمثال على ذلك:- أحدهم أدعى دون أثبات  أن المحترمة الكاتبة القديرة [ سوريتا ] هي شخصية وهمية مبتكرة من قبل المحترم عبد ألاحد قلو وقام الكثير من الكتاب بترديد هذا ألادعاء دون التأكد ؟  ولكن الحقيقة هي غير ذلك ...))
 
ما علاقة كل ما جاء في الفقرة ثالثا أعلاه في موضوع التساؤلات الثلاثة للاخ جاك يوسف الهوزي ؟ اليس هذا خروجا غير مبررا عن الموضوع وإعادة إثارة المواضيع الحساسة بين الإخوة التي كلما هدأ الحديث عنها والا وجاء أحدهم وأثارها من جديد .... أليس هؤلاء هم المشمولين بما جاء في الفقرة ثالثا هذه .... والتي فيها هو نفسه ينتقد هؤلاء الكتاب ولكنه يقلدهم .... ؟

مع إحترامي وتقديري وشكرا ...

كوركيس أوراها منصور
ساندييكو - كاليفورنيا



غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي الأخ جاك يوسف الهوزي

لكي لا تفهم ملاحظتي خطأ من قبل البعض  ( ياهو مالتي) التي ذكرتها وقلت وكلي أسف مما يدل على اني لا أؤيدها اطلاقا ولكن ما العمل معنا كعراقيين تعلمنا من غيرنا مبدأ تكريم الشخصيات الوطنية والدينية بعد مماتهم ولا يلتفت اليهم أحد أثناء حياتهم.

الوضع معنا كمسيحيين يجب أن يختلف عن هذه القاعدة خاصة ونحن العلمانيين لدينا دور كبير ومسؤولية تجاه ايماننا وكنيستنا  فنحن جسد المسيح ولا يهمني شخصيا أن يدفن مثلث الرحمات الباطريرك الراحل عمانوئيل دلي في دترويت بدل بغداد لأني انسان أؤمن بالواقع وما أراه هو أن قبور البطاركة السابقين وفي كنيسة أم الأحزان في السنك تحديدا  قد غمرتها المياه الجوفية ومياه المجاري الآسنة كما يشاع وليس هناك من يهتم. أليس الأفضل اذن أن يدفن في دترويت والمكان أنظف بكل تاكيد؟

بعض الاخوة أخذ يزايد على نقاط الاختلاف الموجودة في الكنيسة فعلا وقد كتبت حولها مئات لا بل آلاف المقالات من قبل الغيورين ولم يكلف أحد من رجال الدين والمقصودين منهم بالدرجة الأولى عناء الاجابة او الاشارة البسيطة اليها ولسان حالهم يقول ( ياهو مالتكم؟ هذه كنيستي وأبرشيتي).الكنيسة هي كنيسة الرب لا قيمة فيها لرجال الدين دون وجود المؤمنين.

أنا لا أقصد الاساءة الى أي أحد وانحني اجلالا أمام كل درجة كهنوتية صغيرة كانت أن كبيرة ولكن التستر على الخطأ يجعلنا كالنعام الذي يضع رأسه في الرمل متصورا أن الصياد لا يراه. أن واجبنا كأعضاء بجسد المسيح هو أن نعلن صراحة رأينا عن كل خطأ يصدر عن أية جهة كانت وقد حذر الرب من المرائين مرات عديدة. الأخطاء أيا كان مصدرها يجب أن تعالج وتصحح وبأسرع وقت ممكن وقبل فوات الأوان والسكوت عنها أمر مرفوض.

تحياتي لجميع



غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1100
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز كوركيس
تحياتي..ارجو ان تكونوا بخير دوما.
إن ما نقوم به جميعا من كتابات وتعاليق هنا وهناك ماهو إلا بمثابة حجر صغير في بنيان شعبنا وكنيستنا، انا مقتنع بأن الجميع يساهمون بأفكارهم واقلامهم - رغم إختلاف الآراء التي قد تكون حادة ومؤلمة احيانا - في تقوية هذا البنيان، لأن شعبنا بطبعه طيب ،إلا ان الظروف الصعبة التي مر بها واستغلال بعض المنتفعين لهذه الظروف من اجل تحقيق مصالح شخصية على حساب هذه الفئة او تلك، جعلت الكثيرين (دون إستثناء) يخرجون عن طباعهم وعاداتهم وتقاليد الأجداد وإكتساب تقاليد غريبة بعيدة كل البعد عن شعبنا الطيب.
اتمنى ان يبتعد الجميع عن التصعيد كلما ناقشنا موضوعا نختلف حوله ونحترم قناعات الآخرين وشكرا اخي كوركيس على مشاعرك الرقيقة.


اخي العزيز عبدالأحد
انا فهمت قصدك تماما مثلما اوضحته في ردك الأخير، واستشهدت به لتأكيد ماذهبت اليه انت، اي عدم التملق لأصحاب الشأن إن كانوا على صح ام خطأ لأننا جميعا امام مسؤولية اخلاقية سواء تعلق الأمر بالكنيسة او بالمجتمع. يجب ان نقول للمخطئ بانك على خطأ بغض النظر عن مكانته او منصبه ولا نكتفي بقولنا (ياهو مالتي) لتجنب المواجهة او من اجل مطامع شخصية، هذا ما نحن متفقان عليه.

تحياتي


غير متصل ameel62

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 20
    • مشاهدة الملف الشخصي

   توضيح البطريركية حول دفن  المثلث الرحمات البطريرك الكردينال مار عمانوئيل الثالث دلي

 
اعلام البطريركية:  قطعاً للتأويلات، نود توضيح ظروف دفن مثلث الرحمات البطريرك  الكردينال مار عمانوئيل الثالث دليّ في ديترويت. كان سيادة المطران مار ابراهيم ابراهيم قد اتصل  قبيل الوفاة بغبطة ابينا البطريرك بخصوص  دفن  مثلث الرحمات البطريرك عمانوئيل  في بغداد في حالة وفاته. فكان جواب غبطة  البطريرك: طبعاً ونحن نقوم بكل ما يلزم ويستحق.  وعندما توفي  اتصل  سيادته مرة ثانية معربا عن رغبة ذوي الفقيد في دفنه بديترويت، فلم يمانع غبطته. ونشكر السادة الاساقفة الذين قاموا باحسن وجه في مراسيم تشييعه ودفنه.

اما مشاركة غبطة البطريرك بمراسيم التشييع والدفن فعمليا كان شبه مستحيل: امريكا ليست الشرق الاوسط، انها بعيدة وبحاجة الى تأشيرة ووقت، ولا توجد رحلات مباشرة، ونحن على باب الاعياد والانتخابات. غبطة البطريرك الغى سفره الى روما  للمشاركة في مراسيم اعلان قداسة البابويين : يوحنا 23 ويوحنا بولس 2، ليبقى حاضرا  بين المواطنين ويشارك في الانتخابات دعما للوجود المسيحي،  وكلف  سيادة المطران ابراهيم ابراهيم لتمثيل الكنيسة الكلدانية  فيها. علاقة البطريرك طيبة مع جميع الاساقفة  وهناك اتصالات مستمرة.

الجميع يعلم ان الكنيسة الكلدانية  من سنين تعاني من فوضى في الطقوس والقوانين، لكنها  بدأت البطريركية منذ السينودس السابق، بتنسيق وتأوين طقوسها لتلبي حاجات مؤمنيها وتوحيدها في كافة الابرشيات، وسوف يكون لها سينودس  في نهاية شهر حزيران لدراسة رتب المعمودية والزواج والحوذرا والقانون الخاص...  اما الزيارة  الراعوية للأبرشيات  فانها تتم ضمن سياق راعوي معد.
 كما  ندعو الى التحلي بالصبر  فلم يمر على تسلم البطريرك الجديد مهامه سوى سنة ولا  هو ولا غيره يقدر ان يصنع المعجزات. المعجزة كما ذكر هو في رسالته الرعوية تتم ببركة الرب وتعاون الجميع.

http://saint-adday.com/index.php/permalink/5901.html




غير متصل فريد وردة

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 515
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني


 ألاخ العزيز كوركيس  أوراها  منصور

 تحية طيبة

 أخي المحترم 

 أنا لم أشر الى خلاف بين  أساقفتنا  بل بالعكس  .  لقد وضحت بأنه من الممكن أختلاف وجهات النظر ألادارية والتنظيمية تؤدي الى زيادة الحماس وألاجتهادات بينهما مما يصب في مصلحة الرعية في أماكن تواجدهم  , وهذا يدعو الى التفائل !!!

 ثم قلت أن  سبب [ التشاؤم  ]  ؟؟   هو  ,  لوجود كتاب يستمتعون بترديد ونقل ألاقاويل وألاشاعات التي تدعىو الى التقسيم والتفرقة والقطيعة بين جميع مؤمني الكنيسة الكلدانية  ؟

 أما بخصوص المثال الذي ذكرته

 فأطمئن يا عزيزي المحترم  وكن على ثقة أنني لم أكن أقصدك  لآنني وببساطة لا أتحامل على أحد ولا أخاصم أحد
 أنت أحتمال أن تكون مشاعرك رقيقة مثل ما ذكر ألاخ جاك  لكن يجب أن تنتبه  الى الحساسية المفرطة .

 تحية طيبة


غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة المتحاورين الاعزاء
من خلال مناقشتي مع بعض الاصدقاء خارجا عن هذا الحوار، والذين تشاطروا في عدم رضاهم من ان يكون المرقد الاخير للمثلث الرحمات الكادردينال دلي، في مشيكان/اميركا، وحتى ان كان ذلك بوصيته او وصية احد افراد عائلته..
لأنه اساسا فهو ليس بملك عائلته وحسب ، وانما فهو ملك جميع العراقيين الذين كثيرا ما كان يردد.. أسالوني عن العراقيين جميعا عن احوالهم وليس فقط المسيحيين..!! والتي اصبحت بالعلامة الفارقة والصفة المميزة التي انعكست على كل المسيحيين بأنهم يحبون وطنهم وليس لهم ولاء للغريب.. ومنها فقد اصبح بالمثال الوطني الذي اُقتدي به ، وذلك بصموده وبقائه في العراق محافظا على كرسيه البطريركي في بغداد العاصمة، والذي افنى اكثر من ستون عاما من عمره في بلده العراق يخدم شعبه الكلداني بالصلاة والتقوى ومن خلالهم خدم ابناء الوطن جميعا.لأن الكلدان عرفوا بأنهم مخلصين ومبدعين في مجال عملهم وبشهادة اهل الوطن وبمختلف انتماءاتهم الدينية والقومية....
نعم، وقد لمسنا ذلك من خلال برقيات التعازي التي انهالت عليه وعلى البطريركية الكلدانية ومن مختلف الدول ومنها بالذات مسؤولي العراق وبمختلف اصنافهم ان كانوا في العراق المركزي او في الاقليم الكوردي.
ولربما كان يُعد لاستقبال جنازته كافة المراسيم الوطنية من قبل الحكومة التي تليق بأي شخصية وطنية يفتقده شعبه.ان نُسّق ليكون مثواه الاخير في وطنه.
 ولكن مع الاسف حصل الذي حصل ولا يسعنا الا ان نطلب لغبطته الرحمة من رب العالمين وان يمكثه في الملكوت السرمدي الذي يستحقه.. والصبر والسلوان لأبناء شعبه وبالاخص الكلدان منهم ومن الله التوفيق..



غير متصل Church Sound

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 105
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخوة المتحاورون،
تحية طيبة. السؤال الذي يشغل ذهني حاليا هو لم ارى اي برقية تعزية من كنيسة المشرق الآشورية المتمثلة ببطريركها مار دنخا الجزيل الاحترام و أساقفتها و كهنتها. ألم يكن من الضروري ان نرى مثل هذه البرقية للكنيسة الكلدانية. انه من المحزن ان نرى أشخاص لأيتمنون الوحدة المرجوة و التي ينادي بها غبطة البطريرك ساكو. بسؤالي هذا لااقصد ان أكون سبب خلاف بيننا.
تحياتي للجميع
فرنك قلايا


غير متصل kuchen

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 310
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخوة الاعضاء الكرام :

ولاكن أنا لاحظت أن البطريرك الاشوري مار دنحا الرابع لم يرسل أي برقية تعزية الى البطريرك الكلداني الراحل  مار عمانوئيل دلي الثالث فما السبب يا ترى ..!!



ܒܪܫܝܬ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܡܠܬܐ ܘܗܘ ܡܠܬܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܠܘܬ ܐܠܗܐ ܘܐܠܗܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܗܘ ܡܠܬܐ

غير متصل Church Sound

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 105
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي العزيز اشور,
تحية طيبة. يبدو انك لم تقرأ تعليقي بالصورة الصحيحة انا قلت و هنا اقتبس " لم ارى اي برقية تعزية من كنيسة المشرق الآشورية المتمثلة ببطريركها مار دنخا الجزيل الاحترام و أساقفتها و كهنتها"
و انت قلت اقتباس "نعم عدد من ابناء كنيسة المشرق الاشورية ارسلوا تعازيهم القلبية لرحيل البطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي وانا من ضمنهم "
انا لم اقل اطلاقا ابناء كنيسة المشرق الاشورية. الا اللهم عدد من الاشخاص ذوي الامتيازات الخاصة من ابناء الشعب يكون عندهم صلاحيات التكلم باسم البطريك و الاساقفة و الكهنة.. ارجو ان توضح اذا كنت من ضمن هؤلاء الاشخاص.. ارجو عدم التخبط و الاسراع بالاجابة
كما نتمنى انت و انا و غيرنا من عامة الشعب ان يكون تجاوب كنيسة المشرق الاشورية تجاوبا بناءا نحو الوحدة. البطريرك ساكو يعمل بكل جدية و اخلاص لتحقيق هدف الوحدة الكنسية.
تحية طيبة و عيد قيامة مبارك عليك

اخيك
فرنك قلايا


متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2060
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 تم تعديل الرسالة



متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2060
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ جاك الهوزي
الاخوة الاعزاء المتحاورين
اخواني الاعزاء القراء

ليس هناك مشكلة بحسب اعتقادي في عدم حضور البطريرك لجناز المثلث الرحمات البطريرك دلي، لان موقع البطريريكة نشر بيان باسم غبطة البطريرك ساكو وضح الامور. لكن هناك من يتسأل كيف اخذ  المثلث الرحمات دلي اخذ الى امريكا وما السبب وهل كانت المعالجة الصحية فقط السبب . فرضا لو كان توفي البطريرك دلي في العراق هل كان سيكون موقف الاساقفة والبطريرك اللامبالاة او عدم القيام بالواجب؟ الجواب كلا؟

انا اظن الامور حدثت بصورة عادية من غير وجود نية لاي شخص للتهرب من المسؤولية.
اما لماذا لم يحضر البطريرك ساكو صلاة الجناز والدفنة في ميشكيان، اظن لم يكن مستعد فجاة لمغادرة الوطن، الشيء الاخر تطرق بعض الاخوة الى العلاقة بين البطريرك ساكو والاساقفة في امريكا.  نعم هناك برود وتركة بين اساقفة امريكا، لكن يبدو لي انها تسير نحو الحل والتفاهم ولا اظن كان سيكون هذا السبب الذي منع غبطة البطريرك ساكو من حضور الى امريكا.

اذا كنا مهتمين فعلا بقضية كرسي البطريريكة في وطن الام العراق واهميته، اقترح ان نطالب بنقل رفاة البطريركين روفائيل الاول بيداويد وعمانوئيل الثالث دلي الى بغداد فيي حالة عدم وجود ممانعة قانونية وكنسية واجتماعية. كذلك تشجيع انشاء صندوق لدعم مشاريع الخيرية في الوطن لمساعدتهم على عدم الهجرة.

اخوك يوحنا بيداويد


غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
https://www.youtube.com/watch?v=BP-In4by-tE



الدقـيقة 21:16 ... لا يمكـنـنا التـواصل مع الكـنيسة الكـلـدانية في لقاءات ــ رسمية  أو  لا رسمية ــ




غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
(( لا توجد حاليا اية علاقة سواءا كنسية ام كهنوتية بين الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية وكنيسة المشرق الاشورية ))

اخي اشور ايشو
الموضوع هو مواساة لكنيستنا من كنيسة كانت لهم بالشقيقة ولا زالوا كذلك.
وحتى الكنيسة الروسية ببطريركها فقد بعثوا ببرقية تعزية. فأيهما الاقرب ياسيد اشور ؟؟..
وكل هذا ويدعي البطريرك مار دنخا  بأن كنائس التسمية القطارية تحت جنح الامة الاشورية..!!

وعلى الرابط الذي ذكره الاخ مايكل مؤخرا في رده، فهل خرجنا من جنحكم واصبحنا احرارا بانتمائنا ..
 يعني حصل زعال بينهم للتالي.. أيّة مسيحية هذه يا اخي اشور ؟!.. حسافة..تقبل تحيتي



غير متصل soraita

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 732
    • مشاهدة الملف الشخصي
الي الاخوه الاعزاء
اولا     يحاول البعض خلق مشاكل داخل الكنيسه الكلدانيه بين البطريكيه وبعض الاساقفه ولكن البطريكيه وضحت الامور وحضرة البطرايك شكرا الاساقفة امريكا لقيامهم بكافة الواجبات والبطريكيه اعلنت الحداد خلال العيد وان الاحتفال سيكون مقتصرا على الصلوات فقط وحسب ما جاء في توضيح البطريكيه وهذا هو الرابط
http://saint-adday.com/index.php/permalink/5928.html
وهذا دليل على احترام البطركيه لمثلث الرحمه عمانوئيل الدلي .

ثانيا -قبل عدت سنوات  بدا البعض بصدار بعض اشاعات ضد الكنيسه الكلدانيه عندما انتقل المثلث الرحمه مار روفائيل بيداويد الي الراحه الابديه لنفس الغرض هو ضرب الكنيسه الكلدانيه وهذا اقتباس من احدى المقالات التحريضيه (والآن ماذا عن وفاة مثلت الرحمة البطريرك الشهيد روفائيل بيداويد.هل كانت وفاة طبيعية؟ تردد في الاوساط الشعبية ان وفاته جاءت نتيجة تناوله مواد كيمياوية سامة كانت تدس في اكله على فترات وهذه السموم المخففة
سببت له موتا بطيئا كما حدث مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرافات الذي سممه جهاز الموساد.وترددت اشاعة مرافقة لهذه الجريمة النكراء بان اصبع الاتهام وجه تجاه بعض رجال الاكليروس الكلداني.
اما لماذا؟ يقال لأنه رحمه الله كان قد اعلن امام مجمع رجال الدين الكلداني بانه كلداني المذهب وآشوري القومية.
انا شخصيا شاهدت وقائع هذا الاجتماع على شاشة القناة الفضائية العائدة لسركون داديشو في كاليفورنيا ولاحظت علامات عدم الرضى على وجوه البعض من رجال الاكليرس الكلداني عندما نطق
عبارة انا آشوري القومية.
وسمعت اخاه المرحوم جميل فيما بعد على نفس الفضائية يقول بان احدا او بعضا من
رجال الدين الكلداني لم يحضروا مراسيم دفن اخيه البطريرك لسبب واضح .)
وهذا هو الرابط
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,488075.msg5092584.html#msg5092584
واننا سوف نسمع على مثل هذه الاشاعات وغاياتها هو ضرب الكنيسه الكلدانيه



غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1100
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي يوحنا بيداويد
تحية طيبة
لقطع الطريق امام الأشاعات والتآويل، يجب ان يكون هناك إعلاما بمستوى الحدث، رغم قيام إعلام البطريركية بإصدار توضيح تضمن الرد على الأسئلة التي جالت قي خاطري وخواطر الآلاف من ابناء كنيستنا الكلدانية، إلا ان التوضيح جاء متأخرا جدا وبعد ان سرت الشائعات هنا وهناك عن سبب عدم دفن مثلث الرحمة البطريرك دلي في العراق وعدم حضور غبطة البطريرك ساكو مراسم الجناز والدفنة.
ككل حدث كبير، يجب ان يكون هناك توضيح مسبق لما يجري لأزالة الغموض،لا ان يكون التوضيح كرد على الأشاعات والأحتهادات الشخصية.



متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2060
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أﻻخ جاك الهوزي
شكراً لردك وتعليقك
الحقيقة انا ﻻ ادفاع اﻻ لب الحقيقية . و ﻻ اخفي أي شيء  بقدر امكاني .
كما تعلمون ان مؤسسة اعلام البطريركبة هي مؤسسة حديثة ، لكن من خلال تراكم الخبرات اظن سيكون عملهم أسرع وأوضح.
لكن مرة  أخرى لندعوا الرحمة والغفران لمثلث الرحمة البطريرك دلي.
بخصوص برقية التعزية من قبل قداسة مار دنخا انها قرأت في يوم  الدفنة وصلاة الجناز في الكنيسة في ميشكان
أخوكم يوحنا بيداوبد