دهوك: المئات من الأرمن يحيون الذكرى ( 99 ) لمذابحهم، وسط دعوات لاعتراف الحكومة التركية بها رسميا


المحرر موضوع: دهوك: المئات من الأرمن يحيون الذكرى ( 99 ) لمذابحهم، وسط دعوات لاعتراف الحكومة التركية بها رسميا  (زيارة 7996 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ankawa.com - Duhok

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 314
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
دهوك: المئات من الأرمن يحيون الذكرى ( 99 ) لمذابحهم، وسط دعوات لاعتراف الحكومة التركية بها رسميا


عنكاوا كوم - نسيم صادق - دهوك

ضمن احتفالات تأبينية أقيمت في مناطق متفرقة من محافظة دهوك أحيى المئات الأرمن مساء أمس الخميس الموافق 24 نيسان الجاري الذكرى ( 99 ) لمذابح الأرمن الجماعية التي أرتكبت عام 1915 من قبل السلطة العثمانية والتي راح ضحيتها نحو مليون ونصف شهيد، وسط دعوات لاعتراف الحكومة التركية بها رسميا.  

الحفل التأبيني الذي أقيم في مركز دهوك نظم في كنيسة القديس " نرسيس شنور هالي " للأرمن الأرثوذكس جرت مراسيمه بحضور " ماسيس شاهينيان " كاهن الكنيسة والنائبين" مؤيد طيب، وحميد بافي " أعضاء مجلس النواب العراقي، وكل من " يرفانت نيسان، ولينا عزريا، وعبد الله جاسم، وابرهيم أحمد، ودلشاد شعبان " أعضاء برلمان إقليم كوردستان، وجمع من أتباع كنيسة الأرمن.

وقال " فارتكيس ساركيسيان " رئيس اللجنة الفرعية لكنيسة الأرمن في دهوك " بعد مرور ( 99 ) عام على مذابح الأرمن جاء رئيس الوزراء التركي " رجب طيب أردوغان " ليقدم تعازيه مؤخراً للشعب الأرمني على ضحاياه "

وتابع " اعتراف أردوغان هو شخصي لكننا ننظر إليه كخطوة أولى باتجاه اعتراف رسمي بالمجازر التي ارتكبت ظلما بحق الشعب الأرمني المسالم والمثقف والمخلص لوطنه بذرائع واهية جرى التخطيط لها من قبل ألمانيا  "


من جانبه أكد " مؤيد طيب " عضو مجلس النواب العراقي عن قائمة التحالف الكوردستاني في كلمة له بالمناسبة بان " مطالبة أرمن العراق الاعتراف بمذابحهم ليست مسؤوليتهم لوحدهم، بل مسؤولية العرب والكورد وكافة الأقوام المتعايشة في العراق، انطلاقا من مبدأ نبذ سياسة إلغاء الآخر التي أفرزتها الثقافة الرجعية السائدة أنذاك، لان زمن هيمنة  الدين الواحد قد ولى دون رجعة لان الناس ليسوا جميعا أبناء قومية واحدة، ولا يتكلمون لغة واحدة، أو يعتنقون دينا واحدا "

مثمنا طيب مبادرة رئيس الوزراء التركي بتقديم تعازيه للشعب الأرمني في ذكرى مذابحهم معتبراً إياها " خطوة جيدة تصب بخدمة الشعب الكوردي أيضا، وخدمة كافة شعوب المنطقة التي أتركب بحقها حملات الإبادة الجماعية المننتظر الاعتراف بها رسمياً ودولياً "

مشددا في الوقت ذاته بان الكورد " لن يسمحوا لأنفسهم أن يمارسوا أي ظلم على أي مسيحي أو أرمني في العراق، لان من يظلم اليوم سيكون غداً موعده ليلاقي الظلم "


من جهته قال " يرفانت نيسان " عضو برلمان إقليم كوردستان ممثل كوتا الأرمن في كلمة له بالمناسبة ليست العبرة فيما نطلقه على المناسبة " جينوسايد أم مذبحة أم مجزرة بل المهم استذكار أبشع جريمة ارتكبت بحق الأرمن لم يسلط ويركز عليها الضوء الإعلام الدولي آنذاك "

مؤكدا نيسان بان الجرائم التي ارتكبت بحق الأرمن مثلت كافة أشكال وصور الإبادة الجماعية في استهدفت إبادتهم جنسيا وقوميا وعرقيا ودينياً والقضاء عليهم من الوجود "

مبيناً بان الإبادة الجماعية التي ينتظر أن يعترف بها رسميا من قبل تركيا حظيت باعتراف من قبل ( 24 ) دولة في العالم، و ( 42 ) ولاية أمريكية، ومنظمة الأمم المتحدة بالإضافة إلى جمعيات ومنظمات دولية إنسانية أخرى "  


إلى ذلك أوضح " ماسيس شاهينيان " كاهن كنيسة الأرمن الأرثوذكس في دهوك خلال كلمة له بالمناسبة بان " الأرمن الموجودون في العراق والإقليم هم امتداد لتضحيات آبائهم واجداهم الذين بذلوا الغالي والنفيس لأجل الحفاظ على هويتهم القومية والدينية من عمليات الإبادة التي مارستها السلطات العثمانية ضدهم "  

ودعا أن " تتحالف شعوب العراق عربا وكوردا وكلدان سريان آشوريين للضغط من خلال ممثليهم في الحكومة العراقية وإقليم كوردستان لأجل اعتراف تركيا بمذابح الأرمن وحصول الشعب الأرمني على كافة حقوقه المسلوبة "



من جهتها طالبت المواطنة الأرمنية " زفارت ستراك  بغدساريان " من خلال موقعنا " عنكاوا كوم " " أن تعترف دول العالم ذات الصلة والحكومة التركية بالإبادة الجماعية التي ارتكبت بحق الأرمن وتمنح حقوقهم الشرعية بالطرق الحوار والدبلوماسية، وان تعاد الأراضي التي لاتزال تركيا تبسط سيطرتها عليها إلى جمهورية إرمينيا "

مؤكدة ستراك التي قدمت من الموصل للمشاركة في الحفل التأبيني بان " الشعب الأرمني مسالم ومتسامح، غير انه لن ينسى ما ارتكب بحقه من مذابح حتى بعد قرن من الزمان "

وتضمن الحفل العديد من الفقرات منها إلقاء الكلمات الرسمية بالمناسبة، وعزف مجموعة من الأناشيد القومية الوطنية الأرمينية التي قدمت التحية للشهيد الأرمني، ونشدت بحرية الشعب ألأرمني، وصلادة فدائييه في التضحية لأجل الحفاظ على هوية شعبهم الدينية والقومية، قدمها طلاب مدرسة الأحدية وجوقة الكنيسة أداء فرديا وجماعيا.

إضافة إلى فقرة وضع الوفود الرسمية والضيوف المشاركين في الحفل التأبيني أكاليل الزهور والورود على النصب  التذكاري لشهداء مذابح الأرمن الموجود في ساحة الكنيسة، الذي تم تزيينه وتهيئته للمناسبة من قبل الفنان " فاروش نيرسيسيان " والفنانة  " سيفان سامي ".

كما تضمن الحفل في جانب منه افتتاح معرض للصور الفوتوغرافية من أرشيف الفنان الأرمني " آراز نيرسيسيان " التقطت بعدسة السفير الأمريكي في حينها " هنري مور غنطار " الذي يعتبر شاهد عيان لإبادة الأرمن ومؤلف كتاب " قتل أمة " أهم ما كتب عن المذابح التي ارتكبت بحق الأرمن من قبل الأتراك.

وبحسب الإحصائيات غير الرسمية يصل عدد الأرمن المتواجدين في أنحاء العالم إلى نحو ( 12.000.000 ) مليون نسمة بما فيها موطنهم جمهورية أرمينيا، منهم ( 4.000.000 ) مليون نسمة يعيشون في روسيا، بينما يتواجد في عموم العراق نحو ( 10.000 ) آلاف نسمة فقط، منهم نحو ( 3000 ) نسمة يعيشون في مختلف محافظات الإقليم.


































غير متصل نبيل دمان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 730
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأرمن ضحايا تقلبات الزمن
نبيل يونس دمان
▼ يحكى من ايام الدولة الاشورية المترامية الاطراف ان ملكتها( شميرام) وقعت في عشق امير الارمن الجميل( آرا كيفتسيك) قبل ان تراه، حاولت كسب محبته، لكنه لم يأبه بها، فكررت المحاولة بالتلويح بالحرب او اداء الجزية، ولكنه لاعتداده بنفسه لم يذعن لها بل رفض دعواتها وتحدى جيوشها، فما كان منها الا ان قادت حملة ضخمة على بلاده، ولعدة ايام خاض الطرفان قتالا شديدا سقط في معمعانه الشجعان واشتعلت النار بالعربات العسكرية، وفتى الارمن ينزل كل يوم بخفة ورشاقة، وقلب لا يعرف الخوف لخوض القتال فيجندل الابطال، عندها امتشقت شميرام حسامها المرصع من يد خازن السلاح، دخلت الحوم، وعندما شاهدت فتى الارمن اضطرم في قلبها النار، وكم تاقت الى لقائه في مواضع الغرام وليس في ميدان القتال. في تلك الاثناء صاحت شميرام " دونكم واميرهم ،اقتلعوه حياً ايها الابطال". لكنها لم تصل الى مرادها، فقد وهب آرا نفسه للموت غير هياب، واضطر الفرسان الى طعنه طعنة الموت، امرت شميرام بحمله الى خيمتها، فنظرت الى الجمال الآفل، ورثت ذلك الشباب الفاني، وعندما تأملته جيداً، ترقرق الدمع في عينيها فسقطت دموعها كأنها اللآلي على صدره، ثم سلمت جثته لقومه ليدفن وامرت ببناء مدينة صغيرة باسمها، تخليدا لزحفها العظيم على بلاد( فاسفوراكان) الواقعة بين الجبال العالية والاودية الخضراء، فسميت المدينة الجديدة شميرامه كيرت( مدينة شميرام– بالارمنية).
▼ الارمن شعب آري له مكانة في عمق التاريخ، بلاده ارمينيا التي عرفت باسماء عديدة مثل : ارماني، خلدي، اراراطو، وغيرها، مرت بازمان قاسية ودارت على ارضها الجبلية الوعرة حروب على مدار القرون، وكان نصيب شعبها المحن والكوارث، ووسط اتون الصراعات بين امم عظيمة في التاريخ كالاشوريين، البابليين، الميديين، الرومان، الفرس، والاغريق، وبعدئذ اجتاحت بلادهم موجات طورانية من قلب آسيا عرفت باسماء مختلفة مثل السلاجقة، والتركمان، والمغول، ثم دخلت امم اخرى لتلعب ادواراً مهمة في الوصول الى ما هي عليه ارمينيا اليوم مثل : العرب، الروس، الاكراد، الجورجيين، الشركس.
▼ من رجال ارمينيا العظام: هاييك، آرم، ومن الآلهة خالديس، فاهاكن الذي هو اله الحرب في اعتقادهم، وعن ولادته تقول اسطورة:
السماء والارض كانتا في مخاض
وفي المخاض كان البحر القرمزي
ومن النار كانت شفتاه
وعيناه كانتا الشموس
وعن الادب الارمني القديم، ندرج مقطع من قصيدة شعر انشدها الشعب الارمني، عند زواج ملكه من ابنة ملك اللالان( الشركس):
نحن شهدنا خيوط المطر الذهبي، عندما اصبح ارداشيس ملكاً...
ونحن رأينا حبات اللآلئ، عندما اضحت ساتينيك عروساً...
▼ في تلك الازمان السحيقة، كان الارمن يعتقدون بإلهة الخصب والارض سموها( اناهيد) توازي افروديت عند الاغريق، وفينوس عند الرومان، وعشتار عند البابليين، عبدها الارمن على انها ام الحكمة وحاميتهم. ولكن كل ذلك تغير بعد ولادة المسيح عليه السلام، ففي حدود عام 314 م استطاع كريكور المنور ان يحول الملك الارمني درطاد وبالتالي الشعب الى المسيحية. تعتبر مدينة ايتشمايازين منذ القدم وحتى اليوم، المركز الرئيسي لكنيسة الارمن، فيها دير بُني عام 303، وهو تحفة فنية في معماره، وغني بلوحاته الفنية، ومخطوطاته القيمة. وفي هذا المجال نقتبس من كتاب رحلة ريج في العراق ما يلي : وعلى مرحلة واحدة من سيللوك، مزار مسيحي كبير اسمه( جهن كه دى) او( جه ن كه للى) وهنا ايضا دير( سوورب قارابت) وهو دير القديس مار يوحنان المعمدان، وهو يبعد عن( موش) ست ساعات بالقرب من( ميغاكيات) وهو رافد يصب في الفرات. وهذا الدير مزار له شهرته العضمى بين الارمن بعد( جه مبازين) فهم يذهبون اولا الى( قيصري) وفيها دير شهير، اعتقادا منهم ان رأس القديس يوحنان مدفون فيه، ثم ياتون الى( جه ن كه دى ) ومن بعدها يتجهون الى( جه مبازين ) ويروون عن الدير الرئيسي الكثير من القصص الخرافية، فالقديس هناك مشهور بتعليم الناس الفنون والتجارة – الا الموسيقى- ولا يسمح بدنو النسوة منه اكراماً ل( هرودياس) ( انتهى الاقتباس).
في عام 406 وضع مسروب وساهاك الابجدية الارمنية، ومع الزمن اضحى ذلك الحدث، نقطة تحول مهمة، لتدوين التاريخ والمعتقدات والاعراف وترجمة الكتب الدينية، الادبية، والعلمية الى لغتهم التي يتفاهمون بها.
▼ اهم مدن ارمينيا: وان، ارضروم، سيواس، قيصرية، آني كاماخ، قارص، دوفين، بايزيد، اورفه، ارداشاد، قره باغ، اضنه، ملاطية، زيتون، مرعش، وغيرهما، اهم انهارها: آراكس، كورا، دجلة، والفرات، اهم جبالها: آرارات البالغ ارتفاعه( 5205 م ) سوفان داغ وآراغاتس، واهم بحيراتها: فان، وسيفان.
اشتهر من ملوكها ديكران ( 95- 55 ق.م ) الذي سمي عن جدارة ملك الملوك، ويعتبر عهده من احسن العهود، حيث ارسى امبراطورية واسعة، امتدت من بحيرة قزوين شرقاً، الى البحر الابيض المتوسط غرباً، ومن جبال القفقاس شمالاً، وحتى شمال بلاد ما بين النهرين ولبنان وسوريا.
▼ تعتبر معركة( ملاذ كيرت) سنة 1071 فاصلة، حيث انتصرت القبائل الطورانية الزاحفة المدمرة كالعاصفة بقيادة (طغرل بك) على الروم البيزنطيين، فابتلت ارمينيا من ذلك التاريخ بتلك القبائل الشديدة والقاسية. وتدور الدوائر على الارض فتهب موجات بربرية متخلفة من اعالي الاناضول ومنغوليا وتزحف على بلادهم لتسحق ليس فقط الارمن بل الشعوب المحيطة ايضا من الاشوريين والسريان، المغول اولئك المتجمدي العواطف،الزاحفين جنوبا كالجراد الحقوا اشد الاذى في زحفهم، بالشعوب والعمران، والضرع والزرع، حتى وصل اوج اذاهم الى دار السلام( بغداد).
▼ اصبحت ارض ارمينا كما اسلفنا ساحة بين المتصارعين على الهيمنة والخيرات، فمرة كان يسود الفرس واخرى الاتراك، وفي القرون الاخيرة اصبح للقياصرة الروس طموح الوصول الى المياه الدافئة، فاصبح الجزء الشرقي من ارمينيا تابعا لروسيا منذ عام 1829 ثم جمهورية مستقلة عن الاتحاد السوفيتي عام 1991،عاصمتها اليوم يريفان، وعدد سكانها اكثر من ثلاثة ملايين نسمة. اما باقي البلاد المتمثل بارمينا الكبرى او الغربية فقد دارت عليها الدوائر واشتدت عليها النوائب خصوصا في عهد السلطان العثماني عبد الحميد الثاني اعوام 1895، 1909، وحتى مجيء جمعية الاتحاد والترقي، فشنت حملة ابادة شاملة على الارمن المسالمين. تتوجت ابان السفر برلك( النفير العام) بصدور الفرمان العثماني في  24 نيسان 1915 بإبادتهم، فازيلت قراهم وحواضرهم وخلت ضفاف البحيرات والانهر منهم، هدمت كنائسهم، طمست معالمهم، وقبور اجدادهم الممتدة لآلاف السنين، كانت تلك همجية لا مثيل لها في العصر الحديث وتزعم تلك الحملة: أنور باشا وزير الحربية، طلعت باشا وزير الداخلية، جمال باشا وزير البحرية، وغيرهم من مقترفي جرائم الابادة الجماعية وتصفية الجنس بعينه، لقد بلغ عدد القتلى اكثر من مليون ونصف قتيل جلهم من الاطفال والنساء والشيوخ، ان اهوال تلك الفترة السوداء لم تزل في ذاكرة احفادهم حتى اليوم، تتناقل الاجيال مآثمها، ولن يعدل ذلك الميزان الا باعتراف الاتراك بجريمتهم تلك وتسوية وتعويض ما لحق بالارمن واعادة الحق الى نصابه، يكاد يستحيل ان تستقر دولة الاتراك، دون معالجة تلك المشكلة وارضاء الارمن الذين انتشروا في جهات الدنيا الاربع. بل يعتورني اليقين عاجلا ام آجلاً بان الاتراك سيذهبون يوما زرافات ووحدانا من برلمانيين وحكوميين وعلية القوم، متشابكي الايدي الى حيث موطن الارمن، هناك يقدمون الاعتذار تلو الاعتذار، يحنون رؤوسهم اجلالا امام تلك الانفس البريئة الطاهرة التي ازهقت ارواحها على ضفاف الانهر والبحيرات، في سفوح الجبال ومجاهل الغابات، لعل الرب يغفر بعض خطايا ابائهم واجدادهم. للمقارنة نذكر، عندما تفجرت الثورة الصناعية في اوربا قبل قرنين كان هَم الرأسمالي الاكبر ارباحه، لذلك ألحَق اشد الاذى في الطبيعة فألقى نفايات المصانع في الانهر والبحيرات، اتذكر في الثمانينات عندما نمت وتطورت بسرعة منظمات الخضر والطبيعة، ذهب الابناء الى ضفاف البحيرات والانهر معتذرين للطبيعة ما لحق بها على ايدي بني البشر.
▼ ساسلط الضوء على عينات من هذا الشعب تعرفت عليهم في العراق وارتبطت معهم باواصر الصداقة والمحبة. لابدأ من بلدتي القوش ففي نهاية الحرب العالمية الاولى هاجرت بعض العوائل الارمنية الى القوش وعددها 72 عائلة، حسب ما جاء في مذكرات الخوري يوسف منصور كادو. قسم منهم من اتباع ليون باشا، والقسم الاخر من اتباع انترانيك، وقد قبلتهم القوش كعادتها، رحبت بهم، تقاسمت معهم الخبز، ولكن للاسف حصلت مشاحنة وبين الفريقين مما حدى ببعض اتباع ليون باشا ، الذهاب الى مركز ولاية الموصل، فاخبروا الوالي بان قسم من الارمن الموجودين في القوش ضد الدولة العثمانية، وينقلون الاخبار الى القيادة الانكليزية. على اثر ذلك ارسل الوالي اربعين خيالاً باسلحتهم للقضاء على جميع العوائل الارمنية في القوش، وصل الخيالة بعد الظهر الى البلدة وعسكروا في خان سعيد بك، فلما وصل الخبر الى القس يوسف كادو، ذهب حالا الى وكيل الخان واسمه( عبد)من اهالي الموصل وطلب منه ان يمهل جميع العوائل الارمنية الى صباح الغد، لحل موضوع هؤلاء المساكين سلمياً، ثم طلب منه ان يقدم لهم الاكل والشرب على حساب الكنيسة، وهكذا قام الوكيل الامين بالواجب باخلاص وحسب الاتفاق مع القس. بعد ذلك مباشرة ارسل القس شخصا اسمه( ججو سرّا) الى مثلث الرحمات البطريرك عمانوئيل تومكا، ليسلمه رسالة، وفور استلام البطريرك لها ومعرفته فحواها، ذهب ومعه الباتري يعقوب الى المسؤول الالماني، واخبروه بالتعدي الذي يحصل لمسيحيي القوش. وبامره وامر والي الموصل ارسلوا قوة مسلحة اخرى الى القوش لارجاع قوة الخيالة الآنفة الذكر، وصلوا في الوقت المناسبة ومعهم اوامر الوالي الجديدة بانسحاب الجميع من البلدة، وهكذا انتهت الفتنة. بقيت تلك العوائل مدة سنة ونصف السنة، ثم نزحوا الى بغداد والبصرة وغيرها من المدن العراقية. احدى تلك العائلات تركت ابنتها وعمرها 10 سنوات في القوش فاخذتها امراة اسمها( ببي خوشكه) من بيت كجوجا، وكانت مهنتها قابلة توليد النساء. فلما كبرت البنت الارمنية واسمها مريم( باجي) زوجتها الى ابنها صادق سلومي، وامتهنت باجي فيما بعد نفس مهنة حماتها، واصبح لها عدد من الاولاد، نذكر منهم المرحوم سليمان، يلدا( حاليا في اميركا) ومنصور( ايضا في اميركا). في اواسط التسعينات من القرن التاسع عشر وصل احد الشباب الارمن هربا من اضطهاد الكتائب الحميدية، وبعد فترة تزوج من الفتاة الالقوشية( ببي زرته) وولد لها ابن سمي يلدا في حدود عام 1909( الذي يظهر في الصورة ادناه) تزوج يلدا ارمنايا بدوره واصبح له من الاولاد: الــّو، بحـّو، والشهيد كريم
▼ اذكر ايضا صادق الضرير، الذي كان يذكر دائماً ذبح اعمامه السبعة امام عينيه وكيف سجن وسملت عيناه، عاش بقية حياته في بيت سليمان ياقونا، في الستينات كنت كلما اسأله عن اصله يقول " انا من بَشقلة ". هناك ايضاً سليمان ذو اللحية الشقراء والقامة الطويلة والشعر الاصفر، تكفلته اسرة اعرابي اسمه عوّاد كان يسكن آنذاك في قرية " ماكنان"  ونظرا لقيامه برعي الاغنام في سهل القوش وبهندوايا، كان يلتقي الرعاة وقد حاول بعضهم ضمه اليهم، ومنهم المرحوم ايشوع رحيما في قرية بهندوايا، ايضا عاش مدة في دير ماركوركيس في( بعويزة) قرب الموصل، وعمل مدة اخرى راعيا لاغنام دير السيدة قرب القوش، وفي النهاية وبتأثير مباشر من عواد تزوج سليمان من فتاة اعرابية واصبح له اولاد، عرفتُ منهم محمد، حميّد، ويقال ان له بنت اسمها حمدية، يسكنون حاليا قرية( بدرية ) التي اخليت من سكانها الاثوريين واسكن فيها العرب في زمان البعث البائد، عمل حميِّد سائقا للترنبول( سكريبر) في مشروع السد الذي كنت مهندساً ميكانيكيا فيه، كان يتكلم معي السريانية ( السورث ) بطلاقة، وكذلك التقيت باخيه محمد الذي هو الاخر كان يتفن لغة ابائي واجدادي، وقد عمل فترة راعياً لأغنام بيت ياقونده الالقوشي
▼ عندما كنت اعمل في سنجار للفترة 1977- 1978 التقيت بعدة عوائل ارمنية، وقد تأكد لي بان فقير الايزيدية المعروف (حمو شرو) قد وفر الحماية لمئات العوائل الارمنية والسريانية الهاربة من السيف العثماني، وقسم كبير منها انتهى في سوريا ولبنان، وللمفارقة اذكر ايضا حارسا من اهالي تلعفر لمخيمنا في سهل سنجار كان يخاطبني بخال الاولاد( لم يدر بخلده كم ازعجني كلامه الذي يشير الى اجبار العشرات من صبايا الارمن للزواج من رجال تلك البلدة
▼ وفي فترة الكفاح المسلح توطدت علاقتي ب( احمد) اداري احد الاحزاب الكردية المعارضة( كوك ) في وادي كوماته المحاذي لتركيا، جلب انتباهي بيض بشرته وزرقة عيونه، فقال " يا ابا لينا، لا تستغرب، انا من اصل ارمني". وفي نفس المنطقة ايضا وصلت في ربيع عام 1983 وجبة ملتحقين بالانصار من الخارج ، كان من بينهم على ما اظن( ابو يعقوب) ابن اخت النقابي الارمني المعروف آرا خاجادور، وقد استشهد لاحقا ليضاف اسمه الى قائمة الخالدين
▼ يشدني الحنين والعطف على الارمن الطيبين، وقد اشرفوا بدورهم على الانقراض من بلاد ما بين النهرين( كان ظهورهم فيها قبل الميلاد عندما كان التجار الارمن ينحدرون من اعالي الجبال الى بابل بواسطة اكلاك على نهر الفرات) نظرا للمصائب التي المّت بالبلاد على مدى نصف قرن، تحملوا الضيم والقهر والحروب والجوع اسوة بباقي مكونات الشعب العراقي. اتحدث عن بصمات الارمن في وطننا من خلال كنيسة الارمن الارثوذكس( انشأت عام 1954 وافتتحت في 1957) قرب ساحة الطيران، ذلك الصرح المعماري والهندسي الرائع، فقد كان يجلب تصميمها وطرازها السواح الاجانب، وقبلهم يخطف ابصار العراقيين. وكذلك المدارس الارمنية ومحلات سكناهم في كمب الارمن وكمب سارة خاتون( سارة تاتيوسيان)، ولا يفوتني ذكر ناديهم الرياضي( الهومنتمن - تأسس عام 1949) قرب القصر الابيض، مستشفى اراتون للعيون في بارك السعدون، ستوديو آرشاك، ستوديو اصلان، حلاقة كيغام في شارع الرشيد، محل هاريتون لتصليح التلفزيونات
▼ من الشخصيات الارمنية الشهيرة في العراق : كولبنكيان الذي بنى ملعب الشعب الدولي في بغداد( انشأ عام 1962- وافتتح عام 1966) وكانت له حصة 5% من نفط العراق حتى عام 1972 حيث اممها نظام البعث، علما بانه كان يصرف جل امواله في المشاريع الخيرية وبناء المستشفيات.
▼ جلب انتباهي جورج آرتين تاجريان ذلك الرياضي الذي رفع اسم العراق عالياً، عندما مثل العراق في اولمبياد مكسيكو عام 1968 في سباق الدراجات للمسافات الطويلة، لا علم لي باخباره من ذلك الحين، فمثله عملة نادرة ترعاها غالبية حكومات المعمورة
▼ اسماء اخرى مثل المغنية سيتا هاكوبيان المعروفة برقتها وعذوبة صوتها، اتذكر كيف اجبرها نظام صدام عام 1980 للظهور في التلفاز لتغني قادسيته المجنونة، وهي حامل في شهرها الاخير. عندما بث تلفزيون نينوى لاول مرة برامجه في نهاية الستينات وبداية السبعينات، كانت فتيات الموصل اسيرات التقاليد البالية، يخجلن من الظهور على الشاشة، الا الفتاة الارمنية( ريتا سورين) لقد قطع صوتها الجميل صمت الفتيات الموصليات، وكان ظهورها كل يوم في بدلة وشعر وماكياج مختلف، يضيف جمالاً الى جمالها الطبيعي، لا اعتقد من هو من جيلي قد نسي ذلك الوجه المدور المشرق، الذي أطل كل مساء من تلفزيون الموصل، الله يكون في عونها أينما تكون اليوم. لن انسى ابدا المصور الارمني المعروف آكوب كريكور في الموصل- مدخل الدواسة، كم كانت تجذبنا نحن طلبة الجامعة آنذاك الصور التي التقطها بعدسته والتي تضاهي ببهائها وافكارها اشهر الصور في العالم، وقد عرفت ابنه الوسيم مهران في قسم الهندسة الكهربائية، للاسف ورد خبر وفاته مؤخرا وهو طريح الفراش في الموصل، وعلى افقر حال، دون زواج، ومتقاعد من عمله في دائرة صحة نينوى، للحقيقة اقول ان موته حفزني لكتابة ما انا بصدده. وتستمر قائمة الاسماء الارمنية التي طبقت شهرتها آفاق العراق منهم: الباحث ومؤلف كتاب( مباحث عراقية) الاستاذ يعقوب سركيس، الدكتور استارجيان مؤلف كتاب تاريخ الارمن عام 1950 في الموصل، والكاتب يوسف عبدالمسيح ثروت، عازفة البيانو بياتريس اوهانيسيان، الممثلة آزادوهي صموئيل، مصور الاثار كوفاديس ماركاريان، المصور الصحفي امري سليم لوسينيان ، المصور السينمائي خاجيك ميساك كيفوركيان، اغا ميناس مدير ادارة الرحالة الشهير ريج
▼ الارمن اصحاب صنائع وحرف في بغداد والبصرة والموصل وكركوك، توارثوها عن ابائهم واجدادهم منذ ايام وطنهم في تركيا، عندما غزاهم الشاه عباس محمد خُدابنده( 1603- 1617) ألحق بهم اشد الاذى، ولكن امام خسارته مع العثمانيين وانسحابه الى ايران، جلب معه الصنائعيين الأرمن وانشأ لهم مدينة في شمال ايران ازدهرت فيما بعد بحرفها وصناعاتها، وبعد مدة من الزمن هاجرت مجموعة منهم الى بغداد. اتذكر عندما عملت مهندسا في الطرق والجسور كان يحصل خلل فني في مضخات الوقود او الهواء وفي تقاسيمها ومنظماتها ومصفياتها، فكان لا يتم اصلاحها بالوجه المطلوب الا على ايدي الارمن المتخصصين، ليس في المدارس او الجامعات بل بالخبرة العملية، وهذا ما شهدته بنفسي في محلاتهم في طريق معسكر الرشيد او في كركوك، او في معامل الطرق الشمالية في نينوى على يد الفني طوروس( سلسلة جبال معروفة في الاناضول). وكذلك اشتهر الارمن في لف الماطورات، وتصليح الاعطال في المكائن والسيارات، والاجهزة الدقيقة، والتلفزيونات وغيرها. اما المتداول بين الشعب العراقي بان الارمن من اهم الطوائف المنظمة والمهتمة بمطبخها وترتيب بيوتاتها، كم كانت الست( ديكرانو) انيقة، مهندمة، ومتميزة بين المدرسات في متوسطة القوش، لن انس يوما ربيعيا في حدود عام 1966- 1967 عندما مررنا انا وزملائي امام المدرسة، فقطع طريقنا فراشها المرحوم(عيسى ملو) وبيده ورقة وقلم ليطلب من احدنا كتابة الاسم الذي لم يستطع حفظه للست الارمنية المعينة حديثاً ديكرانو( نسبة الى الملك الشهير- ديكران) كانت الطالبات ينادينها( الست ديكو) تحبباً. وكذلك زميلتي في كلية الهندسة في السبعينات آراكس( نسبة الى نهر شهير يمر في اراضي ارمينيا) آكوب ذات العيون الزرقاء الواسعة ومن صفوة جميلات جامعة الموصل، كنت اهرع منذ الصباح لاحجز مقعدا لها وآخر لصديقتها( سناء غريب) حتى احظى بابتسامة منها او بكلمة ثناء تكشف عن اسنانها البيضاء، اخيرا تزوجت آراكس من المعيد في قسم الهنسة المدنية رمزي عبد الاحد، وتوجهوا من يومها الى اميركا لاكمال الدراسة. في اواخر السبعينات جلب انتباهي والدها آكوب صاحب محل في الموصل- الدواسة لبيع انواع البولبرينات حيث كانت له طريقة فريدة وناجحة في تصنيفها وترتيبها. اتذكر ايضا مجموعة من فاتنات الارمن في الاول عام في كلية العلوم سنة 1971، وقد قصدن الموصل من محافظات مختلفة، جمعتهن اللغة والقومية المشتركة، وقد حدث لتلك المجموعة ان تعرض لهن استاذ علم الحيوان الدكتور عبدالجبار السماك، وحين افتضح سلوكه فصل من الجامعة في عهد رئيسها محمد المشاط، واشيع في وقتها انه باع اسئلة الامتحان الى الطالبات الارمنيات
▼ عرفت من الارمن ايضا المهندس( غريب عرب) الذي كنت اعرفه من ايام الجامعة وكان قبلي بعدة دورات، عند تنسيبي الى مديرية طرق نينوى عام 1977، كان المهندس غريب امام ناظري، انساناً محبوباً من العمال والادارة معا، لا يحب المظاهر، بسيط الهندام اغلب الوقت يأتي الى الدائرة الكائنة في الجانب الايسر من دجلة، ووجهه لازال معفراً بتراب الطرق التي يشرف عليها في منطقة زاخو، ان الطرق التي حلم بها المنهدس غريب وغيره من الغيارى ان تكون شرياناً للحياة، تحولت في زمن الدكتاتورية الى طرق عسكرية، لسحق اي نهوض قومي وديمقراطي للمنطقة الشمالية
▼ اضيف اسم اخر وهو مهران( من اهالي زاخو) الذي كان ملاحظا فنيا في معمل سكرين- قرب سرسنك، جمعتني معه والصديق الكردي حسن نعمت سفرة الى بلغاريا في نهاية عام 1979، في مقهى يالطه بصوفيا جلب انتباهي مهران وهو يتكلم بطلاقة مع احدى النادلات، فقلت يا مهران كيف تجيد التكلم باللغة البلغارية، فاجاب بان الفتاة من اصل ارمني، عندها ايقنت ان سيل المهاجرين الارمن وصل الى تلك الارض ايضا، ابان سنوات الابادة الجماعية
▼ تناهى الى سمعي وانا اقضي اجازة في استنبول عام 1978 بان اشهر اطباء المدينة من الارمن. وفي عام 1985 شهدت عرضا ارمنيا في احد مسارح موسكو، اثار اعجابي فيه اولئك الفتية الجبليين بملابسهم الداكنة الملتصقة على اجسادهم، ومعهم فتيات موردات الخدود ومطرزات بالزهور، اهتزت ارضية المسرح تحت وقع اقدامهم وهم يؤدون الرقصات على ايقاع الموسيقى المناسبة، وفجأة تقدم احدهم وبيده مجموعة من السكاكين الحادة واخذ يلعب بها في الهواء، واخيرا مسكها كلها باسنانه، وواصل اللعب حتى اطلقها مرة واحدة، لتنغرز كلها في الارض منتصبة
▼ وقبل ان انهي الموضوع لابد ان اتطرق بالتفصيل الى عائلة ارمنية في الحبيبية ببغداد، وهي اسرة آزاد س. كاتنجيان وزوجته الطيبة التي نسيت اسمها لكني لازلت اتذكر طيبتها وجهلها المطلق التكلم باللغة العربية! اما اولادهما فاكبرهم بابكين ثم اوهان الذي طالما درسته مادة الرياضيات اعوام 73- 74، كارو( من كارابيت)، ابنتهم الشابة آليس( على اسم نهر في ارمينيا) العاملة في محل التجميل في الكرادة. احتفظت بعلاقة سنوات مع تلك العائلة، ومنهم تعلمت بعض الجمل باللغة الارمنية منها : پاري لويس( صباح الخير) إگور هوسي( تعال هنا) كنا تور كزي( اذهب اقفل الباب) گيرا گور گير( تفضل للاكل ) انت جميل( تون اغفوريكس) ومناف پاروك( مع السلامة). وردني في عام الفين واثنين، انهم رحلوا او بعضهم الى جمهورية ارمينيا، اجدها الان مناسبة، ان اهدي جزيل تحياتي الى تلك العائلة، والى الارمن قاطبة فائق تقديري واحترامي
المصادر :
◄ الارمن عبر التاريخ- مروان المدور- بيروت 1982.
◄ شميرام – ميخائيل اورو- بيروت 1958، ص 199-217.
◄ رحلة ريج في العراق عام 1820- بغداد 1951،ص 4، 309.
◄ فيشخابور- الأب ألبير ابونا- بغداد 2004، ص 113- 115.
◄ لقاء مع الشماس حنا شيشا كولا.
nabeeldamman@hotmail.com
U.S.A. October 27, 2008
 
 
 
 
 




غير متصل kuchen

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 310
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المجزرة الارمنية حقيقة تاريخية رغم ان الاتراك يتكتمون عليها لنسيانها ,واذا اعترفت تركيا بإخطائها ضد الشعب الارمني يعني يجب عليها ان تدفع تعويضات لعؤائل الضحايا منذ 99 سنة ولحد الان .

ܒܪܫܝܬ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܡܠܬܐ ܘܗܘ ܡܠܬܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܠܘܬ ܐܠܗܐ ܘܐܠܗܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܗܘ ܡܠܬܐ

غير متصل Sound of Soul

  • الاداري الذهبي
  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12930
  • الجنس: أنثى
  • اردت العيش كما تريد نفسي فعاشت نفسي كما يريد زماني
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.ankawa.com/forum/index.php?PHPSESSID=ld99enrmpqd4do6p7i02hglv76&/board,53.0.html
الأرمن ضحايا تقلبات الزمن
نبيل يونس دمان
▼ يحكى من ايام الدولة الاشورية المترامية الاطراف ان ملكتها( شميرام) وقعت في عشق امير الارمن الجميل( آرا كيفتسيك) قبل ان تراه، حاولت كسب محبته، لكنه لم يأبه بها، فكررت المحاولة بالتلويح بالحرب او اداء الجزية، ولكنه لاعتداده بنفسه لم يذعن لها بل رفض دعواتها وتحدى جيوشها، فما كان منها الا ان قادت حملة ضخمة على بلاده، ولعدة ايام خاض الطرفان قتالا شديدا سقط في معمعانه الشجعان واشتعلت النار بالعربات العسكرية، وفتى الارمن ينزل كل يوم بخفة ورشاقة، وقلب لا يعرف الخوف لخوض القتال فيجندل الابطال، عندها امتشقت شميرام حسامها المرصع من يد خازن السلاح، دخلت الحوم، وعندما شاهدت فتى الارمن اضطرم في قلبها النار، وكم تاقت الى لقائه في مواضع الغرام وليس في ميدان القتال. في تلك الاثناء صاحت شميرام " دونكم واميرهم ،اقتلعوه حياً ايها الابطال". لكنها لم تصل الى مرادها، فقد وهب آرا نفسه للموت غير هياب، واضطر الفرسان الى طعنه طعنة الموت، امرت شميرام بحمله الى خيمتها، فنظرت الى الجمال الآفل، ورثت ذلك الشباب الفاني، وعندما تأملته جيداً، ترقرق الدمع في عينيها فسقطت دموعها كأنها اللآلي على صدره، ثم سلمت جثته لقومه ليدفن وامرت ببناء مدينة صغيرة باسمها، تخليدا لزحفها العظيم على بلاد( فاسفوراكان) الواقعة بين الجبال العالية والاودية الخضراء، فسميت المدينة الجديدة شميرامه كيرت( مدينة شميرام– بالارمنية).
▼ الارمن شعب آري له مكانة في عمق التاريخ، بلاده ارمينيا التي عرفت باسماء عديدة مثل : ارماني، خلدي، اراراطو، وغيرها، مرت بازمان قاسية ودارت على ارضها الجبلية الوعرة حروب على مدار القرون، وكان نصيب شعبها المحن والكوارث، ووسط اتون الصراعات بين امم عظيمة في التاريخ كالاشوريين، البابليين، الميديين، الرومان، الفرس، والاغريق، وبعدئذ اجتاحت بلادهم موجات طورانية من قلب آسيا عرفت باسماء مختلفة مثل السلاجقة، والتركمان، والمغول، ثم دخلت امم اخرى لتلعب ادواراً مهمة في الوصول الى ما هي عليه ارمينيا اليوم مثل : العرب، الروس، الاكراد، الجورجيين، الشركس.
▼ من رجال ارمينيا العظام: هاييك، آرم، ومن الآلهة خالديس، فاهاكن الذي هو اله الحرب في اعتقادهم، وعن ولادته تقول اسطورة:
السماء والارض كانتا في مخاض
وفي المخاض كان البحر القرمزي
ومن النار كانت شفتاه
وعيناه كانتا الشموس
وعن الادب الارمني القديم، ندرج مقطع من قصيدة شعر انشدها الشعب الارمني، عند زواج ملكه من ابنة ملك اللالان( الشركس):
نحن شهدنا خيوط المطر الذهبي، عندما اصبح ارداشيس ملكاً...
ونحن رأينا حبات اللآلئ، عندما اضحت ساتينيك عروساً...
▼ في تلك الازمان السحيقة، كان الارمن يعتقدون بإلهة الخصب والارض سموها( اناهيد) توازي افروديت عند الاغريق، وفينوس عند الرومان، وعشتار عند البابليين، عبدها الارمن على انها ام الحكمة وحاميتهم. ولكن كل ذلك تغير بعد ولادة المسيح عليه السلام، ففي حدود عام 314 م استطاع كريكور المنور ان يحول الملك الارمني درطاد وبالتالي الشعب الى المسيحية. تعتبر مدينة ايتشمايازين منذ القدم وحتى اليوم، المركز الرئيسي لكنيسة الارمن، فيها دير بُني عام 303، وهو تحفة فنية في معماره، وغني بلوحاته الفنية، ومخطوطاته القيمة. وفي هذا المجال نقتبس من كتاب رحلة ريج في العراق ما يلي : وعلى مرحلة واحدة من سيللوك، مزار مسيحي كبير اسمه( جهن كه دى) او( جه ن كه للى) وهنا ايضا دير( سوورب قارابت) وهو دير القديس مار يوحنان المعمدان، وهو يبعد عن( موش) ست ساعات بالقرب من( ميغاكيات) وهو رافد يصب في الفرات. وهذا الدير مزار له شهرته العضمى بين الارمن بعد( جه مبازين) فهم يذهبون اولا الى( قيصري) وفيها دير شهير، اعتقادا منهم ان رأس القديس يوحنان مدفون فيه، ثم ياتون الى( جه ن كه دى ) ومن بعدها يتجهون الى( جه مبازين ) ويروون عن الدير الرئيسي الكثير من القصص الخرافية، فالقديس هناك مشهور بتعليم الناس الفنون والتجارة – الا الموسيقى- ولا يسمح بدنو النسوة منه اكراماً ل( هرودياس) ( انتهى الاقتباس).
في عام 406 وضع مسروب وساهاك الابجدية الارمنية، ومع الزمن اضحى ذلك الحدث، نقطة تحول مهمة، لتدوين التاريخ والمعتقدات والاعراف وترجمة الكتب الدينية، الادبية، والعلمية الى لغتهم التي يتفاهمون بها.
▼ اهم مدن ارمينيا: وان، ارضروم، سيواس، قيصرية، آني كاماخ، قارص، دوفين، بايزيد، اورفه، ارداشاد، قره باغ، اضنه، ملاطية، زيتون، مرعش، وغيرهما، اهم انهارها: آراكس، كورا، دجلة، والفرات، اهم جبالها: آرارات البالغ ارتفاعه( 5205 م ) سوفان داغ وآراغاتس، واهم بحيراتها: فان، وسيفان.
اشتهر من ملوكها ديكران ( 95- 55 ق.م ) الذي سمي عن جدارة ملك الملوك، ويعتبر عهده من احسن العهود، حيث ارسى امبراطورية واسعة، امتدت من بحيرة قزوين شرقاً، الى البحر الابيض المتوسط غرباً، ومن جبال القفقاس شمالاً، وحتى شمال بلاد ما بين النهرين ولبنان وسوريا.
▼ تعتبر معركة( ملاذ كيرت) سنة 1071 فاصلة، حيث انتصرت القبائل الطورانية الزاحفة المدمرة كالعاصفة بقيادة (طغرل بك) على الروم البيزنطيين، فابتلت ارمينيا من ذلك التاريخ بتلك القبائل الشديدة والقاسية. وتدور الدوائر على الارض فتهب موجات بربرية متخلفة من اعالي الاناضول ومنغوليا وتزحف على بلادهم لتسحق ليس فقط الارمن بل الشعوب المحيطة ايضا من الاشوريين والسريان، المغول اولئك المتجمدي العواطف،الزاحفين جنوبا كالجراد الحقوا اشد الاذى في زحفهم، بالشعوب والعمران، والضرع والزرع، حتى وصل اوج اذاهم الى دار السلام( بغداد).
▼ اصبحت ارض ارمينا كما اسلفنا ساحة بين المتصارعين على الهيمنة والخيرات، فمرة كان يسود الفرس واخرى الاتراك، وفي القرون الاخيرة اصبح للقياصرة الروس طموح الوصول الى المياه الدافئة، فاصبح الجزء الشرقي من ارمينيا تابعا لروسيا منذ عام 1829 ثم جمهورية مستقلة عن الاتحاد السوفيتي عام 1991،عاصمتها اليوم يريفان، وعدد سكانها اكثر من ثلاثة ملايين نسمة. اما باقي البلاد المتمثل بارمينا الكبرى او الغربية فقد دارت عليها الدوائر واشتدت عليها النوائب خصوصا في عهد السلطان العثماني عبد الحميد الثاني اعوام 1895، 1909، وحتى مجيء جمعية الاتحاد والترقي، فشنت حملة ابادة شاملة على الارمن المسالمين. تتوجت ابان السفر برلك( النفير العام) بصدور الفرمان العثماني في  24 نيسان 1915 بإبادتهم، فازيلت قراهم وحواضرهم وخلت ضفاف البحيرات والانهر منهم، هدمت كنائسهم، طمست معالمهم، وقبور اجدادهم الممتدة لآلاف السنين، كانت تلك همجية لا مثيل لها في العصر الحديث وتزعم تلك الحملة: أنور باشا وزير الحربية، طلعت باشا وزير الداخلية، جمال باشا وزير البحرية، وغيرهم من مقترفي جرائم الابادة الجماعية وتصفية الجنس بعينه، لقد بلغ عدد القتلى اكثر من مليون ونصف قتيل جلهم من الاطفال والنساء والشيوخ، ان اهوال تلك الفترة السوداء لم تزل في ذاكرة احفادهم حتى اليوم، تتناقل الاجيال مآثمها، ولن يعدل ذلك الميزان الا باعتراف الاتراك بجريمتهم تلك وتسوية وتعويض ما لحق بالارمن واعادة الحق الى نصابه، يكاد يستحيل ان تستقر دولة الاتراك، دون معالجة تلك المشكلة وارضاء الارمن الذين انتشروا في جهات الدنيا الاربع. بل يعتورني اليقين عاجلا ام آجلاً بان الاتراك سيذهبون يوما زرافات ووحدانا من برلمانيين وحكوميين وعلية القوم، متشابكي الايدي الى حيث موطن الارمن، هناك يقدمون الاعتذار تلو الاعتذار، يحنون رؤوسهم اجلالا امام تلك الانفس البريئة الطاهرة التي ازهقت ارواحها على ضفاف الانهر والبحيرات، في سفوح الجبال ومجاهل الغابات، لعل الرب يغفر بعض خطايا ابائهم واجدادهم. للمقارنة نذكر، عندما تفجرت الثورة الصناعية في اوربا قبل قرنين كان هَم الرأسمالي الاكبر ارباحه، لذلك ألحَق اشد الاذى في الطبيعة فألقى نفايات المصانع في الانهر والبحيرات، اتذكر في الثمانينات عندما نمت وتطورت بسرعة منظمات الخضر والطبيعة، ذهب الابناء الى ضفاف البحيرات والانهر معتذرين للطبيعة ما لحق بها على ايدي بني البشر.
▼ ساسلط الضوء على عينات من هذا الشعب تعرفت عليهم في العراق وارتبطت معهم باواصر الصداقة والمحبة. لابدأ من بلدتي القوش ففي نهاية الحرب العالمية الاولى هاجرت بعض العوائل الارمنية الى القوش وعددها 72 عائلة، حسب ما جاء في مذكرات الخوري يوسف منصور كادو. قسم منهم من اتباع ليون باشا، والقسم الاخر من اتباع انترانيك، وقد قبلتهم القوش كعادتها، رحبت بهم، تقاسمت معهم الخبز، ولكن للاسف حصلت مشاحنة وبين الفريقين مما حدى ببعض اتباع ليون باشا ، الذهاب الى مركز ولاية الموصل، فاخبروا الوالي بان قسم من الارمن الموجودين في القوش ضد الدولة العثمانية، وينقلون الاخبار الى القيادة الانكليزية. على اثر ذلك ارسل الوالي اربعين خيالاً باسلحتهم للقضاء على جميع العوائل الارمنية في القوش، وصل الخيالة بعد الظهر الى البلدة وعسكروا في خان سعيد بك، فلما وصل الخبر الى القس يوسف كادو، ذهب حالا الى وكيل الخان واسمه( عبد)من اهالي الموصل وطلب منه ان يمهل جميع العوائل الارمنية الى صباح الغد، لحل موضوع هؤلاء المساكين سلمياً، ثم طلب منه ان يقدم لهم الاكل والشرب على حساب الكنيسة، وهكذا قام الوكيل الامين بالواجب باخلاص وحسب الاتفاق مع القس. بعد ذلك مباشرة ارسل القس شخصا اسمه( ججو سرّا) الى مثلث الرحمات البطريرك عمانوئيل تومكا، ليسلمه رسالة، وفور استلام البطريرك لها ومعرفته فحواها، ذهب ومعه الباتري يعقوب الى المسؤول الالماني، واخبروه بالتعدي الذي يحصل لمسيحيي القوش. وبامره وامر والي الموصل ارسلوا قوة مسلحة اخرى الى القوش لارجاع قوة الخيالة الآنفة الذكر، وصلوا في الوقت المناسبة ومعهم اوامر الوالي الجديدة بانسحاب الجميع من البلدة، وهكذا انتهت الفتنة. بقيت تلك العوائل مدة سنة ونصف السنة، ثم نزحوا الى بغداد والبصرة وغيرها من المدن العراقية. احدى تلك العائلات تركت ابنتها وعمرها 10 سنوات في القوش فاخذتها امراة اسمها( ببي خوشكه) من بيت كجوجا، وكانت مهنتها قابلة توليد النساء. فلما كبرت البنت الارمنية واسمها مريم( باجي) زوجتها الى ابنها صادق سلومي، وامتهنت باجي فيما بعد نفس مهنة حماتها، واصبح لها عدد من الاولاد، نذكر منهم المرحوم سليمان، يلدا( حاليا في اميركا) ومنصور( ايضا في اميركا). في اواسط التسعينات من القرن التاسع عشر وصل احد الشباب الارمن هربا من اضطهاد الكتائب الحميدية، وبعد فترة تزوج من الفتاة الالقوشية( ببي زرته) وولد لها ابن سمي يلدا في حدود عام 1909( الذي يظهر في الصورة ادناه) تزوج يلدا ارمنايا بدوره واصبح له من الاولاد: الــّو، بحـّو، والشهيد كريم
▼ اذكر ايضا صادق الضرير، الذي كان يذكر دائماً ذبح اعمامه السبعة امام عينيه وكيف سجن وسملت عيناه، عاش بقية حياته في بيت سليمان ياقونا، في الستينات كنت كلما اسأله عن اصله يقول " انا من بَشقلة ". هناك ايضاً سليمان ذو اللحية الشقراء والقامة الطويلة والشعر الاصفر، تكفلته اسرة اعرابي اسمه عوّاد كان يسكن آنذاك في قرية " ماكنان"  ونظرا لقيامه برعي الاغنام في سهل القوش وبهندوايا، كان يلتقي الرعاة وقد حاول بعضهم ضمه اليهم، ومنهم المرحوم ايشوع رحيما في قرية بهندوايا، ايضا عاش مدة في دير ماركوركيس في( بعويزة) قرب الموصل، وعمل مدة اخرى راعيا لاغنام دير السيدة قرب القوش، وفي النهاية وبتأثير مباشر من عواد تزوج سليمان من فتاة اعرابية واصبح له اولاد، عرفتُ منهم محمد، حميّد، ويقال ان له بنت اسمها حمدية، يسكنون حاليا قرية( بدرية ) التي اخليت من سكانها الاثوريين واسكن فيها العرب في زمان البعث البائد، عمل حميِّد سائقا للترنبول( سكريبر) في مشروع السد الذي كنت مهندساً ميكانيكيا فيه، كان يتكلم معي السريانية ( السورث ) بطلاقة، وكذلك التقيت باخيه محمد الذي هو الاخر كان يتفن لغة ابائي واجدادي، وقد عمل فترة راعياً لأغنام بيت ياقونده الالقوشي
▼ عندما كنت اعمل في سنجار للفترة 1977- 1978 التقيت بعدة عوائل ارمنية، وقد تأكد لي بان فقير الايزيدية المعروف (حمو شرو) قد وفر الحماية لمئات العوائل الارمنية والسريانية الهاربة من السيف العثماني، وقسم كبير منها انتهى في سوريا ولبنان، وللمفارقة اذكر ايضا حارسا من اهالي تلعفر لمخيمنا في سهل سنجار كان يخاطبني بخال الاولاد( لم يدر بخلده كم ازعجني كلامه الذي يشير الى اجبار العشرات من صبايا الارمن للزواج من رجال تلك البلدة
▼ وفي فترة الكفاح المسلح توطدت علاقتي ب( احمد) اداري احد الاحزاب الكردية المعارضة( كوك ) في وادي كوماته المحاذي لتركيا، جلب انتباهي بيض بشرته وزرقة عيونه، فقال " يا ابا لينا، لا تستغرب، انا من اصل ارمني". وفي نفس المنطقة ايضا وصلت في ربيع عام 1983 وجبة ملتحقين بالانصار من الخارج ، كان من بينهم على ما اظن( ابو يعقوب) ابن اخت النقابي الارمني المعروف آرا خاجادور، وقد استشهد لاحقا ليضاف اسمه الى قائمة الخالدين
▼ يشدني الحنين والعطف على الارمن الطيبين، وقد اشرفوا بدورهم على الانقراض من بلاد ما بين النهرين( كان ظهورهم فيها قبل الميلاد عندما كان التجار الارمن ينحدرون من اعالي الجبال الى بابل بواسطة اكلاك على نهر الفرات) نظرا للمصائب التي المّت بالبلاد على مدى نصف قرن، تحملوا الضيم والقهر والحروب والجوع اسوة بباقي مكونات الشعب العراقي. اتحدث عن بصمات الارمن في وطننا من خلال كنيسة الارمن الارثوذكس( انشأت عام 1954 وافتتحت في 1957) قرب ساحة الطيران، ذلك الصرح المعماري والهندسي الرائع، فقد كان يجلب تصميمها وطرازها السواح الاجانب، وقبلهم يخطف ابصار العراقيين. وكذلك المدارس الارمنية ومحلات سكناهم في كمب الارمن وكمب سارة خاتون( سارة تاتيوسيان)، ولا يفوتني ذكر ناديهم الرياضي( الهومنتمن - تأسس عام 1949) قرب القصر الابيض، مستشفى اراتون للعيون في بارك السعدون، ستوديو آرشاك، ستوديو اصلان، حلاقة كيغام في شارع الرشيد، محل هاريتون لتصليح التلفزيونات
▼ من الشخصيات الارمنية الشهيرة في العراق : كولبنكيان الذي بنى ملعب الشعب الدولي في بغداد( انشأ عام 1962- وافتتح عام 1966) وكانت له حصة 5% من نفط العراق حتى عام 1972 حيث اممها نظام البعث، علما بانه كان يصرف جل امواله في المشاريع الخيرية وبناء المستشفيات.
▼ جلب انتباهي جورج آرتين تاجريان ذلك الرياضي الذي رفع اسم العراق عالياً، عندما مثل العراق في اولمبياد مكسيكو عام 1968 في سباق الدراجات للمسافات الطويلة، لا علم لي باخباره من ذلك الحين، فمثله عملة نادرة ترعاها غالبية حكومات المعمورة
▼ اسماء اخرى مثل المغنية سيتا هاكوبيان المعروفة برقتها وعذوبة صوتها، اتذكر كيف اجبرها نظام صدام عام 1980 للظهور في التلفاز لتغني قادسيته المجنونة، وهي حامل في شهرها الاخير. عندما بث تلفزيون نينوى لاول مرة برامجه في نهاية الستينات وبداية السبعينات، كانت فتيات الموصل اسيرات التقاليد البالية، يخجلن من الظهور على الشاشة، الا الفتاة الارمنية( ريتا سورين) لقد قطع صوتها الجميل صمت الفتيات الموصليات، وكان ظهورها كل يوم في بدلة وشعر وماكياج مختلف، يضيف جمالاً الى جمالها الطبيعي، لا اعتقد من هو من جيلي قد نسي ذلك الوجه المدور المشرق، الذي أطل كل مساء من تلفزيون الموصل، الله يكون في عونها أينما تكون اليوم. لن انسى ابدا المصور الارمني المعروف آكوب كريكور في الموصل- مدخل الدواسة، كم كانت تجذبنا نحن طلبة الجامعة آنذاك الصور التي التقطها بعدسته والتي تضاهي ببهائها وافكارها اشهر الصور في العالم، وقد عرفت ابنه الوسيم مهران في قسم الهندسة الكهربائية، للاسف ورد خبر وفاته مؤخرا وهو طريح الفراش في الموصل، وعلى افقر حال، دون زواج، ومتقاعد من عمله في دائرة صحة نينوى، للحقيقة اقول ان موته حفزني لكتابة ما انا بصدده. وتستمر قائمة الاسماء الارمنية التي طبقت شهرتها آفاق العراق منهم: الباحث ومؤلف كتاب( مباحث عراقية) الاستاذ يعقوب سركيس، الدكتور استارجيان مؤلف كتاب تاريخ الارمن عام 1950 في الموصل، والكاتب يوسف عبدالمسيح ثروت، عازفة البيانو بياتريس اوهانيسيان، الممثلة آزادوهي صموئيل، مصور الاثار كوفاديس ماركاريان، المصور الصحفي امري سليم لوسينيان ، المصور السينمائي خاجيك ميساك كيفوركيان، اغا ميناس مدير ادارة الرحالة الشهير ريج
▼ الارمن اصحاب صنائع وحرف في بغداد والبصرة والموصل وكركوك، توارثوها عن ابائهم واجدادهم منذ ايام وطنهم في تركيا، عندما غزاهم الشاه عباس محمد خُدابنده( 1603- 1617) ألحق بهم اشد الاذى، ولكن امام خسارته مع العثمانيين وانسحابه الى ايران، جلب معه الصنائعيين الأرمن وانشأ لهم مدينة في شمال ايران ازدهرت فيما بعد بحرفها وصناعاتها، وبعد مدة من الزمن هاجرت مجموعة منهم الى بغداد. اتذكر عندما عملت مهندسا في الطرق والجسور كان يحصل خلل فني في مضخات الوقود او الهواء وفي تقاسيمها ومنظماتها ومصفياتها، فكان لا يتم اصلاحها بالوجه المطلوب الا على ايدي الارمن المتخصصين، ليس في المدارس او الجامعات بل بالخبرة العملية، وهذا ما شهدته بنفسي في محلاتهم في طريق معسكر الرشيد او في كركوك، او في معامل الطرق الشمالية في نينوى على يد الفني طوروس( سلسلة جبال معروفة في الاناضول). وكذلك اشتهر الارمن في لف الماطورات، وتصليح الاعطال في المكائن والسيارات، والاجهزة الدقيقة، والتلفزيونات وغيرها. اما المتداول بين الشعب العراقي بان الارمن من اهم الطوائف المنظمة والمهتمة بمطبخها وترتيب بيوتاتها، كم كانت الست( ديكرانو) انيقة، مهندمة، ومتميزة بين المدرسات في متوسطة القوش، لن انس يوما ربيعيا في حدود عام 1966- 1967 عندما مررنا انا وزملائي امام المدرسة، فقطع طريقنا فراشها المرحوم(عيسى ملو) وبيده ورقة وقلم ليطلب من احدنا كتابة الاسم الذي لم يستطع حفظه للست الارمنية المعينة حديثاً ديكرانو( نسبة الى الملك الشهير- ديكران) كانت الطالبات ينادينها( الست ديكو) تحبباً. وكذلك زميلتي في كلية الهندسة في السبعينات آراكس( نسبة الى نهر شهير يمر في اراضي ارمينيا) آكوب ذات العيون الزرقاء الواسعة ومن صفوة جميلات جامعة الموصل، كنت اهرع منذ الصباح لاحجز مقعدا لها وآخر لصديقتها( سناء غريب) حتى احظى بابتسامة منها او بكلمة ثناء تكشف عن اسنانها البيضاء، اخيرا تزوجت آراكس من المعيد في قسم الهنسة المدنية رمزي عبد الاحد، وتوجهوا من يومها الى اميركا لاكمال الدراسة. في اواخر السبعينات جلب انتباهي والدها آكوب صاحب محل في الموصل- الدواسة لبيع انواع البولبرينات حيث كانت له طريقة فريدة وناجحة في تصنيفها وترتيبها. اتذكر ايضا مجموعة من فاتنات الارمن في الاول عام في كلية العلوم سنة 1971، وقد قصدن الموصل من محافظات مختلفة، جمعتهن اللغة والقومية المشتركة، وقد حدث لتلك المجموعة ان تعرض لهن استاذ علم الحيوان الدكتور عبدالجبار السماك، وحين افتضح سلوكه فصل من الجامعة في عهد رئيسها محمد المشاط، واشيع في وقتها انه باع اسئلة الامتحان الى الطالبات الارمنيات
▼ عرفت من الارمن ايضا المهندس( غريب عرب) الذي كنت اعرفه من ايام الجامعة وكان قبلي بعدة دورات، عند تنسيبي الى مديرية طرق نينوى عام 1977، كان المهندس غريب امام ناظري، انساناً محبوباً من العمال والادارة معا، لا يحب المظاهر، بسيط الهندام اغلب الوقت يأتي الى الدائرة الكائنة في الجانب الايسر من دجلة، ووجهه لازال معفراً بتراب الطرق التي يشرف عليها في منطقة زاخو، ان الطرق التي حلم بها المنهدس غريب وغيره من الغيارى ان تكون شرياناً للحياة، تحولت في زمن الدكتاتورية الى طرق عسكرية، لسحق اي نهوض قومي وديمقراطي للمنطقة الشمالية
▼ اضيف اسم اخر وهو مهران( من اهالي زاخو) الذي كان ملاحظا فنيا في معمل سكرين- قرب سرسنك، جمعتني معه والصديق الكردي حسن نعمت سفرة الى بلغاريا في نهاية عام 1979، في مقهى يالطه بصوفيا جلب انتباهي مهران وهو يتكلم بطلاقة مع احدى النادلات، فقلت يا مهران كيف تجيد التكلم باللغة البلغارية، فاجاب بان الفتاة من اصل ارمني، عندها ايقنت ان سيل المهاجرين الارمن وصل الى تلك الارض ايضا، ابان سنوات الابادة الجماعية
▼ تناهى الى سمعي وانا اقضي اجازة في استنبول عام 1978 بان اشهر اطباء المدينة من الارمن. وفي عام 1985 شهدت عرضا ارمنيا في احد مسارح موسكو، اثار اعجابي فيه اولئك الفتية الجبليين بملابسهم الداكنة الملتصقة على اجسادهم، ومعهم فتيات موردات الخدود ومطرزات بالزهور، اهتزت ارضية المسرح تحت وقع اقدامهم وهم يؤدون الرقصات على ايقاع الموسيقى المناسبة، وفجأة تقدم احدهم وبيده مجموعة من السكاكين الحادة واخذ يلعب بها في الهواء، واخيرا مسكها كلها باسنانه، وواصل اللعب حتى اطلقها مرة واحدة، لتنغرز كلها في الارض منتصبة
▼ وقبل ان انهي الموضوع لابد ان اتطرق بالتفصيل الى عائلة ارمنية في الحبيبية ببغداد، وهي اسرة آزاد س. كاتنجيان وزوجته الطيبة التي نسيت اسمها لكني لازلت اتذكر طيبتها وجهلها المطلق التكلم باللغة العربية! اما اولادهما فاكبرهم بابكين ثم اوهان الذي طالما درسته مادة الرياضيات اعوام 73- 74، كارو( من كارابيت)، ابنتهم الشابة آليس( على اسم نهر في ارمينيا) العاملة في محل التجميل في الكرادة. احتفظت بعلاقة سنوات مع تلك العائلة، ومنهم تعلمت بعض الجمل باللغة الارمنية منها : پاري لويس( صباح الخير) إگور هوسي( تعال هنا) كنا تور كزي( اذهب اقفل الباب) گيرا گور گير( تفضل للاكل ) انت جميل( تون اغفوريكس) ومناف پاروك( مع السلامة). وردني في عام الفين واثنين، انهم رحلوا او بعضهم الى جمهورية ارمينيا، اجدها الان مناسبة، ان اهدي جزيل تحياتي الى تلك العائلة، والى الارمن قاطبة فائق تقديري واحترامي
المصادر :
◄ الارمن عبر التاريخ- مروان المدور- بيروت 1982.
◄ شميرام – ميخائيل اورو- بيروت 1958، ص 199-217.
◄ رحلة ريج في العراق عام 1820- بغداد 1951،ص 4، 309.
◄ فيشخابور- الأب ألبير ابونا- بغداد 2004، ص 113- 115.
◄ لقاء مع الشماس حنا شيشا كولا.
nabeeldamman@hotmail.com
U.S.A. October 27, 2008
 
 
 
 
 




استاذنا القدير نبيل دمان
مقالة اكثر من رائعة قرأتها لحظرتك قبل سنوات في الموقع
وكان لي الفخر ان اضمه لموضوعي ( نبذة مختصرة عن الارمن ) الذي حاولت واحاول
ان اجمع فيه ما يمكنني من المواقع والمصادر للتعريف عن الارمن وحظارتهم وتاريختهم وارثهم الثقافي وقضيتهم الانسانية .
لك تحية تقدير واعتزاز مرة ومرات .
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,465787.0.html



http://www.ankawa.org/vshare/view/10418/god-bless

ما دام هناك في السماء من يحميني ليس هنا في الارض من يكسرني
ربي لا ادري ما تحمله لي الايام لكن ثقتي بانك معي تكفيني
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,603190.0.html
ايميل ادارة منتدى الهجرةsound@ankawa.com

غير متصل Sound of Soul

  • الاداري الذهبي
  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12930
  • الجنس: أنثى
  • اردت العيش كما تريد نفسي فعاشت نفسي كما يريد زماني
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.ankawa.com/forum/index.php?PHPSESSID=ld99enrmpqd4do6p7i02hglv76&/board,53.0.html


قُتلنا وقُمعنا .... ولكن مع ذلك
الارمن عاشو ...
عاشو ... وسيعيشون
اياً كان من ضَربَنا ومهما ضُرِبنا
الارمن عاشو ويعيشون ... وسيعيشون للابد .


http://www.ankawa.org/vshare/view/4916/հայեր-միացեք/






http://www.ankawa.org/vshare/view/10418/god-bless

ما دام هناك في السماء من يحميني ليس هنا في الارض من يكسرني
ربي لا ادري ما تحمله لي الايام لكن ثقتي بانك معي تكفيني
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,603190.0.html
ايميل ادارة منتدى الهجرةsound@ankawa.com

غير متصل وليد حنا بيداويد

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1779
    • مشاهدة الملف الشخصي
القدير نبيل دمان المحترم


شكرا على تعليقك ووصفك الراقى واسلوبك الشيق لوصف ذكرى الحدث الاليم الذى لاينسى.
نعم ان الارمن قتلهم الاتراك فى ابشع عملية جينوسايد فى التاريخ التى تعرف بمجازر الحميدية التى آصدر القرار المجرم السلطان عبد الحميد الثانى ومن نفذ عمليات القتل هم كرمانج تركيا ( اكراد تركيا ) وهم من ذبح من الارمن اعدادا مضاعفة ممن قتلوا على يد الاتراك انفسهم، فالمجرم السلطان عبدالحميد الثانى استغل تعصب الكورد للاسلام ليعزف لحن الموت على هذا الوتر، فما كانوا إلا لبوا النداء وفعلوا جريمتهم النكراء.. الاتراك قتلوا الارمن ولكن الارمن احياء واصحاب تاريخ .
ليس الارمن وحدم ضحية الاتراك وانما اليونانيين النبطيين  وكذلك الكلدان السريان الاشوريين الذين تعرضوا للابادة وحرق قراهم وقتل اطفالهم ونسائهم،، كنت اسمع عن والدى المرحوم نقلا عن جدى واخوانه واقاربه النازحيين من تركيا كان يرون الفضائع .
اما العرب فيرتكبون الافضع اليوم بحق المسيحيين، فى هذا العصر والعصابات الاسلامية الوهابية السلفيه وعرب من ليبيا وتونس والمغرب ومصر والسعودية يذبحون مسيحى الشرق على مرآى ومسمع العالم واوروبا واقفة تتفرج لابل تمنح المتشددين المسلمين كل الرعايا وكامل الحقوق وتسمح لهم ببناء مراكز الارهاب الفكرى فى قلب اوروبا والغرب،، ها هى الدانمارك على سبيل المثال خائفة مرعبة منهم الالوف منهم يملؤن الشوارع ويهددون .. اما عن المانيا وفرنسا فحدث ولا حرج
ماذا بعد الان؟ اين اميركا رافعة شعار حقوق الانسان؟ لماذا تجامل اميركا تركيا ، اين اصبحت المبادئ التى اعلنت فى الثورة الاميركية؟ من خلال هذه الاسئلة بامكاننا ان نستنتج الكثير من التحاليل والاجوبة المنطقية.
كلام لربما ينتهى هنا بهذا القدر ولكن الحديث فى الموضوع طويل جدا نامل يوما ان تكون جهة ما تقر بحقوق الشهداء واصحاب الحق


تحية اخرى


وليد  حنا بيداويد



غير متصل Sound of Soul

  • الاداري الذهبي
  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12930
  • الجنس: أنثى
  • اردت العيش كما تريد نفسي فعاشت نفسي كما يريد زماني
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.ankawa.com/forum/index.php?PHPSESSID=ld99enrmpqd4do6p7i02hglv76&/board,53.0.html



كاريكاتير يبين كاثوليكوس الأرمن لبيت كيليكيا ساخرا من التعازي التي قدمها أردوغان عشية الذكرى 99 لـ #الإبادة_الجماعية_الأرمنية والتي اعتبرت أول تعزية يقوم بها مسؤول تركي رفيع المستوى للأمة الأرمنية والتي رفضها قداسة آرام الأول كيشيشيان بالفعل طالبا الإعتراف بالجريمة أولا.





المصدر / خبر ارمني



http://www.ankawa.org/vshare/view/10418/god-bless

ما دام هناك في السماء من يحميني ليس هنا في الارض من يكسرني
ربي لا ادري ما تحمله لي الايام لكن ثقتي بانك معي تكفيني
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,603190.0.html
ايميل ادارة منتدى الهجرةsound@ankawa.com

غير متصل Sound of Soul

  • الاداري الذهبي
  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12930
  • الجنس: أنثى
  • اردت العيش كما تريد نفسي فعاشت نفسي كما يريد زماني
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.ankawa.com/forum/index.php?PHPSESSID=ld99enrmpqd4do6p7i02hglv76&/board,53.0.html


صحيفة تركية مستقلة تعترف يـ #الإبادة_الجماعية_الأرمنية.



المصدر / موقع خبر ارمني


http://www.ankawa.org/vshare/view/10418/god-bless

ما دام هناك في السماء من يحميني ليس هنا في الارض من يكسرني
ربي لا ادري ما تحمله لي الايام لكن ثقتي بانك معي تكفيني
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,603190.0.html
ايميل ادارة منتدى الهجرةsound@ankawa.com

غير متصل Sound of Soul

  • الاداري الذهبي
  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 12930
  • الجنس: أنثى
  • اردت العيش كما تريد نفسي فعاشت نفسي كما يريد زماني
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://www.ankawa.com/forum/index.php?PHPSESSID=ld99enrmpqd4do6p7i02hglv76&/board,53.0.html
القدير نبيل دمان المحترم


شكرا على تعليقك ووصفك الراقى واسلوبك الشيق لوصف ذكرى الحدث الاليم الذى لاينسى.
نعم ان الارمن قتلهم الاتراك فى ابشع عملية جينوسايد فى التاريخ التى تعرف بمجازر الحميدية التى آصدر القرار المجرم السلطان عبد الحميد الثانى ومن نفذ عمليات القتل هم كرمانج تركيا ( اكراد تركيا ) وهم من ذبح من الارمن اعدادا مضاعفة ممن قتلوا على يد الاتراك انفسهم، فالمجرم السلطان عبدالحميد الثانى استغل تعصب الكورد للاسلام ليعزف لحن الموت على هذا الوتر، فما كانوا إلا لبوا النداء وفعلوا جريمتهم النكراء.. الاتراك قتلوا الارمن ولكن الارمن احياء واصحاب تاريخ .
ليس الارمن وحدم ضحية الاتراك وانما اليونانيين النبطيين  وكذلك الكلدان السريان الاشوريين الذين تعرضوا للابادة وحرق قراهم وقتل اطفالهم ونسائهم،، كنت اسمع عن والدى المرحوم نقلا عن جدى واخوانه واقاربه النازحيين من تركيا كان يرون الفضائع .
ماذا بعد الان؟ اين اميركا رافعة شعار حقوق الانسان؟ لماذا تجامل اميركا تركيا ، اين اصبحت المبادئ التى اعلنت فى الثورة الاميركية؟ من خلال هذه الاسئلة بامكاننا ان نستنتج الكثير من التحاليل والاجوبة المنطقية.
كلام لربما ينتهى هنا بهذا القدر ولكن الحديث فى الموضوع طويل جدا نامل يوما ان تكون جهة ما تقر بحقوق الشهداء واصحاب الحق


تحية اخرى


وليد  حنا بيداويد



الحكومات تقودها سياسات استراتيجية تبحث عن مصالح دولها قبل كل شئ
لكن ... نأمل بالقوة والعزيمة والاصرار ان نتمكن يوما ما
من انتزاع الحق المسلوب لاصحاب الارض الاصليين
من براثن طغاة العصر عبد الحميد وجمال باشا سفاحي القرن العشرين .
رحم الله شهدائنا الابرار من الارمن والاشوريين والسريان والكلدان وكل شهداء المجازر العثمانية
واسكنهم فسيح جناته .



http://www.ankawa.org/vshare/view/10418/god-bless

ما دام هناك في السماء من يحميني ليس هنا في الارض من يكسرني
ربي لا ادري ما تحمله لي الايام لكن ثقتي بانك معي تكفيني
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,603190.0.html
ايميل ادارة منتدى الهجرةsound@ankawa.com

متصل قشو ابراهيم نيروا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3962
    • مشاهدة الملف الشخصي
                ܞ
ܕܟܵܪܐ ܕ99 ܫܢܹܐ ܕܣܘܪܟܢܵܐ ܘܦܪܘܡܬܐ ܕܣܥܦܘ ܙܵܘܕܵܐ ܡܢ ܚܕ ܡܠܥܘܢܐ ܘܦܵܠܓܹܐ ܕܐܵܚܘܢܘܵܬܵܢ ܐܵܪܡܢܵܥܵܐ ܕܦܫܠܗܘܢ ܦܪܥܡܹܐ ܒܥܵܕ ܬܘܪܟܵܥܹܐ ܚܵܡܦܹܐ ܀ܐܠܗܵܐ ܡܵܢܹܚ ܠܗܘܢ ܘܥܵܗܒܐܠܗܘܢ ܣܵܗܡܵܐ ܓܵܘ ܡܵܠܟܘܬܹܐ ܫܡܵܥܵܢܥܬܵܐ ܥܵܡ ܟܐܢܹܐ ܘܙܵܕܥܩܹܐ ܓܘ ܦܪܕܵܥܣܵܐ ܀ ܒܛܠܵܒܐܥܘܵܚ ܡܢ ܐܠܗܵܐ ܡܢܬܵܥܬܵܐ ܘܫܘܘܫܵܛܵܐ ܩܵܐ ܐܵܬܪܐ ܕܐܵܪܹܡܢܵܥܹܐ ܥܵܩܥܪܹܐ ܐܵܡܥܢ܀ قشو إبراهيم نيروا امريكا؟