عنكاوا كوم تلتقي المرشحة اميرة توما هرمز الزيباري رقو للتحدث حول ابرز نقاط برنامجها الانتخابي


المحرر موضوع: عنكاوا كوم تلتقي المرشحة اميرة توما هرمز الزيباري رقو للتحدث حول ابرز نقاط برنامجها الانتخابي  (زيارة 2837 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 34039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عنكاوا كوم تلتقي المرشحة اميرة توما هرمز الزيباري رقو للتحدث حول ابرز نقاط برنامجها الانتخابي


عنكاوا كوم / خاص

ضمن الحملة الدعائية للانتخابات البرلمانية المقبلة، التقى "عنكاوا كوم" بالمرشحة اميرة توما هرمز الزيباري  (قائمة "المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري"  رقم 302، تسلسل رقم (10)   للحديث حول أبرز نقاط برنامجها الانتخابي.

-  هل انت عضوة في المجلس الشعبي؟ و لماذا اخترت هذه القائمة بالذات لكي ترشحين للبرلمان؟
ج- لست عضوة في المجلس ولكني اتابعه واتابع قائمة المجلس منذ البداية كما اتابع بقية الاحزاب والحركات والمجالس والقوائم واجدني اتفق مع 85% من برنامجه واهدافه . كما انني اجدها من محاسن الديمقراطية ان يتقدم المجلس بترشيح مستقلين في القائمة.

- ما هي أهم نقطة في برنامجك الانتخابي؟ وفي حال فوزكم، كيف ستحاولون تحقيقها؟
ج- خدمة المواطن (الاطفال، النساء، الشباب ، الشيوخ) للتمتع بحياة قانونية وكريمة كذلك تطبيق الليبرالية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في العراق تطبيقا صحيحا.

- هل أنتم مع تصويت غير المسيحيين لمرشحي كوتا المسيحية ولماذا؟ ألا يعتبر ذلك محاولة من قبل الأحزاب الكبيرة لسرقة مقاعد المسيحيين والاستيلاء عليها؟
ج- نظام الكوتا في الانتخابات هو جزء من نظام عالمي وضع ليرسي الديمقراطية في الانتخابات في الدول المختلفة ويعين المكونات سواء الحزبية او الدينية او غيرها ممن لاتملك العدد الكافي للمشاركة في البرلمان نتيجة هيمنة الكبيرة على الانتخابات. وهنا فمشاركة غير المسيحيين في التصويت للمسيحيين المرشحين اعتبره موقف وطني واشجعه على ان يأتي حرا وليس مقيدا باجندات حزبية وسياسية.

- هل تعتقدي أنه من الصحيح تشكيل قوائم تابعة للأحزاب العراقية والكردية وخاصة الكبيرة منها للاشتراك في انتخابات الكوتا ولماذا؟ ألا يؤثر ذلك على الإرادة السياسية المستقلة لشعبنا ويضعف الخطاب القومي وبالتالي يؤثر سلباً على عملية الوصول إلى الأهداف القومية؟
ج- لايجب ان تكون هنالك قوائم تابعة لقوائم اخرى في الانتخابات لان هذا سيؤثر حتما على النظام الانتخابي برمته ويعيدنا الى عصور الدكتاتورية ، في النظام الديمقراطي العالمي للانتخابات تكون للقوائم الحرية في التحالفات السياسية فقط وليست تابعة. لا ننسى اننا جزء من هذه المنظومة التي نطالب الحفاظ على قوانينها لحماية ارادة شعبنا الديني والقومي والوطني.

- ما هي الآلية التي ستعتمدونها في تصديكم لمسالة التغيير الديموغرافي التي تطال قرى ومناطق تواجد أبناء شعبنا في مختلف مناطق العراق والإقليم؟
ج- التأكيد على تطبيق القانون والعمل الجدي على تحقيق العدالة، فبغيرهما يتحول اي بلد الى غابة ويعيش الجميع مأساة حقيقية.

- ما هي الأساليب التي تستخدمونها لوقف نزيف هجرة أبناء شعبنا من داخل الوطن إلى الخارج؟ وماذا ستعملون من اجل الهجرة المعاكسة وكيف؟
ج- تحقيق الخدمات للمواطن من تأمين صحي وضمان اجتماعي وتقاعد وغيرها وتشجيع العمران وايجاد فرص العمل والدراسة والحياة اللائقة بابناء بلد غني كالعراق ، خاصة للشباب. كما ان تشجيع التكنولوجيا في جميع مكاتب المسؤولين والدولة والسوق بشكل عام سيحقق فرص العمل للشباب من جهة ويحقق التقارب بين المسؤولين والشعب من جهة اخرى.

- ما هي الآلية التي ستعتمدونها في إيجاد فرص عمل حقيقية لأبناء شعبنا في الداخل للعاطلين عن العمل والخريجين؟
ج- جميع ما ذكرته في جوابي عن السؤال السابق لان ابناء شعبنا يعتبرون مواطنين درجة اولى ايضا ، وقد بدأت التحدث الى العديد من المسؤولين عن ضرورة الاعتماد على الشباب في التعامل مع التكنولوجيا الحديثة وسرعة التواصل مع الشعب، فلو كان في مكتب كل مسؤول خمسة من الشباب يعملون على برامج التواصل المختلفة لوجد غالبية الشباب فرصة العمل وفي نفس الوقت تواصل المسؤول وعن طريقهم مع اكبر عدد ممكن من المواطنين وبشكل اسرع واسهل لحل مشاكلهم المتعلقة . كذلك هنالك تشجيع العمران ودفع القروض لمساعدة الشباب في انجاز الاعمال الحرة الصغيرة وغيرها من المشاريع.

- من برأيكم يتحمل مسؤولية الحالة المزرية التي وصل إليها شعبنا من حيث تواجده في الوطن وحقوقه المهضومة؟ ولماذا؟
ج- الجميع يتحمل المسؤولية وخاصة من يتبعون الاليات الخاطئة في خدمة المواطن وكذلك المواطنون يتحملون الجزء الاخر كلما اعادوا انتخاب من لم يعمل من اجلهم .

- ما هي أهم مطالب أبناء شعبنا في المنطقة التي يمثلها ترشيحك؟ وكيف ستتعاملون معها في حال فوزكم؟
ج- الحكم الذاني ومشروع محافظة سهل نينوى والتغيير الديموغرافي. استطيع تلخيصها وطنيا بكونها تطالب بالعيش الكريم في الوطن لشعبنا الذي طالته يد الظلم والارهاب اكثر من غيره من جهة والتهميش المتعمد من جهة اخرى ..

- هل انتم مع مشروع محافظة سهل نينوى ولماذا؟ ومتى برأيكم سيتحقق ذلك على الأرض وليس على الورق فقط. وكيف سيكون موقع شعبنا في هذه المحافظة مقارنة مع المكونات الأخرى كالشبك والإيزيديين. وما هي الأقضية التي يجب أن تشملها هذه المحافظة برأيكم؟
ج- نعم بكل تأكيد اذا استكملت العوامل الادارية والقانونية لان المنطقة تعاني من تهميش واضح ولسنوات دون سبب. اما عن التحقق على الارض فجاري ولكن سرعته ستتوقف بلا شك على رغبة اهالي المنطقة فهم المعنيون بها وبالتغيير اولا واخيرا وليس غيرهم كما يشاع. علينا هنا ان نعلم ان في هذه المنطقة يتواجد الفسيفساء العراقي الجميل من مسيحيين وعرب واكراد وايزيديين وشبك وصابئة ولكن باغلبية مسيحية كما في الغربية حيث الاغلبية السنية والجنوب حيث الاغلبية الشيعية والاقليم حيث الاغلبية الكردية وهكذا. اما العلاقة بين المكونات في المنطقة فستكون بلا شك اجمل وبعيدا عن التجاذبات السياسية لانهم سينشغلوا ببناء منطقتهم ويهتموا بامنها. اما الاقضية التي يجب ان تشملها فهي الحمدانية وبعشيقة وتلكيف لانها بحاجة فعلا الى رعاية.
- ما هي الآلية التي ستعتمدونها في إيقاف التجاوزات التاريخية والثقافية والتربوية التي تطال أبناء شعنا في الوطن، وكيفية معالجة مشاكل المناهج الدراسية وما تتضمنها من إساءات للإيمان المسيحي وتاريخ حضارتنا القديم؟
ج- ارساء القانون في جميع الدوائر والعمل على تشجيع الشعب على الاعتماد على رجال القانون من محاميين وقضاة  ليعينوهم على الاستنارة بالقانون في حياتها . اما في المجال التربوي فالتأكيد على الدراسات التي تغرس الوحدة الوطنية والانسانية واحترام عقائد الاخرين والتعامل بانسانية مع الرأي المخالف ، في جميع المراحل الدراسية وسحب المناهج التي تفرق بين ابناء الشعب الواحد ، ونحن لسنا اول من سعوا الى هذا التغيير من اجل حياة أأمن فقد سبقتنا شعوب كانت اشرس منا في صراعاتها وها هي اليوم تعيش السلام والعمران والرقي.
- في حالة فوزك في مقعد نيابي، هل توعد بتخصيص نسبة من راتبك إلى المحتاجين من أبناء شعبنا؟
ج- الاطفال الأيتام سيكون لهم اكبر اجزائه.
- ما هي حظوظك في الفوز بمقعد نيابي؟ ولماذا تعتقد بأن أبناء شعبنا سيصوتون لكَ أنت بالذات؟ ما الذي يميزك ويمز برنامجك عن باقي المرشحين الآخرين؟
ج- لان برنامجي جاء صريحا وواضحا لخدمة المواطن بالدرجة الاولى اي انه يجمع الجميع ويعدهم بغد اجمل. وقد وجدت تفاعلا كبيرا ممن التقيت بهم في ارض الوطن خاصة النساء والشباب.

أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية