عاجل.. مرشح يتحدث عن منع ألوف العراقيين من الإدلاء بأصواتهم في الخارج


المحرر موضوع: عاجل.. مرشح يتحدث عن منع ألوف العراقيين من الإدلاء بأصواتهم في الخارج  (زيارة 2986 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل fransees toma

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 5
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عاجل.. مرشح يتحدث عن منع ألوف العراقيين من الإدلاء بأصواتهم في الخارج
شفق نيوز/ كشف مرشح للانتخابات البرلمانية العراقية الأحد عن تلقيه معلومات تفيد بمنع ألوف العراقيين في عدد من الدول الغربية والولايات المتحدة الامريكية من الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات النيابية العامة بسبب الإجراءات التي تفرضها المفوضية.
وبدأ عراقيو المهجر اليوم التصويت في 19 دولة حددتها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لعراقيي المهجر؛ للادلاء باصواتهم في الانتخابات النيابية العامة.
وقال المرشح، عدنان فرانسو اومرايا، في حديث لـ"شفق نيوز" ان "اتصالات هاتفية وردتني من الولايات المتحدة الامريكية من ناخبين عراقيين يقولون فيها ان الالوف سيحرمون من التصويت بسبب اجراءات المفوضية المستقلة للانتخابات".
وبين أنه "وفقا للاتصال فان الحرمان يشمل الالوف من عراقيي المهجر في كل من الولايات المتحدة الامريكية وكندا واستراليا وفرنسا والسويد".
واوضح ان "المسؤولين على مراكز الاقتراع يطالبون الناخبين باوراق ثبوتية حديثة، كما انهم يمنعون الناخبين العراقيين ممن يحملون جوازات سفر تلك الدول المبنية على جوازت سفر عراقية اصلا من الادلاء بأصواتهم".
وأضاف، اومرايا، ان "بعض الناخبين ممن صوتوا في الانتخابات النيابية السابقة تم حرمانهم ايضا بذريعة ان هويات الاحوال المدنية التي يحملونها قديمة ولا تحمل الختم الفسفوري".
وناشد "المفوضية التساهل مع الناخبين في المهجر والقبول بالإدلاء باصواتهم وفق المستمسكات التي بحوزتهم، لان اغلبهم لا يمتلكون المستمسكات الحديثة او لديهم جوازات سفر صادرة من الدول التي يقطنونها منذ عدة سنوات".
وبحسب أرقام مفوضية الانتخابات فإنه يحق لنحو 785 ألف مغترب عراقي من الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات وخصص لهم 102 مركز انتخابي في 19 دولة.
وتوزعت المكاتب على اميركا وبريطانيا والمانيا والسويد وهولندا وكندا واستراليا والدنمارك وتركيا وايران والاردن والامارات ولبنان ومصر والنمسا واسبانيا وفرنسا والنرويج ونيوزلندا.
وقال انه تم اختيار الدول بناء على احصائيات جمعت من وزارتي الخارجية والمهجرين وانتخابات برلمان 2010.
http://www.shafaaq.com/sh2/index.php/news/iraq-news/76114-2014-04-27-09-36-06.html





غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5792
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه واحترام ..

لهذه الاسباب ندعوا كافه المسيحيين العراقيين الذين يعيشون في دول الاغتراب الى تحديث بياناتهم عن طريق السفارات العراقيه في تلك الدول والى تسجيل مواليدهم الجدد في سجلات الدوله العراقيه واستحصال الوثائق الرسميه كي لايضيع حقهم مستقبلا .

                                                                              ظافر شانو

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل كنعان شماس ايرميا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 97
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مخالفة خطيرة جدا و منتهى الا جحاف ان  اصدق الوثائق هو الوثائق القديمة .   ان تزويـــــــر الوثائق العراقية  الجديدة لاينكرها الا منافــــــــــق . اذ بامكان  ايران والسعودية مثلا تزويـــــــر الوف  الوثائق وقلب نتائح الانتخابات لصالح  المافيات التي تخدم  مصالح ايران والسعودية في العراق المنكوب بهما .  المفروض ان يكون الامر بالعكس تماما .   اي عدم قبول الوثائق الجديدة في  هاتين الدولتين مثلا للحد من التزويـــــــــر  .  تحية لكل من يثير ويتابع هذه المخالفة الخطيـــــــــرة  . 



                                              كنعان شـــــماس


غير متصل samy

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1100
    • مشاهدة الملف الشخصي
انا احد المواطنيين العراقيين اللذين منعوا من التصويت رغم توفر الوثائق التالية:
1-جواز سفر عراقي صادر 1978
2-جواز سفر للبلد اللذي اقطنه
3- احازة سوق للبلد اللذي اقطنه
4-شهادة ثانوية صادرة من الاعدادية النظامية 1976
5-شهادة جامعية صادرة من الجامعة المستنصرية
6-ارقام وثيقة شهادة الجنسية العراقيةو دفتر النفوس العراقي ودفتر الخدمة العسكرية واردة في وثيقة التقديم للجامعات العراقية صادرة عام 1976

اعتقد ان المفوضية لم تاخذ ضروف العراقيين في الخارج بنظر الاعتبار حين تحديد الوثائق الاساسية  المعتمدة با التصويت.كان المفرض ان يجري اعتماد اي وثيقتين ساندتين بمثابة وثيقة اساسية .