أبلحد أفرام ساوه: رفع التجاوزات عن القرى المسيحية في الإقليم أو سهل نينوى أهم نقاط برنامجي الانتخابي


المحرر موضوع: أبلحد أفرام ساوه: رفع التجاوزات عن القرى المسيحية في الإقليم أو سهل نينوى أهم نقاط برنامجي الانتخابي  (زيارة 3644 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عنكاوا دوت كوم

  • مشرف
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 33138
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

أبلحد أفرام ساوه لموقعنا:

رفع التجاوزات عن القرى المسيحية في الإقليم أو سهل نينوى أهم نقاط برنامجي الانتخابي

عنكاوا كوم - القوش- ريفان الحكيم

ضمن الحملة الدعائية للانتخابات البرلمانية المقبلة، التقى "عنكاوا كوم" برئيس قائمة أور الوطنية أبلحد أفرام للحديث حول أبرز نقاط برنامج ائتلافهم السياسي في حال صعوده إلى البرلمان.

وقال "أبلحد أفرام" إن أهم نقاط برنامجي هي "رفع التجاوزات عن القرى المسيحية سواءً في الإقليم أو في سهل نينوى" بالإضافة إلى "إزالة آثار التغيير الديموغرافي الموجود في المنطقة وحماية حقوق أبناء شعبنا أينما كانوا والعمل على إيجاد وظائف للخريجين من أبناء شعبنا وبقية أبناء الشعب العراقي".

وينشر "عنكاوا كوم" نص اللقاء على شكل سؤال وجواب:

عنكاوا كوم: من هو أبلحد أفرام؟

أنا أبلحد أفرام ساوه من مواليد 1948 من قرية مار ياقو شمال غرب دهوك على سفح الجبل الأبيض. خريج كلية الآداب سنة 1975-1975، تقلدت عدة مناصب وتدرجت وظيفياً إلى رئيس ملاحظين وفي 1\8\1992 أصبحت وكيل وزير في حكومة إقليم كردستان عام 2006 أصبحت عضوا في الجمعية الوطنية. عضو مجلس النواب العراقي للفترة من 2006 لغاية 2010 والآن أنا رئيس قائمة أور الوطنية وأنا مرشح لانتخابات مجلس النواب العراقي.

عنكاوا كوم: ما هي أهم نقطة برنامجكم الانتخابي، وإذا فزتم في الانتخابات ما هي الآليات التي ستتبعونها لتحقيق هذا النقطة؟

بالحقيقة هناك برامج لكل القوائم الانتخابية وأنا اجزم أنه 95% من هذا البرامج والنقاط هي مشتركة بين جميع القوائم لذا نحن سنركز على الأمور التي تهم شعبنا.

عنكاوا كوم: وما هي هذه الأمور؟


من ضمنها رفع التجاوزات عن القرى المسيحية سواءً في الإقليم أو في سهل نينوى. إزالة آثار التغيير الديموغرافي الموجود في المنطقة وحماية حقوق أبناء شعبنا أينما كانوا والعمل على إيجاد وظائف للخريجين من أبناء شعبنا وبقية أبناء الشعب العراقي. العمل على القضاء على الحركات الإرهابية التي تبيح الدم العراقي وإزالة الفساد المالي والإداري المستشري في الدوائر والمؤسسات العراقية وأمور كثيرة أخرى مشتركة بين كل القوائم المسيحية وغير المسيحية.

عنكاوا كوم: هل أنت مع تصويت غير المسيحي لقوائم الكوتا المسيحية؟ ولماذا؟

التصويت للكوتا المسيحية من قبل الآخرين يصب في جانب حرية الشخص والعمل الديمقراطي ولكن هناك ما هو اخطر من هذا والذي لا اتفق معه كليا إلا وهو قيام كيانات كبيرة بتشكيل قوائم خاصة بها من خلال بعض المسيحيين المؤازرين لها أو الأعضاء في صفوفها والتي تقوم بالمنافسة على مقاعد الكوتا الخمسة اليتيمة.

عنكاوا كوم: وما هو تعليقك على هذا الأمر؟

أنا حقيقة ارفض هذا الموقف واعتبره تجاوز وإجحاف بحق المسيحيين لأنه هذه المقاعد الخمسة اليتيمة يجب أن يتنافس عليها المسيحيون فيما بينهم وليس قوائم أخرى تفتعل قوائم انتخابية وتحاول اقتناص هذه المقاعد وسلبها من المسيحيين.

عنكاوا كوم: ذكرت مسالة التغيير الديموغرافي وقلت إنها من أولويات عملك في حالة فوزك في الانتخابات، فما هي الوسائل التي ستشق طريقك من خلالها لتنفيذ هذه النقطة؟

إذا وفقني الله وفزت في الانتخابات، فبرنامجي هو خدمة شعبي كما يعرفني شعبي في السنوات السابقة، أنا لم اقصر سابقاً ولن اقصر إن شاء الله. قضية التغيير الديموغرافي التي حدثت في مناطقنا هو شأن الجهاز التنفيذي ولكن على البرلماني المسيحي أن يلعب دوره في هذا المجال ويتصل ويبذل كل جهوده لنقل آراء المسيحيين لا بل فرضها على الجهات التي قامت بهذا الدور أو التي من صلاحيتها إزالة هذا التغيير الديموغرافي.

عنكاوا كوم: مقاعد المسيحيين كما تسميها خمسة يتيمة، وفوق ذلك هذه الخمسة مشتتة، فكيف ستعمل على توحيد صوت المسيحيين في البرلمان؟


أنا صرحت قبلا ولأكثر من مرة انه العمل الذي سأقوم به في البداية في حالة فوزنا هو عقد اجتماع يجمع جميع النواب المسيحيين وأحاول بكل إمكانياتي توحيد صفوفنا وإمكاناتنا وآراءنا. في الفترة الماضية لغاية 2010 كنا أنا والسيد يونادم كنا الوحيدين في البرلمان العراقي وكان هناك في الكثير من الأحيان اتفاق بيننا في القضايا التي تخدم أبناء شعبنا، لذا سأحاول بذل نفس الجهود التي بذلتها سابقا لنكون صوتاً واحداً وموقفاً واحداً في المجالات التي تخص حقوق أبناء شعبنا.

عنكاوا كوم: الهجرة كانت خطرة جداً في السنوات السابقة ولم تنته لحد الآن، هل لديك أي مشاريع مستقبلية للقضاء كلياً على هجرة المسيحيين وثم العمل على هجرة عكسية لأبناء شعبنا إلى الوطن؟

الحقيقة الهجرة هي من الأمور الشائكة والمشاكل العويصة  التي نعاني منها نحن المسيحيين واعتبرها وباءً انتشر بين صفوف المسيحيين حتى الساكنين منهم في المناطق الآمنة ومنها محافظات الإقليم، للأسف أصبحت مسالة تقليدية، عائلة تقلد عائلة أخرى، وجماعه تقلد جماعه ويحزمون أمورهم ويتوجهون إلى الخارج وللأسف الشديد إلى لا أقول  الضياع بل  الانصهار في بوتقة الشعوب الجديدة وفقدان الخصوصية. لكل عمل أسبابه والهجرة أيضاً لها أسبابها منها أمنية واقتصادية مثل فقدان فرص العمل والوظائف وأمور كثيرة. لذا إذا أردنا من أبناء شعبنا العودة إلى بلادهم يجب أن نحاول بقدر الإمكان وبالتعاون مع الجهات التنفيذية إزالة أسباب الهجرة لكي يرجعوا. أنا صرحت في مناسبات سابقة أنه يوجد عوائل تبغي العودة إلى البلد لكن كان البعض منهم موظفين وفقدوا وظائفهم, ففي حالة عودتهم يجب أن نتصل بالجهات التنفيذية كي ترجعهم إلى وظائفهم  وبنفس رواتبهم السابقة دون قيد أو شرط وتعيين الخريجين منهم وغير الخريجين ومنح سلف لمن باع أملاكه ليتمكنوا من بناء بيوت لهم.

عنكاوا كوم: أنتم لم تشاركوا في الحكومات السابقة في المركز والإقليم، ولكنكم لم تلعبوا أي دور رقابي على الحكومة، ما هو السبب؟

أبلحد: بالنسبة لحكومة وبرلمان الإقليم في الدورة السابقة فإن تشكيل الحكومة ينظرون إليها بنظرة الاستحقاق الانتخابي، وطالما نحن لم نشارك في الانتخابات البرلمانية في الإقليم ولأسباب خاصة تتعلق بحزبنا منها أسباب مالية وعدم وجود جهات داعمة وحتى المال الذي استطعنا تدبيره من بعض الأصدقاء وقروض وشاركنا في انتخابات البرلمان العراقي الحالية لضرورة الموقف حقيقة وضرورة المشاركة في هذه الانتخابات أما في حكومة الإقليم لم نستطيع المشاركة في الانتخابات لعدة أسباب وواحد من تلك الأسباب هو كوني في خارج البلاد في وقت التسجيل للانتخابات لغرض العلاج وحينها اتصلت ببعض الزملاء ولكن للأسف لم يستطيعوا أداء الدور المطلوب والحكومة العراقية المنتهية ولايتها مع الأسف الشديد لم نستطع المشاركة بها لأنه حتى قرار تعيين الوزير المسيحي أصبحت حينها مسالة استحقاق انتخابي وأصبحت من حصة قائمة الرافدين ونحن لم نكن موجودين في البرلمان كي نطالب بهذا المنصب.

عنكاوا كوم: قبل قليل عزيت سبب عدم مشاركتكم في انتخابات الإقليم لأسباب مادية لكن في نفس الوقت كان هناك أحزاب صغيرة شاركت في الانتخابات كيف تفسر ذلك؟

لكل حزب وللأسف الشديد تمويل خاص وهناك تفاوت بين تمويل الأحزاب الموجودة حسب الجهات الممولة.

عنكاوا كوم: من هي الجهات الممولة؟

الجهات الممولة في الإقليم هي حكومة الإقليم وحكومة الإقليم كان يحكمها لغاية الفترة الأخيرة حزبين رئيسيين، فتمويل الأحزاب في الإقليم لا يتم وفق أسس وسياقات معينه وللأسف الشديد تمويلنا عندما كان لدينا مقرين فقط –واحد في أربيل والآخر في دهوك- بقي نفس التمويل حتى بعد سقوط النظام وفتحنا حوالي عشر مقرات جديدة وعندما كنت في البرلمان كنت أسد النقص المادي من حسابي الخاص ولكن بعد خروجي من البرلمان اضطررنا إلى إغلاق أربع من مقراتنا بسبب عدم وجود دعم مالي وهذا اثر بالطبع على حجم الحزب وكوادر الحزب. هذه الأسباب المالية هي التي أدت بالشكل الرئيسي إلى عدم مشاركتنا في انتخابات الإقليم السابقة.

عنكاوا كوم: ما مدى دعمكم المادي من قبل الحكومة المركزية وحكومة الإقليم؟

في الحكومة المركزية ليس لدينا أي دعم مادي ولو حتى بفلس واحد نهائيا ويعزون السبب إلى عدم صدور قانون الأحزاب أما في الإقليم، فدعمنا المادي بسيط جداً لا يوازي الدعم الذي يقدم لأي نادي أو جمعية تتكون من عدة أعضاء ومثلما ذكرت سابقاً دعمنا لم يتغير منذ تأسيس حزبنا ولغاية اليوم رغم ازدياد نفوذ حزبنا على نطاق العراقي وليس فقط في الإقليم وفي نفس الوقت يوجد أحزاب بصراحة ميزانيتها تساوي خمسه أضعاف حزبنا ولكنها لا توازي من حيث الحجم منظمة من منظمات حزبنا وهذا الشيء لا يمكنني التحكم به.

عنكاوا كوم: بنعم أو لا، هل ستكون مع أم ضد قانون تقاعد البرلمانيين والدرجات الخاصة؟

حقيقة أنا سأكون مع القانون لأن التقاعد حق مكتسب للنائب والآن يتم استقطاع توقيفات تقاعدية من رواتب النواب، فالبرلماني بعد أن تنتهي دورته البرلمانية لا يمكنه العودة إلى وظيفته السابقة، على سبيل المثال أنا كنت وكيل وزارة قبل فوزي في انتخابات حينها وبعد انتهاء الدورة الانتخابية لا يمكنني العودة إلى منصبي الذي شغله غيري وثانيا عمري بلغ مرحلة لا تسمح لي بالعودة إلى الوظيفة ولهذا يجب أن يكون هناك ضمان ليس للبرلماني وإنما لعائلته.

عنكاوا كوم: ولكن الرواتب التقاعدية خيالية!

كلا كلا. هناك مبالغة بالنسبة لرواتب البرلمانيين. للأسف الشديد عامة الشعب لم يعرف الحقيقة فالبرلماني راتبه محدد وفق قانون متفق عليه ومنشور وبإمكان الكل الاطلاع عليه ولكن البرلماني لا يوجد تحت يده من الأموال ما يمكن أن يسرق أو يختلس. كل ما لدى البرلماني هو الراتب الرسمي ولكن حقيقة ما يفعله بعض النواب هو اختلاس أموال عن طريق الحمايات. فالدولة خصصت 30 فرداً حماية لكل نائب والهدف منه هو إعالة اكبر عدد ممكن من العوائل العراقية ولكن بعض النواب يسجل أن لديه 30 عنصر حماية وبالحقيقة هو ليس لديه سوى 4 أو 5 أفراد، وهذا شرعاً وقانوناً حرام.

عنكاوا كوم: لكن سؤالي يخص التقاعد.. بعد انتهاء الدورة البرلمانية يصبح البرلماني مواطن عادي، لماذا يطالب البرلماني براتب تقاعدي ضخم يصل إلى مليونين ونصف المليون بينما الموظف العادي يعمل 30-40 عاماً ثم يحصل على مليون أو اقل من ذلك؟

أولاً في كل دول العالم ومن خلال جولاتنا سألنا البرلمانيين في الدول التي زرناها، لكل برلماني امتيازات ومكاسب يحصل عليها بعد انتهاء دورته البرلمانية، البرلماني ليس شي ما نمتص دمه عند حاجتنا إليه ثم وبعد خروجه من البرلمان يتناسى ارثه، لنكن واقعيين، شئنا أم أبينا البرلماني يتغير وضعه الاجتماعي ولقاءاته تتغير والناس التي تقصده غير الناس التي كانت تقصده قبل أن يكون نائباً. ثانياً التقاعد وكما ذكرت سابقاً هو حق مكتسب لأن يتم استقطاع توقيفات تقاعدية حاله حال أي موظف آخر لا بل أعلى من ما يستقطع من الموظف العادي. وصالصا البرلماني وبعد خروجه من البرلمان لا يخلص من متابعه الإرهابيين ما يتطلب أن يكون لديه حمايات وهذه الحمايات تحتاج إلى رواتب.

ميزانية العراق لا تهدر في رواتب البرلمانيين أو الوزراء ومع ذلك لم نر أحداً يتحدث عن رواتب الوزراء بالرغم من أن الأموال والنثريات متاحة أمام الوزراء ويمكنهم استغلالها لمكاسبهم الشخصية مع احترامي لبعض الوزراء ولكن كلنا نعرف ما فعله بعض الوزراء. لذا عضو البرلمان يجب أن يكون له مكانته وهيبته كممثل للشعب ويعيش حياة لائقة بعضو برلمان ولا يترك ويهمل بعد خروجه من البرلمان بعد أن عانى وكافح وبذل جهوده داخل قبة البرلمان.

عنكاوا كوم: مرشحيكم معظمهم مستقلين. ما السبب هل هو نقص في كوادركم أم ماذا؟

بالحقيقة جميع مرشحي قائمة أور الوطنية هم مستقلين باستثنائي أنا، وذلك بناءً على ما تقرر في المؤتمر الكلداني، حيث تقرر أن يترشح مرشح حزبي واحد فقط من كل حزب كلداني، ومن حزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني ترشحت أنا، أما المنبر الكلداني كان لديه مرشح ولكنه انسحب مؤخرا من الترشيح بينما بقية الأحزاب الكلدانية لم يكن لديها أي مرشح. حقيقة نحن خضنا تجربة مريرة في انتخابات 2010 حيث كان مرشحينا من الحزب وهذا ما أدى إلى تشتيت أصوات الحزب.

عنكاوا كوم: أبلحد أفرام والحزب الكلداني يغردون بعيداً عن بقية الساسة الأحزاب الأخرى التي توحدت في التجمع الذي هو اليوم هش وشبه مفكك، كيف تقيم وضع تجمع تنظيمات أحزاب شعبنا؟

في الحقيقة نحن في الحزب الكلداني لا نغرد لوحدنا لأنه لا يوجد حزب سياسي لوحده في الساحة السياسية رغم خصوصيتنا في أواخر عام 2011 وجهت ألينا دعوة للمشاركة في تجمع الأحزاب المسيحية، كنا السباقين في تلبية الدعوة وذهبنا بفرح واندفاع وشاركنا في التجمع وأنا شخصيا كتبت ورقة عمل في الاجتماع الأول ونصحت الإخوان قادة الأحزاب المشاركة بأنه لو أردنا فعلا التوحد ونتعاون لخدمة شعبنا عامة من الكلدان ومن السريان ومن الآثوريين يجب أن نترك نقاط الخلاف خلفنا.

عنكاوا كوم: ماذا كانت أهم نقاط الاختلاف حينها؟

أهم نقطة كانت التسمية بالإضافة إلى نقاط أخرى بصراحة هي موضع خلاف بين الأحزاب وخاصة بين الأحزاب الكلدانية والأحزاب الآشورية لكن للأسف الشديد في الاجتماع الأول لم يكن هناك أي اعتراض سلبي ولا ايجابي على مقترحاتنا ولكن بعد شهرين من سفري للعلاج في أمريكا خولت شخصا لحضور الاجتماعات نيابة عني، ومع الأسف بقية الأحزاب مارست نفس السلوك الذي كانت تمارسه قبل تشكيل التجمع واضطررنا أن نصدر بياناً حددنا فيه أسباب الانسحاب من التجمع. حينها عرفنا أن مستقبل التجمع هو لابد أن يكون الفشل.

عنكاوا كوم: إذا نعود إلى سؤالي.. كيف عرفتم أن مصير التجمع هو الفشل؟  

لأنه لم يكن هناك نوايا صادقة واستعدادات للتنازل من قبل أي طرف من اجل تشكيل تجمع حقيقي من الأحزاب المسيحية بحيث يخدم مصلحة المسيحيين عامة وهذا أصبح سبباً في كينونة هذا التجمع كتجمع هش وهو إلى زوال.

عنكاوا كوم: الشعب المسيحي يعيش أصعب أحواله في تاريخ العراق، من تعتقد يتحمل مسؤولية هذا الوضع؟

الشعب المسيحي يعيش مأساة في العراق في هذه الفترة ولكن بالحقيقة هذا ليس حال الشعب المسيحي فقط بل هذا حال كل الشعب العراقي فكل الشعب يعاني من التفجيرات والإرهاب ومشاكل عويصة جداً تواجه الشعب عامة . ولما كان الشعب المسيحي مكون صغير ضمن مكون آخر اكبر فدائماً الأمور والمشاكل التي يصادفها نراها أكثر من مشاكل الآخرين، فالاغتيالات صارت بحق المسيحيين سابقاً وباستهداف وعن قصد ولكن في نفس الوقت كان هناك استهداف للآلاف من أبناء الشعب العراقي من غير المسيحيين.

الأوضاع حالياً أحسن للمسيحيين من السنوات السابقة وربما تسير نحو الأحسن، بعون الله، وبهمة المسؤولين أو السياسيين المسيحيين وبتفاعلهم وتحركهم ونضالهم وجهودهم مع الجهات المعنية في الدولة العراقية والحمد لله لا يوجد في الإقليم أي اضطهادات أو إشكالات في هذا المجال.

عنكاوا كوم: هل أنت مع إنشاء محافظة سهل نينوى؟

أنا مع أي عمل أو إجراء يخدم مصالح المسيحيين، فإذا كانت المحافظة أو أي إقليم أو كيان أو نظام حكم يخدم مصالح المسيحيين بحيث يكون لنا نفوذنا بحسب استحقاقنا ولانصبح أقلية ضمن هذه المحافظة أو هذا الإقليم أو نظام الحكم. فإذا عدنا وأصبحنا أقلية, فمعناها أننا لم ننجز شيئا ونفوذنا سيكون محدوداً في مؤسسات هذه المحافظة. أما إذا كان إنشاء هذه المحافظة يصب في خدمة أبناء شعبنا فلا بد لي أن أكون مع هكذا مشروع.

عنكاوا كوم: سؤالي الأخير هو عن حظوظكم في الفوز.

أمام هذه المنافسات والزخم الموجود ودعم بعض الكيانات الكبرى لبعض القوائم الأخرى، موضوع الحدس والتقدير مفقود ليس لدي فقط بل ربما لدى الكثير من المرشحين المسيحيين، ولكن أملي كبير بأبناء شعبنا ومؤيدينا ومؤازرينا أن يصوتوا لصالحي وأفوز في هذه المرحلة الانتخابية.



أي نشر، أو إعادة تحرير لهذه المادة، دون الإشارة الى " عنكاوا كوم " يترتب عليه أجراءات قانونية



غير متصل برديصان

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1165
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
    السيد النائب السابق عن التحالف الكردستاني  اذا يريد الارهاب ان يصيدك فهل رجل او رجلين حمايتك يستطيعون ذلك    الجميح خسر معركة الطلوع بنموذج يرفع الراس لشعبنا عندما يقوم برلماني شعبنا الخمسه بعقد مؤتمر صحفي عند التوقيع على الماده التي تجيز التقاعد للبرلماني لو كان رفضه النواب لكان لنا كلام اخر مع الارهاب ومع جميع ابناء شعبنا وكان قلنا لهم اننا تر بينا على حب الجميع ونحن في حل من الامتيازات ولكان شعبك يمشي مرفوع الراءس ببرلمانييه لكن اللذي صار اقل مايقال عنه انكم مثل الجميع   بغداد


غير متصل Masehi Iraqi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 585
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
"كلا كلا. هناك مبالغة بالنسبة لرواتب البرلمانيين. للأسف الشديد عامة الشعب لم يعرف الحقيقة فالبرلماني"
رجاءا سيادة النائب السابق يا ريت تعلمنا بالحقيقة بوضوح ، نحن من عامة الشعب و الجهل يقتلنا .... نريد نعرف ونتعلم من حضرتك كم هو راتب النائب بعد انتهاء ال 4 سنوات ..

"أولاً في كل دول العالم ومن خلال جولاتنا سألنا البرلمانيين في الدول التي زرناها، لكل برلماني امتيازات ومكاسب يحصل عليها بعد انتهاء دورته البرلمانية،"
يا ريت سيادة النائب تعلمنا بهذه الدول التي زرتها حضرتك حتى نتمكن من الاطلاع على ثقافات غريبة علينا ، خصوصا أن التجربة البرلمانية جديده علينا ... أعلمنا بأسماء تلك الدول رجاءا ..... معلوماتنا مثلا في مصر بعد أن تنتهي مدة خدمة النائب يعود الى حيث كان يعمل ، فالبقال يعود الى أن يكون بقال و الموظف يعود الى أن يعمل كموظف ..... لكن ليس وكيل وزير من الضروري يعود ليعمل وكيل وزير ..... لآن دمه لا يقبل الا أن يبقى وكيل وزير أبد الدهر.

" البرلماني ليس شي ما نمتص دمه عند حاجتنا إليه ثم وبعد خروجه من البرلمان يتناسى ارثه، لنكن واقعيين، شئنا أم أبينا البرلماني يتغير وضعه الاجتماعي ولقاءاته تتغير "
يا عزيزنا لماذا انت من الاساس ترشح نفسك أذا كنت تريد أن تعمل منية على هذا الشعب الصابر المظلوم ، من الذي طلب نجدتك لتجلس في البرلمان ، فهنالك مئات الاف المثقفين و الوطنيين بأمكانهم الجلوس على هذا المقعد و بدون مقابل ...
لماذا ترى نفسك أنك أصبحت ذا  مكانه عالية و على الاخرين يجب الخضوع لرأيك في موضوع الرواتب الفلكية .... و هي اموال تعود للشعب العراقي الذي فيه نسبة عالية تحت الفقر ....
أنا شخصيا لن أنتخب أي شخص لا يقول بصريح العبارة أنه سيُطالب بالغاء هذه السرقة التي تحدث تحت أسم القانون .


سمير عبد الاحد - بغداد