المحرر موضوع: الدرناويون إخــوان الشياطيــــن فاجتنبوهم  (زيارة 4182 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1610
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدرناويون  إخــوان  الشياطيــــن  فاجتنبوهم 

شوكت توسا
الخيانة او النكايه كظاهره سلبيه صغرت أم كبرت فهي نكران وتنصل لو أتانا من غريب علينا الإتعاظ  والتعلم لماهوآتٍ , وإن أتتنا من صديق اوقريب ففيها ما يجعلنا نتألم وبصمت اذ لا جدوى من السؤال عن السبب ففيها الجواب الواضح بأكمله .
  كقراء,لابد وقد قرأ أغلبنا نُبذا ًعن تاريخ الأوطان وأخبار شعوبها, فتصادفنا رفوفا تزهو ببهاء   مواقف الزهاد تخليدا لأسمائهم وأفكارهم ,كما تصادفنا مكبات خلفيه للعَزلِِ تـُرمى فيها النفايات (قمامه) أجللكم الله بعد لفظ المجتمعات والتاريخ لها كحال الجندي الذي سنختصر قصته ادناه.
 من إسم هذا الجندي الفرنسي المدعوJoseph Darnui   إشتق أحدهم مصطلح الدرناويه كدلالة للخيانه والتنصل, فقد ذاع سيط هذا الجندي في باريس أبان إحتلال القوات النازيه للمدينه في الحرب الكونيه الثانيه 1939_1945, بعد ان شاع عنه بذخ سهراته الليليه الماجنه برفقة ضباط ومراتب الجنود النازيين الغزاة لتمضية ساعات لهوهم في العربده والاعتداءعلى اهالي باريس وأغتصاب بناتها ,من شدة إفراط هذا الضال في موبقاته وانتهاك سمعة أهله, بدا وكأنه  منتصرا حين  أطلق عنان هوايته البخسه متمنيا بقاء الغزاة والى الابد كي تصبح باريس مرتعا مباحا لمجونه ولمن على شاكلته ,جدير بنا هنا التذكير بمقولة هتلر في معرض رده على سؤال احدهم له: من هم أحقر الناس في حياتك؟ رد هتلر قائلا " أحقرهم هم اولئك الذين ساعدوني على احتلال اوطانهم وعبثوا بمقدرات أهاليهم". كان جوزيف دارنوي قد بنى امنيته الماجنه هذه على استسلام ابناء مدينته ورضوخهم لقدرالاحتلال و براثن الغزاة , لكن آماله المريضه تلك خابت اذ سرعان ما انتكست هامته لتلامس اقدام حرائرباريس بعد تحرير المدينه وطرد النازيين تاركين وراءهم الأرذال الذين تاجروا بمقدرات شعبهم اثناء محنته, فأصبح  قدرجوزيف مثالا للرذيله التي ألحقته بقافلة الخونه المحكوم عليهم بالإعدام,إذ بعد نيل قصاصه ضُم إسمه الى قائمة القمامه الخلفيه للتاريخ  .
  شعبنا العراقي المنكوب بدوامة لها بدايه دون نهايه معلومه ,هو الآخر يكابد هول احداث وأزمات جلبها المحتلون ومن معهم ليستغلها المنتفعون والانتهازيون,قد تختلف بشاعة فعائلهم و تأثيرات جوانبها المعنويه عن تلك التي اقترفها جوزيف  لكنها في محصلة عنجهية فاعليها تذكـّرنا بمن استباح الغالي والنفيس في مدينته الجميله باريس من اجل تحقيق احلامه المريضه .
بلدٌ كالعراق بات قاب قوسين اوادنى من خربة موحشه يعبث فيها درناويون من نحل وملل شتى , علما ًان في البلد مقومات للرفاه والتقدم يُسيـل لها لعاب اسياد العالم وسماسرتهم,لذا أصبحت هذه البقعه رقما مهما في تنافسات العقليه الرأسماليه للسيطره على منابع موارد الطاقه والتحكم في تسويقها اذ بدونها لا تكتمل عناصرفرض سياسة الامرالواقع,من اجل ذلك يجتمع اسياد العالم (masters of the world )كل عام لتدارس منجزات حربهم البارده وتغييرما يستوجب تغييره في سياساتهم  طبقا لما يستجد ثم اسناده بقوانين وتشريعات دوليه يتم تثبيتها لشرعنة إستلاب ملكية الآخرين (المغفلين) بدهاء وهذا بعينه الحاصل في العراق عيني عينك  تحت طائلة خدع مسميات الديمقراطيه والتعدديه وحقوق الانسان وحق تقرير المصيربعد ان كان كرسي الديكتاتور لعقود من الزمن ينعم بحماية هؤلاء الاسياد جزاء ما قدمه كرسي الطاغيه من خدمات جليله لمصالحهم,إذن تبّني المصطلحات الناعمه في عملية تغيير الانظمه والاستعانه على سبيل المثال بحكاية ممارسة الانتخابات انما هي خدعه واضحه خاصة وحديثنا عن العراق الحالي بدستوره الملئ بالألغام  وبطريقة تشكيل الكتل والقوائم (الدينيه والقوميه ) فهي خير أدلة على قصورعقول الاولياء وزيف شعارات تجلت في شخابيط هيئات المساءله والاجتثاث الباهته واخرى  مثلها موسومة بالنزاهه  زورا ناهيك عن مفوضية الانتخابات (اللامستقله) وقوانينها الفلجاء التي من اجل اطالة امد الفوضى تعمد المستفادون في عدم ادراج قانون لضبط اصول الدعايه الانتخابيه وتحريم استخدام المال العام  للكسب الانتخابي, مما أدى الى إنتعاش سوق شراء الذمم وتزايد الدرناويين ليصبح الكلام عن الكوته وديمقراطيتها كبقية  المنجزات مجرد معروضات في المزاد يحظى بها مالك مفتاح بيت المال,هذه العيوب واخرى كثيره مسكوت عليها  في اكثرمن دورة انتخابيه تكفي لاناطة اللثام عن قبح النوايا وعن حالات الشذوذ المتفاقمه التي تشير في مجملها الى ان حال العراقيين تحت حكم ساسه بهذه العقليه القاصره ينبئ بتفاقم الخيبات مع استشراء حالات اشباه  درناوي بينما المغفلون منكبوّن يجترون قشورالامور .
شيئا فشيئا ينقلنا الحديث الى متعلقات معاناة شعبنا الكلدواشوري السرياني وما وفرته الأوضاع العامه من فرص لأمثال الجندي دارنوي كي يلعبوا لعبتهم , فلو رسمنا خطا بيانيا من نقطة سقوط الصنم وانطلاق المفقسات بتفريخ الأصنام والدرناويين , سنجد بأن تسارع انحدارالخط  تؤكده حقيقة تعداد المتبقين من شعبنا على أرضه بعد ان كانت البدايه واضحة مع بداية حملات الترهيب والتهميش والاقصاء التي طالت شعبنا في طول البلاد وعرضها .
 إن كانت كوتة الخمس مقاعد محسوبة على المنجزات التي حققناها , فهي في حقيقتها منيـّة ماكره إن لم نقل فخا لشعب مشتت تعداده يتجاوز الثلاث ملايين أخفقت نخبه في ترتيب داخله فقبل بالكوته على علاتها دون قانون يحميها من انياب أفواه الكبار المفترسه ,فبعد ان بدؤوا الخديعة بذكرنا قوميا في الدستور, طابهم نقيق صوت الدرناوي التقسيمي داخل بيتنا لتحل التسميه الدينيه محل القوميه, والعلم عند الرب ان كنا ننتظر تقسيما مذهبيا على يد درناويين أنشط  كي تشعل حربا مذهبيه  اكثر سخافة لتكمل ما عجزت عنه حرب الواوات والتسميات التافهه .
 المشهد الانتخابي الحالي بهزالة خلفيات غالبية قوائمنا التسع ( المسيحيه المبعثره) خير دليل على فشلنا مع تزايد دور الدرناويين, وهو الشاهد على هروب وتنصل الابطال عما اصدعوا به رؤوسنا حال شمشمتهم رائحة الكعكه(الكوته) سواء منهم دعاة التصحيح ( مع احترامنا للمؤمن فيهم بالتصحيح ) اومن سبقوهم في حمل سلاح الواوات في نضالهم النهضوي , ولا ادري هل من نفع لو سالناهم عن ما الذي جرى لقدسية تسمياتهم القوميه ولواواتهم المبجله  ! فص ملح وذاب!!؟  أبهذه العجاله والسهوله تــُنسى قرارات مؤتمراتهم القوميه التي ينص أحدها على تشكيل اتحاد القوى السياسيه العالميه  للعمل على اساس الثوابت القوميه؟ لقد ابتلي شعبنا  بدرناويي زمننا ما بين نهضوي قومي للنخاع وبين تصحيحي قومي متمرد , في حين كلاهما إختزلا عناوينهما بالمسيحيه  مع اعتزازنا بها !  اذن يا ترى هل نشكر الرب الذي أنساهم استخدام الواو في تقسيمنا مذهبيا ام نبارك لهم  شق صفوف الشعب ؟لقد تناسى الجهابذه ماهوابخس واخطر بحق شعبنا حين تغافلواعن مخاطرشق الصف والانضواء في قوائم تحت مظلات من خارج بيتهم القومي والديني , نسوا الكثير من مزاعم انشقاقاتهم التصحيحيه مثلما تخلى أصحاب يافطات النهضه عن نهضتهم  وكذبة واواتهم ونكدها , إلا اللهم السمسره و اللعب على الحبال  فتلك لم ينسوها حتى وان كلفتهم ضياع شعب وحقوقه بأكملها , المهم في عقيدتهم الإمساك بعصعص مؤخرة الفار باليسرى بعد ان تعبت اليمنى من أداء التحيه,ما أتعسها من مهنه  كشفت لنا المزيد من الزيف وميزت لنا الملتزمين عن المقلدين لأبي رغال و ابن العلقم الذين لعنهم التاريخ وهو اللاعن دائما لكل من يتاجر بشعبه ويتملق للغرباء كما فعل الدرناوي الباريـســـــــــــــــــــــــي.
الوطن والشعب وراء القصد
 


 



غير متصل MUNIR BIRO

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 98
    • مشاهدة الملف الشخصي
أستاذ شوكت !

أحاول الابتعاد عن لغة المديح و الاطراء و لكن  ضربتك  كانت ( ضربة معلم )  لذا لا يمكنني القول سوى أنك كنت موفقا إلى حد كبير جدا بوصف هؤلاء بالدرناويين و أخوان الشياطين . هؤلاء يا أستاذنا العزيز لم يبق في يدهم حتى منديل نتن ليكسوا به عورتهم , فلم تعد تنطلي أكاذيبهم على أحد , هؤلاء حتى مزبلة التاريخ  ستخجل من أن تخلد أسمائهم بين ثنايا صفحاتها !! .


غير متصل Emad Yalda

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 118
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حضرة الاستاذ شوكت توسا المحترم.  تحية قومية

أشكرك على هذا الطرح المميز وعلى الصورة التوضيحية للوضع المتشابك والحرج الذي وصل اليه بلدنا العزيز عامة وشعبنا المنكوب خاصة.
ان المثال الذي ضربته لتوصيل الفكرة الى القارئ العزيز كان في محله ومقولة هتلر كانت بمثابة رفع الستار من على لوحة مكتوب عليها (( الحقيقة)). فعلا عان بلدنا ممن ساهموا في تسهيل مهمة الاحتلال من اجل المنفعة الشخصية... والأنكى من ذلك اصبح هذا الامر مرض فتاك انتشر بسرعة البرق ليشمل الأغلبية ممن وكما قلت حضرتك فجروا آذاننا بشعارات رنانة عن الديمقراطية المزيفة آخذين منها ذريعة الضحك على الذقون.
نعم أستاذي الفاضل أؤيدك في كل ما طرحته حول المأساة التي يمر بها شعبنا المسيحي( عفوا الكلداني السرياني الآشوري) فقضيتنا القومية  أصبحت كالدقيق المنشور على الشوك، فكيف يمكن جمعه ان كان أغلبية من يدعون بتمثيلنا حفاة؟!!!
هناك نقطة أودّ ان أبدي رأيي بها وان اختلف مع حضرتكم وهي ان السبب ليس فقط من جانب اخوان الشيطان درناويو عراقنا الحبيب ولكن نصف العتب يقع على التسلط والقابضة الدكتاتورية التي كانت السبب في فتح المجال كي تنشط الحركة الدرناوية وهذا التسلط مازال مستمرا فبدل الواحد اصبح عدة أشخاص، لهذا عدم اتفاقي معك هو ان تضع اصحاب فكر التصيحيح او التغير ( اغلبهم) في جدول الدرناوييون. فبلا تصيح او تغير لا يمكن قلع نظارة التسلط من على أعين من تشبثوا بقمة الهرم وينظرون الى الآخرين من تحت أنفهم وينعتونهم بابشع النعت كالخيانة والعمالة و.. و الخ من أمور مع الأسف أصبحت المودة الجديدة في خطب القادة الميامين.
اتمنى لك الموقفية أستاذي العزيز في كل طرح جاد نابع من غيرتك القومية والمعبر عن حسن نيتك ومحاولتك الجادة في  إيجاد الحلول التي تؤدي الى تنوير أذهان أبناء امتنا والعمل على إيصال سفينتنا القومية الى بر الأمان وسط أتون الخداع السياسي.
تقبل مني خالص التحيات


غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1610
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ منيـــر بيــرو المحترم
جزيل الشكر على مداخلتكم اللطيفه , مع انها جاءت مقتضبة في تعابيرها  لكنها أدت أكثر مما كان مطلوبا من جنابكم الموقر , لذا كان صداها اقوى   و معناها أبلغ بكثير من اي لغه إطرائيه  او مدائحيه .
شكرا لكم كثيرا
وتقبلوا خالص تحياتي.

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1610
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ عماد يلدا المحترم
تحيـــه ومحبه
 وأنا بدوري  يا عزيزنا الاستاذ عماد  بودي ان أشكركم على رقي اسلوب تعبيركم  في إبداء رأيكم  إن مؤيدا في بعض ما ورد في مقالي او مختلفا  فتلك هي إحدى الفوائد التي ننشدها من استخدامنا لهذا الفضاء الديمقراطي المفتوح , نعم حظ ومصير شعبنا قد أصبح كما قال المتبني  بين شوك  بعثروه ثم قالوا لحفاة يوم ريح  إجمعوه , مع ذلك يبقى الانسان  المتطلع متشبثا  بتسخير عقله  كإحدى  النعم التي ميزته عن بقية المخلوقات للعمل الدؤوب من اجل تصحيح ما يمكن تصحيحه لللحاق بالركب .
 عزيزي استاذ عماد , لا بأس لو  كان تركيز ردي على مداخلتك في تعقيبي على النقطه التي تفضلتم  باعلان اختلافكم فيها معي  في قولكم :((بأن السبب ليس فقط من جانب اخوان الشيطان درناويو عراقنا الحبيب ولكن نصف العتب يقع على التسلط والقابضه الديكتاتوريه  التي كانت  السبب في فتح المجال كي تنشط الحركه الدرناويه........ )) .
  اخي عماد ان كان تحميلك نصف العتب على العوامل التي شجعت على استشراء الظاهره الدرناويه , فانك تجامل  اكثر مني ,  لاني كما اعتقد , ظاهرة الدرناويه كما اشرت في معرض كلام مقالتي هي حاله تأخذ   مجالها  وتاثيرها  بشكل متدرج  ومتفاوت في تاثيره  باتجاه تفاقم درجتها وتنوع شخوصها بحيث  لا يمكن حصر كل شكلها ودرجاتها في جانب من اجل تبرئة جوانب اخرى ليس من السهل إعفائها .... ما نراه في مسرحنا من مشاهد تقلق الغريب قبل الصديق ونحن كمراقبين خشيتنا من استشراء  ما لا ينبئ بخير لذا  ليس لنا سوى الدعوة والتحفيز  للحفاظ على القدر الصحيح المتبقي كي لا نتطوع بتسليمه  للغير  هدفا سهلا ويتم تخريبه بفعل من ايدينا . نعم  ليس من المنطق ان نخلط بين دعاة التصحيح الحقيقيين وبين من يستغل الفعاليه بالنحو الذي نشهده , اذن مطالبتنا بالحذر لن تجدي نفعا ما لم يكن أول سامعيها  ومهتمين بها  هم المؤمنين الحقيقين بقضية شعبهم . واول ما يتوجب الالتزام به هو عدم الانجراف المتشنج  في توجيه الاتهامات وتعميم النعوت  من دون دليل واثبات , أنما المطلوب من الأمناء على سمعة شعبهم هو البحث عن المقتربات  وجعلها اسبابا وقواسم  مشتركه  للتحاور  والتواصل, من سيبادر؟ الاجابه عند  كل حريص على مصير شعبه وعلى كل ملتزم بالمبادئ التي اقسم اليمين على الالتزام بها.
 شكرا جزيلا لكم اخي عماد واتمنى ان اكون قد اوضحت الصوره بما يتيسر   لي راجيا لكم دوام الصحه والموفقيه.

غير متصل soraita

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 732
    • مشاهدة الملف الشخصي
الي السيد شوكت توسا المحترم
بما استشهدت بمقولة هتلر وهذا اقتباس من كلامك (جدير بنا هنا التذكير بمقولة هتلر في معرض رده على سؤال احدهم له: من هم أحقر الناس في حياتك؟ رد هتلر قائلا " أحقرهم هم اولئك الذين ساعدوني على احتلال اوطانهم وعبثوا بمقدرات أهاليهم) انتهى الاقتباس
فاي حزب مسيحي جاء على ظهر دبابه امريكيه ومع قوات الامريكيه للاحتلال العراق اليس زوعا زوعا زوعا زوعا
فطبق مقولة هتلر على اعضاء زوعا وقيادة زوعا
وشكرا اخي على هذه الصراحه

غير متصل نبيل دمان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 730
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي شوكت يوسف جبرائيل المحترم
اعجبني موضوعك وهذه اول مرة امتدح مقال لك لتميزه، جذبني اليه طويلاً مصطلح الدرناوية الجديد في قاموسي، فأين عثرت عليه يا جاري الطيب؟ لقد مررت بمصطحات رديفة مثل: الدون كيشوتية، الشوفينية، البربرية، وقس على هذا المنوال،  اما الدرناوية والدرناويون القدامى والجدد، فطرحها جديد على الأقل بالنسبة لي فتثمن عليه.
 كلنا سمعنا بقصة الظالم السقلي في القوش في مطاوي القرن الماضي، ولولا الدرناويون المحليون لما استطاع ان يعمق جراح القوش، وفي اخر المطاف نال جزائه العادل على ايدي الرجال.
جاري العزيز اما وقد افتتحت تعقيبي بمدْحك ومدَحك اخرون غيري فلا يغرنك ذلك، فالقنابل المؤقتة في الطريق سرعان ما ستنفجر والمثل يقول( عادة في البدن ما يغيرها الا الكفن) سيرفع اصحاب الواوات عقيرتهم رغم فشلهم المتواصل وتحولهم من هذه الجهة الى تلك الجهة ليس كمشية الرئبال الواثق بل بقفزات الكونغر، ومن فشل الى فشل، والقط السمين يأكل لكنه ينصت، لا يستفيدون من اخطائهم ما زالت الكعكة امامهم تسيل اللعاب، وان تخلى البعض عن استخدامها نظريا لكنها عمليا تغزوا احلامه في اليقظة وفي المنام، اذن يا صديقي شوكت التسونامي قادم لا محالة! ومن جانبي وكما تعرفني لا احبذ ولا انجر لإستفزاز الجهلة، ولكن انا معك وحتى نلتقي ويا لجمال لقائنا الاخير في امستردام قبل شهرين تقريباً.
نبيل يونس دمان

غير متصل عبدالاحـد قلو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1595
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخت سوريتا
مثلك رائع وأصبت كبد الحقيقة،  ومثل الدرناويين ينطبق على الذين يعجبهم ان يكونوا بتبعية لغيرهم وهم يقتاتون الفتات الذي يسقط من موائد اسيادهم الذين استقدموا كلاجئين لوطننا العراق..  مستغلينهم وبمسمياة سياسية نفعية والتي فرقتنا الى مذاهب وقوميات متنافرة، ومن ورائهم اصبحت حقوق شعبنا في هدر وزوال..ولكنهم نسوا بأن للتاريخ كلمته.. تحيتي لك ولكل كلداني اصيل.

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أستاذي القدير شوكت توسا المحترم


لا زلت اتذكر مواقفك الوطنية الشجاعة ضد النظام الحاكم حينما كنت احد طلبتك في ثانوية الطليعة في تللسقف انذاك , واتذكر انه تم اعتقالك في دائرة الامن , وبفيت فترة غائبا عن التدريس ,
ولا زلت كما عرفناك سابقا شجاعا ووطنيا ومحبا لشعبك بالرغم من اختلافي معك فكريا في مسالة واحدة فقط .

نحن طلبتك نفتخر  بك لكونك احد المدرسين القديرين من  الذين لاقيناهم خلال مسيرتنا الدراسية , ونفتخر بك الان لكونك لا زلت على ارتباط وتواصل مع هموم شعبنا الكلداني  و  السرياني و  الاشوري ,  وما يتعرض له في بلد الاجداد والتحدي الكبير الذي يواجهه وهو الانقراض بسبب الهجرة , على عكس الكثير من المدرسين الاخرين مع جل احترامي لهم لا يتصفحون حتى اخبار شعبنا .

في مقالتك اعلاه عن الدرناويين فانا اؤيد كليا فخذ مثلا ما ينشر على صفحات التواصل الاجتماعي و مدى الاساءة التي تعرض لها
شعبنا الكلداني و السرياني و الاشوري  بسبب الزوعاويين :

منقول من ما ينشر على صفحات التواصل الاجتماعي

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=255750284610353&set=a.118225308362852.16969.100005261504334&type=1&theater




تقبل تحياتي استاذي العزيز

فاروق يوسف
سان دييكو
لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1610
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الصديق العزيز نبيل دمان
تحيه واشواق يا جاري الكريم
من دون اي شك  اخي نبيل ان دائما اتنظر لقراءة ما تسخى به يراعكم مع علمي انه  ليس من السهل ان يفز المرء ( اتكلم عن نفس على الاقل) بكلمة ثناء او تأييد منكم يا خورا  نبيل دمان , كون الفلتر الذي تستخدموه  في تصفية المحصول  تضيق فتحاته اكثر بكثير من فتحات المنخل الذي كانت تستخدمه امهاتنا (رحمهن الله) في تنقية  الطحين.
بمناسبة لطافة وصفكم لمصطلح الدرناويه يا صديقي نبيل, شخصيا كنت مثلكم  ايضا جديد العهد في التعرف عليه الى  ما قبل اسابيع قليله  بعد ان مررت عليه اثناء قراءتي لنبذ متفرقه عن الثورة الفرنسيه الرينيسانس  ثم ما جرى لفرنسا اثناء الاحتلال النازي لها , فقد جذبت قصة هذا الجندي انتباهي وانا اقارن بين مجتمعه حينئذ وبين مجتمعنا الذي نعيشه اليوم  وحالة الدرناويه التي نشهد لها هنا وهناك خاصة عبر صفحات الانترنيت  ما يتم استعراضه امامنا  من قبل اقلام  محسوبة على الثقافة  وهي منهم ابعد من بعد السماء عن الارض,  اخي نبيل يبدو ان قدرنا مرسوم لاستمرار معايشة الحاله على غرار تلك التي عشنا  متاعبها  بسبب درناويون من مختلف الاشكال والصور. لكن علينا ان نتذكر دائما بان هناك من منح حياته واعز ما امتلكه في تحدي الواقع والاصرار على صنع الجديد الافضل , هذه حقيقه وعلى اساسها  نتحاشى الانشغال مع الرث والبائس من المداخلات الغير مسؤوله كونها حرق للوقت وتعظيم للشين الذي يستحق اكثر من اهماله.
نعم كان لقاء جميلا معكم في امستردام رغم قصر ه علما حالما اتصل بي ابن عكم ابو نشوان  كي يخبرني بوجودكم ,  تركت ضيوفي في بيتي بصحبة ابني البكر وزوجتي  بعد الاستئذان منهم  كي التقي بكم ..... وهذا بالنسبة لي ليس سوى استحقاق وواجب طبيعي أؤديه تجاه كل من هو بمقامكم .
تقبلوا خالص تحياتي لكم وللعائله الكريمه

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1610
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ  فاروق يوسف المحترم....

اشكركم على كل ما تفضلتم به بخصوص أدائي لواجباتي المهنيه ومواقفي ,,وتلك اعتبرها شهاده تزيد من رضاي عن نفسي و عن قناعاتي بآرائي التي لا ابنيها على ضيق افق او مواقف مسبقه بل اطرحها لكل من له اهتمام حقيقي في قضية شعبه طارحا نفسه كمناضل قومي , ولا اعتقد بان نضاله القومي المزعوم هذا لا يحتم عليه تسقيط و الغاء العاملين  على الارض بحسب مستطاعهم ,  لذا  اشكركم لتاييدكم مضمون ما ورد في مضمون مقالتي , لكني  لست معكم  وان كنتم تؤيدونني, خاصة حين ياتي تاييدكم  بطريقة اختزال العورات والممارسات الانتهازيه في حصرها بجهه واحده  تحت فعل المواقف المسبقه , ففي ذلك تورطون نفسكم في مسالة يفترض ان تبحث بنسق واسلوب نقدي معتدل كي تعطي لكل ذي حق حقه والا فان التسقيط للعاملين وان أخطأوا  فهم  يعملون والذي يعمل لابد ان يخظي , هكذا اسلوب تسقيطي عزيزي فاروق لا يمنحنا اية مصداقيه بل سيصب في خانة لا يحسدنا عليها  أحد  . علينا ان ننتقد كل الأطراف التي تقصر بحق شعبنا  بعد ان نتدارس المشهد بكل تفاصيله , على الاقل كي نحدد مكان وقفتنا وفائدة اطلاقنا للبالونات الفاهيه عبر البحار   . الانتهازيون  يمارسون ادوارهم من مختلف المواقع  لكنهم لا يشكلوا كل الثقل والجهد انما  يبقى جهدهم التخريبي  كقوة تعطيليه ومعرقله لجهود المثابرين , اذن ليس من المنطق ان نخلط الحابل بالنابل  من اجل اشفاء غليل لمواقف مسبقه او اختلاف على تسميه او مذهب , لا اعتقد باننا  في ذلك  نكون منصفين ما لم ندرس الحاله باكملها لنجد بان المثقفين الذين اتخذوا من الواو والتسميه على سبيل مثال  أداة لنضالهم بات اليوم نضالهم بذاك الصوب بعيدا  عن واواتهم ومسماهم القومي ,  هل  نتغافل انتهازية هؤلاء بغض النظر عنالتسميات القوميه التي يتشبثون بها  ثم نتوجه بالقاء اللوم علىجهه سياسيه لوحدها؟ لا يا اخي فاروق الافضل ان  نكون اكثر انصافا كي نعطي لكلامنا مصداقيه اكثر.
تقبلوا خالص تحياتي

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1610
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اما المدعو ّه سوريثا قللو   
عليــك ِ بقراءة المقاله مرتين أخريين , ومرة واحده لما ورد في تعليقاتي  للإخوه المحترمين ( منير وعماد ونبيل وفاروق). ففيها ما يفيدك كثيرا.

غير متصل Mediator

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 129
    • مشاهدة الملف الشخصي
ل جبران خليل جبران :ويل لامة فيها كل قبيلة فيها امة، اما اانا اقول لكم ويل  لشعب  فيه كل كنيسة فيه امة.
استذنا  القدير شوكت ان المصيبه الكبرى ليست بوجود ما اسميتهم(دروانيون) بقدر ما هي صراع كنسي وحرب كلامية طاحنة بين ابناء  امة واحدة ومصيبة المصاءب انهم يدعون بانهم يذهبون للصلاة ووقلوبهم تفوح منها ابشع روئح الكراهية اي دين او ايمان يتكلمون عنه هؤلاء الدروانيون؟؟؟؟؟
علينا بناء الانسان قبل ان نبني اي وطنإإ هل نحن  بهذا القدر من الغباء بحيث لا نتعلم من ويلات الدول الشرقاوسطية نتيجة الايمان الاعمى الذي يروج عن طريق فتاوة جهادية يطلقها رجال لا دين لهم لزرع الفةتن وتقسيم المجتمعات  للتسهيل السيطرة  عليها؟؟؟؟؟؟؟

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1610
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأستاذ Mediator المحترم
تحيه ومحبه
 بعد شكري وتقديري لكم على مداخلتكم ,  أجد نفسي مختلفا معكم  تارة ومتفقا تارة اخرى في  قولكم: (( بأن المصيبه الكبرى ليست بوجود الدرناويين...  ثم  أضفتم ..... بقدر ما هي  صراع كنسي وحرب  كلامي , الى أخر الكلام .....) انتهى الاقتباس .
 نعم  أختلف معكم في الشطر الأول  من قولكم , لكني أؤيد مضمون  الشطر الثاني المتعلق بدور المؤسسات الدينيه عموما وليس المسيحيه فقط ,,,, من هنا  وددت ان ا اوضح مزيدا من رأيي  وربما ستؤيدني بذلك , بل أجزم بأن ظاهرة الدرناويه موجوده حيثما تواجد شعب سواء وصفه الرب بشعب الله المختار  او كان من المغضوب عليهم  ,إي ان الدرناويه كظاهره سلبيه  موجوده  حتى في المؤسسه الدينيه  سواء برجالاتها او بمقلديها وتابعيها. علاوه على وجودها الواضح جدا في مساحات الثقافة والفنون والاداب وهكذا السياسه . إذن ليس بإمكاننا اختزالها في طرف دون آخر او في مؤسسة دون أخرى.
 بعد  تاييدي واختلافي معكم في فقرة تعليقكم  التي أقتبستها في اعلاه, دعني أتفق الآن  معكم 100%   في قولكم علينا بناء الإنسان قبل بناء وطن, ولكن  حاشا ان نكون أغبياء , انما الخلل في مديات وحدود  جرأة التأشير  الى حيث الخطأ لأسباب لها علاقه بسوء فهمنا  للقدسيات والمقدسات  وطريقة تعاطينا معها  بعد ان  إحتلت حيزا اكبر مما تستحقه في طريقة تفكيرنا  وحجم تطلعاتنا للمستقبل .
أن يفكر الانسان جديا ً ببناء  ذاته للمستقبل كما تفضلتم , عليه أولا ان يتفحص  بإمعان  تفاصيل الماضي القريب والبعيد  في بحثه عن اسباب تأخر الشعوب في جغرافيات معينه وتقدمها في جغرافيات أخرى , سيجد بالتأكيد الكثير ين من المفكرين  والفلاسفه  الذين  تحدثوا بنفس طريقة الفيلسوف جبران خليل جبران إن لم يكن بأكثر قساوة وصراحه, لدرجة  يمكننا  ان نؤيد فكرة القائل  بان الأديان بمختلف رسائلها وأزمنتها وجغرافياتها , لم تستطع برجالاتها  ومؤسساتها  ان تكون سببا جامعا لشعوب الارض على المحبة والوئام  ,أي ان الخلل ليس كل الخلل في رسالات الاديان الموسومة بالسماويه , فهي رغم الذي فيما بينها من تجاذبات وتنافرات خلافيه,  ربما بإمكان رسائلها السماويه الثلاث  (اليهوديه والمسيحيه والاسلام)  ان تأخذ بالشعوب الى مرفأ  يمهد للعيش المشترك بين الجميع , لكن ذلك لم يحصل والدخول في تفاصيل اسبابه يحتاج الى كلام كثير  يمكن  أن نختصر قسم منه في  حب الانسان للتسلط والسلطه حتى وهو في اعلى المناصب الدينيه  فكيف بالمؤمن  والمقلد  العادي للولي والقديس ,   فهو يبقى انسان بذي نوازع  قلما شذ احدهم عن القاعده سواء علت مرتبته الدينيه  ام كان من العاديين  .
 اختم تعليقي  بالشكر لكم والاعتذار عن طول  تعليقي  متمنيا  اني توفقت في توضيح فكرتي حول ظاهرة الدرناويه بحسب فهمي لها وللاماكن والمناسبات الصراعيه التي تبرز فيها.
تقبلوا خالص تحياتي



غير متصل يوسف شكوانا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 447
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز الاستاذ شوكت المحترم
ان موضوعك هذا اعتبره اروع ما قرأت خلال مدة طويلة، تحليل رائع وتشبيه اروع اما الدعوة لتجنبهم فهي الحل الصحيح لامثال هؤلاء الذين لا هم لهم الا التخريب وذبح ما تبقى من هذا الشعب المبتلي بمن نصبوا انفسهم زعماء عليه، ولكن زعامتهم لا تتعدى بث السموم والتطاول على الذين يعملون ويضحون على ارض الوطن، وهم لا يعملون ولا يتركون غيرهم يعمل، واذا بحثت عما قدموه ويقدموه لهذا الشعب من اعمال او حتى كتابات بناءة فلا تعثر على شئ حتى لو استخدمت المجهر. (نضال) هؤلاء يذكرني عندما حاول البعض كسب احد الاشخاص (رحمه الله) الى الحزب الشيوعي عندما كانوا اما في السجون او في الكفاح المسلح شرحوا له اهداف الحزب ونهجه بحيث لم يتركوا له مجالا للرفض، بعد شرح طويل سالهم: ان كل ما ذكرتموه جيد وجميل ولكن هل لديكم فرع لا تشمله السجون والاضطهادات، هذا هو شأن هؤلاء، مناضلين وزعماء ولكن في الفرع الذي ليس فيه عمل وتضحيات ومخاطر، اي فرع الكتابات الهدامة في اوقات الفراغ الطويلة جدا جدا
نعم اصبت بتعريف الدرناويين ولكن يا اخي العزيز هناك من هم اسوأ منهم، وهم الجالسون في ابراجهم العاجية ياكلون من (ماعون) الامبريالية ثم يتغوطون به، لا هم لهم سوى رمي الحجارة على المناضلين الحقيقيين الذين يحددهم شعبنا في كل الانتخابات، ان قافلة شعبنا تسير ولها من هو مستعد للتضحية في سبيلها ولا توقفها الكتابات الدرناوية للدرناويين وللاسوأ منهم الذين بسلوكهم هذا ينطبق عليهم المثل الالقوشي (حف لاذي وحف لاوا)،
كانت توقعاتي ان يعرفوا حجمهم وسط شعبنا بعد الانتخابات ويكتبوا استنادا على ذلك، الا ان الظاهر لحد الان يشير الى عكس ذلك، فشروط الزعامة عندهم لا تتطلب تاييد الجماهير لهم فهي لا تتعدى المقدرة على الكتابة مع عدم الاكتراث بتقييم القراء لهم ولكتاباتهم وردودهم، فالذي لم يحصل في بلدته على عدد اصابع اليدين من الاصوات تراه لا يتحدث باسم تلك البلدة فحسب وانما باسم الشعب كله، كيف تفسر ذلك؟
اخيرا اهنئك من الاعماق واتمنى ان تجمع كتاباتك القيمة والبناءة في كتاب نحتفظ به ونتعلم منه، انني بانتظار اليوم الذي ازيّن به مكتبتي. كما احيي الصديق العزيز نبيل دمان لاضافاته القيمة والتي تكون دائما في محلها.
تقبل خالص تحياتي
يوسف

غير متصل ashur.dinkha

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 25
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد شوكت المحترم
اقتباس من كلامك (المشهد الانتخابي الحالي بهزالة خلفيات غالبية قوائمنا التسع ( المسيحيه المبعثره) خير دليل على فشلنا مع تزايد دور الدرناويين, وهو الشاهد على هروب وتنصل الابطال عما اصدعوا به رؤوسنا حال شمشمتهم رائحة الكعكه(الكوته) سواء منهم دعاة التصحيح ( مع احترامنا للمؤمن فيهم بالتصحيح ) اومن سبقوهم في حمل سلاح الواوات في نضالهم النهضوي )
فهنا انت تتهم مجموعتين وهما الاخوه المنشقين من زوعا والاخوه الكلدان وتتهمهم باشنع التهم وتطلق عليهم الشتيمه بصراحه انها غير مقبوله من شخص له باع طويل في الكتابه .
اولا الاحزاب السياسيه كلها تركض وراء النجاح في الانتخابات وهي حاله معروفه عالميا لكل سياسه هناك معارضه فعندما يكون هناك حركه لمعارضة زوعا فهذا لايعني ان نسميهم بهكذا المواصفات او هكذا تسميات وان زوعا ليست حركه مقدسه وانما نعتبرها حزب سياسي فقط لاغير واكيد سيكون احزاب اثوريه اخرى وممكن ان تكون مخلصه اكثر من زوعا وهذا هو رائ شخص مستقل غير منتمي الي اي حزب .
اما قضية الاخوه الكلدان فهم ايضا بعض الاواقات اعطيهم الحق ان يفتخروا باسمهم وانا لي الاصدقاء كلدان وعندما ناقش هي المساله يقولون انهم ليس لهم اى حقد ولكنهم عرفوا اسمهم كلدان ولاتوجد اي قوميه عرفت بتسميه الثلاثيه فانا لااقبل ان استخدمها وزعا نفسه رفض تغير اسم الحركه الاشوريه الي التسميه الثلاثيه .
وانا اعتقد ان نترك اتهام بعضنا البعض تكون احسن الاحوال .

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1610
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد اشور دنخا المحترم
  شكرا على مروركم  , مهما يكن فحرية التعبير تكفل الحق لكل من يمتلك رؤيه في إبدائها , لكني تمنيت بعد قراءتي تعليقكم لو كنتم تأنيتم  أكثر في قراءة كلامي  وتاشيري الى الاستثناءات التي يحتم علي التزامي  احترامها  هذا من جانب, على هذا الاساس اراني غير راض في استخدامكم  المتسرع لمفرداتكم الوصفيه ( اشنع التهم ,,,, والشتيمه   ) ليس انت الذي لا يقبلها لانك استخدمتها مجتهدا من دون ان تقرا كلامي بشكله المترابط والواضح  وليس ببتره من هنا او هناك , انما انا ارفضه كليا ولا اسمح لنفسي  ان اكون من ضمن هذا الفصيل لذا ارفض طريقة اجتهادكم واعتبرها تهمه موجهه لي ليس الا.
أن تعارض كسياسي هو امر مطلوب وضروري اكثر من كونه دارج او طبيعي , هكذا هو اعتقادي ,’ لكنني أتساءل دائما  يا اخي اشور لماذا نتناسى بان  هناك ضوابط واصول تحتم على الذي يريدنا ان نصفه بالسياسي  القومي الالتزام بها ونحن في موضوع مقالنا قد حددنا اطار كلامنا في التحدث حصريا  عن الذين يودون خوض ضمار العمل القومي السياسي الذي تحكمه  ضوابط  وقيود ما بين اخلاقيه وثقافيه  ثم سياسيه قوميه, فحين تغيب هذه الضوابط عن اذهان ساستنا  يكون الاجدر بمن يدعي الحرص ان ينتقد ويكشف او يحذر وينبه , لا ان يهمش مادة النقد في جعلها شتيمه واهانه  , لكن مع الاسف   نبدو كما اسلفت في احدى مقالاتي باننا ليس فقط في ممارساتنا  على الارض بل حتى في نقاشاتنا واحاديثنا قد وضعنا هذه الضوابط والالتزامات وراء آذاننا  بحيث حينما يرد نقدا لتلك الممارسات نحاول تسويفه بجعله شتيمه , اخي  اشور, شخصيا لست ممن يقدس الاحزاب والمعتقدات , لذا لا ادري  من قال لكم باني اقدس شيئا من قبيل الذي تذكره في مداخلتك, عزيزي لاني أؤمن بقدسية قيمة الانسان وحده ليس من باب المزايدات بل لما له من قيمه ساميه تهون اماماه  وامام اهميته كل الامور الاخرى  التي ترى فيها ما يخيفك.
  حين تدافع انت او غيرك عن الكلدان فهو دفاع عني اولا,  والذي يفتخر باسمه الكلداني فذلك فخر لي لاني اعتز بها  مثلما اعتز واتفاخر ببقية التسميات , لكني كنت وما زلت أؤمن بالمطلق بان التسميات اي كانت لا تحميني وتحميك انما الحامي لنا وللتسميات هو سلوك انساننا  الحضاري والتزامه بالضوابط التي تضعه في مقدمة المدافعين  عن قضية شعبه.
ختاما    شكرا لكم على مداخلتكم متمنيا منكم القليل من التمهل قبل اختزال الكلام كله في توجيه تهمه غير مسنوده انما في كلام مقالتي ما يفندها ويدحضها.
تقبلوا خالص تحياتي
 

غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1610
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ  والاخ العزيز يوسف شكوانا
تحيه ومحبه
 بكل ممنونيه اخي يوسف , اود أن اعبر عن سعادتي وأنا احظى بتأييد ورضا أناس مثقفين وملتزمين سياسيا  كما هو مقام جنابكم وهكذا جناب كل إنسان  يتكلم بما يستطيع الألتزام به  قولا وفعلا , أما النماذج التي نحن بطارئها و التي تتارجح ما بين الدرناوية والتخلي عن مهماتها الواجب تأديتها بكل رزانه واصول , فيا عزيزي يوسف  ليس لي سوى ان أؤيد رايكم وازيد من الشعر بيتا كما يقال على كلامكم حول مفاعيل الاثارات الكلاميه الغير المسؤوله  التي تصدر عن الجالسين في ابراجهم العاجيه التي وفرتها لهم ولنا ديمقراطيات الدول المتمدنه , بكل أسف اقول  بان هذا الصنف الغير المسؤول و المتربع في الهوادج , يشكل التوأم الروحي لذلك الدرناوي  المقصود سواء ما زال متواجدا على الارض  او هو موشك على مغادرتها روحيا .
أما مقترح طلبكم مني للملمة مقالاتي  وجمعها في كتيب صغير , فقد سبقكم في ذلك اصدقاء ومحبون  وفي مقدمتهم المرحوم الاستاذ المؤرخ هرمز ابونا  الذي أكد ذلك  في اكثر من لقاء ومناسبه, انما طلبكم جاء بهيئة ملفته لنظري حين قلتم كي تزينوا مكتبتكم بالكتيب المومأ اليه , وهذا يشكل عندي عرفانا  وفخرا مع اني اعلم يقينا بان شخصا مثلكم يمتلك ما يمتلكه من ثقافه ومحبه واحترام لابد لمكتبته البيتيه ان تكون عامره وزاخره بالكم والنوع الذي يتمنى الكثيرون  قراءته  والا لما  حالفنا الحظ في قراءة ما نقرأه منكم وعنكم بين حين وآخر.
اشكركم مرة اخرى جزيل الشكر اخي يوسف وانا بشوق ان ندخل يوما ما في نقاش حول موضوع يختلف عليه كلانا فكريا ........ عساه يدور   حول ما نوجهه من انتقادات واعتراضات على تياراتنا السياسيه القوميه وفي مقدمتها زوعا رائدة العمل القومي  اليوم.
 فكاهه  أخويه : انشاءلله  تتحقق هذه الامنيه   بس  بشرط   ان يكون الشيوعي العتيق  نبيل دمان حاضر كي اكون في مأمن من دبلوماسيتك ودهائها    التي تذكرني بايام لعب الشطرنج والدومينه في السبعينات  ( ازنيف وطيره) وابن خالتك  فطحل الدومنه  العتيد .

تقبلوا خالص تحياتي