غبطة ابينا الباطريرك/ ماذا عن أبرشية القديس بطرس في كاليفورنيا؟


المحرر موضوع: غبطة ابينا الباطريرك/ ماذا عن أبرشية القديس بطرس في كاليفورنيا؟  (زيارة 3736 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
غبطة أبينا الباطريرك
ماذا عن أبرشية القديس بطرس في كاليفورنيا

نشر موقع الباطريركية الكلدانية خبرا مفاده أن غبطة الباطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو بدأ رحلة برفقة عدد من الأساقفة الأجلاء ورجال دين آخرين وجهتها تورنتو في كندا لمتابعة أوضاع الكنيسة الكلدانية هناك ومن ثم الى مدينة ديترويت / ولاية ميشيغان الأمريكية لرسامة الأب فرانك قلابات الى رتبة أسقف لأبرشية مار توما خلفا لسيادة المطران ابراهيم ابراهيم المحال على التقاعد لبلوغه السن القانونية.
الرابط:
http://www.saint-adday.com/permalink/6174.html
أرجو لغبطة ابينا الباطريرك زيارة ميمونة ولقاء حارا مع أبناء الطائفة في كندا وميشيغان الذين ينتظرون من دون أدنى شك بشوق كبير هذه الزيارة التي يقوم بها الأب الروحي الأعلى للطائفة بعد تسنه هذا الموقع الرفيع قبل ما يزيد على السنة الواحدة بقليل.
الجميع يعلم بأن الكنيسة الكلدانية قد مرت بظروف صعبة وقاسية سببها الأوضاع الشاذة التي يمر بها الوطن الأم منذ فترة طويلة والتذبذب الذي طرأ على الهيكل التنظيمي لهذه الكنيسة العريقة والضعف الاداري الناتج عن عوامل داخلية لا مجال لذكرها  أو بسبب الارتباط المزدوج غير المبرر أداريا بين الكنيسة الكلدانية وابرشياتها في المهاجر والتي تتبع طقسيا كرسي بابل واداريا الكنائس الكاثوليكية في الدول التي تتواجد فيها ولا أريد أن أتطرق الى دوافع فرض مثل هذه الازدواجية على كنيسة بابل للكلدان لكني أرى نفسي ملزما بأن أقول بأنها السبب الرئيسي للكثير من السلبيات التي تمر بها كنيستنا.
لقد قيل الكثير عن وجود اختلاف في وجهات النظر بين المركز وبعض الأبرشيات المتمتعة بحكم ذاتي كبير ان صح التعبير وقد سماه البعض بالتمرد على الرئاسة الكنسية والذي أرجوه هو أن يكون مجرد اختلاف وقتي ينتهي قريبا كسحابة صيف والكل  يؤمن ويقدس وحدة كنيستنا التي هي الخيمة التي يجب أن يستضل بها الجميع لأن الهجرة بدأت تنخر في جسم جاليتنا بدون رحمة نظرا للتغييرات الكبيرة التي طرأت على سياق الحياة التي نعيشها في المهاجر مقارنة مع تلك التي كانت سائدة في الوطن الأم.
أننا شعب صغير سائر في طريق الزوال والاندثار ولا أشك لحظة واحدة بأن جميع رجال الدين الكلدان مهما اختلفت آراؤهم يحز في نفسهم أن يصيب تلاحم وبقاء شعبنا أي ضرر أو انتكاسة في المفهومين القومي أو الكنسي لذا أرى أن على الجميع العمل على كل ما يصلح أي صدع قد يكون موجودا في بناء كنيستنا وهذا واجب ملزم فرضه الرب على الكل طالبا أن يكونوا واحدا كما هو مع الأب واحد ومن أراد أن يكون بينهم كبيرا أن يكون لهم خادما.
الارتباط الايماني مع كنيسة روما الكاثوليكية يبقى خارج أي نقاش لأن الوحدة الايمانية مفروضة لا مجال للاحتكاك بها غير أن التنظيم الاداري واحترام التسلسل الهرمي يجب أن يكون متاحا أمام رئاسة الكنيسة الكلدانية التي هي كنيسة قومية بقاؤها مرتبط ببقاء التسمية الكلدانية ومتى ما زالت هذه التسمية عنها تبقى حالها حال أي كنيسة لاتينية أخرى ولذلك أرجو أن يستمر غبطة أبينا الباطريرك في جهوده التي أعلن عنها سابقا والمتمثلة بالمطالبة بتوسيع الصلاحيات الادارية لرئاسة كنيسة بابل على الكلدان ومجلسها السنهادوسي لتشمل جميع الأبرشيات دون استثناء خاصة وان الوقت الذي فرضت فيه التقييدات الحالية قد تغير وعلى سدة الكرسي الرسولي حاليا انسان تتمثل فيه صفات الرب النابعة عن البساطة وعمق الايمان البعيد عن التحكم والسيطرة التي ربما اقتضتها ظروف في الأزمنة السابقة.
وعودة الى سؤالي في عنوان الموضوع أقول بأن هناك في أبرشية مار بطرس الكلدانية رعية تتوق حتما لشمولها بهذ الزيارة وهناك مؤمنون ينتظرون اللقاء مع غبطته لأنه يمثل رمزا  للكلدان أجمعين وآمل أن يكون في برنامجه فسحة من الوقت لنا كما أرجو أن يكون عدم ذكر سان دييغو في منهاج الزيارة قد سقط سهوا.
عبدالاحد سليمان بولص
سان دييغو





متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3680
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي عـبـد الأحـد سليمان

طلبك واقـعي ومنـطقي بل وهـكـذا يجـب أن يكـون

حـضرتـك تـنـطـلق بـدون شـك من نيات سليمة و مـُـحـِـبــَّـة ، وعـليه أقـول : وعـلى نياتـكم تـرزقـون

ويمكـن متابعة هـذه الكـرازة الجـميلة فـقـد تـلقى فـيها جـواباً  http://kaldaya.net/2014/News/06/Jun04_A1_Lecture.html


غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي مايكل سيبي
أستمعت للكرازة على رابط كلدايا .نت والتي كما يبدو تليت بالنيابة وقد سبق وأن سمعتها مباشرة وبمعنى مقارب  يوم الأحد الماضي باللغة العربية أثناء القداس الأول الذي أواظب على حضوره.
أذا كان هناك عدم اهتمام بالقادمين للانتماء الى الكنيسة الكلدانية من مؤمنين ورجال دين كما جاء بالكرازة  فان ذلك حدث في زمن رئيس الكنيسة الكلدانية السابق وليس الحالي المستهدف الذي لم يكن قد استلم منصبه  بعد ومع ذلك لم يكلف أحد نفسه باثارة الموضوع في حينه.
هناك عدم قبول للمستهدف من قبل البعض منذ اللحظة الاولى لأسباب على ما يبدو لا علاقة لها بعدم الاهتمام بالأشخاص الذين أتوا الى الكنيسة الكلدانية .
أذا كان هناك أجراء كنسي ضد هذا البعض كما ورد في الكرازة فالأمر طبيعي يمكن أن يحدث في أية مؤسسة أو كنيسة ولا ارى في ذلك ما يدعو الى القلق لأن أي قرار لا يمكن أن يتخذ الا بعد دراسة وتمحيص دقيقن ويخضع لمصادقة الفاتيكان . لسنا أمام محكمة المهداوي.
تبقى النية الحسنة الوسيلة الأفضل لحل المشاكل وحبذا لو وقفنا جميعنا على الحياد في مثل هذه الامور التي ليست من اختصاصنا .



متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3680
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي عـبـد الأحـد سليمان

من السهـولة جـداً الإجابة عـلى تـعـقـيـبـك ، وبالتـوثيق

ولكـن إسمح لي فالظرف يتـطـلـب أن أؤجـل ذلك إلى مـشـوار

ذكــِّـرني به إنْ نسيتُ ........... دمت سعـيـداً
 


غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 549
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الاخ عبدالاحد سليمان بولص المحترم

للكنيسة الكاثوليكية قوانينها وأنظمتها، كما لها محاكم كنسية مختصة، لا أحد يستطيع التجاوز على حقوق الاخر، وبالتالي يكون الفصل من اختصاص المحاكم الكنسية، وليس المسؤولية الهرمية المتعارف عليها. الاب الاقدس له الحق في المصادقة على قبول، تعيين، استقالة الاساقفة مباشرة، لكنه يعمل بمشورة من حوله من الكرادلة والبطاركة....الخ.
ليس هناك حكم ذاتي للابرشيات الخارجية للكنائس الشرقية ( خارج الدائرة البطريركية) بالمعنى العام، وانما الانظمة التي تطبّق على الابرشيات الخارجية هي نفسها التي تطبق على الابرشيات اللاتينية في بلدان العالم. اساقفة الابرشيات الكاثوليكية جميعهم، مستقلون في ادارة ابرشياتهم وليس لأحد اخر أيّا كان الحق في التدخل في ابرشيته، لا الكرادلة ولا البطاركة ولا رؤساء  الاساقفة، لان الابرشية هي كنيسة رسولية مستقلة في كينونتها، ويرأسها الاسقف الذي هو بمثابتة أحد الرسل الاثني عشر. الفرق بين سلطة البطريرك على الابرشيات الخارجية وأبرشيات الدائرة البطريركية هو : أرتباط اساقفة الابرشيات الخارجية بالبابا مباشرة، اما اساقفة ابرشيات الدائرة البطريركية فيكون ارتباطهم بالاب الاقدس من خلال البطريرك مع بعض الصلاحيات للبطريرك. فمثلا عند تقديم الاسقف الابرشية الخارجية استقالته، تكون مباشرة موجهة الى الاب الاقدس مع اعلام البطريك بذلك. اما اساقفة الدائرة البطريركية (اساقفة الشرق الاوسط)، فيقدمون استقالتهم الى البطريرك، وللبطريرك صلاحية تمديد خدمة الاسقف لفترة معينة، ومن ثم يرفعها الى الاب الاقدس. وكذلك عند انتخاب اسقف جديد في الدائرة البطريركية، فينتخب السنهادوس شخصا واحدا ويُرفع الى روما للبت فيه. اما انتخاب اسقف للابرشيات الخارجية، فيقوم السنهادوس بانتخاب ثلاثة اشخاص ورفعه الى روما للبت في الامر حسبما يرتأي الاب الاقدس.

ولا بدّ من التنويه بان جميع اساقفة الطوائف الشرقية ملزمون بأداء الطاعة والاحترام للبطريرك فيما يخصّ الاداب العامة، وهذا الاحترام نجده في الرسامة البطريركية، فالجميع يقدم الخضوع للبطريرك بعد انتهاء الرسامة.

ممّا جاء اعلاه، فان زيارة البطريرك لاي ابرشية كلدانية، داخلية كانت ام خارجية تتم بدعوة البطريرك من قبل اسقف الابرشية لغرض الزيارة. وعلى هذا الاساس، فان عنوان مقالتك من الافضل ان توجهه للاسقف المعني لابرشية مار بطرس الكلدانية مار سرهد جمو الجزيل الاحترم. تحياتي.....

سامي ديشو - استراليا



غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ عبد الاحد سليمان بولص المحترم

لا يوجد في جدول البطريرك ساكو زيارة الى ابريشية سان ديكو 
 البطريرك ساكو  سوف يسافر الى شيكاغو لزيارة البطريرك مار دنخا  للتباحث من اجل تحقيق وحدة كنيسة المشرق .
لربما ستكون النتائج ايجابية بعد اللقاء بينهما وذلك بتنازل البطريرك ساكو عن كرسي البطريركية الكلدانية كما تعهد لنفسه بذلك من اجل تحقيق وحدة كنيسة المشرق
لنصلي جميعا من اجل  تحقيق الوحدة في اقرب وقت




فاروق يوسف

لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1555
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة المتحاورين الاعزاء
لقد سألت المطران حبيب النوفلي يوم امس ان كانت لهم نية لزيارة ابرشية ساندياكو، فقد نفى ذلك وليست اساسا في جدول الزيارة وذلك ولربما عدم وجود دعوة مباشرة من اسقف ابرشية ساندياكو لزيارتها ، ولكن ذكر بأنه قد يحصل لقاء البطريرك مع المطران سرهد جمو عند سيامة المطران قلابات في مشيكان ان حضر الاخير..
فغبطته يبحث عن الوحدة مع كنيسة المشرق الاشورية فهي الاهم ووحدتنا الداخلية شرخها يزداد..باب النجار مخلوع وكما يقولون..تحيتي للجميع


غير متصل elly

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 508
  • الجنس: ذكر
  • الاشوريون هم سكان العراق الأصليين
    • مشاهدة الملف الشخصي
الوحدة مع كنيستنا الاشورية في الوقت الراهن هو اهم بكثير من كل الامور والمواضيع الاخرى
اما عن المشاكل الداخلية ووحدتها المشروخة كما قال عبد قلو اعلاه فنقول لهم :
لا تفتعلوا المشاكل وحافظوا على بابكم من الخلع حينئذ لن تكون بحاجة الى نجار.
وحدة الكنيسة الشرقية ورجوعها الى سابق عهدها هي اهم خطوة سيقدم عليها البطريرك الجليل لويس ساكو.
دعوا الرجل يحقق ذالك الحلم الذي يتمناه الجميع واتركوا مشاكلكم الداخلية على حنب وكفاكم عنادا ووقوفا بوجه هذا الرجل البار يا جماعة سانتياغو.
لا تدخلون لا تدعون الداخلين يدخلون. يمعود خلو رحمة الله تنزل على العباد ........
ليكن الرب مع البطريرك ساكو والبطريرك دنخا الرابع لتحقيق حلم الوحدة والعودة الى جذورنا المشرقية الاصيلة


الرًبٌ راعِيَ فَلا يُعوٍزُني شَيئ.

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ مايكل سيبي
تحية
اطرق الحديد وهو حار  على قول المثل
المعروف عنك انك ترد على كل شاردة وواردة وعليه أرى أن ترد ولا تؤجل طالما نحن نناقش موضوعا ساخنا والا اعتبرت الأمر تهربا.
أعدت سماع الرابط الذي أوردته أعلاه والذي هز لدي قناعات كنت أعتبرها ثابتة. أرجو أجابتي على الأسئلة التالية:
1- في عهد من انفصل القسس العشرة عن جسم الكنيسة الكلدانية.
2- في عهد من قدم رجل دين برتبة مطران وقسس ومؤمنون كثيرون وتم التماهل معهم وعدم الاهتمام بهم ورفضهم؟
3- هل يعقل أن يقدم اسقف الى محكمة كنسية لأنه استقبل أناس أتو الى الكثلكة ومن ضمنهم مطران وهل يحق لهذا الأسقف أصلا قبولهم أما أن ذلك من اختصاص جهات أعلى؟
هناك من لم يتعلم الدرس من قصة دم يوسف والذئب.
من أجمل ما جاء بكرازة غبطة الباطريرك أمس في كنيسة الراعي الصالح بتورنتو قوله( البابا زائل والبطرك زائل والمطران زائل والباقي فقط هو السيح والكنيسة).



غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ سامي ديشو
تحية
شكرا على ايضاحاتك وعلى المعلومات التفصيلية التي ذكرتها والتي أنا على علم بها وقد أشرت اليها باخصار.
للكنائس الشرقية خصوصية رغم ارتباطها الايماني بكرسي روما ولها صلاحيات تنظيمية محددة على كافة أبرشياتها والاستثناء ربما يخص الكنيسة الكلدانية التي جردت من الكثير من صلاحياتها بسسب انتفاضة الباطريرك يوسف أودو المعروفة وهناك محاولات جادة لاسترجاع بعض الصلاحيات الضرورية.
نعم هناك تبعية مباشرة من الناحية الادارية لكرسي روما للأبرشيات التي ليست في موقع السدة الباطريركية ولكن هناك ارتباط هزيل يخص الأمور الطقسية مثل الصلوات ورتبة القداس التي يجب أن تكون موحدة وتحت اشراف الباطريركية وهذه النقطة الصغيرة أيضا تم الالتفاف عليها من قبل بعض الأبرشيات حيث جرى فيها تحوير كبير واستبدلت الألحان الأصيلة بأخرى هزيلة ودخيلة مما أفقدها رونقها وجمالها وذلك استنادا الى توصية مقدمة من قبل لجنة مؤلفة من سيادة المطرانين جاك اسحاق وسرهد جمو كما قرأنا سابقا والتوصية لم تتم المصادقة عليها لحد اليوم وعليه من غير الصحيح تطبيقها من قبل البعض.
أما عن الجهة التي كان من المفروض أن أوجه سؤالي اليها فأنا من مبادئي أن أقرع على الباب وليس على الشباك لأن الشباك سيسمع الطرق على الباب حتما
وتقبل تقديري.



متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3680
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي فاروق : إن الوحـدة الكـنيسة ليس شيء أفـضل منها ، وهي مبنية ومفـتـوحة أمام الجـميع عـلى الأسس التالية فأهلاً وسهلاً بمن تـناسبه :

نؤكد لكم  التزامنا  وامانتنا لتعليم الكنيسة الجامعة وتوجيهاتها .
http://saint-adday.com/permalink/4655.html


اكدوا  على أهمية انتماء الكنيسة الكلدانية إلى الكنيسة الكاثوليكية
http://saint-adday.com/permalink/4643.html



شعبنا كلداني القومية كاثوليكي المذهب
نحن احرار في اختيار مذهبنا وهو المذهب الكاثوليكي للكنيسه الجامعة الام، والكل احرار في اختيار المذهب الذي يريده، فلا نفرض على الاخرين اي مذهب لا يؤمنون به. فأتباع المذهب الارثدوكسي احرار، وكذلك المذهب النسطوري احرار أيضا في معتقدهم
http://saint-adday.com/permalink/4360.html



غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ فاروق يوسف
 تحية
شكرا على المشاركة وعلى التمنيات الجميلة لتحقيق الوحدة المنشودة التي هي حلم الجميع وليس المهم من يتنازل لمن. بارك الله بجهود غبطة الباطريرك والوفد المرافق له وأعانهم في اتمام هذا الجدول المركز من اللقاءات المكثفة خلال فترة قصيرة. أعود فأقول بأن هناك الكثيرون عندنا في سان دييغو كانوا يتمنون أن يقوم بزيارتنا التي سوف لن تتم مع الأسف ونأمل أن تتم في ظل ظروف مستقبلية مهيئة أفضل من الحالية
مع التقدير



غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ مايكل سيبي

اذا كان للبطريك ساكو خطوط حمراء بالتزام انتماء الكنيسة الكلدانية الى الكنيسة الكاثوليكية من اجل توحيد كنيسة المشرق , فكيف سيكون سيناريو والخطوط العريضة للوحدة المنشودة بين الكنيستين  ؟؟؟
أم ان شعار الوحدة هو فقط للاستهلاك الاعلامي ؟
؟

الاخ سليمان عبد الاحد
حسب اعتقادي الشخصي ان شتم المطران سرهد جمو من قبل بعض الكتاب ووضعَ هذا الموضوع امام انظار البطريركية لردعهم كما فعلوا مع ليون برخو لكنهم لم يحركوا ساكنا مما زادت الفجوة بين الابريشية والبطريركية . ,وقد يكون هذا السبب لعدم زيارة البطريرك الى ابريشية سان دييكو .

 بل والانكى من ذللك انه بعد اسبوع من شتم المطران من قبل احد الكتاب , البطريرك ساكو يستقبله في القوش ويستلم درعه وهديته وفي صورة مشمئزة يضع هذا الكاتب يده على كتف البطريرك لالتقاط صورة التي نشرت في موقع البطريركية . هذه الرسالة كانت واضحة اتضحت من خلالها الغايات والاهداف .
ارجو ان تكون منصفا وعادلا ان رغبت ابداء رايك بالموضوع


فاروق يوسف
 

لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ فاروق يوسف
من ضمن ما قاله غبطة الباطريرك في خطبته يوم أمس في كنيسة الراعي الصالح في تورنتو ( البابا زائل والباطريرك زائل والمطران زائل والبقاء هو للمسيح وللكنيسة).
أنا لا أحب اسلوب التجريح ضد أي شخص وخاصة رجال الدين لقدسية الدرجات التي يحملونها وهم في كل الأحوال بشر معرضون لأن يقعوا في بعض الهفوات.لنركز جهودنا على ما يلم الشمل وعدم التحيز لهذه الجهة أو تلك لأن الأشخاص زائلون. لنعمل على ما يخدم مصلحة كنيستنا بما يساهم في تقدمها وابتعادها عن مثل هذه الحزازات التي تضر ولا تفيد. لا بأس أن نبدي رأينا فيما نعتقده خطأ لكن ليس من حقنا اصدار قرارات تؤيد هذا وتخوّن ذاك.
وتقبل تحياتي.



متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3680
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي فاروق
لا يـثيرك السيناريـو و الإخـراج ... ولا تـبـهـرك الخـطـوط العـريضة والـدوبلاج ،،، فالجـمـود الفـكـري لا يُـعالج بالمساج

كـنيـسـتـنا كـلـدانية كاثـوليـكـية فـوق قـمة عالـية ، وإرتـباطها بـروما مسألة مبادىء ﭘـطـرسـية

هي وصية المسيح كي يجـمع إخـوته ويـرعى الخـراف المسيحـية .... وليست خان شـغانية

أهلاً وسهلاً بكـل مَن يـسـتـظـل تـحـت خـيمتها الـواحـدة الـخـردلـية  ...

و مَن لا تـناسـبه قـياسات حـجـمها الواسعة ، فالأدغال كـثيرة في الساحة الـخـلـفـية




غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 792
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ العزيز عبدالأحد سليمان

بخصوص تساؤلك عن سبب عدم أدراج ابرشية مار بطرس في برنامج زيارة غبطة البطرك الذي زار ابرشيات كندا وسيزور ابرشية مشيكان وبعدها مدينة شيكاغو ... أعتقد السبب واضح وهو لوجود دواعي لهذه الزيارات والتي هي تهدأة الوضع المتوتر في ابرشية الراعي الصالح في تورنتو بكندا وربما لأختيار مطران جديد لها، وتنصيب المطران الجديد لأبرشية مار توما الرسول في مشيكان ومن ثم اللقاء بغبطة الجاثاليق مار دنخا الرابع باطريارك كنيسة المشرق الاشورية في شيكاغو من أجل تمتين العلاقة شبه المتوترة بين الكنيستين بسبب قبول سيادة المطران مار باوي سورو الجزيل الأحترام في كنيستنا الكلدانية الكاثوليكية وربما أيضا لتفعيل مبادرة غبطة البطرك مار ساكو الكلي الطوبى بخصوص الوحدة بين شقي كنيسة المشرق - الكلدانية والاشورية - هذا عدا البرامج الجانبية الأخرى في الأماكن الثلاثة المذكورة من لقاءات واقامة قداديس وحوارات وغيرها ...

أما عن سبب عدم نية سيادته بزيارة ابرشية مار بطرس فأعتقد بانه لا يوجد مايدعو  لهذه الزيارة على الأقل في هذه المرحلة، وربما أيضا لضيق الوقت ما بين أختتام هذه الزيارات في 17 حزيران الحالي وبين بداية السنهادوس القادم في 22 من الشهر نفسه .

أن رأي الشخصي في موضوع الكنيسة والبطريركية والخلافات هنا وهنالك وهو أن نتركها لأصحاب الشأن - أي الأكليروس - وعدم زج أنفسنا كعلمانيين في شؤون الكنيسة والتدخل في شؤون هي ليست أختصاص العلمانيين ولا الكتاب وكذلك لقطع الطريق على المتطاولين من بعض الكتاب الذين لهم أجندة واضحة وهي محاربة البطرك الجديد بمناسبة وغيرها ونقده كلما نطق بكلمة او أدلى بتصريح او قام بزيارة، وبراي هؤلاء أولا لا شغل لهم غير الكتابة والأستمتاع بتوجيه النقد وثانيا وهو الأرجح  يبدو انهم موجهين ومنذ اليوم الأول لتسنم غبطته سدة البطريركية الكلدانية لمحاربته ونقده لأسباب قد تكون أولا مناطقية وثانيا لتوجهاته الوحدوية هذا عدا الروح الأيمانية العالية التي يتمتع بها غبطته ونراها من خلال زياراته الرسولية لأبنائه المؤمنين في قرى وقصبات ومدن عراقنا العزيز وكذلك الى بعض دول المهجر حيث الكثافة السكانية للكلدان كما في زيارته الحالية الى شمال قارة أمريكا، وهذه الهمة الرسولية والروح الإيمانية العالية وحب خدمة المؤمنين أينما يكونون لم نراها بهذه القوة عند بطريرك سابق ،
وشكرا لطرحك لهذا التساؤل المهم والمنطقي مع التقدير لشخصكم الكريم.

أخوكم / كوركيس أوراها منصور
             ساندييكو - كاليفورنيا



غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز كوركيس أوراها منصور
شكرا على مرورك وملاحظاتك القيمة.
بقدر تعلق الأمر بي فاني أكتب من باب الحرص على كنيستنا وليس لانتقاد أية جهة أو شخص لأن الأشخاص زائلون والكنيسة هي الباقية تحت حماية الرب.
كتب الكثيرون عن الذي يجري في الكنيسة الكلدانية وبصورة خاصة عن العلاقة المتوترة بين الكرسي الباطريركي وسيادة راعي أبرشيتنا ولم نسمع يوما أي ايضاح شاف من قبل أي من الجهتين عن سبب هذا الفتور أو الخلاف وهذا حق لنا والأمر بحد ذاته دافع قوي للقيل والقال واللغط الذي يرافق مثل هذه الحالات .
أنا اؤمن بأن الكرسي الباطريركي ملك للطائفة والأبرشية ملك للرعية ولا تقوم قائمة لأي منهما في حالة غياب الطائفة والرعية والزمن تغير اذ أن رجل الدين لم يعد كما كان سابقا في القرى حيث هو الطبيب وهو الذي يقرأ الرسائل التي ترد للمؤمنين من ذويهم البعيدين وهو المسؤول عن كل كبيرة وصغيرة لأن الرعية كانت تعيش حالة من التخلف والأمية. اليوم تغيرت كل الأمور وقد يكون رجل الدين بحاجة الى أخذ رأي الرجل العلماني الذي ربما يتفوق عليه معلوماتيا في كثير من الأمور.
ابرشية القديس بطرس عندنا تروج لتبعيتها لكرسي روما وتحاول تهميش دور الباطريرك والدليل على ذلك ما تلي من قوانين كنسية خلال قداديس عيد حلول الروح القدس قبل يومين وما تم نشره على موقع الأبرشية كلدايا.نت وعلى الرابط:
 http://kaldaya.net/2014/Articles/06/09_StPeterDA.html
حيث تم وضع القانون الذي يخص الأسقف قبل الذي يخص الباطريرك وتم التركيز بشكل واضح على القانون رقم 28 الذي يربط راعي الأبرشية بكرسي روما البابوي وهناك بحسب رأيي الشخصي تناقض شديد بين القانون رقم 28 والقانون 55 الذي يحدد سلطة الباطريرك ويخصه بالاحترام والتبجيل كونه الأب ورأس الكنيسة.
النقطة الأهم التي ذكرتها في مقالي أعلاه وأؤكد عليها هي كوننا شعب صغير مرشح للانقراض وما يحافظ على وجودنا هو هويتنا الكلدانية وان زالت هذه الهوية لا يبقى أمامنا الا أن نسمى بكنيسة لاتينية مثل بقية الكنائس التي ليست لها خصوصية قومية وفي هذه الحالة لسنا بحاجة الى مؤتمرات نهضوية ولا مزايدات انتخابية فارغة.
آسف على الاطالة ولو أن هناك الكثير الكثير مما يجب أن يقال.
وتقبل تحياتي