كيف نصنع قراراتنا بأفنسنا في ثلاثة طرق فعالة جدا؟... ادمون يوسف


المحرر موضوع: كيف نصنع قراراتنا بأفنسنا في ثلاثة طرق فعالة جدا؟... ادمون يوسف  (زيارة 3898 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل ادمون يوسف

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 71
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كيف نصنع قراراتنا بأنفسنا في ثلاثة طرق فعالة جدا؟
في عالمنا اليوم نحن نعيش في وقت متطور و هذا الوقت يتغير و يتقدم الى الامام علميا ثقافيا ذهنيا الخ.. في كل مجال من مجالات الحياة يوجد هناك تطور, و البعض من هذه التطورات تسيطر على قراراتنا المهنية, و قراراتنا الاجتماعية ايضا. الحقيقة هو البعض من الناس لا يعرفون ان يقولون (لا) ولا حتى ايضا يعرفون  كيف يتخذون القرار و يقولون (نعم) لبعض من الفرص التي تأتيهم في حياتهم. الحياة التي نعيشها اليوم مليئة بالفرص, ولا تفكر ابدا بأنك اذا رفضت فرصة ما سوف يفوت عليك القطار و يتركك وحدك هناك طيلة حياتك, فهناك ايضا قطار يأتي من جديد و هذا القطار هو فرصة اخرى. الطرق التي تؤدي الى اتخاذ القرار بأنفسنا نحن ليست سهلة ولا صعبة ايضا.

اولا:ميز ما بين الصح و الخطا
 يقول سقراط في احد حواراته "انا لا استطيع ان اختار لأفعل ما هو خطأ" فنحن في جميع الاوقات في حياتنا نصل الى مرحلة صعبة جدا و هذه المرحلة تحدد مصيرنا شخصيتنا ثقافتنا ايماننا معتقداتنا الخ.. الانسان يجب عليه ان يتعلم كيف يميز بين الصح و الخطأ. الشيء الذي يجب منك فعله هو ان تأخذ البعض من الوقت لكي تعطي قرارك النهائي. نحن كبشر و كأولاد الله, نعيش في عالم مليئ من الفرص, و اكثر هذه الفرص نستغلها في عالمنا المهني. لو اتت لك فرصة مهنية و انت غير واثق من انك تريد ان تذهب وراء هذه الفرصة و تطورها و تطور نفسك معها, في هذا الوقت انت تملك الكرة في ملعبك. لا تأخذ القرار سريعا لكي لا تندم عليه في المستقبل, و لا تتأخر في اخذ القرار لكي لا تضيع عنك الفرصة. قيم الفرصة, قيمها من كل جوانب من جوانب الحياة و اسأل نفسك بعض الاسئلة مثل "هل هذه الفرصة سوف تساعدني مهنيا اكثر, هل هذه الفرصة سوف تعطي حياة نشاط و حيوية اكثر؟" هكذا اسئلة تجعلنا اكثر واثقين من قراراتنا و نكون اكثر حرصين على اخذ القرار الصحيح. فلا تقل (نعم) لكل فرصة تأتيك في حياتك ولا تقل (لا) لكل فرصة تأتيك في حياتك. الحياة مليئة بالفرص, و لو قلت (لا) لواحدة منهم فهذا لا يعني انك لا تستطيع ان تأخذ المزيد من الفرص, و لكن بالاحرى انت تعرف ما اللذي تفعله لانك ميزت بين الصح و الخطأ و عرفت هذه الفرصة كانت غير مناسبة لك, و للبيئة التي تعيش فيها.

ثانيا: ما الذي تؤمن به؟
عندما نتكلم عن الأيمان في حواراتنا مع اصدقائنا او زملائنا في العمل او في اي مكان اخر, في اكثر الاوقات يفكرون الناس بأننا نتكلم عن الايمان بألله و الايمان بالمسيح او الايمان بأي نبي على مر التاريخ. فأنا هنا اتكلم عن الأيمان الذي نؤمن به عندما نأخذ قراراتنا بأنفسنا. دعني اسألك سؤال :هل تؤمن بأنك يجب عليك ان تأخذ القرار بنفسك؟ ام انك تؤمن يجب علي شخص اخر ان يأخذ القرار بدلا منك و لكن لصالحك؟" فماذا الذي تؤمن به عندما يأتي الوقت يجب ان تأخذ قرار في حياتك اليومية؟ نحن نتخذ الاف القرارات في اليوم. يجب عليك ان تؤمن بأن القرار الذي سوف تأخذه هو قرار ايجابي و سوف يغير حياتك الى الافضل و ليس الاسوء. اتخاذ القرار الصحيح يتطلب شجاعة و ايمان من الشخص الذي يتخذ القرار. فأين ايمانك؟ يحكى كان يوجد هناك شاب كان حلمه ان يكون بطل (الجودو) في اليابان, قدم نفسه لكثير من المدربين و رفضوه كلهم. و في يوم من الايام رأى رجل عجوزا كان بطل اليابان في هذه اللعبة عندما كان شاب صغيرا مثله, فقال له الشاب "انأ اؤمن في قدراتي و قد اتخذت القرار لكي اتدرب و اكون بطل اليانا في (الجودو) وقف صافنا الرجل الكبير في السن و قال :القرار يتطلب ايمان لكي يكون نفسه في الفعل, و انت تملك هذا الايمان, فسأدربك انا و اجعلك بطل اليابا!" تدرب الشاب على يد الرجل و صار بطل اليابان في هذه اللعبة. حان الوقت لكي نؤمن بكل شيئ نفعله. اؤمن في قدراتك, قراراتك اختياراتك و حياتك ايضا. اؤمن انك سوف تنجح مهما ضاقت بك الدنيا.


ثالثا: احذر المؤثرات الخارجية
هناك احصائية تقول بأن سبعين بالماثة من قراراتنا هي سلبية بسبب المؤثرات الخارجية. المؤثرات الخارجية تؤثر على حياتنا في جميع مجالاتها و تسيطر على القرارات التي نتخذها كل يوم. اسباب عدم الاتخاذ القرار الصحيح و الفعال هو سببه المؤثرات الخارجية. كم عدد المرات التي قلت بها بأنك سوف تبطل التدخين مهما حصل؟ الكثير من المرات اليس كذلك؟ و لكن عندما يأتي صاحبك و يضيفك بسجارة و يقول لك "اخذ و دخن هذه السجارة يا اخي فأنت رجل لا تأخذ القرارات الضعيفة" في هذه الحالة بات قرارك باطلا و تأثرت بسبب المؤثر الخارجي السلبي الذي سيطر على حياتك سلبيا. فما العمل يا ترى؟ ابدأ في التخطيط لمستقبلك و انسى الماضي الذي مضى و رحلت معه كل الاوراق, و عش الحاضر فقط. عش اليوم كأنه اخر يوم في حياتك. لا تجعل المؤثرات الخارجية تسيطر على حياتك سلبيا. انا لا اقصد بأننا يجب علينا ان لا نأخذ نصيحة اي انسان في هذه الحياة و ان يكون قرار قرارنا فقط. لا بالعكس فأنا اؤمن ان الانسان بحاجة الى اصدقاء يثق بهم و يساعدونه على اتخاذ القرار الصحيح الايباجي و ليس السلبي. ابدأ من اليوم و حاول ان تكون لنفسك بيئة ايجابية و مؤثرات ايجابية و تخلص من كل شيء سلبي في حياتك.

في الختام احبائي القراء, كما اقول لكم دائما هدفي ليس الشهرة, و لكن هدفي هو ان اساعد نفسي و اساعدكم على المضي قدما نحوى اهدافكم. الرب معكم و دمتم في حماية امنا مريم العذراء




[/size][/size]



غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 14079
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 88864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
عزيزي الاخ ادمون
سلام من الرب يسوع تقبل
موضوعك هذا جداً جيد وذو اهمية فبعض الرجال يتسرعون بأخذ قرارات ارتجالية ومن بعد ذلك يندمون عليها وعليه لزاماً على كل شخص يستعمل عقله قبل قلبه ويميز بين الغلط والصح / تقبل تحياتي


may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ