تاريخ مكة المسيحي قبل الإسلام


المحرر موضوع: تاريخ مكة المسيحي قبل الإسلام  (زيارة 5946 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 362
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي



غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4362
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 رابي موفق نيسكو
شلاما
فرحت جدا بعودتك للكتابة  وادعو الرب ان تكون بخير وان تعود الينا اشوريا نقيا كما نومن به  من باب المجاملة
 رابي
بموضوعك هذا ذكرتني بكتب قيمة حول الموضوع كنت قد قراتها
واتذكر ان في مصامين بعض  تلك الكتب ايحاءات بان النسطوريون الاشوريون كان لهم علاقة قوية بالرسول العربي
وان الرسول العربي كان كما يعتقد مطرانا او كاهنا ذات معرفة كبيرة بالكتب المقدسة
واتذكر ايضا ان بعض الكتاب كانوا يعتقدون بان الرسول العربي كان ينوي انشاء كنيسة جديدة لتقف ضد المفاهيم الغربية لكناءس الغرب
وبعد اشتداد قوته اعلنها دين
كما ان عاءلة اعمامه كورقة بن نوفل كان نسطوريا
ولضيق  الوقت احيلك الى بعض الكتب التي املكها
كتاب تاريخ القران  تيودور نولدكه
تاريخ الفلسفة الاسلامية هنري  كوريان
تاريخ الادب العربي ريجيس بلاشير
المستشرقون و اثار اليمن
مصادر دراسة التاريخ الاسلامي  جان سوفاجيه
القران نضمة وتعاليمه ويليام موبر
التاثير السرياني على اسلوب القران الفونس منغانا
صفحات من تاريخ مكة المكرمة سنوك هورخرونيه
اسس الاسماء الجغرافية
اسرار اللغة العربية
واخيرا ارجو ان تقرا  مقالة مهمة جدا باللغة الانكليزية موجودة على النت
بعنوان
What is the koran
تقبل تحياتي
وارجو ان لا يضعك جماعة دعش ضمن جدولهم   للمجاملة-
http://www.theatlantic.com/magazine/archive/1999/01/what-is-the-koran/304024/                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                       

















غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4362
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 

What Is the Koran?

Researchers with a variety of academic and theological interests are proposing controversial theories about the Koran and Islamic history, and are striving to reinterpret Islam for the modern world. This is, as one scholar puts it, a "sensitive business"


Toby Lester


Jan 1 1999, 12:00 PM ET


 


 
 
 


   

0



in

Share
.

More
 





 

IN 1972, during the restoration of the Great Mosque of Sana'a, in Yemen, laborers working in a loft between the structure's inner and outer roofs stumbled across a remarkable gravesite, although they did not realize it at the time. Their ignorance was excusable: mosques do not normally house graves, and this site contained no tombstones, no human remains, no funereal jewelry. It contained nothing more, in fact, than an unappealing mash of old parchment and paper documents—damaged books and individual pages of Arabic text, fused together by centuries of rain and dampness, gnawed into over the years by rats and insects. Intent on completing the task at hand, the laborers gathered up the manuscripts, pressed them into some twenty potato sacks, and set them aside on the staircase of one of the mosque's minarets, where they were locked away—and where they would probably have been forgotten once again, were it not for Qadhi Isma'il al-Akwa', then the president of the Yemeni Antiquities Authority, who realized the potential importance of the find.

Studying the Koran


Al-Akwa' sought international assistance in examining and preserving the fragments, and in 1979 managed to interest a visiting German scholar, who in turn persuaded the German government to organize and fund a restoration project. Soon after the project began, it became clear that the hoard was a fabulous example of what is sometimes referred to as a "paper grave"—in this case the resting place for, among other things, tens of thousands of fragments from close to a thousand different parchment codices of the Koran, the Muslim holy scripture. In some pious Muslim circles it is held that worn-out or damaged copies of the Koran must be removed from circulation; hence the idea of a grave, which both preserves the sanctity of the texts being laid to rest and ensures that only complete and unblemished editions of the scripture will be read.

Some of the parchment pages in the Yemeni hoard seemed to date back to the seventh and eighth centuries A.D., or Islam's first two centuries—they were fragments, in other words, of perhaps the oldest Korans in existence. What's more, some of these fragments revealed small but intriguing aberrations from the standard Koranic text. Such aberrations, though not surprising to textual historians, are troublingly at odds with the orthodox Muslim belief that the Koran as it has reached us today is quite simply the perfect, timeless, and unchanging Word of God.

The mainly secular effort to reinterpret the Koran—in part based on textual evidence such as that provided by the Yemeni fragments—is disturbing and offensive to many Muslims, just as attempts to reinterpret the Bible and the life of Jesus are disturbing and offensive to many conservative Christians. Nevertheless, there are scholars, Muslims among them, who feel that such an effort, which amounts essentially to placing the Koran in history, will provide fuel for an Islamic revival of sorts—a reappropriation of tradition, a going forward by looking back. Thus far confined to scholarly argument, this sort of thinking can be nonetheless very powerful and—as the histories of the Renaissance and the Reformation demonstrate—can lead to major social change. The Koran, after all, is currently the world's most ideologically influential text.

Looking at the Fragments

THE first person to spend a significant amount of time examining the Yemeni fragments, in 1981, was Gerd-R. Puin, a specialist in Arabic calligraphy and Koranic paleography based at Saarland University, in Saarbrücken, Germany. Puin, who had been sent by the German government to organize and oversee the restoration project, recognized the antiquity of some of the parchment fragments, and his preliminary inspection also revealed unconventional verse orderings, minor textual variations, and rare styles of orthography and artistic embellishment. Enticing, too, were the sheets of the scripture written in the rare and early Hijazi Arabic script: pieces of the earliest Korans known to exist, they were also palimpsests—versions very clearly written over even earlier, washed-off versions. What the Yemeni Korans seemed to suggest, Puin began to feel, was an evolving text rather than simply the Word of God as revealed in its entirety to the Prophet Muhammad in the seventh century A.D.

Since the early 1980s more than 15,000 sheets of the Yemeni Korans have painstakingly been flattened, cleaned, treated, sorted, and assembled; they now sit ("preserved for another thousand years," Puin says) in Yemen's House of Manuscripts, awaiting detailed examination. That is something the Yemeni authorities have seemed reluctant to allow, however. "They want to keep this thing low-profile, as we do too, although for different reasons," Puin explains. "They don't want attention drawn to the fact that there are Germans and others working on the Korans. They don't want it made public that there is work being done at all, since the Muslim position is that everything that needs to be said about the Koran's history was said a thousand years ago."




To date just two scholars have been granted extensive access to the Yemeni fragments: Puin and his colleague H.-C. Graf von Bothmer, an Islamic-art historian also based at Saarland University. Puin and Von Bothmer have published only a few tantalizingly brief articles in scholarly publications on what they have discovered in the Yemeni fragments. They have been reluctant to publish partly because until recently they were more concerned with sorting and classifying the fragments than with systematically examining them, and partly because they felt that the Yemeni authorities, if they realized the possible implications of the discovery, might refuse them further access. Von Bothmer, however, in 1997 finished taking more than 35,000 microfilm pictures of the fragments, and has recently brought the pictures back to Germany. This means that soon Von Bothmer, Puin, and other scholars will finally have a chance to scrutinize the texts and to publish their findings freely—a prospect that thrills Puin. "So many Muslims have this belief that everything between the two covers of the Koran is just God's unaltered word," he says. "They like to quote the textual work that shows that the Bible has a history and did not fall straight out of the sky, but until now the Koran has been out of this discussion. The only way to break through this wall is to prove that the Koran has a history too. The Sana'a fragments will help us to do this."

Puin is not alone in his enthusiasm. "The impact of the Yemeni manuscripts is still to be felt," says Andrew Rippin, a professor of religious studies at the University of Calgary, who is at the forefront of Koranic studies today. "Their variant readings and verse orders are all very significant. Everybody agrees on that. These manuscripts say that the early history of the Koranic text is much more of an open question than many have suspected: the text was less stable, and therefore had less authority, than has always been claimed."

Copyediting God

BY the standards of contemporary biblical scholarship, most of the questions being posed by scholars like Puin and Rippin are rather modest; outside an Islamic context, proposing that the Koran has a history and suggesting that it can be interpreted metaphorically are not radical steps. But the Islamic context—and Muslim sensibilities—cannot be ignored. "To historicize the Koran would in effect delegitimize the whole historical experience of the Muslim community," says R. Stephen Humphreys, a professor of Islamic studies at the University of California at Santa Barbara. "The Koran is the charter for the community, the document that called it into existence. And ideally—though obviously not always in reality—Islamic history has been the effort to pursue and work out the commandments of the Koran in human life. If the Koran is a historical document, then the whole Islamic struggle of fourteen centuries is effectively meaningless."

The orthodox Muslim view of the Koran as self-evidently the Word of God, perfect and inimitable in message, language, style, and form, is strikingly similar to the fundamentalist Christian notion of the Bible's "inerrancy" and "verbal inspiration" that is still common in many places today. The notion was given classic expression only a little more than a century ago by the biblical scholar John William Burgon.

The Bible is none other than the voice of Him that sitteth upon the Throne! Every Book of it, every Chapter of it, every Verse of it, every word of it, every syllable of it ... every letter of it, is the direct utterance of the Most High!

Not all the Christians think this way about the Bible, however, and in fact, as the Encyclopaedia of Islam (1981) points out, "the closest analogue in Christian belief to the role of the Kur'an in Muslim belief is not the Bible, but Christ." If Christ is the Word of God made flesh, the Koran is the Word of God made text, and questioning its sanctity or authority is thus considered an outright attack on Islam—as Salman Rushdie knows all too well.

Oldest Koran


The prospect of a Muslim backlash has not deterred the critical-historical study of the Koran, as the existence of the essays in The Origins of the Koran (1998) demonstrate. Even in the aftermath of the Rushdie affair the work continues: In 1996 the Koranic scholar Günter Lüling wrote in The Journal of Higher Criticism about "the wide extent to which both the text of the Koran and the learned Islamic account of Islamic origins have been distorted, a deformation unsuspectingly accepted by Western Islamicists until now." In 1994 the journal Jerusalem Studies in Arabic and Islam published a posthumous study by Yehuda D. Nevo, of the Hebrew University in Jerusalem, detailing seventh- and eighth-century religious inscriptions on stones in the Negev Desert which, Nevo suggested, pose "considerable problems for the traditional Muslim account of the history of Islam." That same year, and in the same journal, Patricia Crone, a historian of early Islam currently based at the Institute for Advanced Study, in Princeton, New Jersey, published an article in which she argued that elucidating problematic passages in the Koranic text is likely to be made possible only by "abandoning the conventional account of how the Qur'an was born." And since 1991 James Bellamy, of the University of Michigan, has proposed in the Journal of the American Oriental Society a series of "emendations to the text of the Koran"—changes that from the orthodox Muslim perspective amount to copyediting God.

Crone is one of the most iconoclastic of these scholars. During the 1970s and 1980s she wrote and collaborated on several books—most notoriously, with Michael Cook, Hagarism: The Making of the Islamic World (1977)—that made radical arguments about the origins of Islam and the writing of Islamic history. Among Hagarism's controversial claims were suggestions that the text of the Koran came into being later than is now believed ("There is no hard evidence for the existence of the Koran in any form before the last decade of the seventh century"); that Mecca was not the initial Islamic sanctuary ("[the evidence] points unambiguously to a sanctuary in north-west Arabia ... Mecca was secondary"); that the Arab conquests preceded the institutionalization of Islam ("the Jewish messianic fantasy was enacted in the form of an Arab conquest of the Holy Land"); that the idea of the hijra, or the migration of Muhammad and his followers from Mecca to Medina in 622, may have evolved long after Muhammad died ("No seventh-century source identifies the Arab era as that of the hijra"); and that the term "Muslim" was not commonly used in early Islam ("There is no good reason to suppose that the bearers of this primitive identity called themselves 'Muslims' [but] sources do ... reveal an earlier designation of the community [which] appears in Greek as 'Magaritai' in a papyrus of 642, and in Syriac as 'Mahgre' or 'Mahgraye' from as early as the 640s").

Hagarism came under immediate attack, from Muslim and non-Muslim scholars alike, for its heavy reliance on hostile sources. ("This is a book," the authors wrote, "based on what from any Muslim perspective must appear an inordinate regard for the testimony of infidel sources.") Crone and Cook have since backed away from some of its most radical propositions—such as, for example, that the Prophet Muhammad lived two years longer than the Muslim tradition claims he did, and that the historicity of his migration to Medina is questionable. But Crone has continued to challenge both Muslim and Western orthodox views of Islamic history. In Meccan Trade and the Rise of Islam (1987) she made a detailed argument challenging the prevailing view among Western (and some Muslim) scholars that Islam arose in response to the Arabian spice trade.

Gerd-R. Puin's current thinking about the Koran's history partakes of this contemporary revisionism. "My idea is that the Koran is a kind of cocktail of texts that were not all understood even at the time of Muhammad," he says. "Many of them may even be a hundred years older than Islam itself. Even within the Islamic traditions there is a huge body of contradictory information, including a significant Christian substrate; one can derive a whole Islamic anti-history from them if one wants."

Patricia Crone defends the goals of this sort of thinking. "The Koran is a scripture with a history like any other—except that we don't know this history and tend to provoke howls of protest when we study it. Nobody would mind the howls if they came from Westerners, but Westerners feel deferential when the howls come from other people: who are you to tamper with their legacy? But we Islamicists are not trying to destroy anyone's faith."

Not everyone agrees with that assessment—especially since Western Koranic scholarship has traditionally taken place in the context of an openly declared hostility between Christianity and Islam. (Indeed, the broad movement in the West over the past two centuries to "explain" the East, often referred to as Orientalism, has in recent years come under fire for exhibiting similar religious and cultural biases.) The Koran has seemed, for Christian and Jewish scholars particularly, to possess an aura of heresy; the nineteenth-century Orientalist William Muir, for example, contended that the Koran was one of "the most stubborn enemies of Civilisation, Liberty, and the Truth which the world has yet known." Early Soviet scholars, too, undertook an ideologically motivated study of Islam's origins, with almost missionary zeal: in the 1920s and in 1930 a Soviet publication titled Ateist ran a series of articles explaining the rise of Islam in Marxist-Leninist terms. In Islam and Russia (1956), Ann K.S. Lambton summarized much of this work, and wrote that several Soviet scholars had theorized that "the motive force of the nascent religion was supplied by the mercantile bourgeoisie of Mecca and Medina"; that a certain S.P. Tolstov had held that "Islam was a social-religious movement originating in the slave-owning, not feudal, form of Arab society"; and that N.A. Morozov had argued that "until the Crusades Islam was indistinguishable from Judaism and ... only then did it receive its independent character, while Muhammad and the first Caliphs are mythical figures. "Morozov appears to have been a particularly flamboyant theorist: Lambton wrote that he also argued, in his book Christ (1930), that "in the Middle Ages Islam was merely an off-shoot of Arianism evoked by a meteorological event in the Red Sea area near Mecca."

Not surprisingly, then, given the biases of much non-Islamic critical study of the Koran, Muslims are inclined to dismiss it outright. A particularly eloquent protest came in 1987, in the Muslim World Book Review, in a paper titled "Method Against Truth: Orientalism and Qur'anic Studies," by the Muslim critic S. Parvez Manzoor. Placing the origins of Western Koranic scholarship in "the polemical marshes of medieval Christianity" and describing its contemporary state as a "cul-de-sac of its own making," Manzoor orchestrated a complex and layered assault on the entire Western approach to Islam. He opened his essay in a rage.

The Orientalist enterprise of Qur'anic studies, whatever its other merits and services, was a project born of spite, bred in frustration and nourished by vengeance: the spite of the powerful for the powerless, the frustration of the "rational" towards the "superstitious" and the vengeance of the "orthodox" against the "non-conformist." At the greatest hour of his worldly-triumph, the Western man, coordinating the powers of the State, Church and Academia, launched his most determined assault on the citadel of Muslim faith. All the aberrant streaks of his arrogant personality—its reckless rationalism, its world-domineering phantasy and its sectarian fanaticism—joined in an unholy conspiracy to dislodge the Muslim Scripture from its firmly entrenched position as the epitome of historic authenticity and moral unassailability. The ultimate trophy that the Western man sought by his dare-devil venture was the Muslim mind itself. In order to rid the West forever of the "problem" of Islam, he reasoned, Muslim consciousness must be made to despair of the cognitive certainty of the Divine message revealed to the Prophet. Only a Muslim confounded of the historical authenticity or doctrinal autonomy of the Qur'anic revelation would abdicate his universal mission and hence pose no challenge to the global domination of the West. Such, at least, seems to have been the tacit, if not the explicit, rationale of the Orientalist assault on the Qur'an.

Despite such resistance, Western researchers with a variety of academic and theological interests press on, applying modern techniques of textual and historical criticism to the study of the Koran. That a substantial body of this scholarship now exists is indicated by the recent decision of the European firm Brill Publishers—a long-established publisher of such major works as The Encyclopaedia of Islam and The Dead Sea Scrolls Study Edition—to commission the first-ever Encyclopaedia of the Qur'an. Jane McAuliffe, a professor of Islamic studies at the University of Toronto, and the general editor of the encyclopedia, hopes that it will function as a "rough analogue" to biblical encyclopedias and will be "a turn-of-the-millennium summative work for the state of Koranic scholarship." Articles for the first part of the encyclopedia are currently being edited and prepared for publication later this year.

The Encyclopaedia of the Qur'an will be a truly collaborative enterprise, carried out by Muslims and non-Muslims, and its articles will present multiple approaches to the interpretation of the Koran, some of which are likely to challenge traditional Islamic views—thus disturbing many in the Islamic world, where the time is decidedly less ripe for a revisionist study of the Koran. The plight of Nasr Abu Zaid, an unassuming Egyptian professor of Arabic who sits on the encyclopedia's advisory board, illustrates the difficulties facing Muslim scholars trying to reinterpret their tradition.



غير متصل aziz hana43

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 51
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ موفق نيسكو المحترم
تحية طيبة
مقالة رائعة ومعلومات قيمة باسلوب اكاديمي متماسك وجميل
اتمنى لك الموفقية في كتابك القادم خدمة للثقافة العامة والشعب السرياني العظيم الذي ملات الكتب التاريخية ابداعات السريان في التاريخ والادب والشعر واللاهوت والموسيقى واقول لك
انت لست كاتبا سريانا باهرا فحسب
بل انك سريانا شجاعا يحميك الرب
عزيو حنا



غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ موفق نيسكو المحترم
تحية ومحبة
شكراً لهذا الجهد الكبير في التطرق لهذا الموضوع المهم ، وأشير هنا الى نقطة وردت في قسم ( بعض الأدلة الأثرية لانتشار المسيحية في مكة) ، وفي السيرة النبوية لأبن هشام التي اقتنيها ، الناشر : مؤسسة المعارف للطباعة والنشر ـ بيروت ط1 سنة 2004 م ، وجاءت الفقرة :
الله ذو بكة خلقتها يوم خلقت ... الخ
 وفي الطبعة التي اقتنيها هي :
انا الله ذو بكّة ، خلقتها يوم خلقت .. الخ
وبالإضافة الى الكتاب الذي وجد في الركن والذي كانت إشارتك اليه ، وكذلك حجر الكعبة المكتوب عليه العظة ، والتي اشرت اليه ايضاً ، فقد ورد في الطبعة التي اقتنيها ، لأبن هشام ص 101هناك  كتاباً وجد في المقام . قال ابن اسحاق : ـ وحدثت انهم وجدوا في المقام كتاباً فيه : مكة بيت الله الحرام ، يأتيها رزقها من ثلاثة سبل ، لا يحلها أول من اهلها .
دمت بخير اخي موفق نيسكو بخير وبارك الله بجهودك الكبيرة في البحث في المصادر والمصنفات لوضع الحقائق التاريخية امام قارئنا العزيز .
تحياتي
حبيب
ـــــــــــــــــــــــــــ
الأخ اخيقر يوخنا المحترم
تحية ومحبة
قرأت مداخلتك وكانت عبارتك  وهي للمجاملة كما تقول :
 تعود الينا اشوريا نقيا ..
وعلمت الآن ان هناك اشوري نقي وآشوري غير نقي ..
كما كانت عبارتك المغلوطة حينما تقول :
واتذكر ان في مضامين بعض  تلك الكتب ايحاءات بان النسطوريون الاشوريون كان لهم علاقة قوية بالرسول العربي
لماذا تريد ان تلصق الأسم الآشوري بالنساطرة في القرن السابع ، وأنت وانا والكل يعلم ان التسمية الآشورية جرى ترويجها اثناء وبعيد الحرب العالمية الأولى ، وقبل ذلك كان الرائج والمعروف هو النساطرة الكلدان ،                                                                                                                                 
وبالمختصر احيلك الى كتاب رحلة متنكر الى بلاد ما بين النهرين وكوردستان ت : سون سنة 1909 يكتب صفحة 188 :
لقد كان المطارنة الشرقيون طوال امد الخلاف الذي اسفر عنه ( مجمع افسس العام ) المنعقد سنة 431 م يمدون يد العون الى نسطور ، ومن الطبيعي ان يصبح الكلـــــــــــــــــــــدان ، الذين اوفدوهم بعد الأنقسام ، في صفوف النساطرة ، او ان يصبحوا هم النساطرة انفسهم .. الخ
فلا يجوز تزوير التاريخ اخي اخيقر وفق تعليمات او إملاءات حزبية .
تقبل تحياتي
حبيب



غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2407
    • مشاهدة الملف الشخصي


What Is the Koran?


انا لا اعرف الكثير عن القران ولكن ما اعرفه بانه كان كتاب غير منقط وبدون حركات, وهذا له علاقة باللغة العربية قبل سرقة التنقيط والتشكيل بالحركات من السريانية.

بالنسبة الى التاريخ والتحولات فانني اقراءها كالتالي:

عندما قام المسلمين بغزو العراق وسوريا ولبنان وغيرها فقاموا بالاتيان بثقافتهم البدوية الخاصة بالسعودية وفرضوها على بلدان مثل العراق.

وعندما جاء البريطانين الى العراق فانهم ارادوا ان تبدو المنطقة مثل المملكة بريطانيا فنصبوا ملك مثل الملك فيصل وملوك في الاردن وملوك وامراء في الخليج.

وعندما جاء الامريكين فانهم ارادوا ايضا ان تبدو المنطقة مثل امريكا فنشروا برادايم الديمقراطية في المنطقة وهوعبارة عن كل المفاهيم التي تقع ضمن هذا البرادايم. فاصبح الناس يتحدثون بكثرة عن الديمقراطية وحقوق الانسان وغيرها من المصطلحات التي انتقلت بعدها الى بقية الدول مثل مصر وتونس وغيرها وادت الى ازاحة حكامها. هذه المفاهيم التي اصبحت تستعمل في الصحف والشوارع وفي التظاهرات وفي التلفزيونات وفي الانترنت الخ اصبح واقع جديد لن تستطيع الغاءه اية حركة اسلامية سواء داعش او الاخوان المسلمين. هكذا حركات اسلامية تتصارع الان ضد الهواء. هكذا حركات لم تعد تملك مستقبل وهذا بفضل السيد الرئيس جورج بوش.




غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4362
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي حبيب تومي 
شلاما 
حسنا بس لا تزعل 
 وكما جاء في ردك النساطرة  الكلدان  
يعني احنا الاشوريين ما النا  علاقة بالنساطرة 
فلا يجوز بعد الان اتهامنا باننا نساطرة 
رغم معرفتنا التامة بان في المذهب النسطوري كان هناك من كل القوميات من عرب  وفرس ومن جماعتنا وربما اكراد مسيحيون 
وكما قلت  فان اضافة اسم الاشوريون كان للمجاملة  
ويفتح شهيه الناقدين للموضوع
المهم. ان يرتاح  بالك
وتقبل تحياتي  



غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رجاء، أخواتي وإخوتي المحاورون
لا تقزموا الأمة الآشورية مذهبيا وعشائريا!

آشور بيث شليمون

إن المطالع لموقع " عنكاوا " وحتى غيره من المواقع، هناك الكثيرون من الكتاب والمحاورين مع الأسف يبحثون بعض القضايا التي بالفعل يجب أن تعد تافهة جدا ولا تخدم قضيتنا الآشورية وحتى القضايا الأخرى اطلاقا.
فهناك طائفة، لا ترى القومية الآشورية إلا بمنظار ضيق ألا وهو الطائفي المذهبي، وبصورة أوضح أن الأمة الآشورية في نظرهم ما هي إلا  ( كنيسة المشرق- النسطورية ) ، ولفيف آخر أخذ ينبش التاريخ عشائريا، كي يسرد لنا البطولات الكثيرة والتي ليس لنا غضاضة فيها كم قام بها الشخص الفلاني والعلاني وما هنالك من أشياء التي غدت من الماضي ولن تسعفنا إطلاقا في وضعنا المأساوي الراهن بحيث القوى الإسلاموية، العروبية، العثمانية والإيرانية ( فارسية وكردية ) كادت أن تقطع دابر هذه الامة من الأساس.
إن مثل هذه الأعمال مع احترامي لمن يثيرونها  وخاصة المساندون لها من المناوئين ما هي إلا أعمال تخريبية هدامة لأنها  تفتح الباب على مصراعيه للبعض من المتطفلين الذين غذتهم الصهيونية والعروبية لكل ما هو تقزيم وتهميش وإزالة  أمتنا الآشورية من الوجود.
إن الصهيونية الخبيثة ، أحد شعاراتها المهمة البحث عن تلك الأسباط العشرة المفقودة ووجدوا ضالتهم في البعض من النساطرة – ولا يهمهم فقدان شعبنا الآشوري حتى في موطنه بالذات،  كونهم جمعوا شعبهم من كل أنحاء المعمورة بعد أن فقدها بآلاف السنوات من التشريد، وهنا حلوا اللغز الذي كان يساورهم على الدوام  وبمساعدة أبناء شعبنا الأشاوس مع الأسف الشديد كي يعتبروا البقية الباقية من بعض النساطرة يهودا !!
ومن المضحك والمبكي، البعض يتجاهل أن النسطورية قبل اكثر من 500 عام كانت تشكل الغالبية المسيحية في شمال بيث نهرين، بلاد آشوريا، وقبل أكثر من ألف سنة  كانت تغطي بيث نهرين بأجمعه .
أما العروبة ، العروبة الإسلامية التي دمرت المنطقة جسديا وروحيا إلى هذه اللحظة، نرى لها مساندوها كما للصهيونية الخبيثة في دعم أفكارهم الإجرامية في القضاء على الوجود الآشوري حتى في مسقط رأسه بلاد آشور/ ܡܬܐ ܕܐܫܘܪ كي يطلع علينا جاسوس صهيوني يسمى أحمد سوسة ليشكك بوجود شعبنا لا في العالم، بل في موطنه الآشوري  بالذات!
كم يحزنني  ويؤلمني جدا، ان أجد حتى أبناء شعبنا ممن مع الأسف يتلذذون ويفتخرون بالإستشهاد بما ينفثون هؤلاء من سموم في تفريقنا وتقزيمنا في وقت هذا الصهيوني لا يعترف لا بالآشوري بل وبكل  تاريخ بيث نهرين الخالد السومري، البابلي والآشوري معا !
إن النسطورية مذهب مسيحي كباقي المذاهب الموجودة في المنطقة، وبصورة اخرى قد يكون النسطوري آشوريا ولكن كل الآشوريين ليسوا بنساطرة، إذ بنفس الوقت هناك آشوري أرثوذكسي/ يعقوبي، كاثوليكي، بروتستاتي ومن الممكن المسلم يعود الى رشده كونه أصلا آشوري، بابلي  الخ. إذ الآشورية لم تكن حكرا في النسطرة. وعلى هذا المنوال  النسطورية في الماضي كما في المذاهب الأخرى جمعت شعوبا وقبائلا كثيرة ولم تكن حصرا بالقومية الآشورية كما الآشورية  ليس بوسع أحد اختزالها بالمذهب النسطوري.
وهذه معلومة للجميع،  كما تعرفون أن الامة الآشورية قامت على سواعد جميع المذاهب بدون استثناء وللتذكير ولا الحصر شخصيا، أعتبر – أب القومية الآشورية -  البروفيسور آشور يوسف - من بلدة خربوط حاليا في تركيا ، في بلاد آشور وهو يعقوبي المذهب- سرياني أرثوذكسي وطبعا هناك الكثير على غراره ولنا الفخر بهم اجمعين  من جميع المذاهب المسيحية الذين كان ديدنهم الأوحد خدمة هذه الأمة مثل المغفور له يوسف ملك وهو كلداني المذهب، لهذه الأمة  المنكوبة والمسلوبة وللأسف اليوم حتى من أبنائها ܐܡܝܢ ܀




غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1555
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هاي كانت عايزة وألتمّت وكما يقول المثل الدارج بعودة السيد اشور بيت شليمون المتأشور  والذي يأشور كل من هبّ ودبّ.. 
عزيزي اشور ، دورك مطلوب حاليا في الحفاظ على اثارك الاشورية وداعش بانتظارك ان كنت كدها..!!  مو بس لغاوي وترّهات تبيعها برأس الكلدان والسريان ولا يشترونها بفلس. تحيتي



غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ عبد الأحد قلوالمحترم:
إن الكلام ليس موجها لكم –المتكلدنين أو من لا يؤمن بالآشورية – في بلاد آشور، بل الى شعبنا الآشوري بمختلف طوائفه المذهبية  ونحن لا نبيعكم شيئا ولو ثمنه مليون دولار، كما لست بمتأشور، بل آشوري اسما وثقافة، بينما أنت ليتك بمتكلدن إذ ستكون نصف المصيبة  كونك مستعرب اسما ولغة وثقافة!!ّ

وكما آثارك الكلدانية فيما إذا وجدت هناك في الجنوب في الشمس الحارقة بدون حمايتك، لتكن آثاري أسوة بذلك!

آشور بيث شليمون
__________________



غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: تاريخ مكة المسيحي قبل الإسلام
« رد #10 في: 11:12 06/07/2014 »
الأخ آشور بيث شليمون المحترم
لقد ورد في ردك هذه الفقرة :
خدمة هذه الأمة مثل المغفور له يوسف ملك وهو كلداني المذهب .
انا يا اخ آشور حينما كنت في الصف السادس الأبتدائي  درّسنا معلم  الدين، بأن المذاهب الكنسية هي :
 المذهب البروتستانتي
 والمذهب الأرثوذكسي
والمذهب الكاثوليكي
والمذهب الأنكليكاني
والمذهب النسطوري
ولم اسمع او اقرأ عن وجود مذهب كنسي كلداني ، فما قرأت في التاريخ ان الكلدان اسم شعب ، وكان ابونا ابراهيم خرج من اور الكلدانيين ، وإن ذلك قبل مجئ المسيح له المجد ، فأرجو ان تدلني على الكتب التي تشرح المذهب الكلداني الذي تشير اليه لكي استفيد من معلوماتك ودررك وفلسفتك في المذاهب الكنسية .
 يا اخ آشور : لدي سؤال لك ارجو ان تكون صريحاً في الإجابة عليه والسؤال هو  :
على من تحقد اكثر على الأرهابيين ام على الشعب الكلداني والقوميـــــــــــــــة الكلدانيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة  ؟ ارجو ان تكون صريحاً في الإجابة  نحن اخوان لا غريب بيننا .
تحياتي
حبيب



غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1555
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: تاريخ مكة المسيحي قبل الإسلام
« رد #11 في: 14:52 06/07/2014 »
السيد اشور بيث شليمون الموقر
ان غالبية القراء فهم من الكلدان وكما تقول المتكلدنين ومنذ اكثر من 7300سنة ولازالوا مستمرين وسيبقون يحافظون على كلدانيتهم  وحتى ان لم يعجبك ذلك ،. وحسب توضيح الاخ حبيب تومي فأنك تحتاج الى دورة محو الامية لتعرف وتميز ما بين المذاهب المسيحية والقوميات .. فهل يعقل ان يكون لشعب مذهبين (كاثوليك وكلدان) هذه تحتاج الى صفنة من حضرتك لتستوعب ذلك!!..  بالرغم من نكرانك لأصولك الكلدانية النسطورية ..ولا عتب على ناكر اصله بأن يتهجم على اصوله ..!!! تصور لو لم يكن الكلدان والسريان في سهل نينوى ، فهل كنت ستطالب بأقليم او محافظة متأشورة وكما هو الحال مع  شرقاط (اشور سابقا) التي هي بأنتظارك يا اشور بانيبال..!! لذلك القومية الاشورية ليست فقط متقزّمة وانما لامحل لها من الاعراب لكونها منقرضة.. وانتم متصنّعون لها وبفبركة الانكليز..!!..مشكلتك فأنك لا زلت على نياتك وشعبنا منكوب يصارع من اجل البقاء في وطنه وجنابكم بطرانين..ارجوا ان تكون بخير...تقبل تحيتي.



غير متصل kuchen

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 310
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: تاريخ مكة المسيحي قبل الإسلام
« رد #12 في: 17:06 06/07/2014 »
تحية الى الكاتب موفق نيسكو
بالنسبة الى كلمة مكة فهي كلدانية الاصل(ܡܲܟܵܐ) وتعني الاراضي المنخفضة .
تابع هذا الرابط :
تاريخ الكعبة والكعبات 
أعداد طريف سردست
http://www.alzakera.eu/music/vetenskap/Historia/historia-0048.htm

ܒܪܫܝܬ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܡܠܬܐ ܘܗܘ ܡܠܬܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܠܘܬ ܐܠܗܐ ܘܐܠܗܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܗܘ ܡܠܬܐ

غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 362
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: تاريخ مكة المسيحي قبل الإسلام
« رد #13 في: 22:00 06/07/2014 »
الأخ العزيز أبو سنحاريب المحترم
شكراً والله يديم فرحتك إن شاء الله
يمعود أبو سنحاريب هي شسويت انت بمجاملتك، يمعود عملتنا مشكلة، أنا رأي حتى تخلص من هذه المشاكل ارجع واتخذ اسم السريان حتى تبقى دوم فرحان (مجاملة)
المهم أخي أبو سنحاريب ندخل بالموضوع
أشكرك على تزويدي بأسماء بعض الكتب صحيح إن أغلبها موجودة عندي ولكن اثنان منهما غير موجودين عندي فأشكرك، أمَّا بخصوص المقال بالانكليزي فموجود عندي ومطلع عليه، ومقالي القادم بعنوان (القرآن والسريان) يتطرق لذلك وبتفصيل أكثر قليلاً، وهو جزء من كتابي القادم، أمَّا بخصوص النسطورية فقد أثرت في شرق الجزيرة العربية أكثر من الحجاز، وقد عقدت الكنيسة السريانية الشرقية (النسطورية) مجمعاً كنسياً في جزيرة دارين  في قطرسنة 676م سنَّت فيه تسعة عشر قانوناً، وعندنا مقراراته، وغيرها كثير، وفي كتابي القادم سأتطرق لكثير من الأمور بالتفصيل.
وشكراً

الأخ العزيز لوسيان المحترم
انتظر مقالي القادم (القرآن والسريان)
وشكراً

الأخ العزيز حبيب تومي المحترم
1: إن أغلب المفسرين المسلمين يقولون كلمة بكة هي بطن أو مكان بيت الكعبة، ومكة هي المدينة، (راجع تفاسير المسلمين ابن كثير والقرطبي والطبري وغيرهم، وهناك من يربط آية آل عمران 96 (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّة مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ) وبين كلمة بطن في سورة الفتح 24 وَهُوَ الَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُمْ بِبَطْنِ مَكَّةَ مِنْ بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرً)، ولكن ليس هذا المهم.
المهم إن كلمة (بكة) نفسها على الأكثر كلمة سريانية لا عربية، بدليل أن أغلب المفسرين المسلمين  يقولون إنها تعني مكان البكاء، وفي السريانية هي (ܒܟܐ) من (بخايا) أي البكاء، والغريب بالأمر إن المفسرين المسلمين يتغاضون عن أن اسم المكان باللغة العربية للفعل الثلاثي بانه يجب أن يسبقه حرف الميم على وزن (مفعل) (راجع كتاب الكفاف وغيره من كتب القواعد العربية)، وعليه إن آية آل عمران (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ) التي وردت فيها كلمة بكة إذا كانت تعني مكان البكاء يجب أن تكون (مبكى) وليس (بكة)، على وزن شفى (مشفى)، ولذلك إن الآية يجب أن تكون (بمبكى) وليس (ببكة)، والدليل الآخر أنها سريانية هو أنه لا يوجد لهذه الكلمة ارتباط بحرف التاء بالأخير إلا في السريانية، (ܒܟܬܐ)، والدليل الثالث هو أن الباء الأولى في كلمة ببكة ليست واضحة فهي ليست باء الالتصاق مثل كتبت بالقلم، ولذلك فهي يجب أن تكون باء ظرفية، وإذا كانت ظرفية يجب أن يكون معناها في بكة، على وزن سورة آل عمران 130 (ولقد نصركم الله وكنتم ببدر وانتم أذلة) والتي يفسرها المسلمون في بدر، ولكن الفرق بين الآيتين هو أن كلمة البيت في آية 96(اوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّة)هو أن البيت كيان مستقل وكان الأصح أن تكون في بكة مياشرة، وقد وجدت هذا التعبير في السريانية (ܒܝܬ ܒܟܬܐ) ولذلك فان احتمال أنها بيث بكة مختصرة ببكة على وزن بحزاني التي تعني بيت الرؤية، وباعذرى التي تعني بيت الملجأ أو بيت العذراى وارد جداً، وإني ادقق وابحث في هذا الأمر ولم احسمه بعد تماماً، وإن شاء الله سأصل إلى نتيجة قبل طبع كتابي.
2: بشأن نسختك من كتاب ابن هشام فإني أريد ان أوضح بأن أمر الكتاب الذي عُثر علي في الكعبة بالسريانية ورد في السيرة النبوية لابن اسحق ص 153 طبعة دار الكتب العلمية بيروت 2004م، وكذلك في سيرة ابن هشام ص 92  دار النيرين 2001. وقد ذكرتُ مصدر ابن اسحق فقط للاختصار لأنه لم يبقى مجال في الورقة، وكما تعرف حضرتك أن المقال يجب أن يكون مختصر ولو لاحظت أن الصفحة الأخيرة كانت المصادر ملاصقة للجملة على خلاف الصفحات الأربعة حيث المصادر في الهامش، ولعلمي أن كتاب ابن هشام سهل الحصول عليه أكثر من ابن اسحق،
وإذا كانت لديك طبعة مختلفة باستطاعتك أن تبحث في فهرس ابن هشام عن (الكتاب الذي وجد في الركن) بالنسبة للكتاب السرياني، وأما العظة من يزرع ..الخ فبعدها بفقرة واحدة باسم (حجر الكعبة المكتوب عليه العظة)، وفي فهرس ابن اسحق أيضاً ورد أمر الكتاب السرياني في فهرس (حديث بنيان الكعبة). والملاحظة المهمة هنا هي أن ابن اسحق من أصل سرياني شرقي (نسطوري)، فهو محمد بن اسحق بن يسار،  وكان جده يسار من أهالي عين التمر قرب الحيرة، وقد حاصرهم خالد بن الوليد في كنيسة عين تمر سنة، وسبى يسار سنة 12 هـ 634م، وجلبهُ إلى المدينة، وأنا اعتقد أن محمد بن اسحق كان لديه أوليات باللغة السريانية، وهو الذي فسَّر عبارة يأتي من بعدي احمد من السريانية الفلسطينية كما سأذكرها في مقال قادم.
 3: أود أن الفت انتباه حضرتك والقرَّاء الكرام أن بعض النسخ الحديثة للكتب الإسلامية تم حذف منها بعض العبارات المهمة، ولذلك لو لاحظت حضرتك إني في صفحة 4 هامش رقم 7 سحبتُ خط تحت طبعة ليدن فقط سنة 1906م، ووضعت علامة تعجب!، في كتاب المقدسي أحسن التقاسيم، لان أمر كنيسة العذراء في مكة مذكورة في تلك الطبعة، أمَّا الطبعات الحديثة فمحذوفة، وهذا الأمر قد أتعبني كثيراً لأني كنت قد قرأت في أحد الكتب أن المقدسي قد ذكرها ص77،  ولكني أريد أن أتأكد بنفسي، وقد كلفني ذلك أشهر كثيرة وشراء عدة نسخ، إلى أن وجدت الطبعة المطلوبة، وهذه هي مهمة البحث الدقيق.
وشكراً

الأخ العزيز kuchen  المحترم
أشكرك جداً على التعليق، وانك نبهتني على شئ مهم وهذا هو أحد لأهداف المهمة من نشر المقال، ففضلاً عن استفادة القراء الكرام، أنا أيضاً استفيد من حضرتكم للانتباه لبعض الأمور سواء معلوماتية أو فكرية أو إملائية أو تنضدية وغيرها، إن كارل بروكلمان ذكر أن اسمها ماكو رابا ومعناها الهيكل، ثم حاول أن يربطها بكلمة أخرى جنوبية هي مقرب، والشيء الجيد الذي نبهتني حضرتك وأشكرك عليه طبعاً فبعد تدقيقي جيداً هو: أن الأستاذ والمفكر عمر فروخ (1906، 1987م) أستاذ الفلسفة في كلية المقاصد الإسلامية في بيروت مدقق كتاب تاريخ الشعوب الإسلامية لبروكلمان هو الذي عقَّب في الكتاب المذكور على كلمة مكة وثبَّت أنها سريانية، ومعروف أن الأستاذ عمر فروخ هو من أسرة مسلمة متدينة، ورأيهُ أهم من رأي بروكلمان لأنه يعطي قوة ومصداقية كبيرة في هذه الأمور كما تعلم حضرتك، ولذلك عدلت الفقرة الى ويقول بروكلمان إن معنى مكة ماكو رابا هو الهيكل، ويعقِّب مدقق الكتاب الأستاذ عمر فروخ أستاذ الفلسفة في كلية المقاصد الإسلامية في بيروت أن مكة هي كلمة سريانية  وعند طبعي للكتاب ستكون هكذا ايضاً،  علماً أن هذا التفسير ورد أيضاً في تجارة مكة وظهو الإسلام للكاتبة الدنمركية باتريشا كروان ص235و 236 وهامش9 ص253، وغيرها.

أمَّا إذا كانت شرقية أو غربية  فانا لا أركز على هذه الأمور إلا للضرورة القصوى وعندما يتغير المعنى تماماً بين اللهجات، وكما سترى في مقالات لاحقة، المهم أنها سريانية، ولذلك لم اذكر في المقال أن اسم قصيو بن كلبو ورد باللهجة السريانية الغربية، بل قلت بالسريانية وهذا المهم، وللعلم هناك من رجال دين سريان أعطاني رأيه بأن كلمة ماكو رابا تحتمل اللهجة الغربية أكثر من الشرقية والسبب هو أن حرف الإلف في وسط الكلمة ورد بواو وهو نطق سرياني غربي، وكذلك حرف الألف بالأخير يكتب ألف ويلفظ واو، ولذلك عندما أخذها المستشرقون من السريانية ܡܟܐ ܪܐܒܐ كتبوها بالانكليزيmacoraba ،  وأنا لا أتبنى هذا الرأي ولا يهمني إن كانت شرقية أو غربية المهم أنها سريانية، فالمعروف أخي الكريم أن الكلدانية هي لهجة سريانية أو آرامية شرقية، وفي كتاب بروكلمان نفسه ذكر الأستاذ عمر فروخ (أن كلمة ماكو رابا هي حسب اللهجة الآرامية الشرقية لا السريانية الغربية)، وقد ذكرت أنا أن كلمة مكة وردت في قاموس توما اودو واسمه كنز اللغة السريانية، ومن جانب آخر وللعلم فقط، ليس بالضرورة أصلاً أن استند أنا إلى كارل بروكلمان أو حتى عمر فروج أو غيره عندما توجد لدي قواميس سريانية ولغوين سريان، كما سيحدث مع كلمة (بكة) حيث سادرسها من كل الجوانب اللغوية والتفسيرية الاسلامية، وإذا وصلت الى نتيجة فأنا ساعطي رأي واثبتهُ في كتابي واقول إنها سريانية، صحيح ان المستشرقين وبعض المسلمين يعرفون اللغة السريانية، ولكن يبقى علماء اللغة السريان وقواميسهم هم الذين لهم القول الفصل لأنها لغتهم الأم، وبروكلمان وغيره يستندون إليهم ويدرسوا ما وضعوه، فاسم ماكو رابا الذي ذكره بطليموس وبليني ويعقوب الرهاوي وغيرهم، واضح وضوح الشمس أنه ليس اسم عربي وليس له معنى في قاموس ابن منظور وتاج العروس وغيره، وانه اسم سرياني معناه الوادي المنخفض، وورد في القواميس السريانية منذ القرن العاشر، ولكن نحن كما قلت إن الرأي يكون ذو مصداقية عندما يتبناه  آخرون أيضاً من مستشرقين ومتخصصين، والاهم من ذلك ان الرأي يعطي مصداقية أكثر عندما يتبناه مسلمون في مثل هذا الموضوع.
وشكراً




غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: تاريخ مكة المسيحي قبل الإسلام
« رد #14 في: 13:08 07/07/2014 »



الأخ حبيب تومي العزيز، أدامك الله ...

في البداية، لهي مبادرة إيجابية كي تخاطبني لأول مرة في ردودك بهذه العبارة الجميلة – الأخ ...
في وقت شخصيا في كل كتاباتي الموجهة لك ولله الحمد موجودة في مواقع شعبنا وخاصة هذا الموقع- عنكاوا وغيره وعلى الأخص موقعي تللسقف وباقوفا كلها استهلتها بكلمة الأخ وهي دلالة صريحة على حبي واحترامي لك ولغيرك من الإخوة وإن اختلفوا معي فكريا،عقائديا وقوميا، فهم شعبي وسيبقون كذلك على الدوام.

وهنا لا يسعني إلا أن أرحب بك كأخ ولماذا لا؟ وأشكرك على ذلك شكرا جزيلا ويمكننا من الآن وصاعدا أن نتفاهم معا على أسس المحبة والإحترام، في وقت لك الخيار كل الخيار أن تكون كلدانيا أو أي شيء آخر .

 فأنا شخصيا وردا لأحد من أسئلتك، لا أحقد احدا، حتى هؤلاء شذاذ الأفاق الإرهابيين، بل بالعكس أشعر بالعطف عليهم وعلى مفاهيمهم التي لا تدمر البشرية والعمران فحسب، بل تدمرهم قبل كل شيء وهم ضالون!
 
ثم، مع احترامي وليتني على خطأ، ليس هناك في معرفتي اليوم – شعب كما تسميه الكلداني- في الشمال الآشوري مع احترامي، كون الكلدان فيما إذا وجدوا، هم آخر موجة دخلت – بيث نهرين/ ميزوبوتاميا حوالي الألف قبل الميلاد في الجنوب أو بالتدقيق منطقة الاهوار.

وإن المراجع التوراتية التي تستندون عليها أن إبراهيم كلداني وخرج من أور الكلدانيين وما هنالك من أقاويل، إذ كل السجلات المسمارية لا تدل على ذلك بتاتا وهي بصورة مختصرة ضرب من الخرافات والأساطير.
 
وهنا شهادة صريحة لتكن لا على لساني، بل على لسان أحد الدكاترة اللسانيات السامية في الجامعات المصرية الذي قال:
" وقد كان من حسن حظ آشور( آشوريا ) في نضالها مع بابل أن الأقدار كانت تساعدها عليها أيضا ففي حين كان الآشوريون يتعاونون ويتساندون ملوكا ورعية في هذا النضال كان البابليون منقسمين على أنفسهم ..... لذلك استطاع الآشوريون الذين كانوا أمة واحدة وعنصرا واحدا أن يتدخلوا في شؤون بابل ... "  تاريخ اللغات السامية للبروفيسور أ. ولفنسون ، صفحات 32-33
   
وردا على سؤالك عن المغفورله  يوسف ملك بأنه كلداني، قلتها تجاوزا، وأعلم تمام العلم بأنه ليس هناك مذهب كلداني وحتى ليس هناك كنيسة كلدانية، وهذا ما جاء به غبطة البطريرك الحالي مار لويس ساكو الكلي الطوبى بنفسه في احدى كتاباته، وكذلك ليس هناك كنيسة آشورية أيضا.

إن محاولة البطريرك مار دنخا الرابع تسمية الكنيسة – بالكنيسة الآشورية – لهي في الوقت الراهن محاولة إيجابية كونها العملية الوحيدة كما قالها في إحدى عظاته للحفاظ على قوميتنا الآشورية بعد أن فقدنا كما نرى اليوم كل شيء من جراء الهجمة الشرسة من الشعوب المحلية وخصوصا من العرب وغيرهم من القوميات المنطقة الإسلامية! وخصوصا بعد ان غدا أعضاء الكنيسة محصورين في شعبنا الآشوري وحده- ما عدا ما هو في الهند.

وتأكيدا لكلامك حول المذاهب قلتها بنفسي وفي المداخلة نفسها وهاك:
" إن النسطورية مذهب مسيحي كباقي المذاهب الموجودة في المنطقة، وبصورة اخرى قد يكون النسطوري آشوريا ولكن كل الآشوريين ليسوا بنساطرة، إذ بنفس الوقت هناك آشوري أرثوذكسي/ يعقوبي، كاثوليكي، بروتستاتي. "

وختاما، عزيزي حبيب نعم نحن إخوان واكثر من ذلك كما ثق تماما شخصيا صريح على الدوام وأقف مع الحقيقة والله يباركك ويرشدنا أجمعين الى خدمة شعبنا الواحد الموحد والأشد نكبا مع الأسف في هذه الأيام .

دم مع تحياتي /
من أخيك المحب آشور بيث شليمون
_______________________



غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: تاريخ مكة المسيحي قبل الإسلام
« رد #15 في: 13:18 07/07/2014 »
الأخ موفق نيسكو المحترم
تحية ومحبة
شكراً على الأجابة المسهبة والشرح الوافي عن كل ما يتعلق بالموضوع ، وبالمناسبة اخي موفق ، قد يكون من المفيد التطرق الى ما في لغة القوش المحكية  في الفاض ( كعبة ، مكة ، بكة )، وكانت متداولة في العقود الماضية وبالضبط الى حد الخمسينات من القرن الماضي .
اولاً مكة ، نستعلمها كقولنا : ( رخشلي مكة مكة دطورا ) او (مكة مكة درأولا ) اي سرت بمحاذاة الجبل او بمحاذاة الوادي ، ولهذا في لغة القوش المحكية ، استخدمت لفظة مكة ، بمعنى محاذاة او موازاة او بجانب .
ثانياً ، استخدم ( مكة) كاسم لمكوك الحائك الذي يعبى بخيوط اللحمة التي تتشابك مع خيوط  السداة في نسيج الملابس الصوفية الرجالية بشكل رئيسي ، ومكة اداة دقيقة الصنع تنساب بين خيوط السداة بسهولة ، وفي بيتنا كان لنا جومة حياكة يعمل عليها والدي .
ثالثاً : لفظة بكة بتسكين الباء وتشديد الكاف ، وسمعت هذه اللفظة تطلق على وجه من اوجه العظم يدعى ( كعبة ) ، والعظم هو محور لمفصل الكعب للشاة ، وفي القوش كان يستخدم زوج من عظم ( الكعب) للعب القمار بين الرجال ايام العيد ، حيث يجري اللعب على شكل حلقة ، والشرح عن اللعبة طويل لا مجال للتطرق اليه ، لكني رأيت ( في اواسط الخمسينات من القرن الماضي ) في باطنايا ، ان هذه اللعبة يمارسها بشكل مختلط بين الرجال والنساء في حلقة واحدة .
المهم ان ( الكعبة ) فيه اربعة وجود يمكن ان يستند عليها ، احد هذه الأوجه يدعى ( جكا : Chekka) وهو محفور قليلاً ، والوجه المقابل له يدعى ( تفّا ) وهو سطح شبه مستوي ، والوجه الثالث هو ( خْرّا ) وهذا الوجه فيه حفرة اعمق من وجه جكا ، وألوجه المقابل له  يدعى ( بْكّة ) وهو وجه محدب ، وللعبة قواعدها يلتزم بها اللاعبون .
دمت بخير اخي موفق نيسكو وكل الأخوة المشاركين في هذا النقاش الجميل
تحياتي
حبيب