رسالة الجمعية العراقية لحقوق الانسان الى الرئيس الاميركي حول تطورات الوضع في العراق


المحرر موضوع: رسالة الجمعية العراقية لحقوق الانسان الى الرئيس الاميركي حول تطورات الوضع في العراق  (زيارة 2394 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حميد مراد

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 26
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

رئيس الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية حميد مراد يبعث الرسالة التالية الى الرئيس الامريكي باراك اوباما يدعوه فيها الى التدخل السريع لإيقاف الانتهاكات، وإنقاذ الابرياء، ودعم الحقوق المشروعة التي تضمن بقاء المسيحيين في العراق .. وفيما يلي نصها:

فخامة الرئيس الامريكي بارك اوباما المحترم

تحية طيبة

نحن الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية ( IHRSUSA ) جمعية طوعية غير حكومية مستقلة، تأسست عام 1999 في ولاية ميشيغان، وتسعى جاهدة للدفاع عن المواطنين العراقيين، وتهدف إلى عراق ديمقراطي تعددي دستوري فدرالي تحترم فيه الحقوق المشروعة للشعب العراقي، وتدعو الى تعزيز العدالة الاجتماعية والمساواة للمواطنين، وتنبذ العنف والتطرف، وتدعو إلى رفع الانتهاكات المتعلقة بالحقوق والحريات، وتطبيق معايير حقوق الإنسان، وترصد الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها المواطنون .. للجمعية مندوبين في ولاية كاليفورنيا - ولاية فرجينيا - والعاصمة واشنطن .. ولديها فرع في إقليم كوردستان العراق.
فخامة الرئيس:
ولوجود فرعنا في مدينة اربيل اتاح لنا الوقوف عن قرب على محنة العراقيين في هذه الايام، اذ تمر مدينة الموصل منذ 10/حزيران/2014، بظروف قاهرة ويتعرض المواطنون الابرياء الى اعتداءات مستمرة من قبل عصابات داعش التكفيرية، حيث مارس هذا التنظيم الاجرامي عمليات قتل ونزوح قسري، وترهيب بحق المدنيين لا سيما ابناء الاقليات من المسيحيين والتركمان والشبك والايزيدين وهم من السكان الاصليين في هذه المدينة.
وكانت اخطر القرارات التعسفية قد اتخذت بحق الشعب المسيحي عندما تم اجباره على اختيار واحد من ثلاث خيارات اما الجزية او الدخول في  الاسلام او المغادرة، فعم الرعب في صفوف الناس فكان خيارهم الخروج، فتم مصادرة ممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة، وهم اليوم يعيشون مشردين في بلدهم لا يمتلكون شيئا ً.
كما قاموا بتدمير الكنائس والمساجد ورموز الحضارة والتراث في هذه المدينة التاريخية، انهم يريدون اغتيال النهج الديمقراطي والسلم الاجتماعي في العراق.
فخامة الرئيس:
إننا ندعوكم الى التدخل السريع لإيقاف الانتهاكات، وإنقاذ الابرياء، ودعم الحقوق المشروعة التي تضمن بقاء المسيحيين في العراق.

مع فائق التقدير والاحترام

حميد مراد
رئيس الجمعية العراقية لحقوق الانسان
في الولايات المتحدة الامريكية
31  /  تموز / 2014


- رابط الرسالة باللغة الانكليزية:

http://uploads.ankawa.com/uploads/1406854192281.jpeg