مطلوب وصاية دولية على كل من العراق وسوريا حالا!


المحرر موضوع: مطلوب وصاية دولية على كل من العراق وسوريا حالا!  (زيارة 645 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مطلوب وصاية  دولية  على  كل من  العراق وسوريا حالا!

توطئة :

منذ انهيار الامبراطورية العثمانية في اوائل القرن الماضي وتدخل الدول الغربية في شؤون الشرق الأوسط الذي أدى الى وضع الدول المستحدثة في الهلال الخصيب تحت الإنتدابين البريطاني والفرنسي حتى يتم جهوزيتها لنيل الإستقلال .
.........................

وكما نعلم وبعد الحرب العالمية الثانية وبعد استقلال كل من سوريا، لبنان ، العراق، والأردن وقيام الدولة الصهيونية في فلسطين الى اليوم لم نرأي تقدم ملموس في تطبيق الديمقراطية واحترام للأقليات العرقية والمذهبية .

بل كل ما وجدناه في الحكومات المتعاقبة وخصوصا في العراق وكذلك في سوريا تواجد حكومات دكتاتورية مستبدة أخذة من الدين الإسلامي والعروبة منطلقا بعد حرمان الأقليات من كل الحقوق المدنية، بينما استخدمت هذه الأقليات وهنا على سبيل المثال – الآشورية – في خدمة العروبة وتحرير فلسطين حيث قدموا قوافل من الشهداء ولكن لم يحصلوا على أي حقوق تذكر إلى درجة منعت لغتهم من التدريس واعتبرت حتى لغة أجنبية بينما اللغة العربية المفروضة من قبل الغزو العربي الإسلامي منذ القرن السابع الميلادي وما بعده غدت لغة البلاد الرسمية!

والأنكى من ذلك بعد بروز – الحزب البعث  العربي الإشتراكي منذ أواسط القرن الماضي وتسلمه زمام الحكم في كل من سوريا والعراق وإنشغاله في مشاريع العروبة الوحدية التي كانت حصيلتها خيبة عظيمة ليس لها بل وحتى للشعب الذي غدا ضحيتها أي الشعب الفلسطيني نفسه.
هذا مما دعا الصحفي الأستاذ حازم صاغية بالقول:

" منذ سنوات لم يعد المرء يسمع ب ( الوحدة العربية ) . فمن مات مات ومن فات فات، بحسب الخطة الجاهلية الشهيرة! هكذا إذن، غدا الشعار الذي لطالما تصدر أعمال الاحزاب ونشاطات الدعاة، وباسمه حدثت الإنقلابات العسكرية، وخوفا منه تشكلت الأحلاف بين الدول، نسيا منسيا. ( حازم صاغية، وداع العروبة، دار الساقي  1999 ) ".

وكما هو معلوم أن كل الحروب والمحاولات لإلقاء إسرائيل في البحر وتحرير فلسطين باتت فاشلة ولم تؤد إلا  بفقدان أراض جديدة  لصالح إسرائيل، فمصر فقدت شبه جزيرة سيناء وسوريا الجولان والأردن الضفة الغربية!

كل هذه الإخفاقات أدت الى بروز حركات أسلامية في الآونة الأخيرة – داعش والنصرة وكثير من أمثالهما - ورغم قلة عددها وعدتها ولكنها استطاعت أن تقهر جيوش العراق وسوريا معا وتفرض نفسها في البلاد  وتلحق بهم الهزيمة تلو الهزيمة.

وإن ما يجري في هذه الأقطار من أخطار هذه الجماعات الإسلامية التي تأخذ من الإسلام منطلقا لهو خطر جدا ليس فقط للأقلية المسيحية في هذه الأقطار، بل حتى للمسلمين أنفسهم !

وإن نتيجة ذلك نرى ما جرى في السنوات الماضية لهذه السياسات العروبية الشوفينية المخيبة كل ذلك أدى الى تدهور أمني على الأقليات خصوصا مما حصل أنهم تحت وطاة الحكومات نفسها أو لهذه الجماعات الإسلامية مما دفعها الى    الفرار الى أماكن أكثر أمنية في دول الجوار، وعلى سبيل المثال ان المسيحيين كانوا يشكلون على الأقل 5% غدوا الى 3% وربما أقل وخصوصا بعد سيطرة – داعش – على إقليم نينوى وكذلك الأمر في سوريا حيث كان المسيحيون يشكلون نسبة اكثر من 15% من السكان، واليوم البعض يضعهم الى أقل من 5% من مجموع السكان والعدد يزداد يوما بعد يوم نتيجة إخفاق الحكومتين العراقية و السورية في السيطرة الكاملة على البلاد.

والخلاصة إزاء هذه التحديات نرى لزاما علينا بالدعوة والتقدم الى منظمة الامم المتحدة بأقتراح يرمي الى وضع كل من هاتين الدولتين تحت الوصاية الدولية كون حكومات هاتين الدولتين أخفقتا واحد من أبسط الشروط الإنسانية ألا وهو صيانة الفرد لحياته وامواله وآماله  .

ونرى جزافا كل الجهود المبذولة من قبل شعبنا لدى الدول الكبرى وبالأخص الولايات المتحدة التي من المعروف أولياتها خدمة المصالح القومية من جهة ومن جهة أخرى هي ومع الدول الغربية الاخرى كانت السبب الى تعاظم هذه القوى الإسلامية والله من وراء القصد.

آشور بيث شليمون
__________________





غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
صوت العقل
أمس في الساعة ‏02:31 صباحاً‏ •
آشور بيث شليمون : مطلوب وصاية دولية على كل من العراق وسوريا حالا!

 

آشور بيث شليمون : مطلوب وصاية دولية على كل من العراق وسوريا حالا!
توطئة : منذ انهيار الامبراطورية العثمانية في اوائل القرن الماضي وتدخل الدول الغربية في شؤون الشرق...
thevoiceofreason.de|من ‏صوت العقل‏

أعجبني • تعليق • مشاركة
•   أبرز التعليقات
‏‎Elias S. Issa‎‏ و‏‎Mansour Sabti‎‏ و‏‎Yahia Alkhateeb‎‏ و‏‏4‏ آخرين‏ معجبون هذا.
•   
Ziad Abdullah عزيزي الكاتب المحترم : اتابعك واقرا لك وادعي انني اتفق معك بالكثير من الامور . لكن ان تطلب حماية دولية فهذا امر فوق التصور . من سيحمينا ؟ الغرب الفاجر السافل عديم الاخلاق . حقا انت لاتدري ان كل الحركات المتطرفة تلقى الرعاية الغربية . القاعدة وطالبان والنصرة وداعش والاخوان اليست كلها اختراعات غربية ويغذيها الغرب اما مباشرة او عبر عملائه الخليجيين والاتراك . هذه سقطة كبيرة منك ارجو تصحيحها .
2 • أمس في الساعة ‏03:27 صباحاً‏

•   
Blueskie Joseph ان. طلب وصايا غربية معناه اننا حققنا غاية في نفس يعقوب ، أرجو منك ان تربط بين الأحداث التي تجري حاليا و بين ما ورد ذكره في بروتوكولات حكماء صهيون
أمس في الساعة ‏05:44 صباحاً‏
آشور بيث شليمون يرد بما يلي:
أولا، شكرا لجميع المعلقين سلبا ام إيجابا، ولكن الأشياء المذكورة من قبل كل من الإخوة زياد عبدالله و Blueskie Joseph  جاء ذكرها في نهاية المقال من قبلي، نعم هناك القوى الغربية برئاسة الولايات المتحدة قوية جدا في الأمم المتحدة، ولكن أنا لم أناشد تلك القوى، بل منظمة الأمم المتحدة حيث هناك قوى كبيرة صاعدة مثل روسيا الفيدرالية، الصين، الهند، البرازيل وغيرها كثيرون حيث سيكونوا لهم مستقبلا باهرا في تصحيح مسار هذه المنظمة نحو الأفضل.
في الختام، شكرا لكم جميعا ودمتم في بركة الرب، آمين ܐܡܝܢ܀

[/size]


غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
صوت العقل
أمس في الساعة ‏02:31 صباحاً‏ •
آشور بيث شليمون : مطلوب وصاية دولية على كل من العراق وسوريا حالا!

 

آشور بيث شليمون : مطلوب وصاية دولية على كل من العراق وسوريا حالا!
توطئة : منذ انهيار الامبراطورية العثمانية في اوائل القرن الماضي وتدخل الدول الغربية في شؤون الشرق...
thevoiceofreason.de|من ‏صوت العقل‏

أعجبني • تعليق • مشاركة
•   أبرز التعليقات
‏‎Elias S. Issa‎‏ و‏‎Mansour Sabti‎‏ و‏‎Yahia Alkhateeb‎‏ و‏‏4‏ آخرين‏ معجبون هذا.
•   
Ziad Abdullah عزيزي الكاتب المحترم : اتابعك واقرا لك وادعي انني اتفق معك بالكثير من الامور . لكن ان تطلب حماية دولية فهذا امر فوق التصور . من سيحمينا ؟ الغرب الفاجر السافل عديم الاخلاق . حقا انت لاتدري ان كل الحركات المتطرفة تلقى الرعاية الغربية . القاعدة وطالبان والنصرة وداعش والاخوان اليست كلها اختراعات غربية ويغذيها الغرب اما مباشرة او عبر عملائه الخليجيين والاتراك . هذه سقطة كبيرة منك ارجو تصحيحها .
2 • أمس في الساعة ‏03:27 صباحاً‏

•   
Blueskie Joseph ان. طلب وصايا غربية معناه اننا حققنا غاية في نفس يعقوب ، أرجو منك ان تربط بين الأحداث التي تجري حاليا و بين ما ورد ذكره في بروتوكولات حكماء صهيون
أمس في الساعة ‏05:44 صباحاً‏
آشور بيث شليمون يرد بما يلي:
أولا، شكرا لجميع المعلقين سلبا ام إيجابا، ولكن الأشياء المذكورة من قبل كل من الإخوة زياد عبدالله و Blueskie Joseph  جاء ذكرها في نهاية المقال من قبلي، نعم هناك القوى الغربية برئاسة الولايات المتحدة قوية جدا في الأمم المتحدة، ولكن أنا لم أناشد تلك القوى، بل منظمة الأمم المتحدة حيث هناك قوى كبيرة صاعدة مثل روسيا الفيدرالية، الصين، الهند، البرازيل وغيره كثيرون حيث سيكونوا لهم مستقبلا باهرا في تصحيح مسار هذه المنظمة نحو الأفضل.
في الختام، شكرا لكم جميعا مرة أخرى ودمتم في بركة الرب، آمين ܐܡܝܢ܀