نيراريات – 27 -


المحرر موضوع: نيراريات – 27 -  (زيارة 875 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نينوس نيـراري

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 118
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نيراريات – 27 -
« في: 20:07 12/08/2014 »
نيراريات – 27 -   
                 
   
أشكر داعش جزيل الشكر , فلولاه لما انفجرتْ قريحة الصراخ في حنجرتي , وما توحّدتْ أشلائي المبعثرة هنا وهناك , وما أهتزّ ضمير العالم المقبور ليعود حيّا , وما قفز القلم من تلقاء نفسه الى راحة يدي ليجبرني على الكتابة , وما ثارت براكين السخط في وجدان الشعوب , وما تقزّزتْ ملايين النفوس من الذي يدعو أليه , وما سقطتْ الأقنعة عن وجوه مزيّفة , ولما شدّني أكثر الى وطنيتي وآشوريتي ومسيحيتي .                                               


 شهر عسل داعش قريب على الأنتهاء , فألى أين الذهاب أيتها الكلاب المسعورة ؟  .       


بعد أن شاهدتُ بأم عيني نخوة الشبيبة في المسيرات التي تستنكر الأفعال الأجرامية الأرهابية , أيقنتُ كامل اليقين أن الجيل الآشوري الجديد هو ثورة جديدة , ينبغي أن نغذّيها بكل ما نملك من طاقات وألا سيُطلق علينا أسم " غبار التاريخ "  .                                             


آن الأوان لكل آشوري أن يرسم في ذاته جغرافيته الجديدة في المثلث الآشوري , ولا تكون مجرّد حلم يتلاشى مع بزوغ الشمس , بل تكون عقيدة راسخة في وجدانه يزول ولا تزول .



أتمنى من الجيش العراقي والبيشمركة وكل من يقاتل ضد ألأرهابيين الداعشيين أن يلقوا بجثثهم النتنة خارج حدود العراق كي لا تُدنّس تربته الطاهرة   .                         


لأنهم يهابون ماضينا وحاضرنا , كان عليهم أن يُهجّروا مستقبلنا عن الوطن  .             
يوم الشهيد الآشوري ليس يوم حزن ولا فرح , بل هو يوم يجعلنا أن نقف على خط يفصل بين الموت والحياة , بين البقاء والفناء , بين الحرية والعبودية , وبين الأنتصار والهزيمة  .         

 
قليلوا الأيمان + فاقدي العزيمة + متزعزعي الأرادة = خنازير تتمرّغ في وحل الذل   .     


بعد أن تتسلم الثورة السلطة , فأما أن تلبس ثوب الديمقراطية الأخضر , أو ثوب الدكتاتورية الأحمر , وفي كلتا الحالتين تفقد لونها الأصلي  .                                                 

في السابع من آب , ادعوا شهيد الأمس ألى وليمة اليوم علّهُ يفتح لي باب الغد  .               

لستُ أفهم هذه الحكومة , هل هي حكومة مُتدقرطة أم مُتدكترة ! , حتى الوطن احتار في أمرها , لذلك قرر وطني أن يهرب من الوطن ويطلب اللجوء الأنساني الى وطن آمن يستوطنه  .           

القمع هو الوقود الحقيقي لأشعال فتيل الثورة       .                                               

 
في مسيرة الثورة وجوه متعددة : مخلصون , متآمرون , لصوص , أنتهازيون , أنهزاميون ووووو .. مقصلة واحدة تفي بالغرض .                                                         
 
 
صنع الله الشمس لتكوني لها الضوء , ثم صنع القمر لتكوني له النور , وخلق الوردة لتكوني لها العطر , و أخيرا فكّر في خلقي لأكون لك عاشقا مجنونا  .                                 
 
في البدء كان الحب , وكان الحب عند حبيبتي , وكانت حبيبتي هي الحب.                   

سقطت التفاحة على رأس نيوتن ففقد جاذبيته    .                                             

عندما رأيتُ أن قنديل القمر الذي علّقه الله في السماء منذ بدء الخليقة لم يعد كالسابق قادرا على أنارة ليل العشاق , كلّمتُ الملائكة أن ينقلوا الى الله اقتراحي بوضع وجهكِ مكان القمر العجوز

بعدما عشقتك تغيرتْ خارطة حياتي التي كانت تحيطها صحارى قاحلة , فأصبحت حدودها كما يلي :                                                                                           
يحدها من الشمال جبال جمالكِ الشامخة , ويحدّها من الشرق شمس ابتسامتك المستديمة , ويحدّها من الغرب بحر حنانكِ العميق , وتحدّها من الجنوب ظلالك التي تتجسّد في وجداني .


رسم الله صورتنا  بيديه , ورسمنا صورته بعقولنا   .                                           


*                    *                   *                                 


نينوس نيراري          آب / 12 /  2014