جامع الشطية في الموصل كان كنيسة مار يوحنا الدَّيلمي السرياني


المحرر موضوع: جامع الشطية في الموصل كان كنيسة مار يوحنا الدَّيلمي السرياني  (زيارة 3160 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 362
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي
جامع الشطية في الموصل كان كنيسة مار يوحنا الدَّيلمي السرياني

نشرت الأخبار والمواقع ومنها موقع عينكاوا خبر يقول: (قال الباحث الآثاري يوسف محمد أن تفجير مرقد وجامع شيخ الشط في منطقة الميدان من قبل عناصر تنظيم الدولة الإسلامية كشف عن آثار كنيسة قديمة وأضاف محمد في تصريح خاص لموقع عنكاوا كوم أن آثار الكنيسة القديمة عبارة عن واجهات باللغة السريانية يرجح  أنها تعود لما بعد 1170 ميلادية).

وأودُّ أن أقول: إن هذه الكنيسة هي كنيسة مار يوحنا الدَّيلمي السرياني.
 وبنعمة الله إني أول من استقصى سيرته من المصادر وكتب له كتاب خاص سنة 2009م من 178 صفحة A5، وقد نفذت الطبعة، وحالياً قمتُ بإعداد طبعة ثانية بعد إضافة معلومات جديدة عنه حصلتُ عليها في السنوات الأخيرة.
وفي صفحة 134 من الكتاب كنت قد أشرت إلى أن جامح أو مسجد الشطية كان كنيسة مار يوحنا الدَّيلمي السرياني، وهذه الاكتشاف يُثبت ما ذكرتهُ في كتابي.

نبذة مختصرة عن حياة القديس مار يوحنا الدَّيلمي السرياني من كتابي

ولد القديس مار يوحنا الدَّيلمي السرياني سنة 660م لأسرة مباركة ولأبوين هما إبراهيم الجرمقاني وسارة، في قرية حْدَيثةْ الموصل وهي قرية مسيحية سريانية قديمة كانت تقع على الجانب الشرقي لنهر دجلة بالقرب من مصب نهر الزاب الأعلى بدجلة، وكلمة حْدَيثةْ (حديتا) كلمة سريانية معناها الفرح أو البهجة، وكان سكانها مسيحيون وبها كنيستان ودير قريب منها هو دير القيارة، بالسريانية (بيث قيرا) أي بيت القار.
ترهب في دير بيث عابي وهو دير قديم شيدهُ يعقوب اللاشومي سنة 595م، يقع جنوب قرية (خربا)  الواقعة إلى الشمال الغربي من بلدة عقرة، أنقاضه باقية إلى اليوم. ويرد اسم هذا الدير في المصادر التاريخية أحياناً باسم دير باغاوي أو باعابي.
زار مار يوحنا القدس، وفي عودته التقى الخليفة عبد الملك بن مروان وشفى ابنته، كما التقى الحجاج بن يوسف الثفي وشفاه من الم مزمن في يديه، ونتيجة لهذه الحادثة تسمي المصادر التاريخية مار يوحنا الدَّيلمي بطبيب الحجّاج (ابن حوقل، صورة الأرض ص398، والأصطخري، المسالك والممالك  ص91). 
تم اسر القديس يوحنا من قبل الدِّيلم في أطراف بلدة بغديدا قرقوش وأخذه إلى بلاد فارس، ونُسبَ لقبه الدَّيلمي لأنه بَشَّر بالمسيحية في منطقة الدَّيلم الفارسية (محافظة عيلام وهمذان الحالية)، وتسمى أحياناً ديلمستان أو ديلمان. وكانت منطقة الدَّيلم تمتد من هذه المناطق إلى جنوب غرب بحر قزوين في ايران
بَشَّر مار يوحنا في قرقوش وأهدى قوماً كثرين للمسيحية في أسره الطويل في بلاد فارس وخاصة في عيلام والأهواز وله آثار هناك وقلاية في مدينة البصرة.
توفي في بلاد فارس في السادس والعشرون من كانون الثاني سنة 738م.
له دير في بلدة قره قوش (بخديدا)  يُسمى دير السريان يحوي على كثير من الآثار والمخطوطات، ويقع الدير في سهل بمسافة 75متر تقريباً غرب تل اثري يسمّى موقرتايا، وأول من سمَّى دير مار يوحنا الدَّيلمي بدير السريان هم السريان الذين نزحوا من تكريت في القرن الحادي عشر وسكنوا منطقة قره قوش والموصل، ويستدل من بقايا كنيسته الكبيرة وآثارها الشاخصة على أن الدير كان كبيراً وكثير الغرف والقلالي ويقيم فيه كثير من الرهبان، وكان عامراً بالرهبان سنة 1723م، وسُمي بالدير العامر في تلك الفترة، وآخر ذكر لرئيس الدير هو الربان صليبا مع الربان يوحنا والشماس فولس في عهد البطريرك السرياني الأرثوذكسي اغناطيوس شكر الله المارديني (1722_1745م)، وبقي الدير عامراً إلى أن أغار عليه نادر شاه قولي خان ودمّره في 15 آب 1743م، فهجره الرهبان، وآخر ذكر له هو سنة 1773م، ونتيجة الأحداث تُرك خاليا ولم يعد قائماً، لكن أطلاله وبقايا المذبح والكنيسة وغيرها، بقيت شاخصة إلى أن تم إعادة بناؤه سنة 1995م بهمة الحبر الجليل مار غريغوريوس صليبا شمعون مطران الموصل للسريان الأرثوذكس الذي أعاد إعماره بأسلوب عمراني حديث.
تبنت الكنيسة السريانية الأرثوذكسية القديس مار يوحنا الدَّيلمي منذ البداية ووضعت له تذكار، وتبنته أيضاً الكنيسة السريانية الشرقية والكنيسة السريانية الملكية (الروم الأرثوذكس) والكنيسة المارونية السريانية، وكنيسة الأحباش الأرثوذكسية، وربما الأقباط.
   الكنيسة السريانية الشرقية (النسطورية فقط) كانت تُعيّد له في الأحد الثالث بعد عيد الظهور الإلهي (الدنح أو الغطاس)، ويبدو أن هذا التقليد بقي من الناحية الشعبية متوارثاً إلى اليوم في الكنيسة الكلدانية مع تغير تاريخ اليوم فقط، حيث يقوم المؤمنين بزيارة مزار مار يوحنا الذي يقع في قرية خربا قرب بلدة عقرة في (الجمعة الثالثة) بعد أحد القيامة.
الكنيسة السريانية الأرثوذكسية كانت تعيد له في 27 نيسان أو 31 آذار من السنة، وفي سنة 1998م، وبأمر بطريركي من قداسة بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس مار اغناطيوس زكا الأول عيواص وأثناء زيارته للدير تقرر أن يكون يوم الجمعة الأخيرة من شهر آذار كل عام عيداً خاصاً له.
أقدم سيرة للقديس مار يوحنا الدَّيلمي كتبها أبو نوح الأنباري، كاتم أسرار حاكم الموصل أبي موسى بن مصعب وزميل الجاثليق السرياني الشرقي (النسطوري) طيمثاوس الأول (780_823م).
أقدم ذكر للدير ورهبانه سنة 900م تقريباً. كما جاء في تاريخ يوسف بوسنايا: وكان يقصد الربان يوسف بوسنايا الفقهاء من مدينة السلام وكان يقصده الرهبان أيضاً من دير مار يوحنا الدَّيلمي.
هناك أكثر من أثر وكنيسة على اسمه، منها آثار في كنيسة الطاهرة الخارجية للسريان الأرثوذكس في الموصل ، وفي قرية دفرية قرب نهلة (قضاء عقرة) وفي شقلاوة، وكتبتُ مقال عن كنيسته مار يوحنا الدَّيلمي السرياني في قلث جنوب شرق تركيا.

غلاف الكتاب

الصفحة التي ذكرت أن مسجد الشطية كان كنيسة مار يوحنا الدَّيلمي








غير متصل white

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 163
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد موفق نيسكو المحترم
باركك الله على هذا العمل التوثيقي المفيد لنا وللاجيال القادمة. ودمت سالما


غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1555
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز موفق نيسكو..مع التحية
 شكرا لتحرّيك عن اساس هذا الجامع الذي اكتشف بانه كنيسة وكما نوهت عنه تفصيلا ... وهكذا هنالك كنائس واديرة عديدة ان لم تصبح جوامع فقد طمرت تحت الانقاض وكما اكتشف ذلك بوجود العديد من الاديرة والكنائس في مناطق النجف وكربلاء وتكريت وغيرها.. بالاضافة الى الجامع الاموي الذي كان اساسا بكنيسة وكما تدل الوقائع التاريخية في سوريا.. وايضا فان كنيسة آيا صوفيا في اسطنبول التركية حوّلت الى جامع وبعدها الى متحف وليس غريبا بان تعاد الى جامع وحسب التوجه الاخير للحكومة ذات التوجه الاسلامي في تركيا.. حدّث ولا حرج.. هكذا انتشر الاسلام بتاريخ موشح بالسواد وداعش يعيد امجاده التعسفية..تحيتي





غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 362
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي
 الاخوين العزيزين white وغبد الاحد قلو المحترمين
شكراً جزيلاً لمروركما وتعليقكما واعتذر عن التاخير لاني كنت مشغولاً
واود ان اقول إن هناك على الاقل 14 جامع في الموصل كانت كنائس وقسم منها نعلم من هو مدفون فيها مثل الجاثليق (البطريرك) يوحنا الاعرج المدفون في جامع النبي يونس ومطران الحيرة يوحنا الازرق المدفون في جامع يحى القاسم، ولكن الطريف في الموضوع هو جامع النبي جرجيس (كوركيس)، فهل هناك في الاسلام او في القرآن نبي اسمه جرجيس؟
 إن شاء الله نوثق كل ما نستطيع توثيقه، وبالنسبة للكوفة والحيرة فاغلب الكنائس موثقة ويصل عددها الى حوالي 50 مكان مسيحي اثري بين كنيسة ودير وغيرها.
وشكراً


غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2406
    • مشاهدة الملف الشخصي
اقتباس
زار مار يوحنا القدس، وفي عودته التقى الخليفة عبد الملك بن مروان وشفى ابنته، كما التقى الحجاج بن يوسف الثفي وشفاه من الم مزمن في يديه، ونتيجة لهذه الحادثة تسمي المصادر التاريخية مار يوحنا الدَّيلمي بطبيب الحجّاج (ابن حوقل، صورة الأرض ص398، والأصطخري، المسالك والممالك  ص91). 

اقتباس
جامع الشطية في الموصل كان كنيسة مار يوحنا الدَّيلمي السرياني

هل هذه نتركها بدون تعليق؟ يعني هؤلاء كانوا اطباء للخلفاء وكتكريم لهم حولوا كنيستهم الى جامع. انا لا اعرف هل المشكلة هي فقط في المسلمين وفي طريقة تعاملهم ام ان اجدادنا كانوا ايضا سذج؟

ملاحظة للاخ موفق: كثير من مواضيعك تكتبها على جهاز حاسوبك ومن ثم ترفعها كصورة. المشكلة بان مواضيعك هكذا ستفقد قيمة كبيرة لان محرك البحث مثل جوجل لن تجدها عندما يبحث شخص عن مصطلحات معينة او اشياء تاريخية معينة. بمعنى ان مواضيعك ستبقى انية لمن يقراءها حال نشرها. ولكن اذا وجدتها محركات البحث فانها ستبقى دائما موجودة لكل شخص يبحث عن المعلومات التي تنشرها. انا اقول لك ذلك لانك تكتب بموضوعية وتمتلك رؤية ذات مدى طويل ولست شخص يمتلك ادراك حسي لحظي .



غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 362
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي
 الاخ العزيز لوسيان المحترم
كلامك صحيح تماماً وكما تعلم حضرتك أن أغلب أطباء الخلفاء كانوا مسيحيين واشهرهم عائلة بختيشوع وانا متفق معك بأن اجدادنا أخطأوا كثيراً في التعامل مع المسلمين عبر التاريخ ليس في هذا الامر فقط بل في كثير من الامور، وها نحن اليوم ندفع ثمن قسم من اخطائهم.
وأريد أن أشكر حضرتك جزيلاً على ثقتك بي اولاً، ولأنك نبهتني على أمر لم اكن اعرفه ثانياً، وهو طريقة الكتابة، وأرجو إن أمكن ان توضح لي أكثر ولو بشكل مختصر كيف وماذا افعل، هل تقصد أن أنشر كتاباتي على شكل ورد فقط، وإذا كان كذلك كيف اتصرف في حال وجود صور كما في مقالي أعلاه، ولدي مشكلة أخرى هي الهوامش لأنه  كما تعلم اني استشهد بمصادر كثيرة، وعندما كتبت بطريقة الورد فقط ذهبت الهوامش، ارجو إن امكن ان توضح لي قليلاً وسوف أكون لحضرتك شاكراً
موفق نيسكو


غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ موفق نيسكو كتب:
" ولد القديس مار يوحنا الدَّيلمي السرياني سنة 660م لأسرة مباركة ولأبوين هما إبراهيم الجرمقاني وسارة، في قرية حْدَيثةْ الموصل وهي قرية مسيحية سريانية قديمة كانت تقع على الجانب الشرقي لنهر دجلة بالقرب من مصب نهر الزاب الأعلى بدجلة، وكلمة حْدَيثةْ (حديتا) كلمة سريانية معناها الفرح أو البهجة، وكان سكانها مسيحيون وبها كنيستان ودير قريب منها هو دير القيارة، بالسريانية (بيث قيرا) أي بيت القار." انتهى الإقتباس

أخي موفق:

بداية، السريانية مفردة محرفة من آشورية وليس لها تفسير آخر ممن ذكرتهم في كتاباتك عادة،  وهذا لا يعني ان القديس آشوري الجنسية حيث في بيث نهرين جنسيات مختلفة غير الآشوريين والبابليين الغالبية، هذا من جهة.
ومن  جهة اخرى بلدة – الحديثة / ܚܕܬܐ، موجودة الى اليوم ومعناها ليس الفرح أو البهجة/ ܚܕܝܐ ، بل من المفردة  ܚܕܬܐ/ الجديدة أو الحديثة .
تنويه: عذرا لا أملك  التنقيط لكنت وضحتها أكثر وشكرا.

آشور بيث شليمون
__________________



غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ موفق نيسكو:
مداخلتي أعلاه الى الآن لم تعلق أو لا تحب ان تعلق عليها أضعها مرّة ثانية، هل بوسعك الرد وشكرا!

دم لأخيك / آشور بيث شليمون
__________________________



غير متصل kuchen

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 310
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تعليق بسيط حول " الكنائس والاديرة التي تحولت الى جوامع في الموصل"
نشر هذا الموضوع الأخ Hakim Hakimo
هذه اللائحة منقولة من دراسة قيمة للأستاذ يوسف حودي و هي
حول الموصل و عنوان الحلقة الرابعة كان " الكنائس والاديرة التي تحولت الى جوامع والمفقودة " موجودة على الرابط
http://www.kaldu.org/3_chaldean_culture/Mosel4_JosefHody.html
أولا -هذه اللائحة تضم حوالي ١٥ كنيسة و دير قد تحولت الى
جوامع في مدينة الموصل و محيطها . هذا الرقم ليس مبالغ فإن
أغلبية الكنائس في سوريا و العراق قد تحولت إلى جوامع و في وقت
كان فيه السريان لا يزالون يشكلون أكثرية السكان في تلك المدن .
ثانيا - الغريب أن تلك الجوامع قد حافظت على أسماء الكنائس
القديمة : لاحظ هذه اللائحة

1 : كنيسة مار ابراهيم وهي الان جامع الامام ابراهيم .
2 :كنيسة مار يوحنا وهي الان جامع يحيى القاسم .
3 :كنيسة مار غريغورس وهي الان جامع المتعافي .
4 :كنيسة مار يوحنا الدليمي وهي الان مسجد الشطية .
5 :كنيسة او دير مار دانيال وهو الان مسجد النبي دانيال .
6 :كنيسة مار شموني وهي الان جامع ام التسعة .
7 :كنيسة ايشو عداد وهي الان جامع عيسى دادا .
8 :كنيسة مار سبريشوع وهي الان جامع المصفى
إذا كان الإسلام يعتبر إبراهيم و يوحنا و دانيا و يسوع ( ايشو عيسى)
من الأنبياء قبل الإسلام لذلك حافظ على تلك الأسماء فالغرابة هي
في كنيسة مارت شموني ( أم السبعة ) قد تحول الى جامع أم التسعة !
و شموني هي يهودية عاشت في أواسط القرن الثاني ق٠م إشتهرت
مع أبنائها بنضالها ضد اليونانيين السلوقيين !

ثالثا - المدهش أن المسلمين المعاصرين يتجاهلون كليا أن تلك الجوامع
كانت كنائس مسيحية زاهرة . هذه الظاهرة ( تجاهل الحقائق ...) تظهر
لنا - حاجتنا الماسة - الى مؤرخين نزهاء يبحثون عن وجودنا السرياني
في قبل مجيئ الفرنج !
ألف شكرا للأستاذ يوسف حودي الذي درس هذا الموضوع في
منطقة الموصل .

ܒܪܫܝܬ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܡܠܬܐ ܘܗܘ ܡܠܬܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܠܘܬ ܐܠܗܐ ܘܐܠܗܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܗܘ ܡܠܬܐ