نيراريات – 28 -


المحرر موضوع: نيراريات – 28 -  (زيارة 533 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نينوس نيـراري

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 118
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نيراريات – 28 -
« في: 19:11 11/09/2014 »
نيراريات – 28 -   
           

في وجه الصبحِ , ظهر أولاد القبحِ , بالعواء والنبحِ , وقالوا لنا " لقد أتيناكم بالذبحِ " , فما أوقفنا جماحنا بالكبحِ , وقلنا لهم " ونحن سنأتيكم بالنكحِ " .                                     
آهِ كم أتمنّى أن تتجسد عظام العظام في نينوى لأبشر الداعشيين أن الموت قادم  .              

ما رأيكم بهذه المعادلة ؟ : داعش = جاحش + فاحش  .                                             

            الماء عديم اللون , ولكنه يعطي للطبيعة وللخلق أجمل الألوان  .                                                                                              

     أحيانا نفقد حسن الفضائل , ونكسب قبح الرذائل  .                                                    

المرأة التي تخفي شخصيتها لتجعلها لغزا , هي نصف أمرأة , والرجل الذي يتستر خلف الكواليس , هو ربع رجل  .                                                                              
قد أصدّقُ عيني اذا رأيتُ داعشيا يرفع الصليب - رغم الأستحالة - , ولا أصدّق منشقا عن مسار الأمة يمشي رافعا راية الوحدة .                                                             
للأعمى عينان , ولكن ليس لهما بصر , وللأبكم لسان , ولكن ليس له نطق , وللأطرش أذنان ولكن ليس لهما سمع , هكذا هو عالم اليوم تعطّلتْ وظائف أعضائه وحواسها عندما رآنا نُذبحُ في الوطن وستعود الى العمل ثانية عندما تُقرع أجراس مصالحهم  .                                                  

هل لأن دمائنا زكية , تجعل التاريخ يتعطش لها بين فترة وأخرى ؟  .                                     

هناك من يفجّر نفسه من أجل الحوريات , وآخر يموت من أجل الحرّيات , الأول غبيّ والثاني نبيّ . 

تربة الرافدين لا تسمح لغظامنا أن تتكلّس , ولا لدمائنا أن تجفّ , هي شاهدة على أصالتنا  .      
 
في رأسي لا يدور غير سؤال واحد , "كيف سيكون غدي " ؟   .                                         

نحتاج اليوم الى ردّ فعل جديد لفعل قديم  .                                                                  

أِعلام يكذب من أجل أمتي , هو أِعلام أصدّقهُ   .                                                             

ظننتُ الجيش في الموصل والبيشمركة في محيطها يحبلون بالأسود , وعندما تشرّفتْ داعش وأجهضتهما , سقطتْ من رحميهما الأرانب .                                                 
ألأفضل أن لا يولد شعب في غذائه اليومي نكهة الموت  .                                                

اذا لم تلد الأمة المضغوطة الأنفجارات , فلا غرو أن تبقى مضغوطة بالنكسات   .                    

نحن أمة لا نيأس اذا أخذت الرياح أصواتنا نحو المجهول طالما ما زلنا نحتفظ بحناجرنا الصارخة .  

صحيح أن رماد السياسة حجب عيوننا عن رؤية الحقائق , ولكنه لم يحجب عقولنا عن كشفها .  

اليزيديات الأسيرات في قبضة داعش , سطّر لهنّ جبل سنجار أمجاد التضحيات وهنّ النساء  الأمازونيات العراقيات   .                                                                                       
سوف تتصحّر تربة العراق اذا غادرها لونها الأخضر الأصيل - الآشوريون المسيحيون - .         

علاقتي معكِ أصبحت كسحابة صيف عراقية لا تمطر   .                                                 

من يلقي بتاريخ أمته في سلة المهملات , يلقيه ذاك التاريخ في قمامة الزبالات   .              

حتى الملوك والأباطرة تقف أجلالا للشهداء   .                                                            
 
في عراق اليوم , الأبتسامة المسيحية لا تجدي نفعا معنا , علينا أن نظهر سخطنا الآشوري . 

السياسة في العراق لم تعد سياسة , بل سوق لتجارة المزايدات والنهب والخداع والقرصنة .  

قال لي المتقاعس : " ليس لدي وقت للقراءة والكتابة و الرياضة ومراقبة الفضائيات , لأنني لم أعد مشغولا بأي شيء  ".                                                                     
نحن وآثارنا واحد , حتى اذا طُردتْ أجسادنا من العراق , فأننا سنبقى فيه من خلال آثارنا  .         

هم وُلدوا من فحم , ثمّ ملكوا قصورا من ذهب , ونحن وُلدنا من ذهب , ولا نملك أكواخا من فحم . 

على طاولة القمار , قعد يلعب الحمار , فخسر الأتان وكان الدمار   .                                       

كلما رأيتُ عينيكِ تقفزان كأرنبتين من حولي , تقفزُ من بين أصابعي خرانق القصيدة .               

معذورة أنتِ اذا تخيّلتِ أنني قادم من عصر حجري , أعتذرُ على قساوتي وتحدّثي الى رِقّتكِ بلغة حجرية .                                                                                      
صدقيني لم أكن أعرف أنك توأم البحر , هلّا لفظتِ من أعماقكِ سمكتي الذهبية قبل أن يفترسها قرشكِ الرهيب .                                                                                  
العراق في أسبوع   :                                                                                           
السبت - أطلقوا على ظهره شظية                                                                          
الأحد - غاب في أجازة مرضية                                                                                 
الأثنين - أغلقوا ملفّ القضية                                                                                   
الثلاثاء - سبتْ داعش أبنته كمحظية                                                                        
الأربعاء - تنبه أنها حقيقة لا فرضية                                                                           
الخميس - الصقر الجارح أصبح عظية                                                                         
الجمعة - مات ولم يترك وصية                                                                                    
كذب المؤرخون اذ قالوا للتاريخ عصور ذهبية , لم يتذهّبْ أيّ عصر قبل ولادتكِ , زمان وأنت لست فيه رقمه .                                                                                 

 التا ريخي صفر , كم محظوظ أنا وعصري   .                                                                    

من عشقكِ وأن مات فسيحيا عاشقا   .                                                                        

قبل أن تبنو الكنائس على الأرض , ضعوا حجر الأساس للأيمان في قلوبكم   .                        

لا تضيع وقتك بدق الأجراس للأصم , ولا بتوجيه الأسئلة الى الأبكم , ولا بتسليم قيادة المسيرة الى  الأعمى .                                                                                     
كانت الآلهة في قديم الزمان تهبط من السماء على هيكلين مبنيين على قمة نهديكِ لتبارك عاشقا مثلي  .                                                                                             
عندما تُقبّلينني بأعلى درجات الرومانسية , أدرك جيدا أنكِ أصل الحضارات   .                    

من جوف الكثير من الفرسان (المتحضرين ) , تنطلق خيول البداوة  .                                

قبل تطهير الأجساد بالماء , تطهير الأرواح بالمحبة   .                                                   

العراق شجرة لا حول ولا قوة لها , تغزوها القرود والفهود والنسور والغربان والأفاعي , ولكنها تبقى شجرة واقفة  .                                                                           
الأسد لا يُرحّب في عرينه الا بالفرائس   .                                                                     

أنتِ فعلا سمفونية رائعة , أين سمفونيات بتهوفن منكِ   !! .                                               

يا سيدة النساء , الى متى أدور كزوبعة حول خصرك الرشيق الى أن تتلاشى قواي فأنهار فجأة , وأنتِ لاتشعرين بوجودي وتقرعين كأس الخمر الأحمر في نخب الرجل الأول , وتراقصين في لهف الرجل الثاني , وتهمسين كلاما في أذن الرجل الثالث , وبعد رحيل الثلاثة , تنظرين الى الرجل الرابع - الذي هو أنا - نظرة استخفاف ! .                         

تذكرتكِ ثمّ نظرتُ الى السماء لأقرأ تاريخكِ المنقوش على خدود الشمس منذ بدء الخليقة .. سمعتكِ والتجأتُ الى البحر لأستمتع بموسيقاكِ التي تُعزفُ كلّ يوم وتُرقص الكائنات البحرية طربا وتُرقصني معها .. تحدّثتُ الى نفسي علّني أسمع صوتكِ النائم في أحشائي منذ عصر الأنفجارات الكونية ..تأمّلتُ أن تكوني موجودة في وجودي روحا وجسدا ولكنكِ ما ظهرتِ لحدّ الآن , وها أنا أعلن انقراضي  .                                                                                                  

اُعلّق نفسي على أسوار الجنائن المعلقة التي بناها الملك سنحاريب في عينيكِ , أعلقها معكوسا كبطرس الرسول , فلا تتصوّرينني أنسانا مازوخيا يستأنس بتعذيب الذات , ولكنني من أجلكِ سأغيّر ناموس الحياة  .                                                                                  

في موسم الأمطار تجف الرجال الهزيلة , وفي موسم الجفاف ترطب النساء الجميلة .         

أوصانا المسيح أن لا نحلف كذبا أو صدقا , ولا نسهب في الكلام ," نعم نعم لا لا " اعتذر للمسيح على مخالفة الوصية , فمنذ أن أحببتك بدأتُ أسهب في الكلام وأن كان بدون معنى , وبداتُ أحلف كلّما كررتها " أحبكِ ".                                                                                               

أعلنت وسائل الأعلام , عن قيام دولة ( الأسلام ) , وكانت من أرعب الأفلام , ولكن الأسلحة والأقلام , سوف تحبط هذه الأحلام  .                                                           
أيها الكلب الحقير , ذات القلب الشرير , تُعطي لنفسك الشأن الكبير , هل نسيتَ أمسك المرير ؟, عندما كنت الجرو الصغير , تريد أن تقود البصير , وأنت من غير شكّ ضرير .   
تنسى القيثارة لغتها اذا تركتها الأصابع   .                                                                    

*                         *                         *                                         

نينوس نيراري          أيلول / 11 / 2014