الموصل وجرح الخيانة


المحرر موضوع: الموصل وجرح الخيانة  (زيارة 842 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل نضال ايليا

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 10
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الموصل وجرح الخيانة
« في: 22:48 19/11/2014 »
الموصل وجرح الخيانة
نضال عاشا
 لا تحزني يانينوى ياحدباء يا مدينة الانبياء والقديسيين ، أتبكين سكانك الاصليين أم على ناس عاشوا في افيائكي وتمتعوا بخيراتكي منذ آلاف السنين وبالآخر طعنوكي في ظهركي وخانو العهد، فألتجأت الى أحضان الغرباء القادمين من البعيد مدعين حمايتك .

من الظلام دخلوا دياركي وقدموا الوعود بالأمان، فقلتي ربما سينقذونني ممن انصدمت بخيانتهم لي ، وتفاءلت بالخير وتهللت أساريرك وتهلل ابنائك فرحاً ها الفرح والسعادة قادمان، قدموا الوعود الزائفة على طبق من ذهب بجعل حياتك ملؤها السعادة والابتهاج دون معرفة مايخبأه القدر لك، أصبحت كالفتاة الحالمة بيوم جميل بعد أن خانها الزمان والايام لتنصدم بغدر الحبيب الغريب والذي وعدها بالهناء والسعادة الدائمة ليقدم بعدئذ بديلاً مراً وواقعاً مريراً مؤلم حطم كل آمالها واحلامها، وحول حياتها الى جحيم وعذاب وآلام لاتطاق .

نعم هذا ما فعلوه بك حين دخولهم لديارك بحجة الانقاذ من الديكتاتورية، وخدعوا ابنائك ومن تبعهم من عديمي الضمير والانسانية، شردوا وهجروا وقتلوا اولادك، سحقوا ودمروا سلال الورود والتي زرعت في ارضكي وترعرت منذ آلاف السنين لتتآلف مع غيرها من الزروع المختلفة والتي زرعت بعدها بأعوام، قدمت من بقاع الارض وتعايش الجميع معاً لتكوين باقة يسودها الألفة والمحبة، ولكن ويلاه من جاء ليفرق الزروع عن بعضها ويدوس على اصلها ويكسر اغصانها أو يرميها بعيداً عن ارضها، ويزرع الشوك مع ماتبقى من زروع لكي لا تحاول التحرك بحرية، ولاتنمو بصورة طبيعية والا خنقها الشوك، افقدوها نضارتها بمرور الأيام لتذبل وتموت ببطء .

هذا حال موصلنا وتوابعها الحزينة البائسة والتي اصيبت بخنجر مسموم في قلبها أنها تعاني وتعاني لتصبح مدينة أشباح خالية من العواطف والاحاسيس، تحاول لملمة أشلائها ولكن دون جدوى، لقد أنهار جسدها لكثرة الآلام والجروح، لا تقوى على النهوض لكثرة الطعنات .

لاتيأسي يا أم الربيعين الله سيكون معك ويأخذ بيدك كما انقذك في عهد النبي يونان، سيخرج يونان من بطن الحوت مرة ثانية، سنرفع جميعاً صلواتنا ودعواتنا للرب لتعودي زاهية كما كنت بورودكي وزروعكي المتنوعة وتعيدي بهائك وزهوتك ومجدك لترجعي لأحضان العراق بعد أن يشفى من جراحاته، ستصدح اصواتنا عالياً تنادي الله ليرفع عنا الغمة السوداء ولتشرق شمس الحرية على بلادنا المتوجع آمين.






غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الموصل وجرح الخيانة
« رد #1 في: 01:09 20/11/2014 »
لاشك بان بعض السنة  في حيرة من أمرهم وهم أكثرهم مغلوبون على أمرهم ومقحمون في هذه الورطة رغما عنهم فهم يعلمون أنهم مثل غيرهم ولكن لافائدة ترجى من هؤلاء. هم إما قتلة أو مناصرون للقتلة ولكن لاحياة لمن تنادي.  فقد تلطخوا بدماء المسيحيين واليزيديين  حتى أنوفهم. ولكن لازال الوقت بايدي هؤلاء السنة فهل  يفعلونها ، ويخلّصوا انفسهم وشعبهم  من هذا الوحش المسعور داعش  فإن فعلوها  أنقذوا  أنفسهم وشعبهم. وهذه رسالتنا لهم أنقذوا أنفسكم من العار الذي أحاط بكم ولن تتخلصوا منه إلا بعمل مشرف ينقذ شعبكم العراقي من هذه العصابة المجرمة التي اتخذت منكم ومن رجالكم سندا. أما إن اخترتم الوقوف مع عصابة الجحش فلا تلوموا إلا أنفسكم .لكي ترجع نينوى المدينة التاريخية للاصحابها الشرفاء ويتمتع بالعيش فيها كل طوائف شعبنا العراقي لتختلط المناسبات مع بعضها ليبقى اسمها ام الربيعيين وشكرا