نيمتولوجية كنيسة المشرق الاشورية في ضوء ما قاله المطران مار مليس زيا جزيل الاحترام


المحرر موضوع: نيمتولوجية كنيسة المشرق الاشورية في ضوء ما قاله المطران مار مليس زيا جزيل الاحترام  (زيارة 10554 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل جورج ايشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 396
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نيمتولوجية كنيسة المشرق الاشورية في ضوء ما قاله المطران مار ميلس زيا جزيل الاحترام

ان احد المفاهيم اللاهوتية الشائعة تـُعرف الكنيسة بأنها اتحاد المؤمنين بالمسيح كأعضاء في جسد واحد. فبعدما أسّس الرب يسوع المسيح كنيسته الاولى من بضعة أشخاص منتخبون، والذين كانوا اغلبهم من الطبقة الفقيرة، دعاهم ليعملوا في حقله، ووعدهم بأن يلبسوا قوة من العلاء متى صعد هو إلى السماء، ليكونوا له شهودًا في أورشليم وفي كل اليهودية والسامرة وحتى أقاصي الأرض. والهدف الذي اراد الرب يسوع تحقيقه عن طريق هؤلاء الاشخاص هو تشكيل جمعية دينية تعمل من اجل توحيد الكل في الواحد، بإيمان وتعليم واحد، وخدمة الهية مقدسة تقدس الكل بالواحد، وذلك لأجل البلوغ الى الكمال الادبي والاخلاقي لتبرير النفس والجسد وخلاص الروح بنعمة الواحد. وبما ان الكنيسة هي جمعية من البشر وانطلاقها كان من عالم يهودي متشبع بعادات وممارسات تراثية، دينية على وجْه التحديد، والتي كان لها تأثيراً واضحاً على مسيرة الكنيسة الاولى،  كان ولابد لتلك العادات ان تصطدم وان تتأثر في جوانب مختلفة بالعادات التراثية الاخرى -الغير يهودية- بعد تعاقب اعضاء من مختلف القوميات وبالأخص ذوي التأثير الكبير على سير وتطور حياة الكنيسة بشكل عام.  غير ان دور الروح القدس(نيمتولوجي) كان بارزاً ومهماً في مسألة التهيئة الارضية المشتركة لاحتواء جميع المؤمنين بغض النظر عن انتمائهم القومي، وعاداتهم، وتقاليدهم، اوجدها الروح من خلال القوانين الرسولية وبعدها الابائية (patristic canons) والتي لعبت دورًا رئيسياً في تاريخ الكنيسة في الحفاظ على ديمومتها رغم كل التقلبات والحوادث التي مرّت عليها منذ تأسيسها حتى وقتنا الحاضر، وهذا الدور يـُعرف في القاموس اللاهوتي بالعنصر الالهي.

 والتاريخ الكنسي عموماً يتشكل من تلك الجمعية الدينية التي لها جانب يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالتغيرات التاريخية المتعاقبة والذي يحدده المفهوم اللاهوتي بالعنصر البشري وارتباطه وتأثيره داخل تلك الجمعية الدينية يكون على مدار الزمن. لذلك فالتاريخ الكنسي هو عنصر الكنيسة البشري، لأنه عرضة للتقلبات السياسية والاجتماعية، اما العنصر الالهي والذي يُشكل جوهر واساس الكنيسة والذي يتألف من: ايمان، اسرار، التعاليم الكتابية الصحيحة، الليتورجية...الخ فلا ينتمي بتاتاً الى التاريخ ومتقلباته لأنه ببساطة ابديّ ولا يتبدل او يتغير اطلاقاً، غير انه يُشكل وحدة متكاملة مع العنصر البشري. ولكن اذا اختلف الناس في فهم هذا العنصر الالهي وبالأخص الذين لهم ميول الى العنصر البشري او العلماني فبالتأكيد ادراجه سوف يكون ضمن التاريخ البشري، وتحديده او تفسير وجوده سوف يرتبط بالمقام الاول بالذين بدأوا بتطبيقه في الكنيسة الاولى من اجل زمن محدد ولأجل فئة محددة، وبالتالي فان دوره في التاريخ سوف ينطوي او يذبل تدريجياً داخل المفاهيم التاريخية البشرية الاخرى، وفي النهاية سوف يخضع للتغيرات التاريخية على مر الاجيال ويُقاد من قبل العنصر البشري بدلاً من ان يُخضع ذاك العنصر المتمرد تحت قيادته. والسبب وراء هذا التفسير او التغير الذي طرأ او قد يطرأ على  العنصر الالهي هو التأثير المباشر التي طالت الكنيسة خلال مسيرتها بالعوامل الخارجية منها: الحروب، الاضطهادات، الانشقاقات الكنسية والتي تسببت في ادخال الكنائس في صراعات عقائدية بين بعضها البعض ووضعها امام تحديات جديدة كانت في غنى عنها. لكن بالرغم من هذا، هناك كنائس رسولية وبالتحديد الأرثدوكسية تمكنت من الحفاظ على تعاليمها الابائية حتى وان كانت قد صادفت عوائق على مر التاريخ من قبل بعض اعضائها الذين تراجعوا عن تعاليمها، غير ان تأثيرهم لم يزعزع مكانتها، بل على العكس زاد صلابتها، وبالقوة الالهية الكائنة فيها استطاعت ان تثبت على عهدها مع الله، اذ انها لم تحافظ فقط على الايمان بل ايضا على الخدمة والاسرار المقدسة متممةٍ اياها وفق المقاييس الروحية التي تسلمتها من الاباء. 

وهذا ما قامت به ايضا كنيستنا المشرق المقدسة الرسولية والتي عُرفت (بالكنيسة النسطورية)، فرغم كل الاحداث المريرة التي عصفت بها عبر التاريخ الا انها استطاعت الحفاظ على ديمومتها الرسولية، حالها حال شقيقاتها من الكنائس الرسولية، بغض النظر عن التقلص الكبير الذي حدث في عدد مؤمنيها والذي يعود لأسباب داخلية اكثر منها خارجية ولسنا بصدد الخوض في تفاصيلها. التدبير الالهي في القوانين المقدسة والاسرار الكنسية وعباداتها وطقوسها القديمة والتقيد بجميع القوانين الكنسية لازالت، على الاقل الى وقتنا الحاضر، تمارسها الكنيسة وفق الشروط المحكمة والمقدسة التي أودعها الروح القدس داخل الفكر الابائي ومنهم الى الاجيال المتعاقبة. غير ان الحاضر شيء وما يخبأه المستقبل شيء اخر، لكون الكنيسة بدأت في الآونة الاخيرة  تواجه تحديات ذات ميول علمانية منبعها اناس علمانيين يدفعون بالكنيسة الى منحى جديد يتسم بطابع دنيوي، في نظرهم هو بمثابة طفرة كنسية تعمل من اجل مواكبة العصر والتخلص من الطقوس وممارساتها المملة كما قالها احد الكتاب القوميين. غير ان هذا المنحى في الحقيقة ليس الا البداية للابتعاد تدريجياً عن الفكر الابائي والانخراط  او الانسياق عن قصد او غير قصد وراء افكار علمانية غرضها تجريد الكنيسة من روحانيتها. وهذا ما يشدني للقول بان كنيسة المشرق الاشورية بدأت مع الاسف تتأثر بهذا الميول العلماني وتحدياته للتراث الكنسي الروحاني. قد اكون مخطأ في تقيمي او تفسيري للموقف، غير ان ما لمسناه في المقابلة التلفزيونية للإذاعة SBS الاسترالية مع المطران مار مليس لا اقول بان التأثير بدا واضحا في حديث سيادته، غير بوادره بدأت تلوح في الافق ولا يمكن تجاهلها.  فعندما يقول سيادته بان الكنيسة يجب ان تواكب العصر، وايضا التخطيط للقيام ببعض التعديلات على الكتب الليتورجية من اجل ارضاء فكر علماني ضيق على حسب ما اظن ، ليس الا جانب واضح من التأثير العلماني. بالرغم من ان سيادته لم يكن واضحاً حول موضوع المواكبة العصرية ولم يدخل في تفاصيلها، الا ان طرح الفكرة في تلك المقابلة بشكلها المبهم يجعلنا نفكر بان هناك خطوة قد تحمل في طياتها التأثير على هيكلية الكنيسة الروحي، وهذا ما دفعنا للكتابة، لان الفكرة غريبة وليس لها مصدر في القاموس الابائي. فمنذ متى كانت الكنيسة تقوم بمواكبة العصر؟ على العكس، تعاليم المسيحية واضحة وصريحة تجاه هذا الموضوع، العصر الذي يريد سيادته ان تواكبه الكنيسة يمتلكه الشيطان (يو 14: 30)، فكيف نستطيع ان نـُخضع الكنيسة لرئاسة الشيطان؟ أي نعم لا ننكر بان هناك جوانب في حياة الكنسية لا بد ان تتمشى مع العصر، وقد تكون نفسها تلك الجوانب التي يريد سيادة المطران تحقيقها ، غير ان لبّ الكنيسة، والذي يتمثل بالعنصر الالهي كما اشرنا اعلاه، لا يجب ان يتأثر بهذه العصرنة الدنيوية. فعلى سبيل المثال، منذ ان وضِعت الكتب الطقسية في كنيستنا مختومة بالقوانين الجوهرية لم يدخل فيها تعديلات من اجل التقليل، بل على العكس، التعديلات ادخلت من اجل الزيادة، والتاريخ والقوانين الكنسية كلها تشهد بان الكنيسة لم تنصاع للفكر العلماني ولم تدخل أي تعديلات في الكتب الطقسية. لسنا الوحيدين في هذا الموضوع، فالكنائس الأرثوذكسية ايضا  لم يطرأ أي تعديل او تغير في كتبهم الطقسية، لذلك يجب علينا نحن ايضا ككنيسة رسولية ان نحافظ على الكتب الطقسية بأمانة  حالنا حال تلك الكنائس. اباؤنا جميعهم كانوا يخدمون بحسب ما هو منصوص في هذه الكتب التي بينا ايدينا ولا احد يستطيع ان ينكر بان رائحة قداستهم الزكية كانت تطول السماء، فلماذا اذاً نريد التغير؟ نحن لسنا بحاجة لتك الخطوة، فكنيستنا لا تحتاج الى تغير الكتب بل جعل روح الله يعمل بحرية في الكنيسة ليتمتع المؤمنون بروحانية تلك الكتب والتي نتمنى ان تترجم الى اللهجة المحكيّة. لذلك رجاؤنا ان يكون هناك اصلاح كنسي روحاني يُلهب الكنيسة بنار الروح القدس ليغير قلوب الكثير ليعملوا من اجل وحدة كنيسة المشرق والحفاظ على طقوسها الجميلة.

وفي خاتمة المقال اتمنى بان لا اكون في فكر البعض بمثابة شخص يهاجم كنيسة المشرق الاشورية، الهنا شاهد بان كنيسة المشرق الاشورية هي كنيستي المقدسة الرسولية الجامعة، وطرحي هذا يعكس  مدى حبي وتقدير للكنيسة، ما نتمناه هو ان تحافظ وان تتمسك الكنيسة بجوهرها الاصيل وان لا تعير اهمية للفكر العلماني الضيق الذي يروم لإسقاط الكنيسة من روحانيتها وجعلها كمنظمة دنيوية حالها حال المنظمات الاخرى.

 

والرب يبارك الجميع

الشماس جورج ايشو

 




غير متصل القس لينر ككجونا

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 50
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي العزيز
بصراحة ما قد رأيته في بدياة طرح الموضوع شجعني لاكمله ولكن في النهاية خاب ظني
نقطتين ساقف عندهما واتمنى ان يتسنى لك الاجابة عليها لاحقاً:
1. "عدم التغيير بحجة التقصير لم يتواجد في كنيستنا!!!!!!!!" إن التغييرات الكنسية الحقيقية كانت كلها بمثابة خدمة المؤمنين فلا اعلم ماحاجتنا اليوم لبعض الاشياء التي لا تتلائم وعصرنا، اقولها دوما هل لنغطي عدم مقدرتنا في مجابهة الاباء نتحجج بالموجود ونقول بأنه كاف؟ اكيد هذا ضرب من الجنون علينا ان نستوعبه، نحن نمتلك افضل مما يمتلكه اباؤونا وعلينا ان نكون افضل منهم لنترك لابنائنا شيء يفتخرون به.
2. الاحظ دوماً بانكم تميلون الى التشبه بكنيسة تعتبرنا هراطقة الا وهي الكنيسة الارثذوكسية والتي لازالت لا تستطيع نفض الغبار العالق فيها كونها قديمة بوصولها الى قلب المؤمن كقدم رسوليتها  عذراً للتشبيه ولكنه واقع حال.
واجبنا كابناء لكنيسة المشرق بفروعها الثلاثة ان نعمل معاً من اجل طقوس مفهومة والاهم التحضيرات اللازمة ما قبل وبعد الطقس المعمول به.
ما اهمية ان يكون سر العماذ ساعة كاملة ولا احد يعرف معناه
ما اهمية الافخارستيا ساعتين بدون موعظة او لغة مفهومة
ما اهمية الزواج ساعتين وبعد يومين يطالبون بالطلاق
شماسنا العزيز ما يفعله غبطة المطران مار ميلس او غبطة المطران ما يعقوب وغيرهم ممن جعلهم الله امناء للطقوس والاسرار هو نقطة في بحر مما يجب ان نعمله
ليبارك الرب خدمة الجميع مواكبة العصر من اجل تبشيره ليس عبادة شيطانية بل روح انجيلية


القس
لينر ككجونا
المانيا


متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي العـزيز ... الأب لينـر الموقـر
كلامي لكل إكـليريكي ومن أية كـنيسة كانت .... إن التـغـيـير لا يعـني الوثـوب عـلى الأصالة بحجة العـصرنة وغـيرها ، ولا يعـني زعـزعة الـتـراث ، كما أن التـغـيـيـر لا يعـني تـغـيـيـرات مزاجـية

التـغـيـير يعـني أن يركـب الكاهـن سيارة للـذهاب في زيارة مريض بـدلاً من الحـصان
التـغـيـيـر يعـني أن تبعـث رسالة مستـعـجلة بالبريـد الإلكـتـروني بدلاً من البريـد العادي .
التـغـيـيـر يعـني أن تـقـف بجانب حـق الـفـقـير المظـلوم من أبناء الرعـية في أية مسألة كانت !!! ... وليس بجانب الـثري الظالم
الـتـغـيـيـر يعـني أن تـعـطي مجاناً مثـلما أخـذتَ مجاناً
والـتـغـيـيـر يعـني الكـثير والكـثير أخـتـصرها لك بأنه يعـني أن تـكـون أمامنا (( كـكاهـن )) مسيحاً ثانياً ............ فـهـل يمكـنـك ذلك ؟؟ أقـولها صراحة إنه يصعـب عـليك كـصعـوبة دخـول الحـبل في ثـقـب إبرة .


غير متصل سامي القس

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 45
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ الشماس ايشو جورج المحترم

تبني مقالتك على خوف غير صحي وغير صحيح وشبه اتهامات وكأن كنيسة المشرق الاشورية قد انزلقت، او تريد ذلك،  بعيداً عن روحانيتها، أو عن السبل الصحيحة للبحث عن الخروف التائه الذي سعادة ايجاده تعادل فرحاً الهياً عظيماً في السماء.
 
كنيسة المشرق الاشورية ليست خريجة مستشفى طالبان لكي تتقوقع على ذاتها ولا تفتح بابها لترى العصر من حولها، فتتخلف عن مؤمنيها وتتركهم للذئاب، بحجة ان العصر يمتلكه الشيطان، وان الدخول في هذا الغمار يفقد سماتها الروحية، فتقف بعيداً عن روح العصر والعالم والتطور، بحجة ان ذلك يتعارض أو يفقد بريق طقسها وتراثها وروحها المقدسة.

من حق كنيسة المشرق الاشورية ان ترافق مؤمنيها في هذا العصر في جميع محطاتهم وتتكلم معهم بلغتهم لغاية حفظهم، وهذا الانفتاح على العصر لا يعني المسالمة مع الخطيئة والخضوع لها، اطلاقاُ، ولا يعني اطلاق العنان لافكار علمانية لكي تغزو الكنيسة، لان العصرنة الدينية ليست امتثال الكنيسة للعالم كما تحاول ان تصورها في رأسك، يا شماس، بل هي حوار الكنيسة مع مؤمنينا الذين يدخلون هذا الطريق القاسي عليهم بالشهوات لغرض المحافظة عليهم في الاتجاه الصحيح.
وهذا الطريق لسالكيه، ليس تهرباً من روحانية معينة، بل مسؤولية أكبر أمام روحانية الكنيسة واختبار جديتها في حمل الملح والنور الى العالم، من عدمه. فالروح القدس لم يودع داخل الفكر الابائي والطقسي، فكراً منغلقاً، ولا روحاً مقدساً جامداً يشجع على الانغلاق والتعصب ويتحاشى العصر لشروره.
واضرب لك مثالاً لانفتاح الكنيسة، ما حصل لدينا هنا في سيدني يوم الاحد الفائت حيث أقمنا قداساً دورياً كاملاً للشباب باللغة السورث المحكية، لغرض تقريب شبابنا اكثر من لغتنا وطقسنا واسقاط التهم بالتهرب من عدم فهم هذا القداس.

انفتاح الكنيسة على العصر ليس معناه ان نناقش ونحلل طقس كنيسة المشرق الاشورية وتراثها، مثلاً، على ضوء نظريات سيجموند فرويد النفسية، او تخضعها لفلسفة سارتر الوجودية او لنظرية داروين وخصائصها الوراثية. الانفتاح والمواكبة معناه ان نضع العلوم في خدمة الكنيسة، وقضايا ايمانها من دون ان نفقد من تراثنا شيء، اي نحكم على كل علوم العصر بروح مسيحية صادقة، وهذا ما يؤكده مار بولس في كورنثوس عندما قال: "واما الروحي فيحكم في كل شيء وهو لا يحكم فيه من احد" 1 كو 2: 15.

خوفك كان صحيحاً يا شماس ان كانت الكنيسة قد انقادت للعلمانيين فعلاً، فسمحت للزواج من خارج الكنيسة او ممارسة الجنس قبل الزواج، مثلاً، او قد ألغت جزءً من الكتاب المقدس او من الكتب الطقسية. أما أن تنطلق من ظنونك وتحاول تؤول بما لم يؤول، فهذا تغريد رخيص بعيد عن سرب الكنيسة.

العائلة المسيحية والشباب، مهددة باخطار متعددة فلا حدود للمغريات التي تلاحقهم، وعلى الكنيسة ان تعالج قضاياهم بشتئ الوسائل، فان تكاسلت كنيسة ما وانغلقت على ذاتها وطائفتها بحجة محافظتها على طقسها وتراثها، وبحجة ان روح العالم شريرة، فانها تلقي مؤمنيها ودررها أمام خنازير قبيحة، وتتركهم كبذور ملقاة كطعام سهل لطيور سماء، والامثلة كثيرة ومتلونة من حولنا، لكنائس لا لبثت أن خسرت مؤمنيها لاقرب روح احتجاج ضد دور الكنيسة واعتبارها جامدة لا تقبل لغة العصر.
فلا جدوى من حماية كنيسة لذاتها بين جدران مغلقة كقطيع صغير، خوفاً من ميول علمانية، لانها تحمل صورة الله لا لذاتها فقط، بل للعالم، والقوة التغيرية الموجودة فيها، كافية لتغير العالم، أكبر من تلك القوة الشريرة التي تتحكم في العالم، وعلى الكنيسة ان تسير في طريق المسيح من جهة، وتوبخ من يسير في طريق معاكس للمسيح، من الجهة الاخرى، ولتتذكر يا شماس ان الكنيسة الاولى، لم تكن غير تبشيرية قائمة على بساطة الكرازة بالانجيل، وان سدوم من حولنا بحاجة الى مؤمنين قليلين يدخلون اليها، لكي لا تنقلب المدينة وتحترق.

ختاماً شماسنا العزيز، فاود ان اقول لك ان لكنيسة المشرق الاشورية في سيدني، ابعاد واستراتيجيات دينية وقومية قائمة على المحافظة على ابناء الجالية من مفردات الانصهار من خلال  مواكبة العصر وتحدياته، بايجابية، بدءً من مدارسها  الاشورية المسيحية، من رياض أطفال وتعليم مبكر والمدرستين الابتدائية والثانوية، فأرجو ان لا تخاف على الكنيسة بشيء،  لان الكنيسة هي من تخاف على أبنائها، فان كانت كنيسة الشرقية القديمة في سيدني، مثلاً، تلتقي ببعض مؤمنيها لسويعات قصيرة نهار الاحد، وساعة مسائية اسبوعية للشباب، فان كنيسة المشرق الاشورية مسؤوليتها اكبر، من خلال احتضانها لاكثر من 1500 طالب وطالبة ، ولها انشطة متعددة وبثلاث لغات  يومياً وتقوم بالتعليم الممنهج لاكثر من 4500 ساعة سنوية، تتوزع بين محاضرات ودروس تربية دينية وبرامج اذاعية وغيرها، وتصرف نصف مليون دولار شهري كرواتب لكهنتها وكوادرها التدريسية والتعليمية والخدمية فقط، كل هذا في سبيل المحافظة على تميزنا الديني، الطقسي، التراثي، الروحي والقومي، فهل لكنيسة مثل هذه، حسابات غير دقيقة عن مستقبلها؟

مع التقدير

الشماس سامي القس شمعون - سيدني







غير متصل القس لينر ككجونا

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 50
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ مايكل
انا لست ضد الاصالة بل العكس تماما فأنا اول مؤيدي اظهار كنوزنا للعالم الذي لا زال يجهلها
ولكن باللغة التي يفهموها اولا وثانيا بازالة الشوائب التي تعرضت لها ليتورجيتنا المشرقية
وهذا ما اقصده بالتغيير.
اما قصة المسيح الثاني فليس الكاهن وحده مدعو بان يكون مسيحا ثانيا بل كل معمد بسم المسيح
واخيرا صعوبة مرور الحبل من خلال ثقب الابرة ليست استحالة وما هو غير مستحيل فهو ممكن
وبقوة المسيح يمكنني ان اكون مسيحا ثانيا واطلب ذلك لكل مسيحي
تحياتي القلبية

القس لينر ككجونا


متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حـضرة الأب العـزيز
إذا كان يُـفـتـرض بـكـل معـمـَّـذ أن يكـون مسيحاً ثانياً .. أنا أؤيـدك

إذن ... مَن سـيـكـون ملح الأرض ؟ وإذا قـلتَ جـميعـنا ، فـسيكـون لي تعـقـيـب آخـر
 


متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1555
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الشماس جورج ايشو..مع التحية

بصراحة، فأنا اصبحت اتابع مقالاتك الجيدة وفيها نوع من التغيير ، وسعيك للتطوير وما يتوافق ومتطلبات الزمنكان ولِما لا..وكما قال ربنا المسيح لتلاميذه ما تحلونه في الارض يكون محلولا في السماء وما تربطونه في الارض يكون مربوطا في السماء ايضا..
ولكن بما انك تتكلم عن الروح القدس( نيموتولوجي)، فسؤالي عن وجوده في بديهية ايمانكم(وعلى مذهب النسطورس) على وجود طبيعتين واقنومين وشخص واحد.. فهل للروح القدس وجود في هذه البديهية الايمانية؟!! وذلك لأن المذهب الكاثوليكي يؤمن بوجود الطبيعتين وبثلاثة اقانيم (الاب والابن والروح القدس).. ولكن شخص واحد  لاوجود له في مذهبنا الكاثوليكي وما المقصود عندكم ايضا بالشخص الواحد؟!!..
اتمنى من القس لينر ككجونا تنويرنا بذلك لكونه مترحل من الكنيسة الكلدانية الى الكنيسة النسطورية(وآسف ان كنت مخطئا بذلك) الرب يوفق الجميع.



غير متصل جورج ايشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 396
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي الحبيب لينرد
 تتساءل: "فلا اعلم ماحاجتنا اليوم لبعض الاشياء التي لا تتلائم وعصرنا" اقول لك بان نقطة الاختلاف تبدأ من هنا. في الكتاب المقدس بعهديه يوجد فيهما قصص لا تتلاءم، ليس فقط مع عصرنا هذا بل مع كل العصور، فهل هذا يعني علينا بحذفها من الكتاب المقدس او لا نقوم بقراءتها؟ رابي العزيز اذا كان روح الله هو نفسه الذي ساقَ أولئك لكتابة تلك القصص فبالتأكيد هو نفسه الذي ساقَ اباؤنا لكتابة تلك النصوص في الليتروجية. مٌجابهة الاباء لا يأتي عن طريق حذف ما كتبوه بل تطبيقه من اجل نوال البركة. ولا احد يمنعنا من ممارسة الطقوس باللهجة المحكية لكي يفهم الجمع.
 تتعجب باننا نميل الى الكنائس الأرثدوكسية وهم اساسا لا يعترفون بنا. وما المشكلة في ذلك؟ اولم تقم كنيستنا بالدور نفسه عندما كانت تتربع على عرش يتبعه 80 مليون مؤمن؟ اذا كانت كنيستي المشرق تفتقر الى الروحانية فلا يجب علينا سلبها من الكنائس الأرثدوكسية. 

السيد مايكل نورت الموضوع

الشماس سامي القس شمعون
في البداية احب ان انوه بان اسمي هو: جورج ايشو. وايضا انا شخص تابع (لكنيسة المشرق) فالمصطلحات الحديثة والتي تفرقنا لستُ مؤمناً بها، فأرجو ان لا تقارن هذه الكنيسة بتلك الاخرى.
والاحظ شماسنا العزيز،  بانك تستخدم في ردودك ضد كتاباتي تعابير ومصطلحات لا تليق بمقام كاتب كان يطمح لنوال الدكتوراه. فعلى سبيل المثال عندما تقول (تحاول ان تصورها في رأسك) هذا شيء اسمه عدم التقيد بآداب الحوار. والشيء الاخر شماسنا العزيز، هو اني ابدًا لا ارى لك كتابات او ردود ضد الاشخاص الذين يطعنون برسولية كنيسة المشرق وتاريخها العريق، فلا اعرف ما هو السبب؟
اما عن ردك اقول لك بصراحة ليس سوى كلام انشائي لا يُعالج كثيراً الموضوع الذي طرحتهُ. لقد ذكرتُ بان هناك جوانب في الكنيسة يجب ان تواكب العصر وقد ذكرَ البعض منها  السيد مايكل في رده، فان كنت تعتقد يا عزيزي الشماس باني ضد هذه الاشياء او غيرها فانت مخطأ، بل هناك اشياء اكبر من هذه والتي لها صلة وثيقة بالأخلاق المسيحية. فعلى سبيل المثال من جوانب مواكبة العصر هناك: تحليل للمُسكر وبيعه وادخل واراداته الى حضن الكنيسة، تحليل الغناء، عدم المبالاة باحتشام المرأة داخل وخارج الكنيسة، عدم معاقبة الاشخاص الذين يتلاعبون بمنظوم الجزية (tax)..الخ.... لا اقول بان كنيسة المشرق الاشورية تقترف هذه الاشياء؛ حاشا، فنحن فقط نظهر بعض الجوانب التي تتعلق بموضوع مواكبة العصر، على الرغم من انني لم اخوض في تفاصيل المواكبة لان سيادة المطران مار مليس جزيل الاحترام لم يتحدث عنها بالتفصيل. لكن ربطتُ موضوع المواكبة مع تغير او تعديل الكتب الطقسية، وهذا ما ذكره المطران. السؤال هنا، ما دخل تغير الكتب بمواكبة العصر؟ واكرر انا لا اقصد تغير الكتب من لغة او لهجة الى اخرى، فنحن في رعية مار كوركيس الشهيد صار لنا 5 سنوات تقريباً ونحن نصلي جميع الصلوات الطقسية باللهجة المحكية واخوتي الشمامسة يقمون بقراءة الكتب الطقسية من اللغة القديمة الى اللهجة المحكية اثناء الخدمة، ونحن اساسا قمنا بترجمة كتاب الصلوات المسائية وبجهد ابونا لينرد ككجونا وابونا يوخنا ياقو فانا لا اتحدث عن اللغة. لكن الذي اريد ان اعرفه من حضرتك في حالة وجود فكرة ثابتة لتغير او تقصير الصلوات الطقسية ما دخل هذا بالشباب والعائلة المسيحية التي تحيطها شهوات العالم وبمواكبة العصر؟ هل يعني تقليل الصلوات سوف يُبعد المشاكل الروحية والنفسية والجسدية من المؤمنين؟ فانا التمس من حضرتك بان كنيسة المشرق الاشورية تعتزم على تغير الكتب الطقسية؟ فان كان كذلك فهل هذا يعني بان دور الروح القدس لم يكن مهماً وانه كان مخطئاً او لم يدرك العواقب التي سوف تتشكل في المستقبل بعد ان أعان الاباء في كتابة الكتب الطقسية؟  وانا اتعجب بما يحدث لنا، فالكنيسة القبطية لم تسقط حرفاً واحدًا من كتبها الليتروجية وتقاليدها وعادلتها، والرب يباركها لازالت تتمتع بوجود اشخاص قديسين بمواهب مختلفة يجذبون انظارنا. فلا اعلم ما هو الاختلاف بين روحهم وروحنا؟ مع العلم ان كنيستنا كانت قبلاً، بل لافتخرنّ واقول افضل من الكنيسة القبطية في جميع الجوانب، فما هو الخلل الان؟
شماسنا العزيز، لا احاول البتة المساس بقدسية كنيسة المشرق الاشورية، فالذي كتبتهُ يأتي من باب الحرص على قدسيتها، اما ان كنت تعتقد غير ذلك فصدقني هذه ليست مشكلتي، فانا سبق وان قمت بنقد الكنيسة الشرقية القديمة على بعض التصرفات، فمن يريد ان يسمع فليسمع، ومن الثمار تعرف الشجرة...

السيد عبد الاحد قلــو، شكراً لكلمات الطيبة والرب يبارك حياتك.
لو كان الروح القدس لم يكن موجودًا في كنيسة المشرق (على المذهب النسطوري) لكانت الكنيسة الكلدانية في خبر كان او بالحقيقة لما كان لها وجود اساسًا.
اما عن المصطلحات اللاهوتية وعن الفكر اللاهوتي لاباء كنيسة المشرق، راجع الروابط التالية
  القديس مار نسطورس
http://www.ankawa.com/forum/index.php?action=profile;area=showposts;u=3361
نسطور وكتاب هرقليد الدمشقي
http://www.mdnkha.com/articles.php?action=show&id=145
مسيحانية القديس مار نسطورس
http://www.mdnkha.com/articles.php?action=show&id=144

والرب يبارك الجميع
الشماس جورج ايشو



غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4362
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي جورج ايشو
الاخوة الكرام
شلاما
راي شخصي
انا اومن ان المسيحية الحقة هي محبة داءمة متواصلة ومتسعة تستوعب بفيضها وشعاعها كل ما يحيط بها في كل زمان ومكان وبالتالي  هي قابلة للتوسع والازدهار مع توسع مفاهيم البشر وتطور ذهنيتهم  لتكون بذلك زادا روحيا يشبع به الانسان المومن في كل حين ويجد فيه الانسان ملجاه الروحي
لان  المحبة المسيحية تتوسع وتزداد وتتعاظم مع مرور الزمن وتقدم الاجيال فلا تقف ضيقة الافق ومنغلقة على ذاتها وفقيرة بمفرداتها او ضيءله   بنقصان بزيتها
فان زيت المسيحية يزداد مع ازدياد حاجة الانسان  المعاصر اليه
ولذلك على كناءسنا ان تتطور بلغتها وتصقل مواهبها بكل العلوم والمعارف العلمية والروحية وان تطوع ما استلمته من الاجيال السابقة لتزيد من قدرتها لاستيعاب حاجات العصر المتزايدة بمرور الزمن
بمعنى ان يكون نبعها الايماني متدفقا اكثر وبحيوية اعظم لكون ابناء كل  عصر  جديد بحاجة الى المزيد من القوة الروحية
الملاءمة والمنسجمة مع متطلبات ذلك العصر
وكذلك اعتقد  ان كناءسنا لا يجب ان توضع  راسها على مخدة تراثنا فقط
اي لا تومن بالسلف الصالح وتنظر الى الجيل المعاصر بانه جيل اقل ايمان او تمسكا بالروح المسيحية
يكفي للقاريء ان يطلع على الجراءم التي ارتكبت عبر العصور. بايدي رجال الكناءس او ممن كان له سلطة في الكنيسة
فانا اعتقد
ان ايمان اجيالنا الحاضرة اقوى وانصح وانظف لان الانسان الحالي اوسع ثقافة واكثر اداركا
كما ان كناءسنا اصبحت لها حرية اكبر في ممارسه واجباتها
الكنيسة تتجدد بتجدد الاجيال
ولذلك اعتقد ان كناءسنا سوف تنجح في مسيرتها الروحية
والرب اوصانا بالمحبة وبتلك المحبه نتجاوز  المحن
والرب يبارك


غير متصل القس لينر ككجونا

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 50
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ مايكل
بالطبع كل مسيحي معمذ مدعو ليكون ملحا للارض لان البشارة لا تتعلق بالمسيحيين فقط بل عليها ان تبلغ اقاصي الارض
وانتظر تعقيبك
تحياتي

اخي العزيز الشماس  جورج
حينما تكلمت عن الحذف لا اقصد ان الغي اباءاً من الكنيسة فهذا ليس اختصاصي
ولكن لو نعود الى طقس القداس الذي نمارسه اليوم ونحلله ألا نجد فيه ثغرات كثيرة بحاجة الى سد واماكن اخرى ايلة للسقوط بحاجة الى ترميم او اسقاط.
ان كان ما نقدمه للناس كل اسبوع غير مفهوما فكيف المخفي عن الناس.
لا ادري كيف يمكن لطقس عمره 2000 سنة ليس لديه قراءات من انجيل مرقس سوى مرتين
اسفار كاملة من العهدين لا تقرا ولا يعرفها الناس من خلال الكنيسة
الحذف والزيادة ليس كفراً ولكن يجب ان يكون مدروساً
اما بخصوص الكنيسة الارثذوكسية فاحترم روحانيتها ولكن لا اود التشبه بطقوسها
وان كنت قد قلت بان الروح قاد كتّاب الكتاب والمقدس ومن ثم الاباء لكتابة ما كتبوا عليّ ان اسالك: هل وقف عمل الروح القدس عندهم ولا يعمل معنا؟ ؟
الاخ قلو
بصراحة تفاجأت من هذه العقيدة الكاثوليكية الجديدة طبيعتين وثلاثة اقانيم
انا من الكنيسة الكاثوليكية وتعلمت بان للمسيح طبيعتان واقنوم وشخص والثالوث ثلاثة اقانيم الاب والابن والروح القدس واختلاف الكاثوليك عن المشرق هو بمسالة الاقنوم الذي يختلف معناه بين الكنيستين لان الاهم هو الشخص الواحد بالمسيح اله كامل وانسان كامل

تحياتي


غير متصل فاروق.كيوركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 325
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الشماس جورج ايشو المحترم
انا متفق مع رأيي الاخ سامي القس تماما ، واريد ان اضيف واقول ..... 
اذا كان كل شيء في العالم وفي حياتنا اليومية  يتطور ويتغير من اجل  مواكبة عجلة الزمن التي لا تسير الى الوراء  ، فلماذا لا تتطور وتتغير الكنيسة ايضا لتواكب العصر والزمن ؟؟
ولكن بشرط ان تكون الكنيسة حريصة على التطور والتغيير الذي تنشده  بحيث يشمل كل ما  يمكن ان نعتبره تراكمات واجتهادات قرون خلت ومن دون المساس بجوهر العقيدة المسيحية للكنيسة .
ولتوضيح الفكرة اكثر .... اسمح لي بهذا الشرح البسيط عن احد النظم السياسية في العالم  وليكن النظام الفرنسي على سبيل المثال لا الحصر ....
فهناك مبادي الثورةالفرنسية وثوابت واسس الجمهورية الفرنسية التي نص عليها الدستور الفرنسي .
حيث هناك ثوابت واسس لا يمكن المس بها او تغييرها او الغائها ، فمثلا  لا يمكن الغاء الديمقراطية والحياة البرلمانية في البلاد ، ولا يمكن الغاء الدستور  ، ولا يمكن الغاء الانتخابات ... ولا يمكن الغاء الجمعية الوطنية الفرنسية  او مجلس الشييوخ .. والخ  ، ولكن بموازاة ذلك يمكن اجراء بعض التعديلات على الدستور ،  ويمكن ايضا تقليص الدورة الرئاسية .. حيث كانت لمدة  سبع سنوات والان اصبحت خمس سنوات ....  مثلا يمكن تغيير عدد الاقاليم في فرنسا وحدودها ، وهكذا بالنسبة للعديد من القوانين .
وفي عودتنا للكنيسة .... فأني  سأكتفي ببعض الامور البسيطة لاني لست متعمقا في الاسرار الكنسية  ،حيث يتوجب الحفاظ على جوهر واسس العقيدة المسيحية وعدم المس بها  ، وان يشمل التطور والتغيير تلك الامور التي تجد الكنيسة انها اصبحت عائقا امام الحفاط على جوهر واسس العقيدة المسيحية وبالتالي الحفاظ على الكنيسة ... فكما ذكرنا بالنسبة للنظام الفرنسي ، فلنقل وعلى سبيل المثال انه لا يجوز  للكنيسة ان تلغي سر المعمودية  ، او تلغي  القداس وسر القربان المقدس  ، وتكريم الموتى عند الدفن  .. او  تلغي عقد القران .. او لا يمكن للكنيسة ان تلغي عيد الميلاد وعيد القيامة والصعود وبقية  اعياد الرب يسوع
ولكن وحسب رأيي  يمكن للكنيسة  مواكبة الحداثة وتطور العصر و بموازاة الحفاظ عليها وعلى جوهر العقيدة المسيحية من خلال اجراء العديد من التغييرات والتعديلات على هيكلية الكنيسة وطبيعة الصلوات الطقسية ومضامينها  ووقتها
وفي اعتقادي فأن التغيير والتطوير لا يمكن ان يتولاه  البطريرك لوحده   او المطران او اي شخصية متخصصة في الامور الكنيسية ، وانما يجب تشكيل لجنة موسعة من الخبراء والمختصين من سنودس الكنيسة والعلمانيين المتخصصين في الامور الكنسية  ، مع ملاحظة ان لا يكون التطوير والتغيير  كليا ودفعة واحدة  ، وانما يجب ان يكون تدريجيا وشيئا فشيئا .
كما يجب ان نعترف ان الكنيسة ولكي تكون قادرة على مواكبة العصر ، فبالتأكيد  يجب ان يشمل التغيير هيكلية الكنيسة كما ذكرت اعلاه ، بحيث لا تكون مقاليد الكنيسة ومصيرها محصورة بشخص واحد او عدة اشخاص ، بمعنى آخر ليكن للكنيسة بطريرك ، ولكن يجب ان يكون للبطريرك العديد من المستشارين من مختلف الاختصاصات ، وهكذا بالنسبة للمطران والاسقف  والخ .
والاهم من ذلك كله ان يكون للكنيسة مؤسسات متخصصة تقوم بتسيير امور الكنيسة ،  لاننا نعلم ان قداس يوم الاحد لوحده  غير كاف لبناء علاقة حقيقية بين المؤمنين والكنيسة ، اذ لا بد ان يكون للكنيسة مؤسسات ثقافية وتعليمية ولغوية  وغيرها  ، وهذه كلها صعبة التحقيق بسبب حاجتها لامكانيات مالية ، ربما يمكت تحقيقها في رعية  معينة  ولكن مع انتشار  بناء الكنيسة في كل ارجاء العالم نجد ان هناك صعوبة في تحقيق ما نصبو اليه .
بقي ان اشير الى بعض الامور التي مازالت غائبة عن الكثيرين منا وعن الكثير من رجال الدين احيانا وبما يدفعم الى التخوف من الحداثة والتغيير في الكنيسة  وهي :
اولا :  القصور في فهم الانجيل وفهم امثال  الرب يسوع وتفسيرها وفهم ما يطلبه المسيح من المؤمنين . 
فالكثير مما قاله المسيح وذكره في امثاله كان مجازيا ، أي للتشبيه بصورة رمزية
وليس تطبيقا حرفيا ، بمعنى  آخر لم يأتي المسيح بمجرد نصوص وصلوات نحفظها لكي يكتمل ايماننا ، وانما دعانا  لفهم  الحياة  كسلوك ولنبرهن باعمالنا  على ايماننا وفق العقيدة المسيحية الحقيقية .... ان عدم الفهم هذا لللانجيل وعدم استيعابه كما ينبغي  ، انعكس على الكثير مما  نجده في الارث الكنسي مع اعتزازنا وتقديرنا لايمان ابائنا واجدادنا .
ثانيا : الجهل وبدون قصد  في التمسك بالكثير مما جاء في العهد القديم والروايات اليهودية .
فنحن نعلم جيدا ان الكثير مما نجده في  التوراة والعهد القديم انما هو استساخ  للاساطير الاشورية وادابهم او بعض  قصصهم الخيالية التي كانت نتاجا طبيعيا لتطور الاشوريين الثقافي والفكري ، ولكن اليهود سوقوها بصيغة نصوص لاهوتية ودينية تلقفها  ابائنا واجدادنا في حماسهم واندفاعهم في ايمانهم بالمسيحية  ، بحيث اننا ما زلنا الى يومنا هذا نعتقد ان اله ابراهيم واسحق ويعقوب واسرائيل هو افضل من اله.. الملك أبكر  ومار بنيامين  ومار شمعون ........
فعلى سبيل المثال لنفترض ان احد اولادنا  في المرحلة الاعدادية او الجامعية  مضطر لتلقي العلوم والتكنولوجيا والتعامل مع العديد من الاجهزة المتطورة التي توصلت اليها آخر المنجزات العلمية ... ولكن فجأة اذا ما اراد الاطلاع على ما في التوراة  .. ربما سيقرأ ان اله اسرائيل ارسل  ملاكا وقتل ربع مليون من الجنود الاشوريين ...  او ان والدة يعقوب لفت يده بجلد الماعز ليظن اسحاق والده انه شقيقه يعصو ليمنحه البركة ...  وهكذا سرق يعقوب البركة  من اخيه  ، او قصة الفتاتين اللتين وضعتا الخمر لوالدهما لمضاجعته بسبب عدم وجود رجال في البرية  ....   واقدر لكم  مشاعر هذا الشاب الجامعي وهو يطالع هذه الخرافات التي اعتقد ان الله بريء منها ومن الايحاء بكتابتها .
لذلك علينا التفكير  جيدا بضرورة التغيير والتطوير لكن مع ضرورة الحفاظ على الجوهر  ، وان يكون التغيير متأنيا وعلميا وان يأتي على يد مجموعة من المتخصصين واصحاب العلم والمعرفة  ، وان لا يكون ارتجاليا  بحيث يهدف الى الاختصار فقط وعند ذاك سيتم الوقوع في اخطاء جسيمة خصوصا اذا ما  مس هذا الاختصار بعض الاركان المهمة في الطقس او في جوهر عقيدتنا المسيحية  ... وعلى سبيل المثال وليس من باب النقد او الانتقاص اجد ان الكنيسة الكلدانية لم تكن موفقة في اختصار القداس مؤخرا عندما قامت بحذف الصلاة الربانية .. ابانا الذي في السموات .. عند بداية وختام القداس وهي صلاة الرب يسوع له المجد ،  وبالمقابل هناك وقت مضاف للصلاة لمريم العذراء .
ولا يفوتني ان اشير الى ضرورة ان تقوم الكنيسة بالمحافظة على اللغة الاشورية وخاصة كنيسة المشرق ... وانا لست بالضد من تغيير الحروف والكتابة ولكن يجب ان يبقى النطق اشوريا .... لانه اذا لم تحافظ الكنيسة على اصالتها القومية الاشورية ، فأن الاجيال الجديدة  سوف لن تجد  ما يميز كنيستنا الاشورية  اذا فقدت مقوماتها الاشورية عن بقية الكنائس الاخرى .
مع خالص تحياتي للجميع



غير متصل بطرس ادم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 813
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ الشماس جورج أيشو
الأخوة المتحاورون

في عام 1899 وجّه قداسة البابا لاون الثالث عشر رسالة على شكل منشور بابوي (1) الى الكاردينال جيمس كيبونس رئيس أساقفة بالتيمور في أمريكا حول حركة يقودها القس " أسحق توماس هيكر -  الذي أصبح لاحقاً معروفاً بتأسيسه الرهبنة البولسية " الغاية منها من أجل سهولة جذب أكبر عدد من المسيحيين الأمريكيين من المذاهب المختلفة الى المذهب الكاثوليكي ، ينبغي على الكنيسة تبني تعاليم أكثر أتفاقاً مع روح العصر والتغاضي عن تلك المشدّدة منها وتقديم بعض التنازلات التي فُهِمَ منها بأنها ليست مقتصرة بما يتعلق بسبل المعيشة ، ولكن تتجاوزها الى تلك المتعلقة بوديعة الأيمان ، ويؤكدون أنه سوف يكون من المناسب من أجل عودة هؤلاء الى الكثلكة حذف بعض النقاط من التعليم التي هي قليلة الأهمية ، وأبداء الكنيسة بعض المرونة في التمسّك بها .

أبننا الحبيب : لا يحتاج الأمر الى الكثير من الكلمات لأثبات زيف هذه الأدعاءات أذا أعدنا الى أذهاننا طبيعة وأصل العقيدة ، فالمجمع الفاتيكاني يقول فيما يتعلّق بهذا " العقيدة الأيمانية ، كما أنزلها الله لم تكن مقترحة كرأي فلسفي ليتم التصرّف البشري بها ، بل تم تسليمها كوديعة ألهية الى الكنيسة بواسطة عريسها المسيح لتُحتَفَظْ بأمانة ووضوح ، وعليه فأن العقائد المقدّسة ينبغي على الدوام أن تحافظ عليها أمنا ( الكنيسة المقدّسة ) وقد اُعلِنَت لمرة واحدة ، وليس التلاعب بها تحت أية ذريعة وحجّة .

(1) النص الكامل للمنشور موجود في الرابط أدناه

http://www.papalencyclicals.net/Leo13/l13teste.htm




غير متصل سامي القس

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 45
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز الشماس جورج ايشو المحترم

انا انظر الى حالة الكاتب النفسية والظروف والاحداث المؤثرة على دوافعه في الكتابة، قبل النظر الى كلماته التي هي رسم للوحة داخلية قد تأتي معيبة وفاشلة، رغم كيلوغرامات المكياج، او قد تأتي تعبيراً مقرباً للتصورات الهادفة، وفي كلا الحالتين، انا انتظر المقابل لكي يتكلم لكي أعرف ان كان موجوداً أم لا، يستحق الرد ام لا.

وأكرر شماس هنا واقول ان لك احكام وتصورات جاهزة في رأسك ضد  كنيسة المشرق الاشورية لا تستطيع اجتيازها لانك لا تراها أنت، ولا نراها نحن، الا من كتاباتك. وهذه المقالة كانت فاضحة لتأويلاتك، لانك بنيت بناء غير صحيح، لشيء تتمنى ان يحدث لتتحدث عنه، وتدينه.

اطمئن، تغير الكنيسة لطقسها وتراثها، كما تراها، ليس من نية كنيسة المشرق الاشورية اطلاقاً.

المواكبة تعني كيفية تسهيل وفهم طقس وتراث كنيسة المشرق الذي عمره  ألفي عام الى الجيل الحالي، بدون شائبة، وبلغة مفهومة لهم، وليس كما يتبجح البعض بانه يحافظ عليها بامانة، فقط على رفوف الكتب والمكتبات ويعلوها تراب كثيف، ويقتصر الاطلاع عليها على من هم من درجة كهنوتية وشماسية فقط، وهم بعدد  اصابع اليد الواحدة.

وليس مدحاً للنفس ان قلت، اننا نملك في سيدني من الامكانات ما يؤهلنا لهذا الدور بكل يسر.

ووصفي لك بأن لك هذه التصورات التي بنيتها في رأسك،  ليس هو "عدم التقيد بآداب الحوار"، بل اجد اتهامك لي هو "عدم التقيد بآداب الحوار"!

وكونك قد كتبت سابقاً ضد الكنيسة الشرقية القديمة، مقالة، لظرف خاص، لا يعفيك من الحيادية أو يعطي لك صك غفران، لكون مقالتك السابقة ضد الكنيسةالشرقية القديمة قد جاء كممارسة لضغوطات وولاءات واصطفافات جديدة لصراعات داخلية معروفة.

وما دمنا في ذكر النقد الداخلي الذي تحدثت عنه، اليس من الاجدر أن يكتب الفرد أكثر عن بيته الداخلي، فالاولوية في الحياة رؤية الخشبة في العين الداخلية، قبل القذى في  أعين الاخرين.

عذراً شماس فانا لا اقصدك من الكلام التالي ولكني اريد ان الفت نظرك الى هذه المشكلة المجتمعية التي يسمح لها البعض بالترعرع داخل جدرانه الداخلية، بكل ارتياح.

فلا يؤذي وجود الازهار في حديقة الجار جمال احد، لان رحيقها يدعوا المبدعين من الجيران الى تمجيد خالقها، ولكن ان أشتكى منها فردٌ لانه لا يطيق جمالها وشم رائحتها، فهذا يدل على قصر في النظر وعطب في الأنف، شارك الزمان في صناعتها وخلان موائد الخراب في صقلها.

مشكلة البعض انهم يرون الجمال تحدياً لهم، ويرى الغير ذكي، في الذكاء عدوانا صارخاً عليه، وكذلك الفاشل فانه يرى النجاح ازدراءً به... وهكذا، ورواد هذه العقلية المتوارثة بين بيئة خاطئة،  يجاهرون بعدائهم ويتفاخرون بقصر نظرهم  إزاء من هو أنجح منهم، وهذه الممارسات تتطلب تحجيم انجازات الاخر وتقزيم ايجابياته والفبركة، و التظاهر بالامانة.

النصح والكذب بالأفعال، فن من فنون المتناقضات الدينية، وهل يستطيع من انتفت من طقوسه الحقائق على الارض ان يقدم لنا الفضائل التي يدعي ممارستها؟

عذرا على كتابة اسمك بالتقديم والتأخير، مع التقدير.

الشماس سامي القس شمعون - سيدني



غير متصل جورج ايشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 396
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة المتحاورن، رابي الحبيب لينر، ارجو المعذرة من حضرتكم لعدم الرد.
اخي الحبيب الشماس سامي القس شمعون
سلام ونعمة
شماسنا العزيز، مع الاسف ارجع واقول لك بإصرار واحترام شديدين بان تقيّمك لمقومات الحوار والتقيد او احترام آدابها في ردك الثاني لم يكن موفقـًا اطلاقـًا. لماذا؟ لان تكرار الجُملة وما تحملها من معانٍ سلبية مبطنة رغم التنويه، لا يعني الا عدم احترام رغبة الكاتب، فأين التقيد في اصرارك هذا يا عزيزي الشماس؟ لا اعلم ان كان التعليم يختلف بين جامعة واخرى، لكن فقط للتنويه، في احدى واجباتي الجامعية، 10 دراجات فقدتها بسبب استخدامي لكلمة twist ضد المؤرخين.
شماسنا الحبيب، ردك الثاني لم يختلف كثيرًا عن سابقه الا بنقطة واحدة والمتضمنة في اعطاء الجواب الشافي " الطقوس لن تتغير"، وهذه النقطة يا شماسنا العزيز هي الوحيدة التي ترتبط بموضعنا، اما الباقي ليس الا محاولة يائسة لجرنا الى نقاش كنسي مفبرك هدفه الخصام وزرع التفرقة ليس الا.
تتهمني ببناء افكار غير صحيحة ضد كنيسة المشرق الاشورية وتقول بانها جاهزة لتجسيدها على الورق وطرحها بأسلوب لا يلوح للحقيقة بصلة، مع العلم ان العقل والمنطق السليم لا يتفقان مع هذا القول، والسبب ببساطة هو اني اكتب ما اجده على ارض الواقع، اذ لستُ مثلك يا شماسنا الحبيب افقه في السيكولوجية لأتمتع بمهارة التشخيص النفسي كمهارة الماركيز دي ساد وفق منهجه السادي، او كوليم فونت وحركته البنيوية، فاختصاصي هو اللاهوت والتاريخ الكنسي، اتعامل مع المواضيع وفق المعايير المنهجية والواقعية. وهذا بالتحديد يدفع اللوم المفبرك عني والذي بطريقة او اخرى تريد لصقه بي بالأخص ساعة قولك "تتمنى ان يحدث لتتحدث عنه، وتدينه." اولم يتكلم سيادة المطران مار مليس عن المواكبة والتغير؟ الم تكن ردة فعلنا متوافقة مع المضمون؟ فاين البناء الغير الصحيح والتمني الباطل يا شماسنا العزيز؟   
الكتاب المقدس يُدرس ضمن منهجية النقد الادبي، ليس من اجل الطعن بمصداقيته، لكن على العكس، من اجل اثبات مصداقيته. نقدنا لكنيسة المشرق الاشورية حول بعض المواضيع البسيطة يتبنى الفكرة او المنهجية نفسها، وطرحنا هذا يثبت ذلك.
شماسنا الحبيب، لو كنا نتصيد في المياه العكرة، لبحثنا اذاً في صفحات التاريخ المطوية، وما ادراك ما هي الصفحات المطوية، وطرحنا احداثها بشكلها المؤلم، لكن يقيناً منا بانها لن تجلب سوى زيادة الانشقاق بين ابناء البيت الواحد.
للمرة العاشرة اقولها لك يا شماسنا العزيز باني انتمي لكنيسة المشرق، لا اعرف سواها ولم اتربَ الا على تراثها، ولم اتعلمْ الا من ابائها، فان قلت لي اين هي هذه الكنيسة المقدسة، اقول لك بانها متجذرة في كنيسة المشرق الاشورية والقديمة، وان كنت تفتخر وتقول بان كنيسة المشرق الاشورية هي الوحيدة ككنيسة حاملة اللواء المشرقي، اقول لك انه لفخر لنا جميع، فلنعمل اذا من اجل الوحدة، واذا قال اخوانك في القديمة بانهم الاصح فالنقل لنا فخر فلنعمل من اجل الوحدة.
ختاماً اقول لك ويمن الرب شاهد باني لا احمل في قلبي وفكري اي فكر سيء ضد كنيسة المشرق الاشورية، اكتب بدافع المحبة ليس الا.
والرب يبارك حياتك وحيتنا جميعاً
الشماس جورج ايشو 



غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 362
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ العزيز جورج ايشو المحترم
كتبتَ لي سابقاً كثير من النقاط، وكان في كلامك كثيراً من الأخطاء وخلط المواضيع الروحية بالتاريخية، ولأني التزمتُ سابقاً بكلامي بعدم الرد، وكذلك لأني في الجزء الثاني والثالث رديتُ على نقاط كثيرة من تعليقاتك، فاني سأحاول أن أرد على النقاط المهمة التي بقيت عالقة والتي أرى أن لموضعك هذا علاقة بتلك النقاط، باعتباره موضوعاً فكرياً عقائدياً، وهذه قسم من ردودك عليَّ.

لقد قلتُ أنا: والى اليوم كنيستك لا تملك شْركه كنسية مع أية كنيسة رسولية في العالم على الإطلاق  فمن الناحية الرسمية لا تستطيع جنابك أن تشترك في عمل الذبيحة الإلهية وقراءة الكلام الجوهري (كسر الخبز والخمر) مع أي كاهن آخر من كنيسة كاثوليكية  أو أرثوذكسية خلقيدونية (اليونان، روسيا، رومانيا، صربيا، بلغاريا، السريان الملكيين (الروم الأرثوذكس).الخ، أو أرثوذكسية لاخلقيدونية (سريان، أقباط، أرمن، أحباش)، ولا حتى مع الانكليكانية.
 وكان ردك عليَّ: رابي العزيز (موفق)، إن لم أكن متوهمًا، فأنت تنتمي إلى الكنيسة السريانية الارثوذكسية والتي تـُعرف بالمنوفيزية، او اليعقوبية. فان كان ذلك صحيحًا، فهل تستطيع كنيستك أن تشترك في عمل الذبيحة الإلهية وقراءة الكلام الجوهري (كسر الخبز والخمر) مع أي كاهن آخر من كنيسة كاثوليكية أو أرثوذكسية خلقيدونية (اليونان، روسيا، رومانيا، صربيا، بلغاريا، السريان الملكيين (الروم الأرثوذكس)؟ رابي الحبيب، الى حد هذه الساعة، انت تـُعتبر هرطوقي في عين هذه الكناس ولا تستطيع المشاركة في أي الاسرار الكنسية السبعة. لهذا اذا كان بيتك من زجاج فلا ترمي الناس بالحجارة.
 
 اقباس 1-1 إن لم أكن متوهمًا، فأنت تنتمي إلى الكنيسة السريانية الأرثوذكسية والتي تـُعرف بالمنوفيزية، او اليعقوبية
الجواب: الأخ العزيز إن هذا الكلام ليس له أي معنى عندي سوى إطالة الرد وإتعاب القارئ، فعندما تريد أن تناقش بأسلوب أكاديمي، عليك الابتعاد عن الشخصنة، وبالنسبة لي أي تعليق يشخصن الآخر ما لم يكن الآخر قد تبناه، هو نقطة ضعف للذي يريد أن يرد، وبما إني شخصياً لم اذكر يوماً إلى أية كنيسة انتمي، ولم اقل إني سرياني لأني كاتب حر مستقل أبتعد عن الشخصنة، كما إني لستُ كاهناً في كنيسة لكي تدلل على انتمائي، ولذلك مستقبلاً إذا أردت التواصل معي بإمكانك أن تكتب عندما تريد أن تقارن كنيسة المشرق بالكنيسة السريانية الأرثوذكسية مثلاً، (إن كنيسة المشرق في الأمر الفلاني تشبه أو لا تشبه ...الخ الكنيسة السريانية الأرثوذكسية) أي بدون كاف النسبة (فهل تستطيع كنيستك)، وبدون ضمير الاشارة (أنت هرطوقي) بل أن السريان الأرثوذكس هراطقة). ولذلك سأصحح لك ذلك في الاقتباس التالي ليكون بهذه الصيغة.

اقتباس 1-2: فهل تستطيع الكنيسة السريانية الأرثوذكسية أن تشترك في عمل الذبيحة الإلهية وقراءة الكلام الجوهري (كسر الخبز والخمر) مع أي كاهن آخر من كنيسة كاثوليكية أو أرثوذكسية خلقيدونية (اليونان، روسيا، رومانيا، صربيا، بلغاريا، السريان الملكيين (الروم الأرثوذكس)؟ رابي الحبيب، إلى حد هذه الساعة، وأن السريان الأرثوذكس يعتبرون هراطقة في عين هذه الكناس ولا تستطيع المشاركة في أي الأسرار الكنسية السبعة.
الجواب: أولاً أنت أجبت قبلي بنعم على ذلك والدليل انه في كلامي مذكور (لا خلقيدونية ، سريان، أقباط، أرمن، أحباش)، وفي ردك حذفتها ولم تذكرها، وهذا يعني انك تعرف تماماً أن الكنيسة السريانية الأرثوذكسية لها شركة مع هذه الكنائس.
إلى هنا انتهى الجواب أصلاً، لأن الكنيسة السريانية الأرثوذكسية لها شركة مع الأقباط والأرمن والأحباش، وتعليقك غير صحيح وأنت قمت بتمويه القارئ.
أمَّا الآن وهو المهم: فإذا كنت أنت أو إنسان له إطلاع بسيط بالأمور الكنسية يعرف أن كنائس السريان والأقباط والأرمن والحبشة في شركة تامة،ولكن ما لا تعرفه يا عزيزي جورج هو التالي:
1: إن كنيسة السريان الأرثوذكس لها شركة كنسية مع كنيسة السريان الملكيين الخلقيدونية (الروم الأرثوذكس)، بعد أن وجه بطريرك كنيسة الروم الأرثوذكس اغناطيوس هزيم الرابع 12/ 10/ 1985م  رسالة إلى الكنيسة السريانية الأرثوذكسية واليك نص رسالة البطريرك
وتم الاتفاق على النقاط قبل المجمع السرياني الأرثوذكسي في 13 / 11/ 1985م،  ب 14 نقطة أهمها وما يعنينا
وما لا تعرفه أيضاً يا عزيزي أن الكنيسة السريانية الأرثوذكسية تملك بيان مشترك مع كنيسة روما الكاثوليكية قبل الروم، وموقع من قبل البابا يوحنا والبطريرك عيواص في 13 حزيران 1984م، تنفرد فيه عن باقي الكنائس اللاخلقيدونية بشركة رعوية مع الرعية الكاثوليكية، أي يستطيع رعايا الكنيستين تناول الأسرار بما في ذلك القربان كل من الآخر في الحالات التي لا يوجد فيها كاهن من كنيسة أخرى.
وما لا تعرفه أيضاً عزيزي جورج هو إني قلتُ في ردي أن الكنيسة النسطورية لا تملك أي شركة كنسية مع أي كنيسة في العالم على الإطلاق.
 وما لم اقله في ردي أقوله الآن، وهو: إن رعية الكنيسة النسطورية لا يُسمح لهم بتناول القربان من يد أي كاهن كنيسة تقليدية في العالم، والعكس صحيح، وأنا هنا لا أتكلم عن عواطف، فأنا شخصياً أتمنى أن يُعطى جسد المسيح حتى للمسلم إذا اشتهى أن يتناول جسد المسيح، ولكن أنا أتحدث عن قانون كنسي وأنت تعلم كم هذه القوانين صارمة، كما تعلم أن البيانات المشتركة بين الكنائس فيها دبلوماسية ومجاملة..الخ، لا يفهمها الناس البسطاء ويعتقدون أن مجرد لقاء بطريركين أو مطرانين حُلت المشكلة، ولكن نحن ندرسها بدقة، والعبارات الدبلوماسية والمجاملات لا تقدم ولا تؤخر لأن سر الإسرار هو حجر الأساس لأية شْركه كنسية هو سر القربان، ولذلك فالبيان الموقع مع قداسة البطريرك دنحا الرابع يأسف بالاحتفال بالقداس سوياً مع اكليروس الكنيسة النسطورية، ويمنع السماح للرعية بتناول القربان، ولم يشير البيان إلى ذلك، فهو يختلف عن البيان الموقع مع الكنائس الأخرى لان كنيسة المشرق نسطورية وهذا بيان سنة 1994م
إن سر التجسد الذي نشترك فى الاعتراف به ليس حقيقة مجردة ومنعزلة، إنه يشير إلى ابن الله الذي أرسل لأجل خلاصنا. وتدبير الخلاص الذى ترجع أصوله إلى الشركة السرية للثالوث القدوس الآب والابن والروح القدس يبلغ تمامه خلال المشاركة فى هذه الشركة...الخ، وإذ نحيا هذا الإيمان وهذه الأسرار، فإنه يتبع ذلك بالتالى أن الكنائس الكاثوليكية المعينة والكنائس الأشورية المعينة يمكنها أن تعترف ببعضها البعض ككنائس شقيقة. أن نكون فى شركة كاملة وشاملة، فإن هذا يستلزم إجماعاً على مضمون الإيمان والأسرار وقوام الكنيسة. حيث أن هذا الاجماع الذى نتمناه لم يتحقق بعد فإننا مع الاسف لا يمكننا أن نحتفل معاً بالافخارستيا التى هى علامة الاستعادة الكاملة للشركة الكنسية (توقيع البابا يوحنا بولس الثانى/الكاثوليكوس مار دنخا الرابع/كاتدرائية القديس بطرس فى11 نوفمبر1994م
لذلك فإن الكنيسة الكاثوليكية لم ولن ولا تقبل أن تدخل بشركة مع الكنيسة النسطورية ما لم تقبل الأخيرة بتحريم عقيدة نسطور، أسوةً بالاتفاقية المشتركة بين الكاثوليك والأقباط في10/5/1973م والتي تقول: (نومن أن ربنا وإلهنا وخلصنا يسوع المسيح الكلمة (اللوجس) المتجسد، هو كامل في لاهوته، وكامل في ناسوته، وانه جعل ناسوته واحداً مع لاهوته، بغير اختلاط ولا امتزاج ولا تغير، وان لاهوته لم ينفصل عن ناسوته لحظة واحدة ولا طرفة عين، وفي نفس الوقت نحرم تعاليم كل من نسطور واطاخي. (البابا شنودة، طبيعة المسيح ص31).

 اقتباس 1-3: لهذا إذا كان بيتك من زجاج فلا ترمي الناس بالحجارة.
الجواب: نفس الحالة السابقة (تشخيص)، وأريد أن أقول لك وبدون مجاملة باني أتابع أحياناً ما تكتب، وبغض النظر حتى لو عندك اخطأ، لكنها بداية جيدة ومشجعة بهذا العمر، وقد أردتُ أن اعلق لك في مواضيع سابقة لاغني موضوعك بمصادر كثيرة، وأنصحك كطالب أن لا تستعمل هذه الأساليب لأنها تضعف من قوة حجتك.

اقتباس (قلتُ انا): أرجو أن تذكر اسم جاثليق أو بطريرك واحد لكنيستك الذي شارك في مجمع (نيقية 325، قسطنطنية 381، افسس الأول431، افسس الثاني449، خلقيدونية451)، أو أي مجمع آخر مسكوني مع كنائس أُخرى منذ بداية المسيحية والى اليوم.
وكان ردك عليَّ: وهل تستطيع حضرتك أن تذكر أسماء الاكليريكين الغربين الذين شاركوا في المجمع برتبة البطريرك أو على الأقل البطريرك الأنطاكي؟ سيدي الكريم جميع الذي شاركوا في المجمع كانوا أساقفة ليس إلا، وهذا بالتحديد ما طرحتُ شخصيًا في هذا العام خلال دراستنا الجامعية للمفهوم الكرستولوجي.
الجواب: نعم استطيع، ولكن الحقيقة أنا هنا لم أريد أن أجيبك أصلاً، فلو كان غيرك لقلنا حقهُ، أمّا أنت تقول هكذا كلام فهو أمر أكثر من مستغرب، والسبب: وهل يوجد كتاب واحد في العالم كله يتحدث عن المجامع المسكونية لا يعرف أن مجمع نيقية الاول325م والقسطنطنية الثاني381م كان ليس بحضور بطريرك أنطاكية فحسب، بل أن المجمعين كانا برئاسة بطريرك أنطاكية، وأن مار ملاطيوس توفي أثناء انعقاد المجمع الثاني وله صورة جميلة تُزيّن كثير من الكتب التي تتحدث عن مجمع 381م، ولأني كما ذكرت هذه موجودة كل كتب العالم على الإطلاق، ولكن بما إني لاحظت انه عندك نسخة من التاريخ السعردي فراجع ذلك في (ذكر مجمع نيقية ج1ص67 أو277 لأنه هناك ترقيمان، وعن ملاطيوس ج2ص159 أو271، علماً أن مار اسطثاوس السرياني هو أول من  فكَّر بعقد مجمع مسكوني ضد آريوس (الاب د. كاميللو بالين، تاريخ المسيحية ص 158)، وقد عقد مجمعاً في أنطاكية سنة 324م بحضور56 أسقف للغرض (ر. المؤرخ اليوناني الشهير خريسوستمس مع نص الرسالة ص113)، وان القديس اسطثاوس استقبل الإمبراطور قسطنطين الكبير بخطبة رائعة وجلس عن يمين الإمبراطور في المجمع بشهادة المؤرخ تيودوريطس ك1 فصل21، ورسالة البابا فيلكس الثالث.
وما لا تعرفه يا عزيزي أن قانون الإيمان النيقاوي الجزء الأول (نومن باله واحد إلى وليس لملكه انقضاء)، هو من وضع بطريرك أنطاكية مار اسطثاوس السرياني وكان يتلوه في أنطاكية سابقاً، وفي مجمع نيقية فقط تم تغير بعض الكلمات لغرض الضبط والإيضاح، وأن مجمع نيقية يُسمَّى في بعض المصادر بمجمع أنطاكية لأن 256 أسقف من مجموع الأساقفة الحاضرين 318 كانوا من أنطاكية وأسماء اغلبهم موجودة، والجزء الثاني من قانون الإيمان (ونومن بالروح القدس إلى الأخير) وضع في مجمع 381، وان مار ملاطيوس الأنطاكي السرياني هو أول من عمل إشارة الصليب باليد (رج. التاريخ السعردي ج2 171 أو 283)، وإذا أردت إن تعرف المزيد فلدي كتابان من تأليفي (مار اسطثاوس السرياني العظيم نجم مجمع نيقية المسكوني 325، ومار ملاطيوس السرياني العظيم شهيد مجمع القسطنطينية 381، وإذا تحب أرسلي عنوانك وسأهديك نسخة.
أمَّا المجمع الثالث سنة 431م الذي حرم فيه نسطور، فعقد يوم22حزيران، وقد تعمَّد بطريرك أنطاكية التأخر يومين لئلا يضطر على توقيع حرم نسطور لأنه كان سريانياً من جنسه فضلاً عن كونه زميله في الدراسة، وعندما دعا المجمع نسطور للحضور، رفض قائلا: إني لن احضر إلا إذا حضر بطريرك أنطاكية، وقد ابلغ ممثل الإمبراطور ثيوديوسيوس الثاني المجمع بان ينتظروا وفد أنطاكية، ولكنهم لم يصغوا له، وعندما وصل يوحنا بطريرك أنطاكية بعد يومين ابلغوه إننا حرمنا نسطور فاعترض على كيرلس الاسكندري ولماذا لم ينتظروه، وكتب  يوحنا إلى الإمبراطور بذلك يسانده ممثل الإمبراطور أيضاً، وبقيت المسالة معلقة بينهما وتدخل كثير من الأساقفة إلى أن قام الإمبراطور بإرسال ممثله ارسطولاوس ليعقد صلحاً بين بطريرك أنطاكية يوحنا وكيرلس الاسكندري، فوافق فيه يوحنا على حرم نسطور وعلى قرارات المجمع، وأرسلت رسائل سلام إلى الإمبراطور تنبئهُ بهذا الحادث السعيد، أمَّا مجمعي افسس الثاني 449م فقد حضره بطريرك أنطاكية دومنوس الثاني، ومجمع وخلقيدونية451م حضره بطريرك أنطاكية مكسيموس.
ولذلك ما قلته بأن رسولية كنيسة المشرق هي من أنطاكية ولا توجد في كل تاريخ العالم بالأصل سوى ثلاث كراسي رسولية فقط هي أنطاكية وروما والإسكندرية، ثم اعتبر كرسي القسطنطينية الرسولي هو نظير كرسي روما وسُمِّى روما الجديدة، وأسقف القدس كان يخضع لبطريرك أنطاكية إلى سنة 451م،  وسٌميَّ فيما بعد بالبطريرك الخامس، وأن مجمع ساليق410م عُقد بهمة البطريرك الأنطاكي، وكان ماروثا مبعوثاً من أساقفة الغرب الأنطاكيين برئاسة البطريرك فرفريوس (الأب يوسف حبي، المجامع الشرقية، فقرة4 من قرارات المجمع ص60)، وكان آباء أنطاكية السريان قد وجهوا رسالة إلى آباء كنيسة المشرق السريانية يمنحوهم بعض الصلاحيات بسبب إعدام قاميشوع في أنطاكية وفرار آحادبويه لأنهما ذهبا لاقتتال الرسامة في أنطاكية، حيث هناك ترتيله خاصة تقول: (ܘܐܚܐ ܕܐܒܘܗܝ ܒܫܪܪܐ يܗܒ ܠܡܕܢܚܐ ܚܘܪܪܐ)، ومعناها "بالحقيقة أن آحادآبوي وهَبَ الحرية للشرقيين. (بطرس الكلداني ذخيرة الأذهان في تواريخ المشارقة والمغاربة السريان ج1ص55) راجع أيضاً المجدل/ماري ص6، وعمروص5.
 وهنا أود أن أضيف بأنه ليس أن جاثليق كنيسة المشرق لم يحضر أي مجمع مسكوني فحسب، بل أنه لا توجد أية إشارة في مجمع مسكوني إلى كنيسة المشرق، لأن كرسي المشرق يعد رسولياً بإنطاكية فقط، فقد نص القانون السادس من مجمع نيقية سنة325م على أن التقدم والامتياز هو لكرسي الإسكندرية وروما وأنطاكية فقط)، وتأكيداً لذلك فإن مجمع قسطنطينية 381م نص في قانونه الثاني على: (المحافظة على التقدم الذي في قوانين نيقية للأنطاكيين)، كما لا توجد أية رسالة من أسقف كرسي رسولي (روما، القسطنطنية أو القبطية) إلى جاثليق كنيسة المشرق في التاريخ أسوة بأسقف أنطاكية، حيث يوجد كثير من الرسائل، وهذا كتاب النحلة لمؤلفه سليمان البصري من القرن 13.
وأرجو مراجعة أخبار بطاركة كرسي المشرق، من كتاب المجدل،  لماري ص7 الذي يؤكد  أيضاً أن مار شمعون برصابعي راجعَ بطريك أنطاكية لبعض الأمور، كما أرجو مراجعة (الفونس منكانا، فاتحة انتشار المسيحية في أواسط آسيا والشرق الأقصى ص102 ، بأن فافا من رسامة أنطاكية وأن الكنيسة السريانية الشرقية بقيت خاضعة لأنطاكية إلى أيام الجاثليق آقاق 486-496م عند قدوم عدد من الرهبان وسألوه لماذا أنت متمرد على بطريرك أنطاكية..الخ، أجاب ليس بسبب العقيدة بل بسبب الحروب ص103، ولكي تتأكد أكثر فإن الأب بطرس نصري الكلداني يقول بالحرف الواحد: إن فافا هو أول جاثليق للمدائن بعد أن أخذ الشرقيين الرخصة من المغاربة، اعني بطريرك أنطاكية وأساقفته (ذخيرة الأذهان ج1ص54-56). كما حضر أحد أساقفة كرسي ساليق بيسوس في مجمع أنطاكية سنة 383م (ص92).

اقتباس: (قلتُ أنا): وحتى نسطور نفسه الذي كان قومياً سريانياً أنطاكيّاً بامتياز (وكلامي هنا هو عن حسه القومي فقط وليس العقائدي!)، فعندما رشقه البابا كيرلس الاسكندري بالحرومات صرخ نسطور من على منبر الكنيسة بحَسرة قائلاً: انظروا إن هذا المصري إنه يحاربني بين كهنتي، حتى في وسط شعبي، أليس المصري هو العدو الدائم للقسطنطينية وأنطاكية؟.(الأب يوسف الشماس المخلصي، خلاصة تاريخ الكنيسة الملكية ص 125).
(وكان ردك عليَّ): أنا عن نفسي افتخر بان يكون مار نسطورس سرياني (اشوري)، لكن أين الدليل الذي يثبت صحة ما تقول؟ جميع المصادر تثبت بان مار نسطورس يوناني الجنسية، فأرجو منك أن تعطينا الدليل الدامغ الذي يثبت صحة ما تدعي، ولا تقتبس لنا من كتب نفسها لا تملك الدليل، فهذا هو الأسلوب الحكيم الذي يتبعه الجميع في النقد المنهجي.
الجواب: الدليل بالمصادر وتدلل واختار بكيفيك، علماً أن جميع المصادر أدناه موجودة (ليست من الانترنيت) وإني على استعداد لرفع أيَّاً منها إذا أردتَ.
المؤرخ اليوناني خريسوستمس ببادوبولس ص243، أسد رستم، تاريخ كنيسة أنطاكية ج1ص307، القس بطرس الكلداني، ذخيرة الأذهان في تواريخ المشارقة والمغاربة السريان ج1 ص132، ألبير أبونا، تاريخ الكنيسة السريانية الشرقية ج1 ص60، الأب يوسف حبي، تواريخ سريانية ص335، اندرو ملر، مختصر تاريخ الكنيسة من البداية إلى القرن العشرين ج1 ص،338، مجموعة الشرع الكنسي الكاثوليكية جمع وتنسيق الارشمندرنت حنانيا كساب (قوانين الكنيسة المسيحية الجامعة ص331). المطران كيرلس سليم بسترس والأب حنا فاخور والأب جوزيف العبسي، تاريخ الفكر المسيحي عند آباء الكنيسة ص 631، افغارف سمنوف الروسي، تاريخ الكنيسة المسيحية، ترجمة الكسندوس ص254، نينا بيغولفسكايا، ثقافة السريان في القرون الوسطى ص29 و31، المطران ميشيل يتيم، تاريخ الكنيسة الشرقية ص97، الأنبا يوسقورس، موجز تاريخ المسيحية ص244، الأب جان كمبي، دليل إلى قراءة تاريخ الكنيسة مج1 ص124،الأسقف ايسوذورس، الخريدة النفيسة في تاريخ الكنيسة ص214، دي لاسي اوليري، علوم اليونان وسبل انتقالها إلى العرب ص69،الأرشمندريت اغناطيوس ديك، المسيحية في سوريا تاريخ وإشعاع ج1 ص 193، اسحق أرملة، تاريخ الكنيسة السريانية ص134، المطران يوسف الدبس، تاريخ سوريا الديني والدنيوي ج4ص333، عزيز برخو عزيز الآشوريون ص67، ج. ويتلر، الهرطقة في المسيحية ص92، نيقولا زيادة ، الأعمال الكاملة ج23 المسيحية والعرب ص103، فكتور سحاب، من يحمي المسيحيين العرب ص86، الأب سهيل قاشا، صفحات من تاريخ المسيحيين العرب قبل الإسلام ص22، ميخائيل الشبابي، موسوعة تاريخ الموارنة ص7، الدكتور عبد المنعم حنفي، موسوعة الفلسفة والفلاسفة ج2ص1419، عبد العزيز جمال الدين، تاريخ مصر من خلال مخطوطة تاريخ البطاركة لساويرس ابن المقفع ج1ص435،  جورج فيليب، موسوعة الحضارة المسيحية مج2ص125، الأب متري هاجي اثناسيو، موسوعة أنطاكية التاريخية والأثرية ج1ص314، الموسوعة العربية (أضخم وآخر موسوعة في العالم مج20ص650، حسين العواد، العرب النصارى29، د. الأب جورج قنواتي، المسيحية والحضارة العربية ص40، فليب حتي، تاريخ سورية ولبنان وفلسطين ج1 ص411، د. أدمون رباط، المسيحيون العرب ص18، الأب منصور المخلصي، الكنيسة عبر التاريخ ص79،  الأب يوسف المقدسي، خلاصة تاريخ الكنيسة الملكية ص 116، اوبيري فان، الكنائس النسطورية لمحة تاريخية من المسيحية في آسية من الانشقاق الفارسي إلى الآشورية الحديثة ص27 (انكليزي).
علماً إني أشكرك لأني عملتُ جولة في مكتبتي وفتشتُ قدر المستطاع، وهنا أريد أن أقول لك:
1: أود أن الفت نظرك بأني كنتً متعمّداً ولم أفتش في تاريخ ميخائيل السرياني الكبير، وكتب دائرة معارف القرن الثالث عشر العلامة ابن العبري، ديونسيوس التلمحري، الرهاوي المجهول، الزوقنيني، العلامة البطريرك اغناطيوس افرام برصوم، العلامة البطريرك يعقوب الثالث، المطران بولس بهنام، المطران اسحق ساكا، المطران حنا ابراهيم، المطران صليبا شمعون، والمطران جورج صليبا وغيرهم، والسبب في ذلك إني أخشى أن أجد في كتبهم أن نسطور هو آشوري، ويضيع تعبي!!!!!!، فأرجو منك أن تفتش في كتبهم لعلك تجد ذلك!!!!!.
2: إني أود أن الفت انتباهك إني ذكرتُ هذه المصادر الكثيرة لأختصر الموضوع واقول لك: إن المدائن، سليق، قطسيفون، والتي تُسمى بابل أحياناً لأنها كانت مقر الملوك الساسانيين الفرس، وأن النساطرة هم سريان شرقيون والأرثوذكس هم سريان غربيون، (شرق وغرب الفرات)، واستطيع أن اذكر أضعاف أضعاف تلك المصادر، فإذا كان اسم نسطور قد ورد مرة واحدة مقرون بسوري أو سرياني أو أنطاكي في تلك المصادر، فمصدر واحد فقط وهو الكتاب الأخير لكنيسة المشرق والموقَّع من البطريرك قداسة دنحا لمؤلفه كريستوفر ورد فيه أن النساطرة هم السريان الشرقيون، وكذلك أن كرسي المدائن، ساليق، قطسيفون، عشرات وقد يكون مئات المرات.
والآن بما أنك تعد نفسك على معرفة بالتاريخ وتريد أدلة مني، لذلك أقول عليك أن تلبي طلبي:
3: بما انك وضعت كلمة نسطور آشوري بين قوسين رجاءً، اذكر مصادر معروفة تقول أن نسطور آشوري؟،  ويجب أن تكون مصادرك لا اقول عشرة اضعاف ولكن على الاقل خمسة أضعاف  مصادري لانك قلت أن جميع المصادر،وعندما تذكر المصادر تكتب رقم الصفحة وليس كما فعلتَ في ردك عليَّ وقُلتَ (ويؤكد المؤرخ يوسابيوس أيضاً بان مار بولس الرسول قد زار بلاد ما بين النهرين)، بدون ذكر صفحة، لأن كلامك غير صحيح وفتشت كل كتاب يوسابيوس القيصري ولم أجدها، فعليك أما ذكر الصفحة أو الاعتذار للقراء.
4: بعد أن تذكر تلك المصادر رجاءً فسر لي كيف أن نسطور هو يوناني كما ذكرتَ انت؟ أرجو أن تفهمني هذه جديدة عليَّ وللم استوعبها، هل الآشوريين يونان أم العكس أن اليونان آشوريين؟.
الأخ العزيز جورج المحترم: إن علم التاريخ قد تطور بالاكتشافات الجديدة للكتب والآثار والدراسات، لذلك يجب على من يكتب التاريخ أن يعتمد أسلوب فتّش ثم قمّش، أي ابحث ثم خيّط القماش، لذلك عندما تريد أن تكتب تاريخ عليك البحث في كل الروايات ومقارنتها وتدقيقها مع التاريخ المكتشف والمنطق، وأقول لك باختصار، إن تاريخ كنيسة المشرق السريانية الأنطاكية، كان مشوهاً ومتضارباً إلى حد فافا السرياني أو الآرامي +328 تقريباً، أمَّا من بعد فافا فكان ولا يزال واضح عدا بعض الأمور البسيطة، ومنذ القرن العشرين بدأ واضحاً جداً، وان الأساقفة قبل فافا كانوا أساقفة أربيل وليس ساليق- قطسيفون المدائن، وأن كرسي المشرق يبدأ من فافا (راجع البطريرك عمانويل دلي إذ يقول في الموسسة البطريركية في كنيسة المشرق: علينا أن نعترف منذ الآن وعلى حد علمنا بأنه ليست ثمة معطيات تاريخية من الآن  تخولنا أن نستنتج بالتأكيد إن تاريخ تأسيس جثلقة سالبق وقطسيفون قبل مجمع فافا سنة 317م في المدائن الملكية ص33، وأن هذا التقليد يعتبر فافا أول أسقف لساليق -قطسيفون، وهو يتفق مع قول ماري المؤرخ وتاريخ مشيحا زخا ص41، وأن فافا أول أسقف لساليق وقطسيفون ص43)، وراجع أيضا الأب يوسف حبي كنيسة المشرق الكلدانية الاثورية ص55 إذ يقول: يضع المؤرخون القدامى مثل ماري وعمرو وصليبا في المجدل وايليا برشنايا وغيرهم جزئياً، مار توما وادي وآجي كأوائل، لكنهم يعتبرون ماري أول السلسلة ويضعون بعده ابريس، ابراهيم، يعقوب، احادابوي وشحلوفا، لكننا ما نزال مع هؤلاء في عداد أشخاص لا نعتقد أن الرئاسة العليا دانت لهم بشكل رسمي معترف به، لذلك نرجح البداية الرئاسية مع فافا، ويُسمي أدي شير (كلدو واثورج2 ص8) الأساقفة من سنة 100-300م بأساقفة اربيل، ويبدأ بكرسي المدائن وفافا ص52، كذلك يبدأ الأب ألبير أبونا بجثالقة الكنيسة السريانية الشرقية بكرسي ساليق مع الجاثليق فافا ج1ص29، وكذلك أرجو مراجعة جدول الكاردينال أوجين تيسران أﻣﻴﻦ ﺳﺮ اﻟﻤﺠﻤﻊ اﻟﺸﺮﻗي اﻟﻤﻘﺪس، سلسلة البطاركة في ساليق  وقطسيفون، وغيرهم.
وقبل أن انهي اقول: إنه من المفروض من تعليقاتك أن توجه تعليقاتك أصلاً إليَّ والى إلى الأب الفاضل الارخدياقون خوشابا كوركيس الذي قال واعترف أن كنيسة المشرق هي إنطاكية إلى سنة 410م، كما أنه قال أن كنيسة المشرق لم تكن يوماً خاضعة لروما، وأنا أيدتهُ بذلك، فكيف تقول أنت أن المقصود بالآباء الغربين هو روما؟، ولذك أنا أجبتُ بما يخصني وأرجو منك إن كُنتَ تتناقش بمصداقية توجيه رسالة بهاتين النقطتين إلى الأب الفاضل خوشابا أيضاً.
اتمنى لك الموفقية والنجاح في دراستك يوم نقول لك بارخمور
وشكراً
موفق نيسكو











غير متصل James Esha Barcham

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 112
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى كاتب المقال المحترم
لقد قرات مقالتك اكثر من مرة. وكل الردود التي وردت. انت صادق فيما تقول. التجديد الذي يتكلم عنه المطران مار ميلس. نحن اتباع هذه الكنيسة نرفضه جملة وتفصيلا. لقد حاولوا قبله الكثيرين مثل اشور سورو لم يفلحوا. نعم للاصالة لا للتجديد. من يريد الحداثة لينضم الى الكنائس الامريكية والانكليزية والفرنسية وما اكثرها.
أخوك في الايمان. الشماس جيمس ايشا


غير متصل James Esha Barcham

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 112
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
من يأتينا بالتجديد يجب ان يكون ايمانه اقوى من ايمان اباء هذه الكنيسة الاقدمين. نراهم ونسمعهم. يقولون بان لغتنا هي اللغة التي تكلم بها الرب مع ابونا ادم في الجنة والرب يسوع المسيح بها نادى اباه الذي في السماء. ولكنهم لا يعرفونها جيدا ويحاولون ادخال اللغة الاذربيجانية التركية في طقوسنا الدينية وتراتيلنا والمتوارثة من الرسل واباء الكنيسة. لانها سهلة وسلسة كما يدعون. وياتوننا بالقداس باللغة الانكليزية. اذا دخلت الكنيسة يوم يكون القداس باللغة الانكليزية سترى 4 او 6 اشخاص لا اكثر. ان دل على شئ فانه يدل على انهم على خطا فظيع.


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4362
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
متصل اخيقر يوخنا
عضو مميز

شلاما
اليوم جاء في بي بي سي  ما يلي تقرير تحت عنوان
على اثر تواجد قداسة البابا في تركيا
البابا فرنسيس التصدي للفقر والجوع يردع تقدم المسلحين في سوريا والعراق
ومن المنتظر ايضا ان يوقع اعلانا مشتركا مع البطريرك بارثولوميو الاول الذي يعتبر زعيما ل ٣٠٠ مليون مسيحي ارثودوكسي  في محاولة لسد الفجوة ما بين المسيحين الكاثوليك والرثوذكس ) انتهى الاقتباس
هل من توضيح  لمعنى سد الفجوة ما بين المسيحيين الكاثوليك والارثوذكس
فما هي الفروقات او الاختلافات بين الكنيستين
ارجو ان امكن من رابي موفق ورابي جورج ومل من له اطلاع بهذة الامور ان يوضح ذلك لنا ان امكن وشكرا
ومجرد سوال يطرا على بالنا  بزيارة قداسته الى تركيا والنيه في توقيع اعلان مشترك مع الكنيسة الارثودكسية
هل سيسهم ذلك التوقيع في تقارب كل كناءس المسيح
ويعمل على انهاء كل الخلافات الموروثه. والبدء  بوحدة كل كناءسنا
تنبيه للمشرف     99.238.86.50


غير متصل نيسن يوخنا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 182
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ الشماس جورج ايشو
تحياتي
نعم الكنيسه هي جسد المسيح (افسس 1: 23) والذي اسس الكنيسة هو الرب نفسه وهو لا يزال يحميها وحتى ان نراها احيانا تضعف جسديا (تعرضها للاضطهاد) فهذا شيئ طبيعي بل الرب نفسه قد تنبأ عن ذلك (يوحنا 15: 18و19 ايضا في متي 10 : 16 – 23) وغيرها
أما كيف نقيس قوة الكنيسة الروحية فذلك يتم بمعرفة مدى تمسكها بالتعاليم الصحيحة المبنية على كلمة الله في الكتاب المقدس، لان الكتاب المقدس هو دستور المسيحيه.
تلامذة الرب لم يكونوا منتخبين من خيرة رجال جيلهم بل معينين من قبل الرب وقد اختارهم رغم علمه المسبق بضعفهم وقلة معرفتهم وحتى ضعف ايمانهم والكل انكروه وهربوا في الليلة التي تم تسليمه من قبل يهودا الاسخريوطي ( مرقس 14: 27، 50)
 الرب اختار الجهال كي يخزي الحكماء واختار الضعفاء كي يخزي الاقوياء واختار الادنياء كي يخزي الموجدين ممن يعتبرون انفسهم اشراف القوم (1كورنثس 1: 26- 31)، والرب اختار حتى يهوذا الذي باعه واختار بطرس الذي انكره ونحن نتعلم منهم الدروس كي نقوى في الايمان.
اخي الشماس جورج ، نعم ان تأريخ الكنيسة قد تأثر كثيرا بعوامل عديده (زمانيه، مكانيه وتقاليديه) لكن الرب كان قد نبه الى ذلك كثيرا (لوقا 22: 24- 29 و 31) ايضا وبخ الكنيسة على اخطائها ( الرؤيا الاصحاح 2 و3 رسالة الرب الى الكنائس السبع).
اخي الشماس أنت تتكلم عن الروح القدس وتدعوه ب(العنصر الالهي) وانا اسميه الروح القدس، الاقنوم العامل الان مع المؤمنين على الارض، فالروح هو الذي يعد الكنيسة (عروس المسيح) كي يسلمها الى عريسها في مجيئه الثاني (يوحنا 15: 26، يوحنا 14: 15، يوحنا 16، 13- 15 الرؤيا 22:17) واي كنيسة من غير عمل الروح القدس هي كنيسة بالاسم وتطبق وصايا الناس فقط اما الرب فبعيد عنها ( متي الاصحاح 15 والاصحاح 23)
اما عن التجديد فأن اي تجديد لا يستند الى كلمة الله في الكتاب المقدس  يعتبر انحراف وليس تجديد، كلمة الله في الكتاب المقدس تجدد نفسها بنفسها لانها كلمه حية وفعاله، وكل آيه في الكتاب المقدس تعطي معنى لروح العصر الذي نعيشه  بشرط ان نعيشها ونتفاعل معها كما اعطت للرسل الذين نقلوها لنا معنى وروح ذلك العصر، اما اذا حاولنا التعامل معها (كلمة الله) بحسب مزاجنا وبحجة التحديث فبالتأكيد سنفرغها من معناها الحقيقي.
عزيزي الشماس جورج ، نحن نتكلم هنا عن اله حي وكلمته حية وفعاله وامضى من كل سيف ذي حدين(عبرانيين 4: 12)، والروح القدس هو الذي يعطي لنا القابلية على التأقلم مع الكلمه في كل زمان ومكان دون ان نبذل جهد فكري او جسدي (يوحنا 16: 14، روميه 8: 26) بشرط الخضوع للروح ورفض اعمال الجسد (غلاطية 5: 16-26)   
 البعض يركز في اقواله فقط على تعاليم الرب يسوع (المحبه، التسامح، التواضع، الرحمه، عمل الخير وغيرها) ولكن حين تقارن افعال هؤلاء البعض  مع اقوالهم فهي بعيده كبعد المشرق عن المغرب. ولكن الرب يسوع كان يعمل قبل ان يعلّم (اعمال 1: 1) اي ان الرب يقترن القول بالفعل وهذا هو جوهر المسيحية.
وتقبل خالص تحياتي
اخي الشماس جورج استأذنك كي اعمل مداخلة مع الاخ العزيز فاروق كوركيس
اخي الكريم فاروق اقتبس من قولك   (الجهل وبدون قصد  في التمسك بالكثير مما جاء في العهد القديم والروايات اليهودية) انتهى الاقتباس: اخي فاروق اذا كنّا نعتبر انفسنا مسيحيين فلماذا نعرج بين فرقتين، اذا كنّا نؤمن بالمسيح انه هو مخلصنا وفادينا ونؤمن بكل ماقاله وعلمه فلنتبعه وهو الذي يقول لهؤلاء اليهود (فَتِّشُوا الْكُتُبَ لأَنَّكُمْ تَظُنُّونَ أَنَّ لَكُمْ فِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً. وَهِيَ الَّتِي تَشْهَدُ لِي يوحنا 5: 39) وفتشو الكتب تعني فتشو كتبكم اي العهد القديم وبضمنه التوراة والانبياء والمزامير،  كذلك يقول  («لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ. متي 5: 17)، واقوال كثيرة اخرى يستشهد بالعهد القديم من سفر التكوين الى سفر ملاخي الذي هو آخر انبياء العهد القديم، اما اذا كنا نعتبر انفسنا ابرار بفعل اجدادنا القدماء قبل المسيح فما هو الداعي كي نعتبر انفسنا مسيحيين؟؟؟
اما عن قصص واحداث العهد القديم  : اخي فاروق نحن ننظر الى العهد القديم من خلال العهد الجديد بمعنى ان خلاصة العهد القديم كان لانذار الشعوب بمجيئ المخلص الذي هو الرب يسوع المسيح، اذ ان هنالك اكثر من 300 نبوئه في العهد القديم تتحدث بصوره مباشرة عن مجيئ الرب يسوع والاف النبوآت الاخرى التي تتحدث بصورة او بأخرى عنه.
 ثم ان الله تعامل مع شعوب العهد القديم بطرق مختلفة سواء في الرحمه او العقوبه، فنحن لا ننظر الى معاقبة الله لشعبنا في مرة من المرات لذنب اقترفوه على ان الله غير عادل في معاملاته (حاشا) ، فالله دائما عادل ويحكم بالحق، والله عاقب الشعب الاسرائيلي  لمرات عديدة لذنوبهم الكثيرة.
آسف على الاطاله
تقبلوا خالص تحياتي
نيسن يوحنا



غير متصل سامي القس

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 45
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز الشماس جورج
تحية طيبة

لا تعقيب لدي سوى شيء واحد

البدايات الخاطئة، تفضي الى نتائج خاطئة دوماً

الرب يباركك


استاذ موفق نيسكو المحترم
تحية طيبة

ستثبت كنيسة المشرق الاشورية صحة معتقداتها في لحظة انتهائها من حواراتها المسكونية، ومن دون ان تغير شيئاً من معتقدها، لانها تبحث عن شهادة لها، لا تنازلات تقدمها بشيء، بالاخص بعد افتضاح الايادي التي ارادت  بها سوءاً، من الذين عطلوا مسار هذه الحوارات، عن قصد، لسنوات.


الاخ الشماس جيمس برجم
تحية طيبة

انت تناقض نفسك بنفسك، حيث تقول:

"من يريد الاصالة لينضم الى الكنائس الامريكية والانكليزية والفرنسية وما اكثرها. "

"منذ متى الكنائس الاميركية والانكليزية والفرنسية،  تعطي الاصالة؟"

لا اظنك في موقع يسمح لك ان تطرد او تجبر احداً من الكنيسة للخروج منها.

وأن كان الامر كذلك، فانا مثلك لي الحق أن اقول، ليذهب كل متزمت، ومتعصب الى كنيسة مغلقة ومتزمتة لا يحل عليها الروح القدس، تمجد الشبابيك والابواب والاسوار المغلقة على نفسها.

أن يكون لك 4 او 6 اشخاص يأتون اليك ويقدسوا باللغة الانكليزية وتابعين لكنيستك، أفضل من أن تركهم للذئاب ويكونوا تابعين لمؤسسات مشبوهة اخرى. تذكر ان المسيح ذهب للبحث عن خروف ضال واحد.

لا أجد هناك مانعاً من ان يكون لنا كنيسة من 4 او 6 اشخاص، يقدسوا باللغة الاذربيجانية او التركية، و 4 أو 6 اشخاص آخرين، يقدسوا باللغة الصينية، مادامــوا يتبعون طقسنا العريق وتراثنا الروحي، ويحافظون عليه، بطريقتهم ولغتهم الخاصة، ألم تكن كنيستنا المشرقية بأوج عظمتها تبشر شواسع اسيا وتعمل لهم الخدمات الروحية بلغاتهم المحلية المستمدة من طقسنا وتراثنا؟

ولكن اطمئن، لا وجود لفكرة تغير اصالة كنيسة المشرق لا من قريب ولا من بعيد، هذه المقولة من تأويل الشماس جورج.

مع تقديري لجميع المتحاورين هنا


الشماس سامي القس شمعون – سيدني




غير متصل جورج ايشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 396
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخوة المتحاورون
شكراً لاهتمامك وتعليقكم على الموضوع الرب يبارك حياتكم.
رابي الحبيب موفق نيسكو، لدينا رد قصير لما اتيت به في هذه المقالة ارجو منك مراجع لرابط التالي. والرب يبارك جياتك
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,758584.0.html

والرب يبارك الجميع
الشماس جورج ايشو


غير متصل James Esha Barcham

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 112
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اعتذار للاخ الشماس سامي. جاء سهوا. انا قصدت الحداثة لا الاصالة. انا صعيف جدا باللغة العربية. لكن لدي سؤال لك . كم هي معرفتك بتاريخ امتك الاشورية وتاريخ كنيستك ؟ لان من له معرفة بتاريخ الاثنين سيقف بصلابة ضد هذا التجديد المخجل. هنا في كاليفورنيا . لنا أسقف مؤمن وعالم بتاريخ امته وكنيسته ويحمل درجة الدكتوراه في علم اللاهوت. انه دوما يحثنا في الكنيسة بالالتزام بطقوس القداس كما كانت مع الاحتفاظ باللغة القديمة. الاصلاحات التي نلتمسها في عهده فهي لا تعد. انه الاسقف الجليل مار اوا روئيل. حفظه الرب ورعاه. نقبل يمناه ونرضى ان نكون في قطيعه الذي هو استلمه من المخلص السيد المسيح. وسنقف وبكل شدة ضد اي انسان يحاول ان يمس طقوسنا ورموزنا. ولك مني السلام.


متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
القس لينر ككجونا الموقـر
المسيح كـلـَّم التلاميـذ قائلا لهم حـصراً (( أنـتـم ملح الأرض )) فـهـل تـتـصـوّر أنـنا المعـمـذون مشمولـون معـهم جـميعاً بـهـذا الشرف  ؟؟ ............ سيكـون لي تعـقـيـب عـلى جـوابك .



غير متصل قيصر شهباز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 355
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ جورج إيشو ألمحترم،
مرورا بمقالتك ليس لي أي تعقيب سوى إحترام آرائك لأنه ليست لدي معلومات كنسية تدعم تعقيبي إضافة إلى كوني خارج ألعمل في ألحقل ألكنسي ولهذا لا أعطي لنفسي ألحق في ألخوض في أمور لست مؤهلا في ألخوض بثناياها، ولكن أود أن أنوه، إذا سمحت لي، بأن إنجازات ألمترابوليطا مار ميلس زيا ألموقر كبيرة وله إنتاجات لا يمكن ألعبور منها دون تقييمها بألدرجة ألكبيرة فضلا عن ذلك إمتلاكه بتفكير مرن ومتنور يساعد في دفع عجلة ألتقدم بشكل إيجابي.
دمت موفقا وأرجو أن تقبل إحترامي ألكبير لشخصك.
قيصر شهباز


غير متصل القس لينر ككجونا

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 50
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ موفق
كنيسة المشرق حتى بعد انفصالها وبرسالة مجمعية من الاباء الغربيين اعطوا الحق لبطريرك كنيسة المشرق بأن يكون ذو وقار اكثر من جميع المطارنة الشرقيين والغربيين، وبهذه الرسالة قطع الحبل السري بين كنيسة المشرق وكرسي انطاكيا, ولكن لم تنقطع الوحدة والشراكة بينهما.
اما عن مسالة الاشتراك بالذبيحة الالهية، فما يوقع على الاوراق لا ينفذ في الكنائس، فلازالت الكنائس الارثذوكسيةواكليروسها السائرون حسب القانون يمنعون الكاثوليك من التناول، ةبنفس الحالة نادرا ما اجد رجل دين ارثذوكسي يتناول عند الكاثوليك.
شخصيا اقدر من لا يحترم القانون ولا يمنع مسيحياً معمذاً من القربان المقدس اكثر ممن يطبق القانون بحذافيره ويمنع الحياة من طالبيها (السامري الصالح اكبر مثال)


الاخ العزيز مايكل
كل معمذ هو مدعو لان يكون تلميذاً للمسيح، والمسيح قال المدعوون كثيرون واما المختارون فقليلون.
اذا كل انسان معمذ  مدعو لان يكون ملحا ونورا
تحياتي 


غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 362
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأب الفاضل  لينر ككجونا المحترم
بارخمور
من ناحية رسالة أباء أنطاكية وصلاحيات جاثليق كنيسة المشرق، فكلامك صحيح تماماً، وأنا اتفق معك بذلك، ويقول المطران اسحق ساكا: إن الواقع التاريخي هو أن الدولة الفارسية هي التي حالت بين كنيسة المشرق وكنيسة أنطاكية، وأن بطاركة أنطاكية كانوا يتعهدون كنيسة المشرق كلما سنحت لهم الفرصة بذلك ( كنيستي السريانية ص 235)، وكلامك صحيح فإن جاثليق المشرق كان ولا يزال أعلى من جميع المطارنة الأنطاكيين السريان شرقاً وغرباً، وهو يمثل نائب البطريرك الأنطاكي وفي حالة وفاة البطريرك يعتبر هو رئيس الكنيسة، ولذلك فمفريان الهند الذي هو بدل جاثليق المشرق في الكنيسة السريانية الأرثوذكسية وعند وفاة البطريرك زكا عيواص  أصبح هو رئيس الكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم، وبهذه الكلمة قال مطران لبنان جورج صليبا في قداس الجناز: فليتفضل مفريان الهند ورئيس كنيستنا الإنطاكية الحالي بافتتاح وإقامة قداس الجناز للبطريك زكا، وعند رسامة البطريرك الجديد فالمفريان هو الذي يفتتح القداس والصلوات.
ولكن هنا أريد التوضيح وهو: إن رسالة الأنطاكيين قديمة ولم تقطع العلاقة بل أعطت صلاحيات واسعة لجاثليق المشرق، وأن الانقطاع كان بسبب اعتناق كنيسة المشرق النسطورية كما ذكرتُ، وأن جاثليق المشرق لم يحز قط على لقب بطريرك في البداية، بل جاثليق خاضع لبطريرك أنطاكية، ولكن بعد الانفصال طبعا وبقرون عديدة تسمى جاثليق أو بطريرك والى اليوم يوقع بطريركي الكنيسة السريانية الشرقية (النسطورية) باسم الجاثليق، ويقول القس بطرس نصري الكلداني: إن جثالقة المدائن لم يحوزوا قط على شرف أو لقب البطريرك بحق قانوني في أول الأمر، لكنهم اختلسوا اسم البطريرك والبطريركية واستبدوا به (ذخيرة الأذهان في تواريخ المشارقة والمغاربة السريان ج1 ص40). وللمزيد أرجو مراجعة مقالي الرتب والألقاب الكنسية.
أما على صعيد الشْركهْ الكنسية، فقلتُ وأقول إنه لو علي شخصياً ليس لدي مانع حتى لو أرد مسلماً أن يأخذ جسد المسيح، فليأخذه طالما أنه اشتهى جسد المسيح، وأنا اتمنى للجميع الوحدة والشركة الكنسية، ولكن تعرف جانبك أنا أتكلم كقانون وتاريخ، فبعد الجاثليق بابي 497م، لم يعد شركة كنسية بين الاثنين لأن كنيسة المشرق اعتنقت المذهب النسطوري، علماً أن الكنيسة السريانية الأرثوذكسية تعتبر الانفصال سنة 486م، أي بعد سنة واحدة من وصول آقاق للجثلقة، وفي سلسلة جثالقتها تعتبر أقاق من 485-486م جاثليق أرثوذكسي شرعي، ومن 487-497م غير شرعي، ولكني بعد تدقيقي الأمور بشكل مفصَّل اعتبرته سنة 497م، ومن طريف الأمور أن الأمير الحسن بن طلال شقيق الملك حسين يوافقني الرأي فيقول: إن النساطرة قطعوا علاقتهم رسمياً مع كرسي أنطاكية سنة 498م (المسيحية في العالم العربي ص59).
أمَّا عن العلاقات الثقافية والتراثية وااللغوية السريانيةالأخرى فأكيد كان هناك تعاون في بعض الأوقات ويعتمد على الجاثليق، فكان طيمثاوس الأول الكبير+823 من المنفتحين وطلب أكثر من مرة مطارنتهُ التوجه إلى دير مار متى لدراسة مخطوطات الآباء السريان، ويذكر دير مار متى كمركز مهم للسريان الأرثوذكس عدة مرات في رسائله، وكان متعاوناً مع البطريرك السرياني جرجيس الأول +790م، وجرت محاورات بينهما،وقال أنه لا داعي لتعميد السريان الأرثوذكس أوالسريان  الملكيين (الروم)..الخ، وعندما زار المفريان ابن العبري بغداد سنة 1277م استقبله جاثليق الكنيسة السريانية الشرقية دنحا +1281 مع جم غفير من السريان الغربيين (الأرثوذكس) والشرقيين (النساطرة) باستقبال مهيب، فالتفت الجاثليق دنحا للجماهير قائلاً : طوبى لهذا الشعب الذي له مثل هذا المفريان.(البير أبونا تاريخ الكنيسة السريانية الشرقية ج2 ص136- 137 و ج3 ص 29).
بارخمور




غير متصل جورج ايشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 396
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي الحبيب موفق سلام ونعمة
لقد طلبت من حضرتك ان تقوم بالرد على جميع النقاط التي تخص موضوع النقاش، فهناك ردود تاريخية اخرى اريد ان اناقشه معك قد تجعلك تعيد حسابتك حول انطكة كنيسة المشرق.
 الرابط هناhttp://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,758584.0.html
وشكرا