في خيمة الميلاد مع المهجرين وتمنياتي لابرشية مار بطرس


المحرر موضوع: في خيمة الميلاد مع المهجرين وتمنياتي لابرشية مار بطرس  (زيارة 7117 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 762
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
                       في خيمة الميلاد مع المُهجرين
                        وتمنياتي لابرشية مار بطرس
 د . عبدالله مرقس رابي
     باحث أكاديمي
                      صمم غبطة البطريك مار لويس ساكو بطريرك الكلدان في العالم بأن يُقيم قداس الميلاد لهذه السنة في خيمة مع المهجرين ليكون معهم، مثل ولادة اليوم الطفل عمانوئيل ، اي  " الله معنا " .لاننا نحتاج الله في حياتنا .وهكذا أقام غبطته قداس الميلاد معهم  في خيمة متواضعة وليس في كاتدرائية ضخمة والى جانبهم لانهم بحاجة اليه ،أقامه مع المهجرين المنسيين من المجتمع الدولي ،والذين لا مأوى لديهم يقون برد الشتاء القارص ولا شجرة الميلاد موضوعة في بيوتهم لكي توضع تحتها هدايا بابا نوئيل لاطفالهم ،كان مع المعوزين والمرضى والعاطلين عن أعمالهم ،ومع الذين أُبعدو من كنائسهم التي كانت مكان رفع صلواتهم ومزاميرهم وشكرهم للرب ، فأين يحتفلون بقداس الميلاد ؟ فأستجاب غبطة مار ساكو ليكون معهم في الخيمة المباركة ليعكس مشاعر المحبة والرعاية وليقول كلنا معكم في طريق الجلجلة ، كلنا معكم لاستقبال الرب في ميلاده فلا تخافوا .
لخيمة الميلاد معاني ودلالات نفسية وأجتماعية وسياسية  ،فهي تعبر عن المشاركة في مائدة واحدة ، والتضامن الاجتماعي والشعور الوجداني ، مشاركة المؤمنين في ظروفهم المفروضة عليهم،مشاركة الاب للابناء .تعبر خيمة الميلاد عن منح روح التفاؤل وتقوية الايمان والمحبة والصبر ، خيمة الميلاد رمز للتضحية والصمود لاعلاء كلمة الرب وهي رسالة الى الكل لتقول : نحن باقون وعلى العهد سائرون وبه ملتزمون ، شارك غبطته مع المضطهدين والمتألمين ليخفف عنهم معاناتهم ويبشرهم بولادة المخلص رب السلام وليقول : اننا واحد ، وليس فينا كبير أو صغير.وجود غبطته بينهم عامل لترسيخ مبادء الروح الجماعية ،وأيضا يعبر عن بقائهم معهم ولم يسبقهم الى المهجر .
  ولعل حضور السيد نيجرفان البرزاني الاحتفال المقدس له دلالات سياسية  واشارات من الحكومة لرعاية اخوتنا المهجرين وأكدعلى  تضامنه معهم وعبرعن مشاعر حكومة وأقليم كوردستان عن معاناتهم  فكل ما جاء في كلمته هو تعبير عن الفلسفة التي تتميز بها حكومة ورئاسة الاقليم تجاه المكونات الاثنية  فهم قدموا ما بوسعهم لتدارك الازمة وتوفير الامان .
ان هذه الخيمة المقدسة  هي رسالة الى كل المعنيين بأننا اصحاب الارض الحقيقيين ولا يمكننا ان نفرط بها وهي الارض التي تلقت واستقبلت كلمة المسيح مباشرة من رسل السيد المسح .
هكذا نراه دائما البطريك ساكو لا يعرف الراحة والسكينة بل الحركة واليقظة والمشاركة مع أبنائه افراحهم وآلامهم ،وليس كما يقول البعض في مقالاتهم يقررون وينصحون وينعتون الاخرين باسوء ما يُقال .هكذا نراه يصافح الطفل والمُسن والشباب والمرضى ،ويسمع الى همومهم ومعاناتهم ، وليس جالسا ليعبر في مقال أو كرازة لزرع الفتن والخصومات والحقد كما يعبرون البعض عن مدفونات عقلهم الباطني .
نعم أن مار لويس ما يؤدي الا واجبه الابوي ،ولكن ألا يستحق الثناء والتقدير والطاعة والتضامن والتعاون معه من أجل النهوض بكنيستنا الكلدانية المتألمة ؟ ولكن مع الاسف لا يزال البعض لا يقيمون أعمال غبطته باستحقاق ورؤية موضوعية لتدارك كل الخلافات.
هناك البطريك ساكو معهم في خيمة الميلاد ، في الوقت الذي نرى تذمرا وخيبة آمال وفوضى وتهديدات بالقانون والمحاكم في ثاني أكبر أبرشية كلدانية ،أبرشية ماربطرس ، تلك الحالة التي أصبحت على لسان كل مؤمن ليقول : ماذا يجري في ساندياكو ؟ وليس على لسان الكتاب فقط ، وضع محرج ، الكل يأسف على ما وصلت الحالة اليه، راعي الابرشية يهدد المؤمنين بالمحاكم !!!!! أليس هذا تخبط في الادارة ؟ ألم يكن هناك من حلول الا المحاكم وضد من ،المؤمنون الكلدان الذين يعبرون عن موقفهم تجاه الكهنة المفصولين .؟
 كنت اتمنى بحلول عيد الميلاد ،ميلاد السلام والمحبة والتواضع والتسامح قد أستقرت الامور في هذه الابرشية ،وكنت اتمنى ارى سيادة المطران مارسرهد جمو الى جانب غبطة البطريرك مشاركا قداس الميلاد في خيمة الميلاد ليقدم رسالة المحبة والتواضع والسلام وليقول للمهجرين لستم لوحدكم واننا معكم ، كنت اتمنى لو تكللت ابرشية مار بطرس بالطاعة المفروضة في قوانين الكنيسة للرؤساء ،مثلما طلب سيادته من كهنته الطاعة لراعي ابرشيتهم واستلام التعليمات منه، فالطاعة مفروضة عليه تجاه رئيسه واستلام التعليمات منه.وليس بتبرير ان الطاعة هي لكرسي روما مستندا الى بعض النصوص القانونية المتناقضة في القانون الكنسي التي أراها وضعت بتخبط وارباك من المشرع وعليه جاءت متناقضة في العديد من نصوصها .
 كنت اتمنى بقية الكهنة والرهبان المنذورين بقرار البطريرك الامتثال له ،ولكن الاندفاعات الجسدية غلبت الروحانية الايمانية ورسالتهم الكهنوتية والرهبانية , فهم يريدون العيش بأمان متناسين بأن الرب هو الذي يحميهم ، ومتناسين لماذا دخلوا الرهبنة والكهنوت ،هل لكي يعيشوا في القصور أم يعيشوا حيثما الاضطهاد والالام والمعاناة ؟.
كنت اتمنى ارى كهنة اخرين حلوا محلهم من العراق وبينما هم نراهم مع المؤمنين في خيمة الميلاد ليشعروا بقية الكهنة والرهبان باننا واحد نتألم مع بعضنا ونفرح مع بعضنا . فهل ياترى لو ساوت الامور بهدوء ومناقشة وأخذ وعطاء كما بدأها غبطة البطريك برسائل داخلية ومكالمات هاتفية ، واذعانهم لقرار البطريركية والتحاقهم في ابرشياتهم واديرتهم،هل ياترى كان غبطة البطريرك ينسى أويهمل الشواغر في كنائس ابرشية ماربطرس ؟ لتكون حجة الابرشية في استئنافهم المرفوع الى الفاتيكان بحسب القوانين الهشة ، واقول هشة لانه لم أر قانونا لمؤسسة أو دولة أو حزب تقول في احدى نصوصه كما هو قانون 1319" طلب الاستئناف يوقف الحكم " فأي عاقل شرع هذا القانون وعلى أي منطق قد أستند؟ ، فهل من المعقول المحكوم عليه أو المجرم " ارجو أن لا تستغربوا"  من استعمالي  كلمة المجرم ، فهي واردة بوضوح ومستعملة في مجموعة القوانين الكنسية في الفصل الخاص " الجرائم والعقوبات على وجه عام " اضافة الى كلمات  الطرد والمحكوم عليه والحط والحرم الكبير " راجع القوانين الكنسية الشرقية رجاءا  " فهل من المعقول المحكوم عليه يبقى طليقا بعد ادانته لكي يمارس عمله ،؟ لاتوجد في اية من القوانين بهكذا حالة فالمحكوم عليه يجرد من حقوقه وتسلب حريته الى ان يصدر قرار الاستئناف فيودع السجن ، ولكن بالطبع هنا الحالة هي الكنيسة فلا وجود للسجن بل يمكن ايقافه عن ممارسة عمله لحين ورود حكم الاستئناف . ألم ينتبه المشرع في القانون الكنسي لهذا النص القانوني . واذا تساءل أحد ليس هنا محكمة أو محامي أو مدعي عام وما شابه ، ولكن القانون الكنسي يُقر بأن قرار البطريرك هو حالة خاصة قوته هي قوة القانون " راجع القوانين الكنسية الشرقية رجاءا "البند 3 من قانون 1402
كنت يوما ما متفاءل على أن النهضة الكلدانية ستنطلق من أبرشية ماربطرس ، ولكن أخطأت التقدير فلم تكن نهضة كلدانية بل نكسة كلدانية ،ومنذ بدايتها وذلك للتدخل المباشر لرجال الدين في توجيه العلمانيين مما عكس ذلك في القضية الكلدانية وحدث التخبط والارباك في عملهم وكانت النتيجة الفشل الذريع  ،و طالما منبرها الاعلامي يقبل المقالات التي تسيىء للكلدان  ورموزهم  وبرضى المسؤولين على الموقع،فلم نتوقع الانفتاح الفكري وقبول الاخر ،بل أن التعصب يزداد والتقوقع يتعمق  .
اتمنى النهاية لقضية ابرشية ماربطرس، النهاية المُفرحة التي تعبر عن الامتثال لقرارات البطريركية ،وثم مبادرة البطريركية الى رعاية وأحتضان من كان يوما قد رفض الطاعة والتكيف مع الظروف والضغوط التي تمر بها كنيستنا في العراق





غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
+

أستاذي العزيز الدكتور عبدالله رابي المحترم  نهنئك أولا بمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة متمنين لك دوام الصحة والموقفية.... 
وثانيا : نشكرك على حرصك المتفاني على كنيسة أبرشية مار بطرس في سان دييكو ونصائحك القيمة لها  ,وبدورنا ولكوننا في قلب الحدث نود أن ننقل لكم الصورة الحقيقة  في الابريشية اليوم  لكونكم حريصين  جدا عليها ولزيادة من رصانة بحثكم الاكاديمي  ( المستقل والحيادي ).

 نؤكد  لكم وللجميع وبثقة عالية وامناء بنقل الصورة لكم  بان الوضع استقر تماما وكاملا 100% .

ولم يحدث أي شئ خلال 18 قداس  إقامتها الأبرشية في كنيستي مار بطرس ومار ميخا  في عيد الميلاد  والتي كانت  الكنائس مكتظة بالمؤمنين في داخلها  وفي القاعات الخارجية للكنيسة وبحضور منقطع النظير....

بل وحتى في القداديس التي أقامها الكهنة (المشمولين بالقرار  ) لم يخرج  اي شخص من الحاضرين مطلقا من قداديسهما  ولم يحدث اي شئ نهائيا.
وتناول جميع الحاضرين القربان المقدس من أيديهما , كان هذا بحضوري شخصيا لأكثر من قداس أقامه هؤلاء الكهنة.

والخبر المفرح الأخر الذي يسرك ايضا بان الأب صبري قجبو كان احد الحاضرين في القداس الذي أقامه الأب بيتر ( احد الكهنة المشمولين بالقرار ) ووزع الأب صبري القربان المقدس الذي قدسه الأب بيتر للحاضرين وهذا يدل على العمق الإيماني برسالة السيد المسيح في المحبة والتسامح لكهنة وأسقف أبريشة سان دييكو, وكان هذا بحضوري شخصيا ايضا.

ناهيك عن  خبر اخر سار لك  ويفرحك كثيرا , عن الفرحة والهلاهل والتصفيق والتي استغرقت أكثر من 10 دقائق في كنيسة مار بطرس حينما أبلغوا بقرار قداسة البابا الأخير بايقاف قرارت غبطة البطريرك الخاصة بطرد الكهنة واستمرار  في خدمتهم الكهنوتية على مذبح الرب  ..

ونؤكد لك  أستاذي العزيز لقد تحققت أمنياتك بنهاية مفرحة لابريشية سان ديكو , ولكن ليس بالسيناريو الذي رسمته ..


تقبل تحياتي ... وكل عام وانتم بالف الف خير وان شاء ستكون لك رئاسة الرابطة الكلدانية لجهودك واخلاصك الا محدودين

الأركـذياقـون صبـري قـجـبـو  مع الاب بيتر


جانب من الحضور التقطت بعدسة بوابة زاخو


فاروق يوسف
أحد ابناء ابريشية سان دييكو

لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ د. عبدالله مرقس رابي المحترم
تحية طيبة .. عيد ميلاد ربنا يسوع المسيح مبارك عليك وعلى العائلة الكريمة
الاحترام والتقدير الذي اكنه لحضرتك الكريم يجعلني ان اتداخل بتعليق لمقالك بعد ان حاولت ترك مجال لعمل الروح القدس في القضية من جانبي ولكن للاسف كل يوم اقرء مقالات فيها الغث والسمين وفيها جملة من الافتراءات وسيق التهم والتهجم بدون اثبات مادي فقط اطلاق كلام بالهواء واتمنى ان لا تاخذ هذا الكلام على جنابك فطرحك هادئ مع ميول واضح لكفة البطريركية .. وهذه قناعتك تحترم اكيد
ولكن الباحث او الاكاديمي عليه بحث المشكلة من كل جوانبها وتشخيص مكامن الخطأء اينما وجد وتسمتيه بدون عاطفة او ميول شخصي ولكن الملاحظ على طرحك اخي د. عبدالله في هذه الازمة انه لا يلتزم بالطرح الاكاديمي فالبطريركية بخطابها وطريقة تعاملها والاسلوب واللغة والالية والروح المسيحية كله حسب طرحك لا غبار عليه وأن كان فلا تشخصه ؟؟
أخي د. عبدالله
ما يقوم وما قام به غبطة ابينا البطريرك مثمن ومقيم لدينا جميعا صلاته واحتفاله مع النازحين امر طيب وصدى اروع وهو من رسالة روحانيتنا المسيحية فهو من غسل أرجل التلاميذ ودخل بيوت الخطأءة واكل معهم وكل رسالته تركز على المهمشين والضعفاء .
لكن قل لي رأئيك عندما يصدر من البطريركية بيان او توضيح ان باب البطريركية مفتوح للجميع عدا الشيوخ الجدد ؟؟ وان كان هؤلاء الشيوخ قتلة ومجرمين او .. الخ هل يجوز هذا الكلام ا ليسوا هم مدعوين اكثر من غيرهم ؟؟ ا لم يقل المسيح لزكا العشار المنبوذ انزل اليوم أقيم في بيتك ؟؟ ولنقارن ذلك بزيارة طارق عزيز ( أبو زينب ) بسجنه  ؟؟ الشيوخ خطأة مرفوضين من ان يدخلوا او يطرقوا باب البطريركية وطارق عزيز خاطئ تتم زيارته بالسجن ؟؟
ساكتفي بذلك
لكي اعرج على بعض فقرات من مقالك فتصف مثلا قوانين كنيسة المشرق كالاستئناف بالهشة ولكن عندما اصدر غبطة ابينا البطريرك بيانه او قراره الذي يحمل عنوان الخارجون على القانون استند على فقرات ومواد من ذلك القانون ؟؟
تعاتب المشرع وتصب جم غضبك على فقرات من القانون وتبتعد عن تلك التي استند عليها غبطة ابينا البطريرك لانك مرتاح معها ؟؟ معقول اخي د.عبدالله
الدستور العراقي غير راضي عليه الكثير وتفسير مواده ولكنه يسري على الجميع لانه تم الاستفتاء عليه وه ساري المفعول وكذلك كثير من القوانين في العالم لا يوجد رضى عليها ولكنها نافذ وسارية على الجميع من غير المعقول ان نجزء ناخذ الذي يريحينا ونلعن او نتذمر ضد الذي يقف حائلا امام رغباتنا القانون هو مسطرة على الجميع
اثارتني جملة خطيرة قرئتها على موقع البطريركية تقول ( ان الفاتيكان لا يقف بالضد من قرارات البطريركية  ) ان كان الامر كذلك لماذا ترسل كل مقررات السنودس الى الفاتيكان وتصبح نافذ بعد مصادقة الفاتيكان عليها ؟؟ لماذا لا يتم اعلان اسماء الاساقفة المرشحين للاسقفية الان مدام الفاتيكان لا يقف بالضد ؟؟ لماذا تتم رسامتهم واعلان اسمائهم الا بعد مصادقة الفاتيكان ؟؟ لماذا لم يطبق الطقس الجديد الا بعد موافقية الكرسي الرسولي ؟؟
في محل اخر اخي د. عبدالله تقول
كنت يوما ما متفاءل على أن النهضة الكلدانية ستنطلق من أبرشية ماربطرس ، ولكن أخطأت التقدير فلم تكن نهضة كلدانية بل نكسة كلدانية ،ومنذ بدايتها وذلك للتدخل المباشر لرجال الدين في توجيه العلمانيين مما عكس ذلك في القضية الكلدانية وحدث التخبط والارباك في عملهم وكانت النتيجة الفشل الذريع ( أنتهى الاقتباس )
جميل هو التفاؤل لكن ما هو ليس بالجميل هو القاء اللوم على تدخل رجال الدين ونحن او جنابك لا يكون له حصة من ما تسميه بالنكسة ؟؟ الم يتم انتخابك لاداراة المؤتمر ؟؟ ا لم تحمل الانجيل بيدك وحلفت او اقسمت عليه امام المطران والحاضرين ومن شاهد الفديو ؟؟ لماذا رفض الاخ مايكل سيبي ان يكون ممثلا عن استراليا عن تلك اللجنة ؟؟ لماذا قال الاخ ناصر عجمايا كلمته امام الجميع وامام المطران وانسحب ؟؟ لماذا لم تقم بذلك اخي د.عبدالله لماذا لم ينفع تدخل رجال الدين مع مايكل وناصر بينما انت حملت الانجيل بيدك واقسمت ؟؟
هل لي أسئل سؤال بسيط أخي د.عبدالله ؟؟ هل تستطيع ان تقنعني ان الرابطة الكلدانية وحضرتك احد اركانها لن يكون هناك تدخل من رجال الدين فيها ؟؟ ارجو اقناعي باكاديمية
اعذرني اخي د.عبدالله على الاطالة لكن المعروف عني الصراحة ولولا المحبة والاحترام والتقدير الذي اكنه لحضرتك ما كنت اكتب هذا التعليق واستمريت بصمتي المرحلي صدقني لي الكثير والكثير حول هذه الازمة وما يصدر وما ينشر .. الخ والمعروف عني ان اقدم الحجة والاثبات ولا اطلق كلاما بالهواء يمكنك الاطلاع على مقالتيين كتبتهما في هذه الازمة وتدقق بتلك الاثباتات
لا اعرف ان اخذ مواقف حدية مع اي شخص كان ومهما كانت درجة اختلافنا فتقديرك واحترامك عندي هو هو لم يتغير بل يزداد   
تقبل تحياتي
سيزار ميخا هرمز



غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 762
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الاخ فاروق المحترم
كل عام وانت بخير
نعم اتمنى كل الخير لكنيستنا وأن يتحقق باية طريقة كانت ، ولكن يظل الاسلوب الذي تبعته ابرشية ماربطرس الكلدانية لم يكن بالمستوى المطلوب من وجهة نظري ، لان رجل الدين مقيد منذ رسامته بالطاعة التي هي أحدى اهم اركان كهنوته.
شكرا على قراءتك للمقال ،تقبل تحياتي
 د . رابي

الاخ سيزار المحترم
كل عام وانت بخير
شكرا على المشاعر التي تكنها تجاهي
ولابد لي مادام انا في عطلة أن اجاوب على تساؤلاتك
اولا لا ادري ماهو مفهومك للاكاديمية ؟
بالنسبة الى عدم الموضوعية في طرحي بالرغم من كوني اكاديمي ،فاعتقد انا اطبق كل خطوات تحقيق الموضوعية ولكن يبقى للقارىء تقيمه مدى توفر الموضعية في المادة المقروؤة ولا مجال لي ان اوضح ماهية اسس الموضوعية بالامكان ان ترجع الى كتب اصول البحث العلمي وحبذا في العلوم الاجتماعية.فانا لا اميل الى غبطة البطريرك وانتقد الاخر بل بقدر الامكان اجمع المادة للموضوع وابدأ بتحليلها واستقرا اراء ذوي العلاقة ،وفي مقال لي انتقدت موقع البطريركية لضعف الاسلوب المتبع في الكتابة في مقال الموسوم أهكذا يكافىء غبطة البطريرك مار ساكو واعتقد قد قراتها ،وفي اخرى أيضا انتقدته عن زيارته لقداسة مار دنخا بطريرك الكنيسة الاشورية في بعض من جوانبها .
ومن جهة اخرى عندما اقول القانون الكنسي الهش  نعم تاكيدي هوعلى التناقضات الموجودة بشكل غير طبيعي في مواده القانونية سواء التي يستعين غبطة البطريرك بها او سيادة المطران مار سرهد ولي مقال اخر بينت بعض من التناقضات فيه . فهو بحاجة الى مراجعة فعلا لان من تحليلي الاولي له تبين لي ان المشرع مرتبك جدا في صياغة المواد القانونية ولماذا؟ قد تكون احد اسبابه هو محاولة الفاتيكان فرض سلطة مطلقة على الكنائس الشرقية الكاثوليكية ومن جهة اخرى مجاملة تلك الكنائس ببعض المواد في تحديدسلطتها ،والحديث طويل في هذه المسالة وهذه قناعتي التي استندت في التاكيد عليها من خبرتي المتواضعة في تدريس علم الاجرام واصلاح المجرمين وعشرات البحوث في الجريمة زائدا تدريسي لقانون العقوبات في جامعة الموصل علاوة قد استعنت ببعض الاصدقاء المختصين في القانون وعرضت عليهم هذا القانون فاتفقوا معي .
واما تساؤلك عن مساهمتي في نكسة الكلدان ،نعم اقول بكل صراحة لي دور كما للاخرين وكانت اول تجربة لي خارج نطاق عملي الاكاديمي فلم احضر قبله مؤتمر الا وكان مؤتمر علمي في مجال اختصاصي ولكن لاسباب معينة ولالحاح شديد قد حضرت المؤتمر ورُشحت لادارته ولم اتوقع انه سيحصل ما حصل ،فكانت تجربة في حياتي وثم تدريجيا اكتشفت الاخطاء في التعامل مع حدث يتدخل رجال الدين فيه.
ولا ادري اذا لك علم عندما كُلفت للتنسيق بين الاحزاب الكلدانية السياسية قبل مؤتمر ديترويت وتم اجتماع التنسيق في ساندييكو اعترضت اعتراضا شديدا وقلت بالحرف الواحد اذا تم هذا الاجتماع داخل اروقة الكنيسة او حضر رجل دين مهما يكن فالاجتماع سوف لم يتم ،وتعرفهم من كان في الاجتماع وممكن الاستفسار عن صحة المعلومة .وذلك لاني كنت مدركا ان حضورهم سيعرقل سير الاجتماع وسيوجه بحسب قناعتهم ،وهكذا كان شرطي مع الاخوة في المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد في ديترويت ، بعد دعوتهم لي للحضور هو ، بشرط ان لا تكون جلسات المؤتمر تحت اشراف رجال الدين كما حدث في ساندييكو وفعلا جرى مثل ما اتفقنا ما عدا جلسة الافتتاحية وهذه مسالة طبيعية .
واما مسالة القسم فهي جاءت مفاجئة لنا جميعا وبتاكيد العديد من الحاضرين وألزمنا بامر الواقع .
واهم من هذا كله هو في عدة مناسبات اكدت بعد اعتراض العديد من الاخوة على تغيير مواقفي ، أكدت بانني لست سياسيا ابدا وانما باحث ، والباحث يمكن ان يغير افكاره بحسب توفر وتراكم المعلومات والبيانات حول ظاهرة ما وهذه حالة معروفة للعاملين في ميدان البحث العلمي ،فالباحث هو غير السياسي المؤدلج بفلسفة حزبه وانا تعاملت مع كلا المؤتمرين اللذين تراستهما لكوني باحث وليس سياسي .
 شكرا  استاذ سيزار على مداخلتك واتمنى قد وصلت الفكرة من تساؤلاتك .
تحياتي ومحبتي
د . رابي



غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ د.عبدالله المحترم
قبل ان اعرف شخصك الكريم انا مولع بالقراءة فاشتريت كتابا بعنوان الكلدان المعاصرون عبر الانترنيت من مكتبة النيل والفرات وقد ارسل لي بالبريد من الاردن وقرائته ومؤلفه كان د. او الباحث عبدالله رابي وهو مازل عندي منذ مايقارب ال 8 سنوات اعجبني سلاسة الطرح واسلوبه وكون لي فكرة عن شخصية مؤلفه وتعرفت على شخصك الكريم في سانديكو في مؤتمر النهضة الكلدانية ولمست منك التواضع والكياسة .. الخ وازدت احترما بنفسي ومازلت .
اسعدني ردك وشكرا جزيلا على صراحتك ونترك تعليقي وردك عليه للقراء اسعدني توضيحك والحاحك وعلى امتعاضك من تدخل رجال الدين وموقفك من اجتماع في سانديكو قبل المؤتمر الثاني .
هناك جزئية طرحتها في تعليقي الاول لم تعرج عليها و اتوسم صدرك الواسع لاغناء الموضوع
ذكرت انك من اركان الرابطة الكلدانية مستندا على المقالات والبحوث التي نشرتها حول الرابطة الكلدانية وممكن انك قد وضعت اسس اكاديمية ونظام داخلي وخطوط عريضة لها ولا غبار مطلقا على ذلك .. ولكن هذه الرابطة العلمانية !!! تبنتها جهة دينية ( رجال دين )  واعتمدها السنودس الكلداني بصورة رسمية رجال دين ؟؟؟ فما اسفره من تدخل رجال الدين ومن تدخل صارخ لعمل واجهته علمانية ؟؟ واني وبكل صراحة مهما كثرت او اقنعت التبريرات فان تدخل رجال الدين في عمل هذه الرابطة لن يحتاج روحة للقاضي ؟؟
اخي د.عبدالله انا استخدم لقبك العلمي والاكاديمي احتراما وتقديرا وافتخارأ واعتزازا  بذلك ولكن ارجو عدم استخدام مصطلح استاذ لي كما اني دائما ما ارفض استخدام مصطلحات الكاتب او رابي امام اسمي فلا درجة اكاديمية عليا لي ولا انتاج ثقافي او فكري لي فقط لي محاولات كتابية
تقبل تحياتي واعياد مباركة عليك وعلى عائلتك وعلى شعبنا المتألم والمشتت
سيزار ميخا هرمز



غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1805
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حضرة الأخ العزيز الدكتور عبدالله رابي المحترم
تحية محبة وتقدير وعيد مبارك وسنة سعيدة لكم وللعائلة الكريمة.
قبل كل شيء أشكرك على هذا النقد الموضوعي والهادئ كالعادة الذي يضع النقاط على الحروف وللبعض من المعترضين على أرائك القيّمة أقول:
1- كل انسان مهما علا مركزه يمكن أن يقع أحيان في هفوات ولكن الرجل الرجل هو ذلك الذي يعترف بحصول هفوة ويسرع في تصحيحها كما فعلت في موضوع النكسة الكلدانية لسنة 2011 ولكن الذي يحس بالخطأ ويستمرّ فيه بعنجهية فلا بد أن يكون ضمن أحّد أحتمالين وهما أما أن يكون انسانا مغرورا لا يعترف بالخطأ أو فاقد الارادة مسيّرا  لقاء مغريات من نوع أو آخر.
2- بخصوص الصور التي نشرها الأخ فاروق خيّا متباهيا بكثرة المؤمنين الحاضرين قداس العيد أقول بأني شخصيا أسكن في سان دييكو منذ سنة 1992 وكان حينها عدد الكلدان التقديري بحدود 12000 شخص ومع ذلك كان الازدحام في قداديس العيد يفوق ما موجود في الصور. عدد الكلدان عندنا اليوم يتجاوز 60000 نسمة وقد تسرّب الآلاف منهم الى كنائس أخرى وخاصة الانجيلية منها والسبب غياب راع صالح ولا أريد الاشارة الى الراعي الأجير الذي ذكره الرب في انجيله المقدّس.
3- مضت على استلام سيادة المطران سرهد جمو مسؤولية الأبرشية أكثر من 12 سنة ولم يقم بشراء أو بناء كنيسة واحدة رغم كون عوائد الأبرشية  هائلة مقارنة مع الأبرشيات الأخرى ولا أحد يعرف بالتحديد أين تذهب الواردات لأن ليس هناك لا حسيب ولا رقيب كما يقول المثل.
4- أجمل هدية لجميع أبناء الطائفة الكلدانية هي رسالة غبطة البطريرك لويس ساكو التي طال انتظارها والمؤرخة بتاريخ اليوم 26 كانون الأوّل  سنة 2014 والموجّهة الى مطران وكهنة ومؤمني أبرشية القديس بطرس في كاليفورنيا وعلى الرابط :
http://saint-adday.com/arabic/%d8%b1%d8%b3%d8%a7%d9%84%d8%a9-%d8%ba%d8%a8%d8%b7%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%b7%d8%b1%d9%8a%d8%b1%d9%83-%d8%b3%d8%a7%d9%83%d9%88-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d9%85%d8%b7%d8%b1%d8%a7%d9%86-%d9%88%d9%83%d9%87/




غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

 وقد تسرّب الآلاف منهم الى كنائس أخرى وخاصة الانجيلية منها والسبب غياب راع صالح ولا أريد الاشارة الى الراعي الأجير الذي ذكره الرب في انجيله المقدّس.



السيد عبد الاحد سليمان المحترم انني لم التقي بك ولا اعرفك شخصيا ولكنك تحضر دائما القداديس في كنيسة مار بطرس كما تذكر انت في مداخلاتك بالرغم من انك دائما تنتقد راعيها وتصفه بالراعي الغير صالح .
وسؤالي لك وحسب كلامك بانه هناك الالاف تسربوا الى كنائس اخرى حسبما تدعي لماذا ؟

هؤلاء الذين تسربوا ايمانهم بسيدنا المسيح  وكنيسته قليل ويرتبطون ايمانهم الالهي باشخاص معينين
ولا يعرفون ان حضور القداديس هو حضور الهي وليس حضور اشخاص  كما تفعل انت,  فكلنا خطاة

يقول سيدنا يسوع المسيح " أسمعوا كلامهم ولا تفعلوا افعالهم "

أو ان المغريات المادية للكنائس الاخرى شكلت حافزا رئيسبا للغالبية العظمى التي اشرت اليهم للأنضمام اليها والتسرب من الكنيسة ليس فقط في سان دييكو وانما اينما تذهب في البلدان الاخرى وبنسبة اكثر وكندا نموذجا


فاروق يوسف

لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل ameel62

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 20
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ المحترم فاروق يوسف
تحية اخوية
ارجو توضيح اين ذكرت مقولة سيدنا يسوع المسيح

 

اقتباس
يقول سيدنا يسوع المسيح " أسمعوا كلامهم ولا تفعلوا افعالهم "
في اي انجيل رقم الاية و الاصحاح ان امكن ؟


غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 538
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الدكتور رابي المحترم   

مقالة رائعة اخرى تُضاف الى روائع المقالات التي سطّرتْها أناملك القديرة. فمقالاتك موضوعية، منهجية، هادفة، معتدلة أدباً وأخلاقاً، انسيابية طرحاً وأفكاراً. نقول لمساندي كتّاب موقع كلدايا: الكاتب النزيه لا يمكن ان يخرج عن اللياقة الأدبية والأخلاقية، فلا يمكن ان نعتبر عامر فتوحي والراهب نوئيل المطرود وغيرهم من كتّاب الموقع المذكور متّزنين، فأوصلوا الموقع المذكور الى مستوى ضحل، مغلق، لا يقبل الردود، لخوفهم من انجلاء قامتهم الحقيقية ومن ثم عزلتهم.

الدكتور رابي :عاشت أياديكم  وأفكاركم النيّرة في خدمة امتنا الكلدانية وشعبنا الواحد بمختلف تسمياته، ولا تهتم لبعض الأصوات النشاز التي تضمحل مثل أمواج المياه، التي تبدأ قوية لكنها تتلاشى بعد لحظات.

عيد ميلاد سعيد وسنة مباركة للجميع.

سامي ديشو - استراليا


غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1805
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ فاروق يوسف خيا المحترم
انك تقوّلني ما لم أقله وهذا غير جائز وأرجو أن تثبت لي وللقراء الكرام أين قلت بأن سيادة المطران سرهد جمو راعي غير صالح ومن أكون لأحكم على غيري أنا الانسان الخاطئ والحاكم والديان العارف بالقلوب هو وحده الذي يدين  وهو القائل ( لا تدينوا لألا تدانوا).
يبدو أنّك لا تفرّق بين الانتقاد والطعن. أنا انتقد تصرّفات الشخص من دون أن اسيء الى انسانيته وخاصة اذا كان يحمل درجة كهنوتية عالية والدليل على ذلك اني لا أذكر  أسم المطران سرهد جمو الا بعد ذكر عبارة سيادة المطران ولي عظيم التقدير لهذه الدرجة وأوضحت لمرّات عديدة بأنه ليس لي أي شيء شخصي ضدّ أحد.
كل هذا لا يمنعني من أن أنتقد ما أراه غير موفّق في تصرّفاته مثل وقوفه ضدّ الكرسي البطريركي الذي يعتبر رمزا للطائفة خاصة وان الجالس عليه جاء عن طريق انتخابات  نزيهة شارك سيادة المطران سرهد جمو فيها وكان أحد المترشّحين للمنصب ولم يأت عن طريق التعيين كما حصل في السابق كما لا يمنعني عن انتقاد التزامه للكهنة المفصولين واصراره على قيامهم بالواجبات المقدّسة بالضدّ من ارادة رئيسه المباشر ورفضه تطبيق الصيغة المعدّلة لرتبة القداس الملزمة للجميع أو تشجيعه للبعض بالتهجّم على غبطة البطريرك بكلمات مسيئة لا تصدر عن أناس يحترمون أنفسهم ومن على منبر الكنيسة أو عبر موقع تابع للأبرشية  يرفض الاشارة الى أي تحرّك ايجابي يقوم به غبطة البطريرك وما أكثر الأعمال الي يقوم بها تستحق أن يقف الجميع احتراما له ولها لأن الذين يقومون بجزء منها قليون اليوم.
تقول بأني أدّعي بأن الناس يهربون من الكنيسة وبأني أحضر اليها حضورا بشريا وليس الاهيا وترجع وقول بأن الناس تتسرّب من الكنيسة ليس فقط في سان دييكو ولكن أينما تذهب وكندا مثالا وردي عليك هو أن كلامك هذا فيه الكثير من التخبّط لأن السبب الرئيسي للتسرّب هو عدم وجود اهتمام من قبل رجال الدين أينما كانوا بالمحتاجين من المؤمنين وقد أغلقوا أبراجهم العاجية بوجوههم وحتى اذا قدّموا لهم أية مساعدات بسيطة وصلت اليهم عن طريق التبرّعات كتوزيع الدواشك كما حصل عندنا مثلا فان العملية تتّم بصورة استصغار للمحتاج والتعامل معه كتعامل رجال الأمن في الدول المتخلفة ثم من تكون حتى تقرّر بأن ألناس  يحضرون الى الكنيسة حضورا بشريا وليس الاهيا وهذا بحد ذاته تعبير غير موفّق يدل على عدم معرفة ولو اني أفهم الذي تقصده  اذ  كيف يمكن لأي انسان أن يعلم ما في قلوب الغير ليحكم عليهم مثل هذا الحكم الخطير.
 نقطة أخيرة وهي قولك : يقول سيّدنا يسوع المسيح اسمعوا  كلامهم ولا تفعلوا أفعالهم. والصحيح هو:
إنجيل متّى 23: 2-3 : "إنّ الكتبة والفرّيسيّين جالسون على كرسيّ موسى، فكلّ ما قالوا لكم احفظوه واعملوا به، وأمّا مثل أعمالهم فلا تفعلوا لأنّهم يقولون ولا يفعلون."
أرجو أن تكون الفكرة قد وصلتك واستوعبتها وأكتفي بهذا القدر من الملاحظات آملا أن لا أضطرّ الى بيان المزيد منها وهي كثيرة وقبل أن تكتب مستقبلا أقترح عليك أن تستشير الذين تدافع عنهم ليصححوا لك المعلومات قبل النشر والرب يحفظك.




غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد عبد الاحد سليمان بولص المحترم

يبدوا انك اسأت فهم ما كتبته او انني لم استطيع نقل الفكرة بصورة صحيحة

انا اقصد انت مؤمن بان  القداس هو حضور الهي وليس حضور(اشخاص ) واقصد  الكهنة الذين يقدسون القداس  ولهذا انت تحضر القداديس  لايمانك بهذا المبدأ بالرغم من خلافك او انتقادك او سمبه ما شئت مع بعض هؤلاء الذين يقومون باقامة القداديس  ولم تذهب الى كنائس اخرى.
 
وتعزو  هذا السبب لتسرب الالاف من المؤمنين من الكنيسة الكلدانبة
بينما انت تتفق معي بان هذه الظاهرة موجودة في كنائس اخرى

ولك  كل الحق  في النقد وابداء الراي تجاه اي  شخص او ظاهرة  تراها غير مناسبة  ورايك محترم ومصان من قبل الكل وخاصة ان اسلوبك في الكتابة لا تتجاوز  فيه على الاخرين

ويا حبذا لو تقوم باجابة مشاركة السيد ameel62 لانني لا افهم في هذه الامور كثيرا
تقبل تحياتي
فاروق يوسف





لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1805
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ فاروق يوسف المحترم
جواب ما يسأل عنه السيدameel62 موجود ضمنا في ردي الأخير أعلاه وهو انجيل متى أصحاح 23 والآيتان 2و3.
تحياتي


غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 762
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
[/b][/b][/font][/size][/color]
الاخ العزيز سيزار المحترم
آسف جدا على عدم الجواب لتساؤلك المرتبط بالرابطة الكلدانية الذي مفاده " هل تستطيع ان تقنعني ان الرابطة الكلدانية لن يكون هناك تدخل لرجال الدين فيها "لاتظن اخي العزيز اني اهملت او استغفلت السؤال فهو مهم جدا ولكن كتبت الرد في ساعة متأخرة من الليل لانها ايام العيد، ففي الحقيقة فاتني السؤال، وشكرا على التذكير .جرت مناقشات وكُتبت مقالات عديدة عن هذا الموضوع ،فالفكرة كانت فكرة غبطة البطريرك مار لويس واعلنها في موقع البطريركية للجميع ليقدموا ارائهم عن الموضوع ،فبادرت من جهتي الى كتابة مقترح اولي للنظام الداخلي وامور اخرى وناقشتها مع غبطته وكتبت مقالات تعضيدية للتوعية بأهمية الرابطة وكتب غيري من الاخوة الكتاب وبعضهم كتاباتهم لم تكن معتمدة على الاسس العلمية للانتقاد وكانما النقد من اجل النقد والمخالفة للراي سواءكان صائبا ام خطأ،ولا ادري اذا وصلت مقترحات اخرى للبطريركية ام لا ولكن كانت مفتوحة للجميع .أما مدى تدخل رجال الدين فمرارا اكدت شخصيا وغبطته اكد في مقالاته ومقابلاته الاعلامية :ان الرابطة ستكون علمانية لا يتدخل بها رجال الدين الا في بداية تاسيسها لكي تأخذ شرعيتها من السهنودس وثم ستكون الادارة بمسؤولية العلمانيين تماما وللعلم كان ضمن مقترحي في النظام الداخلي بان يكون الرئيس الفخري والروحي للرابطة بطريرك الكنيسة الكلدانية فلم يوافق مار لويس الجزيل الاحترام. وكل شي مدروس وحاضر ولكن لم تحن الفرصة لتاسيسها بسبب العاصفة الهوجاء التي عصفت بشعبنا المسيحي فاصبحت المسالة وفق مبدا البحث عن الاهم قبل المهم، وانني على يقين ان الرابطة الكلدانية ستكون علمانية صرفة مع دعم الكنيسة .انما كيف؟ لو افترضنا احتاج فرع استراليا للرابطة مثلا على اقامة مشروع او برنامج فبالامكان الاستعانة بكاهن او اسقف الرعية للمساعدة وهنا الدور يكون المساعدة لا غير والحديث طويل عن هذا الموضوع اخي سيزار ، ومع هذا لو افترضنا وهذا الفرض مُستبعد ان رجل الدين يتدخل في شؤونها وما المانع طالما ليست منظمة سياسية ،انا ضد تدخل رجل الدين في شؤون التنظيمات السياسية وليس الجمعيات او غيرها . علما في النظام الداخلي المقترح يتضمن فقرة لايجوز لرجل الدين الانضمام الى الرابطة فكيف يكون تدخل رجل الدين ؟
على كل حال استاذ سيزار ايملي لديك واذا عندك استفسار اخر يمكنك مراسلتي وشكرا.وملاحظة اخرى اخي سيزار ارجو ان لا تفهمني خطأ من اني اشك بامكانيتك المعرفية والكتابية عندما قلت يمكنك مراجعة مصدر عن البحث العلمي ،فاقصد من ذلك قليل من الكتاب يقتنون الكتب المنهجية التي يمكن الاستفادة منها للكتابة فهذا هو غرضي وليس غيره رجاءا .واشكرك على اقتنائك كتابي ،وباذن الرب سارسل لك كتابي القادم وهو في طريقه للطبع.
الاخ العزيز رابي قشو المحترم
شكرا على تهانيك بمناسبة العيد وبدوري اهنئك والعائلة الكريمة وكل عام وانتم بخير
شكرا على مداخلتك الرائعة بلغة الام وتسليطك الضوء على ماينجزه غبطة ابينا البطريرك مار لويس ساكو ،فكل ما ذكرت حقا ينطبق على غبطته وفعلا انه بذل جهودا لا يمكن ان يتصورها العقل البشري بالرغم من الصعوبات والظروف التي تمر بها كنيستنا المشرقية بكل فروعها في الوطن ،فهو سيبقى في ذاكرة الاجيال القادمة وسوف تعجز الكتب من تدوين منجزاته الانسانية والدينية والادارية
مع تحيتي ومحبتي لك.
الاخ العزيز الاستاذعبدلاحد سليمان الجزيل الاحترام
شكرا على تهانيك بمناسبة العيد وبدوري اقدم لك وللعائلة الكريمة ازكى التهاني وكل عام وانتم بخير .كما اشكرك على مداخلتك  القيمةوتحليلك الرائع عن الذي يحس بالخطا ،نعم هناك العنجهي والمتسامي الذي لايدرك من حواليه الا نفسه كأنما كل شيء له وكل مايقوله هو الاصح ، فالحياة اخي عبدلاحد تجارب ولابد ان يستفيد الشخص منها ويستثمر الايجابية منها وينبذ السلبيةويتداركها. وهذا الموضوع يطول الحديث فيه يحتاج الى مقالات ، واختصر الكلام بان الذي يتصرف بالعنجهية والتقوقع على الذات تسمى شخصيته " الشخصية التي لا تنمو " في علم النفس .
واشكرك ايضا لوضعك الرابط للرسالة التاريخية الاخيرة لغبطة البطريرك مار ساكو . وبالمناسبة انني اشك بمحتوى الرسالة المقروؤة في كنائس ابرشية مار بطرس وما هومكتوب بها بالضبط لان الكاهن القدير ميخائيل بزي عندما قراها لم يكملها مجرد قدم شرح لها . او قد يكون صحيحا لان الكاردينال ساندري يبدو من متابعتي انه يتعامل مع الكنائس الشرقية الكاثوليكية بازدواجية ،فعليه اناشد الكنائس المذكورة الانتباه الى هذا الموضوع الحساس .محبتي وتحيتي
الاخ العزيز المهندس القدير سامي ديشو المحترم
كل عام انت والعائلة بخير
شكرا على عبارات الثناء التي تكرمنا بها دائما وانا لااستحقها لاني لا اعمل شيئا الا انني اكتب من اجل ان اتعلم ويستفيد الاخوة القراء مما نكتب فكل الافكار محترمة عندي باستثناء تلك المقترنة بالعنجهية والتهجم غير المبرر والكلمات البذيئة التي لا ينطق بها الا المفلس فكريا بالضبط مثلما تناقش شفهيا مع شخص ما وبالاخير عندما يعجز من تقديم الحجج المنطقية يبدأ بالصراخ والتهجم . تحيتي ومحبتي



غير متصل yohans

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 552
  • في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )
    • مشاهدة الملف الشخصي
http://saint-adday.com/arabic/%d8%b1%d8%b3%d8%a7%d9%84%d8%a9-%d8%ba%d8%a8%d8%b7%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%b7%d8%b1%d9%8a%d8%b1%d9%83-%d8%b3%d8%a7%d9%83%d9%88-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d9%85%d8%b7%d8%b1%d8%a7%d9%86-%d9%88%d9%83%d9%87/
كنت اتمنى ان لا ينزلق البطريرك ساكو ويقع في شباك زوعا
ولكن للأسف هذا هو المعلن
لانه بالرسالة الاخيرة يثبت بان الذي يدير موقع البطريركية هم من حزب زوعا
والكلام ادناه المقتبس من الرابط لا يقوله غير الاعضاء بحزب زوعا!!!!!



 
اقتباس
  وان اعلان فحوى رسالته المؤرخة 19 كانون الاول في قداديس الكنائس وهي رسالة خاصة اختراق ادبي غير مالوف في التعامل الكنسي. من المؤسف القول ان المطران سرهد منذ زمن حصر نفسه في أكثر من زاوية ضيقة: يوما يعلن انه اشوري ويلوم من يدعي الكلدانية، ثم يوما آخر يعلن انه كلداني ويقصي من هو اشوري، ثم يوما هو وحدوي الى العظم ثم انفصالي وهذه الامور موثقة ومعروفة.



ليس المهم أن تكون صديقاً ولكن المهم أن تكون صادقاً

غير متصل thair60

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 948
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ عبدالله رابي المحترم
بارك الله بك
تحياتي