قداس الخيمة قرأة وتحليل لمقالة الباحث د.عبد الله مرقس رابي


المحرر موضوع: قداس الخيمة قرأة وتحليل لمقالة الباحث د.عبد الله مرقس رابي  (زيارة 6698 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل عزمي البــير

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 404
  • الجنس: ذكر
    • MSN مسنجر - azmyanassir@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
قداس الخيمة قرأة وتحليل لمقالة الباحث  د.عبد الله مرقس رابي
                                                                                            عزمي البير
بداية اتقدم باحر التهاني والتبريكات لجميع ابناء شعبي المسيحي في الوطن والمهجر وكل عام والجميع بخير واطلب من مولود الخيمة له المجد ان يمن علينا بتحرير كافة ارضينا وقرانا وان يكون العام الجديد عام العودة والسلام .
ليس من طبعي ان استخدم اسلوب التعليق والنقد على اراء الاخرين كوني احترم جميع الاراء ومبدأ الرأي والرأي الاخر في الاعلام ، ولكن عندما يتعلق الامر بالمساس بمشاعر شعبنا يجب ان يكون لنا حديث وراي ، في مناسبة سابقة تحدثت في مقالتي الموسومة ((الاعلام وسلوكيات الاعلام والاعلامي )) ، وكررت قبل ايام في موضوع اخر في مقالة (( اعلام شعبنا طاقة مهدورة )) وتتطرقت فيها لعدة محاور واهمها ((  بالضرورة أن يتسم الإعلامي الناجح بالنزاهة والحيادية والموضوعية في نقل المعلومات فلا أحبذ على الإعلاميين الكتابة والحديث بحسب رغباتهم الشخصية والسماح للنزعات والأهواء الخاصة بالتدخل في عرض الحقائق ، فالأصل في الإعلامي إنكار الذات أمام حاجة المجتمع إليه، ليكون الإعلام منبراً حر للمواطن البسيط، وحتى تحقق الوظيفة الإعلامية الغايات المرجوّة منها )) انتها الاقتباس .
لا اعلم ماهي الرسالة التي وجهها الاستاذ رابي في مقالته الموسومة ((في خيمة الميلاد مع المُهجرين وتمنياتي لابرشية مار بطرس )) هل الشعب ؟ ام سيادة صاحب الغبطة ؟ ام ايبارشية مار بطرس (سيادة المطران مار سرهد جمو) ؟ ، وحسب الرابط ادناه .
ان كان المقصود شعبنا ، فالخيمة التي اقيمت في مدينة عنكاوا في منطقة مار عودة (180) لاقامة قداس الميلاد ، فهي تنصب منذ سنتين لاقامة القداديس الاحتفالية بمناسبات الميلاد والقيامة وكان الاب د. سالم ساكا يقيم القداديس والاحتفالات الليتورجية ومنها ايام الجمعة العظيمة والاعياد الكبرى ، تقام بسبب ازدياد العدد السكاني للمدينة ولعدم سعة الكنائس ، فهي لم تكن وليدة هذا العام ، فلا اعتقد ان نصبها لهذا العام بسبب احتواء اكبر عدد من المهجرين ، ولكن نصبها هذا العام اعتقد كان له ابعاد لاهوتية وابعاد رمزية واخرى ، الرمزية فهي ايصال رسالة الى العالم ان كنيسة العراق كنيسة مسكونية موحدة متضامنة مع معاناة شعبنا لما تعرض له من تهجير قسري واضطهاد وايوائهم الخييم في الساحات والشوارع العامة فارتات الكنيسة ان يولد يسوع هذا العام ليس في مذود داخل مغارة بل في خيمة . اما الابعاد الاهوتية فهي وحسب تحليلي المتواضع اخذت الفكرة من الكتاب المقدس (( وفي اليوم الذي أكملت فيه الخيمة أظهر الله ذاته في سحابة غطتها وملأتها. وبعد ذلك كانت السحابة تسير أمامهم في رحلاتهم. وإذا وقف العمود فوق الخيمة ينزل الشعب وإذا انتقل نقلت الخيمة وتبع الجمهور السحابة. وفي الليل تتحول السحابة لعمود نار يسير أمامهم. ومن أعجب ما حدث حين تابع فرعون الشعب دخل عمود السحاب بين جيش فرعون والسحاب فكان بالنسبة لفرعون وجنوده ضباب وظلام وكان بالنسبة لشعب الرب نارًا من الجهة الأخرى، تضئ بالليل لهم . عدد 15:9-23 )) . فاقامة الخيمة هي علامة لظهور الله ، ورمزية الخيمة في الكتاب المقدس لها مدلول على الغربة والارتحال في البرية وعدم الاستقرار ، والهيكل اي الكنيسة كبناية على الاستقرار التام والنهائي ، واما جيش فرعون فهو عصابات الارهاب من مايسمى في الدولة الاسلامية       ( داعش ) وبما ان شعبنا مهجر وغير مستقر تم نصب تلك الخيمة . واذا كانت الرسالة فعلا موجهة الى الشعب ، هل تعلم ماذا حدث لشعبنا خارج الخيمة عندما قدموا لحضور الاحتفال متاخرين او عند الوقت المحدد وبسبب تعليمات من جهة عليا لا اريد ان اسميها منع من الدخول ولم يسمح لهم المشاركة في الاحتفال وهذه من اكبر الكبائر ان يمنع مؤمن لقاء الله من خلال كلمته المباركة . اما ان كانت الرسالة موجهة الى سيدي صاحب الغبطة ، احبذ ان يكون لي راي في هذا الموضوع سيدي صاحب الغبطة انتم مشكور على اقامة هذا الاحتفال وفي هذا الظروف الصعب داخل خيمة ووسط شعبكم المجروح حيث جسدتم ولادة الرب من خلال منعاناة شعبنا في العيش داخل خيمة ، اما راي في الموضوع ، شعبنا مهجر من مناطقه من مدينة الموصل وسهل نينوى ، فمدينة الموصل تجمع المسيحيين من جميع طوائف شعبنا واغلبهم من الكلدان والسريان اما سهل نينوى فينقسم سهل نينوى الى قسمين الشمالي والجنوبي ، الشمالي مركز القضاء هو تلكيف والشيخان واغلب سكان هذان القضاءان من الكلدان واما السهل الجنوبي مركز القضاء بغديدا واغلب سكان القضاء من السريان (الكاثوليك والارثدوكس ) ، فسكان السهل الشمالي ذهبوا الى دهوك كونها الاقرب لهم ، وسكان السهل الجنوبي ذهبوا الى اربيل كون اربيل الاقرب لهم ، اي يعني ان اغلب الكلدان ذهبوا الى دهوك والسريان ذهبوا الى عنكاوا ، اليس كان الاجدر ان يقيم سيدي صاحب الغبطة الخيمة في دهوك وان امكن نصب اخرى في عنكاوا وان يقام قداس الميلاد في دهوك مع المهجرين من شعبنا ؟ . اما اذا كانت هناك رسالة موجهة الى ايبارشية مار بطرس ولسيادة راعي الايبارشية مار سرهد جمو فلا يحق لي ولك التدخل في هذا الموضوع كون الموضوع يخص السلطة الكنسية حصرا ولايحق لاي شخص التدخل لامن بعيد ولامن قريب لامسيحي معمذ عضو في جسد المسيح ، ولاغير مسيحي فالسلطة الكنسية وقراراتها خط احمر وهذا ليس كلامي ولكن راي السلطة الكنسية ، ردا على رسالة لاحد الاصدقاء ارسلها عبر البريد الالكتروني طالبا فيها حل لتلك الازمة حيث كان رد السكرتير وبالتحديد (( مادخلك انت بهذه الامور الكنسية الادارية )) ، فالموضوع اداري كنسي بحت والذي ينشر على الاعلام من قرارات ومقررات غير موجه للشعب بل موجه للكليريوس من خلال الشعب ، واما حل هذه الازمة فقد ذكر سيدي صاحب الغبطة ((المشكلة ستحل قريبا )) .
الاعلام هو رسالة  وايصال كلمة ليس محابات ، ولا وسيلة لايصال اغراض شخصية وخاصة من اجل غايات ، وللقلم حرمة واحترام وعلينا جميعا احترام حرمة اقلامنا ورسالتنا في ايصال الكلمة ولكم وخصوصا لك يا استاذنا الباحث الجليل د. عبدالله مرقس رابي كل الود والاحترام ، وكل عام وانتم بخير .


http://saint-adday.com/permalink/6926.html





غير متصل الشماس الأنجيلي قيس سيبي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 46
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ايامكم مباركة, وكل عام وانتم بالف خير...
الأستاذ عزمي ألبير الجزيل الأحترام
لقد اُعجِبت كثيرا باسلوب ردّكم الموسوم (قداس الخيمة قرأة وتحليل لمقالة الباحث  د.عبد الله مرقس رابي), بكل هدوءٍ واحترام  في فضح الكُتاب الذين يلوون الخبر باساليب, لتكرار مقالاتهم ومواقفهم وآرائهم السابقة المعروفة.
عسى ان يقتدي بكم رواد المنبر, ويتوقفوا عن التعليق من اجل التعليق, فانهم يخدمون في ترويج الكلام الغير لائق وغير صحيح حول نفس الموضوع الذي هم ينوون اشعاله بين الأخوة في الأيمان.
 

الشماس الأنجيلي
قيس ميخا سيبي
سان هوزيه . كاليفورنيا



غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3696
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ عزمي البــير الموقـر
أيامك سعـيـدة متمنيا لك الخـير

شيئ واحـد أقـول لك أنك أفـدتـنا بمعـلومات ما كان يقـدر لـنا أن نعـرفـها وبلا شك سنـستـفـيـد منها ، شكـرا لك ولأسلوبك اللطيف ، كـنتُ أتمنى أن أكـون مثـلك ... ولكـن مثـلما نحـتاج الريش لوضعه عـلى الـ ( كــُـسـيـثا )  فإنـنا نحـتاج أيـضاً فـؤوساً لكـرب الأرض وتهـيـئـتها للزرع .
دمت سالماً .


غير متصل Hani Manuel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 164
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اقتباس
اما اذا كانت هناك رسالة موجهة الى ايبارشية مار بطرس ولسيادة راعي الايبارشية مار سرهد جمو فلا يحق لي ولك التدخل في هذا الموضوع كون الموضوع يخص السلطة الكنسية حصرا ولايحق لاي شخص التدخل لامن بعيد ولامن قريب لامسيحي معمذ عضو في جسد المسيح ، ولاغير مسيحي فالسلطة الكنسية وقراراتها خط احمر وهذا ليس كلامي ولكن راي السلطة الكنسية

كنت أتمنى أن لا تكون منحازا وأن توجه هذا الكلام  الي السيد عامر حنا فتوحي الذي يتقصد اهانة غبطة البطريرك في مقالاته والى السيد الذي يسمي نفسه ( حمورابي الحفيد ) الذي  تجد أحد مقالاته في هذا الرابط .
http://www.mangish.com/forum.php?action=view&id=7771

ملاحظة : حاولت وضع رابط لمقالات السيد عامر فتوحي المهينة والمنشورة على موقع كلدايا نت ولكن للأسف لم يسمح لي لدخول هذا الموقع .
[/b][/color][/size]


غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3696
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي Hani Manuel الموقـر

إن موقع كـلـدايا . نت ...... لا يشتـرط إثبات الهـوية عـنـد الـدخـول إليه ... فـحـين تعـمل (( كـلِـك )) لا يعـرفـك ولا يعـرف أين أنت ولا ولا ولا ... ربما هـناك خـلل في جهازك أو أي سبب آخـر ... حاول مرة أخـرى ... ولكي تـتأكـد حاول من كـومبيوتر لصديق ...


غير متصل ATHEER SHAMAON

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 96
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأستاذ عزمي ألبير الجزيل الأحترام
مع كل الاحترام والتقدير للدكتور عبدالله رابي صاحب القلم الهادئ , الا انني وجدت مقالكم هذا اكثر منطقي ويتسم بالحيادية التي اتمناهة من جميع كتابنا الاعزاء.



غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأستاذ عزمي البير المحترم

أيامكم سعيدة وكل عام وانتم بالف خير

مقالة رائعة وتحليل منطقي , ويا ريت  من الدكتور عبدا لله رابي ( ولكونه باحث أكاديمي في علم الاجتماع )  لو يساهم في تقديم وطرح أفكار  في مقالاته من اجل  إيجاد الحلول الجذرية الكفيلة بإزالة كل الخلافات العالقة بين الابريشية و المطرانية  .

لأن البحث والتقصي في المشاكل وإيجاد الحلول لها هي احد الأركان الرئيسة  في اختصاصه الأكاديمي.. بدلا  من إطرائه في المديح الزائد  لغبطة البطريرك الذي ليس هو بحاجة  له . ولا الانتقاد الشديد للطرف الاخر الذي يزيد من تعقيد المشاكل أكثر وأكثر .

 ومن وجهة نظري الخاصة كنت أتمنى من الدكتور عبدااله رابي (ولكونه مقرب جدا جدا من غبطة البطريرك) بطرح فكرة  فتح قنوات مباشرة للحوار بين الطرفين  لحل جميع الملفات العالقة بينهما من اجل مصلحة الكنيسة أولا وأخيرا.

  وخاصة ان البطريرك ساكو معروف بتواضعه  الكبير وتجذره  العميق بالإنجيل وتعاليم سيدنا يسوع المسيح  . ليقوم بزيارة أبوية لرعيته وكنيسته في سان دييكو  وحل هذه المشاكل التي تعتبر بسيطة جدا لأنها مشاكل أدارية وليست عقائدية . وكذلك ان يحذوا حذوه الكتاب الآخرين  في ايجاد الحلول بدلا من صب الزيت على النار .

وبدون شك أن غبطته سيحظى  بحفاوة كبيرة  جدا في الاستقبال والاحترام من قبل جميع أبناء رعيته هنا قي سان دييكو كهنة وعلمانيين  .

تقبل تحياتي
فاروق يوسف / سان دييكو


لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل yohans

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 552
  • في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )
    • مشاهدة الملف الشخصي
ليقوم بزيارة أبوية لرعيته وكنيسته في سان دييكو  وحل هذه المشاكل التي تعتبر بسيطة جدا لأنها مشاكل أدارية وليست عقائدية

نفس الافكار وردت بمخيلتي لهذا اليوم حيث كتبت تعليق باحد المواضيع
وبالمقتبس ادناه
واتمنى ان يكون عام جديد بقلوب بيضاء وليست سوداء


كل عام والجميع بخير
خطرت على بالي فكرة هذا اليوم وقلت في نفسي
لماذا لا يذهب البطريرك ساكو في هذه الايام زيارة الى ابرشية سان دياگو
ولمدة اسبوع واحد فقط
حتى لو كانت خلافات بين شخصين
لنفرض الاب يقوم بزيارة ابنه لترضية فيما بينهم
وبعدها سنرى كيف سيكون الاستقبال ومن سيكون المقصر
وستكون ضربة قاصمةعلى الاقلام التي تنبش دائماً على الجمر وتصب الزيت عليه
فهل سنرى هذا اليوم الآن وليس غداً
اتمنى من قلبي ان اراها اليوم
شکراً



ليس المهم أن تكون صديقاً ولكن المهم أن تكون صادقاً

غير متصل فارس ساكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 292
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز الاستاذ عزمي البئر ناصر : لقد أعجبت بإسلوبك في استعراض وجهة نظرك  ولم يكن لي مداخلة لولا تعليقات بعض المعلقين التي تتطلب بعض التوضيح : بخصوص الخط الأحمر فاني لازلت أرجو من سيادة البطريرك ان لا ينشر  بالإعلام الرسائل الخاصة بالاكليروس حتى لايتدخل من لاعلاقة لهم بها اما نشرها بالإعلام فانه يعكس العزلة وانقطاع الاتصال بين الرئيس والمرؤوسين . بخصوص رد البطريرك الجليل فإنها كانت على رسالتي اليه وليس ردا على مقالة السيد عامر فتوحي  ولم يكن ردا قاسيا كما رد على السيد عامر فتوحي ولم تكتب الرد كاملا ((المشكلة ستحل قريبا لايبق بالك )) لأَنِّي انا رجوته ان يحل المشكلة كما حل ابراهيم مشكلة رعاته مع رعاة لوط !لكني لازال بالي وقلبي مشغول بهذا الموضوع ولهذا ينبغي ان نظل نصر عليه ان يحل المشكلة فالمفتاح بيده !فعلا احد المعلقين أشار الى ان الباحث الأكاديمي ينبغي ان يساعد في إيجاد الحلول ! مع تقديري واحترامي للجميع


غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3696
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
إخـوان ... هـسا كـملت السبحة ولا داعي للقـلق

توضيح حـول ما تمّ إعلانه في قـداديس أبرشية مار ﭘـطـرس في سان ديـيـﮔـو
http://saint-adday.com/permalink/6934.html
30 كانـون الأول 2014



غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 552
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ عزمي البير المحترم

 غبطة أبينا البطريرك اختار عينكاوة لاقامة القداس في خيمة الميلاد ليكون مع ابناء شعبه المهجرين. لا فرق بين عينكاوة وشقلاوة ودهوك وزاخو ومانكيش وغيرها لاقامة مثل هذا القداس. وليس من الحكمة والعقل ان تشير الى أماكن تواجد المهجّرين من الكلدان والسريان الارثوذكس والكاثوليك والاثوريين لتفرزهم عن بعضهم البعض، وتقترح لاقامة القداس في دهوك لانها تحوي كلدانا مهجرين أكثر. هذه نظرة من يرى بعين واحدة. أزيدك علماً، في منكيش الكلدانية توجد أكثر من 400 عائلة جلّهم من السريان الارثوذكس، بين اخوتهم الذين لا يدّخرون جهداً الا وصرفوه للتخفيف من معاناتهم. هذا ليس زمان التفرقة، ومن هذا وذاك، فالبطريركية الكلدانية لها واجب أخلاقي تجاه جميع المسيحيين في العراق، وليس فقط تجاه الكلدان.
ومن هذا المنطلق، يوجّه الكاتب القدير الدكتور رابي نداءه وأمنياته الى أبرشية مار بطرس- سانتياغو لكي تتناغم مع البطريركية الكلدانية والابرشيات الكلدانية في العالم. لا أن تنفرد بتوجهاتها وتصرفاتها غير القانونية، على غرار كتّابها الذين يوجّهون سهام أقلامهم ضد البطريركية. لذا أقترح عليك، اذا كنت كاتباً عادلاً، أن تردّ على المقالات غير المسؤولة لكتّاب موقع كلدايا، وأخصّ منهم بالذكر الكاتب فتوحي. اذ تستطيع أن تكتب عشرات المقالات الانتقادية، ردّاً على مقالاته الطويلة والتي خرج فيها عن اللياقة الادبية والاخلاقية.
الجميع يعرف من هو الدكتور رابي: قدرته الكتابية الهائلة وتحليلاته الموضوعية، نزاهته، اتزانه، احترامه للاخر مهما كان. وهو يكتب ويحلل ، وينتقد بصورة أدبية، الغرض منها تعميم الرؤية الواقعية والصحيحة لشعبنا في الوطن والمهجر. لذا أرى ما ذهبت اليه في نهاية مقالتك، لا يمتّ بصلة الى الدكتور رابي. فالافضل لك ان ترى درباً آخر لافراغ ما في جعبتك.
عيد ميلاد سعيد وسنة جديدة مباركة لك وللقرّاء الكرام. تقبّل تحياتي....

سامي ديشو - استراليا 



غير متصل فارس ساكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 292
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ سامي ديشو مع كل الاحترام : انا قرات تعليقك على المقالة ووجدته هو التعليق الاحادي الجانب وليس ماكتبه صاحب المقالة ! رغم انك تكتب من استراليا فلا انت في العراق ولا انت في سنتياغو فان ردّك قائم على اصطياد الكلمات وهذا لايتناغم مع فحوى المقالة وواضح انك لست مطلعا على حيثيات المقالة رغم ان الكاتب قد وضحها منذ البداية وهو لم يعترض على إقامة قداس العيد في عنكاوا بقدر إشارته الى ان المهجرين الكلدان اكبر في دهوك وهو يتحدث عن واقع وفي الحقيقة هذه المثاليات التي عرضتها حضرتك غير موجودة بالواقع فنحن لسنا كنيسة واحدة الا بالخطب الانشائية ! لقد استغربت إشارتك الى السيد عامر فتوحي انت وبعض المعلقين الآخرين في حين كاتب المقال لم يتطرق اليه في الوقت الذي استرشد برد للبطريرك على رسالة لي وانا كلداني واسكن عنكاوا وليس سنتياغو  ليؤكد وجهة نظره بان شؤون الإكليروس ليس من حق غيرهم ابداء الرأي بها ! تحدثت عن التناغم مع البطريركية  وانا افترض التناغم يكون من كل الأبرشيات مع بعضها ! اما بخصوص الدكتور رابي فإنك تحاول ان تظهر نفسك في موقف الدفاع عنه ازاء هجوم لم يحصل أبدا من قبل السيد عزمي فاترك هذا الأسلوب بالاصطياد بالماء العكر وأرجو ان تكون طروحاتك بناءة واعتذر لك ان كنت قسوت عليك واعتذر من كاتب المقالة ان تصدرت الرد عليك مع احترامي للجميع وكل عام وأنتم بخير
فارس ساكو
استاذ جامعي
لست من أقارب البطريرك


غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1816
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ هاني مانويل المحترم
بعد الاستئذان من الأخ كاتب المقال
فيما يلي بعض الروابط التي لم تتمكّن من الحصول عليها.
أوّلا مقالات السيد عامر حنا  فتوحي:
1- الكلدان ....بين انتهازيين عميان ....يقودهم أعمى! على الرابط :
http://kaldaya.net/2014/Articles/12/08_AmirFatouhi.html
2- رئاساتنا بين سراج على منارة... وسكين في الخاصرة! على الرابط:
http://kaldaya.net/2014/Articles/12/13_AmirFatouhi.html
3- ضياع الحقوق بين دكتاتور ودكتور . على الرابط:
http://kaldaya.net/2014/Articles/12/20_AmirFatouhi.html
مقالات السيد المدعو حمورابي الحفيد:
1- رسالة مفتوحة الى غبطة أبينا  الجليل لويس ساكو المحترم بطريرك بابل على الكلدان على الرابط:
http://kaldaya.net/2014/Articles/12/16_Hamorabi.html
2- صعدنا بكلدانيتنا وانتهينا بكنائسيتنا على الرابط:
http://kaldaya.net/2014/Articles/12/26_Hamorabi.html
أما مقالات السيد مايكل ( ميخا ) سيبي الكثيرة العدد وسلسلة سفنه الغارقة فلا حصر لها وكثيرون غيره آخرهم الجديد على الساحة السيد قيس ميخا سيبي وهو شماس انجيلي ولا أعلم ان كان ابنا لسيبي الأوّل.
كما هناك مقالات أخرى مثل مقالات الشماس الانجيلي ايضا صباح الشيخ وكلها مسيئة لغبطة البطريك ساكو ولي عودة على الموضوع باذن الله.
وتقبّل تحياتي



غير متصل عزمي البــير

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 404
  • الجنس: ذكر
    • MSN مسنجر - azmyanassir@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخوة الاعزاء
 تحية طيبة وكل عام وانتم بخير وليكن العام الجديدعام (العودة والسلام) لشعبنا المسيحي الجريح من جميع طوائفه واتمنى لكم السلامة لكم ولعوائلكم دون استثناء.
كما اتقدم لسيدي صاحب الغبطة مار لويس الاول روفائيل ساكو السامي الوقار بطريرك بابل على الكلدان في العراق والعالم بالصحة والسلامة له والى كليريوس كنيستي الكلدانية من اساقفة واباء ورهبان وراهبات وشمامسة واطلب من رب الخيمة ان يمنح جميع رؤسانا الكنسيين الحكمة والقدرة للمضي بشعبنا الى بر النجاة والعيش بسلام .
اشكر جميع الذين اثنوا على مقالتي ، فانا لم اكتب الا ما املاه علية ضميري وحرصي على شعبي وكنيستي كوني انا واحد من هؤلاء المهجرين منذ عام 1986 والى يومنا هذا وهذه الهجره الرابعة ( غيرتي على بيتك اكلتني يا الله ) ، فالاعلام هو امانة ورسالة وعندما نسلك هذا الطريق او نروم القيام بهذا العمل تقع علينا تلك المسؤولية والاهم من ذلك هو احترام اقلامنا ، جل الاحترام للدكتور عبد الله رابي فلا تربطني اي علاقة بهذا الرجل ولكن اقرأ له وكونه من ابناء شعبي ومسيحي معمذ فقط كان لي راي في مقالته والتحليل من خلالها فاني اقدم اعتذاري له اذا امسست بشخصه الكريم ، اما علاقتي بسيادة البطريرك الجزيل الاحترام فيشرفني ان اكون احد ابنائه ومن طلابه واني ابن للكنيسة الكلدانية وخادمها انا وابنائي ، واحب ان اوضح اني احد خريجي كلية بابل للفلسفة والاهوت / معهد التثقيف المسيحي عام 2001 فاني ابنا وتلميذا لاباءواساتذة كبار مثل حبي وساكو وكوب وجاك والكوكبة كبيرة مع الاحترام لعدم ذكر الالقاب واكن لهم كل العرفان والقدير .
اخي العزيز هاني مانوئيل المحترم ، لا عرف لمن انحزت في طرحي فاني ليس لي علاقة لابالسيد عامر فتوحي ولاحمورابي الحفيد ولانبو خذنصر الخال ولا اشور بانيبال العم لامن بعيد ولامن قريب فمقالتي هي قراة تحليلية فقط من خلال الاحداث والمعطيات ولم امس باي شخص لامن بعيد ولامن قريب فلك مني كل الحب .
السيد اثير المحترم الحيادية هي سمة من سمات الاعلام والقلم المستقل والحر مع التقدير .
السيد فاروق والسيد يوهانس المحترمين اشكركما على مداخلتكما ، واتمنى مثلكما ان تحل مشاكل الكنيسة وبالطرق التي يرتايها اصحاب الشان وبالتالي ان كان يوجد فائدة في ذلك فاننا اول واخر المستفيدين اقصد الشعب والكنيسة.
الاستاذ فارس ميخائيل المحترم اتمنى مثلك ان تحل القضية بالطريقة التي ترتايها السلطة الكنسية وفق مبادئ وروح الانجيل .
السيد مايكل سيبي المحترم اشكر ثائك على المقالة كما اتمنى منك نشر توضيحاتك والاخبار التي تروم نشرها على صفحتك الشخصية ولك كل الاحترام
السيد سامي ديشو المحترم ادعوك مرة اخرى لقراة مقالتي بتركيز اكبر كما اود ان اعلمك بانني لست ماجور لجهة او لشخص حتى ارد على كتاباتهم ، ولو كانت كنيستي بهذي الحلة الوردية لما كنت انت في استراليا وانا في المهجر ولا الاخرين في الشتات الارض ولو كنا موحدين مثلما تقول لن تقوى علينا ابواق الجحيم من شراذم الدولة الاسلامية ( داعش ) فانا كما ذكرت احترم الدكتور رابي واحترمك ايضا اماعن افراغ مافي جعبتي فالذي في جعبتي الكثير الكثير لاانت ولاغيرك يستطيع احصائها فبداخلها معاناة وجراحات وطن ذبح من الوريد الى الوريد وطن سلب واغتصب انا عشت المعانات وصراخ الثكالا والاطفال عشت مع شعبي في الشوارع والساحات العامة انا لم انظر معاناة شعبي من خلال شاطئ بوندي ولا من جسر ميناء سدني ولا من الدارلنغ هاربور ، اما حل الازمة ليس من اختصاصي او اختصاصك او اختصاص الدكتور رابي فهي من اختصاص السلطة الكنسية وهذا رايها في الموضوع من خلال رسالة ارسلها صديقي الى سيادة صاحب الغبطة وكان رد السكرتير عليه بهذه الطريقة ولك مني كل الحب .
السيد عبد الاحد بولص المحترم مع كل الاحترام لك ارجو منك ان تكتب ماتكتب من قضايا واعلامات خاصة بصفحتك الشخصية فصفحتي ومقالتي ليس مكان لتصفية الحسابات والسجالات ، فلست معني في الموضوع ولك وللجميع كل الحب والاحترام.


غير متصل حنا شمعون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 662
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ عزمي البير المحترم ،
قراءتُ تحليلكم لمقالة الدكتور عبدالله رابي واسمح لي ان أدلو بدلوي فيما ذهبت اليه قريبا ً وبعيدا ً في نقدك لمقالة قلما نجد مثيل جودتها في صفحات الانترنت التي هي ساحة لكل من هب ودب  -- طبعا ً حضرتكم مستحيل ان تكونوا ضمن  هذاالتصنيف.
الدكتور عبدالله رابي قدم لنا بأسلوب طُرقي  methodical حالة اجتماعية ضمن اختصاصه الا وهي مسؤولية الكنيسة تجاه مؤمنيها وهنا لا يهم ان يكونوا سريان او كلدان، كاثوليك او ارثذوكس وانت كنت هناك وانا متاءكد انه لم يفحصوا هوية الداخلين الى خيمة مار عودا-- وليس عودة -- بل ان  الدخول كان على قدر الإيمان والشوق first come first serve اما البقية فهو اختصاص اجهزة الأمن في الظروف التي يمر بها الوطن الغالي وهنا استغرب ما ورد في مقالتك "عندما قدموا لحضور الاحتفال متأخرين او عند الوقت المحدد ولم يسمح لهم بالمشاركة في الاحتفال وهذه اكبر الكبائر ان يمنع مؤمن من لقاء الله من خلال كلمته المباركة " ليبقى السؤال من حضر إذن والذي جوابه جاء ضمن مقالتك  " إقامة هذا الاحتفال وفي هذا الظروف -- الظرف -- الصعب داخل خيمة ووسط شعبكم المجروح ".
العبرة هي ان غبطته مار لويس  ساكو أراد ان يكون مع ابناءه المسيحيين المشردين في اهم مناسبة دينية ودنيوية وهذا ما نقله لنا الدكتور عبدالله ، ولذا فان  غبطته والشعب المسيحي المشرد هو هدف المقالة ، ثم ربط تفاني غبطته وأحوال المشردين المزرية ، المستوجبة لوحدة الكنيسة الكلدانية  ومجابهة الظروف الصعبة في الوطن الام بدلا ً الانغماس في مشاكل داخلية من خلال عناد المطران سرهد جمو وعدم إطاعة غبطته المعتبر اعلى سلطة في الكنيسة الكلدانية ، فاءذن أبرشية مار بطرس هي أيضاً مستهدفة في هذا المقال الرائع الذي نهايته جاءت كما يجب ؛ التفاؤل بوحدة الكنيسة الكلدانية وازدهارها. اما انت تريد من الكاتب ان يختار واحد من هذه الأمور المرتبطة فهذا مستحيل يا أستاذي الكريم الذي لمحتُ من أسلوبك انك اختصاصي في الاعلام.
اما المساس بمشاعر شعبنا ووجوب الرد عليها كما ورد في ردك او قولك ً" الأعلام هو رسالة وإيصال كلمة ليس محابات --  محاباة -- ولا وسيلة لإيصال أغراض شخصية وما خذ من اجل غايات " ، فهذا عندي إجحاف بحق مقالة  نزيهة هي بعيدة كل البعد عن هذا المنوال ، فالمعروف عن الدكتور عبدالله  رابي انه من الموالين للنهضة الكلدانية وهنا لم تمنعه عاطفته وانتمائه الكلداني من نقد المطران سرهد جمو المحسوب على النهضة الكلدانية بل رائدها. المحاباة هي واضحة وجلية عند اخرين غير الدكتور عبدالله رابي وكان المطلوب منك يا أستاذنا العزيز ان تضع هؤلاء تحت مجهرك الإعلامي.
اما ما ذهبت به بعيدا فهو سردك لرمز الخيمة كما جاء في اللاهوت المسيحي ، هذا جيد لكن ليس في رد مقتضب  على مقالة واضحة الهدف ، كما انك أسهبت في ذكر مقالاتك السابقة وهذا أيضاً هو الذهاب بعيدا ً لانه بضربة واحدة على لوحة المفاتيح فانه بمثابة " افتح يا سمسم " لكل ما سبق وان كتبتَ  في عنكاوا.كوم. كما ان اسهابك في الفروقات بين أبناء شعبنا مذهبيا ً وأين هي مناطق تواجدهم هي الاخرى أخذت حيزا ً من مساحة التحليل الذي جاء ذكره في عنوان مقالتك.
اما ذكرك ٍَ من ان إدارة الكنيسة الكلدانية تمنع تدخل العلمانين بامورها الداخلية فأكاد لا أوافقك وخاصة ما لمسته من غبطة البطريرك ساكو اثناء زيارته الى شيكاغو في الصيف الماضي .انه متواضع جداً ولا يمكن ان يقوقع نفسه في برج عاجي يصدر الأوامر فقط، كما ان نشر مقالة الدكتور عبدالله رابي في واجهة الموقع الإعلامي للكنيسة الكلدانية هو دليل ان رئاسة الكنيسة بابها مفتوح للاقتراحات المكتوبة بنيّة صافية.
وسؤالي الأخير لك يا أستاذي الكريم وأملي ان لا يكون ثقيلا ً عليك ان كنت تكن كل هذه المودة والتبجيل لغبطته فلماذا أراك تقف على الحياد في قضية يكون الوقوف الى جانب الحق جزء من حلها.
أمل ان تقبل تعقيبي هذا بصدر رحب لان غايتي هي محبتي لكنيستي الكلدانية ورؤيتي ان غبطته يمثل جانب الحق في هذا النزاع الذي اصلي من أعماق قلبي ان ينتهي قريبا ً.
تمنياتي لك ولكل الباقين في الوطن الحبيب ان يكون عام 2015 عام سلام وعودة المشردين الأعزاء الى مدنهم وقراءهم وبيوتاتهم.

                                           حنا شمعون


غير متصل Hani Manuel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 164
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

السيـد عزمي البير المحترم

يبدو أنك لم تقرأ ردي السابق بشكل كامل . فأنا قلت لك بأنك منحاز الى فريق معين لأنك كتبت ما يلي ( موجها كلامك الى السيد عبد الله رابي ) :

" اما اذا كانت هناك رسالة موجهة الى ايبارشية مار بطرس ولسيادة راعي الايبارشية مار سرهد جمو فلا يحق لي ولك التدخل في هذا الموضوع كون الموضوع يخص السلطة الكنسية حصرا ولايحق لاي شخص التدخل لامن بعيد ولامن قريب لامسيحي معمذ عضو في جسد المسيح ، ولاغير مسيحي فالسلطة الكنسية وقراراتها خط احمر وهذا ليس كلامي ولكن راي السلطة الكنسية "

بينما لم يرف لك جفن على الانتقادات والكلام الجارح الذي يوجهه بعض " الكتاب " من أمثال السيد عامر فتوحي والمدعو " حمورابي الحفيد " بحق غبطة البطريرك مار لويس ساكو .
وادعاؤك بأن لا علاقة لك بهذين الشخصين لا يعفيك من مسؤولية الرد على كلامهم الجارح بنفس الطريقة التي رددت بها على السيد عبد الله رابي والتي اقتبستها لك من مقالك .

أوّلا مقالات السيد عامر حنا  فتوحي:
1- الكلدان ....بين انتهازيين عميان ....يقودهم أعمى! على الرابط :
http://kaldaya.net/2014/Articles/12/08_AmirFatouhi.html
2- رئاساتنا بين سراج على منارة... وسكين في الخاصرة! على الرابط:
http://kaldaya.net/2014/Articles/12/13_AmirFatouhi.html
3- ضياع الحقوق بين دكتاتور ودكتور . على الرابط:
http://kaldaya.net/2014/Articles/12/20_AmirFatouhi.html
مقالات السيد المدعو حمورابي الحفيد:
1- رسالة مفتوحة الى غبطة أبينا  الجليل لويس ساكو المحترم بطريرك بابل على الكلدان على الرابط:
http://kaldaya.net/2014/Articles/12/16_Hamorabi.html
2- صعدنا بكلدانيتنا وانتهينا بكنائسيتنا على الرابط:
http://kaldaya.net/2014/Articles/12/26_Hamorabi.html

شكرا للأخ عبد الأحد سليمان بولص على تزويدي بهذه الروابط .



غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 798
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

أخي الاستاذ عزمي البير المحترم
تحية وتقدير
ليس لي الا ان اشكرك لتفضلك لقراءة مقالتي المعنونة " في خيمة الميلاد مع المهجرين وتمنياتي لابرشية ماربطرس " وكتابتك لتعقيب او نقد مستقل منفرد .أود أن أبين الاتي :
بالنسبة الى تساؤلك عن المقصود والهدف من المقال ليس لي أية أضافة على ما قدمه مشكورا الاستاذ الباحث الناقد المعروف حنا شمعون في تعقيبه ،فهو قد أبدع في تشخيص من المقصود والهدف من المقال تماما . فقط اذا تسمح اقول للاخ حنا " انا لست من موالين النهضة الكلدانية ،بل من الموالين للنهضة الاشورية والسريانية والكلدانية لانهم شعب واحد ،وهذا ما أكدته في عقر دار ساندييكو لكل الاخوة".
كما أبدع الاخوة المعقبين مشكورين كل من عبدالاحد سليمان وهاني مانويل وسامي ديشو في ما تم ذكره من معلومات وملاحظات على مقالك فلم يتركوا لي شيء لكي اقوله .
الا انه اخي الاستاذ عزمي اود التأكيد على مسالتين مهمتين ولو ان الاخوان اشاروا اليها وهما:
اولا : تحقيق الموضوعية في البحث العلمي يعتمد على المنهجية المتبعة لدراسة الظاهرة في جمع المعلومات والبيانات ،أي باستخدام المنهج الاستقرائي والابتعاد عن المنهج التاملي الذي عفى عنه الزمن وأصبح فقط مادة للدراسة للطلبة المختصين ،فالمنهج الاستقرائي يعتمد على مبدأ " الباحث يستقرأ الواقع كما هو لا كما يجب " فالنتيجة تكون تحصيل لربط المتغيرات المتفاعلة مع بعضها ،وليس وفق ما يتأمله الباحث ،فالتامل طريقة فلسفية استخدمها رواد الفلسفة قديما وهي مرفوضة تماما في العلوم الاجتماعية في عصرنا في سياقات البحث العلمي الرصين بعد اوكست كومت " فهنا لست اعلاميا او صحفيا ولم اكتب كصحفي وانما كباحث ولهذا اذكر دائما " باحث اكاديمي " وارجو ان تصل الى التمييز بين الصحفي والباحث "لا مجال هنا للمقارنة.
أما ثانيا : ما يتعلق في التدخل بالشؤون الكنسية ، فاعطيك الحق بذلك لو كان تدخلي أو تدخل غيري من الاخوة الكتاب بالشؤون العقائديةالايمانية ،بل تدخلنا هو بالشؤون الادارية لاعتبار الكنيسة كمؤسسة اجتماعية . فهل لا حظت اخي عزام احد من الكتاب قد كتب شيئا عن مسالة تجديد القداس في الطقس الكلداني ، بالنسبة لي لم اجد احدا ، لانه لا يحق لنا كعلمانيين ان نتدخل هنا فلا يمكن ان نحل مكان الاكليروس في تحديد نظام القداس . ولكن قد يحق لنا التدخل مثلا في اللغة في الشؤون المالية والادارية ودور العلمانيين والضبط الاداري وما شابه .
وان تدخل العلمانيين بالشؤون الكنسية أصبحت مألوفة بمقاييس الزمكانية ، بتاكيد القوانين الكنسية المستجدة من قبل المجمع المسكوني في الستينات من القرن الماضي ولا تزال بحاجة الى تجديدها وبتاكيدات قداسة البابا في عدة مناسبات وكذلك اصبح واضحا تاكيد غبطة البطريرك مار لويس ساكو على دور العلمانيين وما اعلانات البطريركية وبتصريح من غبطته في دعوة العلمانيين الى تقديم مقترحاتهم وملا حظاتهم الى البطريركية قبل انعقاد السيهنودس وفي مناسبات اخرى الا مؤشرات رضى وقبول الاكليروس في تدخل العلمانيين واخص بالذكر منهم الاختصاصيين .أليس هذه جميعها دلائل دامغة على منحنا الحق في التدخل بالشؤون الكنسية ؟ .علما كما يعرف الجميع ان الكنيسة هي المؤمنيين والاكليروس .
اخي الاستاذ القدير عزام ، ان نظرية ابائنا واجدادنافي قرانا بقولهم" نعم نعم ابونا وقول الاكليروس للعلمانيين هذا موشغلك "قد عفى عليها الزمن ولكن من واجبنا احترام الاكليروس ونقول لهم نعم فيما يخص العقائد وما يُتلى علينا من الارشادات الدينية ونعم واجبة علينا دائما ولكن عندما نرى الخطأ الجلي وسكتنا عنه يعني ذلك قد ساهمنا في تاخير ادارة وشؤون كنيستنا أما اذا نبصر المعنيين فاننا ساهمنا في تطوير كنيستنا لكي تساير المتغيرات الحياتية بحيث لا تمس الايمان .
اتمنى لك استاذ عزمي البير ازكى التهاني والتبريكات بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة ،واما اعتذارك في تعقيبك اخي عزمي لا يستوجب ولم اطلبه ،ومع هذا يدل على تواضعك وحرصك واهتماماتك بالفكرة اكثر من الشخص الكاتب ، فلا اساءة تعرضت اليها في مقالك ،ولكن استغرابي كان من قولك " المساس بمشاعر الشعب " بينما يعرف الاخوة القراء جميعا ان مقالاتي لا تحتوي مفاهيم الاساءةوبل دائم التاكيد على الظاهرة ،وكما استغربت لماذا اصبحت كبش الفداء علما العشرات من الاخوة يكتبون عن نفس الظاهرة ومع الاسف بعضهم يستخدمون العنجهية والاساءة الفظيعة للرموز الدينية وغيرهم ، فكان لاجدر والافضل  منح الشمولية في مقالك.
يسعدني اخيرا ان اقدم لقرائنا الاعزاء ازكى التهاني بمناسبة السنة الميلادية الجديدة ،ولكل المسيحيين من شعبنا الاشوري والكلداني والسرياني واخص بالذكر الاخوة المهجرين بعنوة وان يكون عام خير لهم لكي يرجعوا الى قراهم وبلداتهم ليرنموا ويشكروا الرب في كنائسهم .
تحيتي ومحبتي
د . عبدالله رابي     




غير متصل ATHEER SHAMAON

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 96
    • مشاهدة الملف الشخصي
استاذ عزمي البير المحترم
اسمح لي بهذا التساؤل حول اقحام العلمانيين في الاشكال الاداري القائم بين البطريركية والابرشية.
سؤالي هو كيف يستطيع العلماني ان يحل الاشكال الاداري القائم, بين غبطة ابينا البطريرك وسيادة المطران? ....الحقيقة لم اجد في كل المواضيع, حلول للاشكال من قبل مريدي الطرفين, من العلمانيين سوى الاهانات والاستفزازات....استثني منها, مقالة د. عبدالله وقلة قليلة ,استطاعت ان تضبط قلمها برزانة متغلبة على عواطفها( ومع ذلك لم تعالج الاشكال, بل زادت الهوة بين مريدي الطرفين, ومازالت المشكلة قائمة ومتشعبة الى قضاية اخرى) .... عسى ولعل من مجيب لهذا التساؤل?


غير متصل yohans

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 552
  • في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )
    • مشاهدة الملف الشخصي
انا لست من موالين النهضة الكلدانية ،بل من الموالين للنهضة الاشورية والسريانية والكلدانية لانهم شعب واحد ،وهذا ما أكدته في عقر دار ساندييكو لكل الاخوة".
د . عبدالله رابي   
كل عام والجميع بخير
كنت اقرأ دائما للدكتور عبدالله رابي
وبتحليلاتي كنت اعتبره كاتب محايد جداً
أما بالفترة الاخيرة تغير المسار وكتاباته تثبت بانه يميل
الى المقتبس اعلاه باننا شعب واحد
ليكن بمعلوم الجميع
لم نكن سابقاً  شعب واحد أطلاقاً ولن نكون بالمستقبل
وانما نحن ثلاثة شعوب
ربما تضحكون على عقول الكثيرين وسيصدقونكم
ولكن كثيرين ايضاً سيرفضون بما انتم ذاهبون

وارجو المعذرة لخروجي عن الموضوع
ولكن يتحتم علينا عندما نقرأ شئ لسنا مقتنعين به علينا اعطاء ارائنا
بما نحن نفكر

شكراً للجميع


ليس المهم أن تكون صديقاً ولكن المهم أن تكون صادقاً

غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1041
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ عزمي البير المحترم
عيد ميلاد ربنا ومخلصنا يسوع المسيح مبارك عليك وعلى الجميع وخاصة شعبنا المهجر والمتألم والمشتت
بصراحة شدني كثيرا اسلوب طرحك والسلاسة واليوم الاعلام هو احدنا يكمل الاخر ( وجهة نظر و وجهة نظر الاخر ) ( الرأي والرأي الاخر ) لكي تكتمل الصورة .. ولكن للاسف اخي عزمي كما تلاحظ فهناك الكثير والكثير يرغب بالعيش في عقلية التبعية للسلطان والحاكم ومن هم بالسلطة وبحجة انهم يقفون مع الحق وأذا جاء رأي مخالف لموقف السلطان والمطبلين له تصف بالخائن والوقوف مع الباطل ..ما قدمته في مقالك واقعي وموضوعي  ومعلومات تحمل مصداقية عالية وخاصة هو يأتي منك وانت في مكان وارض الحدث وترافقه ..
ما نشره الاخ د. عبدالله مرقس رابي في موقع عنكاوا كوم علقت عليه في تعليقيين وهو الاخ عبدالله رد علي وقلت في احدى تعليقاتي ( اترك الحكم للقارئ بين تعليقي ورد الاخ عبدالله  ) للاطلاع
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=763033.0
ممكن اني اخي عزمي قد وضحت من خلال تعليقاتي على مقال الاخ د. عبدالله  مسألة ابرشية مار بطرس التي ذكرها الاخ د. عبدالله والتي تشير اليها حضرتك وهناك ربط غريب كما اشرت بين قداس لغبطته في الخيمة في عنكاوا وابرشية مار بطرس وممكن هناك رسائل كما تفضلت
المشاهد للقداس الاحتفالي لغبطة ابينا البطريرك مع النازحين في الخيمة ومن خلال ما تناقلته وسائل الاعلام يعطينا انطباع انها حديثة التشيد ولها رسالة معنوية واعتبارية من خيم النازحين .. !!
اخي عزمي وقفت محتارا من المعلومة التي قدمتها ان الخيمة او كنيسة الخيمة مشيدة قبل سنين وليست حديثة الانشاء وكان يقدس بها الاب سالم ساكا
وبرغم هذا ايضا لا ينزع عن كنيسة الخيمة واحتفال غبطته مع النازحين القيمة الاعتبارية والرسالة
فعندما استضاف برنامج استوديو التاسعة غبطة ابينا البطريرك في اول ايام العيد عبر غبطته عن رغبته بالاحتفال مع النازحين وعن ( كنيسة الخيمة ) التي اقيم القداس الاحتفالي بها مع النازحين وان كنيسة الخيمة هي رمز او تعبير عن ماساة المسيحيين والسنة والشيعة والشبك والايزيديين من النازحين التي تجمعهم الخيمة
يمكنك مشاهدة البرنامج
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,763034.0.html
تقبل تحياتي
سيزار ميخا هرمز



غير متصل soraita

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 732
    • مشاهدة الملف الشخصي
الي الأخ عزمي البير المحترم
عيد ميلاد ربنا ومخلصنا يسوع المسيح مبارك عليك وعلى الجميع وخاصة شعبنا اينما وجد .
عدد كبير من ردود كانت تعصب قروي وبعض كان من الذين يحسبون نفسهم من الحرس البطركي منسين ان الكرسي البطركي هو ملك الجميع الكلدان وليس لفئه مستقله وان يحق لجميع ان ينتقد البطريكيه او احدى رجالأتها دون تدخلهم ولأنعرف هل البطريكيه عينتهم لدفاع عنها على الرغم كان ردءئك هادئا ورزين وكان على حضرت الدكتور ان يدافع عن نفسه قبل ان يدافعوا عنه .
وشكرا مره اخرى على توضيح بعض الأمور .


غير متصل عزمي البــير

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 404
  • الجنس: ذكر
    • MSN مسنجر - azmyanassir@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
اتقدم لجميع ابناء شعبنا المسيحي في الوطن والمهجر باحر التهاني والتبريكات بمناسبة العام الجديد عام العودة والسلام كما اطلب من ربي ومخلصي له المجد وبشفاعة امنا الطوباوية العذراء مريم ان يمنح رؤسائنا الكنسيين الحكمة والحنكة من اجل العمل على وحدة كنيستنا المفتداة وفق مبادئ الحب والقلب الكبير وحسب مبادئ رسالة ربنا يسوع المسيح من خلال انجيلنا المقدس وان تلبس كنيستنا حلة جديدة وان تنهض بقوة ولن تقوى عليها ابواق الجحيم .
احيي جميع اخوتي من كتاب ومثقفين واكاديميين من المؤيدين والمعارضين على مقالتي ومن دواعي الاصول المرور على الردود والتعليقات للمعلقين الاعزاء .
اود ان اخبر الجميع اني لست طرفا ولا اسمح لنفسي بالتدخل بين اطراف الصراع الحاصل بين سيادة صاحب الغبطة السامي الوقار وسيادة المطران راعي ايبارشية مار بطرس ، واحب ان اوضح بانني لاعلاقةلي لامن قريب ولا من بعيد بسيادة المطران مار سرهد جمو السامي الاحترام ولكني الاقرب بنويا وروحيا وتبعيا لسيدي صاحب الغبطة السامي الوقار وبالتالي يبقى سيادة البطريرك هو المرجع الاعلى لكنيستي ولشعبي الكلداني وسيادة المطران هو احد اساقفة الكنيسة الكلدانية المحترمين ، ولكن هذا لايمنع من اننا عندما نجد نقاط ضعف او خلل يخص كنيستنا وشعبنا ان نقف مكتوفي الايادي وهذه احدى وصايا صاحب الغبطة (اذا وجدتم شيئ ما يستحق الكتابة اكتبوا ولا تترددوا) فعسى ان تنفع الذكرى ، فمن واجبنا تحديد نقاط الضعف والقوة والخلل ومن خلالها ايجاد الحلول والبدائل والاراء وفق مبادئ واصول النشر والاعلام الحر وضمن سياقات الاداب العامة ، ان جميع الاراء والتعليقات محترمة ومنحتني دعما ودافعا للكتابة ، لايستهويني المصفقين والاعبين والمطبلين والصائدي بالماء العكرة ، ولكن يستهويني من ينتقد ويحلل تحليلات موضوعية بناءَ تفيد وتدعم جميع القضايا التي تهم وتدعم شعبنا المجروح .
اعلق على نقطتين مهمتين في مقالتي حيث كانت اكثر التعليقات اهتماما بها وهي :
اولا . موضوع مكان الخيمة وابعاد مكان نصبها(ابعاد لاهوتية وابعاد رمزية واخرى )  ذكرت ان تكون الخيمة (اليس كان الاجدر ان يقيم سيدي صاحب الغبطة الخيمة في دهوك وان امكن نصب اخرى في عنكاوا )
واقصد ان امكن بان هناك امكانيات مادية وتنفيذية وتنظيمية وهذه ليست صعبة فمن حق كل مسيحي من ابناء شعبنا ان يحتفل مع ابويه في تلك الليلة وخصوصا ان كان الابناء مجروحين فهم بحاجة الى عزاء ولمسة الحنان من ابويهم.

ثانيا . الصراع او النزاع الحاصل داخل الكنيسة هو نزاع تنظيمي اداري بحت ويخص ادارة الكنيسة ولايحق لا للسيد فتوحي ولا حمورابي الحفيد ولا للسيد رابي ولا لعزمي  التدخل فيه وهذا ليس كلامي بل هذه ارادة بطريركية من خلال السيد سكرتير الراعي صاحب الغبطة عندما رد على رسالة احد الاصدقاء يروم بها حل الازمة بالسرعة الممكنة وردا على رسالته وبالتحديد ( مادخلك انت بهذه المواضيع الكنسية الادارية . اقرأ ما كتبه غبطته بتمعن . المشكلة ستحل قريبا . لايبقى بالك ) وبتوقيع السكرتير. كنت اتمنى من قرائنا الكرام الذين ابدوا بتعليقات بعيده كل البعد عن نص المقالة ان يتفحصوا جيدا في القراءة . اما ان اكون كبش فداء فهذا يشرفني ان اكون كبش فداء واذبح من اجل شعبي فانا الابن الصغير لشعبي المذبوح ( خرافي تسمع صوتي، وأنا أعرفها فتتبعني ، وأنا أعطيها حياة أبدية، ولن تهلك إلى الأبد، ولا يخطفها أحد من يدي ) يو10:27/28 ارضى ان اكون كبشا بيد شعبي ولا ارضى ان اكو جدي وتابع وبوق يطن ويرن .
وكل عام والجميع بالف خير .