لماذا اختار المؤسسون السريان التسمية الاثورية لحزبهم القومي (مطكستا) وليس السريانية ؟


المحرر موضوع: لماذا اختار المؤسسون السريان التسمية الاثورية لحزبهم القومي (مطكستا) وليس السريانية ؟  (زيارة 7188 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4012
    • مشاهدة الملف الشخصي
لماذا اختار المؤسسون السريان التسمية الاثورية لحزبهم القومي (مطكستا) وليس السريانية ؟
-----
من المعروف ان اغلب مؤسسي المنظمة الاثورية الديمقراطية (مطكستا) التي انبثقت في مدينة القامشلي بسوريا سنة 1957 كانوا من اتباع الكنيسة السريانية الآرثوذكسية وكانوا في حينها من الرواد الاوائل للفكر القومي الحديث لامتنا فأختاروا تسمية الاثورية وليس السريانية رغم انتمائهم الكنسي السرياني ان هذا الاختيار  لم يكن إعتباطاً او عاطفيا او من اجل غاية محددة وإنما جاء كنتيجة لقراءتهم برؤية عميقة وبوعي قومي وسياسي ثاقب وناضج وكامل لتاريخ امتنا وللظروف المحيطة بشعبنا في تلك الفترة بأعتبارها تسمية تاريخية حضارية لأمتنا وقد ورثها ابناء واحفاد امتنا هذه التسمية من أجدادهم العظام وأستعملوها كهوية قومية لهم وبصدد ذلك اوضح رأي الشخصي الاتي :

1 - تأسيس المنظمة الاثورية الديمقراطية :
---
تأسست المنظمة الاثورية الديمقراطية في الخامس عشر من تموز عام 1957 بمدينة القامشلي في سوريا كنتيجة نضالية وفكرية وتنظيمية لعقود طويلة من معاناة ابناء شعبنا وكنتيجة طبيعية ايضا لمخاض طويل دام عقودا من الزمن وخلاصة لرؤى وأفكار وتوجهات ونضال الرواد الاوائل من حركتنا القومية امثال امير شهداء شعبنا البطريرك مار (بنيامين شمعون) والاميرة الاشورية (سورما خانم) والبطريرك الشهيد مار (ايشاي شمعون) والقائد القومي (اغا بطرس) و الشهيد (اشور يوسف بيت هربوت) والشهيد (فريدون أتورايا) و والملفان (نعوم فائق) و (فريد نزها) و (سنحاريب بالي) و (شكري جرموقلي) وغيرهم ممن ناضلوا في سبيل الحفاظ على وحدة هوية امتنا ونيل حقوقها القومية المشروعة لذلك يعتبر تأسيس المنظمة الآثورية الديمقراطية كأول تنظيم سياسي قومي حديث في صفوف شعبنا تقريبا وعلى أيدي نخبة من شباب شعبنا الواعي والمؤمن بوحدة شعبنا القومية

ممَن تأثروا بمعاناة شعبهم وأدركوا بحسهم القومي العالي أن الحفاظ على الهوية القومية لشعبنا وبلوغ كامل حقوقه المشروعة في الوطن ورفع الغبن والحرمان والتهميش والظلم الذي لحق به لا يمكن أن يتحقق إلا بالعمل السياسي القومي المنظم من أجل وضع قضية التنوع القومي في إطارها الوطني الديمقراطي والدستوري الصحيح على أسس الشراكة الكاملة والمواطنة الحقة والعيش المشترك وهنا لا بد من التأكيد ان المنظمة الآثورية الديمقراطية تؤمن بأننا امة واحدة وشعب واحد وتناضل من اجل الحفاظ على الوجود القومي لشعبنا الكلداني السرياني الآشوري وتحقيق تطلعاته القومية المشروعة في وطنه التاريخي في بلاد مابين النهرين وان المراحل التاريخية المتعددة من حضارة شعبنا في سومرية وآكدية وبابلية وكلدانية وآشورية وآرامية وسريانية هي جميعاً تسميات قومية لها مدلولات حضارية عرف بها شعبنا وفق السياق التاريخي لكل تسمية وتؤمن المنظمة كذلك ان شعبنا له الحق بالعيش على أرض وطنه الاصلي متمتعاً بكامل حقوقه القومية والإنسانية والتاريخية بالتساوي مع كافة المكونات التي تشاركه العيش على هذه الأرض في إطار ديمقراطي يتميز بالعدالة والمساواة والحرية وسيادة القانون

2 - لماذا لم يتم اختيار السريانية ؟
----
السـريان  والسريانيـة هي  مرادفـة  ل  سورايـي  وسـورث  وبذلـك  فهـي  تسـمية  دينـية  (سـريان - سـورايي) أصـلا وثـم إمتـدت اللفظـة لتكـون تسـمية للغـة المنتـمين الـى هـذه التسـمية الدينـية سريانية - سـورث وبذلـك لا يمكـن أن تكـون تسـمية قوميـة والتسمية السريانية ما هي الا عبارة عن نحت لغوي من التسمية الآشورية حيث سميت كل منطقة الهلال الخصيب التي كانت تحت نفوذ الإمبراطورية الآشورية ب (سوريا) من خلال اللفظ اليوناني حيث لا وجود لحرف الشين باللغة اليونانية وذلك منذ أربعة قرون قبل الميلاد وعليه سميت كل بلاد الرافدين وحتى شاطئ المتوسط بسوريا حيث سماها اليونان ASSYRIA  وشعبها ب ASSYRIAN̤  ونحت هذا الاسم الجديد من خلال اللغة الآرامية التي كانت لغة عموم الإمبراطورية الآشورية ب سورويو أو سورايا ومنها جاء أسم  سريان للعربية

وبالتالي فإن الاسم السرياني مشتق عن الاسم الآشوري فهما يعنيان شعبا واحدا وبالتالي كل سكان سوريا والرافدين من الآشوريين والآراميين والكلدانيين سميوا منذ القرن الرابع قبل الميلاد بالسريان ولغتهم أيضا سميت بالسريانية وهي بعدة لهجات ولكن للأسف لا تزال هذه الحقيقة يجهلها كثيرون فإن النخبة القومية من السريان في سوريا هم من أسسوا أول منظمة سياسية قومية هي المنظمة الآثورية الديمقراطية وسموها بالاسم الآثوري الذي يعني تماما الآشوري حسب اللفظ السرياني علما ان مثلث الرحمة المطـران مار (أوجيـن منـّا) شرح في  قاموسه (السرياني - العربي) ص (487 ـ 488) معـنى  كلمة سـورايا وإشـتقاقاتها ( سـورايا - سـرياني - آرامـي -  نصـراني) إختصار أسـورايا أي أثـورايا  - ملـة - ديانـة -  لغـة  سـريانية  فـلفظـة  السـرياني  على  رأي  أغـلب  العـلماء  المحقـّين  متأتيـة  مـن  لفظـة  الآثـوري  محرفـة  بعـض  التحـريف  طبقـا  لطبـع  اللغـة  اليونانيـة

3 - لماذا تم اختيار الاثورية ؟
---
التسمية لاي شعب في العالم ليست بالاهمية مثل العناصر والاسس والصفات التي تربط ذلك الشعب بمصيره القومي والوطني والتاريخي فالتسمية ليست هي الموحدة لمصيره وتطلعاته وحقوقه فحسب  بل تعتبر الخصائص والعناصر القومية الواحدة هي السمات الجوهرية التي تجعل للشعب الاثوري - الاشوري سمة مميزة عن باقي الشعوب نظراً لطول الحقبة التاريخية التي مرت عليه وعلى حضارته ونظراً للتقلبات السياسية وصراع الامبراطوريات على أرضه ونظراً لكثرة ألقاب التاريخ القبلية وسوء تفسيرها وتشبث شعبنا ببعض التسميات الدينية مؤخراً دون وعي أو تمييز بين المفهوم الديني والمفهوم القومي كل هذا أدى ببعض من ابناء شعبنا الى التمادي في اطلاق تسميات قومية بمفهوم طائفي او قبلي أحياناً

وعلى هذا الاساس لا بد لنا أن نأخذ تسمية شعبنا والحقيقة البعيدة عن الغايات القبلية والطائفية تلك التسمية الشعب الاشوري وذلك انطلاقا من الحقائق التاريخية والجغرافية والموضوعية حيث ان وجود الاشوريون كشعب أصيل وغير دخيل في القسم الشمالي لبلاد ما بين النهرين وعاشوا كقبائل تعبد الاله اشور وسميت بذالك مدينتهم ومنه تسميته وعاصر الاشوريون كقبائل نشوء حضارة بيث نهرين منذ عصور ما قبل التاريخ المدون وكانوا شعباً ذو حضارة تتفاعل مع القبائل الاخرى في المنطقة قبل استيلائهم على السلطة فالاشوريون منذ نشأتهم الحضارية كانوا جزء لا يتجزأ من المنطقة فعملوا على توحيد شطري المملكة طوال حكمهم ولم يتوانوا لحظة بالدفاع عن بابل كما عن نينوى واستمر التاريخ في تسمية شعب بيث نهرين بالشعب الاشوري منذ استلام نينوى السلطة وحتى بعد سقوطها وكذالك ابان الحكم الفارسي واليوناني والروماني والعربي والعثماني والأوروبي والى يومنا بالرغم من أنه في العهود الأخيرة سمي شعبنا بالسرياني وذلك اشتقاقاً من الأسم الاشوري وأخيراً نحن اشوريون (بكل مذاهبنا الكنسية) لأننا نشعر بأنتمائنا للامة الاشورية وللحضارة الاشورية التي قامت في بيث نهرين على مر العصور

ان عناصر القومية الاشورية متكاملة منذ الالآف السنين ورغم تعرض تلك العناصر لمحاولات المحو والصهر الشوفيني من قبل الغزاة والاستبداد والعنصريين الا انها اطلت على القرن الواحد والعشرين وهي ما زالت تحمل في طياتها كل معاني الرباط القومي الواحد ولشعبها فبقيت الأرض مشتركة ـ بيث نهرين ـ تجمع هذا الشعب حتى اليوم ورغم تشتته القسري في بداية القرن العشرين وبقيت لغته الواحدة ذخيرة حية للانسانية جمعاء وعاداته وتقاليده وفلكلوره سمة تميزه عن غيره من شعوب المنطقة وكما لاقى من الآلام ما اشترك بها كل الشعب الاشوري على اختلاف طوائفه وأصبح له اليوم تطلع واحد نحو انتماء واحد والى مصير واحد ومستقبل واحد

                                                 انطوان الصنا
                               antwanprince@yahoo.com





غير متصل bet nahrenaya

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 295
    • مشاهدة الملف الشخصي
سيد أنطوان الصنا،

تحليل منطقي وعقلاني حول أسباب إختيار الاثوريه كاسم للمنظمه، رغم إنني متأكد بأنه سترد إنتقادات ومعارضة عن رأيك هذا،
أتذكر قبل عدة أشهر أن أحد تعليقاتي حول موضوع معين تضمنت شيئا مطابقا عن ما جاء في الفقرة الاولى من مقالكم، ولكني كنت حينها اتحدث عن بدايات الحركة القوميه الاشوريه قبل قرن من الان، فجاءني رد سريع ومباشر ومختصر من السيد لوسيان وكان جوابه "كذب" ولكنه لم ياتينا بالاسباب البديله التي أدت الى اختيار الاشوريه او الاثوريه كتسمية عامه.

سيد انطوان، بما أنك من الاشخاص الذين يتكلمون ويكتبون عن وعي كامل حول قضية شعبنا وبتفهم ودرايه  وتهمهم مصلحته، أو على الاقل هذا ما أتلمسه أنا فيك شخصيا من خلال طروحاتك ومواضيعك. أحب أن أطرح بعض الاسئلة لمعرفة رايك حولها:

لماذا لم يكن هناك اعتراض او رفض عندما اختيرت الاشوريه او الاثورية كتسميه للحركة القوميه او المنظمه الديمقراطيه او حتى للحركه الديمقراطية؟ رغم ان جميعها كانت تعتبر التسميه تسميه شامله لجميع ابناء شعبنا، ولكن الرفض والاعتراض ظهر فجاة بعد 2003، فهل الاسباب كانت ترسبات اجتماعيه و طائفيه متعشعشه ضد كل ما هو اشوري ثم طفت على السطح فجاة؟ ام مصالح؟ ام هناك اسباب واقعيه حقيقيه اخرى دعت لهذا الرفض؟

هناك مصطلح دراسي يسمى بالتاريخ البديل، حيث يتم بموجبه تغيير او عكس حدث تاريخي معين، ومن ثم يتم وضع دراسه افتراضية للتوصل الى نتائج ايضا افتراضيه، وتكون النتائج في الغالب مختلفة ولكن ذي اهميه بالغه ومساعده في تفسير مجريات التاريخ واحداثه ومن ثم الاستفاده منها..
فلو عدنا قليلا الى الوراء اي تحديدا بعد عام 2003 وافترضنا باننا كنا قد دخلنا تحت قبة البرلمان والدستور بتسميه موحدة وشامله وهي الكتله الاشوريه و المكون الاشوري مطالبين على اساسها بحقوقنا الجغرافيه والتاريخيه وما اصابنا من اضطهاد بسبب ذلك وعبر التاريخ، فهل تتوقع باننا كنا سنحصل على عطف ودعم  اقليمي ودولي اكبر حجما مما جرى ويجري الان بعد غزوة داعش وطرد الاشوريين من اراضيهم التاريخيه؟ وماذا لو كانت عناوين الاخبار تتناولنا كاشوريين بدلا من المسيحيين، فهل باعتقادك بان هذا كان سيغير شيئا من الواقع الحالي سلبا ام ايجابا؟

طبعا السؤال مفتوح لكل من يرغب، وايضا يمكن وضع بديل اخر عن الاشوريه، ومن ثم استقراء النتائج الافتراضيه.

وشكرا.
 




غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4012
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد bet nahrenaya

1 - الانتقادات والاراء المخالفة لرأينا وفكرنا وطروحاتنا وقناعاتنا محترمة لا غبار عليها تماشيا مع التقاليد الديمقراطية ومبدء حرية الرأي والرأي الاخر

2 - الكاتب السيد لوسيان اني شخصيا احترم رأيه وافكاره وقناعاته لكن اختلف معه تماما في طروحاته واسلوبه المشكك في الاخرين المتقاطعين مع رأيه وهذا امر طبيعي وديمقراطي حيث ما جاء بالفقرة 1 من مقالنا اعلاه جزء من الحقائق القومية والتاريخية المحيطة بشعبنا وامتنا حيث وقعت مجازر ومذابح دموية وظلم واضطهاد وحيف وتهجير ضد ابناء شعبنا وامتنا ابان الحكم العثماني في تركيا وساهمت الافكار القومية القادمة من اوربا في القرنين التاسع عشر والعشرين في تنوير بعض شباب امتنا الواعي والهبت شعوره القومي والانتماء المشترك لشعبنا على امتداد ارضه التاريخية أرض ما بين النهرين والتي يمتد مجالها الحضاري والتاريخي حتى البحر الابيض المتوسط استنادا لرابطة اللغة السريانية التي تربط جميع مذاهب شعبنا اضافة للتاريخ المشترك قبل وبعد المسيحية ناهيك عن الارض والتقاليد والعادات

ان تنامي الشعور القومي بين ابناء شعبنا دفعه الى تأسيس اندية وجمعيات ومراكز ثقافية واجتماعية وخيرية ورياضية والتي استطاعت اصدار صحف ومجلات ونشرات اعلامية تعتني بالشؤون القومية لشعبنا وتطرح موضوع حقوقه ومطاليبه المشروعة بشجاعة وتأسست طليعة هذه الجمعيات في مدن (آمد) (ديار بكر) حاليا و (خربوت) في تركيا و (أورميا) في ايران على أيدي رواد النهضة القومية الاوائل من الرعيل الاول امثال المفكرين والشهداء آشور يوسف ونعوم فائق وفريدون آتورايا ويوخنا موشي وتوما أودو وفريد الياس نزها ويوسف مالك ويوئيل وردا ويوسف درنا وسنحريب بالي وغيرهم ثم انتشرت الجمعيات والصحف في المدن الأخرى في مناطق تواجد شعبنا التاريخية وما لبث أن توقفت بفعل سيف الظلم والاضطهاد والموت الذي طاله قبل وبعد الحرب العالمية الاولى وتداعياتها الدولية والاقليمية حيث سقط اكثر من نصف مليون شهيد وشرد مئات الالاف  من أبناء شعبنا وأبعدوا عن مدنهم وقراهم التاريخية وجرى تدمير تجمعاتهم السكنية واغتصاب ارضهم بالقوة مما ادى الى تغير الخريطة الديمغرافية لكثير من اراضي مناطق تواجد شعبنا واستمر المخطط العنصري الاقصائي المشبوه والحاقد ضد شعبنا وامتنا في العراق حيث استكملت فصوله المرعبة والرهيبة على يد الحكومة الملكية العراقية المجرمة والفاسدة في مجزرة سميل بتاريخ 7 - 8 - 1933 والتي راح ضحيتها اكثر من خمسة الالاف شهيد اشوري ولا زالت تداعياتها يدفع ثمنها الغالي شعبنا الكلداني السرياني الاشوري المسيحي هذه الايام في الوطن العراق بعد 2003 حيث حرمانه من حقوقه المشروعة وتعرضه للقتل والظلم والتهجير والتغير الديمغرافي في اراضيه التاريخية امام انظار الحكومة العراقية اضافة الى التهميش السياسي الذي طال تنظيماته السياسية القومية في الوطن

3 - المنظمة الآثورية الديمقراطية هي منظمة قومية سياسية ديمقراطية تهدف إلى الحفاظ على الوجود القومي لشعبنا وتحقيق تطلعاته القومية المشروعة السياسية والثقافية والإدارية في وطنه التاريخي في أرض ما بين النهرين وتؤمن ان شعبنا هو استمرار حي متواصل لشعب وحضارة ما بين النهرين بكافة تسمياتها ومراحلها التاريخية المتعددة والتي هي جميعاً تسميات قومية عرف بها شعبنا في ما بين النهرين وفق السياق التاريخي لكل تسمية

كذلك تؤمن المنظمة ان شعبنا وابناء امتنا الاشورية تتكون  من أتباع الكنائس الاتية : 1 - كنيسة الشرقية القديمة 2 - كنيسة المشرق الآشورية 3 - الكنيسة السريانية الأرثوذكسية 4 - الكنيسة الكلدانية 5 - كنيسة الروم الأرثوذكس 6 - الكنيسة السريانية المارونية 7 - كنيسة السريان الكاثوليك والروم الكاثوليك والسريان الإنجيليين وتؤمن كذلك ان لغة شعبنا هي اللغة السريانية بلهجتيها الشرقية والغربية ولها لهجات عامية كالسوادايا والطورانية ولهجة معلولا وجبعدين وتعتبر المنظمة الآثورية أن مسألة الحفاظ على لغة وتراث وثقافة شعبنا مسؤولية قومية ووطنية وإنسانية وتؤمن المنظمة الآثورية الديمقراطية ايضا بأن الديمقراطية هي النظام الأمثل لبناء المجتمعات المتحضرة بما تكفله من عدالة وحرية ومساواة وتؤمن إن شعبنا الذي هجّر قسراً نتيجة المجازر له الحق الكامل بالعودة إلى الأرض التي طرد منها واستعادة ممتلكاته وأراضيه المغتصبة وتعويضه وتحت الحماية والإشراف الدولي وشكرا

                                                   انطوان الصنا



غير متصل حنا شمعون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 525
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ أنطوان الصنا المحترم،
تحية قومية آشورية ،
 اعرف انك حديث العهد بالشأن القومي، ولكن من الجلي ان كتاباتك في هذا المجال تنم عن اطلاع كامل وثقافة عالية بحيث انك استوعبت تاريخ أمتك في فترة لا تتجاوز بضع سنوات وانت الان في نظري تعتبر من المفكرين القوميين الاشوريين المعاصرين وليس هذا بالامر السهل .أعرفك من صباك كنت من النابغين في دراستك وهذه هبة من الرب  وشكرا ً للرب انه حاليا ً يكون بمقدورك وبكل سهولة ان تكتب مقالة بهذا الإتقان واالروعة بحيث لا يستطيع احد ان يزايد عليك بل يقف مذهولا ً كيف استطعت بهذ الفترة القصيرة استيعاب التاريخ القديم والمعاصر لأمتك الآشورية . انا معجب بقابليتك وفخور بك اذ انك ابن قريتي ولم تتربى على التربية القومية وانت حقا ً من أمثال هؤلاء الأفذاذ التابعين للكنيسة السريانية الارثوذكسية الذين بكل فخر أسسوا المنظمة  الاثورية الديمقراطية  " مطكستا " وسموها هكذا لأنهم اعتمدوا الصدق فيما هو تاريخ قوميتهم وموطن أسلافهم.
انه لمن المفرح والمشجع ان الشعور القومي يوماً بعد يوم يزداد أيضاً في أبناء الكنيسة الكلدانية ولن أحيد عن الصواب ان قلتُ انه حالياً هم الرواد  وهم العامود الصلب الذي تستند عليه الأمة  الآشورية ولا غرابة في ذلك انهم يعيشون في قلب الموطن الآشوري والكنيسة الكلدانية وان حملت الاسم السديد لكنها ما كانت يوما ً ما تنادي بالقومية الكلدانية وهكذا كان المثقفون التابعين لها أحرارا ً في اختيار قوميتهم، ولذ انا شخصيا ً وانت يا عزيزي أنطوان والمئات الذين أعرفهم -- عددهم الحالي بلا شك يتجاوز الآلاف -- هم فخورون بكنيستهم الكلدانية وقوميتهم الآشورية والمثال الاول في هذا الصدد هو مثلث الرحمات مار روفائيل بيداويذ .
مقالة رائعة ودرس تثقيفي لكل من يبحث عن الحقيقة ، والرب يبارك جهودك ياعزيزي أنطوان الصنا في كتابة الحقيقة.
                                    حنا شمعون / شيكاغو


غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4012
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ الفاضل والشاعر القومي المتميز حنا شمعون المحترم
بعد التحية

1 - شكرا لمداخلتكم القيمة جدا وشكرا لكلمات التشجيع والاطراء الجميلة واني سأبقى تلميذا صغيرا  في  مدرستكم الفكرية القومية الاشورية وارتوي من رحيق ثقافتكم القومية الاشورية الثرية ومن بحور شعركم القومي البليغ الراقي وهذا موضع فخرنا واعتزازنا دائما

2 - نعم رابي حنا المحترم اني فخور بكنيستي الكلدانية وكذلك اني فخور بأمتي الاشورية وتاريخها وامجادها وحضارتها عن قناعة وايمان وثقة راسخة ونكن كل الاحترام والتقدير لمثلث الرحمة مار روفائيل بيداويد وكذلك لمثلث الرحمة مار عمانوئيل الثالث دلي واليوم يتولى قيادة كنيستنا الكلدانية غبطة البطريرك  الكفوء والشجاع مار روفائيل الاول ساكو بنجاح واقتدار وثقة قل نظيرها اطيب تمنياتنا له بموفور الصحة والقوة والعمر المديد لمواجهة التحديات والصعوبات والتعقيدات التي تواجه ابناء امتنا في الوطن هذه الايام بعد سيطرة عصابات داعش الارهابية واخواتها على مدينة الموصل وبلدات شعبنا في سهل نينوى وتهجير شعبنا منها قسرا وتمددها في بعض المحافظات الاخرى لاسباب لسنا بصددها الان مع تقديري

                                              اخوكم
                                           انطوان الصنا


غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني



إخوتي  أنطوان الصنا و Bet Nahrenaya  المحترمين

في البداية، أشكر جزيل الشكر للأخ أنطوان الصنا وما كتبه عن – المنظمة الاثورية الديمقراطية / ܡܛܟܣܬܐ ܕܝܡܘܩܪܛܝܬܐ ܐܬܘܪܝܬܐ حيث كل ما سرده ينبع عن الحقيقة الكاملة وعن شعور قومي لإخوتنا من الكنيسة الشقيقة نحو أمتهم الآشورية.

كما هنا جدير بنا القول، ان مثل هذه الخطوات التي اخذها رجال هذه الأمة في القامشلي وغيرها من مدن الشرق الأوسط كانت تتزامن مع الاخرين وخصوصا أبناء هذه الكنيسة بالذات من نعوم فائق، سنحريب بالي، جوزيف درنا، دافيد برصوم برلي في الولايات المتحدة الأميركية.

أن مثل هذه الخطوات ولو بصورة أقل نظرا لحضورهم المحدود اخذها ابناء ما يسمى زورا وبهتانا بالكلدان ويتقدمهم المغفور له يوسف ملك ( الذي قابلته شخصيا قبل وفاته  * يببضعة أشهر، لهو أكبر دليل على حقيقة الأمة الآشورية ووجودها في ارض الواقع.

هذا، وكذلك Bet Nahrenaya  أثار تساؤلات مهمة جدا في مداخلته أعلاه، وهي ما كان من المتوقع لو ظل الإسم الآشوري كما هو بدون تشويه وما جرى عليه من قبل حفنة من الأشخاص !

وهنا مع احترامي لاعضاء –الحركة الديمقراطية الآثورية  إذ كنت منذ البداية ضد ما سلكوه بعد 2003 وضد مؤتمرهم  - حيث دعوا كل من كان يدعمهم فقط تاركين النخبة المثقفة كي يمرروا مخططهم الجهنمي وذلك خدمة لمآربهم الشخصية وهذا واضح وضوح الشمس في رابعة النهار.
كما أقول بدون تردد، أني كنت الوحيد ( نعم أنا آشور بيث شليمون ) من قام وندد في مشروعهم هذا على المواقع الأليكترونية منذ ذلك الحين ( أي بعد 2003 وبعد مؤتمرهم ) .

وختاما، إن الحركة الديمقراطية الآشورية، دون أدنى شك ارتكبت اخطاء جسيمة، ولكن الطامة الكبرى رغم ذلك من المؤسف ظلوا في مسارهم مما ساهم في ضعف الحركة وإنقسامها كما نشاهد اليوم بكل أسف شديد .
وهنا بإختصار اهم الأخطاء:
-   تشويه الإسم القومي.
-   السير في ركاب الكرد بدون مقابل، أي تسليم الشمال على طبق من ذهب لهم .
-   عدم احترام الشرائح المنضوية تحت ما يسمى، الكلدان والسريان والركون عليهم في تسيير امورنا القومية على اكمل وجه، في وقت هناك كوادر ممن أعطت نفسها من  اجل القومية الاشورية واكبر مثال على ذلك – الشهيد الاشوري المرحوم فرنسيس شابو- وقد يكون هناك  آخرون ليس لي علم بهم .

والخلاصة، يؤسفني ذكر أعلاه ونحن اليوم في محنة قومية لا مثيل لها في كل تاريخنا ولكن على – الحركة الديمقراطية الآشورية، ان تقوم بحركة أخرى تصحيحية كونها بالفعل المؤسسة الوحيدة التي اعطت لامتنا زخما وقوة ولا تترك المجال للبعض الذين يرفعون شعارات فضفاضة وفارغة من محتواها لملء الفراغ وهم بأنفسهم فراغ !!!
...............
* في الستينيات من القرن الماضي قابلته في بيروت وقبل وفاته ببضعة أشهر .

آشور بيث شليمون
___________________




غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2053
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ والصديق العزيز الكاتب المفكر الأستاذ انطوان الصنا المحترم
الى كافة الأخوة الأستذة الأعزاء المتحاورين ، بيث نهرينايا ، حنا شمعون ، آشور بيث شليمون المحنرمين

بإجلال وإكبار نحييكم جميعاً بشكل عام ونحيي بشكل خاص الأستاذ الفاضل انطوان الصنا على هذا المقال التحليلي التاريخي الرائع الذي يلقي الضوء الساطع على الكثير من الجوانب التاريخية التي تخص انتمائنا القومي الحقيقي في هذه الأرض منذ آلاف السنين والذي كنا بسببه موحدين وأقوياء وتحدينا كل المصاعب واتخذنا من اعتناقنا للعقيدة المسيحية وسيلة سلمية من دون استعمال للسيف لفتح البلدان المجاورة وتعميذ شعوبها بأسم الأب والأبن والروح القدس ووصلت تلك الفتوحات الى بلاد الصين شرقاً وشواطئ البحر المتوسط غرباً والأناضول شمالاً والى حدود مصر وفلسطين والحجاز جنوباً وخلفتْ أمتنا حضارة مسيحية عريقة بقدر عراقة حضارتها البيث نهرينية الوثنية دون أن يتمكن الأعداء من أحداث شرخاً بسيطاً في جدار وحدتها القومية ، ودون أن يكون للتسميات العديدة لمكوناتها المعتقدية والمناطقية أثراً يذكر في اضعاف هذه الوحدة ألى عصر ظهور المذاهب المسيحية اللاهوتية بحسب اجتهادات بعض المجتهدين في مؤسسة الكنيسة بعد خمسمائة سنة تقريباً من بداية تاريخ المسيحية ، حيث انتقل بعد ذلك هذا المرض السرطاني الخبيث من الغرب الى الشرق فظهرت الأنشقاقات في كنيستنا المشرقية وعلى أثرها تعددت كنائسنا وشاعت على خلفيتها الأحقاد  والعداوات والكراهية بين صفوف أبناء أمتنا وأصبحت تلك السمات هي ثقافتنا الاجتماعية السائدة وبقيت أمتنا متصدعة قومياً وكنسياً ، وبرز هذا التصدع بقوة بعد عام 2003 ووصلت بنا الحالة الى ما نحن عليها اليوم . وعليه نقول أيها الأخوة الأعزاء إن مشكلة أختلافنا على التسمية القومية اليوم هي كامنة في انتماءاتنا المذهبية حيث تم الدمج عمداً من قبل المنتفعين من بقاء واستمرار تمزق أمتنا بين التسمية المذهبية والتسمية القومية أي أصبحت التسمية المذهبية تسمية رديفة للتسمية القومية ، وبذلك تعددت التسميات القومية حالياً والتي كانت بالأمس القريب تعني تسميات متعددة لمسمى قومي واحد . عليه كانوا الأخوة السريان الأورثذوكس في سوريا السباقين لأدراك هذه الحقيقة بجذورها التاريخية القومية وعادوا واستقروا الى اختيار تسمية حركتهم السياسية بهذا الأسم لأعطاءه مضموناً قومياً له عمق تاريخي في هذه الأرض  . أيتها الأخوة إن مشكلتنا في جوهرها تبقى في جوهرها مذهبية وليست قومية ،أي أن امتنا قد تمزقت  بسبب المذهبية اللاهوتية قومياً وكنسياً ويدعم هذا التوجه رجالات الكنائس كافة ، ولا تتوحد إلا على خلفية التخلص من المذهبية اللاهوتية بقيادة رجالات الكنائس وبدعم من المثقفين القوميين الحقيقيين ، ودمتم بخير وسلام .

            محبكم من القلب أخوكم : خوشابا سولاقا - بغداد   



غير متصل henri bedros kifa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 653
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
المنظمة الأثورية لا تمثل إلا  السريان الضالين !
السيد المحترم  انطوان الصنا
لن أعلق على تفسيراتك التاريخية حول الهوية الأشورية المزيفة في سوريا
لأنك ترددها بدون أي تحقيق و سوف تدافع عنها أنت و هذه المجموعة التي تعيش في الأوهام الأشورية التي قسمت شعبنا : المضحك المبكي هو تعبير " الامة الأشورية " ؟ و أن الطروحات الأشورية توحد شعبنا ؟
سؤال للسيد أنطوان هل السريان الملكيين في سوريا و السريان الموارنة في
لبنان هم أشوريون و لماذ ؟
فقط السريان الضالون يدعون بهوية أشورية أثورية مزيفة !
نعم المنظمة الأثورية لا تمثل السريان و لكن أرجو أن يفهم إخوتنا إنها
و إن كانت مع المولاة للنظام السوري أو ضده  فهي لا تمثل السريان لأنها تزيف تاريخهم و هويتهم و تضيع شبابنا في أحلام مستحيلة .
المنظمة الأثورية تتخلى عن هويتنا السريانية الآرامية من أجل هوية
أشورية مزيفة : العثمانيون إحتلوا سوريا حوالي ٤٠٠ سنة السؤال ما هي
نسبة الأتراك في سوريا ؟ الأشوريون إحتلوا بيت نهرين حوالي ٢٠٠ سنة
( بيت نهرين هي الجزيرة التي يسميها التوراة آرام نهرين ) و إحتلوا سوريا اي بلاد آرام حوالي ١٢٠ سنة : السؤال كم نسبة الأشوريين في
سوريا الحالية ؟ الجواب صفر لأن أجدادنا تركوا لنا مئات النصوص التي يفتخرون بها بجذورهم السريانية الآرامية .
المنظمة الأثورية لا تمثل تيارا قوميا بين السريان و لكن حركة سياسية
تزيف تاريخ السريان و تتعامل مع أعداء سوريا كي تستولي على حق
" تمثيل السريان" ثم فرض الهوية الأشورية المزيفة عليهم .
المضحك أنهم ينتقدون النظام السوري لأنه لا يعترف بهويتنا القومية
أي الأشورية أو الأثورية أو الكلدو أشورية أو غيرها من التسميات المركبة غير العلمية ...
على كل سرياني شريف أن يناضل من أجل هويته الحقيقية لذلك
نحن لا نؤيد كل منظمة تدعي بالأثورية المزيفة !
المعلقون هنا  هم سريان نساطرة أو كلدان  من دعاة الفكر الأشوري
يصفقون لهذه المنظمة لأنها تدعي بهوية أشورية مزيفة !



غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4012
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز آشور بيث شليمون المحترم
بعد التحية

1 - شكرا لمداخلتكم ذات المدلولات القومية القيمة وشكرا لملاحظاتكم وايضاحاتكم بخصوص موضوع بحث مقالنا والتي اضفت له اضافات نوعية مهمة وهنا لا بد من الاشارة بفخر واعتزاز وتقدير للرواد الاوائل من الرعيل الاول الذين حملوا شرف التأسيس والانبثاق وانطلاقة البدايات نذكر منهم المرحوم الدكتور سنحاريب حنا شابو وسعيد رزق الله والمرحوم صليبا حنا ودافيد جندو وجورج سلمون واسطيفان عبد النور ودافيد زوزو والمرحوم جورج يونان ويونان طاليا وجميل إبراهيم وآدم دانيال هومه وشوكت أفرام وحنا موسى آحو وشفيق فرحان مالول وملك اسطيفو وجوزيف توما وحسني نعوم وابراهيم لحدو ورياض نصر الله ونينوس آحو وموشي ميرزا وآحو يوسف وكبرئيل عدا والمرحوم زهير عجو وعيسى ملكي ويعقوب ماروكي وغيرهم كلنا مدينون لهولاء الافذاذ والابطال القوميون الذين حملوا لواء الامة على اعناقهم

2 - وحتى لا يفوتنا ان نذكر الملفان المناضل كبرئيل موشي كورية مسؤول المكتب السياسي للمنظمة الاثورية الديمقراطية المعتقل منذ اكثر من سنة في سجون النظام السوري بتهمة الارهاب والمناضل القومي كبرئيل موشي من القادة السياسيين القومييين السلميين لشعبنا في سوريا وعمل بتفاني واخلاص على نشر ثقافة التأخي والعيش المشترك والحوار بين كافة المكونات القومية والدينية السورية وناضل في سبيل حصول شعبنا الكلداني السرياني الاشوري المسيحي في سوريا على كامل حقوقه المشروعة ضمن اطار وحدة البلاد ارضا وشعبا ونجدد مطالبتنا بالحرية له دون قيد او شرط مع تقديري

                                     اخوكم
                                   انطوان الصنا


غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2053
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ henri bedros kifa المحترم ......
تقبلوا خالص تحياتنا ومحبتنا
بعد الأستئذان من الأستاذ انطوان الصنا .... في الحقيقة لا نستطيع أن نفهم مشاعركم العدائية ومنبع حقدكم على الآشورية والآشوريين وتستميت في الدفاع عن التسمية السريانية واسمكم الشخصي لا يستدل منه على كونكم سريانياً بل هو اسم أرمني مئة في المئة مع احترامنا للأخوة الأرمن واعتزازنا بهم حبذا لو فسرتم لنا لماذا تحملون كل هذه المشاعر العدائية الشخصية على الآشورية والآشوريين ، وهذا ما لاحظناه دائماً في كتاباتكم في هذا الموقع ، على الأقل أحترم مشاعر من لا يحملون عليكم أي حقد قومي أو مذهبي ، كتاباتكم استفزازية تجاه الآشوريين ومفرداتكم من باب ( المزيفة والتزييف .....والخ ) غير لائقة بكاتب يحترم قلمه ونقول لكم أن الآشورية كتاريخ وحضارة وامبراطورية عظيمة وشجاعة وتراث ثقافي لا يضاحيه تراث أية أمة أخرى في أرض بيث نهرين أكبر من أن ينال منها سموم الأقلام الصفراء لأن ما تكتبه هذه الأقلام سوف لا يعدو عن كونه كتابة محفورة على قالب من الثلج في نهار شمس تموز في العراق ، يا أخينا وصديقنا العزيز ندعوكم الى تجاوز هذا الأسلوب في الكتابة والعودة الى الى قواعد الكتابة الرصينة الغير المستفزة للآخر  في الكتابة ، إن رفضكم قبول الآشورية كقومية لكم شخصياً وللسريان عموماً شيء وذلك من حقكم الطبيعي والأساءة عليها شيء آخر وهو ما ليس من حقكم من دون زعل يا أستاذنا الكريم أملنا أن تكون رسالتنا هذه مفهومة ومقبولة من دون غضاضة ، ودمتم بخير وسلام .
               محبكم أخوكم : خوشابا سولاقا - بغداد 



غير متصل ايشو شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 461
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ انطوان الصنا المحترم

    احييك على هذا التحليل المنطقي والواقعي السلس والسليم ،ولكن من المؤسف انه بالرغم من كل الوقائع  الدامغة والتي ظهرت بجلاء من خلال المدونات التاريخيه والاثاريه ومواقف مثقفي ابناء امتنا من مختلف طوائفهم الدينيه والتي تثبت بما لا يقبل التاويل والشك باننا ابناء امة عملاقه بكيانها وتاريخها وعظمة منجزاتها  خلال تلك الحقبة التاريخية التي كانت بقية الامم تتستر بالخيم متنقلة بين الفيافي والهضبات او مختبئة في الكهوف الغائره، يطل علينا اليوم من يريد قلب وقائع التاريخ خدمة لانجدته التي تولدت في مخيلته من جراء بعض الاوهام التي استقاها من كتب البعض الذين  حاولوا تظليل الحقيقة وتزيفها ببضع اقاويل دونت لطمس حقيقة الامة الاشوريه خدمة للعرب والعروبه بعد ان اكتسح الاسلام ارض السلام ،فما كان من الضالين المضلليل الأّ  التملق بما يثلج صدور الغزاة خدمة لمصالحهم، ان الشعب السرياني الاصيل وبلغته السريانيه  اثبت جدارته في حمل لواء المسيحية السمحاء وايصالها الى اقاصي الارض شرقاً وغرباٌ منبثقاً من مدينة ادما الاشورية( اورهي) وبشهادة كل المؤرخين والآباء الكنسيين بهمة اجدادة الاشوريين وآيمانه المسيحي الصلد المستمد من مركز الايمان ساليق قطيسفون والذي بموجبه نال الآلاف منهم اكليل الشهادة في سبيل خدمة كلمة الحق . فما بال الذين اطلوا علينا هذه الايام وكانهم من الجوقة التي كلفت باعادة كتابة التاريخ بحسب رؤية العرب والعروبة وعلى اهوائهم وكأن ببعض المدونات المزورة يستطيعون طمس حقيقة التاريخ  رغم كل الشواهد الآثاريه ،لقد وصل  الوعي القومي الاشوري لمختلف ابناء مذاهب امتنا الى درجة يستحيل لمن يغرد خارج السرب التاثير عليه قيد انملة، غير اننا نبقى نحترم وجهاة النظر مهما كانت عسى ان يصل حامليها يوماً الى الحقيقة الناصعة بان اجندتهم لا تخدم إلاّ الغرباء ولا تؤدي الاّ الى تحطيم الذاة والمزيد من الانقسام والتشرذم  .
تقبل احترامي وخالص تحياتي       


غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى المزيف الآرامي الوحيد henri bedros kifa  الذي كتب:

" ( بيت نهرين هي الجزيرة التي يسميها التوراة آرام نهرين ) و إحتلوا سوريا اي بلاد آرام حوالي ١٢٠ سنة : السؤال كم نسبة الأشوريين في
سوريا الحالية ؟ الجواب صفر لأن أجدادنا تركوا لنا مئات النصوص التي يفتخرون بها بجذورهم السريانية الآرامية ." انتهى الإقتباس
 
الرد :
إن التوراة ليست بكتاب تاريخي لما فيه من مغالطات كثيرة ومنها ان الملك الكلداني - نبو خذنصر تعتبره ملكا آشوريا كما التاريخ الحقيقي الذي سطره اجدادنا لم يذكر آرام نهرين حيث لا وجود لها اطلاقا حيث في قاموس ( مرغوليوث ) باللغة السريانية الإنكليزية يفسر ܒܝܬ ܢܗܪܝܢ التوراتية بآشور ASSYRIA ويمكنك النظر على الصفحة 43 من القاموس المذكور وشاهدها بنفسك.


 
إ
إن الآشوريين لم يحتلوا سوريا – بل هم محرروها - وهنا شاهد على ذلك من سوريا العزيزة نفسها وما قالاه كل من الأستاذين  خالد عيسى واحمد سبانو مترجما كتاب ( هاري ساغز – عظمة آشور )  وهاك النص :

" كما الولايات المتحدة الاميركية – هذه الأيام قوة عظمى تحاول التحكم بمصائر الشعوب والأوطان . كذلك كانت آشور ASSYRIA قوة عظمى تسيطر على العالم الذي كان في الألفين الثاني والثالث قبل الميلاد وتقيم في الشرق القديم وحدة طبيعية ونظاما قوميا يوحد الوطن الممتد من ذرى جبال زاغروس الى قمم جبال طوروس ومن امواج البحر المتوسط حتى الرمال الصحراء العربية في الجنوب. "

وختاما، انت حتى لست مؤهلا كي تكون – آراميا – كونك عربي اللغة وربما أرمني ايضا وعذرا للإخوة الارمن فهم احباءنا –

آشور بيث شليمون
_________________
 



غير متصل henri bedros kifa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 653
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
" مصادركم السريانية النسطورية تفضح إيديولوجيتكم الأشورية المزيفة "
الى السيد المتطفل على علم التأريخ آشور بيت شليمون
إنني لا ألومك لأنك مدعي بهوية أشورية مزيفة و لكن لأنك تردد دائما
مفاهيمك التاريخية  و الجغرافية الخاطئة و غرورك يدفعك الى المغامرة
في التعليق في مواضيع لم تتحقق فيها .
 لن أضيع وقتي معك و لكن بيت نهرين التاريخية هي الجزيرة السورية
و ليس العراق : أنصحك أن تتعلم لأن الآخرين يتعلمون و يتطورون
و لكنك كسرياني نسطوري لا زلت تدعي بهوية أشورية مزيفة !
بيث تهرين -  تسميتها - موقعها - حدودها
http://www.aramaic-dem.org/Henri_Kifa/History_of_the_Orient/1993.htm



غير متصل ArDO

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 39
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى المناضل خوشابا سولاقا اسمك آرامي ابن آرامي


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3496
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي انطوان الصنا
الاخوة المتحاورين
شلاما
مقالتكم هذة هي بمثابه اضاءة سياسية  توضح بجلاء   سبب  الزيادة  المستمرة في اتخراط اعداد  كثيرة من المثقفين من ابناء شعبنا من كل التسميات التي يتوزع عليها   بتمسكهم وتبنيهم واعتناقهم الاشورية رغم الرنين الخفيف الذي يحاول البعض اثارته والذي لا يسمع به احد ويعتبر  صوتا مخنوقا في سوق الصفافير

رابي هنري
اضم صوتي الى صوت رابي خوشابا سولاقا راحيا ان تراجع ما تكتبه وان لا تعمم ما تريد اسماعنا
وبالمناسبة
ان الدكتور  المورخ السوري المعروف احمد داود يقول في كتابه تاريخ سوريا الخضاري القديم
ان الاراميين قد انتهوا وانصهروا ويعتبرون من العرب الباءدة
فما ردكم لذلك
وتقبلوا تحياتنا



غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2053
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى السيد ArDO المحترم ........ تقبلوا تحياتنا ومحبتنا
تعقيبكم يدلل على كونكم متشنج جداً ولا تقبل أن تسمع غير صوتكم الداخلي ونحن لا ننكر كون اسمنا مشتق من اللغة التي نتكلم بها سميها ما شئت ولكنها ليست آرامية بل أن أبجديتها آرامية ومفرداتها أكثر من 80 % هي مفردات آشورية وبابلية وأكدية وهذا شيء معروف لدى المؤرخين حيث أن الآشوريين أخذوا الأبجدية الآرامية وكتبوا باللغة الآشورية بالأبجدية الآرامية وبالخط الآرامي نحن لا ننكر وجود الآراميين ووجودهم نعتز به ولكن لا يجوز اجبار الآخرين بتبني العِرق القومي لآرامي كما تريدون أنتم المتآمرّين إن جاز التعبير ، أما اصراركم اليوم على كونكم آراميين ومن عرق قومي آرامي فذلك شأنكم ونحن شخصياً نحترم اختياركم وإرادتكم ونحييكم . هذا من جهة ومن جهة أخرى نقول لا تليق بكاتب أن يسخر ويستهزء بالآخرين لأنه في ذلك لا يسيء إلا على نفسه وشخصه وقلمه ، نقول نحن لسنا مناضل بل نحن نكتب ما نراه يخدم قضيتنا القومية إن كنا آراميين أو سريان أو كلدان أو آشوريين وبكلمات رصينة مهذبة لا نشتم الآخرين ولا نسيء حتى على من يشتمنا بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر كما فعلتم أنتم في تعقيبكم القصير ونحن نشكركم على ذلك يا سيد ArDO المحترم ، وليس بالضرورة أن يوافقنا القراء فيما نكتب ونطرح من مواضيع للنقاش لكي يحترموننا لأن في احترام الكاتب للآخرين احترام لذاته ، وشكراً لشتيمتكم البليغة .
                     محبكم أخوكم : خوشابا سولاقا - بغداد



غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4012
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ الفاضل والصديق العزيز رابي خوشابا سولاقا المحترم
بعد التحية

1 - شكرا لكافة مداخلاتكم القومية الرائعة في اعلاه والتي اغنيت فيها الموضوع بشكل كبير نعم عزيزي رابي خوشابا منذ دخول الارساليات الغربية الامريكية والفرنسية والبريطانية وغيرها الى المناطق المأهولة بأتباع كنيسة المشرق من ابناء امتنا الاشورية في قرى اورميا وجبال هكاري وسهول نينوى وغيرها وبموافقة وترخيص من سلطات الدولة العثمانية في البداية حيث عملت هذه الارساليات بخباثة ودهاء من اجل اضعاف قوة ومناعة كنيسة المشرق ووحدة ابناء امتنا القومية رغم ان الارساليات الغربية انفة الذكر اعلنت ان هدفها هو تطوير الناحية الروحية لمؤمني الكنائس في المنطقة !! وتعليم ابنائهم قراءة وكتابة لغتهم القومية المحكية بشكل خاص !! لتخفي اهدافها الحقيقية الشريرة غير المعلنة واساليبها الماكرة

2 -  كما هو معروف وثابت ان موضوع الانتماء الإثني أو العرقي او القومي للشعوب تعتبر مسالة علمية موضوعية أنتربولوجية لا تستطيع البرامج او الاهواء او الرغبات أو الهواجس أن تغيرها أو تبدلها لان كافة المكتشفات الأثرية القديمة والحديثة وآلاف المصادر التاريخية اكدت واثبتت بشكل علمي حاسم ان ابناء امتنا الاشورية بمعظم مذاهبهم الكنسية ينحدرون في أصولهم وجذورهم التاريخية من آشوريي ما قبل التاريخ الذين أسسوا الامبراطورية الاشورية في بلاد ما بين النهرين في القرن الواحد والعشرون (ق.م) مع تقديري

                                             اخوكم
                                           انطوان الصنا


غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4012
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز هنري بدروس كيفا - باريس المحترم
بعد التحية

1 - شكرا لمداخلتكم الاولى في اعلاه لكن اختلف معك في الرأي تماما بما ينسجم مع مبدء حرية الرأي والرأي الاخر وفي نفس الوقت لا اريد ان ادخل معك في سجالات كتابية عقيمة لا جدوى منها ولا تخدم شعبنا وابناء امتنا وقضيته القومية وحقوقه المشروعة في الوطن رأيكم محترم حتى في حالة الاختلاف والتقاطع لكم رأيكم ولنا رأينا لكم قناعتكم ولنا قناعتنا وكلها محترمة

2 - لكن اسمح لي ان اقول لك وردت بعض العبارات المتشنجة وغير اللائقة في ردكم الاول مثل ( السريان الضالين) (الهوية الأشورية المزيفة) (الأوهام الأشورية) وغيرها لاستفزاز وقمع الرأي الاخر الذي يخالفكم الرأي وهذا غير مقبول لان انشغالنا بصراعات ومعارك هامشية وجانبية لا تخدم شعبنا وقضيته القومية ووجوده المحفوف يالمخاطر في الوطن ومن المؤكد ان اعدائنا يرقصون على الحان خلافاتنا ونحن لا نعي ما يجري من حولنا الا بعد فوات الاوان ومثلما يحصل في كل مرة فهل نتعظ قبل فوات الاوان ؟ مع تقديري

                                                     اخوكم
                                                 انطوان الصنا


غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4012
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز رابي ايشو شليمون المحترم
بعد التحية

1 - دائما مداخلاتكم القومية متميزة وحضارية فشكرا لكم نعم رابي ايشو التسمية السريانية لشعبنا هي تسمية يقصد بها الشعب الآشوري باللغة اللاتينية التي دخلت بلاد بيث نهرين مع اسكندر المكدوني في عام 331 ق.م. فعلى طريقة لفظ اللاتين أصبح شعبنا أسيريان وحورت باللغة العربية لتسهيل لفظها سريان أما الشعب الآشوري فقد سمى نفسه ايضاً بهذه اللفظة الجديدة فيلفظها (اسوريايي - اسوراي - سورايي) ومفردها سورايا بالشرقية وسورويو بالهجة الغربية أما الآراميين فمهما كان اصلهم فانهم ظهروا في تاريخ بيث نهرين كقبائل مثل الكلدان فمنهم من عاش في قلب مدنية بيث نهرين ومنها ما عاش في أطراف الرافدين جنوباً او شمالاً وامتزج بالشعوب والأمم المجاورة وانصهر بها

2 -  الفكر القومي الانقسامي الكلداني او السرياني والذي ظهر بعد 2003 يدور محوره حول التعصب القومي والتوجه التفككي لشعبنا بسبب الجهل بالحقائق التاريخية والجغرافية والموضوعية لمقومات وحدة شعبنا القومية او من اجل المصالح الشخصية الخاصة لبعض السياسيين من ابناء امتنا علما ان اغلب ابناء شعبنا بكل مذاهبه الكنسية في الوطن والمهجر مع الوحدة والقومية ويرفضون التقسيم والتجزئة مهما تكن المبررات مع تقديري

                                                        اخوكم
                                                    انطوان الصنا


غير متصل Mediator

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 127
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ الاستاذ أنطوان ، شكرًا على مقالتك الرائعة ،وارجو منكم ان لا تضيعوا من وقتكم الثمين في الرد على كويتب هاوي لا يعرف الفرق بين حرف الألف والعصا،ان الامم العريقة كثيرا ما يطلق الآخرون أسماء عديدة للتعريف بها مثلا،يسمي العرب الاغريق باليونان،وبلاد الإنكليز بريطانيا إنكلترا المملكة المتحدة٠٠٠الخ حتى ربنا يسوع المسيح يطلق عليه اسماء عديدة ،يسوع،عمانوءيل،مشيخا،لا يهمنا ماذا يناديها الآخرون ،المهم ان نعرف من نحن،والاهم ان نعمل من اجل الاستمرار في الحفاظ على وجودنا .حفظكم الله وادامكم.
اخي أنطوان طالما نتحدث عن التسميات أرجو منكم قراءة خطاب بطريرك السريان الأرثوذكس الأخير بمناسبة مائة عام على مذابح 
سيفو ،حيث  وصف شعبه بانه ((اقتباس))..( الشعب السرياني السوري)..انتهى.


غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4012
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز رابي Mediator المحترم
شلاما وايقارا

شكرا لكلمات الاطراء الجميلة وشكرا لمداخلتكم القيمة اعلاه وتماشيا مع حرية الرأي والرأي الاخر كل الاراء المطروحة محترمة حتى في حالة الاختلاف مع رأينا خاصة اننا واثقون من تاريخ وحضارة وامجاد امتنا الاشورية على مر العصور وتعاقب الدهور وارجو العلم عزيزي رابي Mediator بأنه لم يطلق على شعبنا الاشوري اسم بعض القبائل الاخرى مثل (الاكديين والسومريين والكلدانيين والارميين وغيرهم) والتي نشأت في بيث نهرين وكونت حضارة ومدنية لان  تلك التسميات كانت تدخل فترة قصيرة من التاريخ وتختفي واخرى وفي فترات متقطعة منه ونشاهدها فيما بعد ان تختفي نهائيأ وتنقطع استمراريتها وتذوب في الاسم الاشوري  فمثلاً لم يسمى شعبنا بالاكدي أو السومري لأن هذه القبائل المتحضرة عرفت في فترة تأسيسية من التاريخ وفي أحقاب بعيدة وهيمنة الاسم البابلي الاشمري عليهم فيما بعد

فمثلا الكلدان بحد ذاتهم لم يكونوا عددا كبيرا بل كانوا مجرد قبيلة او طبقة أو جماعة من الكهنة والعرافة وراصدي التجوم  مع أنه يذكرنا التاريخ بأن بعض هذه العائلات استطاعت أن تصل الى سدة الحكم أحياناً  وكذلك التسمية الارامية لأن الاراميين هم من سكان بيث نهرين الأصليين وبرزوا كقبائل ارامية ايضا في القرن السادس عشر قبل الميلاد ثم أصبحوا جزء لا يتجزأ من الدولة الاشورية الأم كالسومريين والاكديين عندما سيطرت التسمية الاشورية كسلطة سياسية انطبعت بها كل سكان بيث نهرين  مع تقديري

                                            اخوكم
                                          انطوان الصنا


غير متصل henri bedros kifa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 653
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
                   " من هم السريان النساطرة ؟ "
السيد المحترم خوشابا سولاقا
نحن أمام مشكلة تتعلق بالهوية التاريخية لأجدادك السريان النساطرة !
إنني لست من وجهة نظر " شخصية " كما تدعي أكن حقدا على  "الأشوريين" ؟؟؟
 أ - أجدادك العلماء كانوا يفتخرون بهويتهم السريانية الآرامية .
ب - جميع الباحثين يسمونكم سريان مشارقة و لغتكم الأم هي السريانية !
ج - أنتم بأنفسكم تسمون أنفسكم " سورايي " أي سريان آراميين و  ليس
" أشوريين " كما تدعون .
د - إنني لا أكن حقدا على " الأشوريين " لأن بقايا الشعب الأشوري  قد
إنصهرت بالشعب الآرامي .
ه - إنني بكل بساطة أصحح مفاهيمكم الخاطئة و لكنكم ترفضون إعتماد تاريخنا الأكاديمي و تتوهمون إن كتابكم المغامرين هم الذين
يحددون هويتنا التاريخية و ليس مصادرنا السريانية الغنية !
و - أنتم سريان آراميون و لكنكم منذ أقل من ١٠٠ سنة صرتم تدعون
بهوية أشورية مزيفة و تعندون في الدفاع عن هوية أشورية وهمية ...
 السيد خوشابا المحترم
لقد كتبت  " نقول لكم أن الآشورية كتاريخ وحضارة وامبراطورية عظيمة وشجاعة وتراث ثقافي لا يضاحيه تراث أية أمة أخرى في أرض بيث نهرين أكبر من أن ينال منها سموم الأقلام الصفراء لأن ما تكتبه هذه الأقلام سوف لا يعدو عن كونه كتابة محفورة على قالب من الثلج في نهار شمس تموز في العراق..."
 هذا كلام عاطفي غير نافع و لا يوحد شعبنا : أدعوك أن تعتمد تاريخ
أجدادك العلمي كي نتوحد و لكنك لا تملك الشجاعة مثلك مثل كل الكتاب
الذين يدافعون عن أوهامهم الأشورية المزيفة و يتوهمون بأنني لست سريانيا فقط لأن إسمي آرمني !
  ملاحظة صغيرة لك إن بلاد أشور لم تكن ضمن بيث نهرين التاريخية
و هذا برهان إن إيديولوجيتكم الأشورية هي متحجرة لأن بيث نهرين
هي الجزيرة السورية التي إستوطنها الآراميون و أسسوا فيها عدة ممالك
آرامية !



غير متصل ArDO

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 39
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكراً استاذ هنري بدروس كيفا  الاختصاصي في تاريخ الآراميين على معلومات تاريخية مهمة
استاذ هنري على من تقرأ مزاميرك يا داوود



غير متصل Abo Nenos

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 157
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
استاذ هنري المحترم
انت تدعي معرفة التاريخ ولكن لايظهر ذلك مع احترامي لعلمك . كباحث تاريخي يجب ان تأخذ الافكار المتباينة حتى التي تعارض ما تؤمن به ولكنك لاتفعل بل تطعن بما يعارض افكارك معتقدا انك تكتلك الحقيقة المطلقة.
تقول ان اجدادنا السورايي والسورايي كمفهوم في لغتنا الدارجة تعني المسيحيين وليست قومية وانا شخصيا لم اسمع عن اجدادي يقولون نحن اراميين .
لو كان كلامك صحيحا فحنين بن اسحق  وايشو بن علي ايضا كانوا سورايي نسطورنايي ولكنهم قوميتهم كانت عربية وليست ارامية مثلما تدعي . ان كنت تؤمن بانك ارامي فانت حر ولكن مثلما لك الحرية في اختيار ما تراه مناسبا لك وتؤمن به يجب ان تراعي احترام الاخرين في ما يؤمنون به.
بامكانك ان تسأل الدكتور امير حراق عن من تكون انت وليس نحن فهو دكتور متخصص ويعلم الكثير .
تقبل تحياتي
الشماس
نمئيل بيركو
كندا


غير متصل henri bedros kifa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 653
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الفكر الأشوري و المنطق الأعوج !
هنري بدروس كيفا
سرجون الأول المعروف بالأكادي يصبح أشوريا عند السريان النساطرة
الذين لا يرون أبعد من أنوفهم و إذا سألتهم لماذا سركون الأكادي يصبح
أشوريا حسب فكركم الأعوج ؟ جوابهم ( المنطقي ) سركون الثاني كان
أشوريا و هذا برهان على أشورية سرجون الأول !
حتى نعمان الآرامي أصبح أشوريا لأنه في الترجمة السبعينية من اللغة
العبرية الى اليونانية صار يعرف بنعمان السرياني - و بما أن شعوب شرقية عديدة زالت و إنقرضت و منها الشعب الأشوري - نرى السريان
الذين إبتعدوا هويتهم الآرامية الحقيقية من أجل تسمية أشوية مزيفة ,
يحاولون بكل الطرق الإدعاء بأن التسمية السريانية تشير الى الشعب
الأشوري القديم : فنعمان الآرامي هو أشوري...
لقد ولد الفكر الأشوري ميتا و لكن السريان الذين إنخدعوا به لا يزالون
يحاولون إحيائه كي يقنعوا أنفسهم بأنهم ناضلوا في شبابهم أكثر من بعض السريان غير المبالين بهوية و تراث أجدادهم !
كم من المرات حاول هؤلاء السريان الضالين و المضللين الإدعاء بأنني "إعترفت بوجود هوية أشورية حتى أحصل على شهادة في التأريخ من
الجامعة اللبنانية و إنني لما حصلت على الشهادة تنكرت للقومية
الأشورية ..."
الى كل سرياني لا يزال يصدق دعايات الفكر الأشوري : تحقق بنفسك
و لتكن مصادر أجدادك منارة لك تدلك على هويتهم الحقيقية ! لا تنخدع
بشعاراتهم الكاذبة فمن يعمل و يجاهد من أجل " هوية الأجداد " عليه
أولا أن يحترمها و لا يحول سرجون الأكادي الى أشوري و نعمان الآرامي
الى أشوري مستندا الى تفسيرات خاطئة ! فقط مجرد ترديدها يشير لنا
الى مدى" جهلهم " لتاريخ أجدادهم !
فهل أيها السرياني تقبل من سرياني جاهل أن يحدد لك هويتك التاريخية ؟
أليس من الحكمة أن تتأكد و تطلع على مصادر أجدادك قبل أن تبتعد
عن هويتهم ؟
تحية صادقة الى كل سرياني يتأكد و يهتم بمعرفة تاريخ أجداده و يعمل
فعليا من أجل وحدة جميع المسيحيين المشارقة المتحدرين من أجدادنا
السريان الآراميين !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204488221939762&set=a.10204488221659755.1073741879.1058767894&type=1&theater
Sargon of Akkad



غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد هنري بدروس كيفا أنت مفلس ولا تملك المعرفة !

آشور بيث شليمون


لقد كتب السيد كيفا تحت عنوان،  الفكر الأشوري و المنطق الأعوج ما يلي !
الرابط:                   

 http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,769975.0.html

سرجون الأول المعروف بالأكادي يصبح أشوريا عند السريان النساطرة
الذين لا يرون أبعد من أنوفهم و إذا سألتهم لماذا سركون الأكادي يصبح
أشوريا حسب فكركم الأعوج ؟ جوابهم ( المنطقي ) سركون الثاني كان
أشوريا و هذا برهان على أشورية سرجون الأول !

آشور بيث شليمون يرد:

إن سركون أو سرغون ( وليس سرجون ) كون ليس في اللغة العربية حرف ܓ ̤، أما الحقيقة فيجب ان تكتب بالكاف حيث الإسم هو مركب من شرو ( الملك * ) ܟܐܢܐ العادل ( الملك العادل ) شرو كينا .
إن الأكاديين، البابليين والآشوريين هم من أرومة الأكثر تقاربا ما بين الشعوب السامية في الهلال الخصيب وتكلموا اللغة كما هي معروفة بالسامية الأكثر تلاحما والتصاقا بعضها ببعض حيث تعرف اليوم بالأكادية لا لشيء، بل كون الأكاديين كانوا الأولين ممن استخدموا الكتابة المسمارية السومرية ومن ثم سار على منوالهم البابليين والآشوريين.

على كل جريمة الآشوريين واعتبارهم ( سركون الاول ) آشوري ليست أكثر من جريمتك الكبرى حيث تريد انت وكل الذين من أمثالك الآراميين المفلسين محو وطمس التاريخ بشعب مفلس لم يحقق حتى أبسط الأشياء ان يكون – مملكة واحدة في التاريخ! واليوم تحاولون ليس طمس الشعب الآشوري، بل تعدى الى كل الشعوب الحضارية الأخرى في الهلال الخصيب من كنعانية، إبلية، عمورية وغيرها.

السيد بدروس يقول:

" حتى نعمان الآرامي أصبح أشوريا لأنه في الترجمة السبعينية من اللغة
العبرية الى اليونانية صار يعرف بنعمان السرياني - و بما أن شعوب شرقية عديدة زالت و إنقرضت و منها الشعب الأشوري - نرى السريان
الذين إبتعدوا هويتهم الآرامية الحقيقية من أجل تسمية أشوية مزيفة ,
يحاولون بكل الطرق الإدعاء بأن التسمية السريانية تشير الى الشعب
الأشوري القديم : فنعمان الآرامي هو أشوري..." انتهى الإقتباس

آشور بيث شليمون يرد:

أولا، نعمان الآرامي، هو آرامي مائة بالمائة ولم أقرا لآشوري قال بانه – آشوري ، ولكن الشيء الذي عرفته منذ مدة أن هذا الآرامي غدا – سريانيا  وأنت وغيرك تؤكدون ذلك رغم ان ( السريان والسريانية ) بكل اشتقاقاتها تدل على جميع الشعوب السامية في الهلال الخصيب وشمنا شعبنا الآشوري، فإذا جنابك تصادق الترجمة السبعينية أن يكون – سرياني ، وهو  ليس كذلك، هنا ما الضير لآشوري ان يقول بانه آشوري وهو ليس !!
وهنا السريان بوسعنا القول لم يبتعدوا عن هويتهم الأساسية الآشورية، والقومية المزيفة الوحيدة هنا هي الآرامية التي لم تحقق في التاريخ شيئا كي تبلع الشعوب الأخرى وهم اليوم ليتهم آراميون، بل عروبيون حتى النخاع.

السيد هنري بدروس مرة أخرى :

لقد ولد الفكر الأشوري ميتا و لكن السريان الذين إنخدعوا به لا يزالون
يحاولون إحيائه كي يقنعوا أنفسهم بأنهم ناضلوا في شبابهم أكثر من بعض السريان غير المبالين بهوية و تراث أجدادهم !
كم من المرات حاول هؤلاء السريان الضالين و المضللين الإدعاء بأنني "إعترفت بوجود هوية أشورية حتى أحصل على شهادة في التأريخ من
الجامعة اللبنانية و إنني لما حصلت على الشهادة تنكرت للقومية
الأشورية ..."
الى كل سرياني لا يزال يصدق دعايات الفكر الأشوري : تحقق بنفسك
و لتكن مصادر أجدادك منارة لك تدلك على هويتهم الحقيقية ! لا تنخدع
بشعاراتهم الكاذبة فمن يعمل و يجاهد من أجل " هوية الأجداد " عليه
أولا أن يحترمها و لا يحول سرجون الأكادي الى أشوري و نعمان الآرامي
الى أشوري مستندا الى تفسيرات خاطئة ! فقط مجرد ترديدها يشير لنا
الى مدى" جهلهم " لتاريخ أجدادهم !
فهل أيها السرياني تقبل من سرياني جاهل أن يحدد لك هويتك التاريخية ؟
أليس من الحكمة أن تتأكد و تطلع على مصادر أجدادك قبل أن تبتعد
عن هويتهم ؟
تحية صادقة الى كل سرياني يتأكد و يهتم بمعرفة تاريخ أجداده و يعمل
فعليا من أجل وحدة جميع المسيحيين المشارقة المتحدرين من أجدادنا
السريان  الآراميين ! " انتهى الإقتباس
 
آشور بيث شليمون يرد :

إذا كان هناك فكر ميت، هذا الفكر ليس إلاّ الفكر الآرامي، كونه لا يستطيع الى هذه اللحظة أن يتخلص ويتحرر من – السريانية – التي وفق  العلامة ابن الصليبي ( ؟ - 1171 م ) الذي قال:
" إن اسم السريان الذي ليس من الأسماء الشريفة بل نحن آراميون " الرابط ادناه:

http://www.aramaic-dem.org/mor.htm
مع ملاحظة : وهي الترجمة السريانية لأقوال ابن الصليبي الى العربية غير صحيحة وفيها اخطاء فادحة !

وختاما، نقول الجاهل الوحيد هنا هو السيد  هنري بدروس الآرامي الذي يدافع عن لغته الآرامية وهو عربي أو أرمني اللغة ، والآراميون  في معلولا في حيص بيص حول كيفية كتابتها والتي تتأرجح ما بين الخطوط  اللاتينية والعربية أو العبرية أي باستخدامهم الخط – ألآشوري كما شاع بينهم في الأونة  الأخيرة أي كما العبرانيون يسمونه بالحرف الواحد – كتاف آشوري اي القلم الآشوري .

………………

* مفردة شرو في الآشورية القديمة تعني الملك حسب اعتقادي وهي مفردة معكوسة للرئيس ܪܝܫ- ܪܝܫܐ من لغتنا، أم انها من اللغة السومرية.