" أهمية المصادر السريانية - ٢ "


المحرر موضوع: " أهمية المصادر السريانية - ٢ "  (زيارة 2443 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل henri bedros kifa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 653
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

" أهمية المصادر السريانية - ٢ "
هنري بدروس كيفا
لقد أمضيت عدة سنوات في المكتبات التاريخية العديدة في باريس حيث
وجدت كتبا عديدة حول أجدادنا السريان الآراميين . إنني كنت في بداية
البحث و جمعت كمية كبيرة من المعلومات و لكن الوقت لم يسمح لي
في التحقيق فيها .
كانت دهشتي عظيمة جدا عندما علمت سنة ١٩٨٤ أن تسمية " بيث آرمايا " قد أطلقت على العراق القديم ! و مع الأيام إطلعت أكثر حول
هذه التسمية و مدلولاتها :
أ - أول مرة إطلعت على هذه التسمية " بيث آرمايا " كان في كتاب
للعالم الفرنسي André Dupont-Sommer و عنوانه : الآراميون
" Les Araméens" الصادر سنة ١٩٤٩. هذا الكتاب مهم جدا
و هو يؤكد أن القبائل الكلدانية هي آرامية و يؤكد وجود قبائل آرامية
في جنوب و وسط العراق في منطقة بيت آرامايا ! و لكنه لا يشرح
في أي كتابة وجد هذه التسمية ...
ب - بعد سنوات إكتشفت أن ملوك أشور كانوا يطلقون تسمية " مات
كلدو " على منطقة في بلاد أكاد قرب نهر الفرات و تسمية " مات
آريمي " قرب ضفاف نهر دجلة . و عندما نشر العالم " كول " أرشيف
مدينة نيبور و هي رسائل باللغة الأكادية بين حاكم نيبور و القبائل الكلدانية الآرامية :
ST.W. COLE , Nippur IV , The Early Neo_Babylonian Governor\'s
Archive from Nippur.
in Oriental Institute Publications
Tome 114 ( 1996)
هذه الرسائل حوالي ١٢٩ غنية بالمعلومات و تعود الى ما بين ٧٥٥ و ٧٣٢ ق.م. اي قبل هجومات الملك تغلت فلاسر الثالث. الرسالة رقم ٩ تخبر عن معاهدة بين حاكم نيبور و القبيلة ربوعو الارامية و قد ورد في هذه الرسائل باللغة الاكادية عدة مرات تسمية مات كلدو و عدة مرات التسمية الارامية و لاول مرة في بلاد بابل ، اسم مات آريمي الجغرافي و ذاك في الرسالة رقم ١٠٤ .
ج - الجدير بذكره أن الفرس بعد إحتلالهم لبلاد أكاد سنة ٥٣٨ ق٠م
سيطلقون عليها تسمية جديدة و هي " بلاد بابل " ! و قد نقل قدامى
اليونان هذه التسمية "البابلية" عن الفرس فنرى في مصادرهم القديمة:
الشعب البابلي و اللغة البابلية و الحضارة البابلية و للأسف علماء الآثار
في القرن التاسع عشر - و حتى بعد فك رموز الكتابة المسمارية -
ظلوا يستخدمون هم أيضا هذه التعابير لشعب البابلي و اللغة البابلية و الحضارة البابلية و هذا مما سيوحي لأكثرية القراء المهتمين بوجود
شعب بابلي حقيقي ! للأسف هنالك خلط بين سكان مدينة بابل و بين
سكان بلاد بابل التسمية الإدارية الفارسية !
د - الباحثون المطلعون على المصادر السريانية النسطورية يجدون
أن السريان النساطرة ظلوا محافظين على إستخدام التسمية الجغرافية
و القومية " بيث آراميا " خلال مئات السنين : و قد وردت هذه التسمية
في العشرات من مصادرهم و رسائلهم .
ه - هذا النص مأخوذ من تاريخ الأسقف يوحنا الأفسسي و النص
السرياني " بيث آراميا " ترجمه الشماس بطرس قاشا الى " أرض الآراميين" . أهمية هذا النص هي أن السريان المغاربة هم أيضا
كانوا يستخدمون تسمية " بيث آرامايا " للمنطقة التي ستعرف لاحقا
بالعراق ! كما أنها المرة الأولى التي نجد فيها أن أحد الجسور على
نهر الفرات إسمه " جسر آرامايا "!
و - إن أهمية هذا النص هو أنه يشرح لنا السبب الذي دفع بالإمبراطور
البيزنطي الى إلقاء القبض على المنذر بن الحارث و نفيه : شكوك
القائد موريقيوس بأن المنذر قد أعلم الفرس بقدوم الجيش البيزنطي
عبر الصحراء و عبر جسر آراميا . قطع الجسر من قبل الفرس قد
أدخل الشكوك في تفكير القائد موريقيوس ! فإتهم المنذر بالخيانة !
ز - " طريق الصحراء " ؟
خلال الحروب التي دارت بين العرب المسلمين و بين الفرس بين ٦٣٥
و ٦٤٤ م قام خالد بن الوليد بإجتياز البادية السورية مع فرقة من الجيش
العربي و كان يقال " أنها المرة الأولى التي نعرفها أن جيشا إجتاز بادية
سوريا من العراق غربا الى منطقة دمشق أو العكس ".
ملاحظة : أن جيوش الأكاديين و الأشوريين و الكلدانيين و الفرس
كانت دائما تتبع مجرى نهر الفرات نحو الشمال ثم تجتازه في الجزيرة
و ثم تتوجه نحو مدينة حلب ثم نحو نهر العاصي ثم تنحدر جنوبا
نحو دمشق ..."
هذا النص السرياني مهم جدا لأنه يشير لنا أن الهجوم البيزنطي لم
يكن عن طريق نهر الفرات و لم ينطلق من مسوبوتاميا/ بيت نهرين
أي الجزيرة السورية اليوم :
* النص " ثم عبرا سويا الأراضي الفارسية عن طريق الصحراء سنة
٥٨٠ م , و قد توغلا حتى بلغا آرض الآراميين..."
* لو سلك الجيش البيزنطي الطريق القديمة على محازاة نهر الفرات
لكان إجتاز مناطق عديدة مثل بيث عربايا قبل وصوله الى بيث آرامايا!
* إن النص يفهمنا إن الخطة كانت حرب مفاجأة و عن طريق جديدة
يوصلهم بسرعة الى قطيسفون ( المدائن ) عاصمة الفرس و هي في
بيث آرامايا ...
* ذكر النص حرفيا " و هكذا تكبد الجيشان مشقة كبيرة , و لا سيما
الرومان " هذا دليل بأنهم إجتازوا مرة ثانية البادية و لم يكن الجنود
البيزنطيين متعودين على التنقل في الباديا ...
* هنالك نص في الصفحة ١٦٥ مكتوب" بعدما وجد الفرس أن موريقيوس و المنذر , قد عادا الى أرضهما و ليس لهما أثر , إخترق
مرزبان الفرس العظيم أرض الرومان بجيش جرار و بلغ به مدينة تلا
و رأس العين "
* هذا النص يثبت لنا أن الفرس قد طاردوا الجيش البيزنطي عبر
الطريق القديم ( نهر الفرات ) و لكنهم لم يجدوا أي أثر له ( للتذكير
عندما يمر جيش قرب مدينة أو قرية عدوة أو صديقة فإنه ينهب كل
ما يجده من ماشية و طعام ...)
ح - " بيت العرب " ؟
في الملاحظة رقم ٤٠ يعلق الأب سهيل قاشا حول تسمية " بيث عرابيي"
السريانية و شرحها إنها " بيت العرب " . و هو يقصد أن المنطقة هي
عربية و مسكونة بعنصر عربي ! و قد إلتقيت بهذا الأب الغيور خلال
محاضرة في المركز الثقافي السرياني التابع للرابطة السريانية في لبنان
و قد تناقشنا حول هذا الموضوع .
بيث عربايا هي منطقة آرمية و جميع سكانها كانوا آراميين و إسم
بيث عربايا لا يعني العرب أو الشعب العربي و لكنه كان يعني في
لغتنا أمرين : الباديا أو الغرب ! عاصمة هذه المنطقة كانت مدينة
نصيبين أي المدينة التي ولد و عاش فيها أعظم قديس سرياني و هو
مار افرام الذي كان يسمي جميع سكان هذه المنطقة ب " الآراميين "!
ط - إن المصادر السريانية هي فعلا غنية و نتمنى من الباحثين الغيورين
أن يستخدموها لنشر معلومات حقيقية حول تاريخ أجدادنا . نحن لا
نستطيع أن نلوم كاتب عربي يؤكد أن التسمية السريانية تعني النسيحي و لا تشير الى هوية محددة طالما أن أغلب رجال الدين السريان لا يزالون
يرددون هذا الإدعاء الخاطئ !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10204382068926003&set=a.10204382068405990.1073741877.1058767894&type=1&theater





غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
القراء الأحبة :

إن ترجمة الأب سهيل قاشا بأن تعبير - بيث عرباي ܒܝܬ ܥܪܒܝܐ تعني البادية او الغرب  أمر صحيح، ولكن عجبي كيف عجز عن تفسير – بيث آراميي ܒܝܬ ܐܪܡܝܐ  والتي تعني – الأراضي المرتفعة من فعل راما ܪܡܐ وكذا – بيث أراميي ܒܝܬ ܐܪܡܝܐ فعلا تعني بلاد آشور وللتأكد على ما اقول يرجى النظر في قاموس – مرغوليوث السرياني الإنكليزي وعلى الصفحة 43 حيث يفسرها بالبلاد الآشورية  ܒܝܬ ܐܪܡܝܐ ASSYRIA 

ملاحظة: إن هذا  الكاتب أكبر مزور للتاريخ فهو يسرد الأشياء ولكن يخفق مثل الكاتب المفلس الآخر السيد موفق نيسكو بذكره لبينات وبدون دليل وجودها من المرجع في ذكر الصفحة او وضع النص كما جاء ولا كما يحلو له ان يكون!
.........
المصدر :
A COMPENDIOUS SYRIAC DICTIONARY – Edited by J. Payne Smith ( MRS. MARGOLIOUTH )
Oxford University Press , Walton Street , Oxford ox 2 6dp 1979



غير متصل henri bedros kifa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 653
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ما هو البحث التاريخي عند دعاة الفكر الأشوري ؟

 أ - التاريخ المسيس ينتشر بشكل رهيب بين دعاة الفكر الأشوري و يتصاعرون فيما بينهم من يجد " فكرة جديدة " تؤيد الطروحات الأشورية المزيفة.

عدوهم اللدود هو التاريخ الأكاديمي المنتشر في الجامعات الراقية.

 يحاولون أن يقنعوا البسطاء من شعبنا أن العلماء الأوربيين هم جواسيس يعملون لتقسيم شعبنا ... بعض السريان لا يعرفون أن تاريخنا يتألق بفضل هؤلاء العلماء الذين يدرسون تاريخنا إستنادا على المصادر السريانية و ينشرون الحقائق بكل نزاهة .

ب - كل أديب مدعي بالفكر الأشوري هو " باحث قومي صادق "و هو - ما شاء الله - يلم بكل فترات تاريخ شعبنا و أغلب مقالاتهم التاريخية تتكلم عن الأشوريين القدامى ثم الحرب العالمية الأولى و ما تم بعدها من مآسي للشعب " الأشوري " !

هؤلاء الأدباء المتطفلون على علم التاريخ يتوهمون أن المثقف السرياني لا أو لن يميز بين طرح أكاديمي و طرح تاريخي مسيس !

ج - السريان النساطرة ينظرون الى التاريخ كسلاح و وسيلة لتأكيد هويتهم الأشورية المزعومة و لا يعرفون أن نشر طروحاتهم التاريخية سيظهر مدى جهلهم لعلم التاريخ و أهدافه النبيلة .

الباحث في التاريخ يجب أن يبحث عن الحقائق بنزاهة فهو ليس محاميا عليه ربح القضية حتى و إن كان موكله مذنبا !

د - للأسف الشديد دعاة الفكر القومي الأشوري يدعون بالغيرة القومية و يريدون من السريان أن يتنكروا لجذورهم الآرامية الحقيقية و لإسم لغتهم العلمي من أجل تسمية أشورية مزيفة .

عاجلا أم أجلا سيتطور علم التاريخ بين العرب و الأتراك و الأكراد و سيكتشفون أكاذيب الفكر الأشوري لأن العالم المتمدن سيصدق التاريخ الأكاديمي و ليس التاريخ المسيس !

سيصدقون أبحاث سبستيان بروك و ليس مقالات بعض المتطفلين على التاريخ !

ه - لا يزال المدافعين المغامرين عن الفكر الأشوري يتوهمون أن البحث التاريخي هو مهارة فكرية فهم يستشهدون بمقالة سيمو باربولا الذي يؤكد عدم إندثار الشعب الأشوري بعد سقوط دولتهم سنة ٦١٢ ق٠م  و لكنهم لا يسمعونه عندما يردد أن الأشوريين كانوا يتكلمون اللغة الأكادية !

البحث التاريخي ليس هو بشطارة و لكن بحث دائم عن حقائق تاريخية ثابتة !



غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1155
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
استاذنا هنري بدروس يفا

كفاك زرع بذور الحقد والكراهية ضد الشعب الاشوري ...سوف اكرر تعليقي ادناه لكل مقالة تنشرها ضد شعبنا الاشوري العريق ...
 
كل من ولد وعاش في الموصل ( الساحل الايمن ) او نينوى ( الساحل الايسر ) وانا من ضمنهم من مواليد نينوى نفتخر بتاريخنا العريق كاشوريين . ها هو احدهم الاستاذ واثق ممدوح الغضنفري في الرابط ادناه من مواليد الموصل يناشد الامم لاسترجاع اثار اجداده لمقرها الاصلي نينوى ... جوهر الموضوع مفهوم ابتداءا من  الدقيقة 15 :1 الى الدقيقة  40 : 3 . ..
مقتطفات من اقواله للذين يجدون صعوبة فهم لهجته العامية ( اللصوص يدفعون الملايين ليشوهوا  تاريخنا...خلي يشوفوا حضارتنا ....خلي يشوفوا تاريخنا . نحن حضارة عمرها 6000 سنة ...هذا تاريخنا )
 
https://www.youtube.com/watch?v=2V6NtYjxvVQ

والان داعش يحاول تدمير اثارنا العريقة ... نعم دمر ربع كيلومتر من سور نينوى ...يا ترى هل يستطيع تدمير 11 كيلومتر وثلاثة ارباع الكيلومتر طول السور ؟

لنفرض كسر ودمر 10 تماثيل الثور المجنح الاشوري .. يبقى عندنا 61  تمثال اخر عدا المطمورين تحت الارض ...
لنفرض بانه دمر كل شيئ يخص التاريخ الاشوري ... يا ترى هل يستطيع تدمير 90 بالمئة من اثارنا التي لا زالت مدفونة بامان تحت الارض ؟ 


غير متصل henri bedros kifa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 653
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد Eddie Beth Benyamin
 إنت سرياني لا تحترم هوية أجدادك و هذه مشكلتك و لكنك لا تستطيع
أن تبدل هوية أجدادك من سريانية آرامية الى أشورية مزيفة !
 ترديدكم لهذه الطروحات المزيفة هو الذي يزرع الحقد !
تتجالون تاريخ أجدادكم و تتمسكون ببراهين واهية و المضحك إن أي
كاتب مغامر يصبح " باحثا " و تؤيدون كل أكاذيبه عشائريا .
نحن لا نزرع الحقد و لكن تجاهلكم المتعمد هو الذي يقسم شعبنا .
أخيرا إذا كنت قديرا حاول أن تعلق على الموضوع الرئيسي و لا تتهرب
من النقاش حول النقاط المطروحة و ذلك لإفادة الجميع !
هل لفظة " ܐ̱ܣܘܪܝܐ " قد وردت في قصيدة لمار افرام كما يدعي
صديقك المناضل المزيف ؟ و إن كنت غيورا لما لا تسأله أن يذكر
أين وجد  " ܐ̱ܣܘܪܝܐ " ؟



غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1155
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد هنري بدروس

على مهلك استاذنا ... انا لا اعرف من هو صديقي المناضل المزيف ...
مع الاسف كلماتك كلمات شوارع لا تدل بانك مثقف واكاديمي .. حاول مشاهدة مقطع الفيديو في تعليقي واتركنا لحالنا . عندك مشكلة مع شخص اخر في مقالة اخرى فلا حاجة تكررها معي .. حل مشكلتك معه خارج هذه المقالة السبب في تكرارها يدل بان شعورك واحساسك مليئ بالحقد والكراهية ...   


غير متصل henri bedros kifa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 653
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
" أين تقع بلاد عبر النهر ؟ "
هنري بدروس كيفا
بعض السريان المتطرفين - لا يرون أبعد من إنوفهم - لا يزالون
يرددون إن التسمية الأشورية قد إطلقت على سوريا القديمة . لقد حاولنا
من خلال رابطة الأكادميين الآراميين نشر معلومات تاريخية و جغرافية
علمية حول تاريخ السريان الآراميين بشكل خاص و تاريخ و جغرافية
الشرق بشكل عام , و الهدف هو تصحيح المعلومات الخاطئة و حث
المثقفين السريان للدفاع عن تاريخ و هوية أجدادهم !
لقد نشرت في بحثي الجغرافي " بيث تهرين:تسميتها موقعها حدودها"
منذ أكثر من ٢٠ سنة ما يلي :
" وقد استنتج العالم finkelstein الخلاصة التالية:" وفي النهاية ان تسمية mat biritim و birit narim أي mesopotamia في الأصل ..... كانت تشمل المنطقة المحاطة بنهر الفرات من ثلاث جهات: وبالتالي فان هذه التسمية لا تشير الى نهر او رافد آخر" اذن نهر دجلة لم يكن يؤلف حدودا جغرافية مع بيث نهرين .
ولتأكيد هذه الحقائق الجغرافية والتاريخية نلفت نظر القارئ الى انه مقابل هاتين التسميتين اللتين اطلقتا على على بيث نهرين ، كانت تقابلهما تسميتان آكاديتان اطلقتا على سوريا القديمة وهما: mat ebirtim و eber narim وقد تم كشف تسمية ebirtim في الكتابات الملكية لمدينة ماري ،اما تسمية eber narim فهي مذكورة في التوراة والكتابات الفارسية القديمة. "
لقد وجدت نصا عربيا قديما حول العلاقات التجارية قد ذكر حرفيا
التسمية بلاد " عبر النهر ". و طبعا هي المنطقة المواجهة ل birit narim أي سوريا الحالية . سأنشر النص العربي قريبا ...
خلال السنين الماضية لقد تم إكتشاف عدة قطع من النقود الفارسية
و مكتوب عليها باللغة الآرامية " مزدي الذي هو على عبر النهر ".
و قد نشر العالم الفرنسي Bordeuil سنة ١٩٩٦ حول هذه النقود
التي تعود الى حوالي سنة ٣٣٣ ق٠م أي قبل و بعد إحتلال الإسكندر
لشرقنا الحبيب .
هذه النقود تثبت أهمية اللغة الآرامية في عهد الإمبراطورية الفارسية
و تثبت أيضا أن تسمية birit narim الأكادية قد أطلقت على الجزيرة
السورية و ليس على العراق القديم .
نحن نعلم أن أجدادنا قد أطلقوا تسمية " آرام "على سوريا القديمة و يبدو
أن الفرس قد إعتمدوا تسمية " عبر النهر " الأكادية كتسمية محددة
لسوريا القديمة .



غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1000
    • مشاهدة الملف الشخصي
يحتار المرء ماذا يكتب أو ماذا  يعلق على كلام السيد هنري فعلاً تشعر من خلال مقابلاته وخطاباته السخيفة بأنه يعاني من غباء تاريخي فكل مصادره مزورة بيده  وأنه لا يمكن أن يتعلم أي شيء مدى الحياة من تاريخ كتب من قبل مؤرخي الاثار الاشورية  له في البحث عن التاريخ  قرابة نصف قرن  ولم يتعلم شيء أي غباء تاريخي  هذا لكن  السيد هنري لا يجيد شيء سوى السرقات وتزوير التاريخ وحتى السريان انفسهم لا يصدقون ما يصدره فقط من باع نفسه للتاريخ المزور هذا هو شغله الشاغل وقضى كل حياته في هذا المجال وهي الشيء الوحيد الذي أجاده ويجيده بإمتياز لا أكثر والله أنها كارثة ومصيبة.. والغريب أن السيد هنري لا يدرك أنه جاهل بالتاريخ  بل يعتقد أنه في منتهى الذكاء . وهو لا يفهم شيء على الإطلاق وفي أي مجال .يارجل ماذا تعمل لاجل السريان وهم يعيشون في العراة بدون مأكل ومشرب وهل كونت جمعية خيرية وهل خرجت في مظاهرة في فرنسا حيث تعيش ملكا على حساب السريان المساكين طالبا من تلك الدولة الحماية الدولية مثلما تقوم بها المؤسسات والمنظمات الخيرية والانسانية والاحزاب الاشورية والسريانية التي تدعي بانهم متطرفين في حين التطرف  ساري في دمك سيد هنري .