المحرر موضوع: من نواقيس كنائسنا نداء... ومن المؤمنين صرخة رجاء ... لتكن بداية عام 2015 بشرى مصالحة مخلصة  (زيارة 15976 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
من نواقيس كنائسنا نداء... ومن المؤمنين صرخة رجاء ...                                                             لتكن بداية عام 2015 بشرى مصالحة مخلصة بين غبطة البطريرك مار لويس ساكو الموقر                     وسيادة المطران سرهد جمو الجزيل الإحترام
 
صباح دمّان :

ليكن عام صفاء قلوب ومصافحة وعناق الشقيق الكبير مع شقيقه بروح التسامح والتواضع والإيمان لإزالة ما علق بكنيستنا من أدران الحياة المعاصرة وما أصاب شعبنا من إفرازات سياسة المصالح الإقليمية ، فنستلهم من ذكرى ولادة السيد المسيح الذي تجسد لخلاص البشرية جمعاء وأعطى درساً بليغاً في التضحية والمغفرة ونكران الذات سراجاً ينير دربنا ويطهٍر نفوسنا وينقٍي قلوبنا، سيما وأن المسألة تتعلق بمصير بقايا شعب متحضرعريق أوشك على الرحيل عن أخر بقعة من أرض أبائه أجداده  .
" أحبوا أعداءكم ، باركوا لاعنيكم ، أحسنوا إلى مبغضيكم وصلُوا من أجل مضطهديكم والذين يسيؤون إليكم" ... كانت هذه الحِكم الربانية ترسم العلاقة ما بين المسيحيين وأعدائهم ، فكيف الحال إذا كانت بين رؤوسائنا الموقرين وداخل كنيسة مباركة شيدها مار بطرس الرسول على صخرة صلبة لا يمكن أن تزحزحها العواصف ولا تؤثر فيها تقلبات الأزمان... !
كلما تمعنت في جوهر الخلاف لم أجد أمامي باباً مغلقة بوجه مساعٍ أخوية نزيهة لحل الأزمة الراهنة التي تمر كغمامة صيف سوداء عابرة أثرت في نفسية وروابط أبناء شعبنا المسيحي في الوطن والمهجر بشكل عام وأبناء جاليتنا في سان دييكو بشكل خاص، لما لهذا الخلاف من تأثيرعلى إلتزاماتهم الدينية وحضور قداديسهم وإقامة مناسباتهم وحتى علاقاتهم مع بعضهم ومع كهنتهم، والذي أمسى ألماً موجعاً في قلوبهم خلال أحاديثهم وفي كافة لقاءاتهم .
لقد كان لبعض الأقلام التي تناولت الخلاف على صفحات  مواقع الإنترنيت ومعظمها من منطلق الحرص والإخلاص، دوراً سلبياً في تاجيج الأزمة وتفاقمها والتي بدت وكأنها وصلت إلى طريق مسدود... ولكنها لم تك كذلك في واقع الحال لأن مشيئة الرب لا تسمح لكنيسته أن تحيد عن مسارها أو تتسلل بين أروقتها أفات العصر وأمراض المجتمع ، سيما وقد مرت بها عبر التاريخ نكبات موجعة ومحن قاسية، بيد أنها تعافت ونهضت أشد تماسكاً وأرسخ إيماناً ...
ومن هذا المنطلق كُلفت بكتابة هذه الرسالة وطرح مبادرة تصالح مخلصة بين غبطة رئيس كنيستنا وبين راعي أبرشية مار بطرس الموقرين، اللذان كرّسا نفسيهما ليبشرا برسالة الرب ويخدما المؤمنين كل من موقعه، لتكتمل فرحة الميلاد في هذه الأيام المباركة ولتنصب وتتوحد بعدها كافة الجهود لمساعدة أبناء شعبنا المشردين من بلداتهم وبيوتهم من أجل تخفيف معاناتهم وإيجاد حلول لمأساتهم التي تُنذر بإنقراضنا من وطننا وطي صفحة تاريخنا وإلغاء هويتنا وإنهاء وجودنا، ما لم نتكاتف مع بعضنا وبكل مسمياتنا وبكافة طوائفنا لأن النار المشتعلة حولنا ستحرقنا جميعاً دون تمييز وتفريق بين من يؤمن بأنه كلداني أو سرياني أو أشوري لأننا جميعاً مستهدفون طالما علامة الصليب مطرزة على جباهنا ونسير على هدى الإنجيل المقدس ومبادئه الإنسانية العظيمة .
لذا أقترحت تأليف وفد مصغر لمساعي الخير من بعض الشخصيات الأكاديمية المثقفة الحريصة على وحدة وكيان كنيستنا من أجل إزاحة هذا المشهد المحزن الذي أخذ يتندر به الأصدقاء قبل الأعداء، للعمل على تقريب وجهات النظر وعقد لقاء أخوي بين غبطة البطريرك الموقر مار لويس ساكو الاول وسيادة المطران سرهد جمو المحترم ، وأن يتألف أعضاء الوفد من الدكتور عبد الله رابي لما يمتلك من خبرة متراكمة ومكانة مرموقة وموقع اكاديمي وكلمة مؤثرة مسموعة، والدكتور نوري بركة الشخصية الإجتماعية المثقفة المخلصة، ولما له من مكانة بارزة ونشاط مشهود وعلاقات وطيدة، والدكتور غازي رحو الأستاذ في جامعة عمان وأمين عام إتحاد الإحصائيين العرب التابع للجامعة العربية، إضافة إلى موقعه الاكاديمي الرفيع وتاريخ عائلته المشرف، والأستاذ الكاتب المتميز جاك يوسف الهوزي والشخصية الإجتماعية المثقفة المهندس نامق ناظم جرجيس ال خريفا، مع الترحيب بمشاركة كافة الجهود المؤمنة بوحدة الكنيسة وتسعى إلى عودة العلاقات الطبيعية بين الشقيقين، إضافة إلى إنتظار موافقة عدد من رجال الكنيسة الكرام .
كما أنحني وألتمس كافة إخوتي الكتاب الأفاضل وكل مثقف حريص على سمعة كنيستنا أن يُلزموا أقلامهم الصمت ويوقفوا الحملات الأنترنيتية والإنتقادات والتراشق على أي منبر حر وخاصة في موقع عنكاوا كوم ، وبذات الوقت أناشد مسؤولي كافة المواقع بعدم نشر أية مقالة تعكر صفو هذه الجهود الخيرة لفسح المجال أمام أصحاب الشأن في رئاسة  البطريركية والأبرشية ليقولوا كلمتهم ويسدلوا الستار على مشهد درامي محزن من حياتنا بعد فتح صفحة جديدة في علاقات رؤوسائنا في مناقشة قضاياهم داخل أروقة الكنسية بعيداً عن تدخل حتى المقربين ودون ضجيج الأخرين، وعلى الجانب الأخر يؤدي المؤمنون واجباتهم الدينية وينصرف المثقفون إلى إهتماماتهم الأدبية ويمارس القوميون نشاطاتهم اليومية ويواصل السياسيون مناظراتهم الساخنة...
وإني على ثقة تامة بأن الشعور بالمسؤولية التاريخية والدينية والإجتماعية لغبطة البطريرك الجليل مار لويس ساكو وهو رئيس كنيستنا وبمثابة أبانا جميعاً، وبنظرته الثاقبة لما يدور حولنا من أحداث خطيرة مبهمة، ستتفاعل مع حكمة وإيمان وحرص سيادة المطران مار سرهد جمو الجزيل الإحترام، فيزفا  لنا بشرى عظيمة تغمر قلوبنا وتسعد نفوسنا في هذه السنة المباركة بنشر المبادرة في موقعي البطريريكية وكلدايا نت في آن واحد حال إستلامها وقبل نشرها في بقية المواقع، وهي بداية طيبة لقبولهما هذه المساعي الخيرة، ثم الإلتقاء في موعد لاحق كشقيقين لتجاوز خلافتهما وتبديد همومهما ورسم خارطة طريق مع بقية الأساقفة الأجلاء لتوحيد الموقف من كافة القضايا المصيرية ومنها إيجاد حلول عاجلة لأبناء شعبنا المنسيين داخل خيامهم في هذا الظرف التاريخي الدقيق الذي نترقب مخاضه بخشية وقلق بالغ على مستقبلهم وهم يعيشون فاجعتهم المبكية بعيداً عن أطلال بلداتهم المهجورة وعلى ما تبقى من الحافات الأخيرة لوطنهم .
وسنكون في غاية السعادة لو أكمل سيدنا غبطة البطريرك الموقر فرحتنا وهو بمثابة أبانا جميعاً وشرَفنا بزيارة رسمية إلى سان دييكو بدعوة من سيادة الأسقف راعي الأبرشية الكلي الإحترام ، لنستقبله بحفاوة بالغة تليق بمقامه الكبير بعد إذابة جليد الأزمة الذي تراكم على جسر العلاقة بينهما بقوة الإيمان ونورالصليب، فيكون عام 2015 النجم المضئ الذي بزغ ليرشد الملوك والرعاة إلى المغارة المتواضعة ليسوع الطفل، ولينيراليوم دروب ويطمئن نفوس المؤمنين ويعيد المسرة إلى قلوب كافة أبناء شعبنا الطيبين  . 
والرب يسوع المسيح وكنيسته المقدسة من وراء القصد .
                                                        9 /1/ 2015
ملاحظة: أتفهم موقف موقعي البطريركية وأبرشية سان دييكو لعدم نشرهما هذه المبادرة




غير متصل thair60

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 948
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ صباح دمان المحترم
تحية
من وجهة نظري الشخصية وباعتقادي لا يوجد شخص في العالم لا يفرح لصرخة المصالحة  اذا تمت بين اي جهتين او شخصين يكون بينهما سوء تفاهم، خاصة عندما تكون تلك المصالحة بين مسؤولين كبار لهم رعايا ينتظمون تحت مسؤوليتهم.
مشكلة رعية أبرشية سان دييغو هي ان الرعية نفسها منقسمة بين المؤيدة لتوجهات المطران سرهد التي هي بما يعتقده الناس الانفصال عن كنيسة الام والتبعية المباشرة مع روما، وبين الرعايا الغير المؤيدين  للمطران ولاراءه الانفصالية والبقاء تحت مظلة كنيستا المشرقية الام.
والمشكلة الاخرى التي هي قضية القسان الذين تَرَكوا ابرشياتهم من دون إذن، والمعروفة للجميع .
باعتقادي لا توجد مشكلة بين الشعب الكلداني هنا في سان دييغو وبين البطريركية في العراق ،الا لبعض المؤيدين لأسلوب المطران سرهد،. بذلك أصبحت جميع الكرات بملعب المطران سرهد للمصالحة مع رئيسه الكنسي الأعلى والمنتخب بسنودس كنسي
سيكون حلم الجميع  نحن الرعية ،عندما نرى  مطران ابرشيتنا المطران سرهد ليقوم على راس وفد مكون من القسان المعروفة قصتهم للجميع بزيارة العراق والباطريركية وكذلك المنكوبين من اهلنا في خيمهم. بذلك سيرتفع مقامه اولا بين رعيته وسيوحد ويقوي إيمان المؤمنين بكنيسته المنكسرة بالاضافة الى انه سيرفع ثقة الرعية بخدم الكنيسة الذين يرعون كنيسته. وهذا سيكون نجاح باهر له ولابرشيته ، ونجاح باهر للسينودس الكنسي المشرقي الذي سينتظره الجميع وبحضور الجميع.
بذلك لا يحتاج المطران الى وفد المصالحة المقترح  الذي تفضلت به.مع احترامي وتقديري للجميع الذين ذكرت أسمائهم والذين  لهم قدرة في المسؤولية اذا تم اختيارهم. وكذلك لا تحتاج الرعية الانتظار للقرار البابوي المنتظر والذي مهما ستكون نتائجه ستكون خسارة لابرشية سان دييغو ومؤمنوها الذين حتما سيتشتتون اذا جاءت النتائج بعكس قرار كل شخص على حدة
مع خالص تقديري واحترامي
ثائر حيدو


غير متصل فارس ساكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 292
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد صباح دمان المحترم :
سلام المسيح معك
هذا هو رد البطريركية على نواياكم  الصالحة :

السيد فارس ساكو المحترم
تحية طيبة
وصلتني الرسالة التالية عن طريق الأيميل من الأب الفاضل توماس تمو السكرتير الشخصي لغبطة البطريرك مار لويس ساكو كرد على تعليقك أعلاه وأنشرها كما وردتني بناءاً على طلبه..مع التقدير.
الاستاذ الفاضل جاك المحترم
تحية وسلام المسيح معك
قرأت تعليقا للاستاذ فارس ساكو تحت مقالك الاخير موردا  معلومة عارية عن الصحة تماما. يقول: " هذا هو السيناريو الذي أتصوره : أساقفة معارضون لانتخاب البطريرك قرروا ان لا يتعاملوا معه ولم يحضروا اجتماعين للسينودس وأخيرا رفضوا قرارا البطريرك بشأن الكهنة والرهبان الموقوفين الذين صاروا ضحية صراع على السلطة بين تلكيف وبلدات اخرى لان ليس موضوعا معقدا ليحل بالتفاهم بين أسقفين ! اؤكد له  ان هذا غير صحيح البتة. كل في الامر هو وجود  فوضى ادارية وقانونية بالنسبة الى بعض الكهنة والرهبان وغبطة البطريرك يود ضبط الامور واعادتهم الى ابرشياتهم وديرهم ، ومطران ابرشية مار بطرس معارض وهو وحده ولا يقف معه سوى الاسقف باواي سورو؟  الكنيسة  ليست قبائل وعشائر. الكنيسة مؤسسة لها نظمها وقوانينها ينبغي احترامها.    كما احب ان اشير الى بعض  دعوات للمصالحة وكاننا في مجلس فصل عشائري؟؟ هذا امر غير لائق. هذاشأن كنسي تنظيمي بحت، سوف يحل بكل ثقة وبحسب القوانين المرعية. نتمنى ان تنتهي هذه الكتابات التي لا تمت الى الواقع بصلة.
نرجو ان تنشر ردي تحت مقالك مع الشكر
مع احترامي
الاب توماس تمو

غير متصل ATHEER SHAMAON

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 96
    • مشاهدة الملف الشخصي
استاذ صباح دمان المحترم
مبادرة رائعة وفقكم الله في مساعيكم المخلصة لابائنا رؤساءالكهنة وعلى بركة الله .
اتمنى ان يلتزم الكتاب الاعزاء والاعلاميين من الذين اتخذوا احد الجانبين ضد الاخر بطلب لجنتكم الموقرة بالتزام الهدوء, وعدم الاذعان للاستفزازات الاعلامية اللامسؤلة , وارجوا ان توصلوا صوتي الى ابائنا رؤساء الكهنة الذين نذروا انفسهم لخدمتنا بانني غير راض عن ما حدث ويحدث ولن اكون سعيدا بانتصار الواحد وانهزام الاخر ولا ارضى باقل من المصالحة المقرونة بالطاعة والمحبة والاحترام.
ملاحظة
كنت اتمنى ان تبقى مساعيكم للتوفيق بين الطرفين سرية لحساسية الموضوع من جهة وحتى لا يتدخل اصحاب النيات السلبية والمصالح الخاصة او ما يخدم اجندتهم القومية والسياسية.

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ  ثائر العزيز حيدو المحترم
ولو أني إلتمست من إخوتي الكتاب ورجوتهم بعدم المداخلة وبفسح لها المجال لترى النور بجهود الخيرين والمخلصين قبل الإجهاض عليها بالمداخلات... ومع ذلك ساجيب على ما تفضلت به من نقاط كثيرة بعيدة عن جوهر الموضوع:
1. تقول في بداية مداخلتك " من وجهة نظري الشخصية وباعتقادي لا يوجد شخص في العالم لا يفرح لصرخة المصالحة  اذا تمت بين اي جهتين او شخصين يكون بينهما سوء تفاهم، خاصة عندما تكون تلك المصالحة بين مسؤولين كبار لهم رعايا ينتظمون تحت مسؤوليتهم " ما معناه بأننا جميعاً نفرح لصرخة المصالحة ، إذا لماذا لا ننتظر ونعطي الوقت الكافي لنرى رد فعل أصحاب الشأن ليقولوا كلمتهم قبل أن نطرح أرائنا نحن الرعية.
2. تقول في النقطة الثانية بأن المعارضين للمطران سرهد جمو يعتقدون بانه يريد الإنفصال عن البطريركية .. كيف نبني رأياً على فرضية " يعتقدون " وكيف تأكدت .. ؟ بينما تروج لفكرة الإبتعاد عن روما بقولك : الانفصال عن كنيسة الام والتبعية المباشرة مع روما "
3. أما موضوع الكهنة وعودتهم فهو بمثابة النفخ في النار من اجل إطفائها ، كما لم أتطرق إليه وتركت الامر كما ذكرت لأصحاب الشان .
4. تارة تقول عن جاليتنا في سان دييكو " هي ان الرعية نفسها منقسمة بين المؤيدة لتوجهات المطران سرهد " وتارة اخرى تقول " باعتقادي لا توجد مشكلة بين الشعب الكلداني هنا في سان دييغو وبين البطريركية في العراق ،الا لبعض المؤيدين لأسلوب المطران سرهد"... " ومن ذكر وجود مشكلة بين الشعب الكلداني هنا وما بين البطريركية ؟
5.  ذكرت عبارة " بذلك لا يحتاج المطران الى وفد المصالحة المقترح " ولكني أؤكد ومعي الإخوة  في الوفد المقترح الأفاضل على نقطة جوهرية ومهمة بأن لا غبطة البطريرك مار لويس ساكو الموقر ولا سيادة المطران سرهد جمو المحترم  طلبا منا أو بموافقتهما تم  تقديم المبادرة، بل كما ذكرت : طلب مني بعض المخلصين والحريصيين على وحدة ومستقبل كنيستنا كتابة المقالة ..
 6. في الوقت الذي ترفض المبادرة وتقول لا حاجة لها ،تقدم مقترحاً حين تقول " عندما نرى  مطران ابرشيتنا المطران سرهد ليقوم على راس وفد مكون من القسان المعروفة قصتهم للجميع بزيارة العراق والباطريركية وكذلك المنكوبين من اهلنا في خيمهم " كما منحت لنفسك أخي العزيز ثائر حيدو وانت أحد أبناء عمومتنا،  الحق بالتحدث كمخول بإسم الجالية ومخولاً عن غبطة البطريرك الموقر مار لويس ساكو  وعن شعبنا وتقول " وكذلك لا تحتاج الرعية الانتظار للقرار البابوي المنتظر والذي مهما ستكون نتائجه ستكون خسارة لابرشية سان دييغو ومؤمنوها ، كما وتستنتج ماذا ستكون القرارات وبانها ستكون خسارة حتى قبل صدورها..! " تفائلوا بالخير تجدوه "
في الوقت الذي ننتقد فكرة وهمية غير موجودة أصلاً في مفاهيم وعقلية وطموحات أي رجل دين كلداني كاثوليكي وهي الإنفصال عن البطريركية الموقرة أتمنى عدم طرح وترويج فكرة تبعيتنا لروما .. لأن العلاقة مع الفاتيكان ليست تبعية بقدر ما هي شراكة تاريخية وعلاقة صميمة جوهرية روحية وليست مظلة ولا سقيفة نستظل بها عند الحاجة.مع خالص تحياتي

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ فارس ساكو المحترم.. تحيتي وسلامي
مع إحترامي لرأيه فأقول  :على كل كاتب وإنسان مثقف أن يحترم أراء غيره مهما تقاطعت مع أفكاره ولا يسخر منها مهما كانت منزلته... وبالرغم من اني لست من مؤيدي الفصل العشائري وهو ليس من تقاليدنا وتراثنا وعادتنا ، ولكن له أحياناً مواقف إيجابية مشهودة لحل النزاعات  فيطفئ ناراً مشتعلة ويحجم المشاكل ويبعد شبح الإنشقاق والعداء والثأر الطويل والمواجهات ، قد تكون بجلسة واحدة يلتزم فيها الجميع دون تواقيع وتكون أفضل من اللجوء إلى قوانين الدولة واساليب الشرطة والمحاكم التي تتعقد المشكلة وتطول وفي النهائية تخرج كل الأطراف المتنازعة فيها خاسرة ، وبالمحصلة  تكون الأضرار جسيمة حين لاينفع فيها الندم.

غير متصل thair60

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 948
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي العزيز صباح دمان المحترم
تحية
عزيزي أستاذ صباح
كان  ردي على ما جاء ونشرت انت من ما اسميتها صرخة مصالحة  والتي تريدها انت ان ترى النور بجهود الخيرين والمخلصين من ابنا الشعب الكلداني. ومداخلتي هذه كانت عبارة عن ما تتناقله الرعية هنا في سان دييغو من احاديث عن اوضاع كنيستهم في سان دييغو ، لان القضية دخلك كل بيت وكل تجمع بشري وهو حديث الساعة للرعية في جميع الأماكن . وبرائي كل مبادرة لا ترى النور اذا لم تأخذ رائي الناس  ورائي والرعية من العامة لان الامر يعني الرعية اكثر مما يعني رجال الدين والمسؤولين. الموضوع الذي أثرته مشكورا هو موضوع مهم يخص المومنين الذين يعتمدون على كنيستهم في كثير من الأمور التقليدية والاجتماعية، لهذا أخذت القضية انتشارها  وبعدها لانها تدخل حياة كل واحد منا. وما كتب عنه " باعتقادي" هو من كلام الناس وليس من جهة خولت نفسي عنها. فاني لست مروجا لأي فكرة او طرح او فرضية انها أفكار الناس الذين بعضهم لا يستطيع كتابة رأيهم في المواقع ، وكذلك لم أتكلم باسم الجالية لأَنِّي لا احتاج الى ذلك لان الجالية تتكلم كما انت تسمعهم وكما انت تتكلم  ايضا بالقضية نفسها.وتقول عنها بأنها كالنار المشتعلة. فلا وهم بالقضية كما قلت ، ثانية أقول كل مبادرة لا يذكر فيها موضوع القسان الخارجين عن الطاعة لم تكن مبادرة كاملة وايضاً كل مبادرة لا تأخذ فيها رايي الرعية بخصوص تبعية الكنيسة ستكون مبادرة ناقصة برائي وهو رايي المؤمنين ايضا.
اما بخصوص الالتماس والرجاء من الكتاب بعدم الرد والتدخل بخصوص هذا الموضوع لعدم اجهاض هذه المبادرة كان الاجدر بك ان تبقيها سرية وذلك بعدم نشرها.
مع خلص شكري وتقديري
ثائر حيدو

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 أخي الطيب ثائر حيدو وكافة الاعزاء
أدينا واجباً أخلاقياً وكنسياً وإجتماعياً ودينياً ومن شرفني من الإخوة الأعزاء بالموافقة على الإنضمام إلى تلك اللجنة من الشخصيات الإجتماعية المرموقه والمعروفة بنزاهتها وإخلاصها لكنيستنا ومن وافق على عضوية الوفد لاحقاً ، للتعبير عن الرغبة الخالصة  والطموح الكبير لأبناء جاليتنا في بذل الجهود بين غبطة البطريرك مار لويس ساكو وسيادة المطران سرهد جمو الجزيل الإحترام لإنهاء الخصام والقطيعة دون أن يكون لدينا أغراض شخصية نهدف لنيلها ومنافع خاصة نبغي تحقيقها من وراء العملية.. ولو قُدر للمبادرة عدم تحقيق أهدافها اليوم فهي ليس خاتمة المطاف ولا نهاية العالم  ولا خراب الكنيسة لا سامح الله... وإنما كما يقول المثل الشعبي " العافية درجات ". وربما غيرنا ينجح في مساعيه أفضل منا. ولكن ينبغي علي عدم النفخ في النار الهادئة إذا أردت إطفاءها.مع وافر الشكر والإحترام...

غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 833
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ الكريم صباح دمان .. تحية محبة وأحترام

مبادرتكم تنم عن غيرتكم المتقدة وأيمانكم المطلق بكنيستنا الكلدانية المشرقية والرسولية وحرصكم على تماسكها الذي هو بالنتيجة حرص على رئاستها وسنهودسها وقوانينها التي يتطلب احترامها .. أي خلل في جزء منها أو لدى اي عضو من أعضاء سنهودسها سيؤثر سلبا على أدائها كمؤسسة متكاملة ..

ما حدث لم يكن أحدنا يتمناه ابدا .. ولكن الرياح جرفت السفن الى حيث لا تريد .. التصعيد يزيد من شدة الرياح الجارفة ولتهدئة الوضع يجب التفكير بعقلية متكاملة وحكمة وأيمان مطلق بالقضية ..

مبادرتكم مرحب بها كفكرة وقد تؤدي الى الأصلاح اذا ما تداركها المخلصون بسرعة .. وكان من الأفضل  أبقائها سرية من خلال طرحها على الطرفين وعلى الأخوة الأعضاء الذين أقترحتهم ليكونوا لجنة المصالحة ..

ولكن أن تصل المبادرة الى البطريركية في العراق والى أبرشية ساندييكو في أمريكا والى الأخوة الأعضاء الأربعة المتواجدين في كندا وساندييكو وهولندا والعراق عن طريق الأنترنيت وهي غير موجهة اليهم كمؤسسات واشخاص بصورة رسمية وكما في الرسائل فهذا سيقلل من أهميتها ولا نعرف من الذي سيستلمها أولا ومن الذي سيدعو من للبدء بها .. واي تاريخ سيحدد ومتى وكيف السبيل وأين ..

تساؤلاتي هذه ليست أبدا من أجل التقليل من أهمية المبادرة لا أبدا .. بالعكس أتمنى اليوم أن تبدأ جلسات النقاش وليس غدا ..

وبسبب وجود لجنة مصالحة يفضل أن يكون هناك محضر مكتوب ونقاط مدونة وسياسة أدارة حوار وكلها من أختصاص اللجنة المقترحة ولا ندري هل استلموا التكليف وهل قبلوا المهمة ..

ملاحظة: لكوني من سكنة ساندييكو وعشت المشكلة وقريب نوعا ما من بعض مصادر القرار ومصادر المشكلة أرى في رؤية وطرح الأخ الكريم ثائر حيدو حول نقاشه عن فقرات هذه المبادرة الكريمة فيها الكثير من الصحة والصواب وخاصة في موضوع ضرورة طرح جميع نقاط الخلاف التي ادت الى حدوث المشكلة كونها نقاط مترابطة .. ويناقش الموضوع دون أنحياز لطرف ما على حساب القانون والعرف الكنسي السائد ولا على حساب مستقبل المؤمنين هنا والذين هم أكثر المتضررين من المشكلة وشكرا ..

كوركيس أوراها منصور
ساندييكو - كاليفورنيا

غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1590
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
هذا جزء من تصريح سكرتير البطريرك ساكو وكما ورد في رد الاخ فارس ساكو:

كما احب ان اشير الى بعض  دعوات للمصالحة وكاننا في مجلس فصل عشائري؟؟ هذا امر غير لائق. هذاشأن كنسي تنظيمي بحت، سوف يحل بكل ثقة وبحسب القوانين المرعية. نتمنى ان تنتهي هذه الكتابات التي لا تمت الى الواقع بصلة.
نرجو ان تنشر ردي تحت مقالك مع الشكر
مع احترامي
الاب توماس تمو


 يا عزيزي صباح، فقد ظلّمها الاب السكرتير ومن بكرة ابيها لمبادرتك الصافية النيّة.. لكونها مبادرة علمانية ولا زالوا بالمغضوب عليهم فكل مايقوله رؤسائهم الدينيين فعليهم السمعة والطاعة والآ فلا..
بالرغم من سماعنا لغبطة البطريرك ساكو عند انتخابه بوعوده لأعطاء اهمية للعلمانيين في شؤون الكنيسة وحتى اشتراكهم في السينودساتها.. هكذا تكون البداية. ولكن وعود ليس غير.
اسمحلي ان اقول لك وبدون زعل مبادرتك نكّعها ونحن نشرب ميها بالشركة معك..(بصراحة كنت متفائلا وقبل قراءة تصريح السكرتير..ولكن ) تقبل تحيتي

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد صباح دمان المحترم

احييك على المقال الرائع النابع من شعوركم وايمانكم تجاه الكنيسة والمبادرة العظيمة التي قمت بها من اجل المصالحة وازالة كل المشاكل العالقة بيت الابريشية والبطريركية وان شاء الله ستكلل جهودكم بنجاج ولا سيما انت والاعضاء اللجنة الباقين  معروفين بالحكمة والاتزان والاعتدال .

اخي عبد الاحد قلو ربما ان الرد المنشور من قبل سكرتير البطريرك يمثل رايه  الشخصي وليس بالضرورة ان يكون راي غبطة البطريرك لويس ساكو والايام القادمة ستكشف لنا ان شاء الله  الخطوات الايجابية لمباشرة اللجنة في عملها .

فاروق يوسف
لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ الكريم صباح دمان .. تحية محبة وأحترام

\ملاحظة: لكوني من سكنة ساندييكو وعشت المشكلة وقريب نوعا ما من بعض مصادر القرار ومصادر المشكلة
كوركيس أوراها منصور
ساندييكو - كاليفورنيا


بدون زحمة , ممكن أن تذكر لنا و للقراء من هم بعض مصادر القرار  الذين انت مقرب منهم في هذه المشكلة  ؟؟

فاروق يوسف
لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل yohans

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 552
  • في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )
    • مشاهدة الملف الشخصي
اتمنى من كل قلبي الآن وليس غداً
حل هذه الاشكالية فوراً ونرى باقرب فرصة زيارة البطريرك ساكو
ومعانقة المطران سرهد جمو وفي مقر ابرشية مار بطرس في ساندياگو
لكي تخرس كل الافواه التي ارادت وتريد الاساءة الى الكلدان
تحية للجميع من القلب
واتمنى ايظاً ان يكون رد الاب توماس تمو هو رأيه الشخصي
لان يوجد كلام مُبَطّن وخطير بتصريحه
اتمنى ان اكون على خطأ بتقديراتي

سسسسس
ليس المهم أن تكون صديقاً ولكن المهم أن تكون صادقاً

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ والأستاذ العزيز كوركيس اوراها منصور المحترم
تحياتي الخالصة
قبل كل شيء أقدم لك وافر الشكر والإمتنان على كلمات الثناء والترحيب بالمبادرة وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على حرصك على وحدة كنيستنا ومستقبل شعبنا الكلداني في الوطن والمهجر. وأود أن أتطرق إلى بعض النقاط التي تفضلت بها وتساءلت حولهاوهي:
1. لقد ناقشنا المبادرة أياماً طويلة وتبادلت الرسائل حول فحواها مع الشخصيات المرموقة المذكورة في المبادرة (الدكتور عبد الله رابي، الدكتور غازي رحو ، الدكتور نوري بركة ، والكاتب جاك يوسف الهوزي والأستاذ المهندس نامق كوركيس الموقرين أضفنا إسميهما بعد ذلك، مع بقاء الباب مفتوحا إضافة إلى ترشيح أثنين من رجال الكنيسة المحترمين) ، حتى ان احد أعضاء الوفد إستفسر عن سبب تاخير نشرها فقلت له ستظهر قريباً.
2. لقد أرسلت الرسالة في بداية الأمر قبل يوم إلى غبطة البطريرك شخصيا وإلى سيادة المطران سرهد جمو وإلى موقع البطريركية وكلدايا نت... وإنتظرت أكثر من يوم وأنا أترقب تصاعد الدخان الأبيض من موقعي البطريركية وكلدايا نت الذي يشير إلى قبولهما ولنبدأ تحركنا ، ولكن مع الأسف لم نوفق، مما حدا بي لإكمال المشوارعسى ولعلى يغير الرب بين ليلة وضحاها ما لم نتوقعه بعد الإتصالات وطرح الأراء ،  لذا إضطررت إلى نشرها بعد أن تاكدت من عدم نشرها متفائلاً بأننا أشعلنا شمعة في النفق المظلم بين الموقعين ومشيئة الرب والمخلصون والنيات الصادقة ومراجعة المواقف قد تنير بقية الدرب.
3.كان كل همنا الموافقة الاولية أو المبدأية على المبادرة وبعدها تتم مناقشة الأراء والمقترحات لرسم خطوط عريضة  للقاء ، يتم بعده تكملة المشوار بين غبطة البطريرك الموقر وسيادة المطران المحترم في تحديد الموعد وإختيار المكان وأعضاء الوفد( من داخل الكنيسة) ونقاط البحث.لقد طرقنا الباب وإستأذنا بالدخول وطال إنتظارنا، ولكن لم يتم فتح الباب لنا ولم نُستضاف. " لقد أشعلنا شمعة ولم  نقف ونلعن الظلام " وربما غيرنا سيشعل شموعاً أخرى.
مع فائق شكري وتقديري لمداخلتك.

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 أخي الفاضل العزيز عبد الأحد قلو المحترم
سلامي ومحبتي
 لولا فسحة الامل في حياتنا لامسى الكون مظلماً بنظرنا ولما رأينا شيئاً جملاً حولنا نعيش لأجله كل عمرنا، وكما قلت تعقيباً على أحد الإخوة: أدينا واجباً أخلاقياً وكنسياً وإجتماعياً ودينياً ومن شرفني من الإخوة الأعزاء بالموافقة على الإنضمام إلى تلك اللجنة من الشخصيات الإجتماعية المرموقه والمعروفة بنزاهتها وإخلاصها لكنيستنا ومن وافق على عضوية الوفد لاحقاً ، للتعبير عن الرغبة الخالصة  والطموح الكبير لأبناء جاليتنا في بذل الجهود بين غبطة البطريرك مار لويس ساكو وسيادة المطران سرهد جمو الجزيل الإحترام لإنهاء الخصام والقطيعة دون أن يكون لدينا أغراض شخصية نهدف لنيلها ومنافع خاصة نبغي تحقيقها من وراء العملية.. ولو قُدر للمبادرة عدم تحقيق أهدافها اليوم فهي ليس خاتمة المطاف ولا نهاية العالم  ولا خراب الكنيسة لا سامح الله... وإنما كما يقول المثل الشعبي " العافية درجات ". وربما غيرنا ينجح في مساعيه أفضل منا. ولكن ألتمس بعض الإخوة من منطلق الحرص عدم النفخ في النار الهادئة إذا أردتم إطفاءها.

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 عزيزي الشاب العزيز المتحمس يوهانس:
كل أجراص كنائسنا تقرع وتستغيث وكل قلوبنا تنبض لهفة وكل نفوسنا ترقص طرباً وحباً وكل إلسنتنا تصرخ حباًوإشتياقاً لسماع خبر موافقة رؤوساء كنائسنا على الجلوس وإسدال الستار على هذا المشهد المحزن والخلاف المؤلم..مع شكري لماخلتك الطيبة وسلامي لشخصك..

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

أسعدتني مداخلتك عزيزي وطالبي الرائع المتفوق السابق أثير شمعون لمشاعرك الطيبة حول المبادرة وأمنياتك بإنهاء القطيعة والخلاف بين البطريركية والأبرشية وهذا يدل على إيمانك الرسخ وتعلقك بكنيستك ..
كما أثني على كلامك بأنه لا يوجد في المواجهة منتصر .. كما لا يوجد لا غالب ومغلوب مهما كانت النتائج عن السينهودس المبارك القادم في بغداد أو الفاتيكان ، بل ستكون الكنيسة هي الخاسرة لو بقي الخصام أو الفائزة لو تم إحتواؤه لأن الطرفان جسد واحد وبينهما إنجيل واحد ويتبعان ذات الصليب ولهما هدف واحد هو خدمة كنيستنا وأبناء شعبنا. أردنا طرح المبادرة علانية لأن الإتهامات كثرت والأقاويل زادت وتأزمت الأوضاع فأردنا من أبناء شعبنا إلتزام الهدوء والصبر وإبلاغهم بان هنالك جهود خيرة تبذل من قبل هذه الشخصيات وغداً غيرها لإنهاء الأزمة.. والرب يفعل ما يشاء...

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

 أخي وصديقي العزيز فاروق  يوسف المحترم
تقديري وإمتناني لمداخلتك الموضوعية الصادقة وكلمات الإطراء للمبادرة التي هي واجباً يسيراً لما تقدمه لنا كنيستنا الموقرة طيلة حياتنا، كما أشاطرك الٍإستنتاج بأن التصريح لم يك من لدن ولا بمعرفة غبطة البطريرك الموقر لويس ساكو.مع فائق الشكر

غير متصل فريد شكوانا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 154
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ صباح دمان المحترم
سلام الرب معكم
ان كل مبادرة طيبة مرحب بها وان اللجنة المختارة موثوق بها ولها سمعتها الطيبة وانشاءالله توفق في عملها ,لكن عملها سيكون صعبا ان لم يكن هناك حسن نية واعتراف بالخطا لان الاعتراف بالخطا يغفر الذنب شرط ان يكون نابع من داخل الشخص وبقناعة معتمدا على التعاليم المسيحية في الاعتراف والتسامح وليس شرط ان يعلن للاخرين وبذلك يكون التجدد وتتم المصالحة بصفاء القلوب.
تقول( كان لبعض الاقلام التي تناولت الخلاف على صفحات الانترنيت ومعظمها من منطلق الحرص والاخلاص دورا سلبيا في تاجيج الازمة وتفاقمها ),سبق وان طرحت مبادرة للتوقف عن الكتابة عن هذا الموضوع لكن لم يلتزم احد  بذلك ,ان الحريص والمخلص لايسمح لنفسه ان يلعب دورا سلبيا بل يكون دوره ايجابيا وهنا لابد من ذكر الدور السلبي لموقع كلدايا .نت الناطق باسم ابريشية سان ديكو وهو الواجهة الاعلامية لها الذي نشر مقالات غير لائقة لبعض الكتاب ومن ضمنها المنشورة باسم المسؤول الاعلامي للموقع نفسه وهوكاهن وبمعرفة وموافقة المسؤولين في ابريشية  ماربطرس والكل يشهد بذلك اضافة الى رفضه لكل اعتراض وانتقاد له,تقول كلفت بكتابة الرسالة وبعض الاخوة المحاورين قالوا المفروض ان تكون سرية وهذا صحيح وبما انها نشرت المفروض ان تنشر باسم الجهة المعنية او المكلفة .اما عن زيارة ابينا البطريرك الى سان ديكو وتكملة الفرحة وبدعوة من سيادة المطران سرهد اعتقد الجميع سوف يفرح بها لكن اتسائل لماذا لم تتم الدعوة عندما كان ابينا البطريرك في ديتروت عند رسامة مار فرنسيس قلابات ؟,كذلك كان الشماس الانجيلي صباح الشيخ قد نشر مقالا استهزائيا عن دعوة ابينا البطريرك لزيارة سان ديكو والانضمام الى فريقهم و كان قد احضر لابينا البطريرك فرسا لايعلم ما هي الوانه وهذه المقال كان رسميا لانه صادر من الواجهة الاعلامية للابرشية وبموافقة المسؤولين ,اتمنى ان تنجح بوادر كل الطيبين ونصلي للرب ان ينور العقول ويوسع القلوب ويمليها بالمحبة لمصلحة شعبنا المهجر والمضطهد امين.
اخوكم في المسيح
فريد شكوانا   

غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2068
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخوة الأعزاء المتحاورون المحترمون
الأخ العزيز صباح دمان المحترم
ننثني للمبادرة الخلاقة النابعة من الحرص الميمون لأنهاء المختلف عليه بين الطرفين المتحابين روحياً وأنسانياً وفقاً لأركان الأيمان المسيحي الخلاق خدمة للبشرية جمعاء..
شكراً لجميع المداخلات الموضوعية الحريصة على البناء دون الهدم ، كبح النيران دون تأجيجها ، زيادة نور الشمعة الوضاءة دون أطفائها ..
رأي السكرتير الشخصي لغبطة مار روفائيل الأول ساكو محترم ومقيم لكنه ليس رسمياً ، وليس بمثابة رأي غبطته الجزيل الأحترام.
لنكن متفائلين ولو ببصيص ضوء لنلعن الظلام .. كل الخلافات تزول وتتلاشى وتنتهي بالحوار والحوار والمزيد منه ، الموضوع بسيط جداً ، وحساس للغاية ، والأعضاء المقترحة نكن لها كامل الأحترام والتقدير كونها تملك ذراعاً طويلاً ومقيماً .. لذا علينا بمزيد من الحوار البدائي بين اللجنة وطرفي الأختلاف الذي نعتبره من وجهة نظرنا المتواضعة خيراً وتقدماً وتطوراً للكنيسة الكلدانية الروحية وليس العكس (لأن في الأختلاف تطور وتقدم وتجدد .. وفي غيابه لا تطور ولا تقدم ولا تجدد)..(الأختلاف لا يفسد في الود قضية)..الطرفان يملكان الود والتضحية والأيمان الحقيقي لمهامهما الروحية والانسانية ، ومتمكنان روحياً رياضياً وفكرياً ثقافياً وخبرات أجتماعية كبيرة..لذا نحن متفائلونه في معالجة ما يمكن معالجته وبأقرب ما يمكن من أجل خير وتقدم ورقي وتطور وتجدد للكنيسة الجامعة روحياً وأجتماعياً وثقافياً وحتى أقتصادياً ..
سيروا وبركة الرب معكم ومعهم في الخير واليسر والسلام في الأرض لصالح الأنسان الفادي للأيمان ومن أجله..
اخوكم
منصور عجمايا
12\01\15

غير متصل صباح قيا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1281
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ألأخ صباح دمان
سلام المحبة
أحيي فيك روح المحبة والسلام . سبق وأن أبديت رأيي في الإشكال الكنسي من خلال مقالاتي ومداخلاتي , ولي قناعاتي حول الموضوع , ولكني فضلت ترك الحلول للمعنيين وأصحاب الشأن رغم حيثياته وتبعاته المؤلمة والحزينة . مبادرتك , للأسف , لن تلقى صدىً والرابط يؤكد ذلك
http://saint-adday.com/permalink/6990.html
قد يستطيع المرجع الفاتيكاني من إصلاح حال البين بين الطرفين , وقد يساهم اللقاء المباشر في تصفية القلوب , أما الحلول الورقية فربما ستنهي المشكلة , ولكنها لن تزيل الضغائن الكامنة , والظاهر منها ليس بالقليل , ونكرانها لن ينطلي إلا على السذج .
تحياتي

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ فربد شكوانا المحترم: شكراً على مشاعرك الطيبة ونياتك الصادقة من أجل تأييد إيجاد حلول للخلاف بين البطريركية والأبرشية الموقرتان... وأضيف بان اللجنة كانت مؤلفة من الشخصيات الإجتماعية البارزة المذكورة في الرسالة... وانا كُلفت بكتابتها لأن هدفها واضح وفحواها متفق عليه ولم تكن حاجة لأن تُكتب بإسم كامل أعضاء اللجنة. كما أجبت على تساؤلات بعض الإخوة  بأن المبادرة قبل إنطلاقها ينبغي أن تلمس إشارات إيجابية من المعنيين، وعند عدم ثبوت ذالك فمعناه رفضها... أما موضوع إلقاء اللوم على جهة واحدة فليس منطقياً وهذا ما ثبت من المقالات على الإنترنيت والرسائل والبيانات والإتهامات والكلمات الجارحة الصادرة من هنا وهناك... لقد تم إطلاق سهاماً من الموقعين على بعضهما، فأصابت من أصابت وجرحت من جرحت...لذا كانت المبادرة بمثابة طلب وقف المجابهات لتضميد الجراح وإطمئنان النفوس وعودة الهدوء وبدء مفاوضات... ولكننا سوف لن نقطع الأمل وسنستمر في جهودنا ومعنا كل الخييرين والمخلصين من أبناء شعبنا ، وإلى ذلك الحين ستبقى نواقيس كنائسنا تقرع وصرخات أبناء شعبنا تلتمس.... مع التقدير

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

عزيزي الدكتور صباح قيا المحترم: كانت لدينا قناعة ورغبة أكيدة بضرورة بذل المساعي الحميدة بين الجانبين ليلتقيا ويتوصلا إلى نتيجة مرضية تبعد شبح نهاية مؤلمة للكنيسة ومحزنة لشعبنا في هذا الصراع المخجل وإتساع رقعة المواجهة . سألني أحد الأصدقاء والإخوة الكتاب عن نسبة نجاح المبادرة ، فقلت له لو كنت متفائلاً جدا، لا تبلغ 50% وفي حالة فشلها وعدم قبولها لا نخسر شيئا ولا نتحمل مستقبلاً لومة لائم بأننا جميعاً بقينا متفرجين على نيران داخل بيتنا دون أن نحرك ساكن. ومع ذلك سوف لن يصيبنا التشاؤم ولن نتوقف نحن وغيرنا وسنواصل جهودنا وإشعال الشموع حتى لو أطفأها الأخرون ، وإن فشلت كافة الجهود فسيكون الفيصل في عقد السينهودس القادم  في العراق أو الفاتيكان الذي لا نتمناه كذلك ، بل من داخل أروقة البطريركية والأبرشية.. مع شكري وإحترامي .

غير متصل فارس ساكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 292
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد صباح الدمان المحترم :
تحية طيبة ... وبعد
كل مراسلاتي مع البطريرك هو يستخدم  كلمة قانون في حين عندما يوجه كلامه الى المسلمين مثلا فانه لايستخدمها ! كما يبدو منذ بدء ولايته يريد ان يعمل التجديد باستخدام القانون والصلاحيات ! هو يتشكى دائما من الكتاب الذين يكتبون كتابات غير لائقة .لقد رجوته في مراسلاتي اكثر من مرة ان يتصرف كاب راعي وان يستوعب ابناءه كلهم حتى الظالين لكن دون جدوى !متى يتوقف سيادته عن التفكير والقول بالقانون ويرجع الى لغة المحبة التي لاتنتظر القانون بل تدفع الانسان الى حل اي مشكلة قبل ان تتفاقم بالقانون!هذا الرد الأخير على موقع البطريركية يثبت ذلك !الخطورة لا تكمن في الخلاف بين البطريركية وبين أسقفية سنتياغو بل في عدم المحبة وهي نفسها التي جعلت رؤساء الكهنة يقفون ضد يسوع لانه كان يريد ان يسقط النظام الديني والاجتماعي لمؤسسة الهيكل وهذا ماتطلبه انت ومجموعتك وهذا هو تفسير هذا الرد المتشنج من البطريركية!لقد رفض البطريرك ان يذهب الى مؤتمر لدعم المهجرين  في امريكا رغم ان كل بطاركة الشرق الأوسط ذهبوا وزار كندا ليحل مشكلة كنيستها الكلدانية لكنه لم يفعل ذلك بخصوص سنتياغو ! ستقول لي لماذا تحمل البطريرك كل المسؤولية وسأجيبك : لسببين الاول انه لم يمارس اي دور إيجابي لحل المشكلة والثاني من الناحية القانونية المشكلة أصلا بين الرئيس الاول لهؤلاء الكهنة والرهبان الموقوفين وبين الرئيس الثاني لهم وبدلا من ان يكون هو محضر خير بينهما فانه التزم جانب الطرف الاول دون الاهتمام بالاسباب الانسانية لمشكلتهم ومن الغريب ان يتفهم البابا مشكلتهم الانسانية ولا يتفهمها البطريرك وخاصة ان هذه الظروف نعيشها تفصيليا في العراق بما في ذلك سيادة البطريرك نفسه !
أنا ارغب ان أشد على ايديكم واساندكم في مساعيكم النبيلة وجاهز لأي خدمة ممكنة
بارك الرب بيكم
مع محبتي

فارس ساكو

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كل الإحترام والتقدير لشخصك الكريم أخي ناصر عجماياولمشاعرك المخلصة وأمنياتك لنجاح المبادرة ورؤيتك الواقعية لما يدور حولنا بالرغم من رؤية الدخان الغامق يتصاعد من مدخنةالبطريركية الموقرة ورفضها للمبادرة دون محاولة معرفة الأفكار التي تجول في أذهان الشخصيات التي تبنته .. ولكني واثق بأنها ليست نهاية المطاف ولا خاتمة الجهود... أنا أريد وأنت تريد والله يفعل ما يشاء...

غير متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1862
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السادة المتحاورون المحترمون
تحياتي للجميع
فكرة تطبيق تقاليد عشائرية كالفصل في الأمور الكنسية غير عملية لسببين الأوّل أنّ تلك التقاليد البالية غير حضارية وقد عفى عليها الزمن ولا يتمّ تطبيقها الآ في الدول المتخلّفة ولا يعمل بها في الدول المتقدّمة التي تعيش تحت سلطة القانون والثاني انّ المشكلة القائمة بين البطريركية والأبرشية وبغض النظر عن الدعايات المسرّبة قد أخذت أبعادا ليس من السهل التراجع عنها وقد خرجت من بين أيدي رجال كنيستنا وهي مطروحة للبحث في الفاتيكان ومن المفروض أن يصدر قرار الحكم عليها بموجب القوانين الكنسية المرعية.
مهما كان القرار سلبيا أم ايجابيا بالنسبة للفريقين فهو ضربة مؤلمة للكنيسة الكلدانية وأرى أنّ الجانب الخاسر سوف لن يكون بامكانه الاستمرار في عمله بسلاسة وخير ما يمكن أن يقوم به بحسب رأيي الشخصي هو الاعتزال في أحدى مغائر دير الربّان هرمز في ألقوش بقية حياته متفرّغا فيها للصوم والصلاة التي هي جزء من النذور التي قبل بها يوم رسامته الكهنوتية ومن الأفضل للجميع التوقّف عن متابعة الموضوع اعلاميا والابتعاد عن الكتابات الاستفزازية التي سوف لن تجلب الا المزيد من التصعيد غير الضروري.

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

مهما كان القرار سلبيا أم ايجابيا بالنسبة للفريقين فهو ضربة مؤلمة للكنيسة الكلدانية


السيد عبد الاحد سليمان المحترم

قراءتك صحيحة للواقع الحالي وما  ستؤول إليه  النتائج المستقبلية السلبية على الكنيسة , ومن هذا المنطلق يجب  علينا جميعا دعم المصالحة الحقيقية بين أطراف الخلاف  للحد من تاثيراتها ونتائجها العكسية التي ستكون وخيمة  ومؤثرة على الكنيسة والمؤمنين رغم تصريح اعلام البطريركية اليوم حول  رفض مبادرة السيد صباح دمان

وانا على يقين ان حسم هذه القضية من خلال القانون سيستغرق وقتا طويلا  جدا وكلما تاخر سوف  لا يكون لصالح الكنيسة والمؤمنين . ومما لا  يقبل الشك ان القرار الصادر سيكون متوازنا للطرفين او بنسبة متفاوتة قليلا .

وحتى وان عقد السينودس  الكلداني في روما وباشراف القاصد الرسولي فان القضية سوف لن تحسم خلال السينودس  , الا اذا تمت المصالحة بينهما, لان بيان الفاتيكان كان واضحا حينما ادرج ( يحث على الحوار ) حسب ما جاء في توضيح البطريركية .


فاروق يوسف / سان دييكو



لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل رعد دكالي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 474
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ والصديق صباح دمان المحترم
بداية انتهز فرصه وجودي في صفحتكم لاهنئكم باعياد الميلاد وراس السنه الميلاديه الجديده اتمنى لكم ولعائلتكم الكريمة دوام الخير والسعاده
اسعدني موضوعكم ومبادرتكم الطيبه نتمنى زوال كل المشاكل والخلافات وتبقى كنيستنا شامخه برعاتها ومؤمنيها,,كنت ايضا كتبت مقالا بعنوان ((افتحوا صفحه جديده في الميلاد))ونشر هنا وعلى الصفحه الرئيسيه وفي بعض مواقع شعبنا,ايضا تناولت فيه موضوع الصلح والتسامح والمحبه التي علمها لنا الرب  وبامكانك قراته وهذا رابطه,والرب يقوي الجميع,تحياتي لشخصكم الكريم
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=761952.0
اخوك
رعد دكالي/هولندا

غير متصل فريد شكوانا

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 154
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ صباح دمان المحترم
سلام الرب معكم ومع جميع الاخوة المتحاورين
احييكم مع اللجنة المؤقرة واتمنى لجهودكم هذه ثمرة طيبة لمصلحة كنيستنا وشعبنا المؤمن.
هل تعتبر قول الحقيقة هو القاء اللوم على الاخرين او تجريحهم, هناك من جرح وتعدى الحدود وحتى الاداب في الكتابة وهم معروفين جيدا لدى الجميع وسمعتهم اصبحت على كل لسان ,لااريد ان ارجع الى الوراء بل نتكلم باليوم والغد ,وعندما ذكرت موقع كلدايا.نت كان ذلك حقا واضحا كالشمس وانت بداخلك تعترف به والمقصودهو ان كانت ابريشية سان ديكو مستعدة لحل الازمة حقا لتبدا بمادرة اولية وهي الغاء كافة المقالات الجارحة والغير الائقة من موقعها والذي هو واجهته الاعلامية وعدم السماح بنشر مثلهامستقبلا .وبالمناسبة اقرا مقالة الاخ فارس ساكو بعنوان (قداديسكم باطلة ان لم تتصالحوا)ومشكورا عليه وفكرته نابعة من تعاليم كتابنا المقدس والذي هو دستورنا وقد رفض من قبل الموقع المذكور لانه يمس البعض منهم.شكرا لكم ولجميع الاخوة المتحاورين والرب يبارك الجميع.
اخوكم
فريد شكوانا 

غير متصل عزمي البــير

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 404
  • الجنس: ذكر
    • MSN مسنجر - azmyanassir@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
استاذي الفاضل
أساتذتي المتحاورون تحية طيبة
في مقالة كتبتها قبل ايام حول الموضوع وفهمني البعض أني ضد جهة على حساب اخرى حول قداس الخيمة تحليلا لمقالة د. رابي
ذكرت في اخر المقال رأي الكنيسة انه شان داخلي ولايجب التدخل بشؤون وإدارة الكنيسة وهذا رأي واضح للأب السكرتير ، ومع اعتزازي واحترامي وتضامني مع المبادرة أقول واثني على كلام الاستاذ عبد الأحد أصبحت المشكلة كنسية قانونية بحته لذا أقول لصاحب المبادرة ان المبادرة لم ترى النور وولدة ميتة حسب رد إعلام البطريركية الموقر ، ولكم كل الحب
وهذا نص الرد
 الرئيسية | اخر الاخبار | اعلام البطريركية حول مبادرة الاستاذ صباح دمّان ومشاركة العلمانيين في حياة الكنيسة
اعلام البطريركية حول مبادرة الاستاذ صباح دمّان ومشاركة العلمانيين في حياة الكنيسة
عدد المشاهدات (793) بواسطة Yousif منذ 16 ساعة 35 دقيقة
حجم الخط:  Decrease font  Enlarge font
اعلام البطريركية حول مبادرة الاستاذ صباح دمّان ومشاركة العلمانيين في حياة الكنيسة
اولا يود اعلام البطريركية ان يشكر الاستاذ صباح دمّان على مبادرته الطيبة وعلى محبته للكنيسة هو والاخرون الذين تتسم كتاباتهم بالموضوعية واللياقة.
مرّة اخرى نؤكد الا خصومة بين البطريركية وابرشية مار بطرس، انما الاشكالية تقوم على احترام القوانين والنظم في الكنيسة، على البطريرك وأصغر كاهن وراهب ان يحترم ذلك. الرهبان مكانهم الدير وليس الخورنات، والكهنة عليهم تطبيع وضعهم القانوني. هذا كل ما تطلبه البطريركية اليوم وغدا والا تحصل فوضى! انشاء الله سيتم حلّه بطريقة رسمية-قانونية عادلة والكل يخضع له.
بخصوص الموقع البطريركي، هذا موقع خاص بالبطريركية، يختلف عن المواقع الاخرى كموقع عينكاوة او عشتار او القوش والتي نكن لها كل احترام للأعلام الذي تقوم به... موقع البطريركية موقع رسمي وهو لسان حال البطريركية وابرشياتها ونشاطاتها. وان حصل في السابق ان تم نشر بعض المقالات التي لا شأن لها مع البطريركية فهذا لن يحصل الان.
مشاركة العلمانيين في حياة الكنيسة، انه امر قانوني ومصيري ينبغي تفعيله، لكن الاحداث المتسارعة على الساحة العراقية وفي بعض الابرشيات لم تسمح بتشكيل الرابطة الكلدانية ولا المجلس البطريركي والمحكمة البطريركية والدوائر الاخرى حتى اليوم. في العراق بالرغم من ان دمنا في كفنا، قدرنا ان نشكل مجالس ابرشية – راعوية ومجالس خورنية ولقاءات كهنة وقامت الكنيسة واحبارها واكليروسها بعمل جبار في اعانة العائلات المهجرة. هناك اولويات ونحتاج الى زمن، البطريرك ساكو لم تمض عليه سنتان، فصبرا

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ عبد الأحد سليمان المحترم
تحياتي
قبل كل شيء أشكر لك مداخلتك وأحترم وجهة نظرك والتعبير عن رأيك مهما إختلفنا في تقييم ما حدث لأن ذلك يدل على نضوج الفكر وسعة الأفق . ولكني أظن بان ما تطرقت إليه كان إعادة  لما ذكره الأب الفاضل توماس تمو حين علق على المبادرة  قائلاً :
" الكنيسة  ليست قبائل وعشائر. الكنيسة مؤسسة لها نظمها وقوانينها ينبغي احترامها "
وأجبته :
مع إحترامي لرأيه فأقول  :على كل كاتب وإنسان مثقف أن يحترم أراء غيره مهما تقاطعت مع أفكاره ولا يسخر منها مهما كانت منزلته... وبالرغم من اني لست من مؤيدي الفصل العشائري وهو ليس من تقاليدنا وتراثنا وعادتنا ، ولكن له أحياناً مواقف إيجابية مشهودة لحل النزاعات  فيطفئ ناراً مشتعلة ويحجم المشاكل ويبعد شبح الإنشقاق والعداء والثأر الطويل والمواجهات ، قد تكون بجلسة واحدة يلتزم فيها الجميع دون تواقيع وتكون أفضل من اللجوء إلى قوانين الدولة واساليب الشرطة والمحاكم التي تتعقد المشكلة فيها وتطول وفي النهائية تخرج كل الأطراف المتنازعة فيها خاسرة ، وبالمحصلة  تكون الأضرار جسيمة حين لاينفع فيها الندم.
بينما كان بيان البطريركية حول المبادرة متزنا عبر وجهة نظره الخاصة وقناعته فيما يتعلق بالازمة الراهنة.... وبإسلوب رزين يُثنى عليه.. وقدم الشكر ...
  " اولا يود اعلام البطريركية ان يشكر الاستاذ صباح دمّانعلى مبادرته الطيبة وعلى محبته للكنيسة هو والاخرون الذين تتسم كتاباتهم بالموضوعية واللياقة..."
ثم ذكرت في نهاية مداخلتك :
" ومن الأفضل للجميع التوقّف عن متابعة الموضوع اعلاميا والابتعاد عن الكتابات الاستفزازية التي سوف لن تجلب الا المزيد من التصعيد غير الضروري"
في حين لم يك في كافة المداخلات والردود أية كتابات إستفزازية بل كانت جميعها إيجابية تنم عن الحرص على وحدة كنيستنا والرغبة في إنهاء الخلاف الموجود بين رؤوساها. وتقبل تحياتي مع شكري لمرورك وفي السلام ختام .

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ عزمي ألبير المحترم
تحياتي الطيبة
شكراً لمداخلتك وإسلوبك الرزين الناضج ولكن لي تعليق حول ما ذكرته عن المبادرة ...
حينما تقول " ولدت ميتة " أي ما معناه انها جاءت بعد تصريحات البطريركية الموقرة من منطلق تسلسل الأحداث ، ولكنها في الواقع رأت النور قبل التصريح بيومين ، والعكس هو الصحيح... إضافة إلى انها وُلدت بصحة جيدة وبكل مقومات الحياة إستنادا إلى بعض المعطيات ،  بيد أنها لحسابات خاصة  تُركت وحيدة فماتت في العراء ، بينما كان ينتطرها كل حريص على وحدة كنيسته ومستقبل شعبه.
ثم تضيف أخي أستاذ عزمي ألبير وتقترح " ترك هذا الشأن للكنيسة "... ولكننا عند طرح المبادرة لم نكن نفكر أن نكون جزءاً من الحل والإتفاق كأي لجنة تحضيرية تنتهي مهامها حالما تعقد الجلسة الاول للمؤتمر وهذا ما أكدت عليه في المداخلات السابقة مرتين. وع وافر شكري وإمتناني.

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

اخي فريد شكوانا المحترم
عند محاولة التعبير عن الرأي علينا التجرد من كل ما يربطنا بالحالة المطروحة للتقييم مهما  كانت العلاقة برموزها وصلاتنا بها ، والنظر إلى المشهد العام من كافة جوانبه وزواياه حتى الداكنة منها لنخرج بخلاصة موضوعية نضع فيها النقاط على الحروف بكل جرأة كما يفعل الغرب .. . ولا يكون هدفنا النقد من أجل النقد أو التقرب من هذا الطرف أو ذاك ، بل لتذليل العقبات امام الوصول إلى حلول مرضية لكافة الأطراف من أجل وحدة كنيستنا وتوحيد كافة الجهود لإنقاذ أبناء شعبنا في الوطن .. وفي هذا الوقت العصيب بالذات الذي يعيش فيه شعب الحضارات والأمجاد المضطهد المشرد في مخيمات وكرفانات وفي هذه الأجواء الشتائيةالقاسية... مع خالص الود والتقدير

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

أخي وعزيزي وزميلي السابق في اللجنة الثقافية لنادي بابل الكلداني في بغداد رعد دكالي المحترم..
تحيتي وسلامي...
خالص إمتناني لكلمات التهنئة الرقيقة التي أرسلتها متمنيا لك والعائلة  دوام الخير والتوفيق.. كما أثني على مشاعرك الطيبة وكتاباتك الهادفة التي تتفاعل مع كل الأمنيات الصادقة لكافة المخلصين من أبناء شعبنا لتبقى كنيستنا كما تفضلت موحدة شامخة راسخة  تستطيع النهوض بمهامها الجسيمة بكل تواضع ومحبة وإقتدار بعيداً عن الخلافات المحزنة والمواجهات المخجلة التي تنهكها وتفرق شمل أبنائها المؤمنين . مع ودي وإشتياقي لك ..

غير متصل Masehi Iraqi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 621
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

"وسنكون في غاية السعادة لو أكمل سيدنا غبطة البطريرك الموقر فرحتنا وهو بمثابة أبانا جميعاً وشرَفنا بزيارة رسمية إلى سان دييكو بدعوة من سيادة الأسقف راعي الأبرشية الكلي الإحترام ، لنستقبله بحفاوة بالغة تليق بمقامه الكبير بعد إذابة جليد الأزمة " أنتهى الاقتباس

و هل هذا منطقي يا سيد ؟ و لماذا لا تنهي مبادرتك ب

وسنكون في غاية السعادة لو أكمل  سيادة المطران سرهد الموقر فرحتنا وهو بمثابة ممثلنا في أبرشية غرب أمريكا و يتفضل بأخذ الكهنه المشمولين بقرارات البطريريكة  ويقوم بزيارة لمقر البطريريكة في العراق و العالم و يذهب لزيارة شعبنا المنكوب في مناطق بغداد و أقليم كوردستان المرحلين قسرا من الاضطهاد الديني  و يرى أحوالهم و يشد من أزرهم و يقف معهم و هم في هذه المحنة و يزور زملائه المطارنه في المناطق المنكوبة و هو الذي وعد عند جمع التبرعات بالقيام بها .لكنه أخلف الوعد.... و يزور بلدته ألقوش و يصلي لآجل أهله و ذويه و شهداء العراق .... و لنستقبله بحفاوة بالغة تليق بمقامه من باب الطائرة في مطار بغداد و حتى عودته مؤمن عليه و على مرافقيه بعد إذابة جليد الأزمة

اليس الاجدر أن تكون هذه النهاية السعيدة و أحترام المنصب الاول في الكنيسة الكلدانية و المنصب الاول للشعب المسيحي في العراق. و هم يعانون من هذا الاضطهاد الكبير .

سمير عبد الاحد - بغداد

غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 569
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخوة المتحاورون المحترمون

شكرًا لجميع الغيورين الصادقين على مستقبل كنيستنا الكلدانية الموقرة. وكما يقول الإنجيل المقدس، البشرى السارة: لا تخافوا، فها أنا معكم الى انقضاء الدهر. فسفينة كنيستنا الكلدانية بأياديهم أمينة ويقودها الروح القدس.

الفاتيكان من خلال رسالة الكردينال ساندري بتعليق (وليس إلغاء ) قرارات البطريركية الموقرة بخصوص الرهبان والكهنة الموقوفين/المطرودين لحين البت بكل حالة على انفراد، يُطالب وليس يحثّ ( كما يقول السيد فاروق) أبرشية ساندييغو بالحوار مع البطريركية.

لذا فان فكرة الاخ سمير عبد الأحد، أراها صحيحة ومنطقية للأسباب التالية:
١. موقع أبرشية ما بطرس الرسمي كلدايا نت، هو الذي تهجم على غبطة البطريرك من خلال كتَابه وبعض كهنته الموقوفين/ المطرودين والذين خرجوا عن اللياقة الأدبية والأخلاقية قبل مطالبة البطريركية بعودة الكهنة والرهبان الى أبرشياتهم وأديرتهم بوقت طويل، وهذا واضح لدى المتابعين للموضوع.
٢. رئاسة أبرشية مار بطرس سمحت لهؤلاء الكهنة والرهبان ، وتحديدا نوئيل وبيتر، باستخدام منبر كنائسها للتهجم على غبطة البطريرك بأسلوب غير لائق، كنعت غبطته بالاعمى والجاهل، ولنصلي الى الله ليخرج الشيطان من رئاسة كنيستنا وغيرها، وهي موثقة، ونقول سمحت رئاسة الابرشية بذلك، لتكرار الحالة عدة مرات دون تنبيههم للكف عن ذلك.
٣. سيادة المطران سرهد جمو لم يحضر السنهادوس الاول ولا الثاني، ولم تكن اعذاره مقنعة كما تقتضي القوانين الكنسية.

لا تفي عبارة "المقالات تعبر عن رأي أصحابها " للتشبت ببراءة أبرشية ساندييغو من مقالات الكتَاب على الاطلاق، ولا يمكن ان تتشبث الابرشية المذكورة بالحرية الفردية لكي يعبر الكاهن ويتصرف من منبر الوعظ على هواه، فالكنيسة الكاثوليكية، كما الكنائس الاخرى، لها انظمتها وقوانينها.

نطلب من الروح القدس، ان يعطي الحكمة والشجاعة للمعنيين من رعاتنا، للقيام بما هو خير لكنيستنا، والتي تمر بأزمة حادة في الوطن الام، للشد على أيادي رئاستها الكنسية لكي تستمر في التقليل من هول كارثة المهجرين، كما فعلت منذ بدء الأزمة ولحد الان بكل همة وجدارة. 

سامي ديشو- استراليا

غير متصل yohans

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 552
  • في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )
    • مشاهدة الملف الشخصي
كلما اقرأ ردود بعض الاشخاص ويصبّون الزيت على النار ؟؟؟؟
اقول بنفسي اننا مقبلون على الكارثة الكبرى
لانه لم يبقى عاقل بيننا
ليس لنا الاّ الاعاجيب فهل سنرى اعجوبة بهذه الفترة الحرجة التي نمر بها
اتمنى من قلبي ان ارى هذه الاعجوبة اليوم وقبل غداً
اعذروني على تشاؤمي
ليس المهم أن تكون صديقاً ولكن المهم أن تكون صادقاً

غير متصل thair60

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 948
    • مشاهدة الملف الشخصي
الموقف يشبه بما كانت تقوم به ملائكة الشيطان تاتي لتجرب سيدنا المسيح. ليقع وتاخذ زمام الأمور
فهل لكل زمن ملائكة من ذلك النوع؟

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5917
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
اولا يود اعلام البطريركية ان يشكر الاستاذ صباح دمّان على مبادرته الطيبة وعلى محبته للكنيسة هو والاخرون الذين تتسم كتاباتهم بالموضوعية واللياقة.
مرّة اخرى نؤكد الا خصومة بين البطريركية وابرشية مار بطرس، انما الاشكالية تقوم على احترام القوانين والنظم في الكنيسة، على البطريرك وأصغر كاهن وراهب ان يحترم ذلك. الرهبان مكانهم الدير وليس الخورنات، والكهنة عليهم تطبيع وضعهم القانوني. هذا كل ما تطلبه البطريركية اليوم وغدا والا تحصل فوضى! انشاء الله سيتم حلّه بطريقة رسمية-قانونية عادلة والكل يخضع له.
بخصوص الموقع البطريركي، هذا موقع خاص بالبطريركية، يختلف عن المواقع الاخرى كموقع عينكاوة او عشتار او القوش والتي نكن لها كل احترام للأعلام الذي تقوم به... موقع البطريركية موقع رسمي وهو لسان حال البطريركية وابرشياتها ونشاطاتها. وان حصل في السابق ان تم نشر بعض المقالات التي لا شأن لها مع البطريركية فهذا لن يحصل الان.
مشاركة العلمانيين في حياة الكنيسة، انه امر قانوني ومصيري ينبغي تفعيله، لكن الاحداث المتسارعة على الساحة العراقية وفي بعض الابرشيات لم تسمح بتشكيل الرابطة الكلدانية ولا المجلس البطريركي والمحكمة البطريركية والدوائر الاخرى حتى اليوم. في العراق بالرغم من ان دمنا في كفنا، قدرنا ان نشكل مجالس ابرشية – راعوية ومجالس خورنية ولقاءات كهنة وقامت الكنيسة واحبارها واكليروسها بعمل جبار في اعانة العائلات المهجرة. هناك اولويات ونحتاج الى زمن، البطريرك ساكو لم تمض عليه سنتان، فصبرا.
رابط الموضوع http://saint-adday.com/permalink/6990.html
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ سمير عبد الأحد المحترم
شكراً على إسلوبك في المخاطبة وطريقة مداخلتك ولكني اود القول بأنك لو دققت مليئاً في المقطع الاخير من المقالة ، لإستنتجت بأن المقصود من " لنستقبله بحفاوة بالغة تليق بمقامه الكبير بعد إذابة جليد الأزمة الذي تراكم على جسر العلاقة بينهما بقوة الإيمان ونورالصليب " هو بعد اللقاء المشترك بين غبطة البطريرك الموقر مار لويس ساكو وسيادة المطران سرهد جمو وحل كافة المسائل العالقة بينهما ونقاط الخلاف وعودة المياه الصافية إلى مجاريها السابقة بكل محبة وتواضع وإحترام، بعدها يقوم سيادة المطران بتوجيه دعوة إلى غبطتة لزيارة سان دييكو لنستقبله بحفاوة وتكريم ليطلع على شؤون رعيته في هذه المدينة وغيرها كما زار تورنتو في كندا خلال أزمة كنيستها... وكل ذلك يا أستاذ سمير... أيها المسيحي العراقي ، بعد إنهاء كافة المشاكل العالقة وليس قبلها... أليس هذا منطقياً ولصالح كنيستنا يا أخي أستاذ سمير وليس ( يا سيد)... لأن كلمة " سيد "، إن كانت تلك التي أطلقت على السيد المسيح ، فلا أستحقها لا انا ولا غيري من البشر ، اما إن كانت عراقية فانت حتماً تعرف معناها... مع وافر التقدير

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأ خ سام ديشو المحترم
تحياتي الطيبة
مع إحترامي وتقديري لإسلوبك الهادئ المتزن في طرح وجهة نظرك، أعتقد بان تناول المسألة من جديد بتفاصيلها وسرد احداثها مرة ثاني وقد كُتبت عنهاعشرات المقالات وجرت مئات المناوشات والتراشقات سوف لن تحل العقدة التي لا تبدو مستعصية... بيد ان جل هدف المقالة كان محاولة لحلحلتها وعلى أقل تقدير إرخاء خيوطها ( ووضع نهاية للأزمة الحادة كما تفضلت وأسميتها ) ليكمل المحاولات بعض المخلصين الخيريين لتعود كنيستنا راسخة شامخة برجالها قوية في مواجهة الصعاب والصراع المصيري من أجل البقاء في الوطن... وكما قلت:
 " إشعلنا شمعة صغيرة خير من بقائنا ساكنين نلعن الظلام " وإنتظرنا أن يشعل أخرى غيرنا .... ومن يحاول إطفاءها فله حق التصرف ، ولكنه يتحمل مسؤولية تاريخية وإجتماعية ودينية أمام شعبه. مع وافر شكري وإمتناني لشخصك.

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ يوسف أبو يوسف المحترم :
تحيتي وسلامي
أشكرك لإعادتك نشر بيان البطريركية المنشور في موقعها دون تعليق وترك الموضوع ليأخذ طريقه بهدوء ربما إلى تقارب وجهات النظر ، والذي أعتبره متوازنا رصيناً يعبر عن وجهة نظرها فيما يخص الأحداث الجارية والواجب إحترامها وأعتقد بأنه يعبر عن وجهة نظرك الشخصية وهي حالة طبيعية... مع كل التقدير  والإحترام لشخصك الكريم  ...
وفقنا الرب جميعاً للعمل على وحدة كنيستنا ومستقبل شعبنا في الوطن.

غير متصل Masehi Iraqi

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 621
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

بالبداية أعرب عن أحترامي للاخوة الذين وردت أسمائهم كأعضاء في هذه المبادرة و كلهم من خيرت أبناء شعبنا و لنا ثقة كاملة بهم

سيدي المحترم الفاضل

لقد أخترت أمور هامشية من مداخلتي و ركزت عليها بردك مثل أذابة الجليد و سيد ...لكن لم تعطني رأيك بجوهر المداخلة ؟  أيهما المنطقي ؟

 و أسمحلي أن أضع مداخلتك الجديده كما يلي :
أولا : "و بعد اللقاء المشترك بين غبطة البطريرك الموقر مار لويس ساكو وسيادة المطران سرهد جمو وحل كافة المسائل العالقة بينهما ونقاط الخلاف وعودة المياه الصافية إلى مجاريها السابقة بكل محبة وتواضع وإحترام "  أين ؟ في بغداد تقصد بالتأكيد ؟ المكان الصحيح و المنطقي

ثانيا: " عندها يقوم سيادة المطران بتوجيه دعوة إلى غبطتة لزيارة سان دييكو لنستقبله بحفاوة وتكريم ليطلع على شؤون رعيته في هذه المدينة وغيرها كما زار تورنتو في كندا خلال أزمة كنيستها."

كلام جميل و أنا أؤيدك فيه مائة بالمائة أذا كان هذا قصدك فأني أعتذر منك عن سوء الفهم

يا ريت تضيف عليها و يزور سيادة المطران الجليل سرهد جزيل الاحترام أبناء شعبنا المنكوب في العراق " كما وعدنا " و يصلي معهم و لآجلهم و يقف على معاناتهم و معاناة اخوته أعضاء السينهودس و أغلبيتهم في العراق لا يزالون موجودين و نحن سنستقبله بالحفاوة و التكريم من لحظة وصوله بغداد و حتى مغادرته بالسلامة.
 

 مع التحية
سمير - بغداد
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة :
سيد : لقب عام يدل على الاحترام لشخص المخاطَب، مثل «مستر» و«سنيور» و«مسيو» .
 

غير متصل عزمي البــير

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 404
  • الجنس: ذكر
    • MSN مسنجر - azmyanassir@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي صباح المحترم
تحية طيبة
وانا اتصفح مواقع التواصل الاجتماعي ( فيس بوك ) وجدت هذه المقولة لأستاذي وابي للأب المرحوم د. يوسف حبي رحمه الله وحشره مع الصالحين لماقدم من دروس وعبر لو طبقناها على حياتنا لما كان الي كان .
ولكم مني كل الحب

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ الأستاذ الفاضل سمير المحترم
تحياتي ومودتي
أقدم لك الشكر والإمتنان لإسلوبك المتحضر في ردك على مداخلتي السابقة وأود توضيح ما  يلي: إن الإعتذار سمة مميزة لمستوى الإنسان الرفيع وسمو أخلاقه، وبذات الوقت لا أدعي بأنك أخطأت ، بل حصل إلتباس بالمعنى المقصود في العبارة المذكورة ... كما أؤيد مقترحك عندما قلت " و يزور سيادة المطران الجليل سرهد جزيل الاحترام أبناء شعبنا المنكوب في العراق " كما وعدنا " ويصلي معهم ولآجلهم ويقف على معاناتهم معاناة اخوته أعضاء السينهودس وأغلبيتهم في العراق لا يزالون موجودين و نحن سنستقبله بالحفاوة والتكريم من لحظة وصوله بغداد وحتى مغادرته بالسلامة ".......... بعد إنجاز التصالح الأخوي المبارك وزيارة غبطة البطريرك الموقر مار لويس ساكو لمدينة سان دييكو، ولأصبحت فرحة شاملة ويوم تاريخي مشهود لكل أبناء شعبنا لو قام غبطته الموقر وسيادة المطران سرهد جمو الجزيل الإحترام بالعودة سوية إلى العراق والقيام بزيارة  إلى أبناء شعبنا المهجرين ويلحق بهما بقية الأساقفة الاجلاء . أحلام رائعة لم تتحقق ولكن الامل يبقى أملاً كلما أشرقت شمس المحبة والتواضع والإيمان وإحتضنتنا بأشعتها الدافئة.
أما تحديد مكان اللقاء في بغداد أو عنكاوا أو مكان أخر فليس من صلاحيتي ومن غير المقبول أدبيا وأخلاقياً لأنه شأن داخلي لا يمكننا تجاوزه. كما أني لا أستسيغ كلمة  " سيد " في مخاطبة إخوتي وأصدقائي واحبتي وزملائي ومع ذلك مقبولة منك أخي أستاذ سميرعبد الأحد المحترم.

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الفاضل ألبير عزمي .. حكمة رائعة
كان الفقيد الراحل الأب د. يوسف حبي مفكراً متفتحاً راقياً ومنتقداً جريئاً دفع حياته ثمناً لمواقفه وأفكاره وصراحته وإخلاصه لمبائه... رحمه الله.
أحياناً حينما نحطم قيود ذاتنا ونحررأنفسنا ... نضعها من جديد في سبات عميق نحلم فيه ان نستيقظ ... وقد تتفجر طاقاتنا وتشرق بنورها على كل من حولنا. مع الود والإحترام

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
فاتني أن أعلق على مداخلتك الأخيرة أخي العزيز يوهانس  تأكيداً على ما ذكرته فأقول :
 لو تفضل المعترضون على هذه المبادرة من الإخوة والأصدقاء وأقنعونا  بالضرر الذي سيصيب كنيستننا المباركة بشكل خاص وبطريركيتنا وأبرشياتنا وأساقفتنا وشعبنا في الوطن وجاليتنا في المهجر بشكل عام ، لو تم إنهاء الخلاف والصلح بين غبطة البطريرك الموقر وسيادة المطران سرهد جمو المحترم بأية صيغة ... بقناعتهما وحكمتهما وتواضعهما ونظرتهما البعيدة للأخطار المحدقة بشعبنا المنسي في مخيماته والغارق في ومأساته  ....؟ أليس العكس هو الصحيح ؟ مع فائق الشكر

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
وجدت في إحدى المداخلات عبارة " ملائكة الشيطان" فبحثت وإستفسرت عن هذا المصطلح فلم أجد له أثر في الكتاب المقدس ، فقلت لنفسي: إن كان للشيطان ملائكة فمن بقي مع الرب يسوع المسيح له المجد في الفردوس..؟

غير متصل فارس ساكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 292
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ صباح  الدمان المحترم :
سلام المسيح معك
البارحة  اقترحت على اكثر من مقالة نشرت في موقع عنكاوا المنبر الحر ان نتوقف كلنا عن الكتابة  بموضوع الخلاف هذا ولازلت عند موقفي الجديد لكني وانا اقراء ردودك على التعليقات لم اجد انك قمت بالرد على تعليقي رغم انك قمت بالرد على كل التعليقات حتى المكررة منها !
استاذي الفاضل :
ان الذي يريد ان يقوم بالمصالحة بين طرفين يجب ان تتوفر به بعض الشروط ومنها انه لديه دالة على الطرفين  وشخصية تستوعب طروحاتهما وتوفق بينهما وان يكون صاحب موقف واضح مبني على مباديء وعندما يرفض  احدهما المبادرة او كلاهما يفترض نقده والرد عليه وليس تمييع الأمور وإطلاق المجاملات  لهذا أتصور البطريرك تجاهلكم لان هذه الشروط لا تنطبق عليكم (كما انها لا تنطبق علي لان الخلاف لا يحتاج لحله الى وساطة بل الى تنازل بمحبة ) .
على كل حال ، سواء كان لك رد على تعليقي السابق او الجديد فإنني لن أتوانى عن قول الحق وقد قلته سابقا وأقوله الان : ان البطريرك مدعو للتنازل عن موقفه بمحبة كما فعل ابراهيم من اجل أخيه لوط وانا سأتوقف عن التعليق على هذا الموضوع  حتى تنجلي الأمور بالسينودس القادم
تقبلوا احترامي واعتذاري لصراحتي
مع محبتي

فارس ساكو

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أعتتذر لعدم الرد على مداخلتك السابقة والجديدة أخي الأستاذ فارس ساكو وأقدم لك أسفي الشديد ولكني الان على وشك مغادرة الدار لبعض الإلتزامات ومنها حضور تعزيتين لصديق قديم المرحوم  كريم زيا في سان دييكو وشخص أخر توفي في القوش.. وحال عودتي سأكتب ردي على المداخلة السابقة والأخيرة..مع الشكر والإمتنان لتذكيري بهذا السهو...

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ الفاضل فارس ساكو المحترم
تحيتي وسلامي
1. حين مراجعة الردود وجدت باني قد أجبت على ما تفضلت به في مداخلتك الأولى عند قيامي  بالرد على الأب توماس تمو حول تشبيه المبادرة بالصلح العشائري ، أما الجزء الأخر من المداخلة فأظن هي رسالة وجهتها للاخ جاك حول أمور تم التطرق إليها كثيراً وطالما كنا ننتظر الجواب على المبادرة فلم أرغب بإثارة مسائل ليست في آوانها وقد تؤثر في نتائج المبادرة.
2.وبذات الوقت أقدم لك شكري وإمتناني لإثنائك على المبادرة التي إنتظر الكثيرون ميلادها ولكنها بعد ذاك تخلى عنها أهلها فأصابها الجفاف ففاضت روحها ( وليس كما قال أخد الإخوة في مداخلته بأنها ولدت ميتة) وأود ان أؤكد لك أخي أستاذ فارس بأني حينما طرحت المبادرة كان هدفها الخروج من المأزق وجوهرها المصالحة وبدايتها بحسن النوايا ورغبة الطرفان في التوصل إلى حل متوازن يحاول كل منهما التقرب من الطرف الأخر بتقديم بعض التنازلات للوصول إلى خط التلاقي وإيجاد حلول وسطية من أجل التغلب على نقاط الخلاف لتجاوزها... وما شجعني كانت إشارات إيجابية من بعض الإخوة ... وكما قلت بأن عمل اللجنة تركز فقط على تحقيق التقارب ثم لقاء غبطة البطريرك وسيادة المطران... وبعده نكون قد حققنا خطوة كبيرة وينضم إليهما إثنين من رجال الكنسية الموقرين إتفقنا على إسميهما لإكمال المشوار في الإجتماعات لأننا لم نرغب بان يكون لنا دور في المفاوضات أو ونضع جدول الأعمال لأن القضية كنسية ولا يحق للمدنيين الولوج في مسالكها المعقدة بينما قادة الكنيسة أدرى بها. وعند عدم نشر الرسالة في الموقعين كانت إشارة لرفضها وعدم رغبة الطرفان اللقاء وكل منهما مع إحترامي لهما منطلقا من قناعاته وما يجول بخاطره وربما إنتظار يوم الحسم عند عقد السينهودس ، وهذا ما أعلنته البطريريكية الموقرة في بيانها.
3. وفي الجانب الأخر، حينما يقوم شخص بطرح مبادرة والقيام بالوساطة بين طرفين متنازعين ينبغي أن لا يكون الخصم والحكم في أن واحد بل يبقى ملتزما بجانب الحياد لكي لا يثير حفيظة أحدهما ولا يظهر بأنه يميل قليلا إلى جانب أحدهما حتى لو كان يؤيد أو يتعاطف معه في بعض المواقف والأراء وكما يقال عليه  مسك العصى من الوسط  لتجنب سقوطها قبل آوانها لحين مسك كل مفاوض من الطرف القريب منه ليحافظا على توازنها، ولكن بنفس الوقت لدي وجهة نظر خاصة وقناعة شخصية بأسباب الأزمة ووتيرة تصاعدها ومسارها  وكل أصدقائي ومعارفي على علم بذلك حين قراءة هذه الأسطر... ولكني إقتنعت بعد عدم الإستجابة لها ، بأنها أعمق مما تبدو للناظر بأنها خلافات عابرة طفت على سطح المياه الجارية .
ومرة ثانية أعتذر منك أخي أستاذ فارس لما سقط سهوا ،  وبنفس الوقت أؤكد لك بأني أحترم الإنسان بإسلوب متحضر مهما كانت وجهة نظره وقناعاته ومبادئه " وأطلق المجاملات " إنطلاقاً من إسلوبي في التعامل مع من حولي وخاصة لمن يستحقها وبنفس الوقت لا أتجاوز ولا أتطاول ولا أجرح مشاعر ولا أنتقص من مكانة من يختلف معي في الفكر والعمل. أرجو ان أكون قد وُفقت في توضيح  ما يتعلق بالمبادرة والتعبير عن جهة نظري حولها ...مع تقديري لشخصك أخي أستاذ فارس ساكو...

غير متصل فارس ساكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 292
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ  صباح  المحترم
تحية طيبة
١. نعم وفقت في الرد وهذا هو أسلوبك في التعامل مع المواضيع وهو اُسلوب خاص بك ومميز وانا أعجبت به واعتذر ان كان كلامي قد حمل بين طياته شيئا من القسوة !
٢. بخصوص الموضوع فإنني نذرت صوما بالانقطاع عن الكلام به حتى إشعار اخر لكن في ضوء المستجدات الاخيرة قد اقطع صيامي في اي وقت !
لقد تعرضت الى ضغوط من أصدقاء بهذا الاتجاه خشية ان تستثمر معارضتي المتصاعدة لسيادة البطريرك لصالح الطرف الاخر!
لي رجاء ان تحل الأمور قريبا ي
بارككم الرب

فارس ساكو

غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 
الأخ الفاضل فارس ساكو المحترم
تحياتي الخالصة
عذرا لتأخر ردي على كلماتك الطيبة لدواعي صحية ، وبنفس الوقت أود القول بأني لم ألمس قسوة في كلامك يستوجب تقديم الإعتذار أخي العزيز فارس ساكو... نلتمس الرب أن يشد من أزرنا جميعاً وكل الحريصين على وحدة كنيستنا لتثمر كافة الجهود في وضع نهاية سريعة لمعضلتها لتعود الحالة إلى طبيعتها وتمر من سمائنا هذه الغيمة القاتمة التي أثرت في نفسية كافة المؤمنين.
مع ودي وإحترامي

" "