السيد هنري بدروس كيفا، أنت مفلس ولا تملك المعرفة !


المحرر موضوع: السيد هنري بدروس كيفا، أنت مفلس ولا تملك المعرفة !  (زيارة 1886 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد هنري بدروس كيفا أنت مفلس ولا تملك المعرفة !

آشور بيث شليمون


لقد كتب السيد كيفا تحت عنوان،  الفكر الأشوري و المنطق الأعوج ما يلي !
الرابط:                   

 http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,769975.0.html

سرجون الأول المعروف بالأكادي يصبح أشوريا عند السريان النساطرة
الذين لا يرون أبعد من أنوفهم و إذا سألتهم لماذا سركون الأكادي يصبح
أشوريا حسب فكركم الأعوج ؟ جوابهم ( المنطقي ) سركون الثاني كان
أشوريا و هذا برهان على أشورية سرجون الأول !

آشور بيث شليمون يرد:

إن سركون أو سرغون ( وليس سرجون ) كون ليس في اللغة العربية حرف ܓ ̤، أما الحقيقة فيجب ان تكتب بالكاف حيث الإسم هو مركب من شرو ( الملك * ) ܟܐܢܐ العادل ( الملك العادل ) شرو كينا .
إن الأكاديين، البابليين والآشوريين هم من أرومة الأكثر تقاربا ما بين الشعوب السامية في الهلال الخصيب وتكلموا اللغة كما هي معروفة بالسامية الأكثر تلاحما والتصاقا بعضها ببعض حيث تعرف اليوم بالأكادية لا لشيء، بل كون الأكاديين كانوا الأولين ممن استخدموا الكتابة المسمارية السومرية ومن ثم سار على منوالهم البابليين والآشوريين.

على كل جريمة الآشوريين واعتبارهم ( سركون الاول ) آشوري ليست أكثر من جريمتك الكبرى حيث تريد انت وكل الذين من أمثالك الآراميين المفلسين محو وطمس التاريخ بشعب مفلس لم يحقق حتى أبسط الأشياء ان يكون – مملكة واحدة في التاريخ! واليوم تحاولون ليس طمس الشعب الآشوري، بل تعدى الى كل الشعوب الحضارية الأخرى في الهلال الخصيب من كنعانية، إبلية، عمورية وغيرها.

السيد بدروس يقول:

" حتى نعمان الآرامي أصبح أشوريا لأنه في الترجمة السبعينية من اللغة
العبرية الى اليونانية صار يعرف بنعمان السرياني - و بما أن شعوب شرقية عديدة زالت و إنقرضت و منها الشعب الأشوري - نرى السريان
الذين إبتعدوا هويتهم الآرامية الحقيقية من أجل تسمية أشوية مزيفة ,
يحاولون بكل الطرق الإدعاء بأن التسمية السريانية تشير الى الشعب
الأشوري القديم : فنعمان الآرامي هو أشوري..." انتهى الإقتباس

آشور بيث شليمون يرد:

أولا، نعمان الآرامي، هو آرامي مائة بالمائة ولم أقرا لآشوري قال بانه – آشوري ، ولكن الشيء الذي عرفته منذ مدة أن هذا الآرامي غدا – سريانيا  وأنت وغيرك تؤكدون ذلك رغم ان ( السريان والسريانية ) بكل اشتقاقاتها تدل على جميع الشعوب السامية في الهلال الخصيب وضمنا شعبنا الآشوري، فإذا جنابك تصادق الترجمة السبعينية أن يكون – سرياني ، وهو  ليس كذلك، هنا ما الضير لآشوري ان يقول بانه آشوري وهو ليس !!
وهنا السريان بوسعنا القول لم يبتعدوا عن هويتهم الأساسية الآشورية، والقومية المزيفة الوحيدة هنا هي الآرامية التي لم تحقق في التاريخ شيئا كي تبلع الشعوب الأخرى وهم اليوم ليتهم آراميون، بل عروبيون حتى النخاع.

السيد هنري بدروس مرة أخرى :

لقد ولد الفكر الأشوري ميتا و لكن السريان الذين إنخدعوا به لا يزالون
يحاولون إحيائه كي يقنعوا أنفسهم بأنهم ناضلوا في شبابهم أكثر من بعض السريان غير المبالين بهوية و تراث أجدادهم !
كم من المرات حاول هؤلاء السريان الضالين و المضللين الإدعاء بأنني "إعترفت بوجود هوية أشورية حتى أحصل على شهادة في التأريخ من
الجامعة اللبنانية و إنني لما حصلت على الشهادة تنكرت للقومية
الأشورية ..."
الى كل سرياني لا يزال يصدق دعايات الفكر الأشوري : تحقق بنفسك
و لتكن مصادر أجدادك منارة لك تدلك على هويتهم الحقيقية ! لا تنخدع
بشعاراتهم الكاذبة فمن يعمل و يجاهد من أجل " هوية الأجداد " عليه
أولا أن يحترمها و لا يحول سرجون الأكادي الى أشوري و نعمان الآرامي
الى أشوري مستندا الى تفسيرات خاطئة ! فقط مجرد ترديدها يشير لنا
الى مدى" جهلهم " لتاريخ أجدادهم !
فهل أيها السرياني تقبل من سرياني جاهل أن يحدد لك هويتك التاريخية ؟
أليس من الحكمة أن تتأكد و تطلع على مصادر أجدادك قبل أن تبتعد
عن هويتهم ؟
تحية صادقة الى كل سرياني يتأكد و يهتم بمعرفة تاريخ أجداده و يعمل
فعليا من أجل وحدة جميع المسيحيين المشارقة المتحدرين من أجدادنا
السريان  الآراميين ! " انتهى الإقتباس
 
آشور بيث شليمون يرد :

إذا كان هناك فكر ميت، هذا الفكر ليس إلاّ الفكر الآرامي، كونه لا يستطيع الى هذه اللحظة أن يتخلص ويتحرر من – السريانية – التي وفق  العلامة ابن الصليبي ( ؟ - 1171 م ) الذي قال:
" إن اسم السريان الذي ليس من الأسماء الشريفة بل نحن آراميون " الرابط ادناه:

http://www.aramaic-dem.org/mor.htm
مع ملاحظة : وهي الترجمة السريانية لأقوال ابن الصليبي الى العربية غير صحيحة وفيها اخطاء فادحة !

وختاما، نقول الجاهل الوحيد هنا هو السيد  هنري بدروس الآرامي الذي يدافع عن لغته الآرامية وهو عربي أو أرمني اللغة ، والآراميون  في معلولا في حيص بيص حول كيفية كتابة لغتهم والتي تتأرجح ما بين الخطوط  اللاتينية والعربية أو العبرية أي باستخدامهم الخط – ألآشوري كما شاع بينهم في الأونة  الأخيرة أي كما العبرانيون يسمونه بالحرف الواحد – كتاف آشوري اي القلم الآشوري .

................
* مفردة شرو في الآشورية القديمة تعني الملك حسب اعتقادي وهي مفردة معكوسة للرئيس ܪܝܫ- ܪܝܫܐ من لغتنا، أم انها من اللغة السومرية.