"اليهود يحترمون إسم لغتنا أكثر من السريان المشارقة النساطرة !"


المحرر موضوع: "اليهود يحترمون إسم لغتنا أكثر من السريان المشارقة النساطرة !"  (زيارة 3277 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل henri bedros kifa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 653
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

"اليهود يحترمون إسم لغتنا أكثر من السريان المشارقة النساطرة !"
لقد وجدت مئات الدراسات اللغوية و التاريخية التي قام بها العلماء اليهود
حول اللغة الآرامية ! لا شك إن القارئ يعرف أن السريان النساطرة صاروا
في بداية القرن العشرين يدعون بهوية أشورية غير علمية ( الشعب الأشوري قد زال من التاريخ مثل شعوب قديمة عديدة) و لكنهم و بالرغم
أن علمائهم كانوا يسمون لغتهم سريانية آرامية يعندون اليوم و يدعون
إنها لغة "أشورية " !
إدعاء متطرف لأن الشعب الأشوري القديم كان يتكلم اللغة الأكادية
و ليس لغة أو لهجة أشورية ... هذه اللغة الأكادية قد زالت من التاريخ
خلال خمسة القرون الأخيرة قبل الميلاد .
السريان المشارقة يتكلمون اللغة السريانية / لهجة السورث و لكنهم يريدون
تسميتها باللغة الأشورية فقط لأنهم خانوا هوية أجدادهم السريان !
أنظروا الى هذا الموقع اليهودي كيف يحترم اسم لغتنا العلمي !
Learn to Write in Aramaic Script
http://www.nativlang.com/aramaic…/aramaic-writing-square.php





غير متصل Ashur Giwargis

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 839
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي هنري

اليهود يسمون لغة السفر (الكتابة التلمودية) : "ختاف آشوري" أو ألف بيت آشوري אָלֶף־בֵּית אַשּׁוּרִי‎. álef-bet ashurí أما علماؤهم فقد سموها قديما بالـ "آشوريث" ونحن اليوم نستعمل هذه العبارة كـ "سوريث" للدلالة على اللغة الآشورية.

وهذا مصدر يهودي (طالما أن شهودك اليهود): http://www.beytministries.com/aleph-bet/ashuri-script/

هذا موضوع أعقد من أن تناقشه أنت.

آشور كيواركيس - بيروت







غير متصل oshana47

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 827
    • مشاهدة الملف الشخصي
نعم سيد هنري كيفا  منذ 2007 بدأنا بالنقاش مع بعضنا ، انت الخميرة ، أما أنا فقد فتتك ، ثم وضعتك في ماء فاتر ، وخلطتك الي أن تجانست ، ومن بعدها وضعتك في طحين المعد للعجن مع الخميرة ، وبعد انضاج العجين خبزتك ، والان أود بكل بساطة أن اتناولك بايدي ناعمة وناعسة مع الطعام المعد لنا لتشيتنا على برودة الشتاء القارس الذي يفتك بالاهل والنسل في ارجاع المعمورة وبالاخص سوريا وعراق ولبنان ( الشرق الاوسط الكبير ) .
معاناة اللغة الارامية ، الرابط :-
http://www.aramaic-dem.org/Arabic/Tarikh_Skafe/050414.htm
وفقط من المقال انقل لك هذه الجملة التي بها اكحل كلا عيني ومعها كل عين اشوري لا يعترف بالجملة ومن يكون ،
" وفي ذلك الحين ، كانت الأبجدية التي يستخدمها اليهود لتدوين اللغة العبرية هي الأبجدية الآشورية التي عرفوها خلال سنوات أسرهم ، وتخلوا عن أبجديتهم الخاصة الفينيقية " ونفس الفرس يؤيدون كون هذه الابجدية ملك واختراع الاشوريين ، واللغة الارامية التي تطرق كاتب المقال اعلاه لها في الامبراطورية الاشورية هي لغة الارامية الامبراطورية الغير الارامية المقصود بها الان ، قول للبرفيسور سيمون برابولا الفنلندي ، الأ هنا لا يهمني كيف اليهود اعداء اللدوديين للاشورين أن يفهموننا واقع بين لغاتنا ولهجاتها وكيف يقسموها بيننا . لكن قبل قرن التاسع عشر أنت يا سيد كيفا تعترف بأن العلماء وقتها كانوا يقرون اللغة الاشورية ، وعندما بدأت نتيجة كشف اثار في بلاد بابل ووجدوا نفس اللغة متداولة بين ابناء بلاد الاكاد ، هربوا من الاولى لتدميرها وتمسكوا بالاخيرة للآعلاها ، الفرق بينهما هو واحد لان من دون معرفتكم اصل الحقيقي الذي يعودون  الاكاديين اليه تبقون في السراب سائرون ، وهي مشكلتكم ، لان الاكاديين كانوا هم يتكلمون االلغة الاشورية لانهم منهم ومن منطقتهم هاجروا الي اكاد وفيها اسسوا امبراطوريتهم العظيمة  لانهم الي الاعظماء ينتمون ، وهم قبائل اشورية من سنجار الحالي وبقاء الايزيدية فيها من قبائلهم التي لحد اليوم لم يهاجرها وبشاهاد آمير الايزدية الاستاذ تحسين بك .
اضف الي كل ما مر هل لا تؤمن الان بأن بعد دراسة مطولة ومملة استمرت 90 سنة متواصلة بين اجيال العلماء وصدر عنهم قاموس موحد واحد فقط تحت تسمية قاموس اللغة الاشورية ، هذا القاموس هو يوحد بين لغاتنا ولهجاتنا ، بيقتة  اللغات التي تتواصلون باختراعها هي لهجة اشورية مهما تبارعك الحياة باكاديميتك المفلسة . 
افهم الان أن كلمة سريان اخترعت واسست وبنيت ووضع لبناتها الاولى في سوريا القديمة 300 ق.م على يد الاغريق ، أي غرب نهر فرات فقط وفقط لا تدع الخداع يلازمك في هكذا حالة ، واعرف أن النسطورية من خلق فاتيكان وشمرتها لتفتيت بين ابناء كنيسة الانطاكية الموحدة طقسيا مع كنيسة كوخي سنة 341 م ، وهي اطلق على هذه الكنيسة وسكانها جميعهم شرق نهر فرات ، فكيف لك الجمع بين السريانية التي تمثل بالمذهب اليعاقبة وجميعهم من السريان غرب نهر فرات ، وبين كنيسة المشرق النسطورية شرق نهر فرات وهم من اشوريين وكلدان وبينهم اراميين ومن مختلف  الاقوام والاجناس في عموم اسيا الي يابان ، أما كتاباتك المشكوك فيها كليا لا تداعي تلاعبنا كأنما نحن في غرفة القمار أم أن نخسر كليا ونخرج منتكسي الرأس أو فرحانين بجمع مال الحرام الذي نحن لا نرغب به ونتركه لكم وليهوديكم .   
اوشانا يوخنا   



متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3492
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي اشور كوركيس
شلاما
شكرا جزيلا على هذا الرد المستند على معلومات تاريخية مهمة وموقع مهم
ارجو ان يسمح لك الوقت بترجمة ما جاء في المقال الى العربية
لانني اجد ما جاء في الموقع اليهودي مهم جدا ويحب ان يطلع عليه كل المثقفين
حيث يضع النقاط فوق الحروف
ونعرف استنتاج او مصدر كلمة سوريث بانها من كلمة اشوريت
وتقبل تحياتي


غير متصل Ashur Giwargis

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 839
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ أخيقار،

"آشوريث" تعني "اللغة الآشورية" ("سوريث" اليوم) وحروفها كانت "ختاف آشوري" بالعبرية، وهي مذكورة في التلمود كأقدم مصدر، وقد بقيت لغة التلمود إلى جانب العبرية، وهذا النص مترجم من الموقع اليهودي الذي أوردته سابقاَ، حيث يتطرّق الموقع إلى لغات التلمود :

التلمود يشهد عن هذه التغييرات في العبرية وذلك في فصل  سنهدرين – 21:ب

 مار زوترا، أو مار أوكبا كما يسميه البعض يقول :  في الأصل أعطيت التوراة الى اسرائيل بالحرف العبري، أي باللغة العبرية المقدّسة، ولكن في وقت لاحق وتحديدا في زمن عزرا، أعطيت التوراة أعطيت التوراة بالنص الآشوري Ashshurith  واللغة الآرامية، وأخيرا تمّ الإبقاء على النص الآشوري ولكن باللغة العبرية، فيما بقيت الأحرف العبرية واللغة الآرامية للـhedyototh (المقصود بهم السامريين) .
 
يتوافق هذا النصّ مع الاكتشافات الأثرية على كافة أراضي إسرائيل، ومن المثير للاهتمام أن التلمود يذكر أنه ليس فقط النص تغير من الحرف العبري (Khtav Ibri) إلى الحرف الآشوري  إلى الحرف الآشوري (Khtav Ashuri)، ولكن اللغة نفسها تغيــّـرت في عهد السبي (ويقصد السبي البابلي)، يمكن أن نجد هذا التأثير في كتب دانيال، عزرا ونحميا التي تحتوي على أجزاء باللغتين الآرامية والعبرية.


The Talmud testifies about this changes in the Hebrew Script in Sanhedrin 21b:
“Mar Zutra or, as some say, Mar ‘Ukba said: Originally the Torah was given to Israel in Hebrew characters and in the sacred [Hebrew] language; later, in
the times of Ezra, the Torah was given in Ashshurith script and Aramaic language. [Finally], they selected for Israel the Ashshurith script and Hebrew language, leaving the Hebrew characters and Aramaic language for the hedyototh.
This witness account agrees with the archaeological findings all through the land of Israel. It is interesting that the Talmud mention that not only the script changed from Ktav Ivri to Ashuri, but the language itself in the time of the captivity. We can find this influence in the books of Daniel, Ezra and Nehemiah that contain parts written in both Aramaic and Hebrew.


آشور كيواركيس - بيروت





متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3492
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي اشور كوركيس
شلاما
انا قرات المقال بالانكليزية
وقصدي هو ان تنضم تلك المعلومات بمقال  منفصل يوضح ما جاء في المقال الاساسي من اجل فاءدة القراء ومن اجل لجم الافواه الحاقدة ضد التواصل الحضاري الاشوري
والامر لك
تقبل تحياتي