الأخ هنري بدروس كيفا ، الآرامي الشوفيني الجديد !


المحرر موضوع: الأخ هنري بدروس كيفا ، الآرامي الشوفيني الجديد !  (زيارة 1746 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ هنري بدروس كيفا، الآرامي الشوفيني الجديد!

آشور بيث شليمون

في الوقت الذي فيه لم نتخلص بعد من المحنة العروبية الشوفينية، طلع علينا الشوفيني الآرامي الجديد، الأخ هنري بدروس كيفا ليطمس التاريخ برمته كي يجعله آراميا بجرة قلم، في الوقت الذي فيه – الآراميون – في كل تاريخهم الطويل مع احترامي الكبير لم يؤسسوا حتى دولة موحدة في الهلال الخصيب، والشعب الوحيد الذي قام بهكذا مهمة مقدسة كان الشعب الآشوري ومعترف بها تاريخيا PAX ASSYRIACA ومن الجملة الكتاب الكبار من أمثال الآثاري البريطاني – هاري ساغز H. W. F. Saggs

وهنا أقدم للقراء الأعزاء ما قالاه كل من الإخوة الأساتذة خالد أسعد عيسى وأحمد غسان سبانو، مترجمي الكتاب التاريخي للمؤلف هاري ساغز عن الآشوريين الموسوم – عظمة آشورTHE MIGHT THAT WAS ASSYRIA :

" كما للولايات المتحدة الأميركية – هذه الأيام – قوة عظمى تحاول التحكم بمصائر الشعوب والأوطان، كذلك كانت آشوريا ASSYRIA قوة عظمى تسيطر على العالم الذي كان في الألفين الثاني والثالث قبل الميلاد وتقيم في الشرق القديم وحدة طبيعية ونظاما قوميا يوحد الوطن الممتد من ذرى جبال زاغروس الى قمم جبال طوروس ومن أمواج البحر المتوسط حتى رمال الصحراء العربية في الجنوب.
لقد عمل المستشرق هاري ساغز سنوات طويلة في العراق وقد كان أكثر من منقب عن سعي الآشوريين في عملهم التوحيدي فلم يقرأ – ويكتشف – قدراتهم العسكرية فحسب، بل وغاص في شؤونهم السياسية والإقتصادية والثقافية والإجتماعية واضعا هذا الكتاب المتميز الذي يقرأه المهتم فيرى العظمة التي كان اسمها آشور "

وكآشوري، أحترم السيد هنري بدروس تمسكه الشديد بآراميته، ولكن بنفس الوقت عليه عدم الإستهتار بمشاعر الآخرين وتشويه التاريخ كما يحلو له كي يحول – الهلال الخصيب – كله جيبا آراميا وهو ليس كذلك بل مجرد فكر شوفيني حاقد حاسد وكما يقال – الحسود لا يسود، ونصيحتي الوحيدة له عليه أن يتعلم اللغة الآرامية التي يعتز بها أولا – كونه أمي صرف بها ܚܟܝܡܐ ܪܡܙܐ ܣܦܩ- ومن ثم المضي قدما في بعث آرام والآرامية التي ليس لنا أية غضاضة بها أطلاقا، بل تزيدنا فخرا واعتزازا !!
( المقال نشر لأول مرة في موقع صوت العقل، وللفائدة العامة أعيد نشره من جديد في موقع عنكاوا

كما يرجى من قراء – صوت العقل – الأفاضل أن يقرأوا كثيرا من مواضيعي في هذا الموقع النبيل الجميل، إذ قمت بتغطية كاملة وشاملة لكثير من المواضيع التاريخية محاولا قدر المستطاع ألا أكون تسلطيا شوفينيا كي يكون بوسع  الفرد استيعاب كثيرا من المواضيع الشائكة والضبابية بوضوح أكثر قدر استطاعتي مع شكري الجزيل للقراء الأعزاء سلفا .

تنويه، يمكنكم قراءة مقال السيد هنري بدروس بالكامل على الرابط أدناه:

http://thevoiceofreason.de/ar/article/12732

إضافة :
دعاة الآرامية، يستشهدون بإبن الصليبي ( ؟ - 1171 م ) الذي قال بان الإسم السرياني ليس من الأسماء الشريفة ولكن الإسم الحقيقي هو الآرامي .
ومن الغرابة أن السيد كيفا، كلما يكتب عن الآراميين يحشر المفردة السريانية بها، وقد يكون القراء الاعزاء يجهلون الهدف من ورائه رغم ان – السريانية – غير محبذة لديهم والسر في الأمر هو – يدرك تماما إفلاس الآراميين تاريخيا كما نوهنا في مقالنا لذلك يعمد الى هذا الأسلوب لكي تكون كتاباته اكثر شرعية ومقبولة لدى القراء، ولكن ليعلم أخينا المحترم ان القراء ليسوا جهلاء  كي تتلاعب وتتحايل  بالمفردات كما يحلو لك !

 )  والرابط أدناه ليؤكد ما نقوله في الموضوع من موقعه بالذات، أي موقع  السيد كيفا )

http://www.aramaic-dem.org/mor.htm