الحقيقة الدامغة على آشوريتنا رغما عن محاولة المغامرين المزورين!


المحرر موضوع: الحقيقة الدامغة على آشوريتنا رغما عن محاولة المغامرين المزورين!  (زيارة 2357 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الحقيقة الدامغة على آشوريتنا رغما عن محاولة المغامرين المزورين!

توطئة:

من آن لآخر يبث البعض مواد قديمة بالية ومنسوبة خطأ على لسان البطريرك الراحل ماري إيشاي شمعون حول آشور والآشورية، ولكن بالحقيقة ليس كذلك مطلقا .

لذلك، شمرت عن ساعدي لأستعين بما كتبه البطريرك بنفسه كملحق لكتاب ( ܡܪܓܢܝܬܐ ܥܠ ܫܪܪܐ ܕܟܪܣܛܝܢܘܐܬܐ ܕܥܒܝܕ ܠܡܪܝ ܥܒܕܝܫܘܥ ܡܝܛܪܦܘܠܝܛܐ ܕܨܘܒܐ ܘܕܐܪܡܢܝܐ -  كتاب المرجانة على حقيقة المسيحية بقلم المغفور له  نيافة المطران عبديشوع ، مطران نصيبين وأرمينيا ) تحت عنوان " الإسم السوري أم السرياني /  The Name Syrian or Syriac"  باللغة الإنكليزية كون البطريرك ترجم هذا الكتاب الى اللغة الإنكليزية .

آشور بيث شليمون
_______________

..................

The Name Syrian or Syriac, by the late Patriarch Mar Eshai Shimun XXIII, Catholic Patriarch of the Assyrian Church of the East

The name Syrian and Syriac has been frequently used in the literature of the Church of the East, to denote Assyrian or Aramian *: in fact, the racial name commonly used by the ASSYRIANS to this day is “ Suraye “ spelt with letter – Alap -, but which is silent **. If pronounced it would be Assuraye or Ashuraye, namely, the decedents or followers of “ ASHUR “, which is undoubtedly the original of name ASSURE or ASHUREIN   as used by the Armenians, Kurds and the Arabs to this day for our people, and the ancient Greeks Assuria, hence the European term “ Assyrian “ .

The present day Assyrians though using the  name    “ Suraye “ instead of the name “ Aturaye “, which is the one of literary usage, yet have always recognized their language as pure “ Aturaya “ Assyrian in its origin.

The facts in support of this thesis are many and overwhelming, though this is no place to record these.  Nevertheless, throughout the Christian literature of the Church of the East, the glory that was Assyria, and their repentance by the preaching of the  prophet Jonah, is hailed in history, epic poems, songs and hymns; calling upon their descendents to emulate them in the letter qualities, so real and implicit was their knowledge of their Assyrian origin that the Synod of Mar Eshuyowܝܫܘܥܝܗܒ ܐ ܐܪܙܘܢܝܐ  Catholic Patriarch of the East  , held in 585 A.D., among the names of the prelates present appears the following  name: Representing Mar Khnana Metropolitan of “ Aturaye/ Assyrians “, Mar Awa Qashisha and his Archdeacon, hereby places his signature.

[/b][/color][/size]
...................
الهوامش أدناه  من كاتب السطور وليس من البطريرك المغفور له ( آشور بيث شليمون ).
* هنا المقصود ان مفردة السريان  ܣܘܪܝܝܐ تشمل كافة الشعوب السامية في الهلال الخصيب كما نعولها في كتاباتنا دائما.
** كما أن مفردة السريان ܐܣܘܪܝܝܐ تكتب بالف ساكنة وغير ملفوظة كون مرجعها من مفردة آشور، آسور الخ.



متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3528
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي اشور بيت شليمون
شلاما
احسنتم وكعادتكم في مواصلة تغذية الموقع  والقراء بمواضيع تاريخية مهمة تثبت بكل جلاء اصلنا وانتمانا الى الجذر الاشوري العريق ومواصلتنا  كابناء واحفاد للحضارة الاشورية وبقاءنا في ارض اشور رغم كل المحن والمجازر
لاننا نومن باصالتنا الاشورية مدعومين بايات الكتاب المقدس من ان اشورقضيب غضب الرب واشور بركة على الارض واشور عمل يدي الرب كما جاء في اشعياء النبي
وان البعض الذي يعميه الحقد قد لا يطيب لهم هذا الكلام
الا ان واجبنا دوما ان نملاء قلوبهم وافكارهم بتلك المعلومات لكي يزدادون تلظيا بنار الحقد والكراهية لانفسهم اولا اذا كانوا من صنف الحااقدون
اما الذين  يبحثون بتعقل وروية وصبر عن حقاءق التاريخ فانهم يفرحون جذلا بعظمة تارييخهم الاشوري
تشكر وعسى ان تملك وقتا وتترجم ذلك الى العربية لخدمة القراء
والرب يبارك اهلنا في المخيمات


غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تعريب النص:

الإسم السوري والسورياني بقلم البطريرك الراحل مار شمعون الثاني والعشرون لكنيسة المشرق الآشورية

إن التسمية السورية والسريانية استخدمت من آن لآخر في ادبيات الكنيسة المشرقية، للدلالة على الآشوريين والآراميين * : في الحقيقة، الإسم الإثني لا يزال يستخدم من قبل الآشوريين الى اليوم وهو ( سوراي ) ويكتب بألف غير مقروءة في اولها** وفي حال لفظها فتقرأ آشوراي، وهم فعلا أحفاد وأتباع " آشور "، والذي بدون شك من الإسم الأصلي آشور و آشوريين كما يستخدم من قبل الآرمن ، الكرد، والعرب في يومنا هذا لشعبنا والنان القدماء هو آسوريا، والتسمية الأوربية أسوريان.
في الوقت الحاضر الآشوريون يستخدمون " سوراي " بدلا من " آتوراي " والذي يستخدم عادة في الأدبيات، والذين يعرفون لغتهم كلغة آشورية نقية ومن اصل أشوري.
الحقيقة في دعم هذه الأطروحة وهي كثيرة جدا، حيث لا يتسع مكان لتدوينها. على كل،  في كل الأدبيات الكنسية المشرقية كان ذكر عظمة آشور / آثور وتوبتهم من خلال نبوءة يونان النبي، الذي شيدت به الكنيسة، من أشعار وملاحم وأغان وتراتيل، التي تدعو الأحفاد كي يقلدوهم في مثل هذه الأشياء، كانت حقيقة وضمنية معرفتهم بأصلهم الآشوري حيث في سينود ماري يشوع يهب بطريرك الكنيسة الكاثوليكية المشرقية والذي عقد في عام 585 ميلادية، من ضمن الحاضرين كان الإسم التالي ممثلا بشخصية مار خنانا مطران آثور  او للآشوريين.
....................
* أي كما نقول دائما الجميع عرفوا بالسريان والسريانية مع كافة الشعوب الأخرى في الهلال الخصيب.
** سورييي أو اسورييي ܐܣܘܪܝܝܐ ؛