ما هي الرسالة التي اراد الرؤساء الثلاثة تمريرها للبطريرك الكلداني بمغادرتهم قاعة مؤتمر الأديان قبل كلمته ؟


المحرر موضوع: ما هي الرسالة التي اراد الرؤساء الثلاثة تمريرها للبطريرك الكلداني بمغادرتهم قاعة مؤتمر الأديان قبل كلمته ؟  (زيارة 4369 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ما هي الرسالة التي اراد الرؤساء الثلاثة تمريرها للبطريرك الكلداني بمغادرتهم قاعة مؤتمر الأديان قبل كلمته؟
بقلم : د. حبيب تومي / اوسلو
habeebtomi@yahoo.no
habeebtomi71@gmail.com
ملاحظة ذكية اشار اليها الزميلين سيزار ميخا هرمز في مقاله المعنون : خروج العراق من كأس أسيا بالمركز الرابع .. وخروج الرئاسات الثلاثة قبل كلمة البطريرك ساكو حسب الرابط :
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,771607.0.html
ومقال الزميل زيد ميشو المعنون :غبطة أبينا البطريرك... الكثير لا يفقهون وحسب الرابط :
 http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,771649.0.html
وكلاهما يشيران الى حالة واحدة وهي خروج الرؤساء الثلاثة قبل بدء البطريرك الكاثوليكي الكلداني بإلقاء كلمته .
إن اي مراقب او محلل سياسي سوف يستنتج بأن المسألة مقصودة ومدبرة ، فليس من المعقول ان تكون الشخصيات الثلاث مرتبطة بوقت واحد بمواعيد مسبقة وهم السادة رئيس الجهورية الأستاذ فؤاد معصوم ، ورئيس الوزراء الأستاذ حيدر العبادي  ورئيس مجلس النواب الأستاذ سليم الجبوري ، فاحتمال خروجهم كاحتجاج على موقف معين ، وارد وغير مستبعد .
لقد كان مؤتمر الوئام بين الأديان  الذي نظمته مؤسسة الحكيم الدولية  من المؤتمرات المهمة إذ شهد المؤتمر  حضور الرؤساء الثلاثة في القيادة العليا العراقية بالأضافة الى عدد من الوزراء وعلماء الدين من مختلف الملل والنحل العراقية .
الرؤساء الثلاثة هم المعنيين اكثر من غيرهم عن مصير ابناء العراق بكل اطيافهم في المقدمة هم مسؤولين عن المسلمين من سنة وشيعة على السواء ، وبعد ذلك هم مسؤولون قانونياً وأدبياً وأخلاقياً عن مصير المكونات الصغيرة وبشكل خاص المكونات الدينية اللاإسلامية التي يطالها مختلف انواع العنف ، بحيث وصل الغلو ال حد اسر وسبي نساء هذه المكونات وبيعها في سوق النخاسة في مدينة الموصل العراقية ، وبعد ذلك يجري الأستيلاء  على بيوتها وممتلكاتها ، وتباع الأثاث والأمتعة المنهوبة من بيوت المسيحيين التي جرى الأستيلاء عليها في سوق الموصل فقد افتتحت عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية  سوق خاص باغراض منازل المسيحيين اضافة لمحتويات الكنائس المصادرة وقد اطلق على السوق المفتتح مؤخرا سوق (غنائم النصارى) . راجع الرابط ادناه :
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=771535.0
من المؤكد ان البطريرك الكلداني كان يتطرق الى هذه الحالة التي وصلت اليها احوال المسيحيين والمكونات الدينية الأخرى فالرؤساء الثلاثة لا يريدون سماع مثل هذه الأخبار فآثروا مغادرة القاعة بدلاً من سماع تلك الأخبار .
لقد استهل البطريرك الكلداني كلمته بتأسفه على خروج الرؤساء الثلاثة :
في البداية أود ان أعرب عن عتبي على الرؤساء الثلاثة الذين انتظرناهم ساعة، فجاءوا واسمعونا ما يريدون وخرجوا من دون ان يسمعوا ما نريد. هذا مؤسف حقا.

 
اماكن المنسحبين خالية
هنا يطفو على السطح تساؤلات : هل كان ضيق الوقت ؟ وبهذه الحالة لا يمكن لثلاثتهم ان يكون نفس المواعيد كان لا بد ان يمكث احدهم على الأقل لسماع ما يقال ، لماذا هم قالوا كلمتهم ولم يسمعوا الى كلمة ألاخرين ؟ ان جوهر دولة القانون ان تسري القوانين والأنظمة على المواطن العادي وعلى رئيس الجمهورية وبقية المسؤولين .
ورأي آخر يقول ان خروجهم بحسب قناعتهم ان مقررات وتوصيات المؤتمر عبارة عن حبر على ورق  وليس لها تأثير على الواقع ، ولماذا يصرفون من وقتهم الثمين على سماع كلمات لا تحمل اهمية في سير الأحداث فالمغادرة افضل .
ولكن برأيي المتواضع ان المغادرة الجماعية للرؤساء الثلاثة في وقت واحد وقبيل مباشرة البطريرك الكلداني لكلمته ، كانت بمثابة وقفة احتجاج على تصريحات غبطة البطريرك في بعض المناسبات السابقة ، حيث ان غبطة البطريرك لا يجامل احداً إذ يشير الى مواضع الخلل مباشرة ودون مجاملة من خلال كلمته التي القاها في المؤتمر الذي نظمه المركز العراقي لادارة التنوع
 في احدى المناسبات يقول البطريرك الكلداني :(ICDM(
 (ان  التهديد الاكبر ليس ارهاب داعش وغيرها فحسب، بل هو منظرو هذا الفكر التكفيري ودعاتُه ومروّجوه. وكذلك بعض القوى المتنافسة على السلطة  التي توظفّ الدين.  .
 ربما مثل هذا الكلام المباشر الصائب لا يوافق عليه بعض الساسة او رجال الدين .
كما ان للبطريرك ساكو كان قد زار في 9 / 1 السفارة الفرنسية ببغداد لتقديم تعازي الكنيسة الكلدانية  على الاحداث الارهابية التي راح ضحيتها 12 شخصا وعددا من الجرحى، واعرب عن تضامن الكنيسة مع الشعب الفرنسي وعائلات الضحايا.
في مساء الثلاثاء 13/1 قام بزيارة البطريركية الكلدانية امين عام منظمة التعاون الإسلامي السيد أياد أمين مدني ، وفي الوقت  الذي أكد البطريرك ساكو على ضرورة الركون إلى السلام وتخليص الخطاب الديني من كل تطرف، وخصوصا تنقية المناهج الدينية فهي التي تربي الاجيال وترسم المستقبل . في مقابل ذلك أشار السيد أياد أمين مدني إلى ضرورة أن يفهم الغربيون خطورة الاساءة إلى الرموز الدينية، فكما أن لديهم خطوطاً حمراء، لدى المقابل أيضا الشيء عينه .
قد يكون ما يطرحه غبطة البطريرك من حلول جذرية لمكافحة الأرهاب ، فالعنف والأرهاب لم تكون بدايته بقدوم داعش ، فالعمليات الإرهابية ضد المسيحيين كانت قبل داعش وبعدها ، فالدولة العراقية لم يكن لها اي دور في ايقاف هذا الأرهاب بسبب الأختلاف الديني ، وإن خطاب البطريرك ، لا يجامل اي مسؤول ، وهكذا كانت مغادرة المسؤولين قبل بداية غبطته في إلقاء كلمته ، وبتصوري كانت مغادرتهم للقاعة خارج نطاق المألوف في هذه المواقف . إن غبطة البطريرك يمثل الشعب الكلداني الأصيل والمسيحيين في العراق بشكل عام وكان يتعين على المسؤولين في الدولة ان يسمعوا على ما يقوله بصدد هموم شعبه  ، فحضورهم كان كان لإسماع الآخرين رأيهم ، وكان يجدر بهم البقاء لسماع رأي ألآخرين .
إن احتمال ان يكون خروجهم لتمرير رسالة احتجاج على موقف البطريرك وارد واتمنى ان اكون مخطئاً في تقديري .
د. حبيب تومي / اوسلو في 02 / 02 / 2015





غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2894
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ حبيب توما
خروج الرئاسات الثلاثة يتحمل اي تحليل سلبي ضدهم
أي سبب تعطيه او يعطيه الآخرين فهو وارد ....هم وضعوا انفسهم بهذا الأتهام
هناك خلل كبير في الخروج وعليهما ان يتحملوا التبعات إن وجدت

مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل yohans

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 552
  • في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )
    • مشاهدة الملف الشخصي
الرسالة التي ارادوا ارسالها هي كالتالي
يا اقليات الموجودة بالعراق
ليس لكم مكان للعيش بيننا ؟؟؟؟؟
وعليك ان تعرف بان الرئاسات الثلاثة
هم من الذين يتحكمون بالبلد
وهم (سنة ,شيعة,اكراد)
يعني الرسالة واضحة كالشمس


ليس المهم أن تكون صديقاً ولكن المهم أن تكون صادقاً

غير متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1564
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ د. حبيب تومي
 ان الاحتمال الاصح قد أكون متفقا معك في ما ذكرته على أن خروجهم وبحسب قناعتهم لكون مقررات وتوصيات المؤتمر عبارة عن حبر على ورق  وليس لها تأثير على الواقع ، ولماذا يصرفون من وقتهم الثمين على سماع كلمات لا تحمل اهمية في سير الأحداث فالمغادرة افضل .
وبالدليل فهم خرجوا ليس لكونه وقت كلمة البطريرك وانما تركوا القاعة وبدون العودة لسماع الاخرين ايضا..  وذلك يدخل في علمهم لما سيطرحه رجال الدين من كلمات الحق والعدالة  والتي لا يمكن تحقيقها من قبل هؤلاء الرؤساء الثلاثة المسؤولين عن تحقيقها.. وذلك لأن الوضع سائب واصبحت تتحكم فيه الميليشيات واخرها كان الصراع بين فئتين في وسط بغداد وفيها تراشق بالاسلحة وخطف وقتل ولا من رادع لهم.. شعبنا المسيحي ليس له حيل ولا قوة سوى الرضوخ ليبقي سالما او الهجرة للبحث عن الحرية..تقبل تحيتي




غير متصل صومو البوتاني

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 85
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
حضور الرئاسات الثلاثة محتمل كان مجاملة لتلبية دعوة منضمي المؤتمر وخروجهم قد كان مبنيا على عدم امكانيتهم سماع انتقادات وتلبية طلبات المؤتمرين. وخاصة كون المؤتمرين من مرجعيات دينية لمكونات الشعب المتعددة ومكانتهم بين طبقات الشعب قد يشكل عبء على قدراتهم المحدودة لذلك رجحوا الاكتفاء بالانتقادات الموجهة اليهم من بعض المؤتمرين كما فعل غبطة بطريرك الكلدان. وليس مستبعدا ان منضمي المؤتمر كانوا على دراية او اتفاق مسبق بالموضوع لذا لم نسمع أي رد فعل منهم ولا انتقاد او حتى مطالبتهم بتقديم اعتذارا للمؤتمرين. 


غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ زيد ميشو المحترم
الأخ yohans المحترم
الأخ عبدالأحد قلو المحترم
الأخ صومو البوتاني المحترم
تحية ومحبة للجميع
انا باعتقادي كان يجدر بأحد المكاتب الإعلامية لأحد الأطراف : رئاسة الوزارة او رئاسة الجمهورية ، او رئاسة البرلمان ، ان يصدر توضيحاً بأن الأمر لم يكن مقصوداً ولم يستهدف اي جهة ، بل ان التصرف كان روتينياً ، او ان يكون للتصرف اي مبرر ، وبهذا تختفي علامات التساؤل ، وبعكسه فالتأويلات تظل قائمة . فهل تبقى المكاتب الإعلامية لأعلى سلطات البلد صامتة .
نتمنى ان يتعاملوا بشفافية ومصداقية مع ابناء شعبهم ، لا سيما تلك الشريحة التي اطلق عليها المكونات الدينية غير الإسلامية التي تلاقي الأمرين في بلدها .
شكراً على مروركم جميعاً ودمتم بخير ومحبة
حبيب



غير متصل Janan Kawaja

  • اداري منتديات
  • عضو مميز متقدم
  • *
  • مشاركة: 23789
    • مشاهدة الملف الشخصي
مشكلتنا نتفاجئ من اي سلوك سلبي يواجهنا،وكاننا كنا مدللين ومقدرين ومميزين بحجم اصالتنا وتاريخنا ووطنيتنا، كنا وبكل العهود التي مرت بالعراق،  نتأرجح ونفرح انفسنا باننا كنا بخير عندما نذوق الاسؤ،، المشكلة فينا لاننا تمزقنا امامهم بكل وضوح وساعدناهم على اختراقنا، حجمنا الضئيل وتاثيرنا البارد، لم يوفر المناخ الضاغط كي يحسب لنا حساب، اننا مستمرون بالتراجع وهم مستمرون في تجاهلنا لاننا نتخيل باحلامنا ونرسم مستقبلنا على الرمال ، فلا عتب لااحد في ظلمنا، سننجح يوم نعاتب انفسنا قبل الاخرين ونحدد كل نقاط فشلنا.

جنان خواجا


غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ جنان خواجا المحترم
المسالة ليست متعلقة بطرف واحد وأنت تقول : المشكلة فينا لاننا تمزقنا امامهم بكل وضوح وساعدناهم على اختراقنا، حجمنا الضئيل وتاثيرنا البارد، لم يوفر المناخ الضاغط كي يحسب لنا حساب
المسألة نحن نعيش في غابة ، ودائماً الذئب يفترس الحمل لأنه يعكر عليه الماء .
إن جلد الذات دون سبب لا معنى له ، وتقول لأننا تمزقنا امامهم بكل وضوح وساعدناهم على اختراقنا ، وحتى لو كان كلامك هذا صحيح ، فإن ما اصابنا كان سيحدث إن كنا متحدين او غير متحدين ، وماذا عن المسيحيين المصريين ( الأقباط )والمسيحيين الأرمن هل كانوا ممزقين حسب المفهومية لحالة التمزق التي تطرحها . المسالة ليست كما تعتقد . فعلينا قبول الواقع ، وإلا علينا الهجرة الى الأرض التي تحترم كرامة الأنسان وتحترم حريته . ولهذا ارى جلد الذات غير مجدي في حالتنا .

حبيب


غير متصل كنعان شماس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1136
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
((  انتظرناهم ســـاعة  فجاوا واسمعونا مايريدون وخرجوا من دون ان يسمعوا مانريد . هذا موءسف حقا ))    انحني احتراما وتقديرا لكلمات البطريرك الجليل .  كلمات صادقة شـــجاعة لها وقع صلية رصاص  يصيب المقتل  .  تحية الى شجاعة ابينا البطريرك  لويس ساكو . التفوا حوله يامسيحي  العراق المنكوبين . اكثر سياسينا مخنوقيــــن امريكيا فيتنفسون بالانتقام من مسيحي العراق .   تحيــــــة


غير متصل حبيب تومي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1724
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ كنعان شماس المحترم
مثل هذه المؤتمرات كثيرة ، ويلقى على اسماع قادتنا الدينيين والزمنيين كلمات ومصطلحات الأخوة والتسامح والأنفتاح وهلم جراً وكذلك تجري المصافحات الحارة والمجاملات كل ذلك داخل اروقة المؤتمر ، وفي الخارج على ارض الواقع تتبخر تلك الكلمات وتندثر مع الخطاب التاريخي الإقصائي ، فأنا اعتقد ان خير ما يقوم به مندوبي هذه المؤتمرات أن يجمعوا تلك المبالغ المخصصة ، ويصار الى توزيعها الى النازحين والمحتاجين ، وهي خير من تخصيصها للمندوبين الذين كلماتهم وخطاباتهم لا تقدم ولا تؤخر على ارض الواقع .
تحياتي
حبيب




غير متصل جورج ايشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 396
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيدي العزيز د.حبيب تومي، هذه ليست الا رسالة واضحة وصريحية يُرسلها هؤلاء السادة الى العراقي المسلم، وبالاخص، المتزمت باننا شعب غير مرغوب به في هذا البلد، اذ يجب ان يُضطهد حتى ان يدفع الجزية او الخروج من ديارنا، والايام القادمة كفيلة وسوف تبين نواياهم الغبيثة تجاهنا.

والرب يحفظ شعبنا المسكين
جورج ايشو