مغالطات السذج أو الماكرين في أسوأ صورها والسيد هنري بدروس كيفا مثالا !


المحرر موضوع: مغالطات السذج أو الماكرين في أسوأ صورها والسيد هنري بدروس كيفا مثالا !  (زيارة 1757 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مغالطات السذج أو الماكرين في أسوأ صورها والسيد هنري بدروس  كيفا مثالا !

آشور بيث شليمون

بين حين وآخر يطلع علينا المتطفل على التاريخ السيد هنري بدروس كيفا في بعض المواضيع والتي هي فعلا ليست من إستنتاجاته الشخصي، بل يأخذها أو الآخرون يزودوها له كي يكون هو كبش الفداء بينما هم لا يقحمون أنفسهم منذ ان كتبت مقالي المعنون  -  غياب القطة، الفئران يقفزون من كل حدب وصوب –  كونهم يعرفوا أي منقلب سينقلبون - وٍأدناه الرابط :

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=743964.0


ومن هذه الخرافات ما كتبه السيد هنري بدروس كيفا مؤخرا  والرابط أدناه بالحرف الواحد :

" … لقد ذكرت مرارا أن المصادر السريانية تستخدم تسمية ܐܬܘܪܝܐ أي
الشعب الأشوري عندما تتكلم عن الأشوريين القدامى . و قد أشار
الباحث J. M. Fiey أن تسمية أشور لا تعني شعبنا أشوريا معاصرا
و لكن تسمية جغرافية هي مدينة الموصل و ضواحيها ! و كان الدكتور
أسعد صوما قد جمع عدة براهين دامغة تؤكد أن تسمية اشور في اللغة
السريانية تعني الموصللي !
لقد ورد في هذا النص السرياني تعبير بلاد أشورܐܬܘܪ أنظر الصفحة
٢٠٦ السطر الثاني و لكن ترجمته في اللغة العربية ( أنظر الصفحة
٢٥٥ السطر الخامس ) سنرى بلاد الموصل !" انتهى الإقتباس

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,771612.0.html

في الحقيقة، إن الكلام أعلاه لا يدل على حنكة ومعرفة الكاتب بالأمور، بل تزودنا بانه ساذج ولا يعرف شيئا من التاريخ وذلك لأسباب عدة ومنها :

-   ما هي هذه البراهين الدامغة أن آثور تعني الموصل، غير ان الموصل هي مدينة في بلاد آثور؟ اذكر لنا المصادر وعندها سيرى القارئ من هو الصادق!

-   ومن ثم يستطرد و يقول الباحث J.M. Fiey– لا يذكر في أي صفحة قال الكلام- انها لا تعني الشعب الآشوري المعاصر، بل هي تسمية جغرافية لمدينة الموصل.

إن أي شخص يقرأ مثل هذا الكلام ولو كان دماغه مع احترامنا دماغ ( النملة ) سيدرك جيدا ان هذه التسمية الجغرافية ولو قبلنا جدلا وبسذاجة كاتبها، أن هذه المنطقة الجغرافية والتي فيها تقع مدينة الموصل هي بلاد آشورية، هذا من جهة ومن جهة اخرى مثل هذا الكلام لم يأت به إلا مصدر واحد وهو في قاموس حسن بن بهلول، ولكن حتى هذا المصدر قال أن (  آثور ܐܬܘܪ ) تعني بابل!  وفي نفس الصفحة يقول تعني – سوريا !   ( قاموس حسن بن بهلول، الصفحة 322).

والخلاصة، إذا كان لك إذنان للسمع فاسمع، أتحداك لا أنت السيد كيفا وحدك، كونك ساذج ومغمور ولا تملك المعرفة الحقة كما وصفتك مسبقا، بل  الدكتور أسعد صوما أسعد، ليتفضل ويدعم مثل هذا الكلام، عندها سيعرف القراء من يملك ناصية المعرفة الحقة ؟!

وهذا الكلام أعتبره تحدي لكل مناوئي القومية الآشورية، أينما وجدوا وأمام القراء هنا ومطلوب منك السيد هنري بدروس كيفا ان تدعم كلامك اعلاه وتدعو السيد أسعد ليتقدم شخصيا الى  هذا الموقع  – موقع عنكاوا – وعندها سأعطيك درسا لن تنساه في كل حياتك يا أيها الحاقد الحاسد!!!

ملاحظة: يرجى من إدارة الموقع عدم حذف أو نقل هذا الموضوع مع الشكر الجزيل.