الرابطة الكلدانية ليست ثمرة النكسة الكلدانية مطلقا


المحرر موضوع: الرابطة الكلدانية ليست ثمرة النكسة الكلدانية مطلقا  (زيارة 8408 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل د.عبدالله رابي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 786
  • د.عبدالله مرقس رابي
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
                        الرابطة الكلدانية
                    ليست ثمرة النكسة الكلدانية مطلقا
د . عبدالله مرقس رابي
باحث أكاديمي
في البدء اريد القول ، بأن المقال هو تعبير عن وجهة نظري في الرابطة الكلدانية منطلقا  من متابعتي الشخصية للحدث .                     
 يريد البعض من كتاب النكسة الكلدانية ربط تأسيس الرابطة بنكستهم بحجج واهية لا أساس لها ،فمسودة النظام الداخلي التي هي قابلة للنقاش والتعديل في المؤتمر التاسيسي للرابطة الكلدانية واضحة الابعاد والاهداف لكل قارىء وهي بمفترق الطرق بما تؤكد عليه النكسة الكلدانية، فشتان بين الاثنين.

الرابطة هي مشروع نادى لتاسيسه غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو بطريرك الكنيسة الكلدانية ووضع أهدافها في نداء له للمؤمنين لوضع التدابير اللازمة لتأسيسها ،وجاءت الاهداف المذكورة في مسودة النظام الداخلي متطابقة لما ذكر غبطته في ندائه التاريخي ،فالرابطة قبل كل شيء انها تستبعد التعصب القومي الذي ينادي به اعلام النكسة ،فلا أعتقد بان الرابطة ستكون مفتوحة لمن يتعصب ويتقوقع على نفسه ، فهي تجمع ولا تفرق وتعمل من أجل شعبنا بكل مكوناته ،وتنطلق من ارض الوطن وسوف لم تكن معلقة في الفضاء أو في المهجر فهي تبدأ من بغداد وتدار شؤونها من هناك وليس من المهجر ، ولكن أبناء الكلدان في المهجر سيكونوا دعما وسندا لها ، فهي جسر لربطهم مع أبناء شعبنا في الوطن الام.

أما  النكسة فلم تعمل غير تفكيك البيت الكلداني ،وأبعدت الكلدان من المشاركة في العملية السياسية في البلد لخطواتها غير المدروسة بموضوعية وعقلية منفتحة.وجعلت من أتباعها أن يتقوقعون على أنفسهم وينادون من المهجر فقط ، فحصروا انفسهم في دائرة ضيقة ،بعيدة عن التعاون والمشاركة مع الاحزاب الاشورية والسريانية العاملة في العراق وبما فيها المجلس الكلداني السرياني الاشوري الذي بحث ويبحث دائما عن القواسم المشتركة بين أبناء شعبنا لكي ينطلق في العملية السياسية منها .

الرابطة تعمل من أجل الكلدان وثم المسيحيين بكافة طوائفهم كما عملت الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية في الازمة الحالية لشعبنا الكلداني والسرياني والاشوري بدون تمييز يُذكر ،صحيح أنها أخذت تسمية الرابطة الكلدانية ،فهذا بتصوري لا يعني أنها تعمل وفق نظام منغلق على نفسه ، فهي تعمل من أجل نيل حقوق الكلدان وبما فيهم المسيحيين من السريان والاشوريين ، فلم تؤكد في مناسباتها على الكلدان فقط وتهمل ابناء شعبنا  الاخرين .

ما الذي تعنيه العبارات المكونة للاهداف " فهي تعمل من أجل الحفاظ والدفاع عن حقوق الكلدان والمسيحيين الاجتماعية والثقافية والسياسية "
" تكون سندا لأستمرار الوجود الكلداني والمسيحي في البلد الام"
تطوير البلدات الكلدانية والمسيحية "
فمن هم مسيحي البلد الام ؟ أ  ليسوا أضافة الى الكلدان ،الاشوريين والسريان والارمن ؟فلو حصلت نكبة أو أحتاجت الى مساعدة قرية آشورية أو سريانية، فهل  تبقى الرابطة مكتوفة الايدي لانهم ليسوا بكلدان؟ بالطبع كلا بل تتسارع الخطى لانقاذهم .
" نشر التراث المشرقي والكلداني " فهل يقتصر التراث المشرقي على الكلدان ؟ فلو كان ذلك بنظر الرابطة لما ذكرت التراث المشرقي والكلداني الذي يشمل تراث الاشوريين والسريان أيضا .

هكذا أن الرابطة تنطلق من ايمانها باننا الكلدان والاشوريين والسريان شعب واحد ، ولعوامل تاريخية ودينية وسياسية واجتماعية فرقت الشعب النهريني الى طوائف دينية ،فالتسميات الاثنية هي تسميات أُطلقت تاريخيا ومكانيا على ابناء الرافدين في الجنوب والشمال من البلاد .

الرابطة الكلدانية هي ثمرة العقل المدبر لها غبطة البطريرك مار لويس ،وليست من تدبير آخر ،فلا أعتقد بأمكان الاخرين تحييدها الى التعصب فهي رؤية تعبر بنظرة موضوعية للواقع الاجتماعي والثقافي والسياسي للكلدان وارتباطها بمكونات شعبنا الاخرى من الاشوريين والسريان ، وعلاقاتهم مع مكونات الشعب العراقي لكي تجد صيغا مقبولة للعيش المشترك وفق مبدأ احترام الاخر . فلا أعتقد هناك مجال لتضييق رؤية الرابطة وحصرها في زاوية لا تتمكن من تحقيق أهدافها كما حصر النكسويون أنفسهم في زاوية ضيقة .

أتفق تمام بما جاء به الاستاذ أنطوان الصنا المحلل الاعلامي والسياسي المعروف من أبناء شعبنا ومع تأييده للكتاب كوركيس اوراها ويوحنا بيداويذ ولوسيان في رده المرقم 6 على مقال الاخ سيزار هرمز الموسوم " السينودس الاستثنائي ،الرابطة الكلدانية من ثمار النهضة الكلدانية "تلك المقال التي افتقرت الى البرهان في أن الرابطة هي ثمرة النهضة الكلدانية، فلم أكتشف من قراءتي لها أية دلائل ليمنحها هذه الصفة،وثم اتفق بما جاء به الاخ ابلحد سليمان في رده رقم 7 من المقال المذكور.
فملاحظاتهم التحليلية للمسالة كانت مجدية وموضوعية وصائبة ،فلا حاجة الى تكرارها من قبلي.





غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4210
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ الفاضل والصديق العزيز الدكتور عبدالله رابي المحترم
بعد التحية

شكرا لمقالتك الرائعة اعلاه وقد وضعت النقاط على الحروف بخصوص تأسيس ومهام واهداف وشروط الرابطة الكلدانية المقترحة وفعلا غبطة ابينا البطريرك مار ساكو يعتبر الاب والراعي لهذه الرابطة وليس مؤتمرات النكسة لكن يبدو كما تفضلت ان بعض منظري النكسة الكلدانية في المهاجر ينسبون هذا العمل الى مؤتمراتهم الاستعراضية التي لا زالت حبر على الورق لذلك سوف يعرقلون انبثاقها وظهورها للنور خاصة اذا كان نظامها الداخلي لا ينسجم مع تطلعاتهم وفكرهم لان الرابطة يجب ان تبتعد عن الشأن السياسي والقومي لشعبنا وفقا لتوجهات غبطة مار ساكو وتهتم بالشؤون الثقافية والاجتماعية والتاريخية والتراثية والادارية لشعبنا الكلداني

نأمل ان تلعب الرابطة في حالة تأسيسها بتنمية الثقافة الكلدانية وتعريف الاخرين بالحضارة الكلدانية وكذلك نشر التنوع الثقافي في المجالات الادبية والفنية والتاريخية والمعرفية والعلمية والاجتماعية والابداعية بين ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري من جهة وشركاء الوطن من جهة اخرى ليكون لها دور رياديا وطليعيا مرموقا في تحقيق الكثير من اهدافها وبرامجها الثقافية والاجتماعية والتاريخية والتراثية والفنية والمعرفية استنادا لنظاهها الداخلي

كمنتدى ومركز ثقافي حيوي وفعال لشعبنا بالتعاون والتنسيق مع بقية مؤسسات واتحادت شعبنا في الوطن والمهجر وتحتضن كل المفكرين والمثقفين والادباء والكتاب والفنانين من ابناء شعبنا دون تميز وعلى نحو شفاف وديمقراطي نزيه حتى يشكل هولاء المثقفون وليس السياسيون قاعدتها الثقافية والاجتماعية العريضة لتأسيس مشروع ثقافي منوع ومتكامل وناضج ومتوازن لارساء ونشر وترسيخ ثقافة الوحدة القومية لشعبنا وقبول الاخر والتعايش المشترك وتعزيز السلم الاهلي مع شركاء الوطن والتسامح والسلام والمحبة والتنوير ونبذ مفاهيم الكراهية والحقد والانانية والضغينة والتعصب والغاء الاخر لان اختصاص ومهام الرابطة ثقافية اجتماعية حيادية تعمل بأستقلالية بما ينسجم مع القوانين العراقية النافذة ونظامها الداخلي والاسباب الموجبة لتأسيسها مع تقديري

                                                    اخوكم
                                                انطوان الصنا




غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2861
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
د. عبد الله رابي المحترم
قد تكون المرة الأولى التي لا أتفق مع طرحك بأكمله.... وأرى فيه تهكم على مؤتمر النهضة الكلدانية الذي عقد في ساندييغو
قد يكون لنا مآخذ...لكنه لم يكن مؤتمر نكسة أبداً ...لأننا خرجنا بأشياء جيدة كما لدينا ملاحظات ايضاً ...لكنه في نفس الوقت كان شعلة نار للنشاط القومي الكلداني

كمالا أتفق بأطراءك للمجلس الشعبي على حساب مؤتمر النهضة ....حقيقة أزعجتني تلك المفاضلة وأرفض هذه المقارنة.... على الأقل مؤتمر النهضة لم ينفّذ أجندة وليس وليد سياسة خارجية
ويكفينا فخراً قول المطران سرهد جمو بأن الكلداني الأصيل ضد تقسيم العراق ...لأن الكلداني له كل العراق وليس جزء ....وكان بقصد بأن الكلداني مثله مثل أي وطني لا يقبل بتجزأت العراق بل كل العراق للوطني المخلص كلداني كان أم غير ذلك

كما لا أتفق معك بأعطاء صفة محلل للكاتب أنطوان صنا ... وأعتقد بأن هناك مبالغة ليست في محلها
وعذراً لصراحتي ...
كذلك تأييدك لمن أنتقد المقال ....كونهم أنتقدوا لأنهم اصبحوا متطرفين برمتهم
فهم ينتقدون أي شيء يخص ساندييغو لينتقدو .... وهذا ما لا أجرعه ابداً
تطرف وتطرف وتطرف مبالع به ...وزادوا الطين وغالبيتهم لأسباب شخصية
وتبقى عزيزاً جداً أخي د. عبدالله رابي

مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1100
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ الدكتور عبدالله رابي المحترم
الأخوة المتحاورون
تحية طيبة
أتمنى أن لاتتحول فكرة إنشاء رابطة كلدانية الى ساحة لتصفية الحسابات حول الخلاف القائم بين البطريركية الكلدانية ورئاسة أبرشية مار بطرس في سان دييغو، ففكرة الرابطة طُرِحَتْ قبل ظهور هذه المشكلة.
قيلَ وكُتِبَ الكثير عن الخلاف الكنسي - الكنسي وجرت محاولات علمانيه عديدة لرأب الصدع، إلا أن الطرفين إحتكما الى القانون الكنسي وينتظران كلمة الفصل من الفاتيكان.
هناك أمر آخر، السينودس شأن كنسي، من حضرَ، من لم يحضرْ أو لماذا، لا أعتقد هذا من شأننا نحنُ، الذي يهمنا هو مايصدر عن أي سينودس وخاصة ما يتعلق بنا كعلمانيين، ومن هنا يأتي إهتمامنا بالرابطة الكلدانية، ويحق لنا أن ننتقد كل ما لانقتنع به وأقتراح ما نراه أنسبْ ولكن بهدف البناء لا الأستهزاء.
قد تتأثر كل فكرة جديدة بما سبقها من أفكار متشابهة أو يكون هناك توارث للخواطر.
إن غبطة أبينا البطريرك لايهدف بكل تأكيد من طرحه لفكرة إنشاء رابطة كلدانية عالمية الى تمزيق الصف الكلداني، أو خلق مشاكل جديدة بين الكلدان أنفسهم وخاصة الكتاب منهم.
لذلك، علينا إنْ كنا نبغي وحدة الكلدان وإنجاح ولادة الرابطة الأبتعاد عن كل ما يكون سببا في زيادة التباعد أو ننظر الى الخلف، وإن ربط فكرة الرابطة ب (النهضة الكلدانية) وكذلك أستعمال كلمة (النكسة) ليست في محلها. و لايمكننا أن نتقدم خطوة واحدة الى الأمام إنْ لم يكن لدينا إستعداد لغلق هذه الصفحة المؤلمة.
مع تحياتي للجميع..



غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1586
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ عبدالله رابي المحترم
تحيه ومحبه, وشكر وتقدير على ايضاحاتكم التي لابد وان تلاقي ما تلاقيه اية فكرة تنبثق من وقائع ووثائق يجد فيها الآخر نفسه خاسرا لو اقر بها.
 في نيسان من عام 2013  كتبنا مقاله تحت عنوان ((الكاريزمه تتجلى في حراك غبطة البطريرك لويس روفائيل ساكو)) إعتمادا على خطواته بعد تسنمه منصبه , و التي بدأها متأنيّا  لكن بحزم وإتبع في عزمه على الإصلاح خطابات هادئه  وسلسه الهدف منها  إستعادة هيبة كرسي البطريركيه  وطنيا ودوليا من خلال معالجة الترهل والفلتان الذي استشرى في أبرشياتها كالذي حصل جليا في كنيسة سندياغو كمثال, وجدير بنا هناان نؤكد من خلال ما تحققه البطريركيه,على ان كاريزمه البطريرك ساكو تثبت جدارتها لحد الان .
أمام تطلع سيدنا البطريرك المفعم بالروحانيه الدينيه والابويه العلمانيه , من الطبيعي أن تلقى خطته الإصلاحيه إعتراض الذين أحسوا بسحب البساط من تحت اقدامهم وكشف حجم الأذيه التي تسببوا فيها لشعبنا  وفي مقدمتهم المطران سرهد جمو الذي استغل الشعارات والعناوين القوميه العلمانيه في بسط وتوسيع نفوذ كنيسته , جاء هذا الكشف واضحا في تشديد البطريرك على عدم جواز زج الكنيسة في أمورليس من اختصاصها كالذي حصل في تبني كنيسة سندياغو لعنوان قومي مزعوم تحت مسمى النهضه الكلدانيه , نهضة رغم الضجيج الذي اثير حولها الا ان صداها ان وجد فهو ما  منحته قيادة المطران سرهد جمو لها ليس غير, هذه حقيقه ليس من السهل تخطيها , إذ استطاع بدهائه جذب  مجموعه وجد في تبنيهم التسمية الكلدانيه امكانية تمرير ما يجول في ذهنه بعيدا عما تتطلبه النهضه اوعما زعمه المنادون بها في اقل تقدير, فلم يتحقق منها سوى المزيد من المشاحنات والتشرذم  داخل اوساط مثقفي شعبنا, اذن اين الثمره؟ .
وجهة نظر شخصيه في آلية تشكيل الرابطه الكلدانيه:
من حق كل من يشاء إبداء رأيه الذي يرى فيه الصواب من زاوية نظره, ان يسجل ملاحظاته النقديه في تقييم النهج والصيغة التي ظهرت فيها فقرة استحداث الرابطه الكلدانيه  ضمن مقررات السنهادوس, شريطة ان لا ننسى  أهمية تأكيدهاعلى تبني العلمانيين للفكره , أما ما يخص شروط الانتماء الى الرابطه والرأي  موجه للساده الذي  يريدون للرابطه ان تنجح في تحقيق ما يرجوه منها شعبنا في الداخل والخارج , يــُفضّل ان يتم وضع هذه الشروط  من قبل هيئة تأسيسيه( ثمانية او عشرة اعضاء مثقفين مستقلين) يتم تشكيلها في العراق حصرا,  يساهم ابناء شعبنا في الداخل والخارج في التصويت على الاسماء الثمانيه او العشره واختيارهم  من ضمن قائمة ولتكن تضم ثلاثين اسما مثلا, يتم إعلانها  في صفحات الانترنيت  لفترة اسبوع او عشرة ايام ومنها يتم اختيار عشره منها بطريقة التصويت  الالكتروني ,يمكن للبطريركيه في بداية انطلاق المهمه ان تقوم بدور المشرف والمساعد في انجاز هذه العمليه كخطوه اولى مهمه , وبعد تشكيل الهيئه التاسيسيه, سيكون من مهامها وضع مسودة نظام داخلي ( يمكن تغييره حسب ما تتطلبه  مصلحة الرابطه بعد تشكيلها) يتضمن شروط الانتماء بشكل واضح وسلس بحيث ينسجم مع برنامج عمل الرابطه الذي سيتم تفصيله من كافة نواحيه ( ثقافيه / إجتماعيه/ سياسيه / دينيه)  .
شكرا لكم  وتقبلوا خالص تحياتي



غير متصل ليون برخو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1561
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الأخ الدكتور عبدالله رابي المحترم

ربما كان هناك بعض الإختلاف في وجهات نظرنا في كيفية النهوض بشبعنا الكلداني، وهو دون شك مكون اصيل من شعبنا الواحد بتسمياته ومذاهبة المختلفة، بيد انني اكاد اجزم اننا الأن بدأنا نلتقي في الكثير من التفاصيل إن لم يكن كلها وأمسينا نقراء الماضي لا سيما القريب منه والحاضر من خلال منظار واحد. الفروقات لغوية وحسب وقد يكون مردها الى الخلفية الأكاديمية والمهنية حيث حضرتك لك باع طويل في علم الإجتماع وانا خلفيتي صحفية وأكاديميتي تطبيقية من حيث علم اللغة وعلوم تحليل الخطاب.

لقد قرأت موضوعك اكثر من مرة واشد على يديك. لماذا؟ لأن علم الإجتماع والعلوم الإجتماعية برمتها انقذت نفسها ومنذ زمن بعيد من المعادلة الأرسطوطاليسية التي فرضها علينا افلاطون وتلميذه ارسطو حيث يرون ان الواقع الإجتماعي في الإمكان فرزه ضمن متناقضين أي ثنائية، واحدة حميدة والأخرى خبيثة، واحدة تدل على الخير والأخرى تدل على الشر.

مع الأسف غالبية شعبنا ولا سيما المكون الكلداني منه وعلى الخصوص المنادون بالنهضة على طريقة سانتياغو غائرون في التناقض والتعارض وثنائية الموقف الأرسطوطالية.

من هذا المنطلق اقحموا الكلدان في صراع مرير مع بضهم بعضا ووضعوا انفسهم ضمن صنف الخير والصنف الحميد ليس من حيث الهوية والقومية والثقافة الكلدانية التي تشترك في كل تفاصيلها مع اشقائناالأخرين بل حتى التصنيف المذهبي.

من خلال هذه الثنائية جرى دمج وتزواج لمتناقضات لم ينزل بها الله من سلطان، مثلا إقحام المذهب وروما والفاتيكان في امور الهوية والثقافة وجعل مثلا الولاء المؤسساتي للأجنبي والدخيل مساو لا بل اسمى وأكثر قدسية من الولاء المؤسساتي لما هو كلداني اصيل.

وصرنا بسبب هذا الخطاب الإقصائي للمختلف ليس تسمية او مذهبا بل للمختلف من الكلدان لا نميز بين ما هو كنسي روحي وما هو كنسي مؤسساتي من حيث الهوية والثقافة. أي إختلط حابلنا بنابلنا.

عزيز الدكتور رابي

مقالك مراجعة للنفس ونقد ذاتي جرىء واتفق معك ان ما اطلق عليه بعض إخوتنا واخواتنا إسم النهضة لم يكن إلا نكسة كبيرة حلت بالكلدان. من خلال علميتك وأكاديميتك  تريد ان تقول لمن يريد ان يسمع ان التناقض والمعارضة والثنائية التي إحتلتنا نحن الكلدان بسبب التشبث المذهبي المفرط والمغالاة في الولاء المؤسساتي للأجنبي والدخيل نسبية جدا من حيث كونها رحيمة لأنها قد تكون خبيثة والتاريخ شاهد وهناك ادلة تاريخية لا زالت تعيش معنا ان ولاءنا المؤسساتي بالمطلق للدخيل والأجنبي جلب الكوارث لشعب ابي كان قبل عقود تعداده ومناطقه وجغرافيته أكثر وأوسع وتشبثه بهويته من خلال الكرسي البطريركي على بابل/قطيسفون اكثر وأكبر بكثير مما هو عليه اليوم.

علينا ان نعيد النظر في الكثير مما لدينا وإن كان ما سمي بالنهضة صارت نكسة، وهذه هي الحقيقة، علينا مراجعة أنفسنا لتأشير الخلل والإنطلاق من جديد للحفاظ على القليل جدا الذي بقي لنا وإلا نحن فانون ومنقرضون لأننا قاب قوسين او ادني من خسارة كل شيء بسبب هذه الثنائية.

أمل ان يقراء الكلدان مقالك بعيون مفتوحة ونكف كلنا عن الغلو كي يكون بإستطاعتنا ممارسة هويتنا المشرقية التي حفظتها لنا لغتنا المقدسة وتراثنا وثقافتنا وادابنا وفنونا الكنسية وغيرها. الثقافة والفنون ارقى ثمارالحضارة الإنسانية وهي الهوية بذاتها ونحن لنا منها ما لا تملكه اي امة اخرى ولكن مع الأسف اهملناه وهمشناه ومشينا كالعميان وراء ما فرضه علينا الدخيل والأجنبي الى درجة وضعنا فيها مؤسسته المدنية والثقافية والإدارية والتنظيمية في هالة من القداسة تاتي قبل الإيمان ذاته  ونزعناها من مؤسستنا الكنسية التي هي يجب ان تكون الرائدة وصار امرنا ومصيرنا الثقافي والمؤسساتي والإداري والتنظيمي برمته وفي ابسط الأمور في يد غيرنا.

تحياتي




متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور عبدالله رابي المحترم
تحية اخوية لك ولجميع الاخوة المتحاورين المحترمين.
كما عودّتنا دوما تقوم اليوم بكتابة ردّ توضيحي متوازن ومنطقي لتفنّد به طروحات الاخوة أعضاء مؤتمر النهضة الكلدانية ( حتى لا يزعلون) وان كنت أوّل من رشّح له اسم النكسة منذ يوم انعقاده سنة  2011 وما يعطي المصداقية والموضوعية لآرائك هو كونك كنت الرئيس الفخري للمؤتمر الذي وضعت له تسمية برّاقة ظاهرها يتعارض مع الغاية المعلنة وما ابتعادك ثم ذمّك لتلك التوجّهات الا دليل دامغ على القناعة التي تولّدت لديك بأنّ المقصود غير المعلن.
يقول المثل من مدح نفسه ذمّها وما التطبيل الذي يقوم به الذين حضروا مؤتمر سان دييغو ونسبوا  كل عمل خير تقوم به أيّة جهة الى أنفسهم وان اختلفوا معها كما هي الحال مع الرابطة الكلدانية وموقفهم من غبطة البطريرك الا دليل دامغ على التخبّط وعدم الاعتراف بالفشل الذي لازمهم منذ اليوم الأوّل عند اداء القسم على  الكتاب المقدّس أمام رئيس المؤتمر الفعلي ولغاية غير معلنة تكثر عنها الشائعات.
أكبر فشل للمنادين بالقومية الكلدانية تجاوزا ( القومجية) هو استماتتهم في الدفاع  عن شيخهم المزعوم (شيخ الكلدان العام) وتراكض بعض منظّريهم للترشيح ضمن قائمته حيث جاءتهم نكسة حقيقية بكل ما للكلمة من معنى كانت كافية لأن تمنعهم من  الكتابة مجدّدا ولكن؟....
أمّا عن موضوع تأسيس الرابطة الكلدانية فكل الذي أرجوه هو أن يتمّ تأسيسها بأسرع وقت ممكن لأنّها حاجة ملحّة ولا بأس في أن يقوم مختصّون باعادة النظر في بعض فقراتها على أن تبقى ذات خصوصية كلدانية وان استكثرها البعض على الكلدان وهذا لا يمنع من أن تتعاون مع شبيهاتها الأخرى من آشورية وسريانية متواجدة على الساحة قبلها لما فيه خير  الجميع كما أني شخصيا أرى بأن يكون غبطة البطريرك رئيسها الفخري لاخراجها من تحت خيمة الكنيسة وهذا لا يمنع من أن تكون بجانب الخيمة الكنسية تتعاون وتنسّق معها في كافة الأمور الأساسية مع وجود استقلال اداري يتيح لها المجال لأن تعمل بحرية أكبر.




غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2861
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أفلاطون وأرسطو قد كانوا مستعمرين هم أيضاً بفرض الأرسطوطاليسية على الشعوب المسكينة المبتلية في تلك الثقافات اللعينة..... وكان من الأفضل الأحتضان بزرادشت وثنائيته القمة وهي أما -أو وما زاد فهو من العدم
((مساكين افلاطون وارسطو....ستحل عليكم لعنة الآلهة))
شر او خير - ساندياغوني او بغدادي - رابطي او نهضوي - قومجي او لا منتمي
عجباً لهؤلاء المتطرفين المغالين بمواقفهم العدائية المتشنجة تجاه كل من شارك في مؤتمر النهضة الكلدانية، ولا يستثنى سوى من كان من بينهم ويشتمهم
لو كان للأنسان خليتين للتفكير فقط، لأستعمل المتطرفون أحداها فقط، وستصاب الخلية الأخرى بعطل
والخلية التي تعمل سيقتصر عملها بلعن كل القوميين الكلدان بسبب مواقف شخصية مع بعضاً منهم، او بسبب قلة من الكتّاب الكلدان الذين يكتبون بتطرف ....
ومن هذه الخبرة أدعوا غبطة ابينا البطريرك أن يختار بدقة الأشخاص الذين سينتسبون للرابطة .... فأن كانوا متطرفين كما هم اعداء النهضة الكلدانية اليوم.....فحتماً ستُنتقد كل الرابطة وتشتم كما يشتمنا الشاتمون
هذه العقلية الأحادية التفكير المتطرفة هي جزء من ثقافة متخلفة فرضت علينا من المتأثرين بثقافة العشائر والزعامات والمحسوبيات ولن يخرجوا منها مهما زادت أطلاعاتهم
أنا كلداني قومي، وشاركت في مؤتمر النهضة الكلدانية في ساندييغو وأتشرف بذلك، أعلنتها صراحة بأنني مع الرابطة وأنتظرها بفارغ الصبر حتى قبل أن تخرج المسودة التي ارتحت لها جداً، ولم أمسك بجانب أحد في أي خلاف ليجعلني أحقد وأكره الطرف الآخر... وأيضاً قلت ما افكر به أن كان صح أم خطأ حتى على مسيرتي القومية، مدحت ما يستحق المديح وأنتقدت ما يستحق النقد
أشكر الله الذي منحني نعمة الحرية والأختيار وعدم الأنبطاح أمام أحد
أحترم عقلي جداً ولا أسخره للتطرف.....هذا لأنني أبن الحرية ولست دخيل عليها
نقطة أخيرة ...... قرأت كل مسودة الرابطة ولم أرى وجود أي شرط من شروط الأنتساب يحتّم شتيمة القوميين الكلدان ومؤتمراتهم ...... أما إن كان ذلك الشرط موجود كتعليم شفهي ومتداول عبر الإيميلات الخاصة، فحقيقة سأشفق على تلك الرابطة التي ما زلت مقتنعاً بأنها امل للكلدان
أذكر الجميع بأحترام حريتهم ..

[/size]

مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1555
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الدكتور عبدالله رابي..مع التحية
وبناءا على التسمية ، فأن كانت النهضة الكلدانية في ساندياكو اصبحت بالنكسة الكلدانية وحسب وجهة نظركم، فارجوا ان لا يصل الامر الى ان تصبح الرابطة الكلدانية بنكسة اخرى ان لم تبقى تحت قيادة علمانية مدنية ثقافية ومنتسبيها من الكلدان كنسيا وقوميا ولكن هدفها الرئيسي خدمة جميع مكونات الشعب العراقي ومنهم المسيحيين الذين يمرون بهذه الظروف الحرجة في بلدنا العراق، ويفضل ان تبقى الكنيسة كجهة استشارية لها..ليس غير..
 تقبل تحيتي



غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2406
    • مشاهدة الملف الشخصي
هناك البعض من المعلقين يمتلك اسهل انواع الحياة, هكذا حياة بهكذا سهولة لا اتصور وجودها حتى في الجنة.

فهذه السهولة التي لا تطلب اصلا شرح لكونها بديهية جدا تتكون من: نهضة و شعلة, ثمرة. انتهى!

اما النهضه فانا لا اعرف معناها ولا اعرف الى ماذا تشير, الى النهوض. انا انهض كل يوم للعمل من الصباح الباكر وارجع في وقت متاخر.

الشعلة: تجمع بضعة اشخاص ليقوموا بوضع بضعة اسطر لا يؤمنون بها اصبحت شعلة. هذه الشعلة تشبه قيام اشخاص بعمل الكباب باستعمال شعلة تحت مياه البحر.

اما الثمرة: فهنا لاتحدث فقط باستعمال الامثال وبهذه السهولة فهي لا تساعد على اي شئ. فتجمع البعض في الخارج يسمونه ثمرة. ولكن الامثال تقول بان الطير اللذي لا يحلق لن يعرف اين تقع الثمار. ولا احد يعرف لماذا هناك انتظار لقطف الثمار فحتى الحيوانات كالقرود لا تنتظر الثمار الى ان تنضج. ومن لا يقوم بالتسلق كيف سيقوم بقطف الثمار؟

والثمرة بحد ذاتها لاتشرح اي شئ , فهي لا تقول هل هي جيدة ام لا, فنحن نستطيع ان نقول بان لكل شئ ثماره والمؤتمر الكلداني كان يمتلك ايضا ثماره, ولكن المثل يقول بان كل شخص عليه ان يتحمل ثمار فشله بنفسه.

ما يريده البعض يمكن تلخيصه ببضعة اسطر:

هم لا يريدون فعل اي شئ بانفسهم. ولا يعرفون اي شئ عن تنفيذ الواجبات بانها من اختصاصهم. ولن يتركوا الحياة بالكتابة فقط من خلف الحاسوب, ولن يكون هناك شئ اخر غيرها. هم يريدون فقط ان تقوم البطريركية بعمل رابطة لا تركز على معاناة شعبنا ولا على مساعدته ولا استحصال حقوقه والدليل ان هؤلاء لم يذكروها ولا لمرة واحدة. هم يريدون ان تركز الرابطة عبر البطريركية بان تقوم في كل يوم بالتركيز على كلمة "الكلدان"، وعلى كلمة "الكلدان" فقط ولوحدها. وهذا حتى يتمكنوا بالاستمرار في الكتابة في الانترنت بانهم يمتلكون شئ قومي. باختصار هؤلاء لن ينتموا الى الرابطة ولا الى غيرها, لا الى رابطة كلدانية كنسية ولا الى علمانية, وحتى ان انتموا فلن يفعلوا اي شئ ولن يتركوا عادتهم بالكتابة فقط من خلف الحاسوب.


غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 792
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي العزيز زيد .. تحية محبة وتقدير

أقدر عاليا غيرتك المتقدة على قوميتك وكنيستك، وهي ظاهرة أيجابية جدا وتبينها كل يوم  للجميع من خلال كتاباتك ودفاعاتك عنهما وانتقادك لكل من يمسهما وحتى ان فقدت بعضا من مؤيديك على حساب حبك لهما.

اسمح لي ان اقتبس ما يلي من تعقيبك المرقم 8 على موضوع دكتورنا العزيز عبدالله رابي الذي يقول وعن قناعة تامة بان الرابطة الكلدانية ليست أبدا من ثمار مؤتمر النهضة الكلدانية:

الأقتباس هو:
((أنا كلداني قومي، وشاركت في مؤتمر النهضة الكلدانية في ساندييغو وأتشرف بذلك، أعلنتها صراحة بأنني مع الرابطة وأنتظرها بفارغ الصبر حتى قبل أن تخرج المسودة التي ارتحت لها جداً، ولم أمسك بجانب أحد في أي خلاف ليجعلني أحقد وأكره الطرف الآخر... وأيضاً قلت ما افكر به أن كان صح أم خطأ حتى على مسيرتي القومية، مدحت ما يستحق المديح وأنتقدت ما يستحق النقد، أشكر الله الذي منحني نعمة الحرية والأختيار وعدم الأنبطاح أمام أحد، أحترم عقلي جداً ولا أسخره للتطرف.....هذا لأنني أبن الحرية ولست دخيل عليها))


جميل جدا أن تقول أنا مع الرابطة وانتظرها بفارغ الصبر – وهو قول نابع عن أيمان وقناعة – مشاركتك في مؤتمر النهضة الكلدانية في ساندييكو علامة أيجابية جدا، وتؤكد ما ذهبت اليه في قولي بانك غيور جدا على كنيستك وقوميتك .. بالتأكيد كنت تأمل وكما كان الدكور عبدالله رابي يأمل بان يخرج المؤتمر المذكور بمقررات تخدم قضيتنا أولا وابناء شعبنا ثانيا وكان هذا سبب مشاركتكما في المؤتمر المذكور، وأن يتم وضع هذه المقررات فيما بعد موضع التنفيذ من خلال البدء بالعمل وتنفيذ ما قرره المؤتمرون.

أنني لا اقول عليك  أن تكره طرفا أو تحقد على اخر - لا أبدا - ولا أن تنتقد مقررات مؤتمر النهضة الكلدانية لأنها لم تترجم الى واقع ملموس، وأنما أقول لك راجيا ان تقول الحقيقة، والتي كما هي ولماذا لم تخرج جهودكم أنت والدكتور رابي الى حيز الوجود ولم يستفد منها ابناء شعبنا، وأن تبين للجميع من كان السبب في عدم تحقيق أي نجاح يذكر للجهود التي بذلتموها، وتعلن للجميع صراحة كما اعلنها اخيك الأكبر الدكتور رابي عندما وضع النقاط على الحروف وشخص السلبيات (من باب النقد البناء)، وأن عمل الدكتور رابي هذا وتشخيصه لسلبيات ما بعد المؤتمر ومرور وقت طويل عليه دون تنفيذ هو من اجل خدمة الكلدان وقضيتهم، وهو لم يتوانى لحظة واحدة من أنتقاد الظواهر السلبية ومسببيها طالما هو يقول الحقيقة وهو نقد من أجل البناء.

أخي زيد: لا اريد الأسترسال أكثر في الموضوع، ولكنني وعن قناعة تامة استطيع القول بانكما (الدكتور رابي وحضرتك) تستحقان أن تباشرا العمل الفوري معا والمشاركة وبقوة في أنشاء الرابطة الكلدانية – التي نتمناها ان تكون لجميع ابناء شعبنا - ولكونكما من المشاركين في مؤتمر النهضة الكلدانية الأول في ساندييكو تستطيعان اليوم تقويم المسار الذي زاغ عنه المؤتمرون وقد يلحق بكما اخرون لتضعوا معا لبنات افكاركم تلك موضع التطبيق بعد مباركة الكنيسة والخيرين من ابناء شعبنا من المتشوقين لأنشاء الرابطة وانجاح أهدافها.

شكرا جزيلا للدكتور عبدالله رابي على موضوعه الذي جاء تعقيبا على موضوع الأخ سيزار ميخا المعنون (االسينودس الأستثنائي، الرابطة الكلدانية ثمرة مؤتمر النهضة الكلدانية).

تحيتي للجميع.

كوركيس أوراها منصور



غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2406
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ الدكتور عبدالله رابي..مع التحية
وبناءا على التسمية ، فأن كانت النهضة الكلدانية في ساندياكو اصبحت بالنكسة الكلدانية وحسب وجهة نظركم، فارجوا ان لا يصل الامر الى ان تصبح الرابطة الكلدانية بنكسة اخرى ان لم تبقى تحت قيادة علمانية مدنية ثقافية ومنتسبيها من الكلدان كنسيا وقوميا ولكن هدفها الرئيسي خدمة جميع مكونات الشعب العراقي ومنهم المسيحيين الذين يمرون بهذه الظروف الحرجة في بلدنا العراق، ويفضل ان تبقى الكنيسة كجهة استشارية لها..ليس غير..
 تقبل تحيتي

مصطلح النهضة يتم استعماله هكذا في الحياة لاغراض التشجيع ولكنه مصطلح مبهم لا معنى له, بمعنى لا يستطيع احد ان يدخله في مختبر ليتحقق منه, هو مصطلح ليس علمي.

بمعنى لو انني طرحت سؤال: ما هي الخطوات التي ستقود نحو النهضة بمعنى النجاح؟ بالطبع لا احد يعرف ذلك. فاي خطوات يتم وضعها قد تقود نحو النجاح وقد لا تقود, معرفة ذلك هو شئ من سابع المستحيلات. اذ لماذا خطوات معينة دون غيرها؟ وكيف ستقنع الاخرين بخطوات دون غيرها؟ وماذا ستفعل اذا لم يقتنعوا؟ هكذا تتعقد المسالة.

ولكنني لو غيرت السؤال: ما هي الخطوات التي ستقود نحو النكسة بمعنى نحو الفشل؟

الجواب هنا ممكن جدا. فعقد مؤتمرات بعيد عن الوطن ووضع طرق محاربة البعض والاستفزاز والابتزاز وخلق اعداء وحقد وتقسيم وخلافات ستقود حتما نحو النكسة والفشل. هكذا جواب لا يختلف عليه اثنان, بمعنى ان اقناع الاخرين هنا سهل جدا للحصول على اجماع.

هذه النقطة تشمل كل نواحي الحياة وحتى في المجالات الاخرى. اذ من المستحيل لاي شركة مثلا ان تعرف ما هي الخطوات التي ستجعلها تنجح وسط هكذا عالم مليئ بالتغيرات والبضائع والشركات وهبوط وارتفاع. الشركة تدرس فقط ما هي الخطوات التي لا تقود بها الى الفشل.

وفي السياسة: القول كيف يمكن لنا ان نحقق الحقوق؟ هو سؤال خاطئ براي.
ولكن السؤال الاصح سيكون: كيف لن يمكننا ان نمتلك حقوق؟ الجواب هو عندما لا نطالب بها او لانفعل اي شئ.

السؤال اذن متى سننجح؟ هو سؤال متخلف.
اما السؤال متى سنفشل؟ الجواب  عندما لا يكون هناك تعاون او عندما يكون هناك استمرار فقط في الخلافات الخ.

ففي الرابطة لن يكون هناك نهضة في يوم من الايام لان لا احد سيستطيع ان يقوم بتعريف النهضة ومتى تكون حالة معينة  عبارة عن نهضة. ما يمكن فعله فقط المحاولة والمحافظة في ان لا يحدث هناك فشل , فشل في تحقيق اهداف الرابطة.

ما شرحته لك يمثل واقع الحياة بحقيقتها كما هي بعيدا عن القصائد والكلمات التي تستعمل في الاغاني الحماسية...


غير متصل قيصر شهباز

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 355
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الدكتور عبدالله مرقس رابي المحترم،
 
أود أن أحييك على وسع أفكارك في التنويه لوضع أسس قوية لبناء الرابطة الكلدانية التي ستمثل إحدى الركائز المتينة لامتنا، وبدوري اتمنى أن تولد الرابطة الكلدانية باسرع وقت مبنية على أسس راسخة وقوية لخدمة امتنا في العراق على الخصوص، واطالب الاخوة والاخوات الكلدان إجتياز الخلافات السابقة والاصطفاف معاً لموازرة الرابطة الكلدانية ودعمها، انني شخصياً أرى ميلادها إنعطافاً إيجابياً في تقوية وجودية امتنا على أرضيه صلبة لمواجهة التحديات الانيه والمستقبلية، واحيي غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو على اقتراحه التاريخي في إنشاء الرابطة الكلدانية متمنياً كل التوفيق والنجاح له ومنتسبي الكلدان في هذا المشروع الكبير.

أخي الدكتور رابي انك الشخص المناسب في المكان المناسب، ودمت موفقاً وفي عون الخالق.

قيصر شهباز


غير متصل بطرس ادم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 813
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي الدكتور عبدالله رابي
1 -  ما يؤمن ويعتقد به الكلدان من مصطلح " أننا شعب واحد " يختلف عما يؤمن به بعض الأخوة من غير الكلدان بعبارة الشعب الواحد ، الكلدان يؤمنون فعلاً بأننا شعب واحد مؤلف من مختلف القوميات والمذاهب تؤلِّف بمجموعها الشعب العراقي ، الكلدان لا يؤمنون أن العراق هو مجموعة شعوب بل من مجموعة قوميات كالقومية العربية والكردية واليزيدية والآثورية والسريانية والتركمانية أو أية قومية أخرى تحمل الجنسية العراقية .
2 -  كما تفضّل الأخ زيد أنا أيضاً لا أتفق معكم حول تسمية مؤتمرَي النهضة الكلدانية التي عقدت في سان دييغو وديترويت " بمؤتمر النكسة " وأذا كان الكلدان في حالة نكسة حالياً ذلك لأنهم جزء من الشعب العراقي كله الذي يعيش بمجمله هذه النكسة ، ومن تعتقد بأنهم في عصرهم الذهبي في عراق اليوم ، فأن سبب ذلك يعود الى أفتقار العراق لقيادة مسؤولة كباقي دول العالم .
3 -  تقسيم الكلدان بين كلدان الداخل وكلدان الخارج هي عملية تدميرية للكلدان ذلك أن أكثر من 70% من الكلدان هم في الخارج ، وأي تعزيز لهذا الشعار غايته زرع وتعميق الفتنة بين الكلدان وأضعاف تأثيرهم ودورهم التاريخي في وطنهم العراق .
4 -  وأستناداً الى الفقرة (3) أعلاه ، فأن أيّة رابطة كلدانية تؤسس سوف تكون كسيحة ولا قيمة لها أذا لم تستند على الكلدان جميعاً سواء في الداخل أو في الخارج ، وكلدان الداخل سوف يفقدون قوّتهم المؤثرة بألغاء تهميش كلدان الخارج ، ويبقى المستفيد الوحيد من ذلك هو الذي يحاول طمس الهوية الكلدانية ، مع التقدير .




غير متصل lucian

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2406
    • مشاهدة الملف الشخصي
ولا قيمة لها أذا لم تستند على الكلدان جميعاً سواء في الداخل أو في الخارج ، وكلدان الداخل سوف يفقدون قوّتهم المؤثرة بألغاء تهميش كلدان الخارج ، ويبقى المستفيد الوحيد من ذلك هو الذي يحاول طمس الهوية الكلدانية ، مع التقدير .

ما هي قيمة تسمية كلدانية تطلقها على اي رابطة او جمعية او منظمة بدون وجود كلدان في الداخل؟

بدون كلدان الداخل ليس هناك اية قيمة لاي تسمية لكلدان الخارج.

فلو غادر الداخل كلهم الى الخارج فان التسمية الكلدانية قد تم طمسها بشكل اوتوماتيكي تلقائي لا تحتاج الى اي مناقشة تذكر.


متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1555
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ لوسيان المحترم
 وجنابك تنتقد تسمية مؤتمر النهضة وتريده مسبقا بتسمية اخرى، ولكن برأي فقد كان بتسمية النهضة صحيحا كمؤتمر يستقطب نشطاء كلدان من عدة دول لعقده، وسببه وظروفه تتطلبت ذلك في حينها وان كان تحت رعاية لجهة دينية.
ولكن هل من الممكن ان يكون المؤتمر معنون وكما تقول من خلال سؤالك: ما هي الخطوات التي ستقود نحو النكسة بمعنى نحو الفشل؟
هل تعتبر سؤالك هذا بالطبيعي ام انه مجرد سؤال استهزاء من الاخر.؟.اما جوابنا عليه، فقد كان ذلك مبررا لعقده خارجا وكخطوة اولى مشجعة، بمعنى وجوده افضل من غير وجوده.. وقد كان ذلك حافزا لعقد مؤتمرات اخرى بشكل واخر..وانا كنت من الذين عرفت نشطاء كلدان عديدن في مؤتمر مشيكان الثاني ولا زلنا نتواصل فيما بيننا من خلال الايميلات او التخاطب هاتفيا..وكان ذلك بالفائدة يا سيد لوسيان.
وما حصل في هذه المؤتمرات فهو بالرد على سؤالك الاخر بقولك:
ولكن السؤال الاصح سيكون: كيف لن يمكننا ان نمتلك حقوق؟ الجواب هو عندما لا نطالب بها او لانفعل اي شئ.
وجوابي لك، فقد كان في مؤتمرات النهضة مطالبات ومخاطبات وكنتائج الى الجهات الرسمية في بلدنا العراق وبلدان المهجر لنيل حقوقنا..ولكن لم نستطيع نيله على ارض الواقع  والسبب:
لأن الوضعية السائدة في العراق، تُبقي الحقوق محصورة للذين توافقوا على سلب العراق ومنذ السقوط في 2003م وتشكيل بما يسمى بالمجلس الحكم العراقي بقيادة الامريكي بول بريمر والمستمرة الى يومنا هذا.. ومعها ترى النكسات متوالية على شعبنا ومنها مكوننا المسيحي بفضل بعض ممثليه المستمرين على خُطى الاخرين المنتفعين..وان كنت مصدقا ومهلهلا لنتائج الانتخابات خلالها فذلك ليس بالغريب على متلون مثلك..!! بالرغم من معدنك المشكوك في امره؟!!
ولكن ستبقى مؤتمراتنا بالنهضة في نظرنا، لأننا لم ننغمس مع المنتفعين  في ما وصل اليه بلدنا العراق ومن سوء الى أسوأ.. وسيبقى وطن الكلدان موجودا في قلب كل كلدان أصيل اينما كان.. وذلك يختلف عن وجهة نظرك التي تريدهم ان ينغمسوا في مستنقع له منتفعيه .. عليك ان تصحى من فلسفتك غير الواقعية ولغاية ما..!!
واخيرا فانا اتفق مع الدكتور عبدالله رابي بأن الرابطة الكلدانية فهي ليست ثمرة النكسة الكلدانية... وذلك (وحسب رايي)  فهي ثمرة النهضة الكلدانية..!!
تحيتي






غير متصل بطرس ادم

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 813
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد لوسيان
1 – لا يمكن أن يفرغ العراق من الكلدان أذا لم يُجبَروا على الهجرة ، النسبة الغالبة التي أضطرت الى الهجرة كانت مجبرة عليها ، وأحتمال عودة الكثيرين منها الى الوطن قائمة أذا ساد الأمان والأستقرار وتوقف تدخل الدول الأجنبية فيه .
2 – هل أن الرابطة المارونية أو الرابطة السريانية مقتصرة على المارونيين داخل لبنان أو السريان داخل سوريا ؟




غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2861
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تحية طيبة اخي كوركيس اوراها
أقدر عاليا غيرتك المتقدة على قوميتك وكنيستك..... إنتهى الأقتباس
أخي الكريم...بما أنك تقدّر غيرتي ....أريد أيضاً تقدير لغيرة الكثيرين الذين شاركوا في المؤتمرين بنية طيبة ..... وعدم شتمهم وضربهم من أجل أن تفرّغ الساحة كلياً أمام الرابطة المزمع تأسيسها وكأنهم سبب في عرقلة تأسيسها!!.... ولا يتصوّر أحد بأن شتيمتنا ستعود بالخير للرابطة.... على العكس كلياً، بل صورة سلبية لرابطة من المفروض أن تكون على مستوى عالي، وإذا بها تتحول قبل تأسيسها إلى مسرح لتصفية الحسابات وبأسلوب لا يرتقي لأن تكون عالمية .....بل محلية جداً وا أشبه بمقهى شعبي يرتاده العاطلين عن العمل.
هذا النهج أخي العزيز يجعلني اقلق من وجودها، كونها ستفتقر لأبسط معايير الأحترام، وبدل أن يبنى نجاح الرابطة على الشتائم والتسقيط، ليبنى على العمل والفائدة.... ولو كانت الرابطة على مستوى من الرقي، فلتثبت ذلك بطريقة راقية بعيدة عن زرع الفتن والأحقاد وأكرر تصفية الحسابات
وأنا أكرر ...مازلت لغاية الآن مع تأسيس الرابطة، لكن بهذا الأسلوب سأستصغرها جداً جداً ..... وخطأ من يظن بأن كم نفر من اللذين يملكون اجندات وضيعة يؤيدون الرابطة ويزرعون الخلاف بيننا سيجعلها رصينة ومتينة وذي أهمية، لذا أنصح بعدم التسرع بتعظيمهم كونهم ضد القوميين الكلدان، في الوقت الذي يعرف الكل نواياهم، وسنخسر رابطتنا كونها لن تكون أكثر من دمية بيد القدر الأعوج

وأنما أقول لك راجيا ان تقول الحقيقة، والتي كما هي ولماذا لم تخرج جهودكم أنت والدكتور رابي الى حيز الوجود ولم يستفد منها ابناء شعبنا.... إنتهى الأقتباس
أنا والدكتور العزيز عبد الله رابي متفقين بكثير من الأمور .... لكن لا أتفق مع أي كان مهما كان أعتزازي به أن يسمى مؤتمرنا القومي بمؤتمر النكسة، ويمدح من يذمها... عذراً لن اقبل بذلك ابداً
 وأن تبين للجميع من كان السبب في عدم تحقيق أي نجاح يذكر للجهود التي بذلتموها..... إنتهى الأقتباس
أخي العزيز ....لا يوجد عمل متكامل، وأن كان لدينا اخفاقات فهناك عدة اسباب، منها نحن المؤتمرين ومنها محاربة المؤتمر من قبل الكلدان أنفسهم، واسباب اخرى، لكن النتيجة الخسارة على الجميع، ولا تنسى عزيزي بأن تلك المؤامرات أصبحت من الماضي، واليوم هناك مشروع رابطة كلدانية عالمية، لو فيها الخير لتقدم عمل حقيقي لكن ليس على حساب القوميون الكلدان، وحتماً سنفرح جميعاً لنجاحها.

أخي زيد: لا اريد الأسترسال أكثر في الموضوع، ولكنني وعن قناعة تامة استطيع القول بانكما (الدكتور رابي وحضرتك) تستحقان أن تباشرا العمل الفوري معا والمشاركة وبقوة في أنشاء الرابطة الكلدانية ..... إنتهى الأقتباس
كلا أخي لن اتعاون للعمل في الرابطة حتى أتأكد من سلامة النوايا، لأنني وبصراحة شديدة وبعد تلك الأهانات التي تلحق بنا كقوميون كلدان من قبل من يسعى لتأسيس الرابطة جعلني أجمّد كل فكرة لمد يد العون لها والشكوك أزدادت كثيراً حولها ..... وبدل التفاؤل والأمل سيطر الخوف والقلق، ولو استمرت بنفس المنوال فأقرأ على أمتنا السلام
تحياتي


مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل yohans

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 552
  • في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )
    • مشاهدة الملف الشخصي
استشفيت من هذا الموضوع بان الاسماء المدرجة ادناه
1. د . عبدالله مرقس رابي
2. ليون برخو
3.عبد الاحد سليمان بولص
4. كوركيس اوراها منصور
5. لوسيان
 وستظهر اسماء لاحقة مستقبلاً
فقد اعطي الضوء الاخضر لكي يكونوا اعضاء الرابطة الكلدانية ولانهم يتكلمون باسم شعبنا
هذا بما معناه بان الرابطة هي ستكون تحت أبط الذي صنعوا حزب اسمه (كلداني سرياني اشوري)
الذين يعتبروننا شعب واحد
فالرابطة مصيرها مبهم ولكن فقط  كما يقول المثل قد دس السم بالعسل واتخذت اسم لها بانها كلدانية ؟؟؟
يوما بعد يوم ستظهر ما هو مخفي على الكثيرين
 
هكذا ارى مثل هذه المواضيع
وشكرا  للجميع


ليس المهم أن تكون صديقاً ولكن المهم أن تكون صادقاً

غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 792
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ زيد ميشو .. تحية طيبة

كيف تريدني أن أقدر غيرة الاخرين وهم الذين يحاربون رمز الكنيسة ليل نهار من خلال الشتائم والكذب والعصيان .. أما سبب قولي أنني أقدر عاليا غيرتك على كنيستك وقوميتك هو بسبب تقديرك لهما ودفاعك عنهما من خلال كتاباتك وردودك المستمرة خلال الأشهر القليلة الأخيرة، وانتهاجك على حد قولك خطا يختلف عن الاخرين – الذين كانوا معك في مؤتمرات النهضة - حتى وان سبب ذلك زعلهم (أليس هذا ما تقوله يا زيد طول هذه الفترة)؟

أنا لا أشتم أحدا بقدر تسجيل أمتعاضي من هؤلاء الذين هم من ينطبق عليهم وصف الشتامين! وهم الذين سماهم الأخ فريد شكوانا في موضوعه الأخير بالكتاب الأشرار ماداموا يتسابقون ويتفنون في طريقة شتم غبطة البطرك الذي يحمل أسمهم ويترأس كنيستهم ويدافع عن أخوتهم الصغار من أبناء شعبنا الذين يعيشون المأساة اليومية.

بينما هؤلاء الكتاب يتنعمون من خيرات الغرب وبدلا من أن يشكروا الله على النعم التي هم فيها ويسندوا كنيستهم ورئاستها ويحترموها - أن كانوا فعلا كلدانا ومؤمنين ويريدون أن يخدموا دون مقابل - راحوا يتسابقون في نشر غسيلهم القذر من الأهانات وعدم الأحترام والأستهزاء في موقع يقبل نشر هذا النوع من الكتابات ضد رمز ورئيس كنيستهم، وبدلا من أن يفضحوا داعش ويوظفوا كتاباتهم لفضح الأرهابيين ولنصرة اخوتهم المهجرين، راحوا يساندوا داعش والأرهابيين من خلال عدم الكتابة ضدهم!! ومن خلال التهجم على رئاسة كنيستهم ورمزها الكبير، وتريدني أن أقدر غيرة هؤلاء؟؟

موضوع الرابطة الكلدانية خطط له أن يقوم، ووضعت لبناته الأساسية - نظامها الداخلي- التي فرحت لها كثيرا من خلال مواضيعك الأخيرة، ولكن يبقى موضوع الرابطة كبير ومتشعب وهو مسؤولية كبيرة ومن يود فعلا خدمة أبناء شعبه عليه أن يكون مستعدا فعلا لتحمل هذه المسؤولية الكبيرة وأهلا لها ويعمل دون أن يفكر في اية مصالح يجنيها.

وهنالك المئات من الخيرين من أبناء شعبنا مستعدين للعمل في تاسيسها والشروع بالعمل فيها وليس بالضرورة أن يكونوا كتابا مثلي أو مثلك، ولا أن يكونوا معروفين، ولكن من الضروري أن يكونوا نزيهين ومستعدين للتضحية والخدمة والأخلاص ولا يكونوا مدفوعين من أية جهة كانت، الرابطة لن تتوقف لا عليك ولا علي ولا علي أي أسم اخر مهما علا شأنه.

أنا شخصيا فرح لقيامها للاسباب التي وردت في شروطها وأهدافها المتمثلة في خدمة أبناء شعبنا في العراق والمهجر، ولكنني لست مستعدا أبدا للعمل الرسمي في صفوفها لا اليوم ولا في المستقبل وشكرا.

كوركيس أوراها منصور



غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 548
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الدكتور رابي المحترم

مقالة ناضجة، تحلبلية وتكشف الادعاءات غير الصحيحة لمروّجي النهضة الكلدانية، والتي أصبحت في خبر كان.

نعم أتفق معك بان الرابطة الكلدانية، ولاتزال في بداية مشوارها التأسيسي/الاستشاري/التنظيمي...أما ما يقوله الاخ سيزار بان الرابطة الكلدانية هي ثمرة النهضة الكلدانية، فهذا بعيد كل البعد عن الحقيقة الواقعية. فلو كان الامر كذلك، فيفترض بمروّجي النهضة الكلدانية أن يعملوا على انضاج ثمرتهم هذه، وبالتالي قطفها لجني ثمارها ليستفاد منها أبناء شعبنا. لكن نرى العكس تماما، فان أصحاب النهضة الكلدانية بدأوا بقذف مشروع الرابطة بأعنف ما لديهم لمحاولة افشالها، عدا البعض منهم والذين وقفوا وقفة (تأييد مبدئي) لها في البداية، والان أصبح موقفهم خجولاً. وأخص بالذكر منهم الاخ زيد والاخ عبد قلو، لربما بسبب مواقف رفاقهم الرافضين للرابطة.

لذا أقول ثانية للاخ زيد: مصداقيتك على المحك، وأوعدتنا حينها، بعد ان طلبنا منك شخصياً بان تكتب عن رأيك، حول التهجّم غير الاخلاقي على غبطة البطريرك من كهنة ورهبان وكتاب موقع كلدايا، قبل فترة طويلة من مطالبة غبطته لهم بالرجوع الى ابرشياتهم وديرهم في الموقع الرسمي الكنسي لابرشية سانتياغو.

تقبّلوا تحياتي....

سامي ديشو - استراليا 


غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2861
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي كوركيس اوراها منصور
عزيزي ..... من تختلف معه لا تقدره وأكتب عنه ما تشاء
من لا يعجبك طرحه لا تقدره ولا تحترمه وسقطه بالطريقة التي تريد
ما ذنبي أنا.. ما ذنب بطرس آدم ، وميض بطرس آدم، أثير بطرس آدم، صباح دمّان، فادي دندو، مؤيد هيلو، طلال يلدو، د. نوري بركة، دومنيك ....أسماء أخرى لا تحضرني
هل لديكم مشكلة شخصية مع كل تلك الأسماء؟
أخي العزيز.... سيكون لي أختلاف مع 2 او ثلاثة او عشرة في الرابطة، هل من المنطق أن اشتم كل الرابطة؟ إذا كان منطق شتم المؤتمر ومن حضره مقبول لديكم، فعليكم أن تقبلوا شتم الكل للكل، وبذلك نضع كل المنظمات والأشخاص العاملين فيها في نفس الحفرة ...
لم أكن في مؤتمر من أجندته معاداة البطريرك او معاداتكم .... هذا تصرف شخصي بحت وفي الغالب لا أقبل اسلوب التهجم ولو كان من اقرب الناس
أتمنى أن تفهمني لأنني مللت من أن أقول لكم لا تخلطوا الحابل بالنابل، ولا أقبل أن أشتم ويشتم  كل من حضر المؤتمرين بسبب خلافات بين الكتّاب.... لذلك ولأول مرة أختلف مع د.رابي إلى هذا الحد، وليس ذلك فحسب، بل أطالبه بتصحيح موقفه   
هذي أم السالفة او أبوها
تحياتي


مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2861
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ سامي ديشو
لا أعتقد بأنك قد وفقت بأختيار مصطلح الخجول على موقفي تجاه الرابطة ...لأن موفي واضح وسأعيد كتابة موقفي في جملتين او ثلاثة سهلة المفردات
أنا مع الرابطة قلباً وقالباً .....وأن كان مقياس الولاء لها شتم المؤتمرين القوميين للكلدان او إحداها، وشتم القوميون الكلدان الذين حضراها....فموقفي سيكون واضح، وهو نبذ الرابطة جملةً وتفصيلاً

لذا أقول ثانية للاخ زيد: مصداقيتك على المحك...... إنتهى الأقتباس
عزيزي سامي، أنصحك نصيحة أخ ...لا تثق بزيد ميشو أبداً، أنا أخي الكريم أجد سهولة بالغة بأن اقول على لبني حامض لو حمض... وخبزتي تعفنت لو رأيت عليها بقع خضراء، ولن البس عباءة أحد

وأوعدتنا حينها، بعد ان طلبنا منك شخصياً بان تكتب عن رأيك، حول التهجّم غير الاخلاقي على غبطة البطريرك من كهنة ورهبان وكتاب موقع كلدايا....... إنتهى الأقتباس
أخي سامي.... أنا أكتب ما اراه مناسباً في الوقت الذي فيه أكتب، ولا أكتب ما يريد أن يفرضه عليّ الآخرين
أنا لست مع اسلوب بعض الكتّاب الكلدان، ولا مع موقع كلدايا نت....وقد أنتقد ذلك مراراً
لكن ....لن أختلف معهم علناً بالشكل الذي تختلفون به، كون ما يجمعني بهم هو مؤتمرين قوميين، وأنتم تريدين توجيه الضربات للجميع وتسقيط المؤتمرين والقوميون الكلدان جميعاً ..... لذا فقضيتي أختلفت الآن، قضيتي في الدفاع عن مؤتمرين أردنا ان تكون من اجل الكلدان جميعاً سواء نحنا في تحقيق غاياتنا ام اخفقنا ....لأن المهم هي النوايا الخيرة
تحياتي



مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1555
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي الشماس سامي ديشو..مع التحية
بما انك ذكرتني في ردك على ان موقفي خجول من الرابطة ولكن الحمد لله لم تشر الى عبارة مصداقيتك على المحك وكالاخوة الاخرين.والتي ترددها مرارا وعلى اعتبار ان مقياس المصداقية يجب ان يتوافق مع رأيك..  وبعكسه فسنكون بفاقدي المصداقية...ولكنني اخالفك في هذا الشيء، فانني مع الموقفين لأنه كلاهما يعنيان كنيستي الكاثوليكية وشعبها الكلداني..والمطلوب منا ان نرمي اغصان الزيتون بينهما لنساهم في الجمع بينهم ولنشعرهم بأننا كتاب كلدان قوميين وليس بقومجيين الذين يفرقون بينهم..اما تأييدي للرابطة فهو كبديل للموجود التعبان من تنظيماتنا ولأعتراف كنيستنا الواضح بقوميتنا الكلدانية من خلال شروط الانتساب ومنها انتفت الحاجة لمختصين لحسم ذلك.
ومع ذلك فانني لست مع وجود غبطة البطريرك كرئيس فعلي للرابطة والذي سيستقطب ذلك بان يكون رجال الدين في مناطق تكوين الرابطة متسيديها ويكفينا ما فينا من تسلطهم وحتى في بلدان المهجر ملازمينها..ومنها ستفقد الرابطة صفتها المدنية والعلمانية..تقبل تحيتي



غير متصل HAMOUDI

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 154
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
مثل كذا مقالات و الرد عليها قسم منهم معها و قسم منها ضده تعمق الشرخ بين الكلدان و الاشوريون فالكل مسيحيين و ان السياسيين المسيحيين و بدافع و دعم من الااكراد يحاولون التفرقة بين المسيحيين لغرض اضعافهم و ضمهم و ضم اراضيهم الى الاقليم ضعفاءمتفرقيين و بدون راي موحد و الظاهر ان سياسينا المسحيين اكلو الطعم و بلعوه و هضموه و حصلو على منافع شخصية لا اريد ان اتوغل بها..فالاكراد نجحو نجاحا باهرا في التفرقة بين العرب العراقيين  السنة و الشيعة و يحاولون تطبيق نفس الخطة الئيمة على المسيحيين و خاصة ان المسيحيين يشكلون نسبة لا بئس بها في اربيل و سهل نينوى...فيا مسيحي العراق اتحدو و تكاتفو و لا تجعلواحد ان يفرقكم بالتسميات التى لا داعي لها...فالمسلميين لا يعرفو هذا اشوري وهذا كلداني و هذ سرياني بل يسمونا مسيحيين فقط.. بل سياسينا هم الذين يريدون ان يفرقونا لمصالح شخصية دنيئة فانتبهو الى ذلك و تعلمو درس التفرقة بين العرقيين السنة و الشيعة و اقبرو الفتنة الاشورية و الكلدانية في مهدها


متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15743
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
الأخ زيد ميشو .. تحية طيبة

كيف تريدني أن أقدر غيرة الاخرين وهم الذين يحاربون رمز الكنيسة ليل نهار من خلال الشتائم والكذب والعصيان .. أما سبب قولي أنني أقدر عاليا غيرتك على كنيستك وقوميتك هو بسبب تقديرك لهما ودفاعك عنهما من خلال كتاباتك وردودك المستمرة خلال الأشهر القليلة الأخيرة، وانتهاجك على حد قولك خطا يختلف عن الاخرين – الذين كانوا معك في مؤتمرات النهضة - حتى وان سبب ذلك زعلهم (أليس هذا ما تقوله يا زيد طول هذه الفترة)؟

أنا لا أشتم أحدا بقدر تسجيل أمتعاضي من هؤلاء الذين هم من ينطبق عليهم وصف الشتامين! وهم الذين سماهم الأخ فريد شكوانا في موضوعه الأخير بالكتاب الأشرار ماداموا يتسابقون ويتفنون في طريقة شتم غبطة البطرك الذي يحمل أسمهم ويترأس كنيستهم ويدافع عن أخوتهم الصغار من أبناء شعبنا الذين يعيشون المأساة اليومية.

بينما هؤلاء الكتاب يتنعمون من خيرات الغرب وبدلا من أن يشكروا الله على النعم التي هم فيها ويسندوا كنيستهم ورئاستها ويحترموها - أن كانوا فعلا كلدانا ومؤمنين ويريدون أن يخدموا دون مقابل - راحوا يتسابقون في نشر غسيلهم القذر من الأهانات وعدم الأحترام والأستهزاء في موقع يقبل نشر هذا النوع من الكتابات ضد رمز ورئيس كنيستهم، وبدلا من أن يفضحوا داعش ويوظفوا كتاباتهم لفضح الأرهابيين ولنصرة اخوتهم المهجرين، راحوا يساندوا داعش والأرهابيين من خلال عدم الكتابة ضدهم!! ومن خلال التهجم على رئاسة كنيستهم ورمزها الكبير، وتريدني أن أقدر غيرة هؤلاء؟؟
الأستاد كوركيس أوراها منصور ألمحترم
لا يسعني الا ان اقول بارك الرب فيك والمطلوب من الأخ زيد الأجابة على كلامك هذا بكل صدق وامانة
مع احترامي الشديد لشخص
 د.عبدالله رابي المحترم
ܡܫܡܫܢܐ ܥܒܘܕܥܫܘܥ ܡܫܡܫܢܐ ܥܘܚܢ


may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ

غير متصل samy

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1107
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخوة المتحاورن
مع الاسف ان قوانين ديالكتيك الحياة لاتاخد باقوال هذا الدكتور او ذاك لان كل الظواهر  في الحياة((المجتمع والطبيعة)) لها الية نشوؤها ونموها وحياتها وموتها. ككل الظواهر وعنوان مقال الاخ العزيز عبد الله رابي ينفي استيعابه لقوانين الديالكتيك وتحديدا قانون ((تحول التراكم الكمي الى نوعي))
اضافة لقانون(( نفي النفي)) والتطور الحلزوني .في محاولة فصله القسرية بين مراحل تطور نفس الظاهرة وحين تتحول نوعيا نتيجة للتراكم يعتقد انها ظاهرة اخرى جديدة لعدم استيعابه المقولة الفلسفية للعلاقة  بين السبب والنتيجة.وهو امر طبيعي ان لم يتخصص با الفلسفةولايتابع العلاقة التاريخية لتطور الظاهرة .وهنا يكمن خلل اطلاق اسم مقاله الانف الذكر ((    الرابطة الكلدانية ليست ثمرة النهضة الكلدانية مطلقا)).
مع اعتزازي بكل كتاباته المترابطة وحتى التي اختلف معها.




غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
" الاصالة الكلدانية  في  ساندييكو الامريكية "
[/b][/color]

الدكتور عبدالله مرقس رابي

                               تعد اللقاءات الاجتماعية والسياسية ظاهرة ذات مدلول تضامني وركيزة اساسية للتشاور في شوؤن الجماعات البشرية ودراسة اوضاعها والتخطيط السليم لمستقبلها،فهي ظاهرة حضارية تستند على الاسس الحديثة في الحوار المباشر وطرح الافكار تنسيقا لخدمة المجتمع.وانطلاقا من هذا المبدأ بادرت التجمعات الكلدانية وبمؤازرة ابرشية مار بطرس الكلدانية والاثورية الكاثوليكية في مدينة ساند ييكو الامريكية في ولاية كاليفورنيا للقيام في تحقيق مثل هذا اللقاء تحت تسمية " المؤتمر الكلداني العالمي "

ولاول مرة في التاريخ الحديث للكلدان وتحت شعار شامل هو"النهضة الكلدانية " وذلك لاثارة الفرد الكلداني الذي يعتز بقوميته ان الكلدان يتعرضون لاحباط اجتماعي ونفسي وسياسي مصدره قوى ذات نفوذ غير طبيعي في العراق.
       
تحاور العديد من الكتاب والمفكرين المهتمين بالشأن القومي الكلداني لتحقيق هذا المؤتمر لاشهر عديدة شعورا منهم بان الكلدان هم بامس الحاجة في الظروف الراهنة للتشاور وتصحيح المسارات والمواقف السياسية،وقد تبلورت الفكرة بعد مناقشات عديدة

،وفي حينها لبت هذا المطلب القومي التجمعات الكلدانية في ساندييكو الامريكية "حيث الاصالة الكلدانية"،
   
وبعد توجيه الدعوات للعديد من التجمعات الكلدانية والمفكرين والباحثين السياسيين والمستقلين،واعلان موعد المؤتمر في 30 اذار والى 1 نيسان ،توافد المدعوون الى ساندييكو من مختلف انحاء العالم والعراق للمشاركة بهذا الحدث الكبير الذي كان بمثابة صدمة صاعقة للعديد من المؤسسات والاحزاب التي لم تتوقع من الكلدان يوما ما سيعقدون مثل هذا المؤتمر العالمي .
    وصلنا الى ساندييكو، وللوهلة الاولى تجلت الاصالة الكلدانية في التجمع الكلداني فيها بدأ من رجال الدين الافاضل واللجنة التحضيرية للمؤتمر والجمهور الكلداني الذي كان حاضرا لمؤازرة ودعم هذا المؤتمر،اذ ان توافدهم الكبير في الجلسة الافتتاحية يعد مؤشرا كبيرا للشعور القومي الكلداني الذي يمتازون به والاصالة الكلدانية التي يفتخرون بها .

    لمست شخصيا وعلى المستوى الميداني لمدة ثلاثة ايام ان الكلدان في هذه المدينة جادون في تحقيق نهضة كلدانية اجتماعية، اقتصادية،  سياسية،وثقافية شاملة .فالجميع تكاثفوا وتضامنوا وكل واحد ادى دوره المطلوب لدفع مسيرة المؤتمر الى الامام .حيث التعاون اللامحدود،في تهيئة كل المستلزمات والوسائل التي ساعدت المؤتمرين لنيل راحتهم  للقيام بواجباتهم تجاه المؤتمر .
 
ساند رجال الدين، والشباب ،والشابات،والراهبات وكل كلداني غيور على قومه في توفير المسكن الملائم والنقل الملائم والاطعام والترفيه الذي وفرته التجمعات الكلدانية مساءا لتخفيف الارهاق اليومي للمؤتمرين ،فلم يتردد احدهم اذا طلب منه اي عمل يؤديه، كانت مساندتهم لبعضهم البعض كمساندة اعضاء الجسم الواحد لبعضها البعض .

ولا افضل ذكر الاسماء لان شعوري تجاه الجميع واحد ،لم يبخل احد منهم في تحقيق اي طلب لاخوتهم الزائرين من اللحظة الاولى في المطار، لحظة اللقاء والفرح والى اللحظة الاخيرة في المطار ،لحظة الوداع والمحبة. وبعد كل هذا الا يستحق هؤلاء ان نصفهم بالاصالة الكلدانية ؟.
   

وكانت هذه المواقف من الكلدان في ساندييكو دعما هائلا للمؤتمر للخروج بنتائج ايجابية تسعى لخدمة كل كلداني في بلدان المهجر والوطن،تلك النتائج التي سيلمسها الكلدان تدريجيا ومن حين لاخر في التطبيقات الواقعية وعلى مختلف الاصعدة .


واخيرا تحية حب ووفاء الى كل كلدانية وكلداني واثوري في ساندييكو الذين احتضنوا اول مؤتمر كلداني عالمي، ذلك الحدث الذي كان حلما، وبسواعدهم تحقق ميدانيا .شكرنا وتقديرنا لكم يا اسود بابل ،شكرنا وتقديرنا للمفكرين والباحثين والسياسيين الكلدان المعاصرين الذين ساهموا في احياء هذا المؤتمر تطوعا منكم لغيرتكم على الامة الكلدانية ،اذ قطعتم المسافات الطويلة من الكيلومترات وبدون مقابل مالي ومنصب سياسي يذكر ،وانما حبا منكم لنهضة الكلدان.

تقبل تحياتي
فاروق يوسف

لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
" أيام النهضة الكلدانية في السويد رسالة تاريخية واضحة "

الدكتور عبدالله مرقس رابي
استاذ وباحث اكاديمي
         
عقد في الفترة بين 15و19من الشهر الحالي تشرين الاول عام 2011 في عدة مدن من المملكة السويدية تحت شعار اجاد في اختياره القائمون للتحضير لتلك الايام الرائعة في تاريخ الكلدان هو
(حقوق الانسان للشعب الكلداني والتكامل بين الشعب الكلداني وبلدان الانتشار)

فهو شعار يترجم الى الواقع ابرز مقررات المؤتمر االكلداني الاول الذي عقد في سينديكو الامريكية في 30 من شهر نيسان الماضي.اذ اوصى ذلك المؤتمر على التأكيد لدراسة الوضع الحالي للشعب الكلداني في بلدان المهجر لكي يحقق التكامل والاستقرار في المجتمعات الجديدة و مع الارتباط بالتراث الكلداني والحفاظ على الهوية الكلدانية اينما يحل الكلدان .
       
ومن متابعة نشاطات واحداث المؤتمر اثناء انعقاده ،وبالذات تلك المحاضرات التي القاها المطران( سرهد يوسب جمو) في اماكن مختلفة في المدن السويدية ،وما جاء الاساتذة المشاركون من تأكيدات في كلماتهم والاتصالات الرسمية للمؤتمرين ،وما تبع ذلك من حضور جماهيري يومي لجلسات المؤتمر،وروعة التنظيم الاداري لوقائعه ،

يمكن ان نستخلص الى القول ان ايام هذا المؤتمر النهضوي هي رسالة واضحة وبينة رسخها المؤتمرون ووجهت لمستويات متعددة وابرز ما تتضمن هذه الرسالة التاريخية الاتي:
       اولا : انها اشارة الى كل المتآمرين على النيل من الهوية القومية للكلدن ،على ان الشعب الكلداني قادرمن نيل حقوقه في بلده الام وبلدان المهجر،وانه شعب عريق يتعامل مع الاوضاع والمتغيرات بفطنة وحكمة للتواصل في الحياة على مر العصور.
        ثانيا: رسالة واضحة الى الاساقفة والكهنة في الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية ،ان بمقدورهم المشاركة الفعالة والتعاون مع العلمانيين لنشر الوعي القومي الكلداني دون التلكؤ واتخاذ موقف اللامبالات من اهمية هذا الموضوع على المستوين الديني والقومي، أو بعضهم يقولون ولايفعلون .وعليهم الالتزام بموقف ثابت طالما انهم وقعوا على المذكرة التي تخص المفهوم القومي في اجتماعهم في مدينة عينكاوة سنة2005.
        ثالثا: تعد تلك الايام رسالة واضحة للجميع، ان الصوت الكلداني بامكانه ان يصل الى كل القنوات السياسية والمحافل والمنظمات الدولية التي تهيمن على القرارات السياسية وصناعتهاسس في عالم اليوم.
       رابعا: ولما كانت الهجرة من ابناء شعبنا الكلداني مستمرة من بلد الام الى بلدان المهجر وبازدياد مضطرد بحيث اصبح عددهم يزيد عن ما هو في داخل العراق لسوء الاوضاع العامة هناك، وتهميش هذا الشعب الاصيل في المشاركة في الحياة السياسية بشكل جدي تليق باصالته.

وعليه كانت هذه النشاطات رسالة واضحة من النهضة الكلدانية على انها مهتمة بالاوضاع الاجتماعية والثقافية لكلدان المهجر لنيل حقوقهم الانسانية وتنظيم شؤونهم لكي يتحقق تكاملهم واستقرارهم و وتكيفهم في المجتمعات المستقبلة لهم للحفاظ على هويتهم القومية .

     خامسا :رسالة مهمة على ان مؤتمر النهضة الكلدانية يهتم ويدعم مواصلة اللغة الكلدانية سواء على المستوى الرسمي أو الاجتماعي عن طريق التنشئة الاجتماعية الاسرية التي لابديل عنها في تواصل الاجيال الكلدانية في تراثهم،لا كما يظن البعض بان المؤتمر قد يستغفل اهمية اللغة للوعي القومي الكلداني .
   
سادسا: يوجه لنا المؤتمر رسالة واضحة بخصوص اهمية التعاون والتكاتف للمنظمات السياسية والمدنية للشعب الكلداني من اجل المساهمة في نهضة الكلدان .وما اتحاد الاندية الكلدانية في السويد ابرز مثال لهذا التعاون من اجل تحقيق اهداف الامة الكلدانية في العالم لتتخذ هذه التنظيمات خطوات متماثلة في كل البلدان وبالاخص في ولاية مشيكان الامريكية حيث اكبر تجمع كلداني في العالم.
    سابعا: بين المؤتمر امكانية وقدرة مثقفي الكلدان الاكادميين وغيرهم المساهمة في نشر الوعي القومي وايجاد سبل كفيلة للنهضة الكلدانية والتصدي لكل المؤآمرات التي تحيط بالشعب الكلداني.
  واخيرا نثمن ونفتخر بما قدمه الكلدان الاصلاء في السويد في مبادرتهم المكملة للمؤتمر الكلداني في سينديكو الامريكية،وما قدمه المطران سرهد جمو والكهنة والكتاب والاداريين من انشطة ثقافية وادارية كللت ايام المؤتمر بالنجاح لايصال المعلومة والرسالة.

تقبل تحياتي
فاروق يوسف

لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
" نعم  يونادم  كنا لا يمثلنا انها  نهضة  كلدانية  حقا "
   

الدكتور عبدالله مرقس رابي
استاذ وباحث اكاديمي
في: 18:59 16/01/2012

لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل فاروق يوسف

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 387
  • الكلدان أصل العراق
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
+

" السناتور الامريكي ريك سانتورم وصدى النهضة الكلدانية"
[/b]

الدكتور عبدالله مرقس رابي
باحث واستاذ اكاديمي
في: 10:51 26/02/2012

لا تنازل عن حرف الواو بين الكلدان والأشوريين

غير متصل soraita

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 732
    • مشاهدة الملف الشخصي
الي الأخوه الأعزاء
لم نسمع شيئ  جديد من الباحث الدكتور عبدالله مرقس رابي بعد تاسيس الرابطه ولم يظهر في الفتره الأخيره وخاصة بعد زيارة المرشد الروحي لمشيكان امريكا .
ام اعتكف مره اخرى



غير متصل akoza

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 328
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد فاروق يوسف
لو تدع غيرك يدافع عن النهضه الكلدانيه يكون افضل لانك انت من اسباب نكستها الم تقسم امام عراب  النهضه حسب الصوره الموجوده في الرابط ادناه بان تكون ممثلها في العراق ولكنك خذلت  النهضويين
ما ان عدت الى العراق اخذت عائلتك واصبحت لاجئا في تركيا وصمت فيها ولم يسمع بك احد ولكن ما ان وصلت الى مبتغاك ساندييغو حتى عدت بطلا مغوار ...
http://www.kaldaya.net/2011/News/04/Apr05_A1_Conferance.html
وادناه رابط اختيارك ممثلهم في العراق

http://www.kaldaya.net/2011/News/04/Apr06_A6_lumada.html