• اللغة الآرامية لغة ضائعة والشعوب السريانية كلها ليست آرامية !


المحرر موضوع: • اللغة الآرامية لغة ضائعة والشعوب السريانية كلها ليست آرامية !  (زيارة 2728 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
ا
      
 
 



 

• اللغة الآرامية لغة ضائعة والشعوب السريانية كلها ليست آرامية !
•   
•   
تقييم المستخدم:       / 1
سيئ     جيد
المجموعة: آشور بيث شليمون
تم إنشاءه بتاريخ الثلاثاء, 21 شباط/فبراير 2012 10:16
 
اللغة الآرامية لغة ضائعة والشعوب السريانية
كلها ليست آرامية !
 
آشور بيث شليمون

دعاة وغلاة " الآرامية " المبطنة يحاولون دوما جعل " الآرامية " مرادفة للسريانية، ولكن في الحقيقة غير ذلك. وهم يحاولون جاهدين بدعم هذه النظرية كونهم يعلمون جيدا إفلاس الآراميين تاريخيا وسياسيا وحتى على لسان دعاتها !!!
إن " السريانية " تسمية تجمع كل شعوب الهلال الخصيب السامية الأصل مثل الآشوريين البابليين، الكنعانيين الفينيقيين، الإيبليين العموريين، والآراميين الكلدانيين، و المكون الجديد هذا الذي ظهر للوجود في مطلع القرن الثاني والثالث وما بعده لم يكن سياسيا بل دينيا بحتا.
 
ومما قاله الكاتب الكبير أبروهوم كبرئيل صوما في هذا الصدد باللغة السريانية وتم تعريبه من قبل الأب/ المطران ( الآن ) صليبا شمعون والمنشور في المجلة البطريركية – تصدرها بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس في دمشق ، العدد الثاني والستون / السنة السابعة  لشهر كانون الأول 1986 هذا ما جاء به الذي لا يدحض بل يحطم ما ينشره بعضا ممن أصابهم الهذيان والهلوسة:
" ... والشعوب  السريانية الأولى ( لا شعب واحد- إضافة من كاتب هذا المقال) التي عرفت في العصور القديمة، أعني الأكديين، والبابليين والآشوريين، ثم الكنعانيين والفينيقيين وفروعهم .. "
 
المؤرخ الفرنسي جورج رو/ George Roux- Ancient Iraq-New Edition1980, page 275  يقول بالحرف الواحد:
 
“ Whether merchants, peasants, shepherds, soldiers or bandits, the Aramaeans were originally uncouth Bedouin and
Contributed nothing to the civilization of the Near East.”
 
بما معناه بالحرف الواحد وباللغة العربية:
" ... سواء ( كانوا ) تجارا، فلاحين، رعاة، جنود أو عصابات لصوصية، الآراميون كانوا أصلا بدوا غير مؤهلين ولم يساهموا بشيء لحضارة الشرق الأدنى . "
ومن المعروف أن موطن الآراميين الأصلي هو بادية الشام  وضمنا منطقة القلمون أي منطقة دمشق التي يرى سكانها  بأنهم " قلب العروبة النابض " واليوم كل السكان يعتبرون أنفسهم عربا وحتى يفتخرون بلغتهم العربية.
لأسباب سياحية، بادرت الحكومة السورية في إيجاد طرق لتدريس اللغة الآرامية – وهذا شيء جميل - ولكن المشكلة كما وصفتها الكاتبة – اللغة الضائعة -  يرجى النقر على الرابط ادناه للتأكد  ولكن المشكلة كانت حول أي نوع من الكتابة تستخدم في هذا المجال حتى لجأوا الى استخدام الكتابة العبرية والتي تسمى  تسمى " كتاف آشوري / قلم آشوري " في هذا المجال وبعضهم حتى يظن استخدام الأحرف اللاتينية أو حتى العربية.
 
وفي كتاب أصدرته الحكومة الأميركية ( وزارة الدفاع ) عن سوريا :
 
Syria, a country study
Federal Research Division, Edited by Thomas Collelo
Copyright 1988 United States Government as represented by the Secretary of the Army.
 
في هذا الكتاب المؤلفون يتطرقون عن السكان والمسيحيين منهم ودورهم  حيث جاؤوا بما يلي :
With the exception of the Armenians and Assyrians, most Christians are Arabs, sharing the pride of Muslims in the Islamic-Arabic tradition and in Syria’s special role in that tradition.  (Page 99 )
 
بما معناه :
باستثناء الأرمن والآشوريين معظم المسيحيين يرون أنفسهم عربا مشتركين بالفخر مع المسلمين في التقليد العربي الإسلامي ودور سوريا الخاص في هكذا تقليد!
 
نصيحة الى ذوي الفكر الأرامي ( الناطق بالعربية ) والذي يفضل التسمية ( السريانية ) كونهم يعلمون سلفا إفلاس الآراميين تاريخيا وسياسيا الأفضل التوجه إلى – معلولا – من الإنخراط بشؤون الشعب الآشوري والكفء في بث سموم الكراهية في بلد ( مات آشور/ شمال بيث نهرين ܡܬܐ ܕܐܬܘܪ )الذي  لا يخصهم !!!
 
أنتم وكل دعاة الآرامية مفلسون ولم يصدر أي عمل بناء منكم غير الهلوسة والكلام الفارغ، في الامس كان الهلال الخصيب كله ( آراميا ) بجرة قلم واليوم قد أصابكم الصرع والهوس كي تحولوا كل الشرق آراميا – نصيحتي أن تراجعوا طبيب نفساني قبل أن يفوت الأوان.  إضافة  إلى  ذلك  أنتم تخافون حتى الذهاب إلى معلولا التي تنتظر من أمثالكم المتشدقين الذين غدوا أعراب عن  بكرة أبيهم .
 
وماذا عن لبنان؟ حيث كان بوسع هؤلاء المفلسين الذين يريدون احياء – آرام والآرامية -  بتدريس اللغة، ولكن عوضا عن ذلك فمعظم المسيحيين الذين ينحدرون من أصول – كنعانية وآرامية – كانوا السباقين في بعث اللغة والقومية العربية وهذا معروف جيدا للجميع.
 
الدكتور أسعد صوماأسعد والذي يصف نفسه بالباحث هنري بدروس كيفا – جبناء وانتهازيون –  مع الأسف كونكم تحاربون " الآشورية " التي ليست عدوكم، بينما تهادنون وتسالمون من هم أعداءكم التقليديين واللبيب من الإشارة يفهم/ ܚܟܝܡܐ ܪܡܙܐ ܣܦܩ !!
المزيد عن معلولا على الرابط ادناه:
 
http://furat.alwehda.gov.sy/_archive.asp?FileName=88028346920070501223538
 
 





غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
وهاكم بالحرف الواحد:

مركز لتعليم اللغة الآرامية في معلولا

الاربعاء 2 -5-2007
تبدي سورية اهتماماً كبيراً باللغة الآرامية باعتبارها اللغة القديمة التي يتحدث بها السوريون منذ 3 آلاف عام، وتقوم وزارة التعليم العالي في سورية بإنجاز المراحل النهائية لافتتاح مركز لتعليم اللغة الآرامية

في بلدة معلولا (30 كم شمال دمشق).‏

ويؤكد بشار مسعد عضو لجنة اللغة الآرامية في وزارة التعليم العالي أن أهمية هذا المركز تأتي من كونه الوحيد في العالم الذي يدرس اللغة الآرامية بالحروف الأصلية (المربعة) مشيرا إلى وجود مراكز أخرى في العالم تدرس الآرامية بحروف لاتينية على اعتبار أنها لغة ضائعة. وحول وجود المركز في بلدة معلولا دون غيرها يقول مسعد: "معلولا هي واحدة من ثلاث قرى سورية مازال سكانها يتحدثون الآرامية منذ حوالي 3 آلاف عام، يضاف إليها بلدتا جبعدين وصرخة "بقعة"، ويبلغ عدد الأشخاص الناطقين بالآرامية في القرى الثلاث حوالي 35 ألف شخص (مسلم ومسيحي)". ويشير مسعد إلى أن المركز أجرى قبيل افتتاحه عدة دورات قام خلالها بتعليم الآرامية لـ 250 شخصا داخل وخارج سورية ، لافتاً إلى أن افتتاح المركز بشكل رسمي سيتم خلال شهرين، وأن المركز قام بتخريج 15 مدرسا سيحصلون على شهادات رسمية من وزارة التعليم العالي لتعليم اللغة الآرامية، وهناك تعاون مع بعض المراكز الثقافية العالمية لتزويدهم بمدرسين للغة الآرامية، في ظل اهتمام عالمي بهذه اللغة.‏



غير متصل bet nahrenaya

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 301
    • مشاهدة الملف الشخصي
شكرا اخي اشور بيت شليمون لتسليط الضوء على هذا الموضوع والجدل الدائر حول الحروف التي استخدمت لكتابة اللغة الاراميه، فالمعروف انها كانت لغه محكيه فقط من دون تدوين لمئات السنين، وحتى بعض الكنائس في معلولا تستخدم الحروف العربية في كتبهم لقراءة الصلوات.

علما ان الفريق المعارض لتدريس اللغه الاراميه بكتب مطبوعه باستخدام الحرف العبري، يحاول كل جهده لاستبدالها بحروف اخرى اكتشفت منقوره على تمثال قديم في سوريه يعتقد بانه ملك ارامي واسمه (هديسعي)،
فهل لك استاذ اشور اي معلومات عن هذا الملك وعن تلك الحروف، وهل هي نفسها الحروف التي نستخدمها حاليا لكتابة اللغه الاشوريه ام مختلفة عنها؟

وهل يستطيع اي اشوري ان يفهم ما يقوله الاخ طوني بارامية معلولا في النصف الاخير من هذا اللقاء:
http://youtu.be/G9TvKHd3Dvo

وشكرا



غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي bet nahrenaya  :

اولا، شكري الجزيل لمرورك وكذلك لتشجيعك لي، كوني صرفت نصف قرن في القضايا الآشورية ولله الحمد أقف بكل فخر وجدارة  لتقديم كل ما  يتعلق بشعبنا لغويا وتاريخيا.
قبل كل شيء، شخصيا كتبت كثيرا في مثل هذه المواضيع يمكنك الإطلاع عليها مشكورا في كثير من المواقع، ولكن أرشدك الى موقع – تللسقف حيث صاحبه شخص مهذب احترمه جدا كونه نشر كل ما اكتبه وكذلك لي صفحة خاصة بإمكانك الإطلاع عليها .

كما في القريب العاجل، سأكتب موضوعا هاما يجيب على كثير من التساؤلات ومنها ما أثرته الآن، وهنا بعضا منها باختصار:

-   إن اللغات السامية هي كتلة لغوية واحدة كلما كانت جغرافيا قريبة من بعضها البعض كلما ازداد تلاحمها وهكذا لغتنا أو الأصح – لهجتنا الآشورية البابلية الأكادية – تنتمي الى الكتلة الشمالية لذلك فهي قريبة جدا لكل اللهجات في الهلال الخصيب من كنعانية فينيقية، إيبلية امورية، عبرية وآرامية.
-   كما تعرف هناك دائما ولكل الشعوب تقريبا لهجتان، الاولى الكلاسيكية الرسمية والثانية العامية/ ܣܘܕܝܬܐ العامية الدارجة.
-   إن شعبنا استخدم لغته في كلا الحالين، أي الكلاسيكية والعامية، ولكن دع بعض الإعتبارات ان اللغات تنمو وتتطور وهذا يتم لا في سنين، بل في قرون أي بصورة أخرى لا تتوقع ان تفهم كل شيء منذ أكثر من 2000 عام وهذا ليس شأن لغتنا، بل في كل لغات العالم.
-   ولتكن الصورة اكثر وضوحا، أنت لا تستطيع ان تفهم لغة ( شوسر ) الإنكليزية بدون استخدام المنجد، وكذلك لا تتوقع ان تفهم اللغة الآشورية القديمة، ولكن ثق تماما أنني فهمت منها الكثير بدون استخدام القواميس.
-   البعض السذج وذوي الآفاق المحدودة، يقولون لنا هل بوسعكم قراءة لغتك والمكتوبة بالخط المسماري؟  الإجابة على هذا السؤال هو كمن تقول – لتركي هل بوسعك اليوم ان تقرأ نصا عثمانيا ومكتوب بالحروف  العربية؟ الجواب سيكون حتما لا كون الاتراك اليوم يستخدمون الحرف اللاتيني كتابيا.
-   وهكذا اليوم وبعد فقداننا السلطة وكذلك الكنيسة، صرنا اكثر ابتعادا عن اللغة ولذلك طرأ عليها كثير ا من الإختلافات وخصوصا استخدام مفردات دخيلة من اللغات الاخرى، ولكن رغم ذلك فهذا ليس معيبا كون كل لغات العالم  بصورة أو بأخرى تسير في ذلك-  انظر القاموس الإنكليزي والمفردات التي تعود الى لغات عديدة – يونانية، المانية، فرنسية، وحتى آشورية وعربية ( الكحول، الجبر وغيرها ).

وختاما، نعم لاول مرة أستمعت وصراحة هناك أشياء مفهومة جدا، كون لغتنا سامية وهذا هو نفسه قد يحصل ولو لا تعرف اللغة العربية بسماعها ولكن لا تفهم كل شيء بحذافيره وهكذا هنا وبنفس الوتيرة لو احد سكان معلولا يستمع الى أحدنا الآشوريين سيكون في نفس الوضعية .
شخصيا، نحن نقوم بعمل جميل وهو العمل باستخدام اللغة الدارجة / العامية ܣܙܕܝܬܐ كونها أكثر تقبلا من اللغة الكلاسيكية ولكن بوسعنا تنظيفها بإدخال كثيرا من المفردات االلغوية التي نملكها أي إهمال – الأجنبي – بتعويضه من مفرداتنا .
طبعا هنا ملاحظاتي باقتضاب وبإذن الله ساكتب في الموضوع اكثر في القريب وشكرا لك مرة ثانية .
تنويه: شكرا لهذه المعلومات التي قدمتها بحيث سأحتفظ بها كي أستخدمها في دراساتي المقبلة.

دم لاخيك/  آشور بيث شليمون
________________
[



غير متصل Eissara

  • الحُرُّ الحقيقي هو الذي يحمل أثقال العبد المقيّد بصبر وشكر
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 591
    • مشاهدة الملف الشخصي
اللهجة التي يتكلم بها هذا الشخص هي أقرب الى اليهودية ولكنها مزيج من الآشورية الشرقية والغربية والعبرية وهنا يبطل إدعاء من يقولون بأن الآشوريين لا يتكلمون لغتهم الأصيلة الآشورية فمن الواضح بأن هؤلاء الذين يتكلمون ما يسمى الآرامية ليست إلا مزيج من لهجات وليست لغة أصيلة بل لهجة هجينة .