وا أسفاه، آشوريو اليوم ليسوا آشوريو الأمس !


المحرر موضوع: وا أسفاه، آشوريو اليوم ليسوا آشوريو الأمس !  (زيارة 2475 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
وا أسفاه، آشوريو اليوم ليسوا  آشوريو الأمس !

آشور بيث شليمون

إنها مأساة بل واكثر من ذلك نكسة في تاريخنا الحديث عما يحدث على شعبنا في الوطن. ضع جانبا الإنقسام والتقوقع في المذاهب التي في نظري هي أساس كل مشكلة نعانيها اليوم حيث الشعب الواحد منقسم على نفسه أفقيا وعموديا .

في الحقيقة آخر الحقبات التاريخية الذهبية لشعبنا رغم كل العوامل التي كانت تنهشه من كل حدب وصوب ولكن أستطاعت الأمة الآشورية ان تقف وهي فخورة وعالية الهمة في حدثين اثنين وهما عام 1933 إثر الإندحار الذي سجله مقاتلونا وبكل شرف ضد قوات المجرم بكر صدقي والآخر عام 1941 عندما كان شعبنا فريسة لقوات المجرم الاخر رشيد عالي الكيلاني  ومن حوله وكان الله حليفنا مرة اخرى حيث اندحرت القوات المهاجمة أمام فلول مقاتلينا الأشاوس، التي لو نجحت لفعلت ما يفعله داعش اليوم سواء في العراق او سوريا أو ما فعلته قوات المجرم بكر صدقي على شعبنا الأعزل في سميل عام 1933 والقرى الآشورية الأخرى من جرائم ترتعض لها الفرائص !

أسمع جعجعة ولا أرى طحنا

إن عجز شعبنا ومعه يتزامن عجز مؤسساتنا القومية والإجتماعية معا في تقديم اي عون يذكر الى شعبنا الذي هجرته قوى التكفيرية والمتمثلة في داعش وغيرها في قلب البلاد الآشورية سهل نينوى يعد نكبة من النكبات التي تندى لها الجبين!
السؤال هو أين أحزابنا القومية واين مؤسساتنا الإجتماعية ؟ من كل ما يحدث غير الخطب الرنانة الفارغة واكثر من ذلك أقول المتكررة والمهترئة!!

استنفار الشعراء والمطربين

كل ما يعمله هؤلاء المفلسون المهترئون وهم لا يدرون كي يلجأوا الى الشعراء ليلقوا قصائدهم البطولية الكلامية كي يخففوا ألمهم ويقوي أملهم أو أن يستنجدوا بمطربينا وما اكثرهم ربما يخفف عن أوجاعهم أو بالحري عن عجزهم من تحقيق أي شيء يذكر في الساحة الميدانية .

ليس بخاف على أحد، ان شعبنا المشرد بحاجة ماسة الى مساعدات غذائية، أدوية وألبسة الخ ، ولكن علينا أن ندرك تلك المساعدات ليست الدواء الشافي والكافي لقضيتنا الجوهرية والتي هي اكبر من ذلك بكثير وشعبنا يواجه وأنظار العالم مفتوحة عما يجري ليس في قتلنا وتشريدنا فحسب، بل حتى التطاول على آثارنا وهذا ما حصل في مدننا الآشورية هذه الأيام التي هي مبعث فخرنا وإعتزازنا نينوى والنمرود !

اليوم، شعبنا بقلة عدده وعدته يواجه عدوا شرسا وحيدا في تل تمر آخر معقل آشوري في منطقة الخابور، السؤال هو ما العمل؟  هل جماهيرنا في الشتات وظيفتها هي مراقبة الأخبار وما يحصل هناك أو التوجه الى الكنائس للصلاة وتقديم القرابين ؟! أم عليها ان تهب من كل أقطار المعمورة والذهاب الى سوريا للمشاركة في معركة الشهامة والبطولة لمؤازرة إخوتهم وهم محاصرون هناك ؟!

كما قلت، والألم يعصر قلبي إن الشهامة والبطولة الآشورية للأسف قد طواهما النسيان اليوم وغدت فريسة مع احترامي للشعراء والخطباء وما اكثرهم في هذه الأيام !!!


[/size]



غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 14161
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 88864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
سحقاً لكل حاقد أليم شرير يرى المسيحيين في الموصل وألخابور يقتلون ويضطهدون وهو ساكت
فالآشوريون ياعزيزي آشور هو نفسهم آشوريو الأمس لكن لو هيأت لهم ألظروف والمستلزمات الأخرى لوقفوا بكل شجاعة امام هؤلاء المجرمون فاللذين يدافعون عن ارضهم في الخابور العزيز هم ابطال واحفاد الجبارة الآشوريين ألقدامى وهذا شرف كبير لهم وسيسجل التاريخ لهم ملاحم بطولاتهم وتضحياتهم وشجاعتهم وليس مثل اللذين جالسين خلف الكمبيوتر عطالين وبطالين يعيشون على نفقة الدولة

المجد والخلود لشهداء الأمة الآشورية ألجبارة
هذه الصورة لعائلة مسيحيّة في ألخابور أهديها لأصحاب ألظمائر ألميته لعلهم تصحوا ظمائرهم

والخزي والعار لهؤلاء المجرمون الأوغاد

may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ