لم نفقد بطريركا فحسب بل فقدنا زعيما وحكيما ورمزا وابا للجميع


المحرر موضوع: لم نفقد بطريركا فحسب بل فقدنا زعيما وحكيما ورمزا وابا للجميع  (زيارة 1892 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4179
    • مشاهدة الملف الشخصي
لم نفقد بطريركا فحسب بل فقدنا زعيما وحكيما ورمزا وابا للجميع
----
ترجل الفارس والرمز قداسة مار دنخا الرابع بطريرك كنيسة المشرق الاشورية عن صهوة جواده بعد ان افنى عمره وحياته في خدمة شعبنا وامتنا الاشورية فأبلا خير بلاء من اجل حقوقنا المشروعة ووجودنا القومي والديني والتاريخي في الوطن حيث لم نفقد بطريركا ورجل دين فحسب بل فقدنا زعيما وحكيما ورمزا كبيرا وابا للجميع فقدنا فارسا للوحدة القومية وفقدنا رمزا للوحدة الكنسية وفقدنا قائدا دينيا وقوميا من طراز خاص وفقدنا مدافعا شجاعا وامينا لحقوقنا في الوطن سيبقى قداسته رحمه الله في ضمير ووجدان كل ابناء شعبنا وامتنا وسيخلده سفر التاريخ بأحرف من الدرر

من كان يعرف قداسته عن قرب كان يشعر انه قامة قومية ودينية كبيرة وعالية لما كان يتحلى به من تواضع وحكمة وواقعية ومصداقية وتسامح وعفو ونضوج ودراية حيث كان شخصية كرزماتية ساحرة وكان يعتبر صمام الامان والضمانه الاكيدة ورجل المرحلة حيث مد جسور الثقة والمحبة والعيش المشترك والاخوة والصداقة بين شعبنا وكل مكونات الشعب العراقي القومية والدينية وكان قداسته يقود سفيننا بكفاءة واضحة بالاستناد الى نبض قلوب وافئدة ابناء شعبنا لتواضعه وثقته بنفسه وهي من صفات القائد والتي استلهمها وتعلمها من انتمائه العائلي حيث كان يأكل مثلما يأكل ابناء شعبنا العادين ويشرب مثلما يشرب ابناء شعبنا بدون تكلف او افراط وعندما يجلس الانسان في ضيافته وديوانه لا يشعر بأي مسافات او عوازل او اسوار او جدران من البيروقراطية والادارة والالقاب بينه وبين الرجل وتشعر كأنك مع صديق او اخ او جيران وانه كان مستمع جيد لكل ما يطرحه ضيفه

كان يمتاز الرجل بالصراحة والمبدئية والشجاعة والثقة حيث يعلن مواقفه علنا على الملأ بلا خوف او تردد ولا يخفي نياته او مقاصده لا يخلف او ينكث وعده او موقفه ولم يكن يرضى او يقبل بالغدر والخيانه والطعن من الخلف وكان يرفض هدر حقوق شعبنا القومية والوطنية والدينية والتاريخية في الوطن لاي سبب كان حيث كان قداسته شديد البأس قوي الشكيمة في المواقف الحرجة والحازمة وفي الظروف الصعبة ثاقب البصيرة يقرأ ما بين السطور وما يجول في الاعماق والنفوس

وكان يحلل الاحداث والمواقف بشفافية وهدوء وحق واستقامة وكان يحب كنيسة المشرق الاشورية حد العشق والتصوف ولم يغادر خندقها ومتاريسها لغاية الرحيل الى الاخدار السماوية ولم يستسلم لنشوة وغرور وتعالي الموقع وكان متمسك بالمباديء القومية والدينية بثبات وعزيمة لا تلين وكان يحتضن بدفيء وحميمة عوائل الشهداء والارامل والثكالى والايتام من ابناء شعبنا وكان قداسته يعتبر نفسه الاب الحنون والراعي الاول لهم والمسؤول عنهم حيث كان يمسد على جراحاتهم ويمسح عبراتهم ويخفف معاناتهم ويقدس تضحياتهم الجسام وكان  قريب منهم روحيا ووجدانيا ومبدئيا دائما هذه هي قيم الفروسية والشهامة ودماثة الاخلاق عند عظماء الرجال وليعلم اعداء امتنا ان الجبال خلقت جبال لا تموت ابد الدهري واليوم شعبنا في الوطن والمهجر يسمو فوق احزان التاريخ وجرحات السنين العجاف ويتطلع لغد مشرق في وطنه فقداسته حمل صفات ومواصفات تاريخ عائلته التي نذرت نفسها لشعبنا وامتنا وحقوقه المشروعة وقضيته القومية العادلة

لقد كان قداسته قد ادمن الصعاب والمسؤوليات  منذ نعومة اظافره حيث مشي على الحبل وتحمل المخاطر والمخاوف من اجل شعبنا وحقوقه في الوطن ولم يغادر الامتحان وظلت الكثبان الرملية من حوله تزحف وهو صامد لا يبالي ولم ينعم وطننا والمنطقة بالاستقرار والامان ولم يرى شعبنا مساحة كافة من الهدوء والحياة الهانئة الكريمة في وطنه وظل شعبنا يكسب الرهان وظل قداسته عصيا على الكسر كالفولاذ وعصياً كالجبل امام أعدائه لكنه ظل دائماً طرياً وناعما بيد أبنائه وفي التعامل معهم وكان  صابرا وصامدا على مواقفه القومية والوطنية والدينية والتاريخية لغاية رحيله

كان لقداسته دور كبير في تثبيت  كنيسة المشرق الاشورية على خطى رسلها ومبشروها الأوائل ومنهم مار توما الرسول ومار اداي ومار ماري ومار افرام ومار نرساي ومار شمعون برصباعي الذين تركوا بصمات المسيح ممزوجة ببصماتهم نعزي كنائسنا وتنظيماتنا ومؤسساتنا وشعبنا في الوطن والمهجر ونعزي انفسنا بهذا المصاب الجلل انه كان حكيم الامة

لمن يرغب ان يطلع على السيرة الذاتية الخالدة لقداسته الرابط ادناه
---
 http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,776124.0.html


                                          انطوان الصنا
                          antwanprince@yahoo.com




غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
نعم ان امتنا فقدت زعيما وحكيما اعطي الكثير والكثير لشعبه ولامته  وحقق إنجازات حضارية وساند كل قضايا شعبنا وامتنا .الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته والصبر والسلوان لابناء امتنا .




غير متصل Tony De baz

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 90
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
إلى ملكوت الرب أيها الراعي الصالح مع القديسين والأبرار