صلاة السهرة مع يسوع في بستان الزيتون في كنيسه مار افرام في البصرة


المحرر موضوع: صلاة السهرة مع يسوع في بستان الزيتون في كنيسه مار افرام في البصرة  (زيارة 1291 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل laith farage

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 19
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
صلاة السهرة مع يسوع في بستان الزيتون في كنيسه مار افرام في البصرة
عنكاوا كوم _البصرة _ليث دريد فرج
اقامت ابرشيه البصرة الكلدانية  وبالتعاون مع اخويه سفراء المسيح  في البصرة امسيه صلاه مع يسوع مساء يوم الخميس المصادف 2نيسان 2015
حيث تجمع المؤمنون داخل كنيسه مار افرام وافتح الأمسية بمحاضره رئيس اساقفه البصرة وجنوب العراق  مار حبيب الفوفلي حيث تحدث قائلا " الموضوع هو موضوع الالم حين افكر في الالم تذكرت الم الولادة وحين يولد الجنين يشعر بألم الحياة ويبدأ بالبكاء وايضا الالم حيث اول ما يبدأ الطفل استخدام حواسه ويتطور الالم عند الدخول الي المدرسة ويشعر بالوحدة وهو بعيد عن امه ويتطور الالم عند التناول الاول ويطلب منه الاعتراف في الخطايا , وهناك علاقه بين الالم والخبرة الشخصية مثلا الم الجائع ليس مثل الم الشبعان فنلاحظ هناك تتطور في مفهوم الالم وقد يكون الالم جسدي مثل عندما يولد الطفل يكون الم جسدي حين يكتشف الحياه ليس مثلما كان داخل امه , والم الروحي حيث يعبر به الانسان عن كتابات والالم الروحي عندما يؤسس علاقه مع يسوع ومريم العذراء واتى داعش واخذ كل شيء , نعود الى الكتاب المقدس حيث يربط الالم بالكبرياء ويكون الم عندما يكون الانسان متكبر وعندما يكون خادم متواضع كالم ترازيا يكون حامل للسلام ، ولماذا العالم الان يتألم وذألك بسبب تكبر الانسان فالكبرياء اساس كل الم , والكبرياء محبوب لان يشعر الانسان بانه يمتلك كل شيء ويستطيع كل شيء ، والانسان بالكبرياء يعيش في الوهم ويعيش في الخطئة ,والحيه رمز للحياة ولان البابليين ويضنون ان الحيه لا تموت فهي  رمز الخلود عند البابليين وسم الحيه هو الدواء , وذا كانت هذا اسباب الالم وما معنى الالم في سفر ايوب  لماذا كان ايوب يتألم وهنا سؤال بحاجه الى جواب , وايوب كان له علاقه مع الله وايضا شعر بألم وانتقاد من اقرب الناس اليه وهي امراته وتعوه الابتعاد عن الله وهو كان يرفض .
وكما اضاف هنالك حقيقه ان الالم وهو الاختبار يحتاج الى علاقه والانسان من يتألم نتيجة علاقات بين المؤمن وغير المؤمن ، ومن خلال رساله مال بطرس حيث يقول ان الالم بشكلين والانسان كون السبب في الالم ونحن نسميه صليب العار واكثر الامنا نحن سببها
والوجه الثاني للألم حيث يقول ما بطرس وهو الالم البار عندما لا أكون انا السبب مثل الم المسيحين بسبب داعش وهو هذا الالم البار وهو صليب المجد , وفي نهاية حديثه يدعو في صلواته ان يعم الخير والسلام ع العراق .
وبعدها بقى المؤمنون مع يسوع الذين سمعوا صوته, يصلون طوال الليل, فبينما كان يحاكم رب الكون امام محاكم الشعب, ظلت الصلوات تعلوا وترنم داخل مار افرام   لوقت متأخره  من الليل  لبيداء يوم الجمعة العظيمة, اليوم الذي انتظره المسيح طوال حياته ليعلق على خشبة الصليب ليكتمل سر الفداء الالهي. 








غير متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15595
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ