المحرر موضوع: موقع البطريركيه الكلدانيه - مشروع تثبيت الوجود المسيحي في العراق من فريق من كلدان لبنان  (زيارة 2522 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5911
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تمهيد

الوضع والفُرصة المُتاحَة:
يبرز للمرة الاولى منذ إنتشار المسيحيّة في العراق خطر زوال هذا الوجود. لكن وبالرغم من هذا الوضع المأساوي، تتوفّر فرصة إستثنائية لمسيحيّي العراق لإرساء وجودهم من الآن فصاعداً على أسس متينة بناءً للمعطيات التالية:
1- بلوغ الصراع ذروته ما بين المكوّنات المسلمة على خلفيات مذهبيّة وقوميّة مما يجعلها كلّها أكثر قبولاً لطروحات تُراعي التنوّع.
2- إحتواء الدساتير الحالية (الحكومة المركزية وإقليم كردستان) على مواد تلحظ حقوق كافة المكوّنات في ممارسة خصوصيّاتها عبر تقسيمات إدارية (أقاليم) تُديرها ذاتيّاً.
3- إعتراف المجتمع الدولي بحقوق كافّة مكوّنات العراق، وحثُّه الحكومة المركزية لمراعاة خصوصيّاتها وحماية تلك المهدّدة من بينها. وذهب التحالف الدولي الى حدّ التدخل عسكرياً لمنع إقتلاع الأقليات من المنطقة. (كوباني – سنجار ...)

التحرّك المنشود – دور لرؤساء الكنائس:
نظراً للفرصة المتاحة تبرز الحاجة لموقف موحّد تاريخي للمسيحيّين، عبر بلورة رؤيا لبقائهم في العراق.
وفي ظل غياب أيّ مبادرة جديّة لغاية الآن، على مستوى فظاعة وخطورة الأحداث، ومنعاً لتشتّت الجهود التي تبذلُها بعض المجموعات المسيحيّة المتبقّية في العراق بشكل غير مُنسّق...
فإن رؤساء الكنائس المسيحيّة المعنيّة مدعوّون لإطلاق مبادرة ضمن مشروع موحّد، على أن يُعهَد في مرحلة لاحقة إلى هيئة من الفعَاليّات المسيحيّة المدنيّة العراقية متابعة تطبيق المشروع، وضمان تحقيق أهدافه.
فهم مدعوون الى توحيد الرؤية وخلق "قضيّة" تكون مصدر إلهام لتعبئة المجتمع المسيحي العراقي بغية التوصل الى وضع إستراتيجيّة واضحة للعودة وإنشاء إقليم تعيش فيه الأقليات العراقيّة "بحريّة وأمان وكرامة ومساواة" مع المسلم العراقي.


خطّة تثبيت وحماية مسيحيّي العراق
1- محوَر الخطّة: أرض وحقوق
إن العراقيّين المسيحيّين الحريصين على منعة ووحدة وطنهم، والمتمسّكين بالعيش بسلام مع شركائهم فيه، يُنبّهون حكومتهم المركزيّة والمجتمع الدولي إلى الخطر الحقيقي الذي يتهدَّد وجودهم كأقليّة مسيحيّة، ويطالبون ب:
أولاً: تأمين عودة المهجّرين المسيحيّين بعد تحرير قُراهم وأراضيهم، والتعويض عن الأضرار التي لحقت بهم، وحماية وجودهم عبر تخصيص منطقة بحدود واضحة في سهل نينوى يتمّ الإعتراف بها، يقومون بإدارتها ويؤمّنون حمايتها بقوى ذاتيّة، وبضمانات إقليمية ودوليّة.
ثانياً: الإعتراف بالحقوق الإقتصادية والمالية التي تترتّب لهم في تلك المنطقة، بحسب القوانين المعمول بها في العراق.



2- متطلبات الخطة محليّاً، إقليمياً و دوليّاً:
أولاً: الحكومة العراقيّة، حكومة إقليم كردستان، الإيزيديّين:
طرح مشروع إقليم خاص يضمّ كافة الأقليات، من بينها المسيحيّين الإيزيديّين الشبك وسواهم، لإقراره من الحكومة العراقيّة وذلك إستناداً الى المواد المناسبة في الدستور. (خارطة الإقليم في ملحق ربطاً)
ملاحظة: يمكن ان ترتبط هذه المنطقة إداريّاً بالحكومة المركزية في بغداد على أن تكون لها علاقات خاصّة بإقليم كردستان عبر بروتوكول يوضع لهذه الغاية. (فلا يأخذ الإقليم الجديد طرفاً في الصراع الداخلي القائم، بل يُشكّل نقطة تلاقي للمكوّنات الرئيسيّة المختلفة في العراق).

ثانياً: المطلوب على الصعيد الإقليمي والدولي:
- العمل لإستصدار قرار دُوَلي يطالب الحكومة العراقيّة والأطراف المتنازعة في العراق بحماية الأقليات الصغرى المُهَدَّدَة. حيث يمكن الإستناد في تحضير القرار الى الوقائع على الأرض والتقارير الصادرة بشأنها عن منظّمات دولية.
- السعي مع الدول الغربيّة وبعض الدول الإقليميّة لدعم فكرة الإقليم الخاص بالأقليات في العراق، حيث تبرز في هذا السياق أهميّة التنسيق مع دول مثل إيران، سوريا، قطر، السعودية وتركيا المعنيّين المباشرين بالصراع في العراق، وأخرى غربيّة من بين الدول المشاركة في التحالف الدولي ضد الإرهاب، علاوةً على الإتصال بدولة روسيا والفاتيكان.




3- آليات تنفيذ الخطّة على الأرض
أولاً: العنصر البشري
- تعيين لجنة مُصغّرة متخصّصة من عراقيّين مسيحيّين، من قِبَل رؤساء الكنائس مثابة خليّة أزمة ( Task force) تعاون البطاركة في إطلاق الخطة في مرحلة أوليّة.
- تنبثق عن خليّة الأزمة، بُعَيد إطلاق الخطّة، هيئات تُمثِّل الشعب العراقي المسيحي، أحزابه وفعالياته. (مجلس قومي مسيحي، حكومة ظلّ وهيئة عامة إستشاريّة)، تحضيراً لمرحلة التحرير، إعادة المهجّرين، إدارة وإنماء الإقليم المسيحي والدفاع عنه. (هيكلية مقترحة للهيئات المذكورة في ملحق ربطاً)
- البدء فوراً بتحضير متطوّعين، مع تفعيل المجموعات المسيحيّة المقاتلة على الأرض (يُقدَّرون حالياً بألف عنصر)، ليُشكّلوا مجتمعين نواة القوة المولج بها الدفاع عن الإقليم المسيحي وحفظ الأمن فيه (عديد إجمالي مطلوب خمسة آلاف عنصر).
بعد تجهيزها بالسلاح، إخضاع هذه القوى لدورات تدريبيّة، وتحديد إرتباطها بالدولة العراقيّة، بغية تأمين رواتب وحاجات عناصرها.

ثانياً: الإعتبارات الماديّة
- تحديد ورصد المبالغ اللازمة لترميم ما تهدّم في سهل نينوى ولإقامة المنشآت والتحصينات اللازمة في محيط القرى المذكورة فور تحريرها، لتسهيل حمايتها عسكريّاً ضمن خطة دفاعيّة متكاملة.
- إطلاق حملة جمع تبرّعات لتوظيفها في مشاريع إنمائيّة مُحدَّدَة في القرى المحرَّرة أولاً، وبعض قرى إقليم كردستان حيث يقيم مسيحيّون، مما يخلق فُرَص عمل ويُحفِّذ السكّان على البقاء والمقاومة. (إمكانية إعتماد آلية Crowd Funding على الإنترنت)
- التحضير لتأمين مقوّمات الصمود مالياً واقتصادياً، في المرحلة اللاحقة، عبر إجراء دراسات للطاقات والثروات المتوفّرة في إقليم سهل نينوى (بينها النفط)، مُستَعينين بخبراء وشركات إستشاريّة أجنبيّة، تمهيداً لخلق دورة إقتصاديّة وماليّة متكاملة.
أخيراً من الضروري مواكبة الخطوات السياسية، الإقتصادية والأمنيّة بسلسلة تدابير هدفها التعبئة الشعبيّة والإعلاميّة. (ملحق ربطاً)


ملحق
التعبئة الشعبيّة والإعلاميّة
أولاً: الترويج لمشروع إقليم الأقليات عبر حملة إعلاميّة موجّهة الى مسيحيّي العراق ممّن هاجروا أو هُجِّروا، لجعل المشروع قضيّتهم، وزرع الأمل فيهم لجهة العودة والإستقرار في أرضهم وأرض أجدادهم، بعد إقناعهم بالضمانات المحليّة والدوليّة، وبوجود فُرص جيّدة للعَمَل والإستثمار.
(من عناصر الحملة الإعلاميّة: خلق موقع إلكتروني خاص MAR TOUMA وإستعمال كافة وسائل التواصل الإجتماعي لإنجاح الحملة – تصوير فيلم "العودة" يُلخِّص القضيّة ويثير الحماس – أخيراً تنظيم مؤتمر خاص في أقرب فرصة لتسويق الخطّة وتأمين الدفع اللازم لانطلاقتها.)
ثانياً: التعبئة العامة في صفوف اللاجئين داخل العراق وفي بلدان الجوار والإغتراب وذلك من خلال مواكبتهم معنويّاً وروحيّاً في أماكن تواجدهم. ويُستحسَن لهذه الغاية خلق شبكات متطوّعين من رجال دين وعلمانيّين، لإستمالة أكبر عدد ممكن من النازحين لهذه القضيّة. حيث تعمد الكنائس الى إعادة إنتشار للكهنة التابعين لها، بحسب المعطيات الديمغرافيّة الجديدة التي تلت التهجير من سهل نينوى والنزوح الى خارج العراق.
ثالثاً: تشجيع النازحين في بلدان الجوار على الإنتظار فيها وعدم الهجرة، حيث يتمّ التنسيق مع الكنائس والفعاليّات المسيحيّة في هذه البلدان لتأمين الظروف المعيشيّة اللائقة للنازحين العراقيين المسيحيّين فيها، لحملهم على الإنتظار والعمل في هذه البلدان الى حين توفّر شروط العودة. كما يمكن إستعمال وسائل ترغيب لهذه الغاية عبر برامج خاصّة ومساعدات إضافيّة للذين يُبدون رغبة في ذلك من بين النازحين.
ملاحظة: يجب البدء فوراً بإجراء مسح شامل للاجئين العراقيّين المسيحيّين في العراق وخارجه، أعدادهم وحاجاتهم، وتنظيم مؤتمر خاص هدفه تحديد سياسة إغاثة موحّدة لكل الكنائس، تحول دون فقدان أمل النازحين بمراجعهم، وبالتالي دون إنسلاخهم نهائيّاً عن القضيّة.

رابط الموضوع http://saint-adday.com/permalink/7379.html

     
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)



غير متصل yohans

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 552
  • في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )
    • مشاهدة الملف الشخصي
ثالثاً: تشجيع النازحين في بلدان الجوار على الإنتظار فيها وعدم الهجرة، حيث يتمّ التنسيق مع الكنائس والفعاليّات المسيحيّة في هذه البلدان لتأمين الظروف المعيشيّة اللائقة للنازحين العراقيين المسيحيّين فيها، لحملهم على الإنتظار والعمل في هذه البلدان الى حين توفّر شروط العودة.



- البدء فوراً بتحضير متطوّعين، مع تفعيل المجموعات المسيحيّة المقاتلة على الأرض (يُقدَّرون حالياً بألف عنصر)، ليُشكّلوا مجتمعين نواة القوة المولج بها الدفاع عن الإقليم المسيحي وحفظ الأمن فيه (عديد إجمالي مطلوب خمسة آلاف عنصر).

ايه ايه
صدق لو قال المثل اليدري يدري والمايدري چف عدس ؟؟؟؟
والشبعان ما يدري بحال الجوعان
هذه الامثال تنطبق لكاتب هذا المقال
لانه لا يعرف ماذا صار بالعراق؟؟؟
يا سيدي المسيحية بالعراق في زوال هل افتهمتم ام نعيدها لكم مرة اخرى
ليس المهم أن تكون صديقاً ولكن المهم أن تكون صادقاً

متصل Odisho Youkhanna

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 15910
  • الجنس: ذكر
  • God have mercy on me a sinner
    • رقم ICQ - 8864213
    • MSN مسنجر - 0diamanwel@gmail.com
    • AOL مسنجر - 8864213
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • فلادليفيا
    • البريد الالكتروني
السيد ظافر المحترم
بداية بارك الله في جهودك الطيبة فهذا يدل على عمق ايمانك وأصالة أصلك الطيب ولا تهتم وتعير اي اهتمام للأسماء النكرة فهم دائماً يسعون الى اثارة الفتنة والكره وزرع الحقد بين ابناء شعبنا الكلداني السرياني الآشوري فهم باتوا معروفين  وأحد هؤلاء النكره نشر في موقعنا العزيز عنكاوا رابط للأحد المواقع المكروه بين شعبنا
والرب يحفظ غبطة أبينا البطريرك مار لويس ساكو من كيد وشر الحاقدين وزارعي الفتنة والكره بين شعبنا ويدمه بوافر الصحة والعافية وطوال العمر ليبقى ذخراً للكنيسة ولنا أجمعين
تقبل سلامي واحترامي

may l never boast except in the cross of our Lord Jesus Christ

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5911
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه و احترام ..

شكرا اخ yohans لمرورك وابدائك الراي .هذا مشروع مقدم من فريق كلدان لبنان يبدون به وجهه نظرهم لتثبيت الوجود المسيحي في ارض ابائهم واجدادم بلاد الرافدين عراق اليوم وهم مشكورين على تعبهم .لكن الا تلاحظ انه هناك من هم عكس هؤلاء وشغلهم الشاغل هو توجيه الانتقادات محل المساعده في ايجاد الحلول النافعه لابقاء هذا الشعب الاصيل في وطنه الام والحد من هجرته . لا اخفيك سرا ان قلت انني احد الناس المتشائمين من قيادات وشعب العراق وفهمهم للحياه واحترامها لكن ارجع في بعض الاحيان واتذكر جمله السيد المسيح (غير المستطاع عند الناس مستطاع عند الله.) ..

ربنا يباركك اخي yohans وكل القراء الكرام .

                                                                  ظافر شانو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5911
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه و احترام ..

شكرا اخي ܥܲܒܼܕܝܼܫܘܿܥ ܝܘܚܢܢ لمروك وتعليقك ..علينا اخي في كثير من الاحيان ان لا نعير اهتماما لمن يزرع الفتن بين ابناء البيت الواحد ,فمع الايام من الممكن ان يعلم بانه كان مخطئا في تفكيره .و من كان يتصورهم اعداه هم بالحقيقه اخوه له.
ولايسعني الا ان اصلي واطلب من الجميع من اخوتي من السريان و الاشوريين و الكلدان ان يصلوا من اجل رعاه كنائسنا وبالخصوص قادتها البطاركه الاجلاء ان ينور الرب قلوبهم وسبلهم و يجمعهم على رأي واحد لخدمه شعبنا المسيحي في عراقنا الجريح .

ربنا يباركك اخي ܥܲܒܼܕܝܼܫܘܿܥ ܝܘܚܢܢ و شكرا ثانيه لجنابك ويبارك القراء الكرام .

                                                        ظافر شانو

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4221
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز ظافر شانو المحترم
يعد التحية

شكرا لمبادرتكم الطيبة في الاهتمام بقضايا شعبنا في الوطن حيث  لدى الرجوع الى النسخة الاساسية لهذا المشروع الخطير (ذو الصفة الدينية المسيحية) والذي تم نشره اولا في الموقع الرسمي للبطريركية الكلدانية وجدت ان المشروع ليس له (اب يرعاه ويتبناه) !! اي لم يصدر عن اي جهة كنسية او سياسية او افراد  وغير موقع  من اي جهة اي المسؤولية مفقودة !! والسؤال الذي يطرح نفسه من هي الجهة اللبنانية تحديدا التي قدمت المشروع ؟ والى اي جهة قدمته (محلية او اقليمية او دولية ارجو تسميتها) ؟ ولمصلحة من (كنسية ام جهة قومية) ؟ ومن خولها وطلب منها ؟ وهل المشروع لا زال بصيغة المقترحات والافكار ؟ ام واجب التنفيذ والعمل بموجبه !! وطالما المشروع تم نشره اولا  في الموقع الرسمي للبطريركية الكلدانية يعني هناك نوع من القبول به من البطريركية الكلدانية او المساهمة في اعداده لذلك اخي العزيز ظافر ارجو التفضل بتوضيح النقاط اعلاه ليتسنى لنا ابداء الملاحظات والمقترحات والافكار حيث لدي شخصيا الكثير من التحفظات والملاحظات بصدده مع تقديري

                                            اخوكم
                                          انطوان الصنا

غير متصل yohans

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 552
  • في قلب بلدتي الحبيبة ( الارض المحتلة )
    • مشاهدة الملف الشخصي
هذا مشروع مقدم من فريق كلدان لبنان يبدون به وجهه نظرهم لتثبيت الوجود المسيحي في ارض ابائهم واجدادم بلاد الرافدين
   ظافر شانو

اخي العزيز ظافر شانو الجزيل الاحترام
نعم اخي قرأت هذا الموضوع وعرفت بانه من فريق كلدان لبنان بالحقيقة ضحكت كثيراً لانهم لا يعرفون ماذا حل ويحل بنا؟؟؟
ولهذا فقط اقتبست اخطر كلامين وعلقت عليهم بالرغم من يوجد بموضوعهم الكثير من الكلام الذي لا يستوعبوه,,
انا اسألك
هل يحق لهم ان يطلبوا من النازحين بدول الجوار ان يطلبوا الانتظار وعدم الهجرة؟؟؟
اما المقتبس الثاني الذي يطلب تطوع 5الاف شخص لحماية سهل نينوى
حقيقة اصابتني الهستيرنا من الضحك....
هل يعرفوا بانه كانوا الاف مؤلفة يحتلوننا في مدننا وقرانا وفي ليلة ظلماء تم تسليمنا الى
الذي يسيطر على مدننا حالياً
فبربك هؤلاء 5 الاف ماذا يكون مصيرهم
سأترك الاجابة للمستقبل لكي تكشف الحقيقة

لهذه الاسباب قلت المسيحية بالعراق في زوال وسأكررها ستزول وبوقت 10 سنوات فقط
شكراً لك

ليس المهم أن تكون صديقاً ولكن المهم أن تكون صادقاً

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5911
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه و احترام ...

شكرا اخي انطوان المحترم لمرورك و ابداء وجهه نظرك وتساؤلك في ما يخص المشروع ..ان يكون المشروع يحمل الصفه الدينيه كما اشرت حضرتك فهذا يشير الى قلق الكنيسه الى مصير المسيحيه عموما في بلاد الرافدين عراق اليوم وهذا الشئ اشار اليه غبطه البطريرك مار لويس ساكو عن زيارته الاخيره الى الكنائس والاديره في تركيا والتي اصبحت مناطق اثريه لترك المسيحيين لها وهجرتهم وهذا سيكون حال الكنيسه في العراق بعد موجات الهجره الى الخارج ان لم يتم التحرك لايجاد الحلول لابقاء المسيحيين في العراق .اما عن الجهه والى من فواضح من العنوان ان فريق من كلدان لبنان قدموا المشروع يخاطبون كل المسيحيين في العراق وكل من يهمه امر المسيحيه في العراق يستطيع ان يساعد باي طريقه ممكنه ,لانه انا لاحظت شيئا غريبا في البعض من ابناء شعبنا وهو ان كان المقترح من جهه ولنسمها (ا) فانهم يوافقون عليه دون قراته وان كان المقترح صادر من الجهه (ب) فانهم يعارضونه لوجه الله تعالى !!! المهم هو نوع المقترح او المشروع و فائدته للمسيحيه وابناء شعبنا للاستمرار والبقاء في ارض بلاد الرافدين .
ربنا يباركك اخي انطوان وكل القراء الكرام .

                                                                  ظافر شانو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل تيري بطرس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1271
  • الجنس: ذكر
  • الضربة التي لا تقتلك تقويك
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ ظافر شانو المحترم
رغم ان النقاط الواردة في المشروع المقترح، سبق وان طرحت، وان المظاهرات التي عمت العالم بعد اجتياح الموصل ومنطقة سهل نينوى طالبت بالامر كشعار، الا اننا نشد على اياديكم ونقول انه خطوة تدعم الخطوات الاخرى وبارك الله فيكم، وقد نعود لمناقشة المشروع بالتفصيل في مداخلة اخرى، نحن ندرك ما يحل بابناء شعبنا، ونشعر بالمخاوف التي تعتريهم، ولكن هذا لا يعني الاستسلام، بل العمل من اجل عدم تكرار مظالم التاريخ
ܬܝܪܝ ܟܢܘ ܦܛܪܘܤ

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5911
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه و احترام ..

اخي yohans انا اتفق معك في بعض الامور ومنها التي ينطبق عليها المثل او المقوله (اهل مكه ادرى بشعابها ) فمن المؤكد انت وانا وكل ابناء شعبنا من الكلدان والسريان و الاشوريين الذين كانوا يسكنون العراق الى فتره قريبه والذين ما يزالون فيه ادرى بالعراق وحكوماته وشعبه وهم المكتوين بناره ومشاكله التي لا تعد ولا تحصى خصوصا بعد عام 2003 .(والذي ايده بالنار مو مثل اللي ايده بالماء ) لكن هذا ليس سببا ان لا نقدم الشكر والامتنان لكل من يحاول ايجاد الحلول لواقعنا المزري في عراق اليوم .قالمطلوب من الجميع اذن النظر الى النصف الممتلئ من الكاس و بعدها نفكر بالنصف الفارغ منه , وإلا لن نصل الى اي حلول تنقذ شعبنا في العراق مما هو فيه وسنصبح صفحات تدرس في كتب التاريخ بعد عده سنين ويقال عنا (كان يوما ما اشوريون وكلدان وسريان بناه بلاد الرافدين ومسيحيوها الغالبيه وتركوها بسبب خلافاتهم وتبعثروا في بلاد الله الواسعه ) والكارثه بحجه الاختلافات على التسميه والوحده سيلقون اللوم علينا والمحتلون لبلادنا الام سيظهرون ملائكه امام العالم !!!!!!!!!
نحن في مرحله و قد قلتها سابقا ان نكون او لا نكون .
ربنا يباركك اخي yohans وكل القراء الكرام

                                                         ظافر شانو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5911
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه و احترام ...

شكرا اخي تيري بطرس لمرورك وتعليقك على موضوع المشروع المقدم من فريق كلدان لبنان لهم الشكر الجزيل على افكارهم وطرحهم الحلول لمأساه شعبنا المسيحي من الاشوريين والكلدان والسريان في العراق وما انا إلا واحد منكم احاول مد جسور الحوار ونقل كل ما هو جديد من المواضيع ليطلع عليه ابناء شعبنا ويتحاوروا ليغنوا المواضيع بافكارهم وتعم الفائده للجميع .ونحن بانتضار مداخلتك ومداخله الاخوه الاعزاء .
ربنا يباركك اخي تيري وكل القراء الكرام .

                                                                 ظافر شانو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

متصل عبد الاحد قلــو

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1573
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز ظافر شانو
بالنظر للواقع المؤلم الذي يمر به العراق وبالاخص شعبنا المسيحي وبالذات الكلدان والسريان منهم، فانني ارى مستقبل بقاء وجودنا في تلك المنطقة بالمعتمة وكلما تقادمت الايام زادت تعتيما... وان كان لنا رفقا بالموجود في العراق، كنت آملا ان يحدث العكس بان يتم التشجيع على هجرة المتبقي من اخوتنا وبالاخص الكلدان منهم الى لبنان.. وذلك للحفاظ على الوجود المسيحي في تلك المنطقة التي تميز المسيحيين فيها نظرا للمراكز التي يتبوؤونها لثقلهم ومكانتهم، ولكونهم يشكلون فئة مهمة ومؤثرة في تلك البلاد، الذي ايضا يطالهم نزيف الهجرة. ولكن للتعويض فأن مسيحيي العراق خير ما يعوضون وربما كخطوة اولى لأنقاذهم. واما تلصيق وجودنا المسيحي في العراق فهو لزيادة مآسيهم وذلك لتكالب قوى الظلام وهم يعيشون بين طرفي نقيض ان كانت داعش من جهة او ايران من جهة اخرى وكلاهما لايبعثون للأطمئنان. انني هكذا استقرأ الامور وربما اكون بالمخطيء..ولكن..!!
علينا الاعتراف بالواقع وليس بتجميله وعلى حساب ارواح اخوتنا .. وان الذين يدعون بارض الميعاد ليأتوا ويحلوا بوجودهم وليس بالاتكال على الاخرين ليكونوا قربانا لسرابهم  والمبني على الباطل..تحيتي للجميع

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5911
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه و احترام ..

شكرا اخي عبد الاحد قلو على مرورك وابداء رأيك على المشروع المطروح من قبل فريق كلدان لبنان .
وجهه نظرك للوضع الذي يعيشه ابناء شعبنا المسيحيين من الكلدان و السريان و الاشوريين في العراق وافكارك  لعلاج هذا الوضع هناك الكثير من الذين يوافقون عليها وببساطه شديده لان العراق اصبح بلدا طاردا لسكانه خصوصا لمن يريد ان يعيش بسلام وامان ومستعد ان يضحي بكل شئ كي ينعم بهما مسلما كان ام مسيحيا .اخي عبد الاحد بلاد الرافدين لم تكن يوما بالنسبه للمسيحي الكلداني والاشوري والسرياني ارض ميعاد,بل كانت ولا زالت ارض الاباء والاجداد وبعون الرب نترجى ان تكون ارض الاحفاد ..احفاد حمورابي واشور ونبوخذنصر وسركون احفاد مار ادي ومار ماري و مار افرام ..كل واحد من ابناء هؤلاء اليوم له ظروفه الخاصه وهو ادرى بها فمن اراد الهجره فلتكن بركه الرب معه ومن اراد البقاء في ارض بلاد الرافدين فالروح القدس يضلله ويحميه وطوبى لمن مات في ارض ابائه واجداده ارض الكنائس الاول في المسيحيه من اجل اسم المسيح ومن اجل تراب ابائه و اجداده .وان كان المسيحي غريبا في العراق فسيكون اشد غربه في لبنان .لكن هذا لا يدعوا لعدم التفكير في خطط بديله ان سأت الامور الى الحد يصبح معه موضوع البقاء في العراق هو الانتحار بعينه ومن هنا واجب كل مثقفينا ان يقرئوا الوضع في العراق كما فعلت حضرتك وابداء الاراء التي  فيها الحلول لابناء شعبنا المسيحيين من الكلدان والسريان و الاشوريين .
ربنا يباركك اخي عبد الاحد وكل القراء الكرام .

                                                                  ظافر شانو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بالرغم من الوضع المأساوي الذي يمر بها شعبنا الكلداني السرياني الاشوري  علينا ان  ندعم كل من يدافع عن شعبنا في هذه الظروف القاسية و على ان يتم طرح جميع النقاط بحكمة ومنطق واقتراح غبطة مارساكو جرئ وفعال ومشروع تثبيت الوجود المسيحي في العراق من فريق من كلدان لبنان او من قبل اشوريين لبنان او سريان وفي اي بقعة من العالم فهو يصب في خانة شعبنا لان التاريخ يعيد نفسه حيث الابادة بحق شعبنا مستمرة فعلينا ان ندعم اي اقتراح واي مشروع والنقاط اعلاه من قبل اخوتنا كلدان لبنان يجب دراستها من كل المؤسسات السياسية والدينية ليكون لنا ثقل سياسي يكون له دور ايجابي لمتطلبات الاوضاع الراهنة وبصراحة  اننا مدعوون جميعا للتحرك صفا واحدا بخطى ثابتة ومدروسة.

غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5911
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه و احترام ..

شكرا اخ sam al barwary لمرورك وتعليقك ..علينا دائما ان يكون لنا فسحه امل ونساعد كل من يعمل على تثبيت الوجود المسيحي في بلدنا الام بلاد الرافدين عراق اليوم .

                                                         ظافر شانو
والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)