المحرر موضوع: لا يمكن تقسيم العراق مهما كانت الأسباب  (زيارة 895 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل قيصر السناطي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 702
  • الجنس: ذكر
  • عضو فعال جدا
    • رقم ICQ - 6192125896
    • MSN مسنجر - kayssar04@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

قيصر السناطي

 
لا يمكن تقسيم العراق مهما كانت الأسباب
من الخطأ ان يعتقد البعض ان العراق قابل للتقسيم بالرغم من المشاكل التي لا تعد ولا تحصى نتيجة الكوارث التي اصابت العراق خلال عقود من الزمن في ظل الحروب التي سببها النظام السابق والتي لا زالت اثارها المدمرة تعصف بالعراق ، بالأضافة الى الثقافة الغير وطنية التي يمارسها البعض بسبب الجهل والأنانية او بسبب المصالح الخاصة التي تتعلق بالعشائرية والمناطقية والحزبية والطائفية ، ان العراق خلال تأريخه الطويل صاحب اقدم الحضارات تعرض الى هجمات بربرية من قبل الأمبراطوريات القديمة ومن شعوب دول الجوار بسبب موقعه الجغرافي ومكانته المناخية والأقتصادية وبسبب الحضارات الراقية التي ازدهرت في بلاد ما بين النهرين، لذلك اصبح الشعب العراقي خليط من السكان الأصلاء  من الحضارات القديمة بالأضافة الى سكان وافدة من المناطق المتجاورة للعراق بسبب عدم وجود حدود كما هو معروف في الوقت الحاضر ، فنشأ تنوع سكاني في هذه البلاد وعاشوا معا في السراء والضراء في تداخل اجتماعي في معظم المدن العراقية .وبسبب الأرهاب الذي سببته التيارات الأرهابية وأخرها تنظيم داعش الذي يهدد الشعب العراقي في وجوده وثقافته ويهدد الحضارة في العالم .
  لقداصبح البعض يعمل من اجل تمزيق العراق  وتقسيمه ،ان تقسيم العراق غير ممكن حتى وأن اراد البعض لغايات سياسية او طائفية وحتى امريكا ليس من مصلحتها تقسيم العراق لأن التقسيم يعني الدخول في حروب داخلية طويلة لا تنتهي بسبب الحدود وبسبب الموارد  والمياه وبسبب التداخل الديموغرافي للسكان ، حتى الأكراد ليس من مصلحتهم الأستقلال لأن الظروف الأقليمية والدولية لا تسمح بذلك ،لذلك على الجميع التفكير العيش معا ضمن نظام فيدرالي يعطي صلاحيات واسعة للأقاليم والمحافظات ضمن عراق موحد ديمقراطي فيدرالي يحمي حقوق الجميع دون اية تفرقة وضمن قوانين عادلة ،اما الذي يفكر بالتقسيم فهو لا يدرك حجم الكوارث التي سوف تحل بالعراق  لا سامح الله اذا ما حاولنا التقسيم على اساس طائفي او مناطقي ،لذلك لا بديل عن العراق خيمة للجميع ووطن لكل العراقيين وهذا هو قدرنا ان نعيش معا او نموت معا . وعلى السياسيين ان يعملوا بأخلاص من اجل مصلحة  ووحدة العراق ... والله من وراء القصد....



غير متصل Adnan Adam 1966

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2883
  • شهادة الحجر لا يغيرها البشر ، منحوتة للملك سنحاريب
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تحياتي
من المؤكد ان لا مصلحة لاحد ان يقسم العراق ، اذا قسم العراق الئ ثلاثة دول مثلا دولة شيعية واعتمادها علئ ايران كون ايران الدولة الوحيدة الشيعية وطبعا سوريا سوف لا تستمر بالعلوية تقودها وان تم تغير حكومة ايران يوم ما وياتي علمانيين في السلطة فسوف لا يعترفون بشيعة العراق  ونحن كنا في ايران ونعرف كيف ينظر الشعب الإيراني للعرب ، اما بلنسبة للسنة فأين سيكون اعتمادهم فالدول العربية السنية جميعها في حال لا يسمح لها بدعم احد فمشاكلها كبيرة ،،وهكذا بلنسبة للكراد فهم يعلمون ان في حالة تأسيس دولة كردية قد تبدأ الحرب الأهلية ولأسباب كثيرة

غير متصل sam al barwary

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1450
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
امريكا قسمت العراقيين انفسهم فتستطيع تقسيم العراق بسهولة جدا ولو كانت تريد تقسيم العراق لفعلت ذلك اثناء انتفاضة 1991 في الجنوب والانتفاضة في شمال العراق في نفس السنة لكن لعدم تجهيز الخطط من قبل امريكا وحلفائها ولكون الانتفاضة كانت عشوائية وغير مدروسة واسباب اخرى اددت الى تأجيل التقسيم لحين زعزعة دول المنطقة وزرع داعش هو مخطط  استراتيجي لانجاح مشروع دول الشرق اوسطية .ونار الفتنة الطائفية في العالم العربي وخاصة العراق لن تنطفي طالما ان هناك دولاً بترولية تعمل على اشعالها وتغذيتها . أمريكا ومعها اسرائيل والغرب أيضا متفقين ويسعون   دائما الى مصالحهم ومنها إستحواذهم على البترول ولو على حساب المبادئ الإنسانية  .النار  اذا إشتعلت في بيت فانها من المحتمل جداً أن تحرق ما حولها وتتمدد خاصة إذا كان ما يجاورها قابل للاشتعال ومن هذه النيران نيران الفتنة و الإرهاب فعلى جميع العراقيين الان ان يتعاونوا معا لافشال مخخط التقسيم والتعاون لتجفيف منابع تمويل داعش الفكرية بدول المجاورة لاستئصال هذه الغدة السرطانية الخبيثة.ويبقى السؤال كيف سقطت نينوى بيد اقل من 5000 داعشي اذ لم يكن هناك مخطط دولي للمستقبل العراق ؟ شكرا

غير متصل قيصر السناطي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 702
  • الجنس: ذكر
  • عضو فعال جدا
    • رقم ICQ - 6192125896
    • MSN مسنجر - kayssar04@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ عدنان ادم المحترم
شكرا لمرورك وعلى التعليق الجميل وكما قلنا ان الجميع سوف يخسر في حال لجأ العراقيون الى التقسيم وسوف يدخلون في حروب لا تنتهي ، والتأريخ والواقع يخبرنا ان شجارا بسيطا بين اطفال قد تسبب قتل العشرات بين قبيلتين ، فكيف اذا كان الخلاف على الحدود والثروات والمياه ، لذلك الواقع يقول ان من الأفضل ان يبقى العراق موحدا ويكون القانون هو الفيصل بين العراقيين في الحقوق والواجبات . تقبل تحياتي .
قيصر السناطي

غير متصل قيصر السناطي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 702
  • الجنس: ذكر
  • عضو فعال جدا
    • رقم ICQ - 6192125896
    • MSN مسنجر - kayssar04@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ سام البرواري
ان مشاكل الشعوب ناتجة عن ثقافتها وعن سبب انظمتها التي لا تدير شؤونها بالطريقة العادلة والشفافة مما يتسبب في حروب ومعانات ومآسي تؤثر على علاقات الناس داخل المجتمع وتؤثر ايضا في علاقاتها مع الخارج وهذا ما حصل في العراق ،لذلك فشلنا في العراق في تأسيس دولة المواطنة الصحيحة نتحملها نحن العراقيين من نظام وشعب ،لقد ساعدت امريكا العراقيين من الخلاص من الحكم الدكتاتوري وقدمت تضحيات  بالأموال وبالبشر ومع ذلك لم نستغل هذا الدعم في في ترميم واقعنا نحو الأفضل مما ادى الى تردي الأوضاع وزيادة الفساد ودخول داعش عبر الحدود الذي احتل اجزاء كبيرة من العراق بسبب هذه الثقافة وبسبب التناحر بين العراقيين ، لذلك ان تقسيم العراق لا سامح الله سوف يدخلنا في دوامة العنف الذي لا ينتهي ، لذلك من مصلحة العراقيين ومن مصلحة امريكا ان نبقى موحدين لطرد داعش وتأسيس دول المواطنة الصحيحة كما هو متبع في امريكا مثلا لكل ولاية امريكية لها نظام خاص ضمن اتحاد فيدرالي ديمقراطي ، شكرا لمرورك وتقبل خالص تحياتي
قيصر السناطي