نبذة تأريخية عن الكورد والآشوريين والعلاقة بينهم (24) – أسلاف الكورد: الميديون المملكة الميدية في عهد الملك فراورتيس


المحرر موضوع: نبذة تأريخية عن الكورد والآشوريين والعلاقة بينهم (24) – أسلاف الكورد: الميديون المملكة الميدية في عهد الملك فراورتيس  (زيارة 2103 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل مهدي كاكه يي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 189
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
نبذة تأريخية عن الكورد والآشوريين والعلاقة بينهم (24) – أسلاف الكورد: الميديون

المملكة الميدية في عهد الملك فراورتيس

د. مهدي كاكه يي

بدأ (فراورتيس) حكمه بسياسة التهدئة مع المملكة الآشورية. هذه السياسة ساعدته في زيادة نفوذ الميديين في مناطق الشعوب الآرية، حيث إنضمت شعوب آرية أخرى الى الميديين، من ضمنهم كان الشعب الپارسي الذي تمّ إخضاعه للحكم الميدي، حيث قاد (فراورتيس) حملة عسكرية لإخضاع المملكة الپارسية ونجح في تحقيق ذلك. هكذا إستطاع هذا الملك الميدي أن يوحّد الميديين والفرس وبعض الممالك الصغيرة الأخرى. إنشغال الملك الآشوري (سرجون) بالقتال ضد (الأُورارتيين) و (المانيين) وشن حملات عسكرية مستمرة ضدهم، ساعد الملك (فراورتيس) في بسط حكمه في المنطقة، حيث مكّنت الميديين في التوسّع نحو الغرب وضم الشعوب المذكورة الى مملكتهم الفتية من خلال تلقّي المساعدة من (الكيمريين) وذلك في عام 670 قبل الميلاد. نجح الميديون أيضاً في إقامة جبهة ضد الآشوريين وذلك من خلال التحالف مع المانيين و الكيمريين.

بلغ الملك الميدي (فراورتيس) مكانة مرموقة في عصره، لدرجةٍ أنّ الملك الآشوري (أسرحدون) شرع يخطب ودّه والذي بدء يشعر بِقلق كبير من قيام الدولة الميدية والكيميرية والمانية التي كانت خاضعة لمملكته، بالهجوم على بلاد آشور وخاصةً العاصمة، نينوى. هذا القلق كان يشير الى وصول الدولة الآشورية الى حافة الضعف والإنهيارa.

هذه النجاحات التي أحرزها الميديون عززت قوتهم ودفعتهم الى الإمتناع عن دفع الجزية للآشوريين، التي كانوا مجبَرين على دفعها سنوياً منذ فترة زمنية طويلة و قاموا بتوسيع عملياتهم العسكرية وإقامة الإستعدادات لغزو مملكة آشور. هذه العلاقات المتشنجة بين الميديين والآشوريين سرعان ما قادت الى إندلاع الحرب بين الجانبَين وذلك في سنة 626 قبل الميلاد.

أعدّ الملك (فراورتيس) مع حلفائه المانيين و الإسكيثيين والقبائل الأخرى في كوردستان، جيشاً كبيراً وإتجهوا نحو العاصمة الآشورية، نينوى. عندما وصلوا إلى حدود مدينة نينوى، حاولوا مهاجمة المدينة، إلا أنهم عندما لاحظوا قوة الجيش الآشوري، تراجع حلفاء الميديين نحو الخلف وإنسحبت قواتهم قبل بدأ المعركة، وبقي الجيش الميدي وحيداً في ميدان المعركة، حيث أمر الملك الميدي (فراورتيس) جيشه بالتقدّم والهجوم على نينوى وهو يقودهم في الجبهة الأمامية، فقاموا بالهجوم وبدأت المعركة بين الطرفَين، حيث كان الملك (فراورتيس) أول من بدأ بتوجيه سهام رماحه نحو الجيش الآشوري وقتل أحد قادة الآشوريين. إلتقى الجيشان العظيمان وإنقضّ أحدهما على الاخر بالسيوف والرماح والفؤوس والدرق و سقطت أعداد كبيرة من الجانبَين في ساحة المعركة و فقدوا أرواحهم خلال هذه الحرب.

كاد النصر أن يكون حليف الميديين، لولا هجوم الإسكيثيين على الميديين من الخلف، حيث أن الإسكيثيين أنهوا تحالفهم مع الميديين وإنضموا الى الآشوريين نتيجة منحهم بعض الإمتيازات في المناطق الشمالية والشرقية من قِبل الآشوريينb. في هذه المعركة قُتِل الملك (فراورتيس) وخرج الجيش الآشوري منتصراً فيها.

بالإضافة الى نقض الإسكيثيين لحلفهم مع الميديين وإنضمامهم الى القوات الآشورية، فأنّ سياسة الملك الآشوري (أسرحدون) ودهائه وإمتلاك المملكة الآشورية للخبرات والمهارات العسكرية التي كانت قد إكتسبتها في ميادين القتال والحروب، كل هذه العوامل ساهمت في تمكين الدولة الاشورية التصدي للهجوم الميدي وإفشاله وتحقيق النصر على الملك الميدي (فراورتيس) وقتله.

إستغل الإسكيثيون الهجوم الميدي الفاشل على نينوى والذي تسبّب في إرباك الأوضاع الميدية الداخلية بعد مقتل الملك الميدي (فراورتيس)، فهاجموا بلاد ميديا وقاموا بإحتلالها، حيث بقيت ميديا تحت الإحتلال الإسكيثي لمدة 28 سنة، في الفترة الواقعة بين عامَي 653 و 625 قبل الميلاد1. بعد إحتلال ميديا، توجه الإسكيثيون الى الغرب وبمساعدة الكيميريين، نشروا الدمار والخراب في الأقاليم التابعة لآشور2. حكم (فراورتيس) 22 سنة. بعد موته، خلفه إبنه (كي أخسار Cyaxares "كَي خاسرَو").

المصادر

1. طه باقر وآخران (1980). تاريخ إيران القديم. بغداد، صفحة 39 - 40.

2. المصدر السابق، صفحة 40.

المراجع


a. Will Durant and  Ariel Durant (1993). The Story of Civilization. Book 1, part 2, page 204.
b. Hall, H. R. (1919). The Ancient History Near East. Fourth Edition, London, page 446.






غير متصل ايشو شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 461
    • مشاهدة الملف الشخصي
الدكتــور مهـدي كاكه يي المحتــرم
 
في كثير من الأحيان وخاصة اثناء اعتماد اكثر من مصدر في كتابة المقاله او ايصال المعلومة يقف الكاتب او الناقل امام بعض المغالطات التاريخية التي يجب فرزها بدقه لتكون عملية ايصال المعلومه سلسة ، وتتوفر فيها المصداقية والقبول من قبل القاريء وفي مقالكم هذا تظهر فيه الكثير من هذه المغالطات حيــن تقــول :
 شكل الميديين جبهة  مع المانيين والكيمريين ومكنتهم بالتوسع نحو الغرب من خلال تلقي المساعدات من الكيمريين سنة 670 قبل الميلاد، دعت هذه النجاحات لمنع دفع الجزية للأشوريين واندلعت الحرب بينهم عام 626 قبل الميلاد  اي (بعد 44 سنه) من تشكيل الجبهة ،وقتل الملك (فراورتيس) فيها،
 فالمفروض في هذا التاريخ تكون ميديا تحت الأحتلال بحسب ما جاء في مقالك بان الميديين  وقعوا تحت الأحتلال الأسكيثي  للفترة ( 653-625 )  ق .م ،( لمدة 28 سنة ) ويعني كذلك بانهم خاضوا الحرب مع الآشوريين  سنة 626 ق. م ، وهم تحت الأحتلال الأسكيثي !!!!!!  وان قولك بان الاسكيثين هاجمو الحيثيين من الخلف في المعركة التي دارت 626 بينهم وبين الاشوريين كـلام عار من الصحة وغير سليم بحسب سياقه التاريخي!!!
تقبل تحياتي



غير متصل مهدي كاكه يي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 189
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأستاذ ايشو شليمون
تحياتي لكم
شكراً على إهتمامكم بالموضوع ولِنقدكم البنّاء ولِدقة ملاحظتكم. نعم لم تحصل الحرب بين بلاد آشور وميديا في سنة 626 قبل الميلاد، كما هي مذكورة في المقال عن طريق الخطأ، بل أن التأريخ الصحيح هو سنة 653 قبل الميلاد والتي خلال المعارك التي إندلعت بين الجانبَين، تم قتل الملك الميدي (فراورتيس). أعتذر منك ومن القارئات العزيزات والقرّاء الأعزاء عن وقوع هذا الخطأ، كما أشكرك جداً على هذه الملاحظة القيّمة، وأأمل أن تتواصلوا مع كتاباتي لإثرائها.

لقد تمّ حصول هجوم الإسكيثيين على الميديين من الخلف، الا أنه حصل ذلك في سنة 653 قبل الميلاد وليس في سنة 626 قبل الميلاد.
تقبلوا خالص تقديري




غير متصل فدوشة

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 6
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكرا لكم وبارك الله فيكم على المواضيع مع تحياتنا لكم كلية التربية للعلوم الانسانية جامعة ديالى
http://coehuman.uodiyala.edu.iq/