كلداني عراقي يقاتل دفاعا عن الجمهورية الاسبانية بقلم عبد الله حبة منقول


المحرر موضوع: كلداني عراقي يقاتل دفاعا عن الجمهورية الاسبانية بقلم عبد الله حبة منقول  (زيارة 1270 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل samy

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1107
    • مشاهدة الملف الشخصي
بينما كنت اقلب ملفات أحد الارشيفات السوفيتية المتعلقة بالكومنترن، عثرت على وثائق وصور تشير إلى مشاركة عراقيين في الحرب الاهلية الاسبانية حين هب الشعب الاسباني للدفاع عن حريته وجمهوريته ضد طغيان زمرة الفلانج بقيادة الجنرال فرانكو المدعومة من قبل ألمانيا النازية. وقد عجبت لأمر هؤلاء العراقيين في الوقت الذي نشهد فيه ونحن في القرن 21 ابناء العراق وهم يقتلون اليوم بعضهم البعض لأسباب طائفية وليس دفاعاً عن الحرية والديمقراطية. وكنت اعتقد ان الطائفية البغيضة التي عرفتها اوروبا في القرنين السادس عشر والسابع عشر قد اصبحت في طيات الماضي من تاريخ الشعوب. لكنها انبثقت اليوم في بلادنا بإسم الاسلام الذي هو براء منها كبراءة الذئب من دم ابن يعقوب.

لقد وجدت في أرشيف الاممية الذي يوجد في مبنى بوسط موسكو عند نصب مؤسسها يوري دولغوروكي مقابل دار البلدية. كان هذا المبنى مقراً للجامعة الشيوعية لكادحي الشرق سابقاً، والتي كانت مخصصة للكوادر الشيوعية من بلدان الشرق. وعثرت في الأرشيف على عدة وثائق وصور عن العراقيين الذين توجهوا الى اسبانيا للدفاع عن الجمهورية الديمقراطية البعيدة عن بلادهم، إلى جانب رسائل واردة من العراق حول الوضع في البلاد والمشاكل التي رافقت تأسيس الحزب الشيوعي العراقي. إن هؤلاء العراقيين شاركوا في ملحمة الشعب الاسباني في أواخر الثلاثينيات من القرن الماضي، هذه الملحمة التي تغنى بها الشاعر الاسباني لوركا واستشهد في سبيلها، بينما أبدع بيكاسو في تخليدها بلوحته الشهيرة "غورنيكا" التي تدين الفاشية والحرب بكافة اشكالها .



وثيقة المنظمة الحزبية في برشلونة باللغة الاسبانية حول المتطوعين العراقيين للدفاع عن الجمهورية الاسبانية

تتحدث مجموعة من الوثائق عن المواطن العراقي نوري أنور رفائيل (33 عاما) العريف المتطوع في الفوج 15 في الجيش الاسباني. وكان ، حسب الوثائق، عضواً في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي. وقد بدأ القتال كجندي، ثم جرى ترقيته إلى رتبة عريف، ووصل الى اسبانيا في 1/6/1938 بتفويض من الحزب الشيوعي السوري.

ويتبين من السيرة الذاتية لهذا المواطن العراقي أن اسمه الكامل هو نوري أنور رفائيل من أهالي بغداد التي ترك فيها والدته واخيه العاطل عن العمل دون ان يعرفا بسفره إلى اسبانيا. علما انه تخرج من الجامعة الامريكية في بيروت، ثم واصل الدراسة في M.I.T في ماساشوسيتس في الولايات المتحدة. وعند عودته الى العراق، عمل في فترة 1930 – 1931 معلماً للرياضيات والفيزياء في مدرسة ثانوية في بغداد. وفي عام 1934 عمل معلماً في البصرة. ثم التحق في عام 1935 بمديرية المساحة، وفصل منها بلا سبب. وبعد ذلك إلتحق بمديرية السكك الحديدية بوظيفة مساعد مهندس . لكن الشرطة لاحقته بسبب نشاطه السياسي في صفوف العمال ،فهرب في عام 1937 الى خارج العراق وعاش في باريس عند أحد اصدقائه. وانخرط نوري أنور روفائيل في النشاط الدعائي في اوساط عمال السكك والجنود والفنانين والطلاب، مما جذب انتباه اجهزة الأمن اليه. ويشار في احدى الوثائق إلى صلته منذ عام 1927 بالمنظمات الشيوعية المتفرقة في العراق، وذلك قبل تأسيس الحزب . وفي عام 1934، أصبح عضواً في لجنة الحزب المركزية. ويرد في الوثيقة قوله :" انني جئت الى اسبانيا بصفتي معاديا للفاشية من اجل محاربة الفاشست الذين يريدون القضاء على الجمهورية الاسبانية ".

ويذكر رفائيل في وثيقة دونت باللغة الانكليزية وبتوقيع قائده العسكري، أنه جاء إلى اسبانيا للقتال لأن غالبية الجماهير في الجمهورية الاسبانية تقف الى جانب الجبهة الشعبية الاسبانية التي تناضل ضد الفاشية ومن أجل الحرية والاستقلال. وبما انه لم يخدم في الجيش سابقا، فقد تعرف في اسبانيا كجندي ومن ثم كعريف على أهمية الانضباط والتعاضد بين الجنود. وقد قرأ البنود ال 13 لحكومة الاتحاد الوطني في اسبانيا، وكان يعتبرها جيدة. كما تشير الوثيقة إلى أنه يؤيد سياسة الجبهة الشعبية في اسبانيا.

ويرد في توصية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الاسباني الصادرة في برشلونة بتاريخ 19/11/1938، ان اللجنة الحزبية في الفوج 15 تؤكد حسن أداء نوري من العراق لواجبه العسكري. ويشار إلى أنه كان جندياً ذا كفاءة جيدة، ويتسم نشاطه السياسي بالانضباط ويتميز بالشجاعة. ووصفه رفاقه بأنه كفوء في تنفيذ المهام. وتؤكد اللجنة الحزبية للكتيبة بأنه :

1) معاد للفاشية بالرغم من أنه ليس عضوا في الحزب الشيوعي الاسباني .

2) أثبت كونه عضواً جيداً في حزبه .

3) منظم وداعية حزبي جيد .

4) يقف ضد التروتسكية، و" ليس عدواً أو عميلاً أو استفزازيا" .


5) لا يعتبر عنصراً غير طبقي "هارب ومثير للفتن والخ". والوثيقة بتوقيع عضوين في اللجنة الحزبية.
وجاء في وثيقة أخرى باللغة الانكليزية، أن نوري أنور رفائيل من العراق وجاء إلى اسبانيا قادما من باريس . وهو مهندس مدني عمل في مديرية المساحة في بلاده . ويجيد الانكليزية والفرنسية والعربية وكذلك اللغة الكلدانية. وهو عضو في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي. لكن لا توجد لديه وثائق تؤكد ذلك. المعلومات التي قدمها تبعث على الثقة ويبدو انها صحيحة. والوثيقة موقعة من قبل (سالود) في الدائرة الانجلو – امريكية .

وتتحدث الوثائق الاخرى عن عراقي آخر بالاسم المستعار (جون سميث) البالغ من العمر 34 عاما. وهو عضو في الحزب الشيوعي العراقي، ودرس في مدرسة (N.C.O ) . وصل إلى اسبانيا في عام 1938. ويوصف بأنه مضمون سياسياً، ولديه خبرة في استخدام جميع اصناف الاسلحة .

وورد في وثيقة صادرة عن قوميسارية الدفاع للكتائب الاممية في برشلونة باللغة الاسبانية، أن سبتي ابراهام هورش (33 عاما)، هو عضو في الحزب الشيوعي العراقي، والتحق بالكتيبة رقم 24 في الفوج الاممي 15. وهو يتكلم الانكليزية والاسبانية والفرنسية والعربية. وتشير الوثائق الشخصية إلى كونه جنديا جيدا منضبطا ومثقفا سياسيا ، ويؤيد سياسة الجبهة الشعبية في محاربة الفاشية في اسبانيا. ويلاحظ في الوثائق الاخرى المتعلقة بنشاط الحزب، والتي كتبها قاسم حسن (الاسم المستعار زهير نعيم) أن اسمه لم يرد بين اعضاء اللجنة المركزية.


http://al-nnas.com/ARTICLE/AbdHaba/20a1.htm
.
 




غير متصل يوسف ابو يوسف

  • عضو مميز متقدم
  • *******
  • مشاركة: 5841
  • الجنس: ذكر
  • ان كنت كاذبا فتلك مصيبه وان كنت صادقا المصيبه اعظم
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحيه و احترام ...

هناك بعض الامور التي تكتب تتحمل الصواب والخطاء لكن هناك امور لا تتحمل التجميل ولا يمكن تجميلها باي صوره من الصوره لانها بالعاميه العراقيه (هندس ...هندس ... هندس ).
الاستاذ كاتب المقال المحترم (عبدالله حبه - موسكو) هل جنابك تخاطب احياء ام اموات ؟؟؟ فان كنت تخاطب امواتا فلا باس !!!!!!!!!! و ان كنت تخاطب احياءا و عقلاء فرجاءا راجع جملتك هذه (لكنها انبثقت اليوم في بلادنا بإسم الاسلام الذي هو براء منها كبراءة الذئب من دم ابن يعقوب. ) !!!!!!!!!!!

                                                    ظافر شانو

والحياةُ الأبديَّةُ هيَ أنْ يَعرِفوكَ أنتَ الإلهَ الحَقَّ وحدَكَ ويَعرِفوا يَسوعَ المَسيحَ. الذي أرْسَلْتَهُ. (يوحنا 17\3)

غير متصل Adnan Adam 1966

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2883
  • شهادة الحجر لا يغيرها البشر ، منحوتة للملك سنحاريب
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تحياتنا
 اقتباس
ة في بلاده . ويجيد الانكليزية والفرنسية والعربية وكذلك اللغة الكلدانية. وهو عضو في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي.
انتهئ الاقتباس
لماذا لم يكتبوا ديانته طالما ذكروا انه يجيد اللغة الكلدانية ؟
واليك هذا الخبر من اكبر دولة تحكمها الشيوعية

الصين الشيوعية تنزل الصلبان من الكنائس

https://www.linga.org/international-news/NzUxMg


غير متصل سلام يوسف

  • اداري منتديات
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 185
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
شكراًعلى هذه المقالة الجميلة والتي يمكن أعتبارها وثيقة دامغة ضد كل من يحاول تزييف حقائق التأريخ حول دور أبناء شعبنا الكلداني الأصيل في مقارعة الفاشية بكل أنواعها إن كانت دينية أم قومية في العراق أو خارجه . يبدو إن ذكر اللغة الكلدانية قبل سبعة عقود وفي بلد مثل أسبانيا سوف يشكل صدمة قوية لبعض مروجيي ألتسميات الغريبة .


غير متصل نبيل دمان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 730
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
كلنا سمعنا بمشاركة نوري روفائيل في الفصائل الاممية التي دافعت عن الجمهورية الاسبانية، وكان قائد عراقي اخر اسمه يوسف سلمان" فهد" الذي اعدم عام 1949 قد تطوع في الفصائل تلك، وكان في حينها طالبا في جامعة كادحي الشرق في موسكو، ولكن طلبه رفض، فرجع الى وطنه ليساهم في النضال الوطني والطبقي حتى اعدم في 14 شباط 1949. اما مصير المدافعين عن الجمهورية في اسبانيا، فقد خسروا المعركة امام الفاشية بزعامة الدكتاتور فرانسيسكو فرانكو( 1892- 1975)الذي كان يوثق تعاونه مع هتلر وموسليني، وقد اعدم الشاعر الاسباني الخالد لوركا، وخير من عبر عن تلك الفترة السوداء هو الرسام الاسباني الشهير بابلو بيكاسو في لوحته العظيمة " غورنيكا" . ذلك الزمان اختلف عن زماننا الحالي وبات متطوعين من اوربا واميركا ممن غسلت ادمغتهم يهبون لمشاركة داعش همجيته وجرائمه في منطقتنا الحيوية والاستراتيجية: الشرق الاوسط.


غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخ سامي
ما هي الاسباب التي جعلتك تغير من اسم المقالة ( شيوعيون عراقيون قاتلوا دفاعاً عن الجمهورية الاسبانية ) الى  (كلداني عراقي يقاتل دفاعا عن الجمهورية الاسبانية )لنفس الكاتب عبد الله حبة ؟
ثم ان السيد  نوري روفائيل كان ضمن الحزب الشيوعي وهذا يخالف من مبادئ واهداف الحزب المذكور وذكر طائفية العضو لان الحزب الشيوعي اممي ووطني يخدم شعب وليس طائفة .
هناك الكثير من العراقيين حاربوا في مختلف انحاء العالم ولم يذكروا بانهم كانوا ضمن حزب معين او جهة معينة وثانيا حسب ما هو وارد في الوثيقة والحزب الشيوعي لم يذكروا شيئا عن اية كنيسة او طائفة كان السيد نوري روفائيل يتبع فقط من خلال ترجمة الوثيقة الانكليزية الى العربية 
ثم ان السيد  عبد الله حبة لديه الكثير من المقالات وقد قرأت مقاله له بعنوان (قصة بلا نهاية ...أصداء الحنين الى نينوى...)فليس لي الحق بتغير اسم المقالة او القصة الحقيقية وابدل اسم المقالة الى اصداء حنين اشور الى نينوى لان الكاتب يحتفظ بحقوق الطبع ويحق لنا نقل اي مقالة لكن علينا عدم تغير اي شئ بحقها.
لكن والحق يقال فان الحزب الشيوعي العراقي له اسم ونضال  مشرف في كل العراق خاصة ومشاركته في كل الاحداث ويتميز بالصمود والثبات والتضحية ومواصلة النضال وشكرا
http://al-nnas.com/ARTICLE/AbdHaba/16m1.htm



غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2295
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ العزيز الأستاذ samy المحترم ...... تقبلوا خالص تحياتنا ومحبتنا
حسناً فعلتم بإعادة نشر هذا المقال ليتعرفوا القراء أن المبادئ المعادية للانسانية وقيم الحرية والديمقراطية هي واحدة في فعلها المشين مهما اختلف مكانها وزمانها وتسمياتها ففاشية الأمس في اسبانية لا تختلف عن  " داعشية " اليوم في العراق وسوريا والشرق الأوسط عموماً . الفاشية والنازية والداعشية هي الوليد الشرعي للعنصرية والشوفينية القومية والدينية والمذهبية أينما وجدت ، وجميعها لا تنتج غير الأرهاب والفكر الأرهابي الدموي المعادي لقيم الانسانية ، وإن وسيلة تحقيق أهدافها هي القتل وسفك الدماء بأسم القومية أو باسم الدين أو باسم المذهب والنماذج لهذه الممارسات الشنيعة كثيرة جداً عبر المعمورة على مر التاريخ ، وعليه فإن محاربتها من قبل محبي الانسانية وقيم الحرية والديمقراطية من أي عرق كانوا ومن أي بلد كانوا في أي مكان من العالم واجب إنساني وأخلاقي لا غباراً عليه ولا من لومة لائم ، وإن من يختارون هذا الخيار سبيلاً لهم في الحياة ليسوا أقل من أنبياء وقديسين أختاروا التضحية وسيلة لهم من أجل خلاص المظلومين والمقهورين دون النظر الى إنتماءاتهم القومية والدينية أو غيرها من الخصوصيات ،وإنما فعلوا ذلك شعوراً منهم بالأنتماء الى الانسانية وحدها ، وكم نحن اليوم في العراق بأمس الحاجة الى مثل ثقافة هؤلاء الأنبياء والقديسين   ، وما علينا عندما نقرأ سيرة هؤلاء الأبطال إلا أن نقف إجلالاً لهاماتهم ونفتخر بهم وتضحياتهم كونهم عراقيين أولاً من جهة ومن أبناء أمتنا من أي مكونٍ كانوا ثانياً من جهة ثانية .
وهنا نعتب شديد العتاب عليكم يا أخينا سامي samy لكونكم  تظهرون من خلال كل كتاباتكم بأنكم يساريُ الفكر والتوجه لأنكم  لم تحافظوا على أمانة النص في إعادة النشر ، كان من المفروض بكم أن تنشروا الموضوع تحت نفس العنوان الذي أختاره كاتبه الأصلي الأستاذ عبدالله حبه " شيوعيين عراقيين قاتلوا دفاعاً عن الجمهورية الأسبانية " من دون تغيير وهنا نضم صوتنا الى صوت الأخ آشور رافدين في هذا الخصوص تحديداً مهما كانت غايته . إن التلاعب بالعنوان يقلل من مصداقيتكم فيما تكتبونه وأعتذر لكم من هذه العبارة ، ثم نتساءل كيف عرفتم إن هؤلاء كلدان وليسوا سريان أو آشوريين ؟ ثم أن السيد سبتي إبراهيم هورش يبدو من أسمه أنه من المحتمل أن يكون يهودي الديانة أو ربما من الأخوة الصابئة ، كان التغير منكم غلطة أو هفوة الشاطر واستثماراً في غير محله ، وهنا محبة بشخصكم الكريم  نستميحكم عذراً أن ننصح بأن لا تكون مواقفكم كردود أفعال لمواقف بعض الحمقى المستفزين لشخصكم لكي لا يجرونكم على معالجة الخطأ بالخطأ  !!! ، ودمتم والعائلة الكريمة بخير وسلام .

           محبكم من القلب أخوكم : خوشابا سولاقا - بغداد   



غير متصل samy

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1107
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخوة الاعزاء
يوسف ابو يوسف
عدنان ادم
سلام يوسف
نبيل دمان
اشور رافدين
خوشابا سولاقا
شكري الجزيل لمروركم وملاحظاتكم .وبغض النظر عن اختلافي او اتفاقي مع ملاحظاتكم.بودي الاشارة الى ان الكلدانية كما ورد في المقال هي من اللغات التي كان يجيدها المناضل نوري روفائيل المتخرج من الجامعة الامريكية في بيروت، ثم واصل الدراسة في M.I.T في ماساشوسيتس في الولايات المتحدة. وهذه الحقيقة دونت في ملفه سنة 1939ولست انا من اضافها وانما هذه هي رغبته شخصيا. .ولكوني كنت اعرفه شخصيا بانه كلداني لذلك اوضحت هذه الحقيقة كما اعرفها وكما يعرفها كل من يعرفه.ولا اعلم لماذا اعتبرها البعض من ضيقي الافق القومي وكانها تنال من قوميتهم.....
لكن الغريب هو تضائق بعض الاخوة ممن يحمل ضيق افق قومي من التسمية القومية الكلدانية
في نفس الوقت اللذي لايتضايقون من التسميات الاخرى لابناء شعبنا .وهكذا فضحوا انفسهم بأدعائهم انهم حريصون على وحدة شعبنا.وكشفوا انهم يرفضون الوحدة التي لاتنضم تحت اجنحتهم .لكن هذا الشعور لانجده لدى الكلداني ازاء التسمية الاشوريةاو السريانية .لانه يعلم باننا شعب واحد بعد 2500 سنة من الاحتلالات المتتالية لاراضي وادي الرافدين.ولا يسعني سوى تشبيه وحدتهم با الوحدة العربية التي كان يريدها البعث تحت ضله فقط ......واللا فهي ليست وحدة.
كما ان المقال يوضح ان الانسان ايا كان اذا اجاد عدة لغات فهي اغناء لثقافته ولاتمحي قوميته.وكذلك الحال بخصوص فكره فذلك لايمحي لغته وقوميته ودينه وانما يغنيها بمعارف الفكر البشري وخلاصاته العلمية .فعراقيتي لاتمحي كلدانيتي وامميتي لاتمحي قوميتي وديني ايظا لايمحي قوميتي. وكلها تحررني من ضيق افقي القومي .وتعزز توجهي الانساني.
اما مايخص الامانة في نقل المقال فا المصدر منشور ولم اتهم كاتب المقال بانه صاحب عنواني للمقال.لذلك فا المصداقية متوفرة اللا اذا كان البعض يعتقد ان الكلداني ليس عراقي.
مع تحياتي الاخوية .


غير متصل kuchen

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 310
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ سامي هذا الخبر قراته بشكل أوضح في موقع صوت العراق وإليك الرابط :

http://www.sotaliraq.com/mobile-item.php?id=185466#axzz3awh1WPM0


ܒܪܫܝܬ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܡܠܬܐ ܘܗܘ ܡܠܬܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܠܘܬ ܐܠܗܐ ܘܐܠܗܐ ܐܝܬܘܗܝ ܗܘܐ ܗܘ ܡܠܬܐ