داعش حقنة التوحش الأمريكية !


المحرر موضوع: داعش حقنة التوحش الأمريكية !  (زيارة 780 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اوراها دنخا سياوش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 666
    • مشاهدة الملف الشخصي
داعش حقنة التوحش الأمريكية !
ليس بالضرورة ان يقول المرء بلسانه انه صاحب الصنعة، فعمله هو اكثر من شاهد على ذلك. نقول هذا بالرغم من أميركا قالتها بعظمة لسان وزيرة خارجيتها السابقة، كلنتون، هذا ان كان لها عظمة في لسانها؟! قالت: ان داعش من صنعنا ! كما صنعت من قبلها القاعدة في افغانستان.
وهذا ما تثبته ايضاً الحقائق على ارض الواقع، فداعش تقول بأفعالها وتحركاتها: نحن ذراع أميركا !
ورب سائل يسأل: ما غاية اميركا من خلق الوحوش في بلاد تقودها الوحوش ؟ الا يكفينا توحشاً ؟ ففي العراق ومنذ ان سقط وصار بعهدة اميركا انقلب الانسان العراقي الى انسان يفترس اخيه العراقي بوحشية لم يسبق لها مثيل، وكأنما حقنته اميركا بحقنة التوحش، فالجار المسلم (جيت!) على المسيحي وعلى الصابئي يغزوه، ويستولي على ممتلكاته، بحجج دينية كانت مدفونة في قلوب الذين آمنوا، كالخلايا النائمة تستفيق متى ما توفرت الظروف لها. فالاستيلاء على بيوت المسيحين وقتل الصابئة من اجل مصوغاتهم الذهبية جاءت تحت آيات مزروعة كقنابل موقوتة في قلوب وعقول هؤلاء المؤمنين، الذين انتظروا حقنة اميركا لتفعيل هذه القنابل !
وتطور الامر وزادت اميركا جرعة التوحش هذه، وانطلق الشيعي (ينطح!) أخيه السني وبالعكس، وجرت الدماء (جداولاً!) ما بين الاخوين، فهذا شاهراً سيف يزيد وذاك سيف الحسين، والرجلين في عهدة الخالق من دون سيوف منذ الف واربعمئة سنة !
ان اميركا تعلم علم اليقين ان شعوبنا سريعة العطب والتفكك، لان في قلوبهم وعقولهم مواد وافكار بالية، يحتفظون بها كإرث مقدس تجري في دمائهم، وتنتقل من جيل الى آخر بدروس وشعائر لتترسخ وتصل الى جيناتهم. لهذا فان اميركا تمتلك الحقن التي تزيد من سرعة الاعطاب التي تصب في مصلحتها، وهذا هو بالضبط ما يفعلونه في العراق وسوريا وليبيا واليمن وجميع الدول العربية حتى وان لم يكن ظاهراً !
فداعش حقنة اميركا الفعالة في العراق وسوريا، فبها سيتم التقسيم وبها ستتطول الخلافات والمنازعات، وكل من يتصور ان اميركا تضرب داعش فهو مخطئ، فمنذ اشهر والطلعات الجوية تضرب وبدون اي تأثير فعلي على الارض، والعمليات التي تقوم بشنها القوات الخاصة الأميركية، لقتل هذا او اسر ذاك من قوات داعش، ابو وام سياف مثالاً، ما هي الا دروس تأديبية لمن تزيغ كعوبه بعض الشيئ. علما ان الطيران الاميركي الاوربي كان السبب الرئيسي لسقوط نظام البعث وسقوط يوغسلافيا ايضاً، وفي فترة قصيرة جدا، في حين ان القصف المعلن على داعش لم تتأثر به داعش، بل على العكس زاد من سيطرتها على مساحات اكبر من الاراضي في العراق وسوريا.
لقد اصبح لداعش عاصمتان: الرقة في سوريا والموصل في العراق وتدار ادارة كاملة من قبل الوحش داعش، فالأقمار الصناعية تراقبها ليل نهار وتعلم ما يجري فيها بالتفاصيل، ومع ذلك فالطيران لم يجدي نفعاً. ثم ان المسافة ما بين الرقة والموصل كبيرة ومفتوحة، والدواعش يتحركون بحرية كبيرة برغم اقمار المراقبة، فاين هو تأثير الضرب الجوي الذي اسقط نظام بغداد ويوغسلافيا ؟!
نعم، فان كان الاسد هو حجة الامريكان في عدم القضاء على الدواعش في سوريا فما هي حجته في العراق والـ(جرذان!) تحكمه ؟!
 لقد صدقت يا داعش فانت ذراع اميركا في تقسيم العراق وسوريا، وانت أتعس حقنة متوحشة حُقن بها العراق منذ ان صار دولة مستقلة !       
اوراها دنخا سياوش





غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1577
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الصديق العزيز الاستاذ اوراها سياوش المحترم
تحيه ومحبه وشكرا لكم على تطرقكم المختصر الى سموم هذه الحقنه القتاله.
 لذا تعقيبا وتأييدا لما جاء في مقالتكم المعنونه (داعش حقنة التوحش الامريكيه), نعم في نظر الامريكان والدوائر التي تعمل في فلك سياستها,ترى ان الوقت قد حان لزرق هذه الحقنه لمسماة بداعش  حيث بواسطتها كما تشاهده أعيننا تمت صناعة الفوضى المطلوبه والتي ستعتمدهاالماكنه الامريكيه الصهيونيه في تقسيم وتشتيت المجتمعات والجغرافيات بين تهجير ونزوح وبين استحواذ واستملاك كخطوه لرسم خارطه جديده , حيث فصل الشعوب عن بعضها وتغيير معالم تاريخ الأرض  وهوية سكانها , حقنة سامه داعشيه  سبقتها حقن عديده  في حقب ومراحل  تتجاوز النصف قرن  من التهيئة لهذه الحقنه القاتله ,كانت تارة تعطى الحقن لتنشيط الحاكم المستبد ولديمومة حكمه الفاشي وقمعه لشعبه الذي لم يتلقى من الامريكان والغرب سوى جرعات الخنوع  والقبول بجبروت  الحاكم العميل واحيانا تتنكر له السياسه الاجنبيه بحقنه او جرعه باهته للتمرد المخطط له والمسيطر عليه كلما زاغ احد الحكام عن الخط المرسوم له, هكذا إنضم اليها من أخلص بصدق لمخططاتها الاجراميه ليحصد اليوم نتفا مما ستمنحه مقررات رسم الجغرافيات الجديده وستضيع تلك القوى والمجاميع التي رفضت المساومه على وحدة شعب وارض العراق,,,انه مبدأ البقاء للاقوى الذي ابيحت له قانونيا كل المستحرمات وما من قوة تردعه , هكذا اصبحت السياسه اليوم بعد ان فقدت شعوب المنطقه توازنها ركضا وراء  زيف قدسيات عقائدهم المذهبيه وصراعات الاعراق والقوميات التي كان يدعمها الغرب ليس حبا بالشعوب وحقوقها انما تمريرا لمخططات عجزت الشعوب  وحكوماتها عن كشفها او محاربتها , فلم تعد تمتلك هذه الاقوام  والشعوب او لم تبقي لنفسها حياءاو إراده لرفض هذا التخريب المخطط له, ومن  تجرء وقاوم بصدق  هذه المخططات عليه ان يتقبل تهمة تأييده للحاكم الديكتاتوري ورفضه للديمقراطيه المزعومه  او  ان ينتظر أحكام مواد العقوبات التي تنص عليها مادة الارهاب . هناك الكثير مما يمكن قوله واضافته تاكيدا لكلامكم اخي اوراها, سنكتفي بهذا القدر شاكرين اياكم جهدكم المبذول.
تقبلوا خالص تحياتي


غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
التطرف الديني والكراهية كانا مبررين كافيين لاستخدام الارهاب وهذا مشروع اسرائيلي و حصدت منه نتائج مذهلة وهذا ما نراه الان في العراق والدول المجاورة وطبعا امريكا تمنع الارهابين من الوصول الى مناطق حيوية نفطية في الدول المشتعلة بحرب اهلية.


غير متصل اوراها دنخا سياوش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 666
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ الكبير شوكت توسا المحترم
شلاما وخبا وايقارا
نعم استاذنا، فكما ذكرت في ردك، ان شعوب المنطقة قد فقدت توازنها ركضاً وراء زيف قدسيات عقائدهم المذهبية....
ان أميركا والغرب صار يعرف من اين تؤكل الكتف، فالربيع في ليبيا جاء عن طريق هذا المقدس الدامي وصبغ ليبيا باللون الاحمر بعد ان كان اخضر بقوة الدكتاتورية، كما كان في العراق وسوريا. البلد الوحيد الذي تدارك امره من زيف القدسيات (على الاقل في هذه المرحلة) هي مصر التي استطاعت بقوة الشعب والجيش من تعرية المزيف من المقدس.
ان شعب العراق قد تجذر فيه التقديس المذهبي، وحتى القومي، مما سبب شرخا وهوة كبيرة في عقل ووجدان العراقي. شرخ ساعد القوى المحيطة به والبعيدة عنه على حقنه بحقنة التوحش الداعشية، التي تحوي على وحشية (مقدسة!) مستندة على (شرع الله!).
انظر استاذنا الفاضل الى هذه العبارة (شرع الله!) كم هي مقدسة عند شعوبنا، بالرغم من ان الله لم ينزل اي شرع في اي مكان على هذه البسيطة وانما اعطانا العقل لنشرع نحن لذاتنا. انهم يريدون تحليل ما يفعلون من اجرام ووحشية بحق الانسان والانسانية ونسبها الى مشيئة الله، والله منها برئ... كما ذكرت استاذي العزيز هناك الكثر الكثير مما يمكن قوله، وشكرا لمرورك الكريم واغناء المقال بأقلامكم الرائعة.... تحياتي
       



غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1577
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي العزيز اوراها المحترم
في ذكركم لعبارة (شرع الله )التي شكلت  تاريخيا وما تزال اساس البلية في بعثرة مستقبل شعبنا, احدى هذه البلاوي التي خلفها لنا (شرع الله)اليوم  هي اختلافاتنا وخلافاتنا بسبب المذهبيه التي انجبها لنا ولغيرنا هذا الشرع , مما أغرقنا في جدالات تسمية شعبنا الذي افضل ان اسميه كلدواشوري سرياني, أي شرع هذا الذي يحلل تدمير أجمل وارقى أصرح  حضاريه بنتها البشريه المتحضره في بلاد بيث نهرين ؟
اخي اوراها , عن نفسي لو تكلمت , فانا لست ممن يرى في التشاؤم طريقا الى تحقيق الهدف , لكن وضوح الأمر لا يدع اي مجال لربط الكلام  بالتشاؤم او التفاؤل , ان  جرذان داعش  ليسوا سوى احفاد القاعده وأشقائها, فقد تم تلبيسهم  دروع شرع الله  في فعالياتهم الإجراميه كي يستكملوا تدمير  وتدنيس كل ما هو جميل واثري  من بقايا اجدادنا في أروقتنا  سواء في العراق او في سوريا, وانا اكتب هذه الكلمات قفزت الى ذاكرتي تلك التهم المتنوعه التي كنت أتلقاها من الصديق قبل الغريب لمجرد اني كنت  في كتاباتي او كلامي اتطرق الى ربط الحاصل  بمشروع توراتي مدعوم دوليا,لهذا السبب كنت اعارض فكرة تحرير العراق من صدام بسواعد وعقول الامريكان وربيباتها .
 كيف نفسر ما حصل للعلامه الآثاري الاشوري الشهيد دوني جورج وكيف بين يوم وساعات تمت تصفيته ,انه وبحكم موقعه ومسؤولياته الآثاريه والمتاحفيه, كان واحدا من  الشهود الذين استطاعوا توثيق  العديد من تفاصيل مؤامرة سرقةالاثار وتدمير الثقيلة منها , أنظر مالذي فعلوا بآثار نينوى ونمرود وما الذي  فعله حملة راية شرع الله امس في الشرقاط  (مدينة اشور)حيث تم تفجير قلعتها الاشوريه,,,,, عزيزي أوراها اننا في قرن ليس أتعس منه قرنا, قرن  إستكمال تنفيذ عملية محو الحقيقة بعقول الأقوياء الأذكياء و بايادي المجرمين الأغبياء حاملي يافظة شرع الله  من شاكلة الدواعش , إنه قرن سلب إرادة الشعوب التي اخفقت في ترتيب اوضاعها الداخليه, انه قرن الاستعباد والاستحواذ على ما يمتلكه الأصلاء من تراث وانتماء, قرن استكمال تهجير ابناء العراق الاصلاء وتوطين الغرباء في أماكنهم , قرن محو معالم التطور الحضاري وإحلال المزيف والمنتحل  في اماكنه,,,, من اين جاءت كل هذه المخططات وما هي المنصوصات التي تم إعتمادها في تنفيذ هذا الجرم القبيح ؟ أين هم الامريكان من اعلان تحالفهم الدولي في ضرب الدواعش؟ اين هي قدراتهم العسكريه التي أسقطوا فيها  وخلال ايام قليله اعتى واشرس نظام ؟  اين هي اوربا المسماة بالمسيحيه وفي مقدمتها الفاتيكان من المذابح  والجرائم التي ترتكب بحق مسيحيي العراق وسوريا؟ اين هي شريعةالمسيح وشرع اللله من قادة الفاتيكان؟؟؟  اخي لفي عصرنا هذا لم يعد شيئا اسمه ايمان , اصبحت كلهاأكاذيب في أكاذيب أمام مصالحهم وخنوعهم لقوة الصهيوني الذي بات قادرا على فرض اجنداته في طول الكرة الارضيه وعرضها,,,,
أعود واقول لكم اخي اوراها هناك الكثير الكثير مما يمكن قوله في فضح جرائم السياسه الدوليه التي كنا وما زلنا اول ضحاياها في بلداننا وأوطاننا التاريخيه.....
تقبلوا خالص تحياتي الاخويه .


غير متصل اوراها دنخا سياوش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 666
    • مشاهدة الملف الشخصي
استاذنا العزيز رابي شوكت المحترم
العربي فنان في انتقاء الكلمات وترتيبها وسفسطتها وهذا واضح في تاريخ معلقاته الشعرية وخياله الواسع في هذا المجال. هذه السفسطة اصبحت مؤثرة على حياة هذا العربي الذي من شدة تأثره بالكلمات راح يصدق ما فيها او على الاقل اراد تجسيدها، ومن هذه السفسطة نشأت عبارة (شرع الله!) لتضيف قدسية الى كل ما هو مكتوب من قبل الانسان وكانه جاء من عند الله.... شكرا مرة اخرى لمداخلتك الرائعة والتي عكست كم هو  قلبك دامي جراء تصرفات اهل (شرع الله!)...
 تحياتي لك استاذنا الرائع



غير متصل اوراها دنخا سياوش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 666
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ اشور رافدين المحترم
شلاما
فيما يخص التطرف الديني هو احد اهم الاسباب لجلب الكراهية. انظر الى تفنن داعش في القتل، الذي سببه كراهية التطرف...
ان الدخول والتوغل في اعماق النفس البشرية واستغلال مكنوناتها هو احد الاسس التي صارت تستند اليها الدول الاستعمارية، لتحطيم الشعوب التي لا تسير في ركابهم. انهم يعرفون بالضبط اين الخلل في عقول شعوب الشرق الاوسط. انهم يعرفون بالضبط مدى سيطرة الجانب الروحي الماورائي على نفوس هذه الشعوب، وبالتالي فانهم صاروا يستغلون (غباء!) هذه الشعوب وصاروا يزجونهم في برك الدماء (وهمّا الممنونين!). فأميركا قد انتجت وصنعت داعش تحت هذا التصور... وشكرا لمرورك الكريم ... تحياتي



غير متصل شليمون جنو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 104
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ اوراها دنخا سياوش المحترم
تحية ومحبة
لا يحتاج المرء الا ان ينظر قليلا الى ما يجري من حوله ليدرك ان كل هذه الحشود الداعشية تحتاج الى ملابس ومؤن ومعدات عسكرية متطورة ووسائل نقل هذا عدا المخازن التي خبئت فيها هذه المعدات قبل ان يجتاح سوريا والعراق. هل من المعقول جرى كل هذا بسرية عالية بحيث لم تتمكن لا السلطات العراقية ولا حلفاء العراق من ان يكتشفوا خطة تشكيل هكذا تنظيم شرس وكما ذكرت استاذ اوراها متوحش.
رؤيتي تقول ان الدول التي تعلن انها ضد الاٍرهاب كالسعودية وقطر والدائرون في فلكهما هم أنفسهم مع الاٍرهاب وهم ممولوا الاٍرهاب بكل حلقاته العسكرية والتنظيمية والإدارية. وشكرا لسعة صدوركم


غير متصل اوراها دنخا سياوش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 666
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ شليمون جنو المحترم
شلاما
صدورنا واسعة لكم، لكنها مملوءة بالقهر من اميركا صانعة داعش ومموليها من قطر والسعودية وتركيا والدائرين في فلكهم. صدورنا واسعة لكن قلوبنا مملوءة بقهر ابنائنا المهجرين والمشردين والنازحين من بلداتهم وقراهم. صدورنا واسعة في انتطار تحرير جميع بلدات سهل نينوى وقراها، ومتضايقة لتأخير تحريرها... وشكرا لمروركم الكريم
تحياتي