العراق بحاجة الى صدام جديد؟؟!!


المحرر موضوع: العراق بحاجة الى صدام جديد؟؟!!  (زيارة 2987 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2045
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
العراق بحاجة الى صدام جديد؟؟!!

بقلم يوحنا بيداويد
1 حزيران 2015

يبدو ان مشكلة العراق لن تحل الا بولادة صدام جديد، شريف يقطع ايادي السراق بالسيف. لكن بشرط ان لا يكون له اية اقارب او ابناء او بنات او اولاد اعمام، ولا تكون ولادته من اي مدينة عراقية. كذلك ان يكون بدون دين او مذهب او قومية او عشيرة،( او ان لا يعلنه في حالة امتلاكه اي منها ) حتى لا يرحم أحدا ولا يحتاجهم أيضا.

اعتقد إذا وجد صدام الجديد في المستقبل القريب او البعيد، يجب ان يتم ايضاً تشريع قانون مهم جداً جداً، حينما يلقي صدام الجديد الخطب في اماكن العامة، ممنوع التصفيق له بتاتا (كي لا يتشجع اللوكية والحرامية للتقرب منه ويحلسون اقدامه ويحصلون على البقشيش والعلاوات)، وعندما يتحدث صدام الجديد او يقود اجتماعا معينا، لا يسمح للمشاركين في الاجتماع بالجلوس بتاتا، حتى لو كانوا بدرجة الوزراء، كي يفرض قوته على العراقيين اكثر من صدام القديم ب 10 أس 12)،10 ترليون مرة.

بالاختصار نحن الان بحاجة جـــــــــــلاد عـــــــــــــــــــــــــــــــادل والا لا يوجد حل، لان لم يبق.........؟.

ايضا يجب ان يتم محاكمة الحكومات السابقة كلها منذ تأسيس الجمهورية العراقية من الاحياء والاموات، ان يتم القاء القبض على رؤساء الجمهورية ونوابهم  ورؤساء الوزراء ونوابهم ورؤساء البرلمان ونوابهم وجميع الوزراء جميع الاحزاب) كي ويقدمون للمحاكمة ينال كل واحد حقه منهم العادل من الاكرام والاهانة او الرزالة والاستحقار، حسب تاريخه الشخصي. ويتم وضع الاحياء منهم في السجن او الاقامة الجبرية حسب نوع التهمة لحين تقديمهم للمحكمة وفي حالة تبرئة اي منهم من سرقت المال العام، يعود الى موقعه ويكرم عشرة اضعاف ما كان يحصل عليه.
لكن هيهات تجد واحد منهم يسير مرفوع الراس في شارع سعدون او الرشيد او كرادة خارج او في بغداد الجديدة او يجلس مقهى ابو سلام على ابو نواس والناس تتجمع حولهم لسحب الصور التذكارية.

ملاحظة كتبت المقال بعدما اطلعت على تقرير احدى المحطات عن ان كلفة الحكومة العراقية خلال  ثمان سنوات بلغت 48 مليار دولار، فقط رواتب الحكومة وحراسها.
اخواني القراء نريد تعليقاتكم بكل حرية.





غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1098
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز يوحنا بيداويد المحترم
تحية طيبة
بإمكان القارئ أن يتحسس حالة الألم التي تعيشها وأنت تكتب مقالك القصير والمعبر هذا بعد أن وصلنا الى حالة اليأس من حصول تغيير أيجابي يحدث زلزالاً عنيفاً يزيل الشوائب المتراكمة منذ تأسيس الدولة العراقية أو حتى قبلها بسبب الظلم  والأذلال الذي لحق بنا.
ما هو مبني على أسس خاطئة لايمكن له أن يستمر ويرتفع، وما يحزٌّ في النفس أن يأتيك الظلم من أقرب الناس إليك، فما بالك بأخوة لك يحاولون قصمَ ظهرك عوضاً أن يكونوا حزاماً له يُقَوّيه، وما بالك برجال دينٍ كل همهم أن يخدمهم الناس لا أن يخدموهم !
نحن لسنا بحاجة الى دكتاتور عادل وصارم من عيار صدام حسين فقط، ولكننا بحاجة أيضا الى عودة السيد المسيح من جديد ليقلبَ موائد الصيارفة الذين يتاجرون في بيته.
كل شيء بحاجة الى تغيير وتجديد بعيداََ عن المجاملة وتصفيقات اللوكية والمنتفعين كما ذكرتم.
أخي يوحنا..مقالك هذا مُعبّر وقيّمْ ومباشر..



غير متصل اوراها دنخا سياوش

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 666
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ يوحنا بيداويد المحترم
شلاما
  كل ما يحتاجه العراقيون هو الثقافة الصحيحة كي يخرجوا من مستنقعهم. مستنقع الشيعة والسنة. فطالما عقدة ما حدث قبل 1400 عام تتوارث بطريقة تجعل منها تتأصل في دما العراقيين، ستظل ساقي العراق، هذا ان بقى عراقاً موحدا، في مستنقع الطائفية الآسن.
 ان تربية اطفال العراق بعيدا عن الروح الطائفية الشيعية والسنية هو احد اهم الطرق للتغيير الجذري والشفاء من هذه الآفة، إذ سيحصل العراقيون على اجيال نظيفة خالية من مرض الطائفية وبالتالي سوف لا يحتاج الى شخوص دكتاتورية، صدامية كانت ام قذافية!
  تحياتي



غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2045
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز الكاتب جاك الهوزي المحترم
شكرا على الرد والتعليق الجميل.
لقد تطرقت الى ضرورة مجيء الثاني للمسيح ليقلب مناضد الصرافيين والتجار على رؤوسهم.
الحقيقة اخي جاك الشر لن ينتهي من هذا العالم مهما عملنا. ولكن لدينا اسلحة وطرق وتعاليم لنتجنبه وحتى التغلب عليه.
 كثير من الاحيان الشر ينبع منا، من مواقفنا شهواتنا كما نوهت، من مواقفنا ، اختياراتنا. الشر الذي نقوم به نتيجة قرار او اختيار نقرره بارادتنا، فإذن منبعه من داخلنا.

نحن فعلا في هذا العصر بحاجة الى مواقف وقرارات قوية تشدنا معا في وجه الاخطار القادمة الينا من الشرق والغرب، نحتاج الى التراصف بوجه الشر يحاول ان يخترق الجدار الذي يحمي وجدنا الذي يبدا من القيم الموجودة في العائلة. اخطر شيء تقوم به الحضارة الغربية اليوم هو القضاء على مفاهيم وقيم العائلة.

المسيحية في المجتمع الغربي،اصبحت عند البعض  منهم (طبعا ليس الجميع) شبيه بالاساطير لانهم فقدوالتواصل مع جذورهم المسيحية وقيمها بسبب الحضارة المادبة، وفي الشرق، في  ارض التي خلقنا فيها، ووجدنا منذ بدا التاريخ، بل قبل ان يبدا التاريخ نفسه،لان نحن ( اجدادنا) من اعطي للتاريخ مدلول قبل كل الامم والشعوب، اعدائنا اكثر من رمال البحر ونمل البراري،  كل واحد يهددنا ويتصرف معنا بروح عدائية وكره وحقد مبني على العقيدة الدينية المختلفة البعيدة عن الضمير الانساني، لان المسيحة فيها روح التواضع والتسامح والتضحية وقبول الواقع حتى وان كان مرا.

هنا تذكرت قول الشاعر الذي درسنا عنه في الصف السادس الاعدادي قبل 35 سنة حينما قال:
متى يبلغ البنيان تمامه
                     اذا كنت تبني وغيرك يهدم.

ليس لنا طريق غير التراصف ومواجهة التغير الاعمي الذي يحاول يغير كل معقول الى غير معقول بحسب قيمنا ومعرفتنا وتقاليدنا وحضارتنا وديانتنا المسيحية.
شكرا على ردك الجميل مرة اخرى.



غير متصل samy

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1106
    • مشاهدة الملف الشخصي
عزيزي يوحنا بيداويد
 العراق بحاجة الى اسقاظ الصداميين الجدد.فلدينا الكثير منهم.


غير متصل kaldanaia

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 871
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي يوحنا بيداويذ المحترم
حكام العراق الحاليين لا يشعرون بالمواطنة وبالانتماء الى هذه الارض لانهم ليسوا سكانها الاصليين . المشكلة اكبر واعمق من ما تتصور و الدليل على هذا الكلام هو ولائهم الذي هو خارج حدود الوطن بعكسنا تماما نحن نعيش خارج الوطن لكنه يعيش فينا لاننا ابناءه ونحس به نتألم كل يوم بجراحاته . نحن عندما نلتقي بعراقي اول ما نفكر به هو انه شريكي في المواطنة لكن الاخر ينظر الى على انني مسيحي او سني كوردي شيعي يزيدي ووووووو المواطن انتماءه الاول والاخير يجب ان يكون ارض الام وهذا الاحساس حكام العراق بعيدين عنه وانهم غارقون بطائفيتهم . اشكرك على هذا الموضوع



غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2045
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ اوراها دنخا ساويش المحترم
 شكرا لمرورك وتعليقك وامنياتك.
اخي لا اظن هناك امل بعودة العراق الى هويته الموحدة من بعد الان ابدا. لا اظن سيشرق الشمس على ارض وادي الرافدين مرة اخرى مثلما كان يشرق  في زمن الملكية او الجمهوريين او في عقد السبعينات.

دمرت الهوية العراقية تماما، والمفاهيم الوطنية والقيم الانسانية التي كانت من خصائل الفرد العراقي اصبحت من الرذائل؟!.
 
اخي اوراها كثير من المرات اقول ان قدر العراق هو سيء، لانه كان له جيران سيء لا يحب السلام، لان جيرانه من شعب اخر يكرهه وحاول عبر كل التاريخ السيطرة عليه، الا وهو ايران او الفرس.

السياسيون الحاليون مثل رواد الحانات الغربية ليس لهم هم فيما حصل او سيحصل،المهم يحصلون  على ما يريدون من المال الحرام حتى وان على حساب دماء الفقراء شعار جميعهم: (الغاية تبرر الوسيلة).

كما قلت لك في المقال ست مليارات دولار هي مصاريف لرواتب الحكومة وحاشيتها (فقط الرواتب)التي تساوي نصف ميزانية اوردن. ست مليات دولار وابناء شعبنا (150الف) مع اكثر من مليون ونصف مليون عراقي اخر مهجر من بيته وارض ومدينته بدون ماوى.

تخيل كما قالت المذيعة التي قدمت التقرير يتم توزيع ست مليات على مليون نصف من العراقيين المهجرين ، كم سيحصل كل واحد منهك؟.
 بعد الحساب بالقلم والورق وجدت كل مهجر من عمر طفل رضيع الى معمر له 120 سنة سيحصل على اربعة الالاف دولار سنويا، اي عائلة من خمسة نفرات سيكون دخلها 20 الف دولار.

اخي اوراها الحل في العراق بعيد جدا، والنظريات المثالية لا تطبق، لان لم يعد هناك من له مباديء ولا خجل الكل يقول انه هو والحاشية الحاكمة هم سراق!  لان المجتمع العراقي تفتت  وضاعت الهوية الوطنية العراقية تماما.

انا ذكرت صدام حسين لانه رغم اجرامه وحكمه الجائر لكن كان يقدس الهوية العراقية.(لان العراق بحاجة الى شخص يطبق العدالة حتى وان كان قاسي الى درجة الجلاد). طبعا لمحصلة ذاته كي يستمرار حكمه، ولكن في نفس الوقت المجتمع كان مستفاد من حكمه الجائر، لانه كان هناك نظام  رغم دكتاتوريته، لم يكن هناك تفجيرات في الشوراع ولا قرية واحدة تحت سيطرة اجنبي و لاتهجير ناس ابرياء مواطنيين مخاصين للوطن غير متحافين مع اعداء العراق نفسه.

 اخي اوراهاالحديث طويل، حقيقة انا شخصيا ليس لي امل بعودة العراق الى ما قبل خمسين ولهذا اظن يجب على ابناء شعبنا الاتكاء على الاخوة الاكراد في هذه المرحلة لان النسبة الكبيرة التي تعيش بسلام هي في كردستان العراق حتى وان كانوا مهجرين ، هذا بالاضافة الى ان اراضينا التاريخية هي في كردستان وسهل نينوى.

اخوك يوحنا بيداويد



غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4204
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ يوحنا بيداويد المحترم
بعد التحية

النتائج الوخيمة والخطيرة والمستعصية التي يشهدها وطننا العراق اليوم هي بسبب التراكمات والتعقيدات السياسية والطائفية والقومية وتدوير الازمات المعقدة والمشاكل المحتقنة المؤجلة وفقدان الثقة بين السياسين واعتماد سياسة التوافقات والمحاصصات والاستئثار بالسلطة والقرار لدى بعض القوى السياسية دون الاخرى

شعبنا العراقي بكل مكوناته القومية والدينية والسياسية ليس بحاجة الى صدام جديد بل هو بحاجة الى ترسيخ الامن والاستقرار والتصدي بحزم للارهاب والتطرف والعصابات وحل الميليشبات والاجنحة المسلحة للاحزاب وحصر السلاح بيد الدولة والمؤسسات المخولة قانونا واقامة دولة القانون والمؤسسات وبناء جسور الثقة والمصداقية بين الاجهزة الامنية والمواطنين وتحقيق المصالحة الوطنية ومشاركة جميع القوى السياسية في الحكومة بشكل جدي وتوفير الخدمات ومكافحة الفساد ومعالجة ازمة السكن والبطالة والفقر والاستجابة لحقوق المكونات القومية والدينية الصغيرة الذين عانوا التهميش والاقصاء خلال الفترة الماضية ومنهم شعبنا الكلداني السرياني الاشوري المسيحي وازالة بؤر ومواقع الاحتقان والتشنج التي تغذي التوترات والخلافات السياسية والقومية والمذهبية وتعرقل بناء الدولة الديمقراطية الوطنية واقامة علاقات سليمة وشفافة بين الحكومة الاتحادية في بغداد وحكومة اقليم كوردستان وانجاز التعديلات الدستورية ورفع المستوى المعاشي للمواطنين وتوفير الضمانات الاجتماعية للعاطلين عن العمل والاهتمام بالمهجرين والمهاجرين في دول الجوار وتحسين مفردات البطاقة التموينية وانجاز تشريع القوانين المهمة والتي تمس حياة الشعب العراقي وتعويض المتضررين من الارهاب والعهود السابقة وغيرها

اجد ان مسؤولية الحكومة العراقية والبرلمان الاتحادي والكتل السياسية الكبيرة تجاه الشعب العراقي بكل اطيافه وخاصة المكونات الصغيرة ومنهم شعبنا ضخمة وكبيرة ومعقدة لكن يمكن انجازها وتحقيقها ومعالجتها اذا تتوفرت النوايا الصادقة والحس الوطني والشراكة الحقيقية والبرامج المدروسة المتوازنة والمقنعة والخطط التفصيلية الرشيقة لضمان حياة حرة كريمة له بعد ان سحقت المعانات والهموم والازمات عظامه !! ان ذلك يتطلب ان يكون جميع المسؤولين الرسميين في السلطات الثلاثة (التنفيذية والتشريعية والقضائية) بمستوى التحديات تقرن القول بالفعل فمستقبل بلادنا وأحوال شعبنا العراقي سيعتمد إلى حد كبير على الحلول والمعالجات الجذرية والصادقة والجدية التي يتم اتخاذها ومن ثم تنفذها بالملموس على ارض الواقع مجسدة صدقيتها ووفاءها بالتزاماتها الوطنية والتاريخية والاخلاقية وبخلاف ذلك فأن مستقبل وطننا وشعبنا في مهب الريح وفي كل الاحوال لن يبكي العراقيون ندما على الانظمة الدكتاتورية والفاسدة مهما غلت التضحيات وطال الزمن لانهم سيبحثون عن الحل الوطني والديمقراطي لان وطنهم مهد الحضارات والامجاد مع تقديري

                                          اخوكم
                                        انطوان الصنا



غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
العراق ليس بحاجة الى رجل صارم بحكمه وانما بحاجة لشعب لا يُخدع بالشعارات والفتاوى و بالطائفية وشكرا للموضوع.


غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2286
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ العزيز الأستاذ يوحنا بيداويد المحترم
تقبلوا خالص تحياتنا ومحبتنا
نحن نحس بما تحسون به من ألأم والحسرة على وضع العراق ، وهذا واجب كل وطني غيور ، ولكن ما يؤسف له اليوم شديد الأسف ويحزُّ في نفوسنا هو أن كل الوطنيون الأحرار غير السياسيين ممن لهم موقف من نظام صدام هو أنهم يسترحمون على أيام صدام حسين بالرغم من ظلمه وديكتاتوريته وقمعه الوحشي وطغيانه اللامحدود ، لأن الأمن والأمان الذي هو مصدر الأستقرار وراحة البال للمواطن العادي كان متوفراً بأقصى درجاته ، وكان المواطن العراقي مطمئن على أمنه وماله وحياته طالما هو بعيد عن سياسة معاداة الحكومة ، أما اليوم فكل شيء مفقود في العراق والحكومات التي توالت على حكم العراق لم تفعل شيئاً وحتى لم تبلط شارعاً واحداً في بغداد ، لأن هؤلاء الحكام هم عبارة عن عصابات من اللصوص الحمقي لا يشبعون من السحت الحرام أبداً ، وليس لهم أي ولاء للوطن ولا يمتون للوطنية بصلة إنهم منها براء ، وهم بالتالي لا يستحقون الحياة وسيكون مستقرهم الأخير مزبلة التاريخ  .
نتمنى لكم أن تكونوا الآن في بغداد وتتجولون في شوارعها لترى بأم عيونكم كشاهد عيان ما نراه نحن اليوم في كل ساعة وفي كل شارع وزقاق من سلوكيات وتجاوزات ، وعندها سوف تقررون ما يستحقه هذا الشعب الذي بغالبيته من الأميين والمتعلمين ممن لا يحترمون القانون في سلوكهم العام ولا يشعرون  بالمسؤولية تجاه الآخر وتجاه ممتلكات الدولة ولا يحترمون الحق العام ، وعندها كنتم تتحسسون بمدى همجية السلوك في الشارع العراقي والأماكن العامة والتجاوزات الشاذة على الحق العام والتي لم يكن لها وجود في السابق  . الحياة هنا باتت عبارة عن عبث واستهتار بكل شيء لا حدود لهما .
لقد سبق لنا وإن كتبنا مقالاً بعنوان ( ما الذي يلائم الأمم ليستقيم سلوك شعوبها " قوة القانون " أم " قانون القوة " ... ؟؟) ، ومقالاً آخر بعنوان ( قالها فريدريك هيجل " القوة هي القانون " ) . المضمون في المقالين يلتقي مع ما ذهبتم إليه في غايتكم الكريمة في مقالكم .
إن ما يحتاجه العراق هو شعب مثقف يحترم القانون وحاكم صارم وحازم وعادل بصرامة وحزم صدام وعادل بعدالة صدام بتوزيع ظلمه ... ودمتم بخير وسلام .

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=773671.0
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,780770.0.html

            محبكم أخوكم : خوشابا سولاقا - بغداد 



غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2045
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: العراق بحاجة الى صدام جديد؟؟!!
« رد #10 في: 10:16 03/06/2015 »
السيد سامي المحترم
شكرا لمروركم
نعم لكي يتم اسقاط الصداميين الجدد، يجب ولادة صدام جديد قوي جدا لكن يختلف عن صدام القديم، لان بعد 12 سنة من الديمقراطية العراقيون لم يحصدوا غير الدمار.

السيد kaldanaia
شكرا لتعليقكم
 نعم نحن اصحاب حضارة وثقافة ، ولكن في الحقيقة اليوم لا نملك اي شيء. حتى بيوتنا اخذت منا عنوة والعالم يتفرج. لان قانون الحضارة والثقافية يبدو انتهى اليوم عاد الانسان الى قانون الغاب.
شكرا لمروركما


غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2045
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: العراق بحاجة الى صدام جديد؟؟!!
« رد #11 في: 12:53 03/06/2015 »
 الاخ انطوان الصنا
تحية وشكرا على التعليق الطويل
اخي نحن يجب ان نكون واقعيين في تفكيرنا، من ازاح صدام حسين من الحكم لم يكن يرغب في تحقيق العادلة، بالعكس هذه خطة امريكا منذ قرنيين خلق توترات واضطرابات وحروب اقليمة وصراعات اثنية باسم حقوق الانسان والعدالة والحرية، وفي الحقيقة هذه المباديء قد فرغت من محتواها. يدعون لتحقيقها لكنهم يسرون عكس هذا الاتجاه. انظر اربعة انتخابات ديمقراطية جرت في العراق، في كل مرة يرجعون الى الوراء في الفساد والسرقة، والتزوير واضح مثل وضوح الشمس. قبل دورتين كانت كتلة علاوي هي الفائزة لكن امريكا اختارت المالكي ومالكي لم يقصر !!.

على اية انا مقتنع تماما نحن المسيحيون او الاقليات الصغيرة يجب ندعم مواقف غبطة البطريرك ساكو كقائد وممثل عنا جميعا وليست التسميات مهمة في هذه الفترة، لنتوحد تحت خيمة الكنيسة والهوية التاريخية لحضارة بين النهرين التي بناها اجدادنا قبل سبعة الالاف سنة الى اليوم بخلاف ذلك حتى المتبقين هناك يوما بعد يوما سوف يغدرون الوطن. وانا ايضا مقتنع الان مثلما كنت مقتنعا قبل عشرة سنوات، يجب ان نضع ثقلنا في جهة سياسية واحدة هي الاخوة الاكراد، لان معظم ابناء شعبنا يعيشون بسلام في هذه المنطقة.



متصل نذار عناي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 456
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: العراق بحاجة الى صدام جديد؟؟!!
« رد #12 في: 19:18 03/06/2015 »
الاستاذ يوحنا والساده المحاورين المحترمين
يعتبر النظام المالي والمحاسبي في جميع الدول من الانظمه الاساسيه كونه يرافق جميع نشاطات الدوله كما ترافق اللغه ذلك بسبب انه لاي نشاط يجب ان يكون هنالك تمويل لتنفيذه. كذلك, يعلم اصحاب المناصب في الحكومه العراقيه بان ايجاد نظام مالي ومحاسبي قوي ومنكامل بانه لا يوقف الفساد فقط وانما ينشر ويفرض على الجميع الالتزام بالقانون والذي بالتعاقب سوف يساعد على تقوية سلطة القانون واستقرار المجتمع. مع ذلك لم تركز الحكومات العراقيه الحديثه على تقوية النظام المالي بل وضعوا كل ثقلهم على النظام العسكري لاشغال الراي العام بالجانب العسكري والامني لكي يتمكنوا من نهب خزينة الدوله بعيدا عن اية رقابه ماليه التي ان وجدت فهي ايضا (من نفس الجنس) ومرماها هو الحصول على حصتها من الفريسه!
موضوع الفساد في العراق ايها الساده موضوع واسع وذو شجون....
ما نحتاج اليه هو نظام مالي ومحاسبي منكامل وافضل مثالا يكون النظام المالي الهندي لقوته او الامريكي لتجربته.
تحياتي
نذار عناي


غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2045
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: العراق بحاجة الى صدام جديد؟؟!!
« رد #13 في: 22:17 03/06/2015 »
الى الاخ الكاتب والمفكر  الكبير خوشابا سولاقا المحترم

شكرا جزيلا على مروركم الكريم وعلى العبارات الجميلة المشجعة التي تشجعنا بها بين حين واخر.
استاذ خوشابا  منذ البداية قلنا للمسؤولين العراقيين الذين زاروا مدينة ملبورن، اذا اردتم يتخلص العراقيون من بذور الفكرالبعثيين والفاشية والدكتاتورية،عليكم تغير المناهج المدرسية الى الافضل بحسب لائحة حقوق الانسان في الامم المتحدة، بناء نظام الاعلامي وطني وانساني، اجراء تغير على الدستور كي لا يضع اي تميز بسبب العقيدة او الدين او القومية او المذهب.

 لكن يبدو ان الشيطان الاكبر والشيطان الاصغر اتفقا على جعل اولاد ايتام حروب صدام القادسية الاولى والثانية والثالثة، ان يصبحوا ايضا ايتاما ومشردين بلا وطن وهوية ولا مأوى وبلا تقاعد. اذ ولد الجيل الثاني من الايتام فماذا تتوقع؟ كيف لا تسود الامية؟ ولا يقدس الناس الارهاب والجهل ولا يسيروا وراء رجال الدين بصورة اعمى الى الموت بنفسه؟!

اخي العزيز حقا لدي تصور على ما يجري في بغداد تمام و في عموم العراق، لقد قضوا على الروح الوطنية والهوية العراقية، واقصوا كل شخص وطني شريف متهمين اياه بالبعثى، ونشروا الكذب والافتراء ومفاهيم الرشوة والسرقة والتزوير، عوضا الفضائل الانسانية في العائلة والمدرسة والشارع والوظيفة او المواطنة الصالحة، كيف لا يحصل هذا ان كان عميد الجامعة المستنصرية لا يحملك شهادة الاعدادية، من عينه في تلك الوظيفة؟ وكثير من الوزراء لا يملكون اي شهادة جامعية كيف اصبحوا وزراء، اذن الشعور بالمسؤولية لدى الانسان العراقي اهتزت  بل  فقدت، العراقيون اليوم فقدوا الامل في الحكومة، لان كما قلت لا يحكم العراق الا شلة من لصوص متخرجة ومدربة في مدارس الشيطان الاكبر والاصغر.

شخصيا كما قلت ليس لدي اي امل بحصول اي تغيير، ننعم لا ارى اي امل للعراق ، افضل  حل عندي هوالتقسيم وتجنب الحروب من الان وصاعدا. اما نحن المسيحيون من جميع التسميات والمذاهب ما علينا الا الاتكال على الاخوة الاكراد، لان على الاقل هناك نوع من الحقوق والامان والقانون.

مرة اخرى اشكرك على الرد الجميل
 ومرة اخرى اثني على مقال (قوة قانون ام قانون القوة) الذي اعدوا كل مثقف وسياسي ان يقراه.

مع تحيات
يوحنا بيداويد




غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2045
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: العراق بحاجة الى صدام جديد؟؟!!
« رد #14 في: 22:25 03/06/2015 »
السيد Ashur Rafidean
بالصواب اشرت. العراقيون بحاجة الى قوة تساعدهم للالتحام معا في مجتمعهم العراقي والا الانقسام القومي اصبح امرا لا مفر منه.
شكرا لمرورك


غير متصل thair60

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 948
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: العراق بحاجة الى صدام جديد؟؟!!
« رد #15 في: 00:18 04/06/2015 »
الاستاذ يوحنا بيداويذ المحترم
تحية
بصراحة وَمِمَّا نشاهده ونقراءه عن وضعية العراق الحالية، هي ان العراق  الحالي بحاجة الى شعب اولا وثم الى الحكومة.
لان اكثر من نصف الشعب العراقي الحالي من المثقفين فيه ومن الأميين هم من المستفيدين من الوضعية الموجودة وهم من المشاركين بتفعيل التطرّف والتسيب الا قانوني لغرض جني الأرباح من دون رقيب وحسيب. وهولاء لا يمكنهم ان يتغيروا او من المستحيل ان يعملوا لصالح العراق او الوطن. حتى وان  وصل دكتاتور اخر لقيادتهم.
اما الحكومة ، فالذي يحصل على الحكم في الحكومة العراقية الحالية عليه ان ينفذ اجندات الدول الاخرى ليكون حاكما.وتشكيل حكومة وطنية للعراق غير ممكن  في الوقت الحالي وقد ياخذ وقتا طويلا..
وبذلك اذا اريد ل عراق مستقر، يكون بغير الشعب الحالي الموجود على الارض العراقية و بغير الحكام الذين يحكمون هذا الشعب
تحياتي وتقديري



غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2045
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: العراق بحاجة الى صدام جديد؟؟!!
« رد #16 في: 14:31 04/06/2015 »
الاخ نذار عناي المحترم
شكرا لمروركم وتعليقكم على مقالي.
 ليس لدي خلاف حول مااشرت اليه.

الاخ thair60
ملاحطتك جديرة بالاهتمام، يعني مرة اخرى ظهرت بطانة جديدة للحاكم. يبقى السؤال ماذا حصد العراقيين من كل هذه المعمة من التغير؟
شكرا لمرورك

يوحنا بيداويد