الرابطة الكلدانية هل ستولد ولادة طبيعية أم بعملية قيصرية


المحرر موضوع: الرابطة الكلدانية هل ستولد ولادة طبيعية أم بعملية قيصرية  (زيارة 3843 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الرابطة الكلدانية هل ستولد  ولادة طبيعية ام بعملية قيصرية

نشر الموقع الاعلامي للبطريركية الكلدانية نداءً حول تأسيس الرابطة الكلدانية بتاريخ الثالث من حزيران 2015 وعلى الرابط:

http://saint-adday.com/permalink/7487.html

أدرج فيه مسوّدة النظام الداخلي المقترح للرابطة وبعد مراجعة سريعة لما ورد في هذا النظام ولكوني من المؤيّدين لتأسيس الرابطة كحاجة ملحّة لخلق ترابط بين الكلدان حول العالم والحفاظ قدر الامكان على وجودهم ومنع انصهارهم مع الشعوب الآخرى وبصورة خاصّة المهاجرون منهم ولتقديم أقصى ما يمكن تقديمه للمهجّرين في الداخل أرى لزاماً عليّ ان ابدي رأيي حول بعض النقاط الواردة في النظام المقترح آملاً أن يتمّ أخذها بنظر الاعتبار .

المادة الأولى:

النقطة الأولى التي أودّ اثارتها هي الأسم المقترح الذي جرى عليه بعض التحوير مقارنةً مع ما أعلن سابقاً عن طريق اضافة كلمة عالمية وأقترح شطب كلمة عالمية والاكتفاء بتسمية الرابطة الكلدانية  لأنّ ما سيجعلها عالمية هو ما ستقوم به من أعمال وخدمات واسلوب اختلاق أسماء فضفاضة على الطريقة القذّافية سوف لن يزيدها أهمّية.

المادة الثانية:

فقرة  2

أرى أن تختصّ الرابطة بالشؤون الكلدانية تحديدا دون فرض الوصاية على المسيحيين الآخرين لأنّهم قد يرفضون مثل هذه الوصاية ولا بأس من أن يتمّ التنسيق مع الجهات المسيحية الأخرى في الأمور المصيرية.

فقرة 5:

من الطبيعي بأن تنسّق الرابطة في تسيير أعمالها مع الكنيسة ويجب أن لا تقف في الخندق المعاكس لها ومن المفروض أن تكون لها شخصية أدبية- معنوية مستقلّة ولكن الوصاية الكنسية بادية للعيان وهذا سيجعلها أشبه ما تكون بأخوية أو مجلس خورنة ويعرّضها لولادة قيصرية بدل ولادة طبيعية.

المادّة الخامسة:

 شروط الانتساب تذكّرني بأيّام الشباب ومتطلّبات التعيين في دوائر الدولة العراقية كأن يكون يقرأ ويكتب وحسن السلوك وغير محكوم بجنحة مخلّة بالشرف وما الى ذلك والمفروض أن تختزل هذه الشروط بما يوالم العصر ويكون القبول بعضوية المنتمي الى الرابطة عن طريق التزكية  من قبل ما لا يقل عن عضوين من أعضاء الهيئة التأسيسية حتى لا تكون مسرحاّ للمتلوّنين والباحثين عن حصّة من الكعكة.

المادة السابعة

أرى ضرورة أن يكون التركيز على الكلدان كشعب له كيانه الخاص وعدم الخلط بينه وبين المسيحيين الآخرين خاصّة وأنّ الأطراف الأخرى قد سبقتنا بأشواط كبيرة ونحن آخر من يفكّر بانشاء مؤسّسة تحمل اسمنا يجب أن تعتبر مشروعاً قومياً خاصّاً بنا وهذا لا يمنع من التعاون والتنسيق مع المكوّنات الأخرى دون فرض وصاية عليهم.

الرابطة المزمع تأسيسها تبقى منظّمة مدنية وان ترأسّها غبطة الباطريرك ساكو في مراحلها الأولى وحتّى تتمكّن من النجاح والاستمرارية يجب وضعها تحت ادارة هيئة من الأكاديميين معترف بانتمائهم الكلداني من ذوي السمعة الحسنة واستعدادهم للعمل كفريق عمل باخلاص وتفاني بعيداً عن المصالح الشخصية وحب الظهور .

لحدّ هذه اللحظة كلّ ما يمكن ملاحظته هو أنّ العباءة الكنسية تطغى على مشروع انشاء الرابطة والمعروف عن رجال الدين عندنا ومع كل احترامي وتقديري لهم هو أنّهم قد تطبّعوا على الادارة الفردية دون الاستعانة بآراء العلمانيين التي يعتبرها بعضهم انتقاصاً من صلاحياتهم . أذا لم يأخذ  رجال الدين بآراء المختصّين من العلمانيين ليس في تأسيس الرابطة الكلدانية فحسب وانّما في جميع  الشؤون الادارية غير الايمانية للكنيسة فان المشاكل التي نعيشها ستتكرّر.





غير متصل ناصر عجمايا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2042
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ العزيز عبد الأحد سليمان المحترم
نقيم عالياً ملاحظاتكم الموضوعية والدقيقة
وهذه الملاحظات تؤكد وبحرص شديد على الرابطة التي تخدم قضيتنا القومية الكلدانية ، كونه حق من حقوق أمتنا المشروعة ، وتؤكدون على التعاون مع بقية الشرائح الأخرى.
اليوم نحن بحاجة الى عمل مدني وطني أنساني عراقي .. مع أحتفاظ كل مكون من المكونات العراقية بخصوصيته القومية.. وعليه نقتبس من مقالتكم الآتي:
يجب أن تعتبر مشروعاً قومياً خاصّاً بنا (هنا تقصد طبعاً وبالتأكيد الرابطة الكلدانية) وهذا يعني من جنابكم الكريم الأهتمام الدائم والمتواصل بالعمل القومي الكلداني الحالي والمستقبلي..
تحية ومحبة
اخوكم
منصور عجمايا



غير متصل صباح دمّان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 406
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ  عبد الأحد سليمان المحترم...
  تحياتي الخالصة
تحليل واقعي وإستنتاج منطقي لمسودة النظام الداخلي مبني على إفرازات المرحلة السابقة ومعطيات العلاقة المستجدة بين شعبناالكلداني من ناحية وكنيستنا الموقرة من ناحية ثانية، وتلك مع بقية المكونات الأخرى...
وبذات الوقت لدي بعض الملاحظات على مسودة النظام الداخلي التي ظهرت غير موفقة في صياغتها وتحديد ملامحها حيث تبدو وكأنهاأحجية كلدانية بابلية قديمة لا يمكن حل طلاسمها لما تحتويه من تناقض واضح وخاصة ما ورد في المادة الأولى في بنودها مع بعضها ومع المادة الثانية بشكل تثير الإستغراب .....؟
1. في المادة الأولى : " ... كنيسة كلدانيّة كاثوليكيّة جامعة، شاهدة ومبشرة بفرح الانجيل لعالم اليوم، ولا تُقحم نفسَها بالانقياد الحصري وراء عملٍ قوميٍّ أو سياسيٍّ أو حزبيٍّ يُفقدها زخم هويتها الكنسيّة...
2. وفي المادة الثانية : " بإمكانها القيام بنشاط سياسي لخير الكلدان والخير العام، لكنها لن تتحول الى حزب سياسي ".... ثم " تعنى بالشؤون الاجتماعية والثقافية للكلدان والمسيحيين " هل هذه كلمات متقاطعة .....؟
. بصراحة لم أدرك هل هوية الرابطة هي: كنسية كلدانيّة كاثوليكيّة جامعة (  عملها داخل أروقة الكنيسة فقط) ... أم سياسية ( "بإمكانها القيام بنشاط سياسي ....") ... أم إجتماعية ثقافية ... أم منظمة خيرية غير ربحية ( "لا تتوخى الربح" ...تعمل لخير الكلدان والخير العام)... أم  رابطة تبشيرية ( "شاهدة ومبشرة بفرح الانجيل لعالم اليوم ") ... أم رابطة عالمية غامضة المعالم أم خليط من جميعها ؟؟؟؟ كما لم تسعفني ثقافتي المتواضعة من فهم معنى " ... شاهدة ومبشرة بفرح الانجيل لعالم اليوم"...... وهنالك حديث أخر حول بقية المواد....
مع تقديري لشخصك
وإحترامي لكافة الأراء والمداخلات الأخرى..
 



متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ منصور عجمايا المحترم

شكراً على مرورك وعلى التقييم الجميل لما ورد في مقالتي اعلاه.

العبارة الملوّنة بالأحمر أقصد بها الرابطة الكلدانية بكل تاكيد وأنا أقدّر كل عمل قومي يقوم به اي شخص لخدمة المجتمع الذي ينتسب اليه بعيداً عن التعصّب الذي يسبّب النفور والتباعد بدل التعاون والتقاربً.

تحياتي



متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ صباح دمّان المحترم

تحية أخوية

أشكرك على تقبّل آرائي وتقييمك الايجابي لها.

تأسيس الرابطة الكلدانية أو أيّة مؤسّسة مدنية أخرى لا بدّ أن تصاحبه بعض الاشكالات غير المقصودة لقلّة الخبرة أو بسبب اجتهادات شخصية غير دقيقة ومن أجل ذلك على ما أظنّ طلبت البطريركية من الجميع ابداء آرائهم وملاحظاتهم حول النقاط الواردة في النظام الداخلي المقترح.

عليه أرى أنّه من واجب كل كلداني ابداء رأيه بكل صراحة وحيادية حول أيّة فقرة يراها غير مقبولة وبهذه الطريقة نساهم في تأسيس الرابطة على أسس سليمة لأنّها أصبحت مطلباً ملحّاً واجب التحقيق.

مع احترامي لكل رأي بنّاء لا ينتقص من المساعي الخيّرة للآخرين.



غير متصل حنا شمعون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 661
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ عبد الأحد سليمان المحترم،
قراءتُ مقالتك وكالمعتاد في كتاباتك  أفصحت عن نفسك انك مثقف وحريص على مستقبل كنيستك الكلدانية وتريدها ان تكون مزدهرة كما كانت في عز مجدها قبل مجيء الاسلام حين احتل ديارها لتنزوي في بقعة صغيرة من شمال بيت نهرين . شخصيا ً احي فيك هذه الهمة واكبر فيك دفاعك المستميت عن كنيستك وبطريركها الحالي ، وذلك ببذل الجهد المستميت وإيجاد الوقت الثمين لتحقيق هدفك المقدس.
لقد كنت واضحا ً في اعتراضك الشخصي والمشروع لبعض ما جاء في مسودة النظام الداخلي المقترح للرابطة الكلدانية العالمية وتجلى لي ان رؤيتك لولادة مثل هذا المشروع لن تكون سهلة وربما تقتضي ان تكون الولادة قيصرية وفي هذا الصدد أدرجت بعض الفروقات في رؤيتك الشخصية مع تقديم المقترحات وهذا هو الأسلوب السليم في النقد الإيجابي لشخص مثقف وغيور على كنيسته.
انا شخصيا ارى ان ولادة هذا المشروع ستكون قيصرية حتما ً وذلك بما يحمله من دلالات اسم هذا المولود . انت بالذات لم تكن متعصبا ً ولقد وصفت الكلدان كشعب  وهذا ليس له دلالة قومية لان الشعب هو من مختلف الأجناس والقوميات، لكنك بانسياقك العفوي مع التيار القومي أفصحت وقلت ان هذه الرابطة " يجب ان تكون مشروعا ً قوميا  خاصا ً بنا " وهنا ياءتي اعتراضي لاني لا اجد من منفعة لتسخير جهود الكنيسة لأي مشروع قومي ، كلداني كان ام آشوري او حتى وطني لان لهذه الثلاث رجالها ونساءها الخاصين بها .
هل تضمن يا اخي عبد الأحد ان كل المنتمين  الى الكنيسة الكلدانية يريدون خدمة المشروع القومي الكلداني -- هذا حتما ً هو قصدك من " خاصا ً بنا ". الذي أراه لزوماً لنجاح هذا المشروع او الرابطة ان تكون لصالح المجتمع الذي يعيش فيه شعب الكنيسة الكلدانية وليس قوم بذاته من شعب الكنيسة الكلدانية. وهذا الاعتراض الشخصي اسجله أيضاً على المفهوم الذي جاءت به مسودة الرابطة الكلدانية العالمية وكما جاء في الرابط المنوه به في مقالتكم.
أرجو منك ومن كتاب مسودة المشروع ان تقبلوا بصدر رحب هذا الاعتراض الشخصي لاني انا أيضاً ابن الكنيسة الكلدانية التي اعتبرها مشرقية ومؤمن ثابت برسالتها ومعجب بطقسها ولي الفخر بتاريخها الرسولي الجاثاليقي القويم.

                                                                                          حنا شمعون / شيكاغو


غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2295
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ والصديق العزيز الكاتب المتألق رابي عبدالأحد سليمان المحترم
تقبلوا خالص تحياتنا ومحبتنا
قرأنا مقالكم وملاحظاتكم القيمة على النظام الداخلي لتأسيس " الرابطة الكلدانية " كانت في الحقيقة ملاحظات يستوجب أخذها بنظر الأعتبار .
في الحقيقة نحن شخصياً لسنا من ذوات الفكر القومي الأقصائي المتطرف ، بل نحن من ذوات الفكر القومي التقدمي الوحدوي بين مكونات أمتنا من الكلدان والسريان والآشوريين الذين جميعاً يحملون نفس المقومات القومية الحديثة ، حيث لا يمكن للغريب أن يميز ولو بنسبة بسيطة بين هذه المكونات بكل خصائصها القومية وكان لكم مقالاً بهذا الخصوص قبل مدة . وكنا قد أبدينا ملاحظاتنا حول الموضوع في تعقيب لنا على مقال الأخ الكريم الأستاذ جاك يوسف الهوزي وكما في الرابط أدناه .
عزيزي برشي نحن اليوم نحتاج الى تأسيس رابطة قومية شاملة تجمع جميع مكوناتنا من الكلدان والسريان والآشوريين دون تمييز وتسعى الى تثبيت هويتنا القومية الموحدة ، وليس الى رابطات ذات سمات خصوصية مؤسسة على أساس المذهب الكنسي تكرس تمزقنا القائم قومياً ومذهبياً وتعزز من خلافاتنا المذهبية بل وتنمي وتحفز أحقادنا المدفونة تجاه بعضنا البعض المنطلقة من خلفيات مذهبية تاريخية مقيتة أكل عليها الدهر وشَرِب كما تعرفون ذلك جيداً لتكون بمثابة دق الأسفين بين مكونات امتنا بل نريدها أن تكون عامل تحفيز لمشاعر الوحدة القومية الشاملة .
نتمنى أن لا يكون انطلاق الرابطة الكلدانية كرد فعل من بعض الأخوة من ذوات الفكر القومي الكلداني المتطرف للأحداث التي جرت على ساحتنا القومية في العراق بعد 2003 م أي بعد أكثر من خمسة وعشرين قرناً من السُبات الطويل منذ سقوط آخر كيان سياسي بابلي - كلداني في 539 ق . م لتكون ولادتها ولادة طبيعية استجابة للضرورة الموضوعية لتساهم بفعالية في بناء هيكل المثلث الكلداني السرياني الآشوري وليس بعملية قيصرية لتكون معولاً لتدمير وهدم ما تبقى من ذلك الهيكل . نحن مع كل عمل مهما تكون طبيعته وتسميته تصب نتائجه في مشروع الوحدة القومية وحتى الكنسية وبالضد من كل ما يخالف ذلك أملنا أن تكون الرابطة الكلدانية من النمط الأول وليس من النمط الثاني .
وسوف يكون السعي لربط الرابطة بالكنيسة نهايتها المحتومة مع احترامنا الكبير للكنيسة ، لأن هذا الربط سيجعلها موضع رفض الآخرين من أبناء الأمة من السريان والآشوريين وهذا ما يسعى إليه المتطرفون الكلدان  فاجتنبوه فهو خيرٌ لكم . افصلوا هوية الرابطة القومية عن هوية الكنيسة ، لأنه في حالة عدم الفصل بينهما سوف يسري على إدارة الرابطة النظام الأبوي الديكتاتوري الكنسي ويقودها الى الهاوية ، ودمتم والعائلة الكريمة بخير وسلام .

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,782125.0.html

         محبكم من القلب صديقكم برشُخ : خوشابا سولاقا - بغداد   



غير متصل كوركيس أوراها منصور

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 792
  • الجنس: ذكر
  • الوحدة عنوان القوة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ الفاضل عبدالأحد سليمان بولص .. تحية محبة وتقدير

أدرج في أدناه رأي في موضوع نداء البطريركية في المشاركة بمقترحات عن مسودة الرابطة الكلدانية.

 
نداء البطريركية من أجل الرابطة الكلدانية
قراءة ورأي

مقدمة:

نداء البطريركية يدعو المهتمين بهذا الشأن الى الأطلاع على النظام الداخلي المقترح والقابل للنقاش والتعديل أو الأضافة والحذف ليخرج القائمين على هذا المشروع القومي الكبير بمسودة متكاملة تحضى بموافقة ورضا الأغلبية، وليصار في النهاية الى الأعلان الرسمي عن قيام الرابطة.

قراء في مسودة النظام الداخلي للرابطة الكلدانية:

بناءا على نداء البطريركية – صاحبة فكرة أنشاء الرابطة الكلدانية – قمت بقراءة المسودة المذكورة والتي تعد نسخة معدلة عن النسخة الأولى التي أقرها السينودس، وفي الحقيقة تعد هذه المسودة متكاملة الفكرة والفقرات والأبواب وواضحة الأهداف، ولكنها بحاجة الى تعديلات بغية تقوية موادها وبنودها لكي تحقق طموح وامال الجميع.

التعديلات المقترحة:

أن يقتصر أسمها على الرابطة الكلدانية فقط دون ألحاق كلمة العالمية فيها، حيث لا معنى قانوني مؤثر لصفة العالمية هنا.

كون اسم الرابطة هو "الرابطة الكلدانية" لذا أقترح أن يكون تعريفها كالاتي: (( هي رابطة أجتماعية، ثقافية، تراثية، فنية وأنسانية تعني بشؤون الكلدان أينما تواجدوا))،  ولا أحبذ القول أنها رابطة كلدانية أو كنسية أو قومية وغيرها من التسميات الطائفية او المذهبية، وذلك لكون أسمها الرابطة الكلدانية وتعريفها واضح من أسمها أي أن ذلك مفهوم للجميع ومعناها واسع وسيشمل كل ذلك من دون ذكره.

أما الأسباب الموجبة لمقترح تعريف الرابطة أعلاه بهذا الشكل فهي لأبعادها عن اية تسمية طائفية أو مذهبية أو كنسية وهذه غير مرغوبة في أنظمة الدول المتقدمة وذكر اسم الكلدان يكفي ومعروف على مستوى العالم والبلدان التي يتواجد فيه الكلدان، وسيعطي هذا أنطباع لدى حكومات هذه الدول بان القائمين على هذه المؤسسة غير النفعية – الرابطة الكلدانية – ليسوا بالعنصريين.

شروط العضوية: أرى فيها الية عفى عليها الزمن وأقترح أن تكون: كل كلداني أتم الثامنة عشرة من العمر وفما فوق، ومستعد لقبول النظام الداخلي والألتزام بما ورد فيه وخدمة أهداف الرابطة، وأن يكون مزكى من عضوين أصليين، واما المعلومات الشخصية  أن تكون الأسم الثلاثي،تاريخ ومكان الولادة، ومكان الأقامة الحالي – اي العنوان – مع رقم الهاتف والبريد الألكتروني ليس ألا ..

بخصوص أنشاء صندوق الرابطة المالي: ضروري أن يذكر فيه أن مسؤولية الفروع الرئيسية هي جمع التبرعات السنوية من كل كلداني أينما تواجد وبمقدار دولار واحد سنويا، هذا عدا أشتراكات الأعضاء السنوية، ومن يريد من عامة الناس أن يتبرع أكثر فالصندوق يكون مفتوح لقبول التبرعات من الأشخاص والمنظمات وحتى الحكومات وذلك لكون الرابطة مؤسسة خدمية غير نفعية تذهب أموالها لخدمة كلدان العراق أولا - من خلال اقامة المشاريع الخدمية والأنسانية لهم - ثم خدمة من كلدان دول الشتات من خلال اقامة المنتديات التي تحافظ على التراث واللغة والثقافة الكلدانية والروابط الأجتماعية بين أبناء الجالية الكلدانية حيثما تواجدت.

بخصوص بقية البنود والمواد فهي جيدة وقد يجوز مناقشتها لأختيار النص الأفضل والأكمل.

في الختام نتمنى للقائمين على أنشاء هذه المؤسسة الكبيرة (الرابطة الكلدانية) النجاح الباهر والتي أعتبرها في حالة قيامها - أنشاء الله - بمثابة البرلمان للشعب الكلداني، والمدرسة التي ستحافظ على ثقافة وتراث وأرث الاباء والأجداد.

مع الشكر والتقدير

كوركيس أوراها منصور


غير متصل شوكت توســـا

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1587
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأستاذ عبد الاحد سليمان المحترم وهكذا محاوريكم الموقرين
تحيه ومحبه
بعد الإستئذان  منكم أخي عبد الاحد ومن الاخوه المتداخلين , بودي ان أدلي بما يدور في ذهني   ليس من اجل رفض فكرة الرابطه أو تأييدها ,  فأنا شخصيا مع كل تجديد مفيد, وكلامنا سيكون عن كيف ممكن لهذا الجديد ان ياتي لنا بالمفيد ,  لذا وكوني أعتز بالتسميه الكلدانيه كما إعتزازي بالاشوريه والسريانيه, يهمني ان تكون  ولادةالتشكيل الحامل لاحد اسمائي (الرابطه الكلدانيه) طبيعيه وليست قيصريه :
  انطلاقا من سنين وعقود لا بل من قرون حملت لنا الكثير  من الأحمال مما جعلنا نعجز تحمله او حمله معنا في مسيرة حياتنا, إذن لابد للقائمين على المشروع  من اعتمادمعايير وقواعد( تاريخيه , دينيه مذهبيه, وتداخلات اجتماعيه عائليه ) يتم الاستناد عليها في  رحلة تحرير النص المسؤول والدقيق لنظام الرابطه , تأكيدي على هذه الخطوه بالذات كونها تمثل البدايه الصحيحه التي يمكن ضمان صحة ما سيتبعها من  خطوات  وبرامج , بذلك نكون قد هيأنا  أحد مستلزمات عملية التوليد المراد لها ان تكون طبيعيه وليست قيصريه ,اذ في اعتماد الحقائق الواقعه على الارض  تاريخيا وحاضرا يكون المرء في موقع اقرب الى المنطقيه منه الى تاثيرات رد الفعل و تناسلاتها التي  حتما ستنجب لناولادات اخرى معوقه ومشوهه ستحتاج هي الاخرى الى روابط جديده, إذن من وجهة نظري الشخصيه , كلما إعتمدت العقليه المخططه لهذه الرابطه على معطيات القرون وما خلفته من تركات ومتغيرات من واجب المثقف ان يحسن التعامل معها لصنع شيئا جديدا للمستقبل, كلما  إتضحت الاهداف وسهلت عملية الولاده , اي ان أهداف الرابطه وشروط الانتساب اليها ستنال حظها الوافر  من الاهتمام بحيث  يمكنها ان تعالج وتنسجم  على اقل تقدير مع حالة التداخل الإجتماعي   والثقافي  والديني المذهبي بين   تسمياتنا الثلاثه في مجتمعنا, لاني  ومن وجهة نظري الشخصيه ( لكني اتكلم ككلدواشوري سرياني) ومن خلال متابعاتي في قراءة الآراء, ارى واتمنى ان اكون مخظئا, بان ميكانيكية العجله المستخدمه في التنقل والذهاب بواسطتها الى الرابط  سوف لن تفضي الى الوليد  المتعافى من الخدشات والتشويهات .
 اقول ذلك  ليس تشاؤما من جانبي  ولا تنصيبا لنفسي كواعظ  او مرشد يملي ويفرض ما عنده , بل اجتهادا متواضعا مني في التعليق او الإجابه على تساؤل الاستاذ عبد الاحد ومخاوفه من ان تلد قيصريا.
تقبلوا خالص تحياتي



متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز حنا شمعون المحترم

أشكرك على مرورك وعلى ملاحظاتك الهادئة والقيّمة وتقييمك لمواقفي.

أرجو أن يكون واضحاً لك وللقراء الكرام بأنّ آخر ما يمكن أن أفكّر به هو أن أكون من دعاة التعصّب القومي لأنّي أؤمن بانّنا جميعنا شعب واحد بأطياف مختلفة فرّقتنا الخلافات الطائفية كما أؤمن بأنّه يستحيل على أيّ منا ارجاع انتسابه الى جنس محدّد من أجداد قديم الزمان ولكنّي أرفض أن يفرض عليّ الآخرون آراءهم ومعتقداتهم وان كانوا اخوة لي لأنّ الله خلق الانسان وأعطاه عقلاً يساعده على اختيار ما يناسبه في كل اموره  دون وصاية من أحّد.

لكافّة الاخوة الآخرين رابطات ومنظّمات وأحزاب خاصّة بهم لا نعترض عليها نحن الكلدان بل ندعمها وبناءاً على ذلك لا أرى مانعاً من أن يكون لنا مثل ما لغيرنا وان متأخّرين وأن نعمل على اثبات وجودنا الذي يحاول اخوتنا  لنا الغاءه وهذا هو ما أقصده.

أنا لا أستطيع أن أجزم بأنّ ولادة الرابطة الكلدانية ستكون طبيعية أو بعملية قيصرية وهذا الأمر يقرّره  موقف المؤسسين من خلال الأخذ بملاحظات الكلدان أو اهمالها  كما انّي لا أظمن بأنّ جميع أبناء الكنيسة الكلدانية يؤيّدون المشاريع القومية وحرية الرأي حقّ مضمون للجميع .

اختلاف الآراء أمر طبيعي ومقبول وأنا أرحّب بأي ردّ هادئ يناقش آرائي الشخصية بعيداً عن الاساءة والتجريح  ومحاولة فرض الرأي.

مع كامل تقديري



متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز والأستاذ الفاضل ( برشي) خوشابا سولاقا المحترم.

تحية أخوية صميمية لك وللعائلة الكريمة.

أشكرك على مداخلتك التفصيلية الوافية وحتّى لا يفسّر موقفي خلافاً لما اعنيه اؤكّد بأنّي لا زلت وسأبقى مؤمناً بأنّنا شعب واحد مثل المثلّث المتكوّن من ثلاثة أضلاع لا يكتمل وجوده اذا فقد أيّ منها وعلينا التسليم بأنّ من حقّ كل ضلع أن يلبس اللون الذي يروق له دون فرض أو وصاية من قبل أيّ من الضلعين الآخرين.

لنذكر الحقائق بتحديد ونقرّ بأنّ صاحب فكرة تأسيس الرابطة الكلدانية هو غبطة البطريرك مار لويس ساكو الذي يحمل فكراً منفتحاً على الجميع ويتّخذ موقفا واضحاً تجاه أيّ تطرّف قومي عرّضه  لانتقادات بعض الكلدان قبل غيرهم خلافاً لما قام ويقوم به بعض رجال الدين من الطوائف الأخرى حين يسمّون الجميع طوائف كنسية تابعة لقومية محدّدة وعليه لا أرى ما يجعل الرابطة المنتظرة ذات توجّه طائفي منغلق وأرجو الجميع مباركتها لأنّها ستكون كما أعلن عنها في خدمة الجميع وان حملت اسماً خاصّاً بها.

دعني أبسّط فكرتي في الدعوة الى ان تكون الرابطة خاصّة بنا نحن الكلدان وهي الملاحظة  التي أثارت بعض التساؤلات التي يفهم منها بأنّي أدعو الى رابطة كلدانية قومية منغلقة وذلك عن طريق تشبيه الحالة بعائلة لها ثلاثة أبناء نسمّيهم مجازاً كلداني وسرياني وآشوري ونرى بأنّ الأخ سرياني له رابطة تحمل أسمه منذ مدّة طويلة كما له أحزاب ومنظّمات أخرى وكذلك الأخ آشوري حيث لا يسعني الآ أن اقول اللهمّ زد وبارك لما لديه من أحزاب ومؤسّسات قومية تحمل اسمه حصراً وقد التجأ اليها الكثيرون من أبناء كلداني لأنّ والدهم فشل لحدّ الآن في توفير منظّمة واحدة قادرة على سدّ الفراغ الذي يحسّون به .

يبقى لافتاً للنظر الانفعال غير المبرّر من قبل الأخوين سرياني وآشوري عندما قرّر كلداني بناء بيت خاصّ به ومطالبته بتسجيل البيت كشراكة بين الاخوة الثلاثة في الوقت الذي لا اسم  لكلداني في قيد أملاك أخويه. ألا ترى في الأمر مفارقة غريبة أخي العزيز و برشي خوشابا سولاقا؟

وتقبّل فائق تقديري واحترامي لمواقفك الوحدوية الرصينة.




متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز كوركيس اوراها منصور المحترم

تحية قلبية

شكرا على المرور وعلى الملاحظات القيّمة حول مسوّدة النظام الداخلي للرابطة الكلدانية والمقترحات الدقيقة حول بعض بنودها.

البطريركية الموقّرة نشرت هذه المسوّدة لغرض اطّلاع الجميع عليها بغية الحصول على أكبر عدد ممكن من الآراء والصيغة النهائية التي سيصادق عليها المؤسّسون ستأخذ حتما بكل الآراء البنّاءة خلاف ما يروّجه بعض المشكّكين الذين لا يروق لهم انشاء هذه الرابطة المهمّة بالأساس.

البيان المقتضب الأخير الذي صدر اليوم عن المكتب الاعلامي للبطريركية يضيف معلومات مهمّة عن الرابطة الكلدانية ويسدّ الطريق أمام الكثير من التأويلات الخاطئة التي حاول البعض دسّها باعتبارها حقائق تمّ فرضها واقرارها مسبقاً ويمكن الاطلاع على محتوياته على الرابط التالي:

http://saint-adday.com/permalink/7497.html

مع التقدير والاحترام.



متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأستاذ شوكت توسا المحترم

تحية وتقدير

أشكركم على مداخلتكم التي تحمل أكثر من مغزى فيما يخص أحمال الماضي ومدى قابليتنا لتحمّل المزيد ولنأمل بأن يأتينا قادم الأيّام بما يسهل حمله.

في الحقيقة أنا لست متشائماً حول كيفية ولادة الرابطة الكلدانية لأنّ المشرفين على الـتأسيس كما يبدو يتقبّلون الآراء بدليل حصول أكثر من تغيير في مسوّدة النظام الداخلي وآخرها جاء بعد نشري لهذه المقالة ويتمثّل بتخلّي غبطة البطريرك مار لويس ساكو الجزيل الاحترام عن رئاستها وتسليمها بيد المدنيين من أبناء الكلدان فور تأسيسها كما انّي لا أظنّ أن هناك ما يدعو الى استباق الأمور فيما يخص اللحمة الكلدوآشورية السريانية وكل ما يقوم به الكلدان هو تشييد بيت يحمل اسمهم متأخّرين كثيراً عن اخوتهم السريان والآشوريين الذين سبقوهم في هذا المضمار بعقود عديدة.

البطريركية الكلدانية صاحبة فكرة انشاء هذه الرابطة منفتحة على الجميع دون أي تعصّب قومي أو طائفي وتطلب منّا جميعاً ابداء آرائنا وتقديم مقترحاتنا  بغية دراستها وغربلتها من قبل اللجنة المؤسّسة للوصول الى ما هو أفضل لكي تكون الولادة طبيعية خالية من أية منغّصات. فلنأمل الخير للجميع ولنقدّم مقترحاتنا بكل شفّافية وصراحة مساهمة منّا  في عملية البناء وان بشكل غير مباشر.




متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2862
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ عبد الأحد سليمان
هناك أمور تدعوا للأستغراب
تاسيس رابطة كلدانية، مالمشكلة بذلك؟
لماذا علينا أن نؤكد بأنها ستعمل مع الجميع وليست متطرفة، بدون تعصب قومي او طائفي
رابطة كلدانية تهمتم بشؤون الكلدان ومن لا يعجبه فهذه مشكلته وليست مشكلة الكلدان
كما أشرت في ردك الأخير بأننا نسعى لتشييد بيت يحمل أسمنا، وايضاً همّ البطريرك هو بناء البيت الكلداني، والكلدان المخلصين جميعاً يتمنون تأسيس رابطة او تنظيم يحمل اسمهم ويجمعهم في شتى أمور الحياة.... فأين التطرف بالموضوع؟؟
الكلداني بطبيعته ميّال للخدمة ويمد يده للمصافحة، ولا يهمه إن كان من يخدمه ويصافحه آثوري او سرياني او عربي او كردي .... لذا فأن تأسيس رابطة كلدانية وأن كانت كلدانية إلا أننا وبحكم اصالتنا سيستفاد من الرابطة مختلف الشرائح
نحن نختلف عن الأقصائيين وأصحاب الأجندات...لأننا خلقنا أحرار و ورقتنا بيدنا وليست بأيادي سوداء
تحياتي

مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

متصل عبدالاحد سليمان بولص

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1813
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ زيد ميشو

شكراً على مرورك

التعصّب من أيّة جهة كان هو دليل ضعف الحجة ولا ينسجم مع حرية الرأي والعقيدة المضمونة لكل فرد خاصّة نحن الذين نعيش في الدول الغربية وافضل طريقة لعزل المتطرّفين هي اهمالهم لأنّ الردّ عليهم بالمثل يعطيهم أهمّية لا يستحقّونها.

في موضوعك الأخير تبدو متشائماً بسبب التغيير الذي طرأ على مسوّدة الرابطة الكلدانية وأنا اعتبر الأمر نتيجة طبيعية لكثرة المقترحات والآراء المتناقضة أحياناً والتي على ما يبدو يتابعها غبطة البطريرك بانتظام. المهم أن يعرف الانسان حاجته ويتّخذ الخطوات التي يراها الأنسب ليتمكّن من متابعة الواقع المتغيّر باستمرار.

أنا أعتبر تأسيس الرابطة الكلدانية خطوة مهمّة وربّما أهمّ خطوة يقوم بها الكلدان منذ سقوط دولتهم في بابل سنة 539 قبل الميلاد وعلى الجميع دعم المشروع وعدم زرع الشكوك والمعوّقات في طريقه وحتّى لو ادرجت نقاط غير مقبولة في نظام الرابطة الداخلي فهذه ليست نهاية المطاف لأنّ الأنظمة والقوانين قابلة للتعديل مستقبلاً والمهم الآن أن يرى هذا المولود المرتقب النور بأسرع وقت.

مع التقدير



متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2862
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي عبد الأحد سليمان
نعم أنا متشاؤم بسبب تغيير المسودة، لكن هذا لا يمنع من كوني مع تأسيس الرابطة حتى وأن كانت كنسية كما يتبين من خلال المسودة الأخيرة
لكن الفرق هو مع المسودة الأولى وتثبيت الأسم الكلداني كقومية سأكون قلباً وقالباً مع الرابطة، أما لو ذكر الإسم الكلداني بدون وضوح، فسأكتفي بأعتزازي بالرابطة دون أي حماس مني يذكر تجاهها
عندما أجتمعنا في مشيغان صوّت الأغلب لتثبيت الأسم للدلالة القومية أيضاً وعليه بنيت الآمال لجعل الرابطة ممثلة عن الكلدان في كافة المناحي
خلاف ذلك، ستحدد مهامها جداً ولا يمكننا الأعتماد عليه في أمور جوهرية، وسيكون عملها سطحي لا يختلف عن المجالس الخورنية والتي هي بالغالب شكلية تضرب بعرض الحائط بحسب الصلاحية المحولة للكاهن رجوعاً لنظام المجالس الخورنية الغير عادلة
تحياتي

مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2295
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى الأخ والصديق العزيز الكاتب الساخر والمنفعل أحياناً رابي زيد ميشو المحترم
تقبلوا خالص تحياتنا ومحبتنا الأخوية
بعد الأستئذان من الأخ العزيز الكاتب المعتدل في أفكاره وطروحاته الواقعية رابي عبدالأحد سليمان " برشي " المحترم
يا صديقنا العزيز رابي زيد نحن من اعماق قلوبنا نتمنى للرابطة الكلدانية الولادة الطبيعية وأن تنجح نجاحاً باهراً في تحقيق أهدافها ، وأن تصبح عنصر خير تخدم الكلدان بكل ما تستطيع إنجازه من المنجزات وبالتأكيد هذا لا يغيضنا نحن الآشورين وعلى ما أعتقد حتى الأخوة السريان ، لأن كل ما يأتيكم بالخير يصيبنا أيضاً ،  وإن كل ما نتمناه من هذه الرابطة التي هي في الشهر الآخير لولادتها أن تبشر أنصارها ومؤيديها من الأخوة الكلدان بأن الغاية منها هو ليس نكاية وتقليلاً من شأن الآخرين بل لتعزيز الأخوة القومية والكنسية معهم لأننا بالتالي جميعاً أبناء أمة واحدة نتكلم لغة واحدة وتجمعنا معهم أواصر الأخوة الصميمية  ونشترك معهم بكل المقومات القومية ولا نختلف مع بعضنا البعض إلا في المذهب اللاهوتي الكنسي ، ولكن بالرغم من هذا الأختلاف الثانوي فإننا ورثة كنيسة المشرق العظيمة وتراثها وليتروجيتها كما نحن ورثة بابل ونينوى العظيمتان اللتان بهما وبحضارتهما العريقة في عمق التاريخ الانساني يُعرف العراق الحالي عالمياً . لماذا لا يجمعنا الأعتزاز والأفتخار بهذا التاريخ والتراث لحضارتي بلاد بيث نهرين وكنيسة المشترق ؟؟ ولماذا نغرق أنفسنا ونضيع وقتنا وجهودنا في متاهات التوافه من الخلافات الثانوية التي لم تترك لنا بصمة مشرفة على صفحات التاريخ لا القديم منه ولا الحديث ؟؟؟ .
نحن نؤيد الأخ برشي عبدالأحد سليمان حين قال في رده عليكم نقتبس منه "  التعصّب من أيّة جهة كان هو دليل ضعف الحجة ولا ينسجم مع حرية الرأي والعقيدة المضمونة لكل فرد.... الخ " . وعليه نقول أن كل كتاباتنا بخصوص انطلاق هذه الرابطة لم تكن بالضد من انطلاقها وإنما لا نريدها أن تكون تعبيراً وتجسيداً لأفكار ولوجهات نظر بعض المتطرفين من الأخوة الأعزاء من الكلدان لكي لا يقال بحقها ما تقولونه أنتم بحق بعض المؤسسات والتنظيمات السياسية للآخرين من مكونات أمتنا وتحديداً الآشورية منها . ولذلك نستميحكم عذراً يا صديقنا وأخونا العزيز رابي زيد أن نخاطبكم بهذه العبارة " شويه على كيفك ويانه لأننا مهما أختلفنا  في وجهات النظر اليوم في النهاية نبقى أخوان بالدم والدين والتاريخ والثقافة وسوف نحتاج الى مساندة ودعم بعضنا للبعض في الغد القريب " . إن تأسيس هذه الرابطة وديمومتها واستمرارها بالنجاح في تحقيق أهدافها المخطط لها سيكون اختباراً لكم ولمدى جديتكم ومصداقية ادعاءاتكم اليوم ، ونحن سوف نكون سنداً وعضيداً قوياً لكم في كل شيء .
نرجو المعذرة عن الأطالة ولكن للضرورة أحياناً أحكام . ودمتم والعائلة الكريمة بخير وسلام .
          محبكم من القلب أخوكم وصديقكم : خوشابا سولاقا - بغداد