سنة 600م الراهب السرياني المشرقي بركوني يقول: إن لغة الله السريانية وأهل الجنة وآدم وإبراهيم سريان


المحرر موضوع: سنة 600م الراهب السرياني المشرقي بركوني يقول: إن لغة الله السريانية وأهل الجنة وآدم وإبراهيم سريان  (زيارة 12028 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 325
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي
سنة 600م الراهب السرياني المشرقي بركوني يقول: إن لغة الله السريانية وأهل الجنة وآدم وإبراهيم سريان
[/size]
تيودوروس بركوني هو راهب ينتمي للكنيسة السريانية الشرقية (كنيسة المشرق بفروعها الكلدان والآشوريين والشرقية القديمة)، وعاش هذا الراهب سنة 600م تقريباً، وذهب البعض إلى أنه كان مطران كشكر ولُقب بمعلم أو مفسر كشكر، وانشأ اسكولين أي مدرسة وتوفي ودُفن فيها، وله مؤلفات ومقالات في تفسير الكتاب المقدس والتاريخ، ومقالات ضد الآريوسيين والمسلمين، والأرثوذكس الكاثوليك معاً، وقد وصل من مؤلفات بركوني كتاب الاسكولين بالسرياني وهو كتاب مهم ومشهور، وقام بطبعه المطران أدي شير بجزئيين الأول سنة 1910، والثاني سنة 1912م. 
وكنت قد قرأت في كتاب آباؤنا السريان لغبطة البطريرك لويس ساكو ص9 ما يلي: وقد ذكر بروكوني: (إن الله كلم آدم في الجنة بالسريانية، لذلك عدَّها أقدم لغات العالم)، ولكن غبطته لم يذكر المصدر ورقم الصفحة.


 إني شخصيا قد قرأتُ مصنفات لآباء سريان غربين ومنهم مار افرام السرياني أن لغة آدم هي السريانية، ولكن أن تكون لغة الله هي السريانية وأن الله كلم ادم بالسريانية، فهذا القول لم اقرأه إلاَ من قبل المسلمين الأوائل، وهناك أحاديث بهذا الخصوص، وقد قرأتُ الرأي مختصراً فيما بعد لابن الصليبي ق12، ولكن لم أكن اعرف أن هذه هي مقولة أقدم لراهب سرياني من كنيسة المشرق السريانية وبشكل أقوى ومركز ومفصَّل وواضح، وبرغم أن مار أفرام السرياني وابن العبري وابن الصليبي وميخائيل السرياني وغيرهم، يعدُّون مرجعاً أساسياً بل من أهم المراجع العالمية في التاريخ، بمن فيهم كتاب كنيسة المشرق السريانية، وكنت استطيع سابقاً أن اكتب مقال حول الموضوع استناداً على ما قاله مار افرام السرياني في مغارة الكنوز أو ابن الصليبي في تفسيره..الخ، لكني آثرت أن اكتب المقال مستشهداً بأحد آباء كنيسة المشرق السريانية.
ويجب أن أقول إني كباحث تاريخي لا يمكنني أن أؤكد ماذا كانت لغة الله وكيف كلم آدم استناداً إلى مقولات إيمانية، بالرغم من إني استطيع أن احلل كيف استنتج هذا الراهب ذلك، ولكني هنا فقط انقل مدى اعتزاز آباء كنيسة المشرق السريانية بالسريانية أكثر حتى من السريان المغاربة، لأبيَّن أن أبناء كنيسة المشرق هم سريان بامتياز، بحيث قالوا أن لغة الله والروحانيون قبل أن يخلق آدم كانت السريانية وأنه كلم آدم بالسريانية، لذلك إني (أنقل ما قاله بركوني فقط)، ولأن الله يتكلم جميع اللغات فأني لا استطيع أقول إن بركوني يقصد أن الله سرياني (ولو أن هذا هو المعنى)، ولكني استطيع القول إن الراهب بركوني يقول إن لغة الله هي السريانية، وإن الروحانيون أهل الجنة وآدم كانوا سريان، علماً أن غبطة البطريرك لويس ساكو ذكر في نفس الصفحة اعتزاز آباء المشرق السريانية بالسريانية قائلاً: إن الآباء السريان ومنهم ابن بهلول وعبد يشسوع الصوباوي قالوا إن الخط السرياني الاسطرنجيلي كشفته السماء لُيكتب به الإنجيل.
وبرغم أن غبطة البطريرك ساكو لم يذكر المصدر والكتاب الذي ذكر فيه بركوني أن الله كلم ادم بالسريانية، لكني كنت متأكداً أن غبطته قد استشهد بكتاب الاسكولين لأن معرفتي أن هذا الكتاب المشهور هو لبركوني، لذلك كنت استطيع كتابة هذا المقال استناداً إلى ما قاله غبطة البطريك ساكو فقط وبدون الحاجة لتدقيق المصدر، ولكن:
 أولاً لدواعي البحث العلمي الدقيق وتتبع المصدر الأصلي للرواية وهذا ما يُسمى بمصطلح تتبع الأصول التاريخية.
 وثانياً للوقوف على الرواية الأصلية ومطالعة بقية المعلومات التي قد تُغني الموضوع وتعطيه مصداقية أكثر، لهذا فقد آثرت عدم نشر المقال قبل أن أقف على المصدر الأصلي وتحليل بقية المعلومات، وفعلاً أني وجدت أن بركوني ذكر معلومات تاريخية حقيقة في زمانه، وليس إيمانية أو استنتاجيه فقط.


يقول الراهب بركوني في ج1 ص 66 من كتاب الاسكولين وبعنوان
أية لغة تحدث الله عندما خلق الخلائق أو الكون
حتى خلق الإنسان بتلك اللغة التي تعود الروحانيون سماعها، وبعد تبدل الألسنة فواضح عند البعض إن كانوا يونان أو عبرانيين أو رومان إن الله تكلم مع ادم باللغة السريانية، وهي أقدم اللغات
[/size]

 علماً أن بركوني كان نسطورياً وله مقالات ضد السريان الأرثوذكس وكذلك الكاثوليك في ذلك الزمان، ومع هذا فهو سرياني إلى النخاع.
 ويجب ملاحظة أن هناك حقيقة تاريخية في ما قاله بركوني حيث أنه ذكر العبرانيين واليونان والرومان فقط الذين كانوا في زمانه ولم يذكر أسماء أخرى، وهذا دليل واضح وجلي على عدم وجود اسم آخر غير السرياني في التاريخ لكل أبناء الكنيسة السريانية شرقيين وغربيين، علماً أن هذا الأمر موجود في مصنفات أخرى كثيرة لآباء كنيسة المشرق السريانية.
 
 إن بركوني كان عالماً متضلعاً بالتاريخ واللغة واللاهوت ويعرف الفروق بين اللغات واللهجات فبعد أن يقول في ص113 من نفس الكتاب وفي عنوان تبلل الألسنة: ومن المعروف أن إبراهيم كان سريانياً، ويضيف قائلاً: إنك لو قابلت اللغة السريانية بالبابلية القديمة فانك لن تجد واحد بالمئة من الكلمات المتشابهة
.[/size]

وشكراً
موفق نيسكو




غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3526
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي موفق نيسكو
شلاما

قرات في احد كتب تلمود اليهود بان اللغة السريانية محرمة من دخول الجنة
وحالما اجد ذلك الكتاب سوف اعلمك باسمه
وكما يبدو ان  الاعتزاز باللغة الخاصة لدى الكل تجعلهم  يبالغون في جعلها لغة الباري او لغة السماء
وهناك شهود بذلك
وقراءنا كثيرا عن اللغة السريانية  واشتقاقها من اسيريا  -سورية  - اشور
المهم الان من يحافظ على هذة اللغة
حيث نجد ان الاشوريين الحاليين هم اكثر تمسكا وسعيا واجتهادا واعتزاز وممارسة للحفاظ عليها مقارنه باخوانهم الاخرين الذين يتسمون بلسماء عزيزة علينا جميعا
والسبب لان الاشوري يعتبرها لغته القوميه توارثها وحافظ عليها عبر الاجيال ويعمل لمواصلة احياءها وبقاءها وازدهارها بين لغات العالم
المهم في وجهة نظري
هو من يحافظ على اللغة تحت اي اسم تختاره للقوم الذي تعتقد انه الصحيح فكل واحد منا حر في اختيار الاسم سواء كان الاسم  المختار هو اشوري او كلداني او سرياني
فشعبنا تجاوز مرحلة الجدال في اختيار الاسم
لاننا كشعب معرض للزوال وبحاجة الى حماية ما تبقى لنا هناك وخاصة لغتنا لانها قوة معنوية وحضارية لاستمرارنا وبدونها لن يبقى شيءا يربطنا مع بعضنا البعض
فامام الاشوري مهمة العناية ببيته وتجميله وتقويته وكذلك الامر للكلداني والسرياني





غير متصل Eissara

  • الحُرُّ الحقيقي هو الذي يحمل أثقال العبد المقيّد بصبر وشكر
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 591
    • مشاهدة الملف الشخصي
كنيسة المشرق لم تكن أبداً سريانية، إحترم إسم الكنيسة الذي هو كنيسة المشرق ولا تلصق كلمة السريانية بها، دع كلمة السريانية لكنيستك الآرامية اليعقوبية.

وعندما نستعمل كلمة السريانية فهي لأن الكلمة منحولة عن الآشورية فقط لا غير وليس أي معنى آخر، فليس هناك اي شيء سرياني بمعنى طائفة السريان اليعاقبة غير الإسم الذي أخذوه من الآشورية وحرّفوه لغاية في نفس يعقوب  واليعاقبة كثر . 

مار أفرام كان موجوداً في 300 بعد المسيح أي قبل الإنشقاقات في الكنائس ولذا فهو معروف بأنه قديس الكنيسة الجامعة أي لا يسمى "سريانياً" بالمفهوم الطائفي الضيق.




غير متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3424
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
إدعـمـوا الإسـلام .. ألله يـبارك بكم ... نـشامى

وقال الإمام أحمد في العلل:  حـدثـني نصر بن علي قال: حـدثـنا نوح بن قـيس قال : حـدثـنا الأشعـث بن جابر عن الحسن قال:  خـرج آدم من الجـنة ولغـته السريانية ولن تعـود إليه
http://www.ahlalloghah.com/showthread.php?t=6346

ذكـره إبن كثير في تـفسيره وقال اللسان يوم القـيامة بالسريانية
http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=4563




غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1166
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 
الاستاذ المحترم موفق نيسكو

نشكر جهودك لهذه المقالة ....اسمح لي اضيف معلومة لمقالتك في الاقتباس الاتي من السطر الثاني ..

(( وانشأ اسكولين أي مدرسة وتوفي ودُفن فيها )) ....

بحثت عن اسم ( اسكولين / مدرسة ) في العديد من اللغات اليونانية , اللاتينية ...الخ  فلم اجده ... ممكن تكتب الاسم بلغتنا لكي نعرف كيف نقرأها او باللغة المكتوبة في الكتاب ... لا اعتقد اسكولين تعني مدرسة .. نعم اسكول ( اللام بالكسرة ) تعني مدرسة . رجاءا راجع كتاب " المروج النزهية في آداب اللغة الارامية" كما في الصورة الاولى . في الصورة الثانية نقرأ اسم ( اسكول ) في القسم الثالث من هذا الكتاب . في الصورة الثالثة معنى ( اسكول ) في قاموس المطران مار يعقوب اوجين منا .

اقتباس
(( وقد وصل من مؤلفات بركوني كتاب الاسكولين بالسرياني وهو كتاب مهم ومشهور، وقام بطبعه المطران أدي شير بجزئيين الأول سنة 1910، والثاني سنة 1912م )) .

ممكن توضح لنا كلمة ( اسكولين ) في الفقرة الاتية من مطبوعات المطران أدي شير :
كتاب اسكولين تيودورس برقوني: نُشر النصّ بمجلّدين في مجموعة الكتبة المسيحيين الشرقيين، المجلّد 1، عدد 55/ 19 كلداني سنة 1910، والمجلّد الثاني عدد 69/ 26 كلداني سنة 1912.

الكتابة في مقالتك التي ترجمتها لنا للعربية قرأتها بكل سهولة فهل هي سريانية وهل ترجمها المطران ادي شير للكلدانية ؟ ممكن تنسخ لنا صفحة منها لكي نفرق بين اللغة الكلدانية واللغة السريانية ...

اقتباس
 (( ... واللغة واللاهوت ويعرف الفروق بين اللغات واللهجات فبعد أن يقول في ص113 من نفس الكتاب وفي عنوان تبلل الألسنة )) :

ممكن تشرح لنا ماذا تقصد باسم (( تبلل )) اخر الاقتباس علما بان المعجم العربي / عربي يعطينا معناه ادناه . يا ترى هل تقصد (( تبلبل )) مشتق من اسم مدينة (( بابل / بَلْبَلَ اللَّهُ أَلْسِنَةَ الشُّعوبِ : فَرَّقَها ، أَيْ جَعَلَ لِكُلِّ شَعْبٍ لُغَتَهُ )) ؟  ممكن تنسخ لنا صفحة 113 من الكتاب بعنوان (( تبلل الالسنة )) لكي نقرأ الموضوع علما بان بابل ( ܟܕ ܗܘ ܒܒܒܠ / وهو في بابل ) مذكور في نهاية الصفحة التي ارفقتها في مقالتك ايضا لنعرف ما هو المقصود من هذا العنوان ؟ ...   

تَبَلُّل: ( اسم )
مصدر تَبَلَّلَ
تَبَلُّلُ الثِّيَابِ : تَنَدِّيهَا
تبلَّلَ الثَّوبُ وغيرُه مُطاوع بلَّلَ : ابتلَّ ، تندّى وتشرَّب بالماء ونحوه تبلّل الأولادُ بماء الحديقة
بلَّل الثَّوبَ وغيرَه : بلَّه ، ندَّاه ورطَّبه بالماء ونحوه بلّل المطرُ الطُّرقَ ،


تقبل تحياتي وشكرا
ادي بيث بنيامين   


غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اليهودي المفلس يبحث في دفاتره القديمة دائما !

قبل كل شيء ليس لي معرفة ودراية شخصية بالاخ موفق نيسكو اطلاقا، وكل ما أعرف عنه هو من خلال مطالعتي كتاباته العقيمة التي مع الأسف لقيت ترحيبا من قبل عدد يسير من شعبنا حتى يكاد يطير فرحا بتمرير سياسته وأهدافه  التي مرجعها للأسف الامور الدينية البغيضة التي رفضها ورفسها شعبنا الآشوري الأشم  ويأتي في المقدمة إخوتنا من الطائفة الشقيقة الأرثوذكسية .

 

إن في عالمنا اليوم لغات تعد بالآلاف، وليس بجديد أن كثيرا منها نظرا لفقدان دورهم في الحياة العامة اخذ بالزوال بتعويضه بلغات أخرى جديدة نظرا لدورهم الريادي مثل اللغات الإنكليزية، الفرنسية، الإسبانية، البرتغالية الخ .

تاريخيا، كثيرا ممن كتبوا تاريخنا سواء من الأجانب او من شعوبنا كان السند الأول الكتبة والمؤرخون اليونان والكتاب المقدس وربما حفنة صغيرة من ابناء شعبنا مثل المؤرخ البابلي برخوشا ܒܪܚܘܫܐ ̤ ولكن كما ظهر مؤخرا وخاصة بعد الإكتشافات الأثرية في بلدان الشرق الأدنى مثل بلاد آشور وبابل، مصر وفلسطين أن  قلبت  المعارف رأسا على عقب بوجود ثغرات كبيرة في تلك المعلومات وخصوصا ما ورد في الكتاب العبري – التوراة من أخطاء وترهات وعلى الأكثر من أساطير لا علاقة بالله اطلاقا .

وهنا لي القول أن تعد لغة من اللغات  وهي كما ورد في ما كتبه الأخ موفق نيسكو ومع احترامنا على لسان غبطة البطريرك لويس ساكو  لهو مضحك ومخجل للغاية ، كون ليس لنا مصدر من الكتب المقدسة ذاتها يذكر عن ماهية اللغة التي نطق بها آدم، في وقت قصة آدم نفسها أسطورية ولا وجود لها كونها مأخوذة من التراث البابلي الآشوري السومري بحد ذاتها.

ومن ثم اللغة السريانية في الهلال الخصيب كما قلنا مرارا هي لغة حديثة بالنسبة للغات القديمة وعلى سبيل المثال بابلية آشورية، كنعانية فينيقية، إبلية أمورية، عبرية أدومية، آرامية كلدية – كونها نشات على انقاض اللغات المذكورة وذلك نتيجة التطور اللغوي أي بما معناه هذه اللغة لا يدركها سكان الهلال الخصيب قبل أكثر من أربعة ألاف سنة وهذه سنة كل اللغات العالمية .

والخلاصة، إن الإكتشافات العديدة التي حصلت في المائة السنة المنصرمة في الشرق الأدنى وخصوصا الإكتشاف الكبير الا وهو – مكتبة آشور بانيبال وغيرها من المكتبات وعلى سبيل المثال مكتبة إيبلا السورية قرب حلب - ستفتح آفاقا جديدة من الأشياء التي ما زالت غامضة في مسيرتنا الحضارية ومن المؤكد ستضع حدا لكل التساؤلات المجهولة او المتشكك بها في المسقبل بإذن الله.

وهنا اناشد جيلنا الآشوري الجديد ان يقوم بتثقيف نفسه بتاريخ ولغة امتنا القديمة ونمط كتابتها كي يتمكنوا من حل كل المشكلات العالقة بما في مكتبة آشور بانيبال التي هناك الكثير لا يزال قيد الدرس والتمحيص والواجب القومي والإنساني يتطلب من أبناء شعبنا الميامين خوض هذا الميدان الهام ولا نتركه للأجنبي الذي في معظم الاوقات  مع الأسف يتلاعب في تاريخنا كما يحلو له وشكرا .

آشور بيث شليمون
_____________________


[/b][/b][/color][/size]


غير متصل خوشو خليل

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 9
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ الكبير موفق نيسكو المحترم
قبل كل شي احييك على هذا الجهد الرائع وهذه المهنية العالية في حقيقة ابراز تراث شعبنا السرياني العريق بهذه الادلة التاريخية النادرة
ان التسمية السريانية هي التسمية الوحيدة في التاريخ للاشوريين والكلدان وكما ذكرت وشهد شاهد من اهلها
نتمنى يلتف الجميع بمحبة  وتتحد الكنيسة السريانية بكل فروعها شرقية وغربية واسم  واحد تاريخي مبارك هو الاسم السرياني الذي اينما ذكر ذكرت الترجمة والفلسفة والطب والعلم
اينما حل السريان حلت النور والعام واينما غابوا حل الجهل والظلام
نحن السريان نحن السريان
 اول من ذاق الايمان
لساننا احلى لسان
ومجدنا فخر الزمان
الرب يباركك ويحفظك ويطول عمرك لخدمة الحقيقة والتاريخ
خوشو خليل بيرو




غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 325
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز  اخيقر يوخنا  المحترم
شلومو
أشكرك لإضافة دليل آخر من التلمود اليهودي على ان اسم اللغة هو السريانية، وهذا هو المهم وهو في صلب موضوعنا
ولكن ما أثار استغرابي هو إن صيغة استشهادك بالتلمود توحي بانك توافق اليهود على أرائهم الإيمانية، وهذا أمر شخصي لحضرتك ،و أقول إن الكتاب يهمني لانه يعزز ما قاله الراهب بركوني في اسم اللغة وهو السريانية وهو موضوعنا وليس القضايا الايمانية ، لأن في القضايا الإيمانية فقد قال اليهود كثيرا في السيد المسيح وأمه العذراء، فهل يجب أن توافقهم؟،
اقتباس: وقراءنا كثيرا عن اللغة السريانية  واشتقاقها من اسيريا  -سورية  - اشور
الجواب: موضوعنا ليس الاشتقاقات، اسم اللغة السريانية كما أن اسم حضرتك في الجواز هو يوخنا وليس يوحنا أو الله حنان أو مُنعم (معنى يوحنا)، نحن نسمي الأشياء بمسمياتها التاريخية، ومع ذلك أجبتُ مرة الاستاذ خوشابا سولاقا عن الموضوع، ولان الموضوع خارج عن موضعنا الحالي لا داعي لذكر الرابط أصلاً، وبامكانك البحث عن الموضوع من باب حب الاطلاع.
اقتباس: لان الآشوري يعتبرها لغته القوميه توارثها وحافظ عليها عبر الاجيال ويعمل لمواصلة إحياءها وبقاءها وازدهارها بين لغات العالم
الجواب: حسب بركوني إن اللغة اسمها السريانية
بقية تعليق حضرتك هو كلام عام وعاطفي وسياسي، أنا باحث تاريخي مستقل مهتم في الكنيسة السريانية بفروعها، ولست سياسي، بمعنى، مثلاً إن قبل الآشوريين بإنهم سريان وقالوا إن تلك التسمية كانت خطأ والصحيح نحن سريان وانتموا للكنيسة السريانية الأرثوذكسية أو الكاثوليكية مثلاً،  فانا سوف استمر بالكتابة قائلاً: أنه في التاريخ الفلاني عاد السريان الشرقيين إلى اسمهم وكنيستهم الأصلية (لان هذا تاريخ).
وشكراً

الأخ العزيز Eddie Beth Benyaminالمحترم
بداية تحياتي والحقيقة حضرتك أخ كبير وصديق ولكن بصراحة أخوية أنا لم يعد لي رغبة بالإجابة على أسئلتك لأسباب كثيرة، منها انك دائما تسحب الموضوع خارج صلبه، وثانيا تركز على مسائل ضعيفة جدا كالكسرة والضمة، وهذا يذكرني بمرة لم اعد اعرف متى كتبت لك قال البطريرك اودو كذ وكذا، فتركتَ كل الوثائق وقلت لي أن اودو مطران ولي بطريرك، واعتقد حينها أنا رديت عليك هل اكتب اودو بالهمزة والضم، كما تطلب أمور ليست مهمة ولا علاقة لها بالموضوع، بارفاق وثائق، ولكن لوجود كتاب مهم ذكرته حضرتك ويهمني أن استشهد به لأبين لك كيف يجب أن يكون الاستشهاد من الكتب حول لب الموضوع سأجيبك.
أولا أشكرك على هذه الإضافة المهمة بأن مدرسة بالسرياني هي اسكولي بالكسرة، وليس بالفتحة كما كتبها الأب ألبير أبونا في أدب اللغة الآرامية أو كما كتبتها أنا اسكولين على السريع باسم الكتاب بدل اسكول أو اسكولي أو اسكولا او اسوكولس..الخ، (يا سلام على البحث)، يا أخي بالكسرة وخلصنا وحرف النون في الكلمة الأولى زائدة، علما أن كلمة اسكولين التي طلبت معناها موجودة مع حرف النون في قاموس منا ص32 لتعني، إيضاح، تفسير، بيان، ولا اعرف كيف لم تراها؟. وعموماً اسم كتاب الاسكولين بالعربي درج اسمه التأويل
والآن هو المهم:  كان عليك أن تذهب إلى كتاب المروج النزيهة وتقول لي: إن كلامك يا أخي موفق نيسكو صحيح من أننا سريان ولغتنا سريانية حيث أحب إن أضيف ما يقول المطران اوجين منا بخصوص اسم وطقس كنيستي حيث يقول في ص 181
إن جميع الطقوس الجاري استعماها إلى يومنا في كل الكنيسة السريانية شرقية وغربية، ويتحدث عن السريان الشرقيين أولا..... ويكمل في ص 182 عن السريان الغربين قائلاً: إن هذا طقس السريان الغربين اعتنى به آباء مثل يعقوب الرهاوي وميخائيل الكبير، علماً انه يذكر نسطور واوطيخا كهراطقة أما مار افرام فيسميه الطوباوي، كما يذكر أن كرسي المشرق هو كرسي ساليق وقطسيفون كما يذكراسحق الأنطاكي والرهاوي، وبإمكانك مرجعة مقدمته ص 3 أيضا بالأخير لترى أنه شكر تلاميذه من الكلدان والسريان والموارنة!!،
كما كان عليك ان تساعدني بالرد على الاخ احيقر وغيره ان اسم لغتك على  الارامية وليس آالاشورية لانك دائما تستشهد بقاموس اوجين منا واسمه دليل الراغبين في لغة الارامين واليوم استشهدت بكتاب اخر له ايضا اسمه اللغة فيه الارامية، وهذه تصب في لب المقال وتعززها، اليس من حقي الثقافي عليك كصديق ومثقف ان تساعدني؟. ام ان هذه الامور لا تهمك، فقط ما يهمك هو التدقيق اللغوي والاخطاء الاملائية وكيف تكتب كلمة بابل وغيرها؟ وهل هي مصدر ام مفعول به؟.

المخطوطات كانت موجودة عند المطران ادي شير  بالسرياني والمطران شير لم يترجم شيا لانه لا يوجد شي ليترجمه، فهل يوجد من يترجم انكليزي أمريكي إلى انكليزي استرالي؟، اسم اللغة هو السريانية، هناك لهجتان شرقية وغربية الشرقية هي لهجة الكلدان والاشوريين والغربية هي لهجة السريان الارثوذكس والكاثوليك والموارنة، والسريان الارثوذكس والكاثوليك في العراق كما في برطلة وقرقوش  يستعملون اللهجة الشرقية بالكلام واللهجة الغربية في الكنيسة والطقس وهناك عدة خطوط لكتاب اللغة السريانية
كتاب الاسكولين المرفق هو الأصلي الذي طبعه المطران ادي شير سنة 1910م
وأخيرا ومع أن سوالك خارج عن الموضوع لكني أشكرك لأنك اجبت عن معنى تبلبل الألسنة أي تفرقت
أما طلبك صفحة العنوان فتفضل ص 112  بما انك تقول انك استطعت قراته
إما عن تاريخ بابل ومعناها، فهو ليس موضوعنا وبإمكانك مراجعة القواميس العربية أو وزارة الثقافة والإعلام، دائرة الآثار العراقية العامة، إن مواضيعي عن السريان بطوائفهم وتاريخ السريان يبدأ مع المسيحية وبعد صعود السيد المسيح  سنة 33م إلى السماء وليس قبلها.
ملاحظة أخيرة أخ أدي مستقبلاً لن ارفع أي وثيقة بناء على طلب شخص إلا أذا اقتنعتُ أنا وللضرورة القصوى، أي إذا طلبت حضرتك أو غيرك مستقبلاً فليس بالضرورة أن ألبي الطلب، وهذا لا يعني إني لا استطيع، ولكني لا ارغب وليس لدي وقت، ثم ما المانع أن تكون صفحة معينة فقط عندي، أو حتى بدون صفحة، هل جميع كتب العالم عندي؟، فقط أشير إلى المصدر ورقم الصفحة، وانتهى الموضوع، أنا اكتب، من يريد أن يصدق احترمه، ومن لا يريد أيضاً احترمه، والسلام. 
وشكراً
موفق نيسكو

الأخ العزيز مايكل سبي المحترم
اعتقد أن قول المسلمين أن لغة الجنة وادم ويوم القيامة..الخ هي السريانية، لهو فخر للسريان الذين استطاعوا فرض اسمهم واسم لغتهم على المسلمين ومنهم بركوني الذي ولد قبل الإسلام بقليل، وهذا دليل قوي آخر على النشاط السرياني وانتشار اسمهم في التاريخ خاصة إن العرب والمسلمين من اشد المتمسكين بلغتهم وقوميتهم ودينهم، ولكن يبدو أن السريان في التاريخ استطاعوا فرض أنفسهم.
وشكراً
موفق نيسكو


غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1166
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز موفق نيسكو

شكرا للرد .....الاخوة القراء هم الذين يحكموا هل انا خرجت من لب الموضوع ام لا .

القس  يعقوب اوجين منا الكلداني الف كتاب " دليل الراغبين في لغة الاراميين " عام 1900 .
القس  يعقوب اوجين منا الكلداني الف كتاب " المروج النزهية في آداب اللغة الارامية " عام 1901 .
فهل كان القس  يعقوب اوجين منا الكلداني سريانيا ام كلدانيا ؟
 
اقتباس
(( والآن هو المهم:  كان عليك أن تذهب إلى كتاب المروج النزيهة وتقول لي: إن كلامك يا أخي موفق نيسكو صحيح من أننا سريان ولغتنا سريانية حيث أحب إن أضيف ما يقول المطران اوجين منا بخصوص اسم وطقس كنيستي حيث يقول في ص 181 )) .

لا يا استاذنا الموقر موفق ....انا اشوري ( ASSYRIAN ) وابناء كنيسة مريم العذراء الارثدوكسية الاشورية هم ايضا اشوريين ( ASSYRIANS ) منذ تاسيس كنيستهم عام 1967 ...مؤمني الكنيسة اليوم تحت رعاية قداسة البطريرك مار افرام كريم الثاني ...
اليك رسالة من المطرانية الارثدوكسية الاشورية Assyrian Orthodox Archdioceses في ولاية نيو جرسي الامريكية بتوقيع المطران مار اثناسيوس ياشوا صموئيل عام 1952 واقرأ اسم " Assyrian " .
اليك موقع كنيسة مريم العذراء الارثدوكسية الاشورية www.virginmarynj.org  واقرأ محتوياتها ....

تقبل تحياتي وشكرا
ادي بيث بنيامين


غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
عزيزي ادي:

قبل كل شيء اللغة السريانية كما قلنا مرارا لغة حديثة وليست لغة كما يدعي  هؤلاء مناوئوا القومية الآشورية بامتياز كل من الإخوة الدكتور أسعد صوما، ألبير ابونا، الدكتور ليون برخو وشركاهم انها آرامية .
ولكي تتاكد ويتأكد هؤلاء من قولي، لماذا لا يتعرجوا على بلدة معلولا التي هي مع قريتين أخريين قرب دمشق بخعة وجبعدين معقل اللغة الآرامية القديمة والذين في حيص بيص في كيفية كتابتها، في وقت اللغة السريانية التي ندركها ونستخدمها اليوم لها حروفها وقواعدها وليس لدينا أي مشكلة تذكر !

ومن ثم السريان ليست قومية إثنية لشعب واحد وحيد بل تشمل كثيرا من شعوب الهلال الخصيب وهاك ومن المجلة البطريركية للسريان الأرثوذكس نفسها، التي ينتمي كل هؤلاء اليها ما عدا الأب البير ابونا والدكتور ليون برخو:
" والشعوب السريانية الاولى التي عرفت في العصور القديمة، أعني الأكديين والبابليين والآشوريين ، ثم الكنعانيين والفينيقيين وفروعهم، كانت كالشعوب الآرامية مساوية لها في العرق واللغة ... "  ( المجلة البطريركية، العدد 62 لشهر كانون الأول 1986 السنة السابعة – ص 81 ".

ثم كيف تسأل لغويا، وهذا الشخص يجهل اللغة مع غيره الكثيرون رغم تبجحهم باللغة السريانية فمرة كتب أسكولين وهي غير موجودة وفي أخرى  كتب ( المروج النزيهة – وهي بالفعل النزهية ) وهو يظن أيضا أن ( اسكول – وهي في السريانية اسكولي بالكسرة كما يدعي  ) مفردة بلغتنا في وقت هي كلمة يونانية وحتى موجودة في اللغة الإنكليزية أي School  ويبدو مع الاسف لا يدري استخدام القاموس الذي يشير ان النجمة التي تلي المفردة معناها هي كلمة اجنبية وما عليك مقارنتها لما اقول وعلى الصفحة 32 من قاموس المطران منا .

والخلاصة، ليس لدينا غضاضة في توحيد كنائسنا ولكن عليهم عدم التمسك بالعصبية الطائفية البغيضة التي أودت بنا الى هذه الحالة المزرية اليوم .
وما عليهم التوقف من شتائمهم من على منابر الكنيسة بالكنيسة النسطورية في وقت الكنيسة النسطورية لا تفعل ذلك وحتى في سوريا توقفت مثل هذه الأفعال منذ منتصف القرن الماضي عندما نهض الشباب القومي الاشوري منددين بهذا العمل اولا
أنه غير  مسيحي وغير وحدوي في آن واحد، بينما في العراق على ما يبدو وكما صرح به كل فادي متى وعزيز حنا / وكلي امل اني أصبت الإسم الثاني  كوني متشكك به .
وكذلك عليهم التمسك في اداء طقوسهم باللغة السريانية وعدم استخدام اللغة العربية لا في الوطن حيث نصف مصيبة اما حتى في المهجر وهنا هم يؤكدون على ما يقولونه العروبيون :
" وقد ظلت ( أي اللغة السريانية ) بلهجاتها المختلفة لغة حية في الشرق الاوسط الى أن جاء الإسلام فقضت عليها وعلى لهجاتها  لغة القرآن الكريم ... " الدكتور شوقي ضيف- تاريخ الأدب العربي ، العصر الجاهلي ، الطبعة الخامسة – من مطبوعات دار المعارف بمصر 1971 ص25

آشور بيث شليمون
_____________________



غير متصل emad.alkrane

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 17
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ موفق نيسكو المحترم
 تحية اعجاب وتقدير لك على هذه الطريقة الموثقة ان لا تكتب تاريخ وانما تصنعه وهنا للامة السريانية المجيدة التي انجبتك
 استاذ موفق سابقا كان قسم من الناس منفردين ويكتبون انشاء لوحدهم  ويرفعون شعارت وصور ونحن كنا مغشوشين ونصدق ولكن عندما تكتب بهذه الطريقة العلمية الموثقة بالمخطوطات التاريخية فانك تضع النقاط على الحروف وتبين الحقيقة
وادهشني كيف بهذه السرعة استطعت ان تقلب ما يستشهد به من الاخرين لصالح ماكتبت انت مثل ما فعلت في كتاب المروج النزهية الارامية وبينت التناقض فكيف يستشهد شخص بكتابين اسمهما الارمية؟ ثم يقول نحن اشوريين اليس هذا قمة التناقض؟ لماذا لا يستشهدون بكتاب اسمه دليل الراغبين في لغة الاشوريين والمروج الاشورية وليس الارامية؟

استاذ موفق  انا صار لي رغبة قوية لدراسة تاريخنا السرياني المجيد ونتمنى ان تكون كتابتك دعم للمحبة وتبيان الحقيقة لمن يريد المحبة وتتوحد الكنيسة تحت اسم واحد هو الكنيسة السريانية استاذ موفق عندي سوال هل كتاب الاسكولين مترجم بلغات اخرى كالعربي والانكليزي ام فقط بالسرياني
مع تحياتي
 عماد الكراني



غير متصل يوسف ابو نوار

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 3
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اقتباس من السيد اشور شليمون
لم يبقى منها الى اليوم الا صور متحجره لمجتمع سرياني منقرض

وشكرا مع تحياتي يوسف ابو نوار كندا


غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اقتباس من السيد اشور شليمون
لم يبقى منها الى اليوم الا صور متحجره لمجتمع سرياني منقرض

وشكرا مع تحياتي يوسف ابو نوار كندا

الأخ يوسف أبو نوار المحترم
أولا، فرحتي الكبرى ستكون حينما نكون باعداد كبيرة، ولكن يا عزيزي: ما كان يسمى السريان في الهلال الخصيب قبل الغزو العربي كان من المؤكد الغالبية العظمى من السكان، وهنا ليس لنا إحصائيات وبوسعنا القول ما بين 70-85% من السكان.
وهنا القول ليس لي يا أخي المحترم، ولكنه يترجم الحقيقة الناصعة أننا مع الأسف في طريق الزوال !!!

اما اليوم فهم شبه منقرضون في تركيا وأقل الأقليات في العراق، سوريا، لبنان، فلسطين والأردن وحتى الذين في بلاد الشام يفتخرون بعروبتهم ولغتهم العربية بعد ان كانت سريانية والحبل على الجرار وهنا الكفاية وشكرا وكما يقال ܚܟܝܡܐ ܪܡܙܐ ܣܦܩ!

آشور بيث شليمون
____________________________


غير متصل بهنام موسى

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 69
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 

عدا ابرشية امريكا الجنوبية / غواتيملا المكسيك  الجزر الكاريبة فنزويلا التي انظمت الى الكنيسة السريانية الارثوذكسية سنة 2012م  برئاسة المطران ادواردو آجيرو
ويبلغ تعددادهم حواي000 ,900 نسمة اي ضعف الاشوريين بكل اقسامهم ولهم 632 كنيسة وتبذل الكنيسة السريانية جهدا بارسال رهبان  لتغير الطقس باللغة السريانية وتعليمهم اللغة السريانية
وهناك ستة مطارنة يونان اعلنو رغبتهم للانظمام مع رعيتهم الى الكنيسة السريانية الارثوذكسية لكن مجمع الكنيسة رفض ذلك خوفا من ذوبان الكنيسة  السريانية في الطقس واللغة اليونانية
http://www.syrian-orthodox.com/readnews.php?id=1453
من يقرا كلامك يقول ان الاشوريين كلهم علامة باللغة السريانية
سنة 1876م ارسل رئيس بعثة اساقفة كنتبري بعثة الى النساطرة وعندما عادت قدمت تقرير له قالت فيه انها وجدت ان الشعب جاهل وحتى الاساقفة لا يجيدون القراءة والكتابة وانهم اعرف باقسام البندقية من اقسام الكتاب المقدس
لا يوجد بطرك سرياني ليس له 30 كتاب عدا المطارنة بالعشرات
استاذ اشور ممكن تعدد لنا كتب بطاركة ومطارنة كنيستك

مع تحياتي
الشماس بهنام موسى


غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1166
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حضرة الاستاذ الشماس المحترم Behnam Mosa

بداية نرحب بك كعضو جديد في موقع عنكاوة ...

اسمح لي اصحح بعض الملحوظات

اقتباس
(( سنة 1876م ارسل رئيس بعثة اساقفة كنتبري بعثة الى النساطرة وعندما عادت قدمت تقرير له قالت فيه انها وجدت ان الشعب جاهل وحتى الاساقفة لا يجيدون القراءة والكتابة )) ..

بالطبع تقصد منطقة هكاري جنوب شرق تركيا ... كلا لم يكن الشعب جاهلا لان اولا لم تسمح  الدولة العثمانية بتاسيس مدارس في تلك المنطقة لتثقيفهم . نعم قدمت البعثة الكاثوليكية لتلك المنطقة واسست مدرسة في بلدة آشيثا ولم يكن همها تثقيف عامريها بل كثلكتهم فما على عامريها الا ان يطردوا مدرسيها الذين قدموا من مدينة روما الايطالية وحرق المدرسة .

بالله عليك يا شماسنا  الموقر ...هل من المعقول اساقفة النساطرة في منطقة هكاري لا يجيدون القرائة والكتابة ؟ بالتاكيد لم يعرفوا قراءة وكتابة لغة المبشرين من كنيسة كانترباري الانكليزية لان اللغة الانكليزية لم تكن مهمة لهم لانهم عاشوا بين الاتراك والاكراد وعاشوا في منطقة حصينة وبعيدة عن المبشرين الاوربيين .
 
صورة تذكارية سحبت عام 1988 حينما كنا نحن المسيحيين متحدين ....
من اليمين المطران المخطوف مار غريغوريوس يوحنا ابراهيم . من يمينه مثلث الرحمات البطريرك مار دنخا الرابع . من يمينه مثلث الرحمات البطريرك مار اغناطيوس زكا الاول عيواص . من يمينه الاسقف مار ميلس زيا ( الان مطران كنيسة المشرق الاشورية ) .

الصورة الثانية في الكنيسة الارثدوكسية في الهند مع سريان ارثدوكس رافعي العلم السرياني مع اخوتهم السريان الاشوريين رافعي العلم الاشوري .

تقبل خالص تحياتي
ادي بيث بنيامين


متصل oshana47

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 828
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ العزيز ادي بيث بنيامين مع عطر الاحترام
في كثير من الاحيان وبأمر الحياة تنتابني أفكار شريرة عندما اطالع لبعض كتابنا الاساويش ليس لهم شيئ يذكره عبر التاريخ لكتاباتهم سوى الخطابات الملتهبة من الحقد والكراهية والمصادر الحديثة المزيفة المليئة بتطرف وتعجرف ضد اقرانهم الاشوريون ، وبالاخص السريان ( نترك المذهب الكلدي اليوم ) ، الكل وكلنا نقول لهم لأ نفرق بين اجناسنا البشرية المسيحية في هذا الشرق لأننا كمسيحين وكآشوريون ، كما قلت لبعض الاخوة هل السريانية منزلة من الرب لنا ومع انزالهم ظهرت لغتهم الخاصة بهم ، أم اخرجها الشيطان مع البراكين والزلازل من جوف الأرض واختاروا لهم هذه اللغة ، ليعلم جميعا السريانية هي تسمية اغريقية لشعب اشور باجياله بعد سقوط الإمبراطورية العظيمة ، بنفس البشر ونفس اللغة ، وأن صعب الأمور لهم ما من مفر غير التاريخ من زمن ومكان الاحداث ، لذا نقول انتم سريان ونحن اشوريون وكلانا سريان وكلانا اشوريون احدنا اسم اصيل شرق نهر فرات والثانية تسموية اغريقية لشعب اشور غرب نهر فرات ، هذا ما قل ودل وليعلم موفق نيسكو هذه الحقيقة وليدعي بها كما يشاء ، آستناداتهم الي سلفهم من حاملي الشر والبطش  في اخر زمانهم لم يغيروا التاريخ المنقوش على حجرنا وقلبنا ، عندما لا نفرق يعني أننا لأ نساوم احد بل نحب ونتوحد معا ، بركوني وسكولين وما ذهبوا اليها ليست من صنع احد غيرنا منا أتت والينا تعود والبادي اظلم .
اوشانا يوخنا


غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد المحترم اشور شليمون

اقتباس لم يبق منها الى اليوم إلا صور متحجرة  لمجتمع سرياني منقرض

اضافة للصور التي ذكرها الاستاذ يوسف
الكنيسة السريانية الكاثوليكية والمارونية السريانية التي يبلغ تعدداهم حوالي 5 ملايين

عدا ابرشية امريكا الجنوبية / غواتيملا المكسيك  الجزر الكاريبة فنزويلا التي انظمت الى الكنيسة السريانية الارثوذكسية سنة 2012م  برئاسة المطران ادواردو آجيرو
ويبلغ تعددادهم حواي000 ,900,000 نسمة اي ضعف الاشوريين بكل اقسامهم ولهم 632 كنيسة وتبذل الكنيسة السريانية جهدا بارسال رهبان  لتغير الطقس باللغة السريانية وتعليمهم اللغة السريانية
وهناك ستة مطارنة يونان اعلنو رغبتهم للانظمام مع رعيتهم الى الكنيسة السريانية الارثوذكسية لكن مجمع الكنيسة رفض ذلك خوفا من ذوبان الكنيسة  السريانية في الطقس واللغة اليونانية
http://www.syrian-orthodox.com/readnews.php?id=1453
من يقرا كلامك يقول ان الاشوريين كلهم علامة باللغة السريانية
سنة 1876م ارسل رئيس بعثة اساقفة كنتبري بعثة الى النساطرة وعندما عادت قدمت تقرير له قالت فيه انها وجدت ان الشعب جاهل وحتى الاساقفة لا يجيدون القراءة والكتابة وانهم اعرف باقسام البندقية من اقسام الكتاب المقدس
لا يوجد بطرك سرياني ليس له 30 كتاب عدا المطارنة بالعشرات
استاذ اشور ممكن تعدد لنا كتب بطاركة ومطارنة كنيستك

مع تحياتي
الشماس بهنام موسى



ܐܚܝ ܚܒܝܒܐ ܡܫܡܫܢܐ ܒܗܢܐܡ ܡܘܫܐ :
   
ܫܠܡܝ ܘܚܘܒܝ ܩܒܠ ...
ܩܪܐ ܐܢܐ ܠܐܓܪܬܘܟ ܘܦܘܢܝܘܟ ܠܬܠܝܬܝ ܒܥܠܠ ܘܐܝܬܠܝ ܠܡܐܡܪ ܚܕܝܬ ܘܦܨܚܬ ܢܦܫܝ ܠܛܒ̄ܐ ܡܣܝܡܢܐ ܘܕܝܠܢܐܝܬ ܕܡܢܝܢܟܼܘܢ ܡܛܐ ܠܬܫܡܐܐ ܡܠܝܘܢܐ ( 900.000.000 ) ܡܢ ܒܪܢܫܘܬܐ.
ܒܥܐ ܐܢܐ ܡܢ ܡܪܝܐ ܕܡܘܬܪܠܟܼܘܢ ܐܡܝܢܐܝܬ ܒܥܦܝܦܬܐ܀

الأخ  الشماس بهنام المحترم

تحية عاطرة، أما بعد ...

في الحقيقة، كل ما ذكرته أفرحني وأثلج صدري وبالأخص أن تعداد الكنيسة الشقيقة كما تذكر اليوم هو بمئات الملايين ( 900.000.000 ) .

ولي الملاحظات التالية تعقيبا لما جاء في مداخلتك :

أولا، نحن لسنا بسباق معكم  عدديا، يمكنك ان تفعل ذلك مع بلدان مثل الصين والهند وستكون فرحتنا أن يكون عددكم أكثر من الدولتين معا .
ثانيا، من المؤكد أن بطاركة كنيستكم أكثر ثقافة ولهم مؤلفات عديدة، ولكن هل بوسعك أن تذكر تلك المؤلفات بأي لغة ؟  سأكون لك شاكرا – كوني للآن لم أجد كتابا ( وقد أكون مخطئا ) باللغة السريانية، علما أن معظم الخدمات الكنسية قسم منها باللغة العربية .
ثالثا، صادق انت أن بطاركتنا للأسف في حالة يرثى لها وليس لهم مؤلفات مثل بطاركتكم ، ولكن على الأقل كل الخدمات الكنسية لا تستخدم اللغات الأجنبية .
رابعا، وللأسف الشديد نحن اليوم نعد  بالآلاف وليس مثلكم بالملايين !
خامسا، سؤال بسيط :  هل حقا أنت شماس̤؟ فإذا كنت يرجى منك قراءة رسالة بولس الرسول الى أهل كورنثوس، الأصحاح الثالث عشر والتي هي  :

" إن كنت أتكلم بألسنة الناس والملائكة ولكن ليس لي محبة فقد صرت نحاسا يطن أو صنجا يرن.... المحبة لا تحسد. المحبة لا تتفاخر ولا تنتفخ ولا تطلب ما لنفسها ولا تحتد ولا تظن السوء .... وحتى نهاية الأصحاح "  وشكرا، ܬܘܕܝ ܣܓܝ .

ودم لأخيك المحب /  آشور بيث شليمون
_______________________________   



غير متصل بهنام موسى

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 69
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد ادي بيت بنيامين والسيد اشور
عذرا العدد هو 900000 وشكرا للملاحظة وقمت بتصليحه
تحياتي وشكرا لكما
الشماس بهنام موسى
المانيا



غير متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1166
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
حضرة الاستاذ الشماس المحترم Behnam Mosa

نعم حذفت الفقرة في تعليقي رقم 17  لعدد نفوس امريكا الجنوبية وايضا الرابط  واضفت فقرة اخرى عوضا عنها ... وشكرا

ادي بيث بنيامين   


غير متصل فادي متي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 60
  • الجنس: ذكر
  • السياسة فن السفالة الانيق والشيطان يكمن في التفصيل
    • مشاهدة الملف الشخصي
الشماس بهنام المحترم
نرحب بدخولك الموقع ومشاركتنا بالنقاش كاخ وصديق جديد
لدي بعض الملاحظات التي سوف اقولها لك لكي لا تتفاجا
في هذا المنبر هناك اشخاص من السريان الشرقيين الذين سماهم الانكليز اشوريين / وهولاء اكثرهم علامة وحاملين شهادة دكتوراه في اللغات العربية والسريانية والرياضيات وغيرها مثل ادي واشور وقشو واوشانا
فارجو ان تكون حذر في الاملاء والارقام ليس من حقك ان تستعمل الكسرة مكان الفتحة او تستعمل كلمة أشور بدل آشور او ان تخطا برقم لان ذلك سوف يقيم الدنيا ولن يقعدها فلن يكتبوا لك يا شماس نعتقد ان هناك خطا بالرقم او بالكلمة الفلانية بل سوف ترى مقالات ومقلاات/ واذا لا سامح الله نصبت الفاعل او كسرت الحال قد يقيموا دعوى عليك في المحاكم وارجو الاتباه الى الفارزة لان هولاء الناس ليس لديهم لا علم ولا شغل ولا مشغلة فارغين
لاحظ  يا شماس انه في كل رد للاستاذ موفق كاتب المقال هناك معلومة جديدة وبوثائق تاريخية نادرة
ولاحظ اجوبتهم وتعليقهم ومصادرهم انشاء فقط

اقتباس من السيد اشور شليمون
لم يبقى منها الى اليوم الا صور متحجره لمجتمع سرياني منقرض
عدا الصور المرفوعة واضافة الى مليونين ونصف سرياني هندي خاضعين لبطريرك انطاكية العظمى السرياني هناك حوالي مليونيين سرياني هندي (كتبناها كتابةحتى لا نغلط) من القسم الغير خاضع للبطريرك بسبب الانشقاق وتجري معهم محادثات لتوحيد القسمين/ وهذا ليس مهم/ المهم انهم سريان
واهديك هذه الصورةمن مقاطعة واحدة من الهند وقارن عدد الكهنة مع كهنة كنيسة السريان الشرقيين الذين سمتهم انكلترا اشوريين في العالم


سيد اشور شليمون
الان اضرب واطرح واجمع وقسم وجاوب
من هو المنقرض ومن هو الموجود
واذا ما تقدر خلي يساعدك اوشانا 47 فهو قوي بالرياضيات


ملاحظة
 عدد المطارنة الغائبين فقط في اول صورة للكنيسة السريانية التي ارفقها الاستاذ يوسف من كندا اكثر من عدد مطارنة سينودس كنيسة المشرق فواحد مخطوف واثنان لديهم مشكلة مع السلطات السورية وحوالي اكثر من 10 من الهند بسبب المرض او البعد او الانشغال/ علما ان هناك واحد جالس في سينودس المشرق ليس مطران بل سكرتير
واخيرا سيد اشور وبنيامين واوشانا 47 وقشو لنعد الى صلب الموضوع فانتم ليس لديكم شي تقولونه/  فتهربون/ لماذا تخرجون على الموضوع وعلى ما هذا التعب؟ فانتم علامات في التاريخ واللغات
الاستاذ موفق ارفق مقالة بوثيقة تاريخية ومن عندكم
اولا ما رايكم بما بالوثيقة وما قاله الراهب هل كان يمزح مثلا؟ لماذا هو قال سورييا اي السريانية وليس الاشورية
اجلبوا لنا وثيقة من القرن الاول للميلاد الى منتصف القرن التاسع عشر وبالسرياني على غرار مقالة السيد موفق نيسكو يقول فيه احد ابائكم مثلا ان الله كلم ادم بالاشوري وليس بالسورييا وان ادم اشوري والى اخره وبدون اي تاويلات واشتقاقات من هنا وهناك /بث حي مباشر/  وسوف نصدقكم/
 ولتسهيل الامر عليكم اجلبوا اي وثيقة لرجل دين معروف يقول كتبت وقرات كذا وكذا بالاشورية /  وليس بالسورييا  اي بالسرياني واجلبوا لنا اي قاموس في التاريخ اسمه قاموس اشوري على غرار قواميس السورييا او الاراميين التي مولع بها ادي/ طبعا الى منتصف القرن التاسع عشر /
ملاحظة يستثنى من المطلب الاخير اوشانا 47 لاننا نحن السريان منصفين فاوشانا لم يدعي انه علامة بالسورييا مثل اشور وادي وقشو
مع تحياتي
فادي متي



غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 325
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي
الإخوة الأعزاء خوشو خليل ويوسف أبو نوار والشماس بهنام موسى وعماد الكراني وفادي متي المحترمين
شكرا لتعلقيكم ومشاركتكم، وبالنسبة لسؤال الأخ عماد، كتاب الاسكولين لم يترجم إلى لغة أخرى.
وشكرا
موفق نيسكو



غير متصل علاء رفعت

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 23
  • الجنس: ذكر
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الى اشور شليمون
اقتباس لم يبقى منها الى اليوم الا صور متحجره لمجتمع سرياني منقرض
في المجمع المقدس للكنيسة السريانية الارثوذكسة الذي انهى عمله اليوم حضر غبطة البطريرك يوحنا العاشر يازجي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس وغبطة البطريرك غريغوريوس الثالث لحام بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك وغبطة البطريرك مار أغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك وممثل عن البطريرك آرام للارمن الارثوذكس لبيت كيليكيا وممثلو البطريرك كاراكين بطريرك الأرمن الأرثوذكس لارمينيا واعضاء المجمع المقدس للكنيسة السريانية الأرثوذكسية.
راجع موقع عينكاوا الاخبار الرئسية وانظر بعينكيك الاثنين من قبل ان نتقرض احدها من هو المنقرض؟
البيان الختامي للمجمع المقدس للكنيسة السريانية الأرثوذكسية: المجمع المقدس للكنيسة السريانية الأرثوذكسية: "نناشد المجتمع الدولي بالعمل على إعادة المطرانين المختطف
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=783640.0
وانظر بعينك الاخرى التي بقت قبل ان تنقرض كما انقرض الاشوريين وسوف ينقرض حتى المتاشوريين  كيف حضروا البطاركة  تدشين مذابح سيفو بحق السريان
وانظر البطريرك أفرام الثاني يدشن النصب التذكاري لشهداء مذابح الإبادة العثمانية بحق السريان
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=783643.0
علاء رفعت
امريكا



غير متصل Eissara

  • الحُرُّ الحقيقي هو الذي يحمل أثقال العبد المقيّد بصبر وشكر
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 591
    • مشاهدة الملف الشخصي
الذين يتسابقون في ذكر الأعداد فإن العبرة ليست في العدد .

أما الهنود المنتمون الى طائفة السريان الأرثوذكس فتاريخهم الكنسي قبل العام 1633 ليس له علاقة البتة مع الكنيسة اليعقوبية (سريان أرثوذكس) لأنهم كانوا ينتمون الى كنيسة المشرق، وهم لا يخفون هذه الحقائق التاريخية ولكن البعض لا يستطيع التعامل مع الحقيقة فيلجأ الى التزوير .



غير متصل faresiraq

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 1
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
انا اعتقد ان اول لغه هي اللغه السريانيه لانها لغة ادم كما هو مذكور في الكتب واعتقد انها ظهرت في العراق لان العراق هو مهد الحضارات ولكني اسئل سؤال من اقدم السريان ام السومريين او ربما السومريين هم نفسهم السريان وربما لغة السومريين هي اللغه السريانيه القديمه ام ان اللغه السريانيه لم يحدث تغييرات فيها ؟ وتحياتي للجميع



غير متصل فادي متي

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 60
  • الجنس: ذكر
  • السياسة فن السفالة الانيق والشيطان يكمن في التفصيل
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد قاشو
ان هذا هروب وخارج عن الموضوع، الراهب هو نسطوري وتنتمي انت له وهو يقول ان الله كلم ادم بالسريانية واهل الجنة وادم سريان وليسوا اشوريين، وذكر اليونان والرومان وغيرهم ولم يذكر الاشوريين، فحسب كلام الراهب يجب ان تقول انك سرياني وهذا هو المهم والواقع على الارض مثل  ما مسجل اسمك في الجواز قاشو وليس كاهن او قسيس او شيخ وانك لا تسطيع عمل اي معاملة اذا بدلت نقطة واحدة من اسمك/ واخيرا ولا يمهك قل انا سرياني وان سالك احد ومن اين اتت كلمة سرياني فامكانك القول ان رائي انها من اشور/ فذاك الراي لن يقدم ولا يوخر فالاشياء تسمى بمسمياتها وليس باشتقاقتها المختلفة/ ومع ذلك فقد اجاب السيد موفق نيسكو السيد خوشابا سولاقا بشكل علمي واكاديمي لغوي معزز بالوثائق عن علاقة اسم سوريا باشور في احدى المرات/ وهذا هو الجواب
إن آراء اشتقاقات الاسماء لن تقدم ولن تؤخر في وجود الاسم وشعبه على الارض واقعاً ملموساً، فهناك على الأرض شي اسمه سوريا وليس آشور، سبعة مليارات نسمة على الأرض تعرف شي موجود اسمه سوريا، أمَّا من أين جاء اسم سوريا؟، هذا سؤال آخر ليس له علاقة بحقيقة وجود سوريا باسم سوريا او علاقة سوريا باسم آشور. مثل ما اسم الأخ خوشابا سولاقا هو حقيقة معروف بها وليس معنى او شتقاق اسم خوشابا سولاقا الذي يعني (أحد صاعد).
إن تسمية الشعوب من قبل آخرين ليس معناه أن الشعب ينحدر ممن سماهُ، وأكثر من نصف تسميات دول العالم لا يعرف مصدره، والنصف الآخر بين رد وجذب، وللعلم فان الاراميين هم من سموا الاغريق وان كلمة أغريق هي كلمة سريانية (عريقو)، فهل الإغريق سريان؟، كلمة ألمانيا لاتينية، فهل الألمان لأتين؟، اسبانيا اسمها يوناني، فهل الأسبان يونان، عشرات المدن في اسبانيا اسمها عربي، فهل الأسبان عرب؟ العرب كلمة سريانية معناها سكان غرب الفرات، ومعظم أسماء مناطق الجزيرة العربية، مثل مكة والمدينة والطائف، وقطر سريانية، فهل هؤلاء سريان؟، كنيسة المشرق اسمها كنيسة ساليق، فهل ابناء كنيسة المشرق يونان سلوقين،  لذلك إن اشتقاق اسم السريان شيء وموضوع أصل الشعب السرياني شيء آخر، فإذا كانت لفظة سريان مثلاً (وأقول مثلاً) مشتقة من آشور، فليس معناه أن الشعب السرياني هو الآشوري أو منحدر من الشعب الآشوري، والعكس صحيح، وإن ترابط اسم سوريا في كل كتب التاريخ على الإطلاق هو مع الآراميين وليس مع الآشوريين.
إن تشابه الأسماء وخاصة في التاريخ القديم مثل ايران ايراك، آران، اثور اتور اشور، اور،اروميا، ارمينيا، آرام، الديلم الدليم،..الخ  واختلاطه على الكتاب في التاريخ أمر أكثر من طبيعي.
الآن ادخل في الجواب على سؤال حضرتك عن هل أن السريانية والآشورية مسميان لشي واحد، واعتذر سلفاً لوجود تعبيرين قد تعدهما حضرتك تهكمين، ولكن الغرض منها هو إيصال الفكرة فقط.
حضرتك والجميع يقول إننا شعب واحد، وفعلاً هم شعب واحد وليس شعوب، وهذا الشعب الواحد التي تقصده حضرتك هو الشعب المسيحي وليس غيره، وإذا لم يكن مسيحياً فهو ليس شعب واحد بل شعوب،  والمسيحية تبدأ من سنة واحد ميلادي، أو بالضبط سنة 33م بعد قيامة السيد المسيح وصعوده إلى السماء، والمسيحيين اسمهم التاريخي سريان (سورايا) وليس آشوريين، واسم لغتهم هي السريانية التي كان اسمها قبل الميلاد الآرامية، فالاسم السرياني وتاريخ السريان كمسيحيين يبدأ من سنة 33م وليس قبلهُ.
عندما ولد السيد المسيح على الأرض سنة 1م كان هناك دولة حقيقية موجودة على الأرض اسمها سوريا، وعاصمتها أنطاكية، وأن السريان تسموا سريان نسبة إلى سوريا الواردة اسمها ملايين المرات في الكتب التاريخية ومنها تسع مرات في العهد الجديد.
وللمزيد راجع مقالتي المهمة نعم وردت كلمة سريان في الكتاب المقدس والسيد المسيح سرياني وليس آرامي. والتي فيها باختصار (كل شخص من أي أصل قديم كان، سومري، اكدي، اموري، جوتي، كاشي، اشوري، كلداني، بابلي، وثني، زرادشتي، يهودي)، اعتنق المسيحية ودخل في جرن معمودية كنيسة انطاكية السريانية فقط، أصبح اسمه سرياني (سوريا). اما غير المسيحي الاخر كالفرنسي اسمه مشيحايا.
إلى هنا انتهت الإجابة على سؤالك بالكامل من الناحية التاريخية والتراثية والدينية والاكادمية.الخ، أما من أين أتى اسم سوريا وهل من آشور؟
فالحقيقة أنا كنتُ استطيع أن أجيب حضرتك بالشكل التالي:
أنا كباحث سرياني مختص بالسريان من سنة 33م، والى اليوم وليس ما قبل 33م، واسم السريان هو من سوريا، وإذا أردت أن تعرف ما هو اسم سوريا قديماً أو من أين أتى اسم سوريا، فباستطاعتك مفاتحة وزارة الثقافة والإعلام السورية، أو الاتصال بأحد المؤرخين السوريين في الجامعات السورية، او مراجعة موسوعات العالم ومورخيها واصل الأجناس والأسماء...الخ، وما أكثرهم.
 ولكن بكونك أخ تريد تعرف مزيد من المعلومات التاريخية، اقول لك لا توجد اية علاقة بين كلمة سوريا واشور، واكتب لك هذه المعلومات التي قرأتُها بالصدفة، مثل ما قرأتُ تاريخ موزمبيق، أي إن المعلومات الواردة أدناه اكتبها لحضرتك كأخ طلبت مني معلومات معينة لزيادة المعرفة لحضرتك فقط، وهذه المعلومة بالنسبة لي كباحث سرياني، اعتبرها وكأن حضرتك طلبت مني الفرق بين موزمبيق، ونيجيريا. وعن طريق الصدفة لدي هذه المعلومة.
لذلك أريد أن اكرر وأقول ملاحظة مهمة جداً جداً جداً!!!! وهي:
رغم أن هذه المعلومات مهمة ولا تعلم بقسم منها حتى الدولة السورية ومنها المخوطات التي امتلكها، لكني كباحث سرياني أقول أن هذه (فقط معلومات عامة)، لأنها تقارن بين سوريا الموجودة سنة 33م والتي سُمي الشعب المسيحي سريان نسبة إليها، وبين دولة آشور الوثنية التي سقطت سنة 612 ق.م.
المقارنة، علماً إني لم اخذ بالآراء الحديثة قال فلان وحكى علان والتي يرجع اغلبها إلى القرن التاسع عشر منذ أن أخذ السريان الشرقيين (النساطرة) اسم الآشوريين، إلاَّ مثالاً واحداً أحياناً للمقارنة اللغوية، لان هؤلاء الكُتّاب والمؤرخون طرحوا أراء كثيرة قسم منها لأغراض قومية وسياسية، أو أنهم استندوا إلى تخريجات لغوية ليس لها سند متين وبدون الرجوع إلى القواميس أو مقارنة الكلمات في الكتب، وقسم آخر استند إلى بعض المؤرخين القدماء مثل هيرودوتس وغيره الذي كان جالساً في قبرص وكتب تاريخهً، فأعطى اسماً معيناً إلى منطقة ما، أو إعطى اسم واحد لمنطقتين، أو اسم منطقة بدل أخرى وغيرها، أو انه ذكر الاسم مرة واحدة فقط وبصورة غامضة وخلط بين الاثنين، فمثلاً استعمل هيرودتس اسم آشور استعمالاً خاطئاً إذ أطلقه على بلاد بابل والبابليين مع إن اسم وبلاد بابل كانا معروفين لدى اليونان فضلاً عن الآشوريين ، كما خلط فعدَّ قبدوقية التي تقع في آسيا الصغرى داخلة في سوريا وغيرها. علماً أن هناك كتاب من هؤلاء من قال العكس أي أن أشور أتت من سوريا، ولذلك سوف أحاول أن أركز على الآراء القديمة المتينة واللغوية فقط .
إن الاسم السرياني هو اسم كنيسة أنطاكية الديني ورعاياها أينما وجدوا بغض النظر عن بلدهم أو جنسهم، وإن سألت أحداً من أهل القرى المسيحية في الشام والعراق وتركيا وإيران وغيرها ما هو دينك؟، أجاب على الفور بالسريانية: أنا سورايا، أي أنا مسيحي.
وكان اسم السريان بالنسبة للرومان يعني كل شخص يتكلم السريانية في منطقة بلاد الشام وما جاورها، وكلمة السريان باللغة اللاتينية واليونانية تعني أهل الشام ، وبقي اسم Syrian يستعمل من الغرب كتسمية عرقية حتى نهاية الدولة العثمانية سنة 1920م .وكثيراً من كُتّاب ومؤرخي العرب والمسلمين، عدّوا السريان وليس الآشوريين أُمة قومية مع ان اسم الآشوريين كان مشهوراً ، وسموا سكان المنطقة سرياناً، وعدَّ قسم منهم جميع الأمم القديمة مثل دولتي بابل وآشور وغيرهما سرياناً، وسموا ملوكهم ملوك السريان، وإن آدم أبو البشرية تكلم باللغة السريانية، وأول الملوك بعد الطوفان كانوا سرياناً، وسموا شهور السنة بشهور السريان ، وسموا بعض البلدان ببلاد السريان، وأطلقوا على بعض المناطق التي يسكنها السريان مثل الشام والعراق بسورستان، وليس آشور أو اشورستان ، وهناك من حدد مناطق سورستان مثل منطقة سورستان العراق التي عدّوها من الموصل إلى آخر الكوفة . بل كان الحكام العرب والخلفاء يركزون على جميع المسيحيين بانهم سريان أكثر من تركيزهم على العربي، وبما أن كثيراً من لغات العالم تضيف حرف نون النسبة إلى الاسم مثل اللغة اليونانية واللاتينية والانكليزية والعبرية والعربية والأرمنية وغيرها، ففي اللغة اليونانية تضاف كلاحقة أعرابية إلى نهاية الاسم في حالة المفعول مع أنها ليست من أصل الكلمة مثل يسوع ιησουν (يسوعن) الواردة في إنجيل (متى 1: 21، 25، وإنجيل لوقا 1: 31)، وكذا الحال في اللغة العبرية حيث وردت siryon سيريون (تثنية 3:9 وغيرها)، وينطبق ذلك على صيغة الانتساب لبعض البلدان في لغات أخرى أيضاً كالانكليزية مثل Egypt، Egyptian مصري، Irak، Irakian عراقي، Syria، Syrian سوري، لذلك نفس الحالة في العربية كما في كلمة نورانيّ نسبة إلى (النور) إذ القياس (نُوريّ)، ومنها: صيدلانيّ، طبرانيّ، صمدانيّ، ويقول ابن منظور: والنون من زيادات النسب، ويقول ابن الأثير: وزيادة الألف والنون للتأكيد، ويرى سيبويه هذه الزيادة للتخصيص.
والرأي الأول حول أصل كلمة سريان هو أنها لفضة أعجمية وضعها اليونان، وهذا الزعم لا أصل له وهو بلا سند أو بيّنة، وإن السريان الأقدمين في بلاد آثور وكردستان وبلاد الشام إلى يومنا هذا يسمون لغتهم بلسانهم سريانية وليس عندهم اسم آخر للسانهم، فأهل كردستان يقولون بلسانهم سورَث بفتح الراء وهو تحريف سور يَايث سوريُيِث بضم الياء وكسر الإلف، وأهل الجزيرة يقولون سوريَتث بفتح الياء، والشاميون يقولون سوريُن بضم الياء،، لذلك فإن اليونان لم يخترعوا هذا الاسم من عندهم بل سمعوه من السريان من خلال مخالطتهم ومعاشرتهم لهم .
والرأي الثاني موضوع بحثنا هو ما قاله المستشرقون حديثاً، من أن كلمة سريان syrian أتت من كلمة آشور Assyrian، والحقيقة أن هذا الرأي تميّزَ به بعض الكتاب الأرمن مثل أغاثنغيلوس في القرن الخامس الميلادي وموزيس تشوريني في القرن الثامن الميلادي؟ والذين خلطوا بين بين الكلمات المتشابهة، كما خلطوا كلمات أخرى مثل الآرامين والأْرمين، وغيرها، وهذا الرأي غير صحيح لعدة أسباب أهمها: إن حرف الألف هو حرف رئيس في كل اللغات لا يحذف من الكلمة عموماً، بل بالعكس يضاف إلى الكلمة في حالة تعريفها أو يستبدل الحرف الأول من الكلمة بحرف الألف عندما لا يوجد ذلك الحرف في اللغة كما في كلمة (عدنان) مثلاً إذ يمكن كتابتها (أدنان) ، وكلمة آشور أصلاً أتت بغير صيغتها الحالية وان كلمة سوريا في الآثار أتت بصورة واضحة جداً اكثر من كلمة آشور، فقد أتت كلمة آشور بصيغة أكدية ki–ashur (ﮔاسر) أو معرَّفة في المصادر الآشورية بصيغة A-usar (آ– آوسار) . بينما وردت كلمة shryn في النصوص التي عثر عليها في غرانيت (رأس شمرة) التي تعود إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد، كما سمى البابليون أحد أقاليم الفرات الأعلى باسم su-ri "سو – ري" و "سر – ري" ، وفي نشيد اخناتون (1380–1362 ق.م.) عندما يمدح أتون الشمس يرد اسم سوريا ، ويقول أدلف إرمان إن اسم سوريا يرد في كثير من المصادر التاريخية منذ الألف الثاني قبل الميلاد . وحتى كلمة آشور التي أصبحت اسماً جغرافياً فقط لمدينة الموصل وغيرها فقد اختلف الكُتّاب في ضبطها، حيث كتبها البعض بصيغة " آثور" وبعضهم بصيغة " أقور"، وجاء المحدثون فكتبوها " آشور" و" آثور، اتور" ، لذلك لا توجد أي علاقة اشتقاق بين كلمتي سريان وآشور. علماً أن كلمة آرام وردت أقدم من كلمة آشور في الآثار العراقية بالذات وبصورة أوضح ايضاً من كلمة آشور.
إن العرب نقلوا اسم سوريا من السريان لا من اليونان ولا من الرومان فقالوا سوريا ولم يقولوا سيريا وآسيريا كما يطلقها اليونان وغيرهم على اشور، ويؤكد ذلك القلشقندي بقوله عن اسم سوريا فيقول: واسمها القديم سُورِيَا بسين مهملة مضمومة، وواو ساكنة، وراء مهملة مكسورة، وياء مثناة مفتوحة، وألف في الآخر، وبه كانت تسميها الروم ، علماً أن الألف قد حذفت من وسط كلمة سورايا لأنها حرف مد يأتي في حشو (وسط) الكلمة، وتلك قاعدة مطردة في السريانية، ومن السريانية أخذت العربية هذه القاعدة واستعملتها كما ورد في القرآن مثل كلمات (إسمعيل، الرحمن، الخسرون، الملئكة، إبرهيم، اسحق...إلخ)، بدلاً من،(إسماعيل، الرحمان، الخاسرون، الملائكة، إبراهيم، اسحاق..إلخ). وإن الكتاب المقدس أثبت لفظة سوريا بالإلف وليس سيريا وآسيريا وآثوريا المنسوبة إلى سيري وآثور كما وردت في كتب اليونان والرومان لتعني بلاد آشور.
والكتاب المقدس باللغة العبرية الأصلية يميز بين كلمة (שור شور) التي لا تبدأ بألف وبين كلمة (אשור آشور) التي تبدأ بألف (سفر التكوين 25: 18)، والترجمة السبعينية اليونانية أيضاً تميز بين كلمة ( سور) وبين كلمتي ( آشور) و ( آسيريا)، التي تعني بلاد آشور، كما تميز أيضاً بين كلمة ( سوريو) التي تعني سرياني، وبين كلمة ( سوريا) ،

وحتى الترجمة العربية تميز ذلك حيث يقول سفر التكوين (25: 18) "وسكنوا من حويلة إلى شور التي أمام مصر حينما تجيء نحو آشور". 
ويلخِّص الأستاذ جون جوزيف وهو نسطوري في كتابه بالانكليزية the modern Assyrians of the middle east (الآشوريين الجدد في الشرق الأوسط ص 17–20) كيف أراد رسام إضافة حرف الألف إلى كلمة السريان لتصبح آشوريين قائلاً: عندما كشفت الحفريات الآشورية بقايا العاصمة الآشورية القديمة في نينوى وضواحيها جذبت اهتمام العالم على النساطرة وأخوتهم الكلدان، وبطل هذه الحفريات هو أوستن لايارد الذي سارع إلى الإعلان عن هذه الأقليات التاريخية واللغوية والدينية بالاعتماد على ما تبقى من أكوام وقصور مدمرة من نينوى وآشور، وفي خضم ذلك كتب JP فليتشر أن الكلدان النساطرة هم صفوة الناس الباقية على قيد الحياة من أشور وبابل، وبينما كان اسم الكلدان بالفعل موجود ومخصص لأولئك النساطرة الذين اعتنقوا الكاثوليكية الرومانية، اعتُمد الاسم اللامع التوأم للكلدان وهو الآشوريين في نهاية المطاف للدلالة على النساطرة واتخذوه اسماً لهم، ومنذ عام 1870م تم استبدال النسطورية بالآشورية في المفردات الانجليكانية الرسمية، ومن المثير للاهتمام أن لايارد وهرمز رسام استمرا باستخدام اسم الكلدان الأقدم والأكثر دراية وتطبيقه على كل من الكاثوليك الكلدان والنساطرة، وقد لاحظ كوكلي أن الخلاف كان قائماً بين هرمز رسام وجون ماكلين من البعثة الانكليكانية في قوجانس سنة 1889حول اسم "السريان" و "الآشوريين" عندما أعلن ماكلين انه ضد مصطلح "الآشوريين قائلاً:" لماذا ينبغي لنا أن نخترع اسماً عندما يكون لدينا اسم مريح جداً ومفهوماً ومستخدم لعدة قرون في يدنا،  وكان مفهوماً أن الذي يعيش على مقربة من أنقاض نينوى سوف يتحمَّس لاسم آشور القديم، ولكن هذا الحماس سيُلقي جانباً الاسم الذي كان يُستخدم من قِبل الناس أنفسهم وهو(suraye) سورايا (السريان) نتيجةً لابتكار اسم آخر لهم مشكوك فيه جداً، وكان موقف رسام أن تسمية "سريان" كانت خاطئة والشكل الصحيح هو الآشورية، لكنه فضَّل استعمال الكلدان ، ولايارد والى ما قبل سنوات قليلة فقط من الحفريات الآشورية كان دائماً يشير إلى النسطورية باسم "الكلدان" أو "الكلدان النساطرة" من أجل تمييزهم عن تلك الفئة المتحدة مع روما، ، وقبل الحرب العالمية الأولى أعطت البعثة الأنكليكانية المعروفة رسميا باسم "رئيس أساقفة الآشورية بعثة كانتربري" إلى تسمية النساطرة بالآشوريين زخماً جديدا وربطت بين النساطرة والآشوريين القديمة والمسيحيين الآشوريين والتي في الأصل كان تعني فقط" المسيحيون من جغرافية آشور"، وسرعان ما أصبحت تعني"الآشوريين المسيحيين"، وبحلول أواخر القرن التاسع عشر قام عدد قليل من المتعلمين الواعين سياسيا من "النساطرة" وخاصة أولئك الذين هاجروا إلى أمريكا، بدئوا باستخدام Aturaye (الآثوريون) في كتاباتهم. ثم يضيف كيف تم ربط حرف الألف بالتفصيل.
ويقول فولوس غبريال وكميل البستاني: إن اليونان السلوقيين ميزوا بين كلمة سريان وآسوري، فعندما ثار عليهم الأمير الفرثي أرشاك سنة 247 ق.م. وخسروا أطراف الإمبراطورية شرق الفرات، كانوا يطلقون كلمة السريان أو السوريين على الآراميين الذين بقوا تابعين لهم غرب الفرات، وبين الآسوريون (الآشوريين) الذين خرجوا عن سلطانهم في شرق الفرات، ثم ما لبث أن حصل الالتباس بين اللفظتين، فدوَّن قدامى المؤرخين السوري والآسوري على السواء وكأنهما مترادفتان، وإن الترجمة اللاتينية للكتاب المقدس وهي الترجمة العامة اعتمدت لفظة سورية للدلالة على موطن الآراميين . وإن الآشوريين القدماء كانوا يطلقون على منطقة سوريا الواقعة غربي الفرات " أرض الأمورو" (أي الأموريين).
أما لفظة " آشوري أو آثوري" فأصبحت تأتي في أدب اللغة السريانية منذ القرن الرابع الميلادي بمعنى "عدو"، وبهذا المعنى استعملها الكُتّاب السريان القدماء أمثال مار أفرام السرياني ويوحنا الأفسسي والزوقنيني وميخائيل السرياني الكبير وغيرهم، والدليل هو أن اللغوي المشهور حسن بن بهلول السرياني(القرن العاشر الميلادي) وهو نسطوري يستعمل كلمة آثوري بمعنى "عدو" بقوله: (ܐܬܘܪ̈ܝܐ، ܒܥܠܕܒܒ̈ܐ) أي الأعداء، (انظر معجمه السرياني، العمود 322).
والرأي الآخر أن كلمة السريان أتت من cyres كورش الملك الفارسي الذي أسقط الدولة الكلدانية سنة 539 ق.م.، وأول من قال وانفرد بهذا الرأي الغريب وهو السيد كبرئيل أسعد وهو أحد أدباء الكنيسة السريانية الأرثوذكسية، والأغرب من ذلك أن البطريرك الأنطاكي السرياني مار أغناطيوس يعقوب الثالث (1957–1980م) قد أخذ بهذا الرأي الشخصي الذي لا يستند إلى مصدر تاريخي سوى التخريجات اللغوية الشخصية، علماً أن السيد كبرئيل أسعد لم ينشر هذا الرأي عندما أخذ به البطريرك بل كان مخطوطاً ، وقد فات البطريرك يعقوب الثالث وهو المؤرخ المحقق الذي يشار إليه بالبنان في هذا الشأن، أن اليونان وغيرهم من الأمم كتبوا أسماء الشعوب والمدن والقبائل كما سمعوها وليس كما قرءوها، وأن اسم كورش بحسب الترجمة السبعينية اليونانية هو بالكاف () أو ()

 
وليس بالسي (c) cyres التي هي باللغة اللاتينية التي اعتمدها هذا الرأي الخاطئ كتخريجه لغوية، واسم كورش ورد مئات المرات في التاريخ ولم ترد عبارة الكورشيين.
وهناك آراء أخرى لقسم من المؤرخين تستند إلى استنتاجات شخصية أو لغوية مثل: إن كلمة سوريا وسريان أتت من كلمة (خارو، أو أشارو، أو كاسر) المصرية القديمة، وهذا ليس أكيداً أيضاً، إذ أن هذه الكلمة تعني الحوريين وقد تعني الآشوريين وليس سوريا، أو أن كلمة سريان أتت من كلمة سيري التي تعني في الكتابات القديمة معنى السيدة، أو كما قال الأب ديكارا إنها تعود إلى آسوريم أو آشوريم بن دادان بن يقشان بن إبراهيم الوارد في سفر التكوين (25: 3)، وغيرها.
والرأي الآخر أنها أتت من مدينة صور اللبنانية، أو أنها أتت من كلمة siryon سريون التي أُطلقت على إقليم لبنان ثم أُطلقت على جميع بلاد الشام في المصادر العبرية.
والرأي الاكيد في أصل كلمة سوريا مرتبط بمدينة صور، وهو ما جاء في تاريخ سرياني قديم لم يتطرق احد له إلا قليلاً، وانشر مخطوطه لاول مرة، ويُسمى تاريخ ديوقليس أو أقليدس الحكيم، محفوظ في مخطوطة المتحف البريطاني برقم (12152) يعود تاريخ استنساخه إلى سنة 837 م، قام العلاّمة لاكارد بنشره، كما يذكره وليم رايت (1830–1889م) في فهرسه للوثائق السريانية برقم (498) ، وهناك نسخة أخرى مخطوطة للتاريخ المذكور تعود للقرن الرابع عشر عثرَ عليها الباحث زوتنبرك (1834–1914م) في كركوك وأهداها إلى العالم نولدكه (1836–1930م) الذي أرسلها إلى العلاّمة بروكس (1863–1938م؟) في روما، فقام بروكس بتحقيق النصين الأول والثاني وضبطهما، ثم قام أغناطيوس غويدي (1844–1935م) بنشر الجزء المحقق في الجزء الثالث من التواريخ السريانية الصغيرة (ص360–370) مع مقدمة لاتينية ص 359. (علماً ان لدي مخوط ثاني وسيصلني ثالث).
 ويقول هذا التاريخ: إنه بعد انقسام الألسنة أيام فالج (سفر تك 11: 17–18) فإن رجلاً من الشرق اسمه أغنور أو جعور سكن سواحل البحر وابتنى له مدينة سماها غنور وهي فينيقية سوريا، وتدعى باللغة السريانية صور، وصار له ثلاثة أولاد سورس البكر وقليقوس وفونيقوس، وملكَ والدهم جعور ثلاث عشرة سنة، وقبل موته قسَّم المملكة بين بنيه، فأعطى فونيقوس فينيقية، وقليقوس قلقيلية، وسورس سوريا كلها.
 هذا ما أكّده مؤرخو السريان وعلماؤهم ومنهم المؤرخ البطريرك مار ميخائيل السرياني الكبير (116–1199م) من أنها متأتية من (سورس)الملك ابن أرعو وأخي قليقوس الذي ظهر قبل النبي موسى وشيد مدينة أنطاكية قبل أن يعتريها الخراب ويبنيها السلوقيون من جديد، وحكم سورس في منطقة أنطاكية وبين النهرين أي غرب بابل، فسميت باسمه سوريا كما سميت قلقيلية باسم أخيه قليقوس، ويتفق مع هذا الرأي، المؤرخ الرهاوي المجهول من القرن الثالث عشر ويحدد زمان سورس الملك حوالي (1700 ق.م.).
ويقول ديونيسيوس يعقوب ابن الصليبي + 1171م في كتاب المجادلة في الفصل الرابع عشر وفي رده على اليونانيين: إن اسم السريان أتى من سوروس الذي ملكَ أنطاكية فدعيت باسمه سوريا، وقال في موضع آخر من الكتاب  وسُمِّينا سرياناً من اسم سوروس الذي عمَّر أنطاكية والبلاد المجاورة لها فسميت باسمه سوريا. وكذلك قال صاحب كتاب جنة النعيم، وهو كتاب يشرح فيه فصول الكتب المقدسة مرتبة على مدار السنة حسب طقس السريان الشرقيين. وقال ايشو ابن علي الذي ينتمي للكنيسة السريانية الشرقية (النسطورية) في قاموسه "يراد بسوريا كل البلاد الممتدة من أنطاكية إلى الرها، وإنما دعيت سوريا نسبة إلى سوروس الذي قَتل أخاه وملك بين النهرين"، وذكر الحسن بن بهلول وهو نسطوري في قاموسه الشهير "إن اسم سوريا هو من سوروس سواء كان حياً أم ميتاً، وسوروس هذا كان قد قَتل أخاه وملك بين النهرين فسميت مملكته كلها سوريا، وإن السريان قديماً كانوا يُسمَّون آراميين، وإذ ملك فيهم سوروس فحينئذ سموا سرياناً" .  وباختصار:
1: إن اسم السريان مصدره سورس الملك، وإن اليونان كتبوا اسم شخص آرام بن سام (آرام ) ، بينما استعملوا كلمة ( سوريو)

 
المأخوذ من سور الملك للدلالة على السريان الآراميين، وإن سور من نسل سروج بن رعو بن فالج، وعاش سنة 1700 ق.م. تقريباً، وكلمة سورس أو سور كلمة فينيقية معناها الصخرة أو السور أو الدرع، وإن قدموس (قدمو أو قادم) الذي تذكره المصادر التاريخية بأنه وصل إلى اليونان سنة 1590 ق.م. وشيد مدينة طيبة اليونانية (ثيفا Thebes), هو من عائلة سور الملك وهو أخوه واحتمال أقل أنه أبنه، وإن عائلة سور سكنت أولاً مدينة صيدا قبل أن تسكن مدينة صور.
2: إن اسم الملك سور مرتبط بمدينة صور اللبنانية، وإن اسم مدينتي صور وصيدا تكتب في العبرية بالسين وليس بالصاد، وإن بعض السريان الآراميين كانوا يلفظون حرف السين أحيانا بطاء أو تاء كما في كلمة أتور أو أثور، ويقول  كارل بروكلمان: إن الآراميين هم المسؤولون عن تسمية مدينة صور باسم طور (Tyre) كما ترد في المصادر الغربية، بينما بقيت كلمة صيدا تُكتب بالصاد، وذلك لأن الإغريق سمعوا منهم صوتين مختلفين، فسمعوا اسم صور بالطاء واسم صيدا بالصاد، والمعروف أن علاقة اليونان التجارية كانت قوية بصيدا وصور. ولا زال إلى اليوم بعض السريان في طور عبدين يلفظون صوراي. وربط آخرون هذا مرور تلاميذ المسيح بمدينة صور (سفر الإعمال 21:3-7)، فقيل عنهم بالسريانية صورايى.
3: إن عائلة الملك سور تفرقت بعد مقتل أخيه، فسكن سور أولاً في منطقة جبل حمرون في سوريا، التي سميت باسمه سيريون siryon في المصادر العبرية، وهو الاسم الذي كان أهل صيدا يطلقونه على جبل حرمون، وقد ورد هذا الاسم في سفر التثنية (3: 9)، ومزمور (29: 6)، ويهودت (3: 1)، ومن الملاحظ أن هذا الاسم يدل على سورية وجاء مقترناً باسم لبنان في مزمور 29، وفي سفر يهودت أيضاً أتى مقروناً باسم بلاد سوريا، ثم بعد ذلك سكن سور الملك أنطاكية وضواحيها، فعمَّ اسمه جميع بلاد الشام،
ويعزز اسم سورس أيضاً هو ورود ملك اسمه سور في بعض المصادر العربية بعدة صيغ، فقد جاء اسمه سيمورس في الفهرست لابن النديم، كما جاء بأن السريان ينتمون إلى سوريان بن نبيط بن ماش بن آرام، وإن سوريان كان أحد ملوك بابل وهو خال موصل بن جرموق الذي حكم الجزيرة الواقعة بين نهري دجلة والفرات، ..الخ.
ومنذ أن بدأ السريان  بالهجرة إلى أوربا، لم يعُد الاستطاعة التمييز بسائر اللغات الغربية بين سوري كمواطن للدولة السورية، وسرياني مسيحي ينتمي للكنيسة السريانية، ونتيجة لهذا التداخل بين سرياني وسوري اضطر الكثير من السريان في استعمال كلمة syriac كما وردت في المعاجم والقواميس اللغوية الأجنبية وخاصة الانكليزية للدلالة عليهه.وان كلمة syriac تدل على اللغة السريانية وعلى السريان كشعب وأُمة قومية في قاموس longman، طبعة لندن 1968م، ص 1124، وكذلك قاموس المورد طبعة بيروت 1996م، ص941، وقاموس وبستر الأمريكي طبعة 2000م، وأيضاً سبستيان بروك، اللؤلؤة المخفية في تطور اللغة السريانية طبعة ايطاليا 2001م، ج1 ص 38.كمااستعمل قسم قليل منهم صيغة syriansk.
مخطوط سورس
---------------------------------------------------
المصادر والهوامش
الكتاب المقدس باللغة العبيرية واليونانية والسريانية والعربية
قواميس لغة
 : طه باقر، مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة ص471–472.
 :المعجم اللاتيني والفرنسي تأليف ل، كيشبرة و ا. داملوي (طبعة باريس 1872م) ج2 ص151، والمعجم اليوناني الفرنسي م. ا بابي (باريس) 1894م ص1947.
 : فيليب حتي ص63. ورمضان عبده، تاريخ الشرق الأدنى القديم وحضاراته ص235.
 : تاريخ أبي الفداء ج1 ص132، مروج الذهب ج1 ص207، تاريخ اليعقوبي ج1 ص81.
 : الحموي، معجم البلدان، مادة سورستان. وأيضاً صفي الدين البغدادي، مراصد الاطلاع ج2 ص 754.
 : أبو زيد البلخي، البدء والتاريخ ج2 ص15. 
 : يوسف الصّيداوي، كتاب الكفاف ج1 ص 379.
 : اقليميس يوسف داود، اللمعة الشهية ص23. علماً أن كلمة أغريق هي كلمة آرامية سريانية (عريقو) ومعناها النازح، الفار، الهارب.
 : هناك بعض الكلمات القليلة تحذف فيها الألف، لكن القاعدة العامة عدم حذفها.
 : طه باقر، مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة ص471.
 : الدكتور نجيب ميخائيل إبراهيم، مصر وسورية في العصور القديمة ص7.
 : ول ديوارنت، قصة الحضارة ج2 ص172.
 : أدلف إرمان، ديانة مصر القديمة، ترجمة د. عبد المنعم أبو بكر ص72.
 : كوركيس عوّاد، الذخائر الشرقية ج3 ص223. علماً أن كلمة أكد أيضاً تكتب في بعض المصادر التاريخية " أقد".
 : المطران اسحق ساكا، كنيستي السريانية ص27.
 : القلشقندي، صبح الأعشى ج4 ص 116.
 : فولوس غبريال أستاذ الدراسات السريانية وكميل أفرام البستاني رئيس قسم الفنون والآثار في كلية الآداب والعلوم الإنسانية في بيروت، الآداب السريانية ج1 ص 9.
 : أغناطيوس يعقوب الثالث، كنيسة أنطاكية سورية ص12.
 : المجمع العلمي العراقي، يوسف حبي، تواريخ سريانية من القرن 7–9 ص295–316.
 : يذكر مؤرخو السريان أن سورس قتل أخاه قليقوس أما تاريخ ديوقليس فيذكر أن الذي قتل أخاه هو شخص آخر اسمه روملس عاش زمن الملك سورس.
 : سفر التكوين 10: 22–23.
 : كارل بروكلمان، فقه اللغات السامية ص21.
 : تاريخ ابن خلدون ج2 ص 78. والقلشقندي، نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب   ص 36. وكذلك سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب ص32.





متصل oshana47

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 828
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد موفق نيسكو المحترم
مع المودة
أود اعلامك أن بعد 600 م جاء احدا .. الراهب المشرقي السرياني بركوني !!!  ليعلمنا بتصور في أو من خياله أو ضنه أو تفكيره أو خطرسته أو سياقته الانسانية أو وهم أو تصور احلام أو خيال قبل أو من خلال النوم أو الي غير ذلك من هذه الكلمات التي تقع ضمن سياق السيرة التي نتكلم عنها ، أولا هل الله تكلم وله لغة ، أم هو روح وبها يأمر والاخرون كملائكة ينفذ ، ثانيا هل قالت الكتب المقدسة أن للله لغة معينة وشخصت وفهمت علنا بيننا من يوم الخلق الي اليوم ، ثالثا هل التوراة اوردت بان للله لغة وسمتها باللغة السريانية ، هل اللغة السريانية معلومة في كل شاردو وواردة منذ يوم الخلق ؟ رابعة اللغة السريانية التي تتكلمون عنها والتي طرقت على لسان بركوني ما هي الا لغة الاشورية المعاصرة قبل وفي زمن سقوط الامبراطورية الاشورية حسب القواميس اللغة والاثار ، والتي الاغريق بحدود 300 ق.م لاول مرة في التاريخ سمو قوم اشوري المتجذر في سوريا ( غرب نهر فرات فقط ) بالسريان ولغتهم فيما بعد سريان ، هذا هو التاريخ المصداقي ولأ كلمة قبله او بعده له مصداقية مخالفا لهذا الواقع مهما تعالت صوت المزيفين ضدنا لان لا شعرة من شعرات اجسامنا منذ أن سموا الاشورين باسمهم الالهي اشور لا يمكن لاحد تغيرها ، قبل أن اتطرق الي صميم الخرافة اود أن اسرد لك قصة قصيرة في مضمونها تقارب لعنوان مقالك ،:-
كان في قرية ما رجل فقير الحالة وقليل الكلام ويسمع وغير مجيب وغيرها من الوصفات الشخصية المفقودة من صلب الشخصية المثالية المطلوبة من الرجل أن يتمسك بها ومع الاخرون ، كان يسمع : قال فلان ، وتكلم علان ، ومثل عن معروف ونقل كلام من غيرهم  ، واخر من بينهم يسطر قصة من شخص غير معروف بينهم ، وهكذا كان هذا الشخص يتألم ويتحصر ، ويقول لنفسه لما احد منا لم يتطرق الي اسمي مهما حاولت القول والعمل ، كما قلت عندما كلمات لغيره تطرق اذانه يسمع ولا يجيب كالاخرس احيانا اخرى ، وبعدها يتحصر لانه ليس له منهم شيئ يخصه ، وفكر ثم فكر ، واخلص الي نتيجة هو في يوم ما توفى شخص منهم وليوم الثالث ( صلاة الثالث ) ، لأ تقل لي املائيا أو نحوا كلامك خطأ ، قرر أن يذهب سريانا ( سيرا أو جريانا أو مشيا ) مبكرا الي حيث القبر وينتظر هنا بعد وضع الخطة له والتزام بها بدقة ، عندما قدموا الجموع الي القبر وفي مقدمتهم الكاهن ، فرخ ما بداخل جسمه من القذارة على القبر ، ثم لبس امام الحشد وترك المكان الي مجهول وقتها ، وعندما وصلوا الي القبر وجدوا هناك كتلة من براز فوق القبر ، وعرفوا الشخص ، ثم اصبح على لسان كل منهم وانتشر والان اذكرها واذكركم به ، نعم فعل السيئ هو من ياخذ مجاله بيننا لان كل منبوذ مرغوب ، نعم عندما نقول سريانا أو جريا أو مشينا فهل نقول لهذا الرجل هو سرياني ، لا تجيبني بفلسفة كلمات لان انا ايضا فلسفت بكلمات ، افهم المخزة من كلام .
 الان لنعود الي قصة الله الذي تكلم السريانية وضمن النقاط التي وضحتها اعلاه ، لربما هنا من تفلسف فوق العادة وقال أن بين اللة وادم كانت هناك سريان مفعول معاهدة  أي جريان مفعول معاهدة ، ولكن بعد خلق حواء وتقدمت بارتكاب الخطئة الله تنصل عن سريان هذه المعاهدة وطرد ادم من الجنة ، وهنا بعد أن استحدث الاغريق اللغة السريانية وتطابق كلمة سريان المعاهدة مع لغة السريان ، هنا كلمة سريان اشتركت بين الاثنين ، لذلك هذا الراهب بركوني أيضا تهذب الي أن الله له لغة سماها بالسريانية . كن على علم أن كلامك هذا يمكن أن نتعتبرها موقف هروب من الحقيقة الالهية ، انا بوضعي الحالي يمكن وصفك بانك امحيت اسم اشور من الكون واصبحت بنظرنا رئيس الطغاة واكبر من كل قوة الطغيان للاشوريين . ثم الف شكر لك ما توصلوه لنا واصل كل ما في فكرت من دون الخوف من احد ولا احد يقترب منك بكلمة لا تستحقها بل ما تستحقها كما الان ، لا تترك في افكارك حصرة ضد الاشوريين ، والكل ونحن مقدما نعرف افكارك ونقرأها بوضوح .
اوشانا يوخنا



غير متصل الياس س زكو

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 7
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
((علماً أن بركوني نسطورياً وله مقالات ضد السريان الأرثوذكس وكذلك الكاثوليك بذلك الزمان، ومع هذا فهو سرياني للنخاع ويجب ملاحظة أن هناك حقيقة تاريخية بما قاله حيث ذكر العبرانيين واليونان والرومان فقط الذين كانو بزمانه ولم يذكر أسماء أخرى، كدليل واضح جلي على عدم وجود اسم آخر غير السرياني في التاريخ لكل أبناء الكنيسة السريانية شرقيين وغربيين، علماً أن الأمر موجود بمصنفات أخرى كثيرة لآباء كنيسة المشرق السريانية))
انتهى الاقتباس .. وفي كلماته حقائق تاريخيه شافيه ... ;)
+++