تصريح البطريرك الكلداني مار ساكو .. سليم 100% وتركيا اليوم لا علاقة لها بمذابح سيفو ؟؟


المحرر موضوع: تصريح البطريرك الكلداني مار ساكو .. سليم 100% وتركيا اليوم لا علاقة لها بمذابح سيفو ؟؟  (زيارة 11556 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
تصريح البطريرك الكلداني مار ساكو .. سليم 100%   وتركيا اليوم لا علاقة لها بمذابح سيفو ؟؟

ضمن القانون الكنسي يتوجب على بطريرك كنيسة المشرق الكلدانية - الكاثوليكية  أن يقوم بزيارة رعوية واحدة على الاقل كل خمس سنوات على كافة الابرشيات الكلدانية المنتشرة في أرض الوطن وبلاد الانتشار وكانت اولى الزيارات الرعوية لغبطته منذ اعتلاه كرسي بابل على الكلدان هي لابرشية مار توما الرسول في أستراليا ونيوزلنده تم خلالها أفتتاح وتكريس كنيسة جديدة للكلدان في سدني ,, وثم تلتها زيارات رعوية اخرى لبقية الابرشيات ولكن أحيانأ هناك استثناءات او أمور طارئة تحدث تجبر غبطته تكرار زياراته الرعوية والتفقدية لابناء رعيته لاكثر من مرة وفي أشهر قليلة ولا سيما ما حل بأبناء امتنا الكلدانية وبقية المسيحيين من كارثة,, فتجده دائم التواجد في أبرشية أربيل ودهوك وزاخو وأبرشية القوش وفي لبنان والاردن وتركيا التي زارها اكثر من مرة وبالتعاون والتنسيق مع أبرشية مار توما الرسول في ديترويت مشيغان لتقديم الخدمات الرعوية وتقديم كافة المساعدات الممكنة للمهاجرين والنازحين قسرا وقد قام غبطته برفقة الاساقفة مار باسليوس يلدو ومار فرنسيس قلابات و الوفد الكلداني بجهود جبارة بمخاطبة ومطالبة السلطات والجهات الرسمية التركية بتقديم التسهيلات الممكنة من خدمة صحية وتعليم الخ ..
أخر زيارة لغبطته لتركيا مضى عليها كذا شهر وبعد هذه المدة الطويلة ,, اليوم هناك من يشن هجومأ شرسأ غير مبرر على غبطته لتلك الزيارة معتمدين على تصريحه لبعض الوكالات التركية وهنا أضع هذا التصريح لكي يسمع ويشاهد القارئ الكريم
http://www.aydinses.com/genel/goruntulu-haber-dunya-keldanileri-patrigi-soykirimla-ilgili-konustu-h522603.html

السؤال للاعلامي هو .. أن الاتحاد الاوربي والبابا أعترف بمذابح سيفو ... ؟؟
جواب غبطته .. تركيا اليوم ليست لها علاقة بتلك المذابح .. وهذا صحيح وسليم 100 % فتركيا  اليوم في 2015 البلد ( Country   ) من أرض ومياه وهواء ما علاقته بتلك المذابح ؟؟ وما علاقة الشعب التركي في 2015 من تلك المذابح ؟؟
أن المسؤول الفعلي والحقيقي لتلك المذابح هي السلطات التركية ونظام الحكم في تلك السنوات  1915 أي هناك فرق كبير ؟؟ فغبطته لم يقل أن السلطات التركية او نظام الحكم الحالي في 2015  ليس له علاقة بتلك المذابح او قد برئه من الالتزام الاخلاقي والقانوني من تلك المذابح  ؟؟
كما أن غبطته لم يعلق عن سؤال الاعلامي أن الاتحاد الاوربي والبابا اعترف بتلك المذابح وهذا يعني أن غبطته قلبأ وقالبا مع هذه الاجراءات ؟؟
أن من يتحمل المسؤولية ليس الشعب التركي او تركيا كبلد بل من يتحملها الحكومة التركية الحالية والحكومات القادمة ؟؟ فلو أخذنا بعض الامثلة التقريبة لكي يفهما القارئ
قام ابناء الامة الاشورية بسبي اليهود وقتل الالف منهم ..... فهل يتحمل أشوريي اليوم  في 2015 مسؤولية ما قام به اجدادهم من جينوسايد لليهود ؟؟
قام أبناء الامة الكلدانية العظيمة بمحو الامبراطورية الاشورية سنة 612 قبل الميلاد فهل يتحمل كلدان اليوم 2015 المسؤولية لما قام به اجدادهم العظام ؟؟
كما قام القائد الكلداني نبوخذ النصر بسبي اليهود وجلبهم أسرى لبابل وقتل منهم الالف فهل يتحمل احفاد الكلدان في 2015 المسؤولية لما قام به اجدادهم من جينوسايد أتجاه اليهود ؟؟
هذا هو التأريخ الذي يتكلم عنه البطريرك ساكو في تصريحه ؟؟
قام الرئيس العراقي ( السابق أو  المقبور ) صدام حسين بأمور كارثية اتجاه مكونات شعبه فهجر وقتل الاكراد وضربهم بالكيمياوي ؟؟ فهل العراق والشعب العراقي في 2015 مسؤول عن ذلك ؟؟ الجواب كلا طبعأ
كما قام بقمع انتفاضة الشيعة واعدام الكثير ممن لهم أفكار سياسية مختلفة ؟؟ فهل العراق والشعب العراقي اليوم مسؤول عن ذلك ؟؟
ولنأخذ مثلا قريبأ في سنة 1990 أصدر صدام اوامرأ بدخول الكويت بحجة التحرير ( غزو الكويت ) وكلنا نعرف ماذا حصل بعدها ؟؟ هل العراق او الشعب العراقي في 2015 مسؤول عن ذلك اليوم ؟؟ الجواب كلا طبعا لان من يتحمل المسؤولية هي السلطة العراقية الحاكمة أنذاك واصدر قرار أممي بتعويضات الشعب الكويتي عن الاضرار والسلطة الحكومية العراقية الحالية هي المسؤولة عن دفع تلك التعويضات ؟؟
كلنا يعلم ان من قام بمذابح سيفو اتجاه أبناء الامة الكلدانية وبقية المسيحيين هم ( جمعية الاتحاد والترقي ) وانور باشا وطلعت باشا والاخرين اي السلطة الحاكمة ؟؟ وبعد اعترافات البرلمانات الاوربية والبقية يجب ان تأتي خطوة مطالبة السلطة التركية الحاكمة الحالية  بدفع التعويضات ؟؟
تصريح غبطته ذكي جدأ فهو قال تركيا أي البلد او الشعب ولم ينوه الى السلطة الحاكمة الحالية  لان السؤال غير محدد حولها ؟؟ كما لا يخفي على غبطته من حنكة لان اليوم هناك الالف من أبناء أمته في تلك الاراضي وهو يطالبهم بتقديم التسهيلات الممكنة لهم ؟؟
غبطته له شهادة في الفقة الاسلامي وهكذا بالتأريخ فهو يعرف جيدأ من قتل وهجر أبناء الامة الكلدانية في سنة السفر بلك وهو من أصول قرية أمرا ( أومرايا ) التي هي ضمن الاراضي التركية وقد تعرض أبائه واجداده الى تلك المأسي ؟؟ لذلك يعرف بماذا يصرح وماذا يقول لانه أبن لتك الفاجعة ؟؟
غبطة البطريرك مار لويس ساكو هو الوحيد من بطاركة كنيسة المشرق الذي دعى أبناء كنيسته لاقامة القداديس والفعاليات الروحية والثقافية في يوم السفر  بلك ؟؟ وعد ذاك اليوم بيوم الشهداء الكلدان وبقية المسيحيين ؟؟
المشكلة ليست بتصريح البطريرك مار لويس ساكو لانه سليم ولا غبار عليه ,, المشكلة تكمن بمن لا يستوعبه او يضعه في اطار قومي وحزبي ضيق ومقيت يفهم التصريح حسب تلك القناعات او الخلفيات ( background )   التي لا تمت للحقيقة والواقع بصلة مجرد محاولات يائسة لخلط الاوراق ليس الا ..
سيزار ميخا هرمز
cesarhermez@yahoo.com






غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 549
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ سيزار المحترم

ما ذهبت اليه في تحليلك لتصريحات غبطة أبينا البطريرك مار ساكو صائب جداً. تصريحاته واضحة حول مسؤولية السلطة العثمانية عن مجازر سفر برلك ابّان الحرب العالمية الثانية، بحق الارمن وابناء شعبنا من الكلدان والسريان والاشوريين. وجاءت متوافقة مع تصريحات البابا فرنسيس حول هذا الموضوع. نعم تركيا اليوم ليست مسؤولة عن جرائم اقترفتها السلطة العثمانية سابقا قبل مئة عام. نعم تركيا اليوم مسؤولة لتعترف بتلك المجازر لأنها حدثت فعلاّ. ومن هنا، يحقّ لاحفاد وأولاد المتضررين أن يتم تعويضهم حسب القوانين الدولية، وهذا ما يؤكّد عليه غبطة البطريرك. تقبّل تحياتي...

سامي ديشو-استراليا



غير متصل oshana47

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 961
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد سيزار المحترم
بداية ..  نقول لكم " فلتكن تصريحات واقوال غبطة البطريرك لكنيسة بابل على الكلدان مار لويس ساكو صحيحة 100 % ، لكن بالنتيجة النهائية .. من هو الخاسر ومن هو الرابح ؟ تركيا ببلدها وشعبها وسلطتها اليوم ربحوا جائزة لا تثمن بالقيمة المادية وليس لها مثيل بالمعنوية ، نحن المسيحين بكل تسمياتنا ذهبنا الي سلة المهملات ومصيرنا هضيض ، وانجازات العاملين / سيفو طيلة هذه المدة  ذهبت مع الريح . نعم كرئيس لأكبر كنيسة كلدية بيننا تحاول تطبيق اقول الرب كما طلبها منا ، له الخيار في ما له الحد والحدود لسياج هذه القضية لانها ليست متعلقة بشعبه الكلداني لوحده ومعهم شعوب اخرى لهم رئيس كنيسة واحزاب سياسية وعمل قومي منتظر وممجد على المستوى العالمي ايضا لنشطاء اغلب من يساندون هذه القضية .
لما لم يطالب سلطة تركيا وجه لوجه مع اعلامها ، ليقول لهم بالمعزة والاخوية : انتم ليستم تركية العثمانية لكن اجيالكم منهم ، لذلك كما نعترف لكم عن ما يجول في افكارنا من الاسف والاسى لما حدث ، الان انتم قيموا الواقع واعلموا ما اصابنا وما ابتلينا به ، الرب لم ينسانا مطلقا ولكن لا يعني نترك حقوق شهداءنا ودمهم سكف وذهب ايضا مع الريح ، نحن نطالب بالتسامح بعد الاعتراف بحقوقنا المصانة لنا من قبل الاتراك وسلطتهم ، ونحن في نفس الموقف نسامح ونطبع ما فات ومات ، أين شهداءنا أين مهاجرين ، اين ارضنا ومن يسكنها ولمن اعطيت . عيدوها ونعود لها بالرغبة لمن يرغب والبيقية التسامح بين ايدكم يا اتراك اليوم .
السيد سيزار ، هذا نصك "  قام ابناء الامة الاشورية بسبي اليهود وقتل الالف منهم  ... الخ " تقحم نفسك في متاهات التاريخ وانت لست جذير بها ، وفعلا لأ تصدق كتابكم المقدس التوراة وما قالته عن هذا السبي اللعين ،أنظر ملوك الثاني الاصحاح 16 / 7 - 10 ، وانقلها لكم لربما لا يحالفكم الحظ للاطلاع عليها ضمن قراءة التوراة " وبعث احاز وفدا الي تغلب فلاسر ملك اشور قائلآ : أنا عبدك وابنك ، فتعال وانقذني من حصار ملك ارام وملك اسرائيل الذين يهاجمانني " وجمع احاز الفضة والذهب الموجود في هيكل الرب وفي خزائن الملك ، وارسلها الي ملك اشور هدية فلبى ملك اشور طلبه ، وزحف بجيشه الي دمشق واستولى عليها ، وسبى اهلها الي قير وقتل رصين .ثم كمل الاية تحت اصحاح17 / 22 - 23 ولم يعدل  الإسرائيليون عن ارتكاب جميع خطايا بريعام بل امعنوا في اقترافها فنفى الرب اسرائيل من حضرته كما نطق على لسان جميع عبيده الأنبياء ، فسبى الإسرائيليون من ارضهم الي اشور الي يومنا هذا " يومنا هذا يقصدون به يوم كتابة التوراة . كيف ليهود أن يطالبون سلطة الاشوريون حاليا ليس لهم منها شيئ . كتابة المهاترات واستناد كلام لا وجود له بيننا هي شأنكم يا عديمي الفائدة .
ونصك الاخر " قام أبناء الامة الكلدانية العظيمة / خائنة وعميلة والعطيمة لا تقترب منهم مطلقا )  بمحو الامبراطورية الاشورية سنة 612 ق.م ... الخ "
وندمج معه نصك الاخر ليكون الجواب موحد لان كلاهما نفس الجواب من عندي .
" كما قام القائد الكلداني نبوخذ النصر بسبي اليهود وجلبهم أسرى لبابل وقتل منهم الالف .. الخ " 
 الاعمال الخونة التي قاموا بها من تسميهم كلديين القدماء بعمالتهم مع الميديين ، ايضا لم يتحملوا المسؤولية لانهم لأ سلطة اليوم باقية لهم في هذا الكون ، ومع سبي اليهود بوجه غير نظيف كان عقاب هؤلاء الخونة عقاب اشد من تحملها المسؤولية والتعويض عن الاموال ، فسلط الرب عليهم اشد اعداء البشرية وقتها هم المغول وفنى المتبقى منها الي يوم القيامة ، وبذلك تخلص الاشوريين من دون انتقام من اشد اعداءهم التاريخي ، سيد سيزار لما لم تقوم بزيارة قصيرة ومستعجلة الي بابل أو اور الكلدانيين لتقف بنفسك على هذا النفاء والانقراض الابد ، وقضية الكويت ومصائب صدام معروفة فقط انتم كتاب الكلديين لا تفهموا منها الا ما تلقون به من مزيفيكم ، واليوم هم وبنفسهم ما كان يعتبرون صدام عدو لهم يقولون من ملئ فمهم رحمة على صدام ولا على الذين جاءوا من بعده ..
  اوشانا يوخنا   



غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الآخ سامي ديشو المحترم
شكرأ لتعليقك ولتوضيحك الاضافي الذي أثرى الموضوع .. نعم تصريح غبطته سليم ولا غبار عليه لكن العلة في بعض الاخوة من ذووي الخلفيات القومية الضيقة والحزبية المقيتة .. الذين يفسرون التصريح أعتمادأ على خلفياتهم تلك والاجندات المشبوهة التي يحملوها ..
 وتوضيح البطريركية الكلدانية الاخير موجه لهم
توضيح حول تصريح البطريرك ساكو في تركيا

http://saint-adday.com/permalink/7529.html

تقبل تحياتي
سيزار ميخا هرمز



غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4210
    • مشاهدة الملف الشخصي
1 - في ادناه تصريح غبطة مار ساكو للاعلام التركي خلال شهر نيسان 2015 وكان يمثابة صك البراءة من دماء شهداء سيفو اهداه غبطته لتركيا مجانا !! وبدون ان يطالبها  بالاعتراف والاعتذار عن مجازر الحقبة العثمانية سيفو والمقال اعلاه ترهات وعاطفي ومزايدة وتملق مكشوف وتشويه للحقائق وفيها انتقاء بشكل مغرض وعشوائي  من التصريح لغاية في نفس يعقوب في محاولة لخلط الماء بالزيت لخلق رؤية ضبابية  لتضليل شعبنا لكن التصريح  مرتبك وغير متوازن ومستعجل

نص تصريح غبطة مار ساكو لمن يرغب الاطلاع ويحكم في ادناه :
---
(هذه الابادة تاريخ قديم !! حصل ذبح وقتل مثلما الصليبين قتلوا !! ولكن هذه ليست تركيا الحالية !! تركيا الحالية ليست مسؤولة عن المذابح التي حصلت قبل مائة عام !!) واضاف غبطته (سنين عديدة كان المسيحيين يحملون اليهود قتل المسيح !! الفاتيكان اصدر بيان مفاده ان يهود اليوم غير مسؤوليين عن الفي سنة على قتل المسيح) وزاد غبطته في الكلام قائلا (تركيا اليوم هي نموذج للعيش المشترك !! اتمنى من كل العالم الاسلامي يأخذ درس تركيا !!) انتهى التصريح ونترك الحكم للمنصفين من ابناء شعبنا وليس لاصحاب المقالات الترهات

2 -  لا احد من الاخوة الارمن او ابناء امتنا الاشورية (اشوريون - سريان - كلدان) او اليونانيين يضع الاجيال التركية المعاصرة في قفص الاتهام للمحاكمة اطلاقا ولا احد يدعو الى الانتقام او الثأر او القصاص  منهم ابدا لكن المطلوب اليوم من تركيا (شعب وحكومة) هو الاعتراف الرسمي بهذه المجازر والاعتذار الرسمي ايضا وهذا اصبح مطلب شعبي واممي ودولي حيث هناك شبه اجماع من دول العالم المختلفة وكذلك  منظمات حقوق الانسان في الامم المتحدة والعالم وكذلك من  قداسة بابا الفاتيكان فرانسيس الاول الذي طالب تركيا بالاعتراف والاعتذار كما مبين في اعلاه

رأينا الشخصي بتصريح غبطة مار ساكو تفصيليا مثبت في الرابط ادناه لمن يرغب الاطلاع

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=783509.0

 


غير متصل Abo Nenos

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 212
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد سزار ميخا المحترم
الم ترى بان الحكومة والشعب الالماني لايزالوا يدفعوا ثمن اخطاء هتلر ضد اليهود
الم ترى بان العراق لايزال يفبع تحت البند السابع بسبب غزو صدام للكويت
لو كانت اليوم هناك دولة او حكومة اشورية او كلدانية لطالب اليهود بحقوق قتلاهم
العالم لم يطالب تركيا الا بالاعتراف وتقديم الاعتذار عما فعلته الحكومة التركية وليس العثمانية انذاك لان حزب الترفي بقيادة كمال اتاتورك تبوأ السلطة منذ عام 1908
لماذ قدم قداسة البابا الراحل يوحنا بولص الثاني اعتذاره للشعب الاوروبي بسبب ما اقترفته الكنيسة الكاثوليكية من جرائم هل هو الذي اقترفها ؟
تقبل تحياتي
الشماس
نمئيل بيركو
كندا


متصل مايكـل سيـﭘـي

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3679
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
أخي سيزار المحـتـرم

هـل يمكـنـك أن تـقـرأ تعـقـيب الأخ صباح دمان في هـذا المقال :

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,783379.0.html

لنـسمع ردك عـليه مع الشكـر .


غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد أوشانا
شكرأ لكل لآنك قدمت أثبات اخر بكون تصريح البطريرك الكلداني مار ساكو صحيح مئة بالمئة لانه تصريحه كان أنه التأريخ ؟؟
وانت قدمت زوايتك من هذا التأريخ وقدمت بعض الايات .. وأنا قدمت زاويتي من هذا التأريخ ففي جزئية الامبراطورية الاشورية هذه ايات النبي ناحوم الذي قال:" يا آشور لن تبقى لك ذرية تحمل اسمك" وبقية النبؤة والوصف لسفر ناحوم اتركه لك ..
تقول أن الكلدان قاموا بخيانة لمحو الامبراطورية الاشورية ... هذه زاويتك للتأريخ ؟؟ أما زاويتي فهي أنهم قاموا بالتحالف وليس الخيانة وهذه أمور طبيعية جدأ في تلك الحقبة ..
هل ادركت الان أستاذ اوشانا أحقية البطريرك ساكو عندما قال انه التأريخ
البطريرك مار ساكو رئيس لاكبر كنيسة وهي الكلدانية وهي كيان مستقل وغبطته مستقل له كلمة الحرة التي يقولها اما بقية احزابك ورؤوساء الكنائس فليصرحوا ويتكلموا حسب ما يروه وهذا شأنهم
ثانيأ أشكرك من صميم قلبي على التعابير والالفاظ التي تعبر عن خلقك ومعدنك كهذه مثلا

. كتابة المهاترات واستناد كلام لا وجود له بيننا هي شأنكم يا عديمي الفائدة . 

أما حقدك الدفين على كل ما هو كلداني وبقية التعابير فهي تعبر عن شخصك الكريم
سيزار ميخا هرمز



غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
التكرار يفيد .. لا بأس ان نكرر على أمل انه يفيد
تصريح البطريرك مار ساكو سليم مئة بالمئة والعلة تكمن في بعض الناس في فهمه .. هولاء الناس الذين ينطلقون من خلفية قومية ضيقة وحزبية مقيته ..
وهذا التعبير أدناه المقتبس والمصطلحات نموذج لتلك الشخصيات ومعادنها .. بما يحملوا من خلق رفيع وذوق راقي
سيزار ميخا هرمز


والمقال اعلاه ترهات وعاطفي ومزايدة وتملق مكشوف وتشويه للحقائق وفيها انتقاء بشكل مغرض وعشوائي  من التصريح لغاية في نفس يعقوب في محاولة لخلط الماء بالزيت لخلق رؤية ضبابية  لتضليل شعبنا لكن التصريح  مرتبك وغير متوازن ومستعجل




غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4210
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد جاك الهوزي

لك رأيك ولنا رأينا ولكم قناعتكم ولنا قناعتنا ولكم اسلوبكم ولنا اسلوبنا اما تسويق الاتهامات الباطلة والتطاول بدون دليل ووجه حق فهذا ليس من حقك مردود عليك مربعا ثم هل تريد ان تقمع حرية الرأي والرأي الاخر المكفولة دستوريا وانسانيا ام ماذا ؟ دفاعك المستميت المشحون بالعواطف الهوجاء والولاء الاعمى وبدون وعي  لغبطة مار ساكو والكنيسة الكلدانية هذه مشكلتك وليس مشكلتنا لذلك اطالبك بالاعتذار امام شعبنا او تقديم دليل مادي ملموس  يؤيد شخابيطك وترهاتك اعلاه

                                      انطوان الصنا


غير متصل white

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 163
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد سيزار ميخا المحترم
اول القول ان تركيا الحالية مسؤولة 100 % عن المجازر التي ارتكبت بحق شعبنا المسيحي من ارمن واشوريين وسريان وكلدان ويونانيين وغيرهم للاسباب التالية.
١- تركيا الحالية هي الوريثة الوحيدة للدولة العثمانية من اراضٍ واموال ومعاهدات.
٢- مصطفى كمال اتاتورك  مؤسس الدولة التركية الحالية هو من اكمل المذابح في سنة 1920
٣- لم تحاكم تركيا الحالية ولا واحد من مرتكبي المجازر.
٤- معظم وزراء الدولة التركية في بدايتها هم من المسؤولين في الدولة العثمانية وهم من المتورطين بالابادة.
لا داعي لان اتي لك بالكثير من الاسباب والدلائل التي تؤكد قطعا بان تركيا الحالية هي مسؤولة تماما عن ما حصل وهي مسؤولة عن التعويضات والاعتذار.
رغم كل حبنا وتقديرنا لسيدنا البطريرك لويس ساكو الا انه اخطا في هذه التصريحات. وبدل تنبيهه على هذا الخطأ الحساس جدا  وخصوصا في هذه المرحلة. تحاولون ان تقولوا انه على حق !!! كلا يا سيدي
انك بهذا ستجعل من شعبنا لقمة هنية لكل من يحاول ان يبتلعنا ... فسيقال عنا انظروا هؤولاء بعد كل ما فعلناه لهم انهم ينسون ويسامحون لا بل يخجلون من المطالبة بحقوقهم ...الا نفعل اكثر من هذا بهم فهم في النهاية سيسكتون.
والان ما الذي استفدت منه في هذا المقال ليس انك ادرت وجوهنا نحو بعض لندخل في صراع عقيم عن صحة التصريحات من خطأها بدل شحن كل الطاقات من اجل هدف واحد
ارجو منك حذف موضوعك على الاقل لكي لا نستمر بقتال بعضنا البعض. في هكذا جدال عقيم
فالحقيقة واضحة جدا ولا تحتاج الى نقاش.
فلا تحاول ان تلوي الحقيقة لكي تأتي على مقاسك
وايت


غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1100
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد أنطوان الصنا
تقول:
 دفاعك المستميت المشحون بالعواطف الهوجاء والولاء الاعمى وبدون وعي  لغبطة مار ساكو والكنيسة الكلدانية..
يبدو أن حقدك الأعمى أعماك حتى من مشاهدة أنني لم أُعلق على هذا الموضوع(موضوع الأخ سيزار أو الموضوع أعلاه كما تسميه) ، أنت آخر من يتحدث عن الولاء الأعمى، فأوراقك مكشوفة ياسيد المتلونين.
أما كلامك الفارغ الذي تردده:
اطالبك بالاعتذار امام شعبنا او تقديم دليل مادي ملموس  يؤيد شخابيطك وترهاتك اعلاه ..
هذا هو الأناء الفارغ الذي يعكس داخلك الفارغ إلا من الترهات والشخابيط والمطالبة بالأعتذار كلما تم حصرك في زاوية ضيقة.
من تظن نفسك تكون؟
أنك مجرد بوق فارغ ومزعج ..ورحم الله أمرئ عرف قدر نفسه.
ومن أعطاك حق الكلام بأسم شعبنا، ولكي لاتزايد علينا في الوطنية ياسيد فأنا إبن الشهداء الذين تتحدث عنهم لأن جد والدي وجدته قتلا في مجازر سيفو  ووالدي نفسه ولد في كمب بعقوبة للاجئين بعد رحيلهم من قريتهم هوز عبر إيران، أما جدي لوالدتي (مالك توما) فكان أحد الأبطال الذين دافعوا عن شعبنا ووفروا الحماية لهم أثناء هروبهم الى بعقوبة. المزيد على الرابط التالي:
http://www.mangish.com/forum.php?action=view&id=8338
أنا لست مثل بعض المفلسين الذين يكيلون الولاء الأعمى لمن يدفع أكثر ويتلونون بمئة لون كالحرباء.
فمن تكون أنت لتدين الآخرين وتطالبهم بالأعتذار؟
صحيح شر البلية مايضحك!!

إذا كانت قطرات حبر بعض الأقلام مدفوعة الثمن، فأموال الدنيا بأجمعها لاتساوي قطرة دم واحدة سالت من شهدائنا الأبرار.


غير متصل white

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 163
    • مشاهدة الملف الشخصي
اود الاضافة بان خمسة وعشرين دولة ... نعم (دولة ) قد اعترفت بالابادة التي تتحملها تركيا اليوم فهل هذه الدول على خطأ ؟


غير متصل عزمي البــير

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 404
  • الجنس: ذكر
    • MSN مسنجر - azmyanassir@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي العزيز سيزار المحترم
تحية لك ولجميع الاخوة القراء والمتحاورون الكرام
اتفق معك بما طرحت واذهب مع تصريح سيدي صاحب الغبطة البطريرك الجليل مار لويس ساكو باطريرك بابل على الكلـــــــــــــدان في العراق والعالم السامي الوقار حول مذابح الامبراطورية العثمانية من مذابح (داعشية) ان ذاك .
اود ان اعلق على بعض النقاط التي وردت من قبل البعض من المتداخلين حول المضوع .
ـ الكنيسة الكلدانيـــــة كنيسة مشرقية كاثوليكية يرأسها مار لويس روفائيل الاول ساكو وزعيمها الروحي وهو يرأس السينهودس الكلداني في العراق والعالم ويتبعه 80% من مسيحيي العراق وله اكثر من مليون ونصف المليون كلداني في جميع ارجاء المعمورة وهو جالس على كرسي بطرس الرسول ، وكل قداس احد يصلي الكلدان على الكرة الارضية من اجله وتقديم فروض الولاء والطاعة والبيعة له ولكنيسته وبالتالي هي كنيسة المسيح له المجد، ومن حقه من خلال هذا التفويض والبيعة ان يصرح نيابة عن شعبه فهو الممثل الشرعي لهم ، وباشارة منه يستطيع وخلال ساعات قليلة ان يجمع ويتحدث للالاف من الكلدان ، على عكس كل من يحاول الجمع الشعبي ولاعداد مطول لايام او لاسابيع ممن يدعون بالزعامة لشعبنا ان يجمعوا 50 شخصا ، واذا لم يستهويهم كلام سيادة البطريرك لياتوا ببطريركا وينصبوه على مؤسساتهم وشعوبهم من غير الكلدان ويتحدثون بما يشائون .
اما الذي يتحدث عن ذهاب المسيحيين الى سلة المهملات (نحن المسيحين بكل تسمياتنا ذهبنا الي سلة المهملات ومصيرنا هضيض ) فليذهب هو الى هذا المكان ، فالكلام صفات المتكلم ، المسيحيين هم ملوك على شاكلة يسوع الملك وهم صورة الله والورثاء الشرعيين للرسل والانبياء والكنيسة.
_ اما بخصوص ماجاء من تشبيه اواستشهاد بنصوص توراتية ، وكوني وبكل تواضح باحثا واختصاصيا في دراسة النقد الكتابي واحمل شهادة في هذا المجال اتمنى من المستشهد بها ان يتفحص ويقرأ الكتاب المقدس بشكل صحيح ، كون النص الذي استشهد به هو على ضوء الحدث ، اي ان الكاتب للنص التوراتي كتب مابعد وقوع الحدث وبالتالي لانعرف هل هو السبب المذكور صحيح ام مختلف وماضرورة الكاتب من كتاب هذا النص ، وان النص كتب بعد اكثر 1500 سنة بعد السبي .
_ اتفق معك بمطالبة اسرائيل يومنا هذا بالاعتراف بمذابح الاشوريين لليهود وباعتبارها ابادة جماعية ومطالبة الدولة العراقية كون البابليين والاشوريين هم السكان الاصليين للعراق المعاصر بالاعتراف والترتيب للتبعات القانونية لذلك وليس مطالبة البابليين والاشوريين كون الامبراطورية البابليية والاشورية انقرضت واكل الدهر عليها وشرب ولم يبقى منها الا شعوب اقلية تعيش في العراق والشتات من بقاع الارض .
_ اما بخصوص من يعترض على سيدي صاحب الغبطة بخصوص تدخله بما لايعنيه ( اي بالشان السياسي ) اود ان اقول له اين السياسيون والزعماء الافذاذ اليوم من محنة شعبنا والذي يعتبرهم السيد انطوان الذي اكن له كل الاحترام لشخصه هم اصحاب الحق في التصريح والتحدث في الامور التي تخص مصائر شعبنا ، اين هم عندما توسد وافترش شعبنا الارصفة والشورارع العامة والساحات والحدائق العامة عندما تعرض لابشع أبادة من عصابات الدولة الاسلامية الجميع ولا استثني احد واذا احببت ساسميهم باسمائهم خبأوا رؤسهم ، حيث تبنت الكنيسة وبشخص رئيسها صاحب الغبطة من ايواء واطعام الالاف من ابناء شعبه المنكوب واعتبرهم ابنائه وحشد كل الجهود والطاقات المحلية والدولية لاغاثة شعبه ، واليوم تقول لايحق له الكلام ، اين هم احزابك استحلفك بالله يا اخي انطوان كم حجم التنفيذ من مشروعك القومي للمؤتمر الثاني للمجلس الشعبي الذي كنت له رئيسا ، واذا كان يحق لي السؤال من عدمه ؟ فيحق لي كوني عضوا في المؤتمر العام وعضوا للمجلس الشعبي قانونا ، ولاكن هذا لايستهويني لاسباب احتفظ بها لنفسي ولخروج المشروع القومي الذي تبناه المجلس عن مساره ، فاتمنى من كل واحد منا ان يعرف نفسه وحدوده وحجمه فلاشيء يذكر سوى الاستحواذ والهروله على المكاسب والمناصب والاموال كم حجم تنفيذ البرامج  لقوائمكم الانتخابية ؟ لاشيء يذكر ، لماذا لم يعقد المجلس الشعبي مؤتمره الثالث بعد مرور اكثر من خمسة سنوات على المؤتمر الثاني خلافا للنظام الداخلي للمجلس الذي اقر في المؤتمر الثاني ، انت تعرف جيد السبب ، وهناك امور عديدة لا اريد التطرق لها حاليا فلكل حادث حديث .
عذرا اخي سيزار وارجو قبول اعتذاري على خروجي من الموضوع ولكن (غيرتي اكلتني) . 
ولكم مني كل الود


غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
كاتب هذا المقال أسمه سيزار ميخا هرمز ... والاخ جاك الهوزي لم يعلق على مقالي .. واخونا بالله ,, أختلط عليه الحابل بالنابل فما عاد يستطيع التمييز .. وراح يقذف حممه البركانية علينا ... سترك يارب

السيد جاك الهوزي

لك رأيك ولنا رأينا ولكم قناعتكم ولنا قناعتنا ولكم اسلوبكم ولنا اسلوبنا اما تسويق الاتهامات الباطلة والتطاول بدون دليل ووجه حق فهذا ليس من حقك مردود عليك مربعا ثم هل تريد ان تقمع حرية الرأي والرأي الاخر المكفولة دستوريا وانسانيا ام ماذا ؟ دفاعك المستميت المشحون بالعواطف الهوجاء والولاء الاعمى وبدون وعي لغبطة مار ساكو والكنيسة الكلدانية هذه مشكلتك وليس مشكلتنا لذلك اطالبك بالاعتذار امام شعبنا او تقديم دليل مادي ملموس  يؤيد شخابيطك وترهاتك اعلاه

                                      انطوان الصنا



غير متصل david ankawa

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 317
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
To re write history with lies and fabrications will not help you at all . It is important to understand the meaning word of Chaldian as it got mentioned in many Holy books and then ask our self why not even one previous patriarch called it a Qawmayah then talk about your fake IMBRATORAYAH that exist in your dreams only . also when we talk about the fall of great city of Ninveh and with out a doubt it was not in the hand of Chaldian as you claim but those who were readers of Falak and magicians that were called Caldo that lived inside betrayed and helped in the fall of the great empire by opening the gates of Ninveh to enemy


متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4362
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
لماذا لا تخافون الله وتحرفون ايات الكتاب المقدس
اللعنة اللعنة على المحرفيين
اقرا ناحوم واتحداك ان تجد ايه كما تحرفها

وانت قدمت زوايتك من هذا التأريخ وقدمت بعض الايات .. وأنا قدمت زاويتي من هذا التأريخ ففي جزئية الامبراطورية الاشورية هذه ايات النبي ناحوم الذي قال:" يا آشور لن تبقى لك ذرية تحمل اسمك" وبقية النبؤة والوصف لسفر ناحوم اتركه لك ..
انتهى الاقتباس
ناحوم لم يقل يا اشور ابدا
بل تنبا بان الملك الاشوري سوف يباد نسله وتكسر تماثيله
واما عن الشعب الاشوري
فيقول شعب اشور افرقه بين الجبال
وَالآنَ أَكْسِرُ نِيرَهُ عَنْكِ،

وَأَقْطَعُ رُبُطَكِ. [13]

يؤكد الرب لحزقيا الملك ورجاله أن الله يكسر نير سنحاريب وجيشه ويقطع ربطه، حيث كان جيش الأشوريين يقتحم الكثير من مدن وقرى يهوذا، يعبث بها في حرية، وأورشليم عاجزة عن الدفاع عن هذه المواضع، إذ كانت أشبه بمدينة مربوطة ومقيدة. ستتمتع بالحرية، فلا يقوم جيش أشور بهجوم آخر حيث تخور قوته بقتل 185 ألفًا بواسطة ملاك الرب، ويصير الجيش كأنه قد انقرض، لا قوة له.

النير الذي وضعه أشور هو الجزية التي فرضها سنحاريب على حزقيا (2 مل 18: 14).

وَلكِنْ قَدْ أَوْصَى عَنْكَ الرَّبُّ:

لاَ يُزْرَعُ مِنِ اسْمِكَ فِي مَا بَعْدُ.

إِنِّي أَقْطَعُ مِنْ بَيْتِ إِلَهِكَ التَّمَاثِيلَ الْمَنْحُوتَةَ وَالْمَسْبُوكَةَ.

أَجْعَلُهُ قَبْرَكَ، لأَنَّكَ صِرْتَ حَقِيرًا. [14]

لقد صدر الأمر بإبادة اسمه، فلا يتحدث عنه أحد بعد كغالبٍ ومنتصرٍ، وتتبدد سمعته مع الريح كغبار يعبر ولا يعود. بقوله "إني أقطع من بيت إلهك التماثيل المنحوتة والمسبوكة"، ربما يُشير إلى قتل سنحاريب الملك بواسطة ابنيه في بيت نسروخ إلهه (إش 37: 38؛ 2 مل 16: 37). أظهرت هذه الجريمة البشعة عجز نسروخ عن حماية من يعبده، وتطلع الشعب إلى هذا الهيكل وقد تدنس بالجريمة، فقطعوا منه التماثيل، وامتنعوا عن العبادة فيه. ولعله يُشير هنا إلى انهيار مملكة أشور، حيث قام العدو بتخريب نينوى، وتحطيم تماثيل آلهتهم التي كانوا يظنون أنها سرّ نصرتهم.

"أجعله قبرك، لأنك صرت حقيرًا"، تحول بيت نسروخ إلهه إلى مقبرة له، حيث رقد مُحتقرًا من ابنيه اللذين قتلاه غدرًا، فحُرم حتى من المحبة البنوية. ولعله يقصد هنا مدينة نينوى التي صارت مقبرة لأشور حيث تم دمارها بطريقة مشينة.

3 :18 نعست رعاتك يا ملك اشور اضطجعت عظماؤك تشتت شعبك على الجبال و لا من يجمع

اخونا
مهما بلغ الحقد ضد الاشوريين
فيجب ان لا تلجا الى تحريف ايات الكتاب المقدس  رجاءا


غير متصل hon

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 145
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
انا مع غبطة البطريرك في التسامح ونسيان الماضي وهذا هو جزء رئيسي من رسالة المسيح وتعالميه . ولكن غبطة البطريرك كاي رجل دين اخر جالس في مقره او يقوم بزياره في  داخل الوطن اوخارجه ولم ينزل الى الشارع كاي رجل عادي اوربما لم يسمع او او ان الكثير من الناس في الطرف الاخر ومنها في تركيا التي زارها لا زال ينعت المسيحي بالكافر وهذا بحكم التجربه الشخصيه .ونسى او ... ان الكثير من الشيعه في العراق يتنكسون ولا يشربون او ياكلون من القدح التي شرب منها المسيحي .صحيح ان تركيا تستضيف الكثير من اللاجئين المسيحين في العراق ولكن هذا يدخل من باب تسهيل الامر في ايجاد اي وسيله لاخراج المسيحين من المنطقه .الم يسمع  عن العشائر في البصره ماذا فعلت في امر خصوماتها باعطاء نسائها لما يسمى بالفصل هل هم هولاء الناس اللذين تريد  ان نندمج معهم ياغبطة البطريرك .ثم اذا كانت تركيا قد اكملت واجبها تجاه حقوق الانسان فلماذ لم تدخل الاتحاد الاوربي لحد الان .ولماذا عل الاقل  لا تعترف بالمجازر التي ارتكبها اجدادهم .كما جرى الحال مثلا في استراليا التي اعترفت باخطاء اجدادهم من قبل  هل نقول ان الامر  انتهى وهذا هو .مع كل التحيه والاحترام لغبطتك يابطريرك فانت لم تكن صائبا تماما في تصريحك .وهذا يعد هدم لكل الجهود التي بذلها الناس في سبيل قضيه ليس الغرض منها الانتقام  انما مجرد اقرار واعتراف بالخطا .


غير متصل كنعان شماس

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1136
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية يااخ سيزار ... واقعا لم يكن رد غبطة البطريارك  موفقا .واي ثرثار يستطيع كتابة مقالات  مع وبالضد . الواقع الاخر ان غبطته لامال ولاجيوش ولاشرطة وشعبه يذبــح ويطرد من العراق  فما عســاه ان يقول وهو في ضيافة العثامنـة


غير متصل oshana47

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 961
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد سيزار ميخا المحترم
أنا ما قدمت أي اثبات لك ، بداية الجملة بديتها " فلتكن  " ثم بعد انتهاء من التصريح قلت"  لكن "  أي نفت التصريح الصحيح بطلب الاصح منه هو من الرابح والخاسر ... الخ ، ولم اقل له من التاريخ ، برهن من كتابتي هذا القول ، ولكن جاريتكم من التاريخ كما انتم تستندون عليه ، لذلك أنا لم اجرح شخصيتك عندما تقتبس من خطابي جملة وانما كانت اشارة عن نوعية  كتاباتك ، وفعل انت تكتب من غير فائدة المرجوة منك أن لأ تنكر المكتوب وتزيفه لانك تستند على السطر الاول وتختفي عن رؤية لاسطر التي بعدها وهي فكرتي عن الموضوع وليس اثبات لك كما تدعي به .
ما اسم كتاب التوراة التي تشير اليه عن الاية التي تخص الاشوريين على لسان البني ناحوم وأي اصحاح منه ؟
الاخ اخيقار يوخنا اوضع لك كل الحقيقة عن الاية التي ذكرتها ، اجب عليه لبيان مصداقيتك .
لاني في مقال سابق كتب ردي لمناقشتك عن الكلديين القدماء الخونة ، كانوا عملاء مع الاراميون والإعلاميين وانتقاضيين وثوريين مع حكامهم في كل مرحلة من مسيرة حياتهم البدوية ، ولكن كل هذه الاعمال تذهب مع الريح والخسارة تلحقهم والفناء في الاخير كان من نصيبهم ، وكما طلب منك زورهم على الارض الواقع ، لكن ما تمكنوا لمرتين تقدم خطوة واحدة ضد الاشوريين بعدها تحالفوا حسب رأيك ولكن حقيقتهم كانت عمالة وخيانة مع الميديين بكل حق وحقيقة تاريخية لان هاتين الصفتين تجري في دماءهم .
البطريرك مار لويس ساكو وصفته بأمتلاك القدرة على اختراق الحواجز وحتى الصعبة ، ولكن ليس له ولوحده الحق في ما صرح به في تركيا انفراد في الرأي ، لذلك لأ اوافقه هذا التاريخ ، وانتظر النتيجة هذه التصريحات بعد سنوات .
نعم غبطته كرئيس لاكبر كنيسة وليس لجميع الكنائس ، الانفراد في الرأي الخاص من غير استشارة أي احد هو بحد ذاته رأي غير صائب ، ولهذا السبب لا نتفق معه في هذا العمل مهما يقدم من العذر والتبرير والبيقية معلومة .
ليس لي أي حقد ضد من تسميهم بالكلدان لانهم منقرضين فكيف احقد على من اسلم الروح منتظر القيامة .
السيد عزمي البير المحترم
اود أن اناقش معك الفقرة التي كتبتها بالخط الاحمر وهي تعود لي من مقال وردي عليه لصقتها في ردك ، أن كنت شخص فعلا قويم كما تدعي ، لما لم تشير الي اسمي كما هو مثبت في الرد ، ليطلعوا من يقرأ ردي  ويتعرف منها ومن اجابتك عليه كل الحقيقة ، فعلا أنا اوشانا يوخنا أول الافراد من المسيحيين وضعوني اعدئي في سلة المهملات وذهبت الي الهضيض برغبي وارادتي لاني ضعيف جدا ، وقومي باغلبية بكل تسمياتهم قبلي هم معي ، ودليلي هو تصريحات كل رجال الدين في العالم عن فناءنا ، وبعده كل رجال السياسية من كل الدول العالم ، وكل وسائل الاعلام تدعي بها وكل المنظمات لحقوق الانسان ، كلهم يعلموننا هذا المستوى الغير المناسب لنا لاننا غير موفقين في حتى توحيد افكارنا فكيف قراراتنا ، أنا قلت لكم الحقيقة ولذلك دوما اسر من دون الشروط بتوحيد الجهود ووضع ايدينا في يد الاخر من غير التسميات والمذاهب لربما بعدها الرب يرحم للمتبقى منا ويعود الوئام بيننا  ، الان افهم قصدي ولا تخاذلني عن حقي في ابداء الرأي . 
وبقية اراءك عن ما نوقش من قبلنا من الايات في التوراة لأ اوفقكم عن مضمونها ، لان لو كما تقول لما تدعوا أن بابل هي كلدانية وابو الانبياء خرج منها وهو كلداني ولم يشير اصل ابوية ابراهيم الي رابط الكلدان به نسل في التوراة ، وما يخص شخصية البطريرك وكيف تفسرك له ومع علاقته بالاخرين فهو رايك وجاوب لمن يكتب عنه بكل كلمة غير مرغوبة ومقرفة أم ليس لك القدرة على المجابهة ، وكل ما تنطوي الكتابة عن تنظيماتنا السياسية ، فلك الحق في قرار نفسك وتعبر باراءك عن كل موضوع كما تراه ، بعيدا عن التشهير برجال السياسية ولا اسرارهم الشخصية او الحزبية ، ولكن الثمرة التي تحاول قطفها منهم هي الجهود المبذولة في سبيلهم ودعمهم لاجل التخطي أي مرحلة حرجة لهم ، أما تركهم في ساحة الوغى لوحدهم وانصارهم وبدل المساندة التوبيخ والنقد اللاذع وتقسيم الموقف بين راضي ورافض بالاغلبية المطلقة ، كل هذه مثبته في المواقع بكل وضوح ودقة لمن يرغب بها ابسط حل له أن يراجع كتاب الكلديين الحاليين والسريان منذ 2005 ، كل عمل خير يقدمه الانسان لاخيه يقطف  من وراءه ثمارها ، الرد كان لتوضيح فقط  .
اوشانا يوخنا 


غير متصل Sherzad Sher

  • اداري منتديات
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 327
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ سيزار
(دخيلك، شويه تساهل ويانه، تره هذا هو حدود فهمنه لما نراه ونسمعه)
اراك تحاول ان تقنعنا بأن وجهة نظرك هي وحدها الصحيحة، و"العلة تكمن في البعض ممن ينطلقون من خلفية قومية ضيقة وحزبية مقيته" في فهمهم لها..!
انا افهمك جيدا، فهذا هو تفسيرك للتصريح..! ولكن، هل يكفي ان تفهم انت وحدك التصريح هلى هواك، لكي يتفق كل الأخرين معك حول ذلك؟؟؟
ولو طبقنا فهمك هذا على نتائج الحرب العالمية الاولى والجرائم التي ارتكبت انذاك، كيف ستبدو الصورة! الا تتحمل دولة المانيا تبعات ما جرى حينئذ؟ او، ما علاقة الشعب الألماني بجرائم النازية؟؟؟ وهل انهم ابرياء مما جرى..؟
وتنطبق نفس هذه المعادلة على الكثير من الجرائم الكبرى التي اقترفت بحق هذا الشعب او هذاك!
لقد ادانت العديد من الدول والبرلمانات والشخصيات العالمية تلك الجرائم ووصفتها بأنها كانت جرائم ابادة جماعية، وجاء التصريح الأخير للبابا فرنسيس واضحا لكي يوضع النقاط على الحروف!
لذا اقول، لتكن الصورة واضحة لك ولكل من يبحث عن مخرج من المأزق الذي وضع البطريارك نفسه فيه، تركيا الحالية كدولة هي الوريثة الطبيعية والشرعية للامبراطورية العثمانية السيئة الصيت، ولذا بالذات عليها ادانة تلك الجرائم، وعليها ان تتبرأ منها وتبرئ ذمتها عبر تعويض المتضررين واعادة الحقوق لأصحابها الحقيقيين!
بعكس ذلك، سوف يتواصل و يتصاعد الضعط على تركيا وتجد نفسها في عزلة وهي تتمادى في تعنّتها..
ومن هنا بالذات يبرز فهمي وفهم الكثيرين من امثالي، من الذين لا ينطلقون من "خلفية قومية ضيقة وحزبية مقيته" لكي اقول لك بأن  تصريح البطريرك غير سليم 100% وغير موفق وبائس من جهة، و هو ايضا جرح لمشاعر الألاف من ابناء شعبنا من الضحايا الأبرياء، من جهة اخرى!

 


غير متصل ميخائيل ديشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 452
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ سيزار ميخا المحترم

لدي سؤال ارجو ان تجيب عليه بدون ادخالنا في متاهات الصراعات القومية والاحزاب السياسية لاْن هذا ديدنكم لتجريد اي موضوع انساني او ثقافي او سياسي من محتواه الاصلي وتحويله الى صراعات فردية جانبية,  كما فعلت بامثلتك والتي يمكن بسهولة تفنيدها ولا مجال للاجابة عليها الان.

ولكن قبل ذلك اريد ان اجيب على جملة واحدة فقط ذكرها غبطة البطريرك جزيل الاحترام, ولو ان كل جملة قالها تحتاج الى كثير, عندما قال (هذا تاريخ قديم), هل فعلا هذا تاريخ قديم؟ كثيرون منا هم الجيل الثاني والثالث  بعد الابادة, وبالتاكيد كثير من الكتاب هذا الموقع, ولا زلنا نتذكر ما رواه ابائنا عن الابادة والمذابح, ونحن لا زلنا ننقله لابنائنا, وابناءنا سينقلونه لاحفادنا, وهكذا .. ليس لاجل الحقد والكراهية وليس لاننا لسنا مسيحيين وانما لاننا مسيحيين نريد حقنا وان الذي ظلمنا يجب ان يعترف بذلك.

سؤالي هو كما يلي: اذا كنيسة روما الكاثوليكية وعلى راْسها بابا يعترف باخطاء الكنيسة والمسيحيين الاوائل وبارتكاب الجرائم بحق الشعوب الاخرى ويطلب الغفران منهم, لماذا تركيا الحالية لا تعترف بجرائم تركيا السابقة؟ هل نحن الكاثوليك الحاليين ارتكبنا تلك الجرائم؟

يا اخي انها قضية انسانية, وليست طاعة عمياء وصراع الايديولجيات..
كما قال بابا يوحنا بولس الثاني (التحجج هو اسواْ واخطر من الكذب, لان التحجج هو كذب مغلف)


اليك بعض اعترافات بابا الروم الكاثوليك

POPE TO ASK FORGIVENESS FOR PAST FAULTS OF CHURCH'S CHILDREN
VATICAN CITY, MAR 7 (ZENIT.org).- On March 12, the first Sunday of Lent, John Paul II will publicly ask the Lord's forgiveness for past and present faults of the children of the Church. ...This morning, Bishop Piero Marini, Pontifical Master of Ceremonies, explained the meaning of this Day of Forgiveness in the Vatican Press Office. He explained that "in all generations the holiness of the Church has shined forth, witnessed by an incalculable number of her children; nonetheless, the Church suffers from the contradiction of the presence of sin, which has continued to weigh down in the road of the people of God. ...For the first time in history, John Paul II will confess the sins committed by Christians through the centuries." ...Specifically, he will admit the sins committed in the service of truth: intolerance and violence against dissidents; religious wars; violence and abuses of the Crusades; and violent methods of the Inquisition. ...The Holy Father will also express the repentance of Christians for the sins committed in relation to the people of Israel: contempt, acts of hostility, and silences.-ZE00030709

جدول باعتذارات البابا
List of apologies made by Pope John Paul II
From Wikipedia, the free encyclopedia
Jump to: navigation , search
 
Pope John Paul II on 12 August 1993 in Denver (Colorado)
Pope John Paul II made many apologies. During his long reign as Pope, he apologized to Jews, Galileo, women, people convicted by the Inquisition, Muslims killed by the Crusaders and almost everyone who had allegedly suffered at the hands of the Catholic Church over the years.[1] Even before he became the Pope, he was a prominent editor and supporter of initiatives like the Letter of Reconciliation of the Polish Bishops to the German Bishops from 1965. As Pope, he officially made public apologies for over 100 of these wrongdoings, including:[2][3][4][5][6]
•   The legal process on the Italian scientist and philosopher Galileo Galilei, himself a devout Catholic, around 1633 (31 October 1992).[3][4][5][6]
•   Catholics' involvement with the African slave trade (9 August 1993).[3][4][5][6]
•   The Church's role in burnings at the stake and the religious wars that followed the Protestant Reformation (May 1995, in the Czech Republic).[3][4][5][6]
•   The injustices committed against women, the violation of women's rights and for the historical denigration of women (29 May 1995, in a "letter to women").[2][3][4][5][6]
•   The inactivity and silence of many Catholics during the Holocaust (16 March 1998)[3][4][5][6]
•   For the execution of Jan Hus in 1415 (18 December 1999 in Prague). When John Paul II visited Prague in 1990s, he requested experts in this matter "to define with greater clarity the position held by Jan Hus among the Church's reformers, and acknowledged that "independently of the theological convictions he defended, Hus cannot be denied integrity in his personal life and commitment to the nation's moral education." It was another step in building a bridge between Catholics and Protestants.[3][4][5][6]
•   For the sins of Catholics throughout the ages for violating "the rights of ethnic groups and peoples, and [for showing] contempt for their cultures and religious traditions". (12 March 2000, during a public Mass of Pardons).[3][4][5][6]
•   For the actions of the Crusader attack on Constantinople in 1204. To the Patriarch of Constantinople he said "Some memories are especially painful, and some events of the distant past have left deep wounds in the minds and hearts of people to this day. I am thinking of the disastrous sack of the imperial city of Constantinople, which was for so long the bastion of Christianity in the East. It is tragic that the assailants, who had set out to secure free access for Christians to the Holy Land, turned against their own brothers in the faith. The fact that they were Latin Christians fills Catholics with deep regret. How can we fail to see here the mysterium iniquitatis at work in the human heart? ".[3][4][5][6]
On 20 November 2001, from a laptop in the Vatican, Pope John Paul II sent his first e-mail apologising for the Catholic sex abuse cases, the Church-backed "Stolen Generations" of Aboriginal children in Australia, and to China for the behaviour of Catholic missionaries in colonial times.[7]
An excuse is worse and more terrible than a lie, for an excuse is a lie guarded.
— Pope John Paul II

بابا يعتذر عن اضطهاد السكان الاصلين من قبل الكنيسة (المدارس الكاثوليكية)

http://www.ctvnews.ca/pope-apologizes-for-abuse-at-native-schools-1.393911

بابا يطلب الغفران على الاخطاء التي ارتكبتها الكنيسة خلال 2000 سنة
http://www.nytimes.com/2000/03/13/world/pope-asks-forgiveness-for-errors-of-the-church-over-2000-years.html




غير متصل RedHotChilliPeper

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 80
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية للاخ كاتب المقال,

اجيبك بسرعة لا غبطة البطريرك الموقر كان مخطأ 100% وتركيا الحالية مسؤولة 200% عن الجرائم وهذه بضعة اسباب :
1- تركيا الحالية لا تزال تحتل كنيسة ايا صوفيا وقريبا سيتم تحويلها الى جامع.
2- تركيا الحالية لا تزال تنكر اصلا حصول ابادة بحق المسيحيين وتعتبرها مجرد ادعاءات.
3- تركيا الحالية لا تزال تحتل اراضي ارمينيا التاريخية.
4- تركيا الحالية لا تزال تعتبر السريان والكلدان والاشوريين والارمن واليونانيين خونة وهذا لا يزال يدرس في كتب ومناهج الدراسة.
5- تركيا الحالية يحكمها اردوغان العثماني الجديد الذي يحلم باعادة الخلافة العثمانية وهو عراب وداعم داعش الاول والاخير واظهرت الدلائل والوقائع انه دعم المعارضة السورية وكتائبها الارهابية لضرب مسيحيي معلولا وكسب وحمص وصدد والحسكة ودرعا وحلب ! .
6- تركيا الحالية لا تزال تحارب الاقلية الصغيرة جدا جدا من بقايا بقايا بقايا المسيحيين وتمنع عنهم اي حقوق ولا تزال الوف الاوقاف المسيحية مصادرة من قبل الدولة لهذا اليوم والمدارس المسيحية والمعاهد الكهنوتية مغلقة بامر الدولة التركية.
7- الدولة التركية لا تزال تحتل قبرص اليونانية وحولت الكنائس في الاجزاء المحتلة الى جوامع وهذا كله حصل في ظل تركيا الحديثة وليس العثمانية!

والاهم من هذا كله لماذا لا تعترف تركيا بالمجازر وتتبرأ منها بفتح صفحة جديدة وتتبرأ من العثمانيين وتاريخهم الاسود المسئ ؟؟ لا طبعا لن تفعل تركيا ذلك لان العثمانيين يعتبرون فخر تركيا ودائما يحن الاتراك الى العثمانية التي ضمنت لهم احتلال اجزاء واسعة من المعمورة, ومن الملاحظ انه قبل بضعة ايام صادف ذكرى احتلال العثمانيين للقسطنطينية وتحويلها الى مدينة اسلامية وكان هنالك عيد رسمي واحتفالات بازياء عثمانية واستعراض للجيش حضره الرئيس التركي اردوغان الذي تغنى بامجاد اسلافه الفاتحين!!

فبناءا على ما تقدم اقول لقد اخطأ سيدنا وابان البطريرك المحترم بحق نفسه وشعبه اولا وعليه ان يتعذر لانه رجل شجاع وصادق وامين ومخلص وهو بالنهاية انسان ايضا يخطا ويصيب .

مع كل التحية

كرياكوس جورج الطوراني


غير متصل Karim Hanna

  • عضو
  • *
  • مشاركة: 8
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
سؤال للبطريركية الكلدانية
هل ستقوم البطريركية الكلدانية برئاسة سيادة البطريرك مار ساكو بتبرئة الجهات الارهابية التي ستظهر بعد داعش الارهابية وجرائمها بحق شعبنا المسيحي لمجرد اختلاف اعضاء داعش عن جهات ارهابية اخرى وفي فترة اخرى؟
شعب وتاريخ وجغرافية وطبيعة تركيا هم نفسهم شعب وتاريخ وجغرافية وطبيعةالعثمانيين وكان المفروض من البطريرك مار ساكو ان لا يبرئ تركيا من مذابح سيفو .
داعش واية جماعة ارهابية لا تختلف عن العثمانين وفي اي مكان وزمان .
 


متصل زيد ميشو

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2863
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
سيد انطوان
اتمنى ان لا تشغل نفسك بالردود كثيراً وركّز جيداً على ما كتبه الأتاذ عزمي البير قائلاً:
 لماذا لم يعقد المجلس الشعبي مؤتمره الثالث بعد مرور اكثر من خمسة سنوات على المؤتمر الثاني خلافا للنظام الداخلي للمجلس الذي اقر في المؤتمر الثاني ، انت تعرف جيد السبب ، وهناك امور عديدة لا اريد التطرق لها حاليا فلكل حادث حديث....‘نتهى الأقتباس
هل ممكن ان تجيبنا لماذا لم يعقد مؤتمر ثالث علماً بأن مجلسك الأغاجاني الكارتوني التعيس يُرصد له مبالغ مثله مثل اي تنظيم مموّل لتنفيذ أجندة مهما كانت وضيعة؟
ويقول الأستاذ عزمي بأنك تعرف السبب ....فلماذا تخاف ان تكشف عورات مجلسك الأغاجاني اللاشعبي ؟
اكيد أكو امور مخزية، وأكيد سكشف الأوراق يوماً
 

مشكلة المشاكل بـ ... مسؤول فاسد .. ومدافع عنه
والخلل...كل الخلل يظهر جلياً بطبعة قدم على الظهور المنحنية

غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4210
    • مشاهدة الملف الشخصي
سيد زيد افندي

1 - انت اولا من رواد وكتاب  مؤتمرات النكسة الكلدانية الفاشلة المنعقدة في المهجر وليس في الوطن  (كاليفورنيا 2011 والسويد 2011 ومشيكان 2013) ومقرارات وتوصيات هذه المؤتمرات الكارتونية لا زالت حبرا على الورق ومحفوظة في بعض مواقع شعبنا ومواقع التواصل الاجتماعي للتحنيط ولم تغادر قاعة الاجتماع والنقاش من اجل التنفيذ

2 - موضوع انعقاد المؤتمر الشعبي الثالث شرف وفخر لنا بدليل ان نتائج المؤتمر الاول والثاني الشعبي المنعقدان في الوطن  نتج عنهما خمسة  مقاعد برلمانية نظيفة عام 2009 مع حقيبة وزارية في اربيل وعام 2014 اربعة مقاعد برلمانية نظيفة له في بغداد واربيل وحقيبة وزارية في اربيل كأستحقاق انتخابي بينما نتائج مؤتمرات النكسة الكلدانية الثلاثة المنعقدة في المهجر لم تحصل حتى على اصوات نصف مقعد برلماني واحد في الانتخابات (يعني طبلة) والكلدان تقولون انكم تمثلون اكثر من 80% من شعبنا !! لعد وين انتم يابه ؟ اضافة لذلك الموضوع اصلا  ليس من اختصاصك وصلاحياتك انت والسيد عزمي البير فمتى ما تقرر الهيئة التنفيذية والعامة للمجلس الشعبي استنادا لنظامه الداخلي وبرنامجه السياسي انعقاد المؤتمر الثالث للمجلس الشعبي ؟ سيتم اعلان ذلك لشعبنا وامتنا بكل صراحة وشفافية ووضوح ولا يشرفنا حضور امثالكم وامثال عزمي البير لوقائع مؤتمرنا القومي والشعبي الثالث واللبيب من الاشارة يفهم

                                         انطوان الصنا


غير متصل نبيل دمان

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 730
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
قرات الموضوع والردود كلها ولي رأيي ايضا اوضحه باختصار:
1- حالة او نسبة ال 100% مثالية في العلم والتجارب والمختبرات، وفي المواقف السياسية والاعلامية فحدث ولا حرج في استحالتها اي بلوغها، فكل شيء يخضع لقانون النسبية بما فيها الحقيقة.
2- كتب المرحوم ابرم عما موضوعا بعنوان" ملاحظات حول كتاب القوش عبر التاريخ لمؤلفه المطران يوسف بابانا" جاء فيه: ان ناحوم نبي غاضب على آشور بدليل نبوته حيث يبدأها في الفصل الثالث منها( ويل لمدينة الدماء الممتلئة بأسرها كذبا) والى اخره ..ونحن نعلم من التاريخ ان اسرائيل ويهوذا كانت دائما مصدر قلق للامبراطورية الاشورية بسبب تحالفها مع الفراعنة تارة والحثيين تارة اخرى من اجل زعزعة امبراطوريتهم............ مجلة الثقافة عدد/5 آذار 1989 ديترويت.
3- الرد الذي اعجبني كثيرا كان للسيد كنعان الشماس ، فالرجاء لمن يرغب بمراجعته.


غير متصل انطوان الصنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4210
    • مشاهدة الملف الشخصي
اصبح العدد الرافض والمعارض  للمقال اعلاه وتصريح غبطة مار ساكو في تركيا المثير للجدل 12 شخص من ابناء شعبنا بعد اضافة مداخلة الكاتب والمفكر القومي الكبير الاستاذ نبيل دمان اما المؤيدين للمقال اعلاه وتصريح مار ساكو بعد اضافة السيد زيد ميشو اصبح عددهم 6 اشخاص واللبيب من الاشارة يفهم

                                    انطوان الصنا


غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد أبو نينوس ( الشماس نمئيل بيركو ) المحترم
أن كانت المانيا تدفع تعويضات للشعب اليهودي فاعتقد ان من يقوم بهذا الامر هي السلطة الالمانية الحالية .. أي النظام الحاكم .. لكن ما ذنب الشعب الالماني الحالي مما أقترفه هتلر ؟؟
( لو كانت اليوم هناك دولة او حكومة اشورية او كلدانية لطالب اليهود بحقوق قتلاهم ) مقتبس من ردك
أتفق مع حضرتك .. لكن هل يعترف احفاد الكلدان والاشوريين مثلا بما أقترفوه بحق اليهود ؟؟
( العالم لم يطالب تركيا الا بالاعتراف وتقديم الاعتذار عما فعلته الحكومة التركية وليس العثمانية انذاك لان حزب الترفي بقيادة كمال اتاتورك تبوأ السلطة منذ عام 1908 ) مقتبس من ردك
توضيح البطريركية واضح في هذا المجال .. أن النظام الحالي لتركيا والانظمة القادمة عليها الاعتراف  بما أقترفه النظام الحاكم في تلك الحقبة وهذا واجب اخلاقي وانساني ؟؟
( لماذ قدم قداسة البابا الراحل يوحنا بولص الثاني اعتذاره للشعب الاوروبي بسبب ما اقترفته الكنيسة الكاثوليكية من جرائم هل هو الذي اقترفها ؟ )
مقتبس من ردك
أعتقد البابا قدم اعتذاره بصفته رئيس للكنيسة الكاثوليكية والكثير مما أقترف في تلك الحقبة كان تحت غطاء السلطة الكنسية .. لذلك البابا هو من السلطة الكنسية وعليه يقدم أعتذاره ..

تقبل تحياتي
سيزار



غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي مايكل سيبي المحترم
أطلعت على تعليق الاخ صباح دمان
أعتقد أن لنا صلاحية كبشر أن نغفر لبعضنا بعض .. كما نطلب المغفرة .. في الصلاة الربية نقول ( أغفر لنا خطايانا كم نحن نغفر لمن أخطئ الينا ) وربنا ومخلصنا يسوع المسيح وهو على خشبة الصليب قال ( ابتي اغفر لهم لانهم لا يعرفون ماذا يفعلون ) وفي الكنيسة لمن يحمل سر الكهنوت له السلطة أن يغفر الخطايا باسم الرب ..
لكن اود ان اوضح اني مع أننا نغفر ونسامح لكن لا ننسى او نتنازل عن الحقوق القومية والانسانية ..
بصراحة لا يوجد اي تناقض بين تصريح البطريرك الكلداني مار ساكو واعتراف البابا فرنسيس فالبابا فرنسيس أعترف أن ما جرى هي ابادة جماعية ولكن لم يحمل الاتراك الحاليين أية مسؤولية ؟؟ وساكون ممنون لمن يوضح لنا أن البابا حمل الاتراك المسؤولية ..
واعتقد أن تصريح البطريرك ذكي جدا ومتوازن وله بعد نظر
تقبل تحياتي
سيزار

أخي سيزار المحـتـرم

هـل يمكـنـك أن تـقـرأ تعـقـيب الأخ صباح دمان في هـذا المقال :

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,783379.0.html

لنـسمع ردك عـليه مع الشكـر .



غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد وايت
أعتقد أن الوريث والذي يتحمل المسؤولية الاخلاقية هي السلطة الحاكمة الحالية واللاحقة ؟؟
وسؤال الاعلامي لغبطة البطريرك لم يكن بصيغة هل السلطة التركية مسؤولة او لا ؟؟
ولو كان جواب .. لا ان السلطة الحالية غير مسؤولة لكنت اول منتقديه .. وتوضيح البطريركية واضح
http://saint-adday.com/permalink/7529.html
لقد عبرت عن وجهة نظري بالموضوع ورؤويتي .. كما لبقية الاخوة ان يعبروا عن وجهة نظرهم .. فلماذا تطالبني بحذف الموضوع .. ممكن ان لا تدخل للموضوع وتعلق .. رغم انك كتبت تعليقين لغاية اللحظة ..
أما بخصوص تعليقك الثاني كل هذه الدول اعترفت بالابادة الجماعية لكن أية واحدة منها حملت الاتراك الحاليين المسؤولية ؟؟
 تقبل تحياتي
سيزار



السيد سيزار ميخا المحترم
اول القول ان تركيا الحالية مسؤولة 100 % عن المجازر التي ارتكبت بحق شعبنا المسيحي من ارمن واشوريين وسريان وكلدان ويونانيين وغيرهم للاسباب التالية.
١- تركيا الحالية هي الوريثة الوحيدة للدولة العثمانية من اراضٍ واموال ومعاهدات.
٢- مصطفى كمال اتاتورك  مؤسس الدولة التركية الحالية هو من اكمل المذابح في سنة 1920
٣- لم تحاكم تركيا الحالية ولا واحد من مرتكبي المجازر.
٤- معظم وزراء الدولة التركية في بدايتها هم من المسؤولين في الدولة العثمانية وهم من المتورطين بالابادة.
لا داعي لان اتي لك بالكثير من الاسباب والدلائل التي تؤكد قطعا بان تركيا الحالية هي مسؤولة تماما عن ما حصل وهي مسؤولة عن التعويضات والاعتذار.
رغم كل حبنا وتقديرنا لسيدنا البطريرك لويس ساكو الا انه اخطا في هذه التصريحات. وبدل تنبيهه على هذا الخطأ الحساس جدا  وخصوصا في هذه المرحلة. تحاولون ان تقولوا انه على حق !!! كلا يا سيدي
انك بهذا ستجعل من شعبنا لقمة هنية لكل من يحاول ان يبتلعنا ... فسيقال عنا انظروا هؤولاء بعد كل ما فعلناه لهم انهم ينسون ويسامحون لا بل يخجلون من المطالبة بحقوقهم ...الا نفعل اكثر من هذا بهم فهم في النهاية سيسكتون.
والان ما الذي استفدت منه في هذا المقال ليس انك ادرت وجوهنا نحو بعض لندخل في صراع عقيم عن صحة التصريحات من خطأها بدل شحن كل الطاقات من اجل هدف واحد
ارجو منك حذف موضوعك على الاقل لكي لا نستمر بقتال بعضنا البعض. في هكذا جدال عقيم
فالحقيقة واضحة جدا ولا تحتاج الى نقاش.
فلا تحاول ان تلوي الحقيقة لكي تأتي على مقاسك
وايت



غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ جاك يوسف الهوزي المحترم
أود أن تطلع على شهادتي وهكذا بقية الاخوة
ن جدتي ( والدة والدتي ) مادلين شمعون البوتاني مع زوجها جدي ( والد امي ) المرحوم هاويل اسحق البوتاني حدثوني اكثر من مرة عن الاضطهاد الذي عاشوه . لقبهم بوتاني نسبة لمسقط راسهم وولادتهم ( جزيرة بوتان ) الواقعة في تركيا وهي تتكون من عدة قرى . في سنة السفر بلك 1915 اضطروا لكي يتركوا ارضهم وبيوتهم او يكون مصيرهم السيف . فبدءت قافلة منهم بالرحيل نحو الامان . مسيرة طويلة مشيآ على الاقدام حتى وصلوا الى جسر مندان - بعقوبة وهناك كانت ولادة جدي هاويل  . وتروي جدتي حسب والدتها خلتو حزنة المرحومة انها اظضطرت ان ترمي اثنان من اولادها بالماء على ان يحولوا ايمانهم . بسبب التعب والجوع .كما كان اثار وكدمات في رائسها نتيجة ضربها من العسكر العثماني ، ﻭصلوا بعد ﻋﻨﺎء الى ديالى ومن هناك الى الشمال وصلوا الى مطرانية الكلدان في الموصل التي احتوتهم عدة ايام ثم توجهوا الى القوش وعاشوا في بندوايا . تعرضوا الى اكثر من مرة للهجرة بين بندوايا والقوش لاسباب حرق القرية من قبل الحكومات والحركة الكردية .
كان لاحد خالاتي عليها ان تستخرج شهادة الجنسية العراقية فذهبت معها والدتي لانها تملك الجنسية العراقية وعند مدير الجنسية رمق والدتي بنظرة قال لها ( وي وي ) على اساس اجيتي كفيلة لاختج .دروحي اخذي صور على السريع نسويلج شهادة جنسية عراقية لانه انت تبعية عثمانية . فاخذت والدتي صور شمسية واستخرجوا لها شهادة جنسية عراقية جديدة وبعدها اصدروا لاختها شهادة جنسية
المهم بعد مئة سنة التأريخ يعيد نفسه فجدتي مادلين شمعون البوتاني اظطرت مرة اخرى ان تترك بيتها وقريتها القوش بسبب داعش واليوم متواجدة في تركيا على امل الوصول لاحد بلدان الامان

لذلك لو كنت شعرت ولو قيد أنملة أن تصريح البطريرك الكلداني مار ساكو فيه مس او مزايدة على تلك الفاجعة لكنت أول المنتفضين عليه

تقبل تحياتي
سيزار ميخا هرمز


السيد أنطوان الصنا
تقول:
 دفاعك المستميت المشحون بالعواطف الهوجاء والولاء الاعمى وبدون وعي  لغبطة مار ساكو والكنيسة الكلدانية..
يبدو أن حقدك الأعمى أعماك حتى من مشاهدة أنني لم أُعلق على هذا الموضوع(موضوع الأخ سيزار أو الموضوع أعلاه كما تسميه) ، أنت آخر من يتحدث عن الولاء الأعمى، فأوراقك مكشوفة ياسيد المتلونين.
أما كلامك الفارغ الذي تردده:
اطالبك بالاعتذار امام شعبنا او تقديم دليل مادي ملموس  يؤيد شخابيطك وترهاتك اعلاه ..
هذا هو الأناء الفارغ الذي يعكس داخلك الفارغ إلا من الترهات والشخابيط والمطالبة بالأعتذار كلما تم حصرك في زاوية ضيقة.
من تظن نفسك تكون؟
أنك مجرد بوق فارغ ومزعج ..ورحم الله أمرئ عرف قدر نفسه.
ومن أعطاك حق الكلام بأسم شعبنا، ولكي لاتزايد علينا في الوطنية ياسيد فأنا إبن الشهداء الذين تتحدث عنهم لأن جد والدي وجدته قتلا في مجازر سيفو  ووالدي نفسه ولد في كمب بعقوبة للاجئين بعد رحيلهم من قريتهم هوز عبر إيران، أما جدي لوالدتي (مالك توما) فكان أحد الأبطال الذين دافعوا عن شعبنا ووفروا الحماية لهم أثناء هروبهم الى بعقوبة. المزيد على الرابط التالي:
http://www.mangish.com/forum.php?action=view&id=8338
أنا لست مثل بعض المفلسين الذين يكيلون الولاء الأعمى لمن يدفع أكثر ويتلونون بمئة لون كالحرباء.
فمن تكون أنت لتدين الآخرين وتطالبهم بالأعتذار؟
صحيح شر البلية مايضحك!!

إذا كانت قطرات حبر بعض الأقلام مدفوعة الثمن، فأموال الدنيا بأجمعها لاتساوي قطرة دم واحدة سالت من شهدائنا الأبرار.



غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
بعض الاخوة المحترمين ...
كان محقأ غبطته عندما أجاب ( هذا تأريخ )
اود أن أوضح أني احترم أي أنسان مهما كان شعوره وانتمائه القومي .. ومع ذلك
ليس وحده النبي ناحوم من تنبأ بسقوط أشور هكذا بقية الانبياء حزقيال ودانيال وعزرا  ولكي نبقى في اطار النبي ناحوم هذه بعض الايات
خيلٌ تخب ومركبات تقفز، وفرسان تنهض، ولهيب السيف وبريق الرمح، وكثرة جرحى ووفرة قتلى ولا نهاية للجثث، ويعثرون بجثثهم".
ويسمي نينوى بعد سقوطها بانها اصبحت/ستصبح "مدينة الدماء"، ...
و ان ما بقي/سيبقى من نينوى بعد سقوطها على حد قوله هو " فراغٌ، وخلاءٌ، وخرابٌ، وقلبٌ ذائب".
فيتعجب هذا الكاتب من المصير المروع الذي تعرضت له هذه المدينة العظيمة الجميلة وما حل بشعبها من مجازر فظيعة فيقول: "أين مأوى الاسود ومرعى أشبال الاسود؟ اشبالكِ يأكلها السيف واقطع من الارض فرائسكِ (سفر ناحوم 3:1-3)".

يمكن الاستفادة من مقالة الباحث أسعد صوما أسعد
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=395053.0

أتذكر جيدا كيف أن بعض الاخوة دب الذعر والشك فيهم وفي أصلهم بعد قرائتهم كتاب د. أحمد سوسة بعنوان ( يهود العراق )
ولا أريد ان ادخل في تفاصيل رئيس اساقفة كانتبري و وليم ويكرام والانكليز

مع التحية
سيزار ميخا هرمز



غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي العزيز عزمي ألبير المحترم
يسعدني مرورك الكريم واثرائك للموضوع والتوضيحات القيمة التي تقدمها .. وانا اتعلم الكثير منها
وكل الشكر والتقدير لشخصك الكريم
مع الود
سيزار ميخا هرمز


اخي العزيز سيزار المحترم
تحية لك ولجميع الاخوة القراء والمتحاورون الكرام
اتفق معك بما طرحت واذهب مع تصريح سيدي صاحب الغبطة البطريرك الجليل مار لويس ساكو باطريرك بابل على الكلـــــــــــــدان في العراق والعالم السامي الوقار حول مذابح الامبراطورية العثمانية من مذابح (داعشية) ان ذاك .
اود ان اعلق على بعض النقاط التي وردت من قبل البعض من المتداخلين حول المضوع .
ـ الكنيسة الكلدانيـــــة كنيسة مشرقية كاثوليكية يرأسها مار لويس روفائيل الاول ساكو وزعيمها الروحي وهو يرأس السينهودس الكلداني في العراق والعالم ويتبعه 80% من مسيحيي العراق وله اكثر من مليون ونصف المليون كلداني في جميع ارجاء المعمورة وهو جالس على كرسي بطرس الرسول ، وكل قداس احد يصلي الكلدان على الكرة الارضية من اجله وتقديم فروض الولاء والطاعة والبيعة له ولكنيسته وبالتالي هي كنيسة المسيح له المجد، ومن حقه من خلال هذا التفويض والبيعة ان يصرح نيابة عن شعبه فهو الممثل الشرعي لهم ، وباشارة منه يستطيع وخلال ساعات قليلة ان يجمع ويتحدث للالاف من الكلدان ، على عكس كل من يحاول الجمع الشعبي ولاعداد مطول لايام او لاسابيع ممن يدعون بالزعامة لشعبنا ان يجمعوا 50 شخصا ، واذا لم يستهويهم كلام سيادة البطريرك لياتوا ببطريركا وينصبوه على مؤسساتهم وشعوبهم من غير الكلدان ويتحدثون بما يشائون .
اما الذي يتحدث عن ذهاب المسيحيين الى سلة المهملات (نحن المسيحين بكل تسمياتنا ذهبنا الي سلة المهملات ومصيرنا هضيض ) فليذهب هو الى هذا المكان ، فالكلام صفات المتكلم ، المسيحيين هم ملوك على شاكلة يسوع الملك وهم صورة الله والورثاء الشرعيين للرسل والانبياء والكنيسة.
_ اما بخصوص ماجاء من تشبيه اواستشهاد بنصوص توراتية ، وكوني وبكل تواضح باحثا واختصاصيا في دراسة النقد الكتابي واحمل شهادة في هذا المجال اتمنى من المستشهد بها ان يتفحص ويقرأ الكتاب المقدس بشكل صحيح ، كون النص الذي استشهد به هو على ضوء الحدث ، اي ان الكاتب للنص التوراتي كتب مابعد وقوع الحدث وبالتالي لانعرف هل هو السبب المذكور صحيح ام مختلف وماضرورة الكاتب من كتاب هذا النص ، وان النص كتب بعد اكثر 1500 سنة بعد السبي .
_ اتفق معك بمطالبة اسرائيل يومنا هذا بالاعتراف بمذابح الاشوريين لليهود وباعتبارها ابادة جماعية ومطالبة الدولة العراقية كون البابليين والاشوريين هم السكان الاصليين للعراق المعاصر بالاعتراف والترتيب للتبعات القانونية لذلك وليس مطالبة البابليين والاشوريين كون الامبراطورية البابليية والاشورية انقرضت واكل الدهر عليها وشرب ولم يبقى منها الا شعوب اقلية تعيش في العراق والشتات من بقاع الارض .
_ اما بخصوص من يعترض على سيدي صاحب الغبطة بخصوص تدخله بما لايعنيه ( اي بالشان السياسي ) اود ان اقول له اين السياسيون والزعماء الافذاذ اليوم من محنة شعبنا والذي يعتبرهم السيد انطوان الذي اكن له كل الاحترام لشخصه هم اصحاب الحق في التصريح والتحدث في الامور التي تخص مصائر شعبنا ، اين هم عندما توسد وافترش شعبنا الارصفة والشورارع العامة والساحات والحدائق العامة عندما تعرض لابشع أبادة من عصابات الدولة الاسلامية الجميع ولا استثني احد واذا احببت ساسميهم باسمائهم خبأوا رؤسهم ، حيث تبنت الكنيسة وبشخص رئيسها صاحب الغبطة من ايواء واطعام الالاف من ابناء شعبه المنكوب واعتبرهم ابنائه وحشد كل الجهود والطاقات المحلية والدولية لاغاثة شعبه ، واليوم تقول لايحق له الكلام ، اين هم احزابك استحلفك بالله يا اخي انطوان كم حجم التنفيذ من مشروعك القومي للمؤتمر الثاني للمجلس الشعبي الذي كنت له رئيسا ، واذا كان يحق لي السؤال من عدمه ؟ فيحق لي كوني عضوا في المؤتمر العام وعضوا للمجلس الشعبي قانونا ، ولاكن هذا لايستهويني لاسباب احتفظ بها لنفسي ولخروج المشروع القومي الذي تبناه المجلس عن مساره ، فاتمنى من كل واحد منا ان يعرف نفسه وحدوده وحجمه فلاشيء يذكر سوى الاستحواذ والهروله على المكاسب والمناصب والاموال كم حجم تنفيذ البرامج  لقوائمكم الانتخابية ؟ لاشيء يذكر ، لماذا لم يعقد المجلس الشعبي مؤتمره الثالث بعد مرور اكثر من خمسة سنوات على المؤتمر الثاني خلافا للنظام الداخلي للمجلس الذي اقر في المؤتمر الثاني ، انت تعرف جيد السبب ، وهناك امور عديدة لا اريد التطرق لها حاليا فلكل حادث حديث .
عذرا اخي سيزار وارجو قبول اعتذاري على خروجي من الموضوع ولكن (غيرتي اكلتني) . 
ولكم مني كل الود



غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
لقد وضحت مسألة الغفران والمسامحة كما يمكنك الاطلاع على توضيح البطريركية بهذا الخصوص ,.. ورائيك موضع احترام وتقدير

انا مع غبطة البطريرك في التسامح ونسيان الماضي وهذا هو جزء رئيسي من رسالة المسيح وتعالميه . ولكن غبطة البطريرك كاي رجل دين اخر جالس في مقره او يقوم بزياره في  داخل الوطن اوخارجه ولم ينزل الى الشارع كاي رجل عادي اوربما لم يسمع او او ان الكثير من الناس في الطرف الاخر ومنها في تركيا التي زارها لا زال ينعت المسيحي بالكافر وهذا بحكم التجربه الشخصيه .ونسى او ... ان الكثير من الشيعه في العراق يتنكسون ولا يشربون او ياكلون من القدح التي شرب منها المسيحي .صحيح ان تركيا تستضيف الكثير من اللاجئين المسيحين في العراق ولكن هذا يدخل من باب تسهيل الامر في ايجاد اي وسيله لاخراج المسيحين من المنطقه .الم يسمع  عن العشائر في البصره ماذا فعلت في امر خصوماتها باعطاء نسائها لما يسمى بالفصل هل هم هولاء الناس اللذين تريد  ان نندمج معهم ياغبطة البطريرك .ثم اذا كانت تركيا قد اكملت واجبها تجاه حقوق الانسان فلماذ لم تدخل الاتحاد الاوربي لحد الان .ولماذا عل الاقل  لا تعترف بالمجازر التي ارتكبها اجدادهم .كما جرى الحال مثلا في استراليا التي اعترفت باخطاء اجدادهم من قبل  هل نقول ان الامر  انتهى وهذا هو .مع كل التحيه والاحترام لغبطتك يابطريرك فانت لم تكن صائبا تماما في تصريحك .وهذا يعد هدم لكل الجهود التي بذلها الناس في سبيل قضيه ليس الغرض منها الانتقام  انما مجرد اقرار واعتراف بالخطا .



غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية يا أخ كنعان شماس
فقط لي تحفظ على استخدامك كلمة ثرثار لاني لا اقبلها من شخصك الكريم أن كنت متفق مع غبطته كما لا اقبلها على أي اخ لا يتفق مع غبطته ..
سيدي الكريم رأس مال البطريرك وسلاحه وجيوشه .. الخ هي رسالته وحمله وعمله وسعيه من خلال سر الكهنوت الذي يحمله وترائسه للكنيسة وهو بلا جيوش وسلاح فقد حقق الكثير لنا في هذه الازمنة الصعبة
بالعكس لو دققت بجوابه فلا يحمل أية مجاملة
تقبل تحياتي
سيزار


تحية يااخ سيزار ... واقعا لم يكن رد غبطة البطريارك  موفقا .واي ثرثار يستطيع كتابة مقالات  مع وبالضد . الواقع الاخر ان غبطته لامال ولاجيوش ولاشرطة وشعبه يذبــح ويطرد من العراق  فما عســاه ان يقول وهو في ضيافة العثامنـة



غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ شيرزاد
هل رائتني لا سامح الله مسلطأ سيفي على رقاب من لا يتفق معي او مع تصريح غبطته ؟؟ هل رائيتني رافعا مسدسي على رؤوس من لا يتفق معي او مع تصريح غبطته ..
المقال أعلاه هي فكرتي و روؤيتي و وجهة نظري ولي قناعة تامة ومطلقة فيها وانا ادافع عنها ليس الا .. هكذا هي رؤويتي وفهمي المتواضع ( على كدي ) لتصريحه .. أما أن كانت لحضرتك رؤوية وفهم اخر مختلف فهذا شأن خاص بحضرتك الكريم احترمه .. فليس لي الحق ان اجبر الناس على ما أؤمن به ؟
حضرتك تجد ان تصريح غبطته غير سليم 100% وفيه جرح للمشاعر .. الخ هذا رائيك و هو موضع احترام وتقدير


الاستاذ سيزار
(دخيلك، شويه تساهل ويانه، تره هذا هو حدود فهمنه لما نراه ونسمعه)
اراك تحاول ان تقنعنا بأن وجهة نظرك هي وحدها الصحيحة، و"العلة تكمن في البعض ممن ينطلقون من خلفية قومية ضيقة وحزبية مقيته" في فهمهم لها..!
انا افهمك جيدا، فهذا هو تفسيرك للتصريح..! ولكن، هل يكفي ان تفهم انت وحدك التصريح هلى هواك، لكي يتفق كل الأخرين معك حول ذلك؟؟؟
ولو طبقنا فهمك هذا على نتائج الحرب العالمية الاولى والجرائم التي ارتكبت انذاك، كيف ستبدو الصورة! الا تتحمل دولة المانيا تبعات ما جرى حينئذ؟ او، ما علاقة الشعب الألماني بجرائم النازية؟؟؟ وهل انهم ابرياء مما جرى..؟
وتنطبق نفس هذه المعادلة على الكثير من الجرائم الكبرى التي اقترفت بحق هذا الشعب او هذاك!
لقد ادانت العديد من الدول والبرلمانات والشخصيات العالمية تلك الجرائم ووصفتها بأنها كانت جرائم ابادة جماعية، وجاء التصريح الأخير للبابا فرنسيس واضحا لكي يوضع النقاط على الحروف!
لذا اقول، لتكن الصورة واضحة لك ولكل من يبحث عن مخرج من المأزق الذي وضع البطريارك نفسه فيه، تركيا الحالية كدولة هي الوريثة الطبيعية والشرعية للامبراطورية العثمانية السيئة الصيت، ولذا بالذات عليها ادانة تلك الجرائم، وعليها ان تتبرأ منها وتبرئ ذمتها عبر تعويض المتضررين واعادة الحقوق لأصحابها الحقيقيين!
بعكس ذلك، سوف يتواصل و يتصاعد الضعط على تركيا وتجد نفسها في عزلة وهي تتمادى في تعنّتها..
ومن هنا بالذات يبرز فهمي وفهم الكثيرين من امثالي، من الذين لا ينطلقون من "خلفية قومية ضيقة وحزبية مقيته" لكي اقول لك بأن  تصريح البطريرك غير سليم 100% وغير موفق وبائس من جهة، و هو ايضا جرح لمشاعر الألاف من ابناء شعبنا من الضحايا الأبرياء، من جهة اخرى!




غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
لاخ ميخائيل ديشو المحترم
لقد أوضحت واجبت على سؤال حضرتك الكريم يمكن الاطلاع على الردود
تقبل تحياتي
سيزار

الاخ سيزار ميخا المحترم

لدي سؤال ارجو ان تجيب عليه بدون ادخالنا في متاهات الصراعات القومية والاحزاب السياسية لاْن هذا ديدنكم لتجريد اي موضوع انساني او ثقافي او سياسي من محتواه الاصلي وتحويله الى صراعات فردية جانبية,  كما فعلت بامثلتك والتي يمكن بسهولة تفنيدها ولا مجال للاجابة عليها الان.

ولكن قبل ذلك اريد ان اجيب على جملة واحدة فقط ذكرها غبطة البطريرك جزيل الاحترام, ولو ان كل جملة قالها تحتاج الى كثير, عندما قال (هذا تاريخ قديم), هل فعلا هذا تاريخ قديم؟ كثيرون منا هم الجيل الثاني والثالث  بعد الابادة, وبالتاكيد كثير من الكتاب هذا الموقع, ولا زلنا نتذكر ما رواه ابائنا عن الابادة والمذابح, ونحن لا زلنا ننقله لابنائنا, وابناءنا سينقلونه لاحفادنا, وهكذا .. ليس لاجل الحقد والكراهية وليس لاننا لسنا مسيحيين وانما لاننا مسيحيين نريد حقنا وان الذي ظلمنا يجب ان يعترف بذلك.

سؤالي هو كما يلي: اذا كنيسة روما الكاثوليكية وعلى راْسها بابا يعترف باخطاء الكنيسة والمسيحيين الاوائل وبارتكاب الجرائم بحق الشعوب الاخرى ويطلب الغفران منهم, لماذا تركيا الحالية لا تعترف بجرائم تركيا السابقة؟ هل نحن الكاثوليك الحاليين ارتكبنا تلك الجرائم؟

يا اخي انها قضية انسانية, وليست طاعة عمياء وصراع الايديولجيات..
كما قال بابا يوحنا بولس الثاني (التحجج هو اسواْ واخطر من الكذب, لان التحجج هو كذب مغلف)


اليك بعض اعترافات بابا الروم الكاثوليك

POPE TO ASK FORGIVENESS FOR PAST FAULTS OF CHURCH'S CHILDREN
VATICAN CITY, MAR 7 (ZENIT.org).- On March 12, the first Sunday of Lent, John Paul II will publicly ask the Lord's forgiveness for past and present faults of the children of the Church. ...This morning, Bishop Piero Marini, Pontifical Master of Ceremonies, explained the meaning of this Day of Forgiveness in the Vatican Press Office. He explained that "in all generations the holiness of the Church has shined forth, witnessed by an incalculable number of her children; nonetheless, the Church suffers from the contradiction of the presence of sin, which has continued to weigh down in the road of the people of God. ...For the first time in history, John Paul II will confess the sins committed by Christians through the centuries." ...Specifically, he will admit the sins committed in the service of truth: intolerance and violence against dissidents; religious wars; violence and abuses of the Crusades; and violent methods of the Inquisition. ...The Holy Father will also express the repentance of Christians for the sins committed in relation to the people of Israel: contempt, acts of hostility, and silences.-ZE00030709

جدول باعتذارات البابا
List of apologies made by Pope John Paul II
From Wikipedia, the free encyclopedia
Jump to: navigation , search
 
Pope John Paul II on 12 August 1993 in Denver (Colorado)
Pope John Paul II made many apologies. During his long reign as Pope, he apologized to Jews, Galileo, women, people convicted by the Inquisition, Muslims killed by the Crusaders and almost everyone who had allegedly suffered at the hands of the Catholic Church over the years.[1] Even before he became the Pope, he was a prominent editor and supporter of initiatives like the Letter of Reconciliation of the Polish Bishops to the German Bishops from 1965. As Pope, he officially made public apologies for over 100 of these wrongdoings, including:[2][3][4][5][6]
•   The legal process on the Italian scientist and philosopher Galileo Galilei, himself a devout Catholic, around 1633 (31 October 1992).[3][4][5][6]
•   Catholics' involvement with the African slave trade (9 August 1993).[3][4][5][6]
•   The Church's role in burnings at the stake and the religious wars that followed the Protestant Reformation (May 1995, in the Czech Republic).[3][4][5][6]
•   The injustices committed against women, the violation of women's rights and for the historical denigration of women (29 May 1995, in a "letter to women").[2][3][4][5][6]
•   The inactivity and silence of many Catholics during the Holocaust (16 March 1998)[3][4][5][6]
•   For the execution of Jan Hus in 1415 (18 December 1999 in Prague). When John Paul II visited Prague in 1990s, he requested experts in this matter "to define with greater clarity the position held by Jan Hus among the Church's reformers, and acknowledged that "independently of the theological convictions he defended, Hus cannot be denied integrity in his personal life and commitment to the nation's moral education." It was another step in building a bridge between Catholics and Protestants.[3][4][5][6]
•   For the sins of Catholics throughout the ages for violating "the rights of ethnic groups and peoples, and [for showing] contempt for their cultures and religious traditions". (12 March 2000, during a public Mass of Pardons).[3][4][5][6]
•   For the actions of the Crusader attack on Constantinople in 1204. To the Patriarch of Constantinople he said "Some memories are especially painful, and some events of the distant past have left deep wounds in the minds and hearts of people to this day. I am thinking of the disastrous sack of the imperial city of Constantinople, which was for so long the bastion of Christianity in the East. It is tragic that the assailants, who had set out to secure free access for Christians to the Holy Land, turned against their own brothers in the faith. The fact that they were Latin Christians fills Catholics with deep regret. How can we fail to see here the mysterium iniquitatis at work in the human heart? ".[3][4][5][6]
On 20 November 2001, from a laptop in the Vatican, Pope John Paul II sent his first e-mail apologising for the Catholic sex abuse cases, the Church-backed "Stolen Generations" of Aboriginal children in Australia, and to China for the behaviour of Catholic missionaries in colonial times.[7]
An excuse is worse and more terrible than a lie, for an excuse is a lie guarded.
— Pope John Paul II

بابا يعتذر عن اضطهاد السكان الاصلين من قبل الكنيسة (المدارس الكاثوليكية)

http://www.ctvnews.ca/pope-apologizes-for-abuse-at-native-schools-1.393911

بابا يطلب الغفران على الاخطاء التي ارتكبتها الكنيسة خلال 2000 سنة
http://www.nytimes.com/2000/03/13/world/pope-asks-forgiveness-for-errors-of-the-church-over-2000-years.html



غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
تحية للاخ صاحب التعليق
أعتقد من خلال الردود قد اجبت .. كما أتمنى من حضرتك الكريم ان تقرء المقال مرة اخرى وتوضيح البطريركية ولكن بروح منفتحة لا متعصبة
ومع ذلك احترم رأئيك حتى وان لم اتفق معه
تقبل تحياتي
سيزار


تحية للاخ كاتب المقال,

اجيبك بسرعة لا غبطة البطريرك الموقر كان مخطأ 100% وتركيا الحالية مسؤولة 200% عن الجرائم وهذه بضعة اسباب :
1- تركيا الحالية لا تزال تحتل كنيسة ايا صوفيا وقريبا سيتم تحويلها الى جامع.
2- تركيا الحالية لا تزال تنكر اصلا حصول ابادة بحق المسيحيين وتعتبرها مجرد ادعاءات.
3- تركيا الحالية لا تزال تحتل اراضي ارمينيا التاريخية.
4- تركيا الحالية لا تزال تعتبر السريان والكلدان والاشوريين والارمن واليونانيين خونة وهذا لا يزال يدرس في كتب ومناهج الدراسة.
5- تركيا الحالية يحكمها اردوغان العثماني الجديد الذي يحلم باعادة الخلافة العثمانية وهو عراب وداعم داعش الاول والاخير واظهرت الدلائل والوقائع انه دعم المعارضة السورية وكتائبها الارهابية لضرب مسيحيي معلولا وكسب وحمص وصدد والحسكة ودرعا وحلب ! .
6- تركيا الحالية لا تزال تحارب الاقلية الصغيرة جدا جدا من بقايا بقايا بقايا المسيحيين وتمنع عنهم اي حقوق ولا تزال الوف الاوقاف المسيحية مصادرة من قبل الدولة لهذا اليوم والمدارس المسيحية والمعاهد الكهنوتية مغلقة بامر الدولة التركية.
7- الدولة التركية لا تزال تحتل قبرص اليونانية وحولت الكنائس في الاجزاء المحتلة الى جوامع وهذا كله حصل في ظل تركيا الحديثة وليس العثمانية!

والاهم من هذا كله لماذا لا تعترف تركيا بالمجازر وتتبرأ منها بفتح صفحة جديدة وتتبرأ من العثمانيين وتاريخهم الاسود المسئ ؟؟ لا طبعا لن تفعل تركيا ذلك لان العثمانيين يعتبرون فخر تركيا ودائما يحن الاتراك الى العثمانية التي ضمنت لهم احتلال اجزاء واسعة من المعمورة, ومن الملاحظ انه قبل بضعة ايام صادف ذكرى احتلال العثمانيين للقسطنطينية وتحويلها الى مدينة اسلامية وكان هنالك عيد رسمي واحتفالات بازياء عثمانية واستعراض للجيش حضره الرئيس التركي اردوغان الذي تغنى بامجاد اسلافه الفاتحين!!

فبناءا على ما تقدم اقول لقد اخطأ سيدنا وابان البطريرك المحترم بحق نفسه وشعبه اولا وعليه ان يتعذر لانه رجل شجاع وصادق وامين ومخلص وهو بالنهاية انسان ايضا يخطا ويصيب .

مع كل التحية

كرياكوس جورج الطوراني



غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
جزء مما ينضح به اناء ممثل تنظيم المجلس الشعبي .. وجزء من أخلاق شخصه الكريم وذوقه الراقي
يلقبني بالمراهق السياسي .. ويصفني بالمتملق لان رأي يختلف مع شخصه الكريم .. ويستخدم كلمة أفندي أمام أسمي للسخرية ؟؟
أما بالنسبة لاستفتائك .. أتمنى ان يكون كما المهدئ وتشفي نفسك به ..
 للذاكرة بوق المجلس الشعبي هو من اهم المؤيدين والمطالبين يمؤتمرات قومية كلدانية
بقلم أنطوان صنا ..
موقف التنظيمات القومية الاشورية ...من انعقاد المؤتمر القومي الكلداني العالمي الاول ؟!)
http://gilgamish.org/printarticle.php?id=15581
بعض المقتباسات من مقاله
( منذ ان اطلق الكاتب القومي الكلداني الكبير الاستاذ (حبيب تومي) صرخته المدوية القومية الرائدة ، في فضاء العمل القومي الكلداني ، مقترح دعوته قبل اسبوعين من الان ، لعقد المؤتمر القومي الكلداني العالمي الاول في النصف الثاني من سنة (2009) في مقاله الموسوم تحت عنوان (نحو عقد مؤتمر كلداني عالمي) ... )) ويستطرد السيد انطوان الصنا في نفس مقاله يقول :
(( .. دأبت بعض التنظيمات القومية الاشورية المتشددة ، الى هضم وطمس واحتواء بل الغاء وجود القومية الكلدانية ، من قاموس القوميات ، بجرة قلم في محاولة لقلعها من جذورها ، واصولها التاريخية ، وكأنهم يملكون الحقيقة المطلقة لوحدهم !! واعتبروا القومية الكلدانية مذهب كنسي فقط !! وانهم جزء من الامة الاشورية الخالدة !! وكأن رحم امة الكلدان قد جدب وجف وتيبس !! وهذا تجسد مثلا في شعار الحركة الديمقراطية الاشورية ( ...الاقرار بالحقوق القومية الاشورية) اين موقع الكلدان من الاعراب في هذا الشعار ؟ اليس هذا اجحاف وظلم بحق امة عريقة ؟ لا تعليق !! ... .. )

كما يمكن الاستفادة من مقالة الاخ حبيب تومي
السيد انطوان الصنا انصحك ان تضع ما تكتبه في ميزان المصداقية قبل نشره
http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?52905-%D8%AF.-%D8%AD%D8%A8%D9%8A%D8%A8-%D8%AA%D9%88%D9%85%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%86%D8%B7%D9%88%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%86%D8%A7-%D8%A7%D9%86%D8%B5%D8%AD%D9%83-%D8%A7%D9%86-%D8%AA%D8%B6%D8%B9-%D9%85%D8%A7-%D8%AA%D9%83%D8%AA%D8%A8%D9%87-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D9%8A%D8%B2%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D9%82%D9%8A%D8%A9-%D9%82%D8%A8%D9%84-%D9%86%D8%B4%D8%B1%D9%87


العزيز الشماس نمئيل بيركو المحترم
العزيز white المحترم
العزيز  david ankawa المحترم
العزيز اخيقر يوخنا ابو سنحاريب المحترم
العزيز كنعان شماس المحترم
العزيز اوشانا يوخنا المحترم
العزيز Sherzad Sher المحترم
العزيز  ميخائيل ديشو المحترم
العزيز كرياكوس جورج الطوراني المحترم
العزيز Karim Hanna المحترم
شلاما وايقارا

ليس كرها او نكاية بكاتب المقال السيد سيزار هرمز ابدا (المراهق سياسيا) والذي يعتبر من رواد ومناصري مؤتمرات النكسة الكلدانية سيئة الصيت والسمعة لكن للحق اقول ان مداخلاتكم وتوضيحاتكم وملاحظاتكم في اعلاه كانت بمثابة استفتاء ودحض وتفنيد لمحتوى وفحوى المقال الانتقائي والعاطفي والمتملق والمجامل اعلاه برمته والذي لا معنى له وجاء بعيدا عن الحقائق والوقائع والتاريخ وهدفه رمي طوق النجاة لغبطة مار ساكو في محاولة بائسة لانقاذه من ورطته وتصريحاته غير المدروسة والمستعجلة والمثيرة للجدل في تركيا مرة اخرى احييكم وهذا يؤكد ان الاجماع الشعبي لابناء امتنا الاشورية في الوطن والمهجر ترفض محتوى المقال الانتقائي وتصريحات غبطة مار ساكو في تركيا مع تقديري

ملاحظة :
---
الردود والمداخلات المخالفة والمتحفظة على المقال اعلاه وعلى تصريحات غبطة مار ساكو 11 شخص من ابناء شعبنا بضمنهم انطوان الصنا والمؤيدين للمقال وتصريحات مار ساكو في اعلاه 5 اشخاص فقط بضمنهم سيزار افندي وهذا استفتاء ورسالة صريحة وواضحة لغبطة مار ساكو وهذا ليس تبلي او اتهام هذه حقيقة بأدلة ومن ساحتكم واللبيب من الاشارة يفهم

                                             اخوكم
                                        انطوان الصنا                         



غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
بعض الكلمات والتعابير التي تبرز اخلاق صاحبها والجهة السياسية التي يمثلها

السيد yohans

الحقيقة كالشمس ساطعة ستلاحقك كظلك يا سيد yohans لانك انت وسيزار المفتري غربالكما متهرىء لا يغطي الشمس اطلاقا واشلائكم مكشوفة ومفضوحة امام شعبنا  ثم انت ليش زعلان وضايج يا سيد يوهانس اذا كان كلامي عن احصائيات المشاركين في الحوار والمداخلات عن المقال اعلاه غير صحيح وازعجك وقض مضاجعك ارجو ان تعلمني وتعلم القراء برأيك حتى نطلع لكن الحقائق والوقائع دامغة وبالادلة ثم هل تعتقد ان هناك تجني وظلم عليكما ؟ وبعكسه ارى  ان سكوتكما وانزوائكما في الصومعة خير لكما السؤال الذي يطرح نفسه يا اخوان انتم الكلدان وين كنتم قبل 2003 اصلا ؟ عيب تحجون بالقومية والتاريخ والسياسة وين جنتم قبل هذا التاريخ ؟ واللبيب من الاشارة يفهم

                                                  انطوان الصنا



غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
قرأت التعليق
كلنا نعلم أن مسألة 100 % هي حالة مثالية وتعلمت ذلك ودرسته واعرفه ؟؟ وكلنا نعلم ان الكمال وحده الله .. ولكن مصطلح 100 % هو تعبير مجازي ليس الا ؟؟ ويعبر عن كوني قلبا وقالبا مع تصريح غبطته
وحول ما كتبه المرحوم أبرم ؟؟ اتمنى قرات الردود السابقة حول ذلك والاستفادة من مقالة الباحت أسعد صوما أسعد .. كما ليس لي مجال حول رئيس اساقفة كانتبري ودور الانكليز و وليم ويكرام ود. احمد سوسة والقائمة طويلة
علمأ أني أحترم رأي المرحوم واي رأي أخر
حول تعليق الاخ كنعان لقد قمت بالرد عليه ؟؟ وبما أنه اعجبك أتمنى ان أقرء تعليقك حول استخدمه كلمة ثرثار للذين يتفقون مع تصريح غبطته مثلي او الذين يختلفون مع تصريحه علمأ أن احد الاخوة قد وضعك ضمن قائمة الرافضين لغبطته
سيزار

قرات الموضوع والردود كلها ولي رأيي ايضا اوضحه باختصار:
1- حالة او نسبة ال 100% مثالية في العلم والتجارب والمختبرات، وفي المواقف السياسية والاعلامية فحدث ولا حرج في استحالتها اي بلوغها، فكل شيء يخضع لقانون النسبية بما فيها الحقيقة.
2- كتب المرحوم ابرم عما موضوعا بعنوان" ملاحظات حول كتاب القوش عبر التاريخ لمؤلفه المطران يوسف بابانا" جاء فيه: ان ناحوم نبي غاضب على آشور بدليل نبوته حيث يبدأها في الفصل الثالث منها( ويل لمدينة الدماء الممتلئة بأسرها كذبا) والى اخره ..ونحن نعلم من التاريخ ان اسرائيل ويهوذا كانت دائما مصدر قلق للامبراطورية الاشورية بسبب تحالفها مع الفراعنة تارة والحثيين تارة اخرى من اجل زعزعة امبراطوريتهم............ مجلة الثقافة عدد/5 آذار 1989 ديترويت.
3- الرد الذي اعجبني كثيرا كان للسيد كنعان الشماس ، فالرجاء لمن يرغب بمراجعته.



غير متصل عزمي البــير

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 404
  • الجنس: ذكر
    • MSN مسنجر - azmyanassir@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد انطوان الصنا
بداية اشكرك على ردك الراقي وان كان نابعا فهو من عمق اخلاقك وتاريخك النضالي الذي انا اعرفه جيدا ولايسعني القول سوى ان ( الاناء ينضح بما فيه ) اما بخصوص دعوتي لحضور المؤتمر الثالث ، لم اطلب منك ولا من غيرك تقديم الدعوة لي ، كون ليست لي الرغبة للمشاركة لهكذا مؤتمرات شكلية تهتم بالامور الشخصية ولاتهتم بالامور القومية ،واني اعرف واعي جيدا ان هذا المؤتمر لن يعقد ، واعتقد حتى انت لاتعرف السبب ، كون ماتكتبه هو ليس رأيك بل يملى عليك او يكتب باسمك ، ويكفيني فخرا اني عملت ولسنوات عديدة لخدمة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري وتحديدا مابين المؤتمرين وفي بغداد وفي تلك الفترة لااحد لاانت ولاغيرك يجرأ الوصول او حتى يفكر بالوصول الى بغداد وقدمت العديد من الانجازات واصبح للمجلس اسما ووجود في العاصمة بغداد وكل ذلك دون مقابل ودون اي مردود مادي واتحدى اي عضوا او منتسبا في مجلسكم يعمل دون مقابل او راتب شهري او امتيازات او مكاسب وهذا يزيدني فخرا ، وبدلا من ان تنشغل بشاني ومسبتي حيث لا اشكل اي رقم من خلال جراحات شعبي وانتقاد هذا وذاك والجام من يعارضك وبعيد كل البعد عن القييم والمفاهيم الديمقراطية وكونك تشعر بنفسك ان من يمك وخلصت الدنيا اذهب ومن حولك للاهتمام باوضاع شعبك الجريح ، وهنا اكتفي بهذا القدر كون السيد سيزار رد عليك بما تستحق .


غير متصل oshana47

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 961
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد سيزار ميخا المحترم
هنا مقطفات من بعض ردودك و ادعاتك على ردود الاخوة على ما تضمنه مقالك من مخالطات مبهمة ومسيرة من ارغام ذاتك عليها .
1 - ذنب الشعب الالماني الحالي لما اقترفه هتلر ضد اليهود لأنهم ابناء الوارثين لهم أي من قام بقتل اليهود كانوا اباءهم أو اجدادهم وبامر هتلر قتلوا ، لو لاهم ما كان هتلر لوحدة تمكن من ارتكاب هذه المجازر بحقهم ، فكر ولو بقليل من التعقل قبل كتابة الفقرة .
2 - حتى لو كانت اليوم  الدولة الاشورية قائمة ، وكل ما نتكلم عنه كان هو الواقع في زمنه ، ما كان باستطاعة اليهود مطالبة الدولة الاشورية من طلب حقوق ابناءها التي وقعت الكارثة على رأسهم بزمنهم ، لان اليهود من دويلة اليهوذا أو اورشليم كانت تطلبنا وتقودنا الي ما حصل لهم وكما اشرت في ردي المرقم 2 ضمن هذا المقال  ، لان بعد مئتان سنة اليهود لم يطالبون الاشوريين وهم في السلطة أي حقوق لهم ، وحتى لم يطلبوا منا السماح  لليهود بالعودة الي ديارهم الاصلية لأ بوجود السلطة ولا بعد سقوطها ، بنفس الوسلة كما حدثت مع يهود في بابل بعد سقوط دولتهم والسماح لمن له الرغبة بالعودة الي دياره أن يعود وعادوا بالاغلبية المطلقة ، ولربما لو كانت سلطة الكلديين قائمة اليوم لكان عندما ترغب دولة اليهود مطالبتهم بالاضرار والتعويض كما فعلوا مع الالمانية ، ما تغنون من تلقاء ذاتكم كنما انتم من تحكمون الدنيا اليوم ، وكنما امر بالنهي أو الالتزام به يسير من تحت يدكم ، ويدكم لم تطاول الأ بالضرب على الارقام والحروف على الالة الكاتبة .
 3 - حتى هذا الحق الذي وضحته البطريركية في اعلامها لاحقا عن تصريحات غبطة البطريرك مار ساكو في تركيا غفل عن الاعتراف بالابادة وحق التعويض عن الاضرار التي لحقت بابناء المنطقة وقتها ، واعلم ليس لكاتب واحد من بيننا أن نوضح كل معالم القضية من بدايتها والي نهايتها ، بل كل واحد منها يظهر المعلومة التي تخص ويتذكرها انيا  أو تخطر على باله أو علمه ، وما تبقى لنا لم تذكر لهي اكثر بكثير من التي ذكرت ، تكريس الزيف وتكذيب الحقائق من قبل الذين لا يهم حياة المعنيين لهم عليكم الكف عن مساندة الاحقاد لغيرهم ، ( حاشا أن اقصد بهذا الكلام غبطته ) .
4 - عندما اعتذر بابا الكاثوليك للشعب الاوربي عن اخطاء دولته فاتيكان لما اقترفته من الجرائم ، يقع ايضا ضمن انواع جرائم مختلفة  ارتكبت مباشرة من قبل رجال دينه بحق شعب انتمى له ايمانيا ولبشر لا يعرف يمينه عن يساره ووباء كان يسري في جسم كل انسان اوربي أي منهم وبهم ، أن لم يعترف فالوضع كان تاخذه الي ايام اسوئ منها ، لذلك الطلب بالحقوق ومن يكون ويسر عليها يحصل اليها وبعدها التسامح والمعذرة ، لما لم يتحمل غبطته هذه المسؤولية وجه لوجه لدى الاعلام التركي المباشر و عندما كان يحصل على حقوقه يقدم مقابله تسامحه وعذره ومعه جميعنا بالخير والسير .
   انتظر اللاحق رجاءا
اوشانا يوخنا     


غير متصل kaldanaia

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 871
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي سيزار مقالك رائع فعلا واسلوبك واخلاقك عالية . ابقى فوق ولا تنحدر حاشا لك .
امضي الى الامام انا اعرفك منذ سنوات تكتب بمهنية عالية المستوى ولا تهتم للكلمات النائبة
فالاناء بما فيه ينضح ؟؟؟


غير متصل فارس ساكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 292
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي سيزار المحترم
تحية طيبة
أنا متفاجىء من هذا الأسلوب بالكلام عند البعض  ! بحيث صدق المثل القائل : ((المفلس بالقافلة أمين)) !!!
مع تقديري


غير متصل عزمي البــير

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 404
  • الجنس: ذكر
    • MSN مسنجر - azmyanassir@yahoo.com
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخوة المتحاورن الكرام
اليكم نص غبطة ابينا البطريرك حول موضوع التصريح حول الابادة الجماعية عام 1915

اعلام البطريركية
 المشكلة ان الناس لا تقرأ جيدا وتبقى عند غلاف الكلمات من دون ان تتحقق من المضمون. ما قاله غبطته عقب الاحتفال بالقداس في كنيسة دياربكر حول ادانة البابا فرنسيس للابادة الجماعية في مؤتمر صحفي عند السؤال عن موقف البابا فاجاب: البابا يدين الابادة التي تمت قبل قرن ولا يدين اتراك اليوم ولا الدولة التركية الحالية التي ليست عثمانية، كما ان المسيحيين لا يحملون يهود اليوم مسؤولية صلب المسيح. البطريرك لم ينكرر الابادة ابدأ واشار اليها في كلمته في مجلس الامن، وهي حدث تاريخي وعائلته هجرت بملابسها في سفربرلك.
 لا يمكن تحميل الناس (اليوم) ذنب اجدادهم. هناك حقوق في املاك يجب مطالبتها وارجاعها!! كذلك يمكن مطالبة تركيا بالاعتراف بالابادة كما فعلت دول عديدة.
ثم ذكر غبطته ان تركيا نموذج للدول الاسلامية في تبني دستور مدني (علماني) وهذا امر ايجابي جدا، فصل الدين عن الدولة. اما اذا كان هناك من يريد اعادة تركيا الى الاسلام المتشدد، فهذا شيء آخر. في الوثائق الرسمية لا يكتب الدين، والتقينا باشخاص غيروا دينهم...
التعصب لن يجدي نفعًا، انما قراءة الامور في سياقها وبموضوعية تساعد على تعلم الدروس من الحروب والابادة.

http://saint-adday.com/permalink/7529.html


غير متصل oshana47

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 961
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد سيزار ميخا المحترم
يظهر أو كما يبدو أن رد السيد سيزار لي قد حذف بعد نشر ردي على مختلف الردود ، وتواصلآ مع ردي ذي الرقم 46 لكم اللأحق .
5 - حتى كانسان قومي علماني أو مؤمن كرجال الدين ، الذين توافقكم مسؤولياتهم لتهاجم بالنقاش بعضهم البعض وفق رؤيا معينة ، يمكن انتظار منهم  النجاة بعملهم ، أو اختراقهم نتيجة خطأ أو سهوا بسيط أو بالتعمد من غير درايا أو اظهار الباطل لمسح الحق الذي ينادون به  فقط وفق الاجل الغير مسمى ، لأن الاختفاء وراء باطل زحيق لأ فائدة منه ولأ يدوم بالكلام الانشائي ، الغفران لا يحدث ألا من خلال الرب نفسه أم التسامح فهو لمن خول الرب لهم هيبته الايمانية كما هو كان يعمل المعجزات هم يمثلوه على الارض بهذه المعجزات ، لان من دفع دمه لاجل مؤمنيه ليس كبشر بكلام من غير ثمن يحصد لاجل الاخرين عملا مثمرا ، لذلك يا سيد سيزار لأنك كلدي المذهب وتابع كاثوليك الجامع لذلك عدم الاعتراف بالحقيقة كما يجب أن تكون النتائج المستقبلية بين الحدثين لبابا والبطريرك تراها متوازنة ومتساوية في القيمة المتغيرة لديك من حيث الموقع الكنسي وليس لمسح الحقوق .     
6 - نعم يا سيد سيزار قصة عائلتك فعلا قصة محزنة ومؤلمة ، كما سمعنا لعشرات أو بالاحرى لعشرات المئات من امثالها ، نؤسف لما حدث ورحمة الرب لروحهم الطاهرة والمحبة مع السعادة لنسلهم المتبقى ، بهذه المناسبة لربما ما سمعت بها ونحن في العراق وفي ارجاء الرحبة من هذا العالم كنا نقول لبنت أو سيدة ( امرة أو نساء ) لها جمال غارق ، انها جمال المرأة البوتانية ، لان الاشوريين وقتهم كانوا البوتانيات يعتبرن من اجمل النساء في مجتمعهم ، هذا ليس مدح وانما حق يملكوه ، وقلتها قبل اسبوعين من الان لبنت كنت اعرفها ولكن ما كنت اعرفها هي بوتانية بعد انتهاء القداس وسلمت عليها وعرفت منها هي بوتانية ونظرت الي جمالها وضحكت ، وقلت عفوائية من غير شعوري انت بوتانية من اجمل بنات الاشوريات وضحكت وقالت اعرف ذلك لان الجميع يطرون علينا مثل هذه الاحترامات الجمالية .
في بوتان تربى اقدم اجدادك ، لكن في سرد لقصتهم لم تشيرالي النقطة وهي المهمة لنا ، لما لم تعلمنا أو تخبرنا عن الانتماء العائلي قوميا وكنسيا قبل الهجرة أو قبل احداث 1915 ، ومن خلال ما تطرقت عليه بعد الهجرة والوصول الي بعقوبة ومنا الي كنيسة كلدانية ( أنا متأكد من ذلك اليوم كانت تسمى كنيسة بابوية )  وعندما احتوتكم لمدة معينة ثم اسكنوكم في القوش أو بندوايه لربما هو ضني كله اثم من بعدها اصبحتم كلدان واليوم تدافع عنهم ، حاول بالمصداقية ان تجلى هذا الموقف السيئ عنا بتوضيح واضح من صميم الايمان والانسانية .
7 - اعتقد عندما نطلب منك اسم كتاب التوراة الذي من خلاله تشير الي ايات معينة لم نعثر عليها بين اسماء كتب التوراة الموجودة بين ايدينا ، لنقر لسفر النبي ناحوم كما أنت تقرأها ، لان الموجودة بين ايدينا لم تطرق الي اياتك التي بينتها لنا ، وما كان الطلب لتخبرنا ببعض الكلمات منه ، نرغب كيف لكم الرغبة بتزيف ايات كتاب المقدس ،.
لعلمك  نينوى بملوكها وقادتهم وشعبهم هربوا منها ، وسقطت على الرؤوس غيرنا وهذا الدمار فقط كان لاحتراق بعض الابنية ولكن الدماء الذي كان يسيل فيها هم من سكان نينوى من الاسرى والسباي والخدم والغرباء طالبي الترزق فيها ،هؤلاء سكنوا فيها لطلب المعيشة كما حالة كل العواصم في العالم قديما واليوم ، اغلبية المطلقة من الاشوريين نجحوا من شر اعداءهم  بفرارهم من مخابئ الاسوار هم فقط يعرفون اسرارها ، والشعب الاشوري لم يتعرض الي حواجس المتملقين عن هذا الدمار في النفوس لانه لم يكن حرب الفناء بل لاسقاط السلطة ، لو قدر الله لهم ذلك ما كنا نسمع باسم اشوري ولا كلدي ولا سرياني ولأ ارامي في ارض اشور الامبراطورية الساشعة ، هل فهمت الان ؟
نحن لسنا مسؤوليين عن كم من الافواه المخزية وما يكتبوا عنا اعداءنا التاريخيين لان هذا الخوف لازال بين طيات قلوب اجيالهم ما يكتبوا الاعداء والخونة والمتملقين و سفاكي الدماء البريئة ومدمري الاثار عن نينوى وشعبها قديما وحاليا نقول لهم نحن شعبها وقومها وهي تحتضن ابناءها اينما كانوا ولم تنساهم وهم لم ينسوها الرب هو الحافظ لرجال نينوى الي حين الوقت المناسب له .
قلنا لكم مرارا ليس لكم قدرة لتعريفنا على حقيقة قومكم الكلدي عن كل معلومة نطلبها منك لاثبات هذا المفهوم التاريخ المشاكس بيننا ، كتاب احمد سوسا ومن لف لفه لا يخوفنا ولا يمس شعر من ايماننا بوجودنا ، لاننا من قومية اشورية اممية منذ أن خلقت لنا ، فمرحبا بكل من يقبل بها قومية له ، وما دام لم نغير اسم قوميتنا فداخلها هو من قبلها وهو من غير قوميته اليها فهو الان منا كليا ، هل ايضا فهمت هذه الحقيقة ؟
8 - ثق يا سيد سيزار كلام اليوم في الاعلام المزيف هو اقوى من السيف ، انت بقلمك تقطع اواصر الانتماء بين ابناء القوم الواحد وتمزق صفوفهم القومية والكنسية ، وتهدر منهم الطاقات والوقت والمال والفهم وتهديهم الي طريق الشائك وكل شيئ يذهب سدى لغيرنا ، هذا الاعلام هو السيف ذو حدين بذاته .   
انت كتبت لنا رابط لغير قومك أي من السريان ، لكن كن على ثقة تامة تم الرد من قبلي عليه وعنوان مقالتي هو كما ادناه مع طوله حاول فهمه بالقراءة الشاملة له :-                   
الخيانة والخونة أهم أسباب لسقوط نينوى
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,415075.msg4614650.html#msg4614650 
اوشانا يوخنا


غير متصل kaldanaia

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 871
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي سيزار لا تضيع وقتك الثمين بأشاء هو بالحقيقة مجموعة من المتناقظات . لانه اخينا لا يفرق بين المذهب و القومية.
وهو لا يعلم ما هو مذهبه وجعل من اسم وطن واسم اله ثور مجنح هوية قومية ؟
ولا يعلم لم ان كان اشوري كان يتسمى اثوريا ( من اثرا دهكاري) وكيف وعلى اي اسس ايمانية استبدل نسطوريته بأشورية  1976 .


غير متصل hon

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 145
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
يبدو ان الردود قد ذهبت بعيدا عن الموضوع الرئيسي فبدا الواحد يتهجم على الاخر ونسوا الموضوع الرئيسي في الخبر فما علاقة ماجرى بمشاكل اليوم ثم ان الضحيه الاكثر كانو من الارمن وتلاهم غيرهم من الملل واكيد ان  الرأي والقرار الاخير سيكون عند الارمن اكثر من غيرهم .


غير متصل جورج ايشو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 396
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الاستاذ سيزار ميخا المحترم
الموضوع الذي تطرق اليه غبطة البطريرك مار لويس ساكو جزيل الاحترام يعتبر من المواضيع العميقة جدًا ولا يمكن تلخيصه وتجريده من تاريخه الطويل بمجرد قبوله او نفيه. انا لا اقول بان غبطته لم يكن موفقاً في تصريحه، لكن استطيع ان اؤكد لحضرتك بان التصريح ينقصه الكثير من الحجج الاجتماعية واللاهوتية، لذلك كان يجدر بغبطته ان يصرح وفق المعاير الاجتماعية واللاهوتية حول هذا الموضوع (وغبطته سيد العارفين). اي صحيح اتراك اليوم ليس لهم دخل بأتراك العثمان، لكن لو بقي اتراك اليوم يتفاخرون بأمجاد العثمان ففي الموضوع (ان). 
ولك مني فائق الاحترام والتقدير
الشماس جورج ايشو
 
بحث اجتماعي لاهوتي كتبتهُ حول هذا الموضوع:

National and International Forgiveness
A few people can doubt the importance and influence of forgiveness, both in human life in general, and in spiritual life and thought in particular. In this essay, we will engage with certain theological and socio-political aspects to argue whether if there is a space for forgiveness at a national and international level.
Since the rise of the first civilisations over the past seven thousand years, national and international conflicts have never ended. Living a peaceful life has become a dream for many individuals and nations. There is no possibility to live in a home, society, country or even in the whole world a life without conflicts. Racism, religious extremism, dictatorism, genocide, lack of freedom and civil wars are terminologies that we see and hear every day in the news. However, still in this dark world many are trying their best, through various channels, to find solutions that can make peoples live a moral and peaceful life on this planet earth. For example, one mission of the United Nations High Commissioner for Human Rights is to ensure the universal enjoyment of all human rights. Of course, there is no doubt that even these high global organisations are sometimes weak and unable to fulfil their missions in some countries.
In any case, conflicts have become a part of the socio-political life of all nations. Unfortunately, there is no possibility of avoiding them or erasing their past events as some countries recently are trying to do. Rather, in any conflict, it is important to review the history and identify the conflict in order to prevent its consequences from reoccurring again. Of course, there will be a price to pay for following this procedure. For instance, if there is a nation had been brutally oppressed by other nation or by its dictatorial government and it is calling for justice, the oppressors must then acknowledge, apologise and request forgiveness and  take full responsibility for their wrongdoings.Nava Löwenheim believes that it has become increasingly accepted to demand apologise and seek for forgiveness from nations for their wrongdoings. Demands such as these have created a tendency in the international arena to issue political apologies. Since the last decade of the twentieth century a variety of apologies and expressions of regret have been issued by leaders and governments (for example, Tony Blair's expression of regret in 1997 for the Irish Potato Famine; Japan's apologies for its aggression in the Second World War; Germany's Chancellor Schroeder's request for forgiveness from the Russian people for the horrors of WWII (in May 2005); and in 2000, the Belgium prime minister requested forgiveness for his country's part in failing to prevent the Rwanda genocide). 
However, some countries as we will see in our Turkey’s examples, deliberately, use an obscure expression to avoid or to render a common and apposite expression. Instead of asking for forgiveness for their wrongdoings, they only apologise and express their sorrow without any further moral actions. There is no doubt that those countries are aware of the conception and consequences of requesting an international forgiveness. Significant political, legal, and moral implications such as, the obligation of compensation will be required. That is why, internationally, many conflicts between offenders and victims are still complex, intractable and endless.
However, it is true that some oppressed countries can forgive but, that does not mean they will forget about their past oppression and not seek for justice. At the international level, there is no possibility for forgiveness to be offered without repentance, and there is no achievement from repentance without justice.
Justice and forgiveness are often considered to be opposites. As we know, justice demands to punish or blame the wrongdoers. However, that also depends on the way that we usually think of justice. Perhaps some retaliators think of it in terms of retributive justice, a process that only seeks to punish wrongdoers in order to balance things out again. Also if possible, it will even restore things to their original state, compensate for past wrongs, and bring the state back to an entirely equal starting point. However, we should note that there is another conception of justice, one in which forgiveness has a significant role to play. This conception of justice focuses not on the past events or retribution but on the future that can bring a justice characterized by peace.
 On the other hand, forgiveness is the aim of the restoration of a relationship. Its concept usually associated with individual relations rather than collective relations. To forgive means willingly to adopt a new way of response to wrongdoings. Perhaps, this is the only phrase or way in which the perpetrator and victim can meet their requirements. Some people, however, believe that forgiveness does not mean to deny or forget about the wrongdoing that has taken place, but, rather is to respond to the wrongdoing and to demand for assurance not to repeat it in the future. Löwenheim believes that the expectation in asking for forgiveness is atonement, and the objective is reconciliation.  However, some of those nations who had been oppressed they do believe that forgiveness does not have the power to help them toward achieving their justice. For instance, during the attack of Georgia on South Ossetia in 2008, an Ossetian priest, after the destruction of his city, told RT that he is not able to preach forgiveness.  Löwenheim stated: “Requesting forgiveness carries significant political, legal, and moral implications (such as, the obligation to compensate an injured party), and this is important enough to warrant studying why states request forgiveness for grave wrongs committed in the past.”  Only victims can forgive, and only perpetrators who deliberately imposed harms can be forgiven.
However, not many people are happy for allowing the criminals to escape punishment  and also not many perpetrators are willing to repent, particularly if the wrongdoing had been deliberately committed. This is the result of how people understand the conception of vengeance and forgiveness. For some, vengeance is the impulse to retaliate when wrongs are done. Minnow believes that through vengeance, we express our basic self-respect.  However, Minnow also agrees “there is a possible danger can occur from a vengeful motive that can lead people to exact more than necessary, they could become hateful themselves by committing the reciprocal act of violence.”  The act of vengeance then has no satisfaction or future guaranteed. When Archbishop Tutu was talking to people in Rwanda about retributive justice, he told them that there is no future without forgiveness.  However, as I have mentioned above forgiveness has a positive impact on individuals and communities, yet that does not mean can be applied or complied in some complicated cases. In Rwanda genocide that took place in year 1994, almost one million people have lost their lives. In my opinion, it would have been naïve and unwise if Rwanda’s victims were asked to forgive while their perpetrators remained free and not repented or more precisely justice was not yet served. When Archbishop Tutu visited Rwanda and preached over there about forgiveness, half of justice was already served to the people of Rwanda that was embodied by capturing the perpetrators. The second half was served by punishing them. However, we are not suggesting that Rwanda victims should not have forgiven their perpetrators, but their perpetrators should have been punished while they have been forgiven. A national or international Forgiveness does not diminish the justice. This is what Saint Paul said “Let every person be subject to the governing authorities. For there is no authority except from God, and those that exist have been instituted by God… but if you do wrong, be afraid, for he does not bear the sword in vain.”(Rom 13:1-4).
Assyrians are among those nations who have been brutally oppressed by different nations. However, at the national level, the crucial massacre was committed by the Iraqi government in August 1933 during the systematic targeting of Assyrians of Northern Iraq. The massacre of Simele devastated 63 Assyrian villages in Dohuk and Mosul, which ultimately led to the deaths of an estimated more than 3,000 innocent Assyrians. As a result of those tragedies, the term of forgiveness was and is wiped out of their memories. Most of the Assyrians are no longer willing to forgive their perpetrators unless justice should be served first.
Another example that helps us to reflect on this matter would be the constant and latent conflict that is between Turkey and Armenia. During World War I, more precisely in the collapse of the Ottoman Empire, the authorities of Turkish Empire known by (Young Turkish) carried out one of the largest Genocides in 20th century, destroying vast portions of its minorities such as Armenian, Greek and Assyrian population. The Armenian minority, however, had been oppressed more than others. Vahakn Dadrian stated that: “The Genocide followed decades of persecution, punctuated by two similar but smaller rounds of massacres in the 1894-96 and 1909 periods that claimed two hundred thousand Armenian deaths. In all, over one million Armenians were put to death during World War I.”   Add to this death figure another three hundred thousand Assyrians were killed during that time. Moreover, several hundred thousand of Armenians and Assyrians were perished during their escapable journey from death.
However, in 2015, the governments of twenty-four countries, including Russia, France, as well as forty-three states of the United States of America and recently Catholic Chruch, have recognized the events as genocide. Of course, the government of Turkey has never taken responsibility or accepted that genocide.They claim that there was no organized campaign to wipe out Armenians and no evidence of any such orders from the Ottoman authorities. 
Turkey always has  irresponsible respond toward this complicated situation. In April 25, 2015 Turkish officials and world leaders marked the World War I Allied Gallipoli campaign, a bloody battle won by the Ottoman Empire. Armenia has accused Ankara of deliberately bringing the remembrance forward to overshadow Armenian Genocide commemorations.  Thus, it has no intention of expressing genuine apology and repentance for the harm it had caused for the minority victims of its population.
So, according to Turkey’s action would it be considered wrong if Arminian people refuse to forgive Turkey and keep demanding for Justice? Theologically speaking, forgiveness is unconditional and is it not dependent on the repentance of the offenders. If we are called to be ambassadors of the gospel of Jesus Christ, then we must act according to the word of God. People are called to forgive their enemies. However, their enemies are also called to repentance.Regardless of the consequences of repentance justice must also be applied.For instance, if the Turkish government is willing to recognise the Armenian Genocide, in this case, the government must then, willingly, compensate Armenia. However, if Turkey keep denying the Armenian Genocide, then the implication will be an earthly intervention of justice which is the one that Saint Paul mentioned (Rom 13 1:4). As a result of this conflict, Armenia would have the absolute right to sue Turkey in the International Criminal Court and European Court of Human Rights. It would not be considered wrong to pursue various legal remedies for the huge losses that Armenia and other nations had suffered between 1915 and 1923.
 However, our example is limited to the point that Turkey would never ask for forgiveness. If Turkey changes its way toward Armenian Genocide, in this case, Arminian has then to bridge a good relationship with Turkey that will be based on forgiveness. Armenian people have to move on and recognise their genocide is part of Turkey’s past not as present. Archbishop Tutu stated that: “Ture forgiveness deals with past, all of the past, to make the future possible.” 
Asking for forgiveness then is the core of solving any complicated situations, whether at national level between one country and its population or at international level dealing with different countries. In this essay, we tried to answer the question whether if there is a space for forgiveness at a national and international level. Our indirect answer was yes there is a possibility of forgiveness, but it depends on how we understand it.  For example, we have argued that forgiveness without repentance or justice cannot be offered, and there is no achievement from repentance without justice. Offenders are urged to take responsibility and accountability for a past transgression that was done be them. Victims are also urged to forgive their offenders but without forgetting their past. In my opinion, only through this way forgiveness can be offered, and only through this way future can be built upon a solid base.



غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
أخي فارس ساكو
اتفهم مفاجئتك .. لكن لا تنسى اننا في زمن عيش وشوف ( عشنا وشفنا وياما نشوف قرينا الممحي والمكشوف عيش شوف عيش وشوف )
تقبل تحياتي

أخي عزمي البير أشكرك على الاضافتين الاخريتن لحضرتك الكريم

أخي كلدنايا .. شكرأ على نصيحتك النابعة من نية طيبة

الاخ hon ... البعض هذا ديدنهم ماذا نعمل .. وشكرا لتعليقك

الاخ العزيز الشماس جورج أيشو المحترم
بكل صراحة تعليقك راقي جدأ واني أقرء دراستك .. وللامانة فأن تعليقك ودراستك أضعه امام انظار البطريركية
تقبل تحياتي

سيزار ميخا هرمز   



غير متصل جمال مرقس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 180
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
صنا الذي تيهى المشيتين يقول وبعد استفتائه الباهت عدد المعارضين لتصريحات غبطة ابينا البطريرك كانوا (12 ) والمؤيدين له ( 6 ) .. اقول للسيد صنا ما هذا الغباء في السياسة وانت تمارسها ضمن مجلسك المشلول ... الذين يعارضون تصريحات ابينا البطريرك هم من سرب اخر لا يعنينا نحن الكلدان ولا كنيستنا المقدسة اطلاقا والمطلوب هم المعنيين من ابناء امتنا الكلدانية الذين ايدوا ابينا البطريرك ولعلمك ومن في فلككم ان الامة الكلدانية في الارض المعمورة مع غبطة ابينا البطريرك وهو يمثلنا


غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 362
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي

غير متصل khalid awraha

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 196
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
جان المفروض من البطريرك مار ساكو يحجي باسم الكلدان لمن تبرئ تركيا من ابادة المسيحيين ويكول بان تركيا بريئة من الابادة بحق الكلدان مو يكول بحق المسيحيين ويشمل الاشوريين والسريان والارمن وبهاي الطريقة اخوتنا الاخرين يفتهموا ويحترموا تصريحات سيادة البطريرك مار ساكو.شكرا


غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ العزيز جمال مرقس
ما حيلة المفلس  سوى نضوح انائه ومجلسه .. تقبل تحياتي وشكرا لمرورك وتعليقك ..

العزيز موفق نيسكو .. مقالتك فيها وجهة نظر مقنعة وهي تاتي للبناء ومن نية طيبة
تقبل تحياتي

خالد أوراها .. تصريح البطريرك الكلداني مار ساكو واضح وصريح .. وهو بطريرك للجميع