الأديب الكبير ܡܪܝ نرساي / ܡܠܦܢܐ ܪܒܐ ܡܪܝ ܢܪܣܝ !


المحرر موضوع: الأديب الكبير ܡܪܝ نرساي / ܡܠܦܢܐ ܪܒܐ ܡܪܝ ܢܪܣܝ !  (زيارة 1914 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل آشور بيت شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 842
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأديب الكبير ܡܪܝ نرساي / ܡܠܦܢܐ ܪܒܐ ܡܪܝ ܢܪܣܝ !

بقلم : أبرم عما منصور *

راى ماري نرساي النور في قرية عين دولبي – إدلب – الحالية في محافظة نوهادرا الآشورية في بداية  القرن الخامس ** الميلادي من أبوين آشوريين ... وإذ بلغ مرحلة الصبا أرسله ذووه الى مدرسة  الرها ܐܘܪܗܝ -  أورفا اليوم وفي تركيا حيث بلغ أرفع بيئة ثقافية في ذلك الزمان.

وكان – نرساي مثال الطالب المجد والمثابر على الدرس والتتبع، مما جعل له شهرة كبيرة بين اقرانه... وإذ انهى دراسته تم تعيينه معلما في نفس مدرسته حيث قام بتادية رسالته على أكمل وجه... وبرز بشكل ملفت للأنظار.

وفي ذلك الوقت بدأت بوادر الخلافات الدينية تستمر في تلك المدرسة نتيجة استفحال الإنشقاق الفكري في الكنيسة بسبب اضفاء الطابع الفلسفي للدين المسيحي حيث حلل البعض طبيعة المسيح على ضوء فلسفة أرسطو بينما نظر قسم  آخر اليها من خلال فلسفة أفلاطون ... وانتشرت الخلافات بسرعة في صفوف هذه المدرسة نظرا للطابع الثقافي الذي كانت تتميز به والإتجاه الفلسفي الذي كان قد ترسخ فيها.

وقد سببت  هذه الإتجاهات انقساما خطيرا في المرسة فراح يعمل كل فريق لتفنيد مزاعم غيره ... وكان من البديهي أن يدخل أديبنا نرساي هذه المشادة حيث التزم جانب الداعين الى فلسفة ارسطو.

ونظرا للزعامة الدينية لمدينة – الرها – التزمت الجانب الآخر أضف الى ذلك وقوف السلطة الرومانية الحاكمة ضد تحليلات نرساي وزملائه، مما اضطرهم – نرساي وزملاؤه – الى مغادرة الرها بعد الأذى الذي لحق بهم ناهيك عن حرق مصادرهم ومؤلفاتهم فالتجاوا  الى  نصيبين التي كانت داخل الحدود الحكم الفارسي، حيث وجدوا من صديقهم "  برصوما " مطران نصيبين الذي يشاركهم الرأي، وكل دعم وتشجيع ، كما هيأ لهم الجو لإحياء مدرسة نصيبين لمواصلة مسيرتهم الفكرية ومنافسة مدرسة الرها في شهرتها.

وهكذا استقر أديبنا في نصيبين / ܢܨܝܒܝܢ  باذلا قصارى جهده في رفع شأن مدرسته الجديدة التي امضى قرابة خمسين عاما في إدارتها ما خلا فترة قصيرة نفاه فيها – برصوما – الى منطقة جبلية إثر خلاف شخصي نشأ بينهما ... وقد أدى مهمته على احسن وجه حيث بلغت شهرة  هذه المدرسة الأفاق في عهده وأصبحت قبلة  طلاب العلم في جميع أرجاء العلام المعروف حينذاك.

وقد امتاز – نرساي بالتزامه جانب المضطهدين والضعفاء في مواقفه  الصلبة الرصينة ...  مدافعا عن قضاياهم بكل ما أوتي من قدرة وموهبة ... وإن المتتبع   لشعره يجد ذلك واضحا حتى في قصائده الدينية ... ولعل قصيدته التالية خير انموذج يظهر مواقفه المشرفة في مقارعة الساسة المستبدين سواء كانوا من رجال الكنيسة أم الحكام.

من الناس  من يلفه مجد العالم ومباهجه
وآخر يلتمس صدقة فيبخل بها عليه
ومنهم من تخرج له الخمور المعتقة في كأس فيرفضها
وغيره يطلب اطفاء نار عطشه بقطرة فتمنع عنه
كم هم أولئك الذين تنعموا في دنياهم
وكان الأولى بهم ان لا يبصروا نور العالم
كم هم أولئك الذين نالوا المجد والجاه والسلطان
في حين لم يكونوا مستحقين مرتبة عبيد عبيد العبيد!

حقا انها لمرآة دقيقة تعكس ما كان عليه المجتمع الذي عايشه معلمنا – نرساي  والتناقضات التي تكتنفه ... ومن العجيب أن يقف  - نرساي يعارضهم بهذه الجرأة، ينبذ المتمرغ تحت أقدام المتنفذين والأغنياء، ناعتا  إياهم بالطفيليين واعداء الإنسانية  ...  ومن لا يستحقون الحياة ومباهجها لأنهم  طبول جوفاء لا رحمة فيها ... جاعلا نفسه كالشمعة  المنيرة في وسط الظلام الداكن ... ولم يفكر يوما أن يطأطئ رأسه لمضطهديه.
 
وبذلك فقد رسم المعلم – نرساي للاجيال التي أعقبته طريقا صحيحا تسير بهداه ... حيث خدمة الشعب الكادح والطبقات المسحوقة صاحبة الحق في الحياة والتقدم .
..............
.....

* المقال منشور في  مجلة -  ܩܠܐ ܣܘܪܝܝܐ / الصوت السرياني العدد 5 لعام 1975
** هناك بينات مختلفة عن تاريخ الولادة وما اتينا به ليس مؤكدا مائة بالمائة، حيث مراجع أخرى تأتي بتواريخ مختلفة .
[/b][/b][/i][/i][/color][/size]