رد على مقال إسكندر بيقاشا تحت عنوان (الرابطة الكلدانية تبدا باكورة اعمالها... بالتزيف)


المحرر موضوع: رد على مقال إسكندر بيقاشا تحت عنوان (الرابطة الكلدانية تبدا باكورة اعمالها... بالتزيف)  (زيارة 7233 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

رد على مقال إسكندر بيقاشا تحت عنوان (الرابطة الكلدانية تبدا باكورة اعمالها... بالتزيف)

كتب الأخ العزيز إسكندر بيقاشا مقال يوم امس تحت عنوان (الرابطة الكلدانية تبدا باكورة اعمالها.... بالتزيف)
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,787797.0.html

لقد جلب عنوان المقال انتباه الكثير  من القراء  وعلق عليه الكثير من الكتاب  كل حسب رؤيته
و هائنذا اكتب مرة اخرى  عن الموضوع لعلني اوصل جزء من الحقيقة للقراء واضعهم على البينة اين تكمن المشكلة وما مدى صحة التزيف التي قامت به الرابطة.
اؤكد مرة اخرى انني اكتب لأدافع عن الحقيقة الموضوعية وليس بروح تعصبية اعمى.

اخي العزيز اسكندر بيقاشا
ان الكلدان وانت (ربما) منهم دائما كانوا وحدويين جميعا الا القلة القليلة، لكن لغة الاقصاء، وجهل البعض في التاريخ، وتعصب القسم الاكبر  من الاخوة الاشوريين جعلهم يكونوا مثلهم يدافعون عن كلدانيتهم اليوم احيانا بالتعصب، لحد الان نجد اشارات عند بعض الكاتب من الا خوة الاشوريين بان القومية الكلدانية ولدت بعد 2003. نسوا التاريخ القديم، نسوا ربما هم أنفسهم كلدان اصلاء أكثر منا، هذا الموقف جعل المثقفين والسياسيين من الكلدان يدافعون عن الحقيقة التي لا بد ان يأتي يوم، فيه كل واحد عاقل ومنطقي ويفكر ويبحث عن الحقيقة، يقبل بهذه النتيجة، بان المسيحيين من ابناء الكنيسة الشرقية، لم يكونوا فقط اشوريين او كلدان، وانما يهود وعرب واكراد ومغول وفرس وغيرهم ايضا تلمذوا على يد الرسل القادمين من سوريا  الذين كانوا يتحدثون السريانية او سورث وهكذا ولد المصطلح المشهور  سورايي اي المتحدثين بالسورث والمؤمنين بنفس إيمان السوريين القدماء اي السريان. الذين بشروهم.

نعم انا كتبت مرات عديدة وعبرت عن موقفي ككلداني، وبعدما رجعت من لقائنا الأخير في فرنسا عام 2013، بحثت عن جذوري الاصلية، وعرفت الحقيقة أعلاه بكل جلاء وانا مؤمن بها، ولكن لم يفيد بحثي هذا الأخرين الا قلة قليلة.

الان نعود الى جوهر الموضوع
السؤال المهم الذي يطرح نفسه اليوم عليك وعلى جميع القراء، كم مبادرة تريدون تخرج من الكلدان كي يكونوا وحدويين مثلما تريدونهم؟؟.

كم دعوة تريدون يوجها غبطة البطريرك ساكو لأبناء الكنيسة الشرقية من الاخوة الاشوريين بكلا فروعيها وابنائها المنقسمين، فيها يعبر غبطته عن استعداد الكنيسة الكلدانية للبحث عن المصير الموحد؟ هل انا او اي عضو في الرابطة، او اي كاتب او مثقف كلداني او عضو في اي مؤسسة كلدانية ، له مكانة او تأثير عند الكلدان أكثر من راس الكنيسة اي غبطة البطريرك مار لويس ساكو؟ هل كان هناك جواب معقول من الوحدويين؟ هل كان هناك تأييد على الاقل من الوحدويين الذين تمثلونهم حسب علمي لفترة طويلة ربما أكثر من اربعين سنة؟ هل رد على دعوة غبطته الى الاتفاق على تسمية من التسميات الكثيرة المقترحة؟
هل سمعنا جوابا ايجابيا رسميا من الكنيسة الاشورية الشرقية او القديمة على دعوته حينما كان قال انه مستعد للتنحية وانتخاب بطريرك للكنيسة الموحدة؟

الحقيقة التي وصلها الكلدان اليوم، عليهم ان يبنوا بيتهم لوحدهم، لان احدا لن يبنيه لهم.
وكما قال ممثل أحد الاحزاب الاشورية المعروفة لي قبل أكثر من 12 سنة كيف تقبل شخص يملك مليون دولار يشارك مع شخص لا يملك مئة دولار او مفلس في بناء شركة وتكون الارباح بالتساوي ؟ هل هذا معقول؟

كان ردي عليهم اذن يجب ان نبني بيتنا قبل ان نفكر بالوحدة معكم.
هكذا اخي اسكندر الكلدان بدأوا بالعمل القومي لبناء البيت الكلداني والتعبير والدفاع عن وجودهم وحماية هويتهم، وهذا ما عمل مؤسسي الاتحاد الكلداني الاسترالي في فكتوريا منذ عشرة سنوات مع جمعياته ونواديه والمؤسسات المعاضدة معها.

وبعدما اجبروا اهالينا في سهل نينوى على الهجرة القسرية من بيوتهم في العام الماضي، وقع حمل ثقيل على اكتاف الكنيسة، فجأة وجدت نفسها اما مهمة كبيرة وصعبة، فاحتاجت الى طاقات وعمل شاق من العلمانيين لتقديم  مساعدة او خدمة 120 -150 الف نازح، وحينما وجدت الكنيسة ان محافل الدول وانظمتها لا تتعامل على اسس ومبادئ التي تتدعي بها في الامم المتحدة، لم يبق امامها الا الاعتماد على ابنائها، فدعتهم على لسان غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو  من جميعا انحاء العالم للتفكير في انشاء مؤسسة عالمية تدافع عن حقوقها وهويتها الكلدانية وتقدم المساعدة لأهاليهم المنكوبين وتمثلهم في المحافل الدولية وتحمي ارثها الثقافي.

هكذا ولدت الرابطة الكلدانية التي زالت في طور التهيئة نفسها للانطلاق في نشاطاتها ومشاريعها وبناء ذاتها اي فروعها.

ان الخطأ الذي حصل (بإضافة كلمة السريان على النص) لم تكن جريمة كبيرة كما تظن او يظن البعض كي يتم اتهام الرابطة بالتحريف والتزييف والخداع وبالتالي خلق مشكلة جديدة عن طريق جر السريان الى حلبة الصراع من اجل التسميات كما يبدوا لي شخصيا.
حدث خطا من خلال كتابة النص عوض اقتباسه ( copy and Paste).

في الختام نقول لو كل الكتاب والنشطاء واعضاء الرابطة الكلدانية كل الاحزاب الكلدانية كانوا متعصبين ومخربين وخطرين على مصير هذه الامة كما تظنون، كان على الوحدويين ومؤسساتهم واشخاص المخلصين لمصير هذه الامة، اصدار على الاقل بيانات وتصريحات ،او  كتابة مقالات تؤيد وتقبل وتدعم دعوة غبطة البطريرك ساكو، الذي هو راس الكنيسة الكلدانية؟!!. لكن هيهات فقط الناس الوحدويين وانت منهم اخي إسكندر يبدو تراقبون فقط الكلدان على ما يعملون، لكن لا تخافون على ما نشر وينشر منذ عشرات السنين باللغة الانكليزية بصورة مشوه وغير حقيقة ومزيفة عن تاريخ هذه الامة كما أنتم تتصورنها!!!. احد لا يتجرا عن الحديث عن ما يكتب ويضع من جداران بين الكلدان والاشوريين والسريان؟!! ام ترونه حق طبيعي للبعض  حينما يدعون بانهم الاصل والاخرون مزيفون؟!!

في الختام اقول صراحة كشف لنا هذا الجدال خوف الاخرين من الكلدان ومن الرابطة والا لم يكن هكذا الاتهام وهذا الهجوم يأتي عليها بهذا الشكل.

يوحنا بيداويد





غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1098
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الأخ العزيز يوحنا بيداويد المحترم
تحية طيبة
ظاهرة التهجم على كل تجمع كلداني مهما كانت أهدافه ليست بالجديدة، هناك أُناس مايزالوا يدافعون عن فكر مهترئ أثبتت الأيام فشله، يحاولون إلصاق التهم الفارغة بالآخرين، والنتيجة كما ترى، الحالة المزرية التي وصل إليها شعبنا.
فعوضاً عن إعترافهم بفشلهم الذريع وهم (يَسطون) على السلطة المخصصة لأبناء شعبنا منذ سقوط النظام السابق، ويتباهون بأن هذا الشعب هو من إختارهم، تراهم يحاولون خلق الحجج والأعذار لفشلهم وعجزهم ويتهمون الآخرين (الكلدان هنا) عندما يحاولون إختيار طريقهم بأنهم إنفصاليون وسبب كل ما لحق بهذا الشعب المسكين من ويلات، حقاََ (شر البلية مايُضحكْ).
الوحدويون، قصدي بعض من يطلقون على أنفسهم هذا الأسم دون إستحقاق، ويلصقون أسم الأنفصالي بالكلدان ونشاطاتهم ضمن مخطط مدروس هدفه واضح، ذكرته في مقال نُشرَ قبل أكثر من أربع سنوات بعنوان ((الكلدانية = الأنفصالية في (الفكر) القومي الحديث))، وعلى الرابط التالي:

http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=504527.0

لاحظ أخي يوحنا، سيبقى أصحاب الفكر الأحادي وليس الوحدوي يحاربون كل فكر أو مبدأ أو نشاط لايتماشى مع فكرهم ذو الأتجاه الواحد.
مع التقدير...



غير متصل bet nahrenaya

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 361
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخوتي الأفاضل،

قبل كل شيء، أنا ليست لدي اية مشاعر تجاه الرابطه الكلدانيه حاليا، سواء ان كان سلبا ام ايجابا،
 ربما خلفية وميول السيد اسكندر بيقاشا هي التي خلقت هذا الجو المشحون، ولكن للامانه يجب ان نعترف بان التحريف قد وقع لا محالة وعن قصد ودرايه، ومحاولة طمطمة الفعل لاتفيد ولاتنفع، وهذا هو الشئ المحير في المسالة، نعم فلقد انعدمت الامانه والدقة في نقل نصوص فقرات الدستور (بغض النظر عن ماهية هذه النصوص) وهذا هو جوهر الموضوع. وانا على يقين بان اي شخص محايد سيقيّم المساله بهذا الشكل، اي سيتفق بان التزييف قد وقع لامحالة.

فالمطلوب هو تصحيح الكسر اولا قبل تجبيره.

تحياتي،


متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1425
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ المحترم يوحنا بيداويد

ليس لدي اي تعليق بموضوع الرابطة الكلدانية (الاسم بالعربي بصيغة المؤنث ) او الرابط الكلداني ( الاسم بالسورث بصيغة المذكر ) كما في الصورة المرفقة حبذا لو يصححوا المسؤلين تسميتها . لكن تعليقي يقتصر على الاقتباس الاتي والذي يخصني ... اذا سمحت :

((لحد الان نجد اشارات عند بعض الكاتب من الا خوة الاشوريين بان القومية الكلدانية ولدت بعد 2003. نسوا التاريخ القديم، نسوا ربما هم أنفسهم كلدان اصلاء أكثر منا....))

استاذ يوحنا
عشت في مدينة شيكاغو الامريكية لفترة طويلة من الزمن وحينما كنا نحتفل اليوم الاول من نيسان برأس السنة الاشورية جميع جمعياتنا ومنظماتنا وحتى كنائسنا كانوا يشاركون في الاحتفالات من ظمنهم كنيسة مار افرام ومارت مريم الكلدانية كما نرى في الصورة قبل عام 2003 والعلم الاشوري يرفرف فوق مركبتهم ولكن بعد عام 2003  لم يشاركوا في الاحتفالات والسبب في ذلك اصبحوا كلدانا بعد عام 2003 . لكي تتاكد من ذلك ابحث عن اسم الكنيسة في الانترنت واتصل بقسيس كنيستها ...

نقرأ في مركبة كنيسة مار افرام الكلدانية بالانكليزي :
THE CHALDEAN CHURCH OF CHICAGO PROUDLY SALUTES OUR NATIONAL ASSYRIAN NEW YEAR KHA B'NISSAN
الكنيسة الكلدانية في شيكاغو تحيي بفخر يومنا القومي الاشوري الاول من نيسان .

ممكن تبحث لنا في اي كتاب او الانترنت بقومية اسمها " القومية الكلدانية " قبل عام 2003 وارفقها مع ردك ....وشكرا

ادي بيث بنيامين




غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخي العزيز الكاتب المبدع جاك الهوزي
تحية
اطلعت على مقالك من خلال الرابط المرفق، اخي العزيز لقد اصبت كبد الحقيقة في مقالك، نعم  حينما الوحدويون ينظر بطرف واحدة الحقيقة اكيد لن يرون ولن يقولوا الحق.
لست شخصيا ضد الاشوريين بل بالعكس انا معجب بتاريخهم ولكن انا كلداني  .

نفس الموقف  مريت به، سالت اخوتي الوحدويين والاشوريين قبل بضع سنوات لماذا تم وضع نصب الشهيد في بلدية فيرفلد في سدني تحت شهدائنا الاعزاء من الاخوة الاشوريين ولم يكن كلدو اشوريين او يالعكس كما هو الحال في فرنسا او كلداني اشوري سرياني التسمية التي يدعوون الوحدويين افضل؟

الوحدويين يتحدثون فقط ضد الكلدان كما نوهت في المقال وهذه معضلة لا تحقق لا العدالة ولا الموازنة الطبيعية.  نحن لسنا منزعجين من قيامهم بهذه الانجازات الكبيرة ، لكن في نفس الوقت ليتركوا الكلدان يبنون بيتهم هويتهم ووحدتهم لحالهم.

اخي جاك احد الاخوة علق من بعدك يؤكد وكانه يحلف بالمقدسات  ان التحريف حدث بصورة مقصودة . هل ممكن نؤمن ان هذا الشخص فهﻻ قلقل على الوحدة، كم مرة جربوا الرابطة الكلدانية في مواقفها كي يتأكدوا انها تحرف الحقائق مثل هذه المرة حينما  قصدت بوضع كلمة زائدة في كتابة نص. استحلفك الم يحدث لك ولاي شخص كتابة كلمة زائدة او طبعة او تم تكرارها بصورة خاطئة. اية روح اخوة بقت بيننا اذا كان الناس تفكر بهذه الطريقة.

على اية حال شكرا لدفاعك عن الحق قبل ان نشكرك لدفاع عن قضية الكلدان.

يوحنا بيداويد




غير متصل Abboud Dankha

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 87
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد يوحنا بيداويد المحترم ، الأخوة الكرام ،
لن اعلق على موضوع الرابطة،وقد كثر الحديث عنها ،بين مدح وذم،البعض يرى فيها خلاص الامة الكلدانية والبعض الاخر لا يرى فيها سوى اداة تفرقة وتشتيت ...الخ .. وحدها الأيام هي الكفيلة للحكم عليها سلبا ام إيجاباً ،تترقب النتائج الملموسة على الارض حتى لا يقال عنها ((الرابطة)) انها زوبعة في فنجان.
هنا ساتطرق الى الوحدة التي أشار اليها السيد الكاتب، واعتبر الآخرين غير وحدويين، وأشار الى دعوة أبينا البطريرك مار ساكو للوحدة واستعداده للتخلي عن الكرسي البطركي من اجل الوحدة.
لا يشك احد على الإطلاق ان دعوة قداسته نابعة من إيمانه العميق برسالة الكنيسة التي يترأسها ومحبة رعوية أبوية للملمة وجمع شمل أبناء امتنا المنكوبة.ولكن هل الوحدة ممكنة؟؟؟؟
ذكر احد الأخوة في مناسبة اخرى وعن موضوع الوحدة بالذات ((وهو المهندس والكاتب القومي الاستاذ خوشابا سولاقا))حيث قال بما معناه، ان وحدة الكنيسة مستحيلة وشبهها((  بالوحدة العربية))،وكان قد ذكر الأسباب والعوامل التي تحيل دونها وطالب ب((مصالحة)) حسب ذاكرتي.اعود هنا وأشدد على أخذ أفكاره بطريقة جدية، كفانا مزايدات وشعارات طنانة  وهنا أورد إليكم مثالا اخر عن الوحدة الفاشلة ((الوحدة المسلوقة))  بنظر فارس الخوري، (( وهو أشهر رجالات السياسة السورية،وىسميه الغرب شيخ السياسة العربية، وهو كان معروفا عالميا،لانه ترأس مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة مرتين))وهذه نظرته للوحدة السورية /المصرية عام 1958:
تروي حفيدته كوليت خوري أنها إثر عودتها من أحد المظاهرات المطالبة بالوحدة مع مصر، عادت إلى منزل جدها في حي المهاجرين ((حي من احياء دمشق)) لتجده جالساً على الكرسي أمام المذياع ووجهه متجهم ولم يكن راضياً عما يجري في تلك الفترة، فارس الخوري أكثر الناس حكمة في سورية آنذاك كان محتقن الوجه وغير مرتاح، أخبرته أنها كانت مع المتظاهرين المؤيدين للوحدة، فاكتفى بهز رأسه ولم يقل لها «عفي عليكي» كعادته، ما أثار حفيظتها لتسأله «لم لست سعيداً» فأخبرها أنه مشغول البال، قلق، في تلك اللحظة وافاه مجموعة من الكبار الذين صرح لهم بقلقه وخوفه على قضية العمر التي طالما سعوا إليها وحلم حياتهم بالوحدة الكبرى على اتساع رقعة الوطن العربي.‏‏‏قال بالحرف الواحد:
((الان عملوا ؟؟وحدة مسلوقة سلقا،الوحدة لا تسلق، والخوف اذا فشلت ستعود الى نقطة ما قبل الصفر، وبحماسة قالت كوليت((لا الوحدة حلوة)) لكنه أصر على ان الوحدة المسلوقة ستكون خسارة كبيرة في حال فشلها وهذا ما حصل . فشلت الوحده وصدق فارس الخوري.
متى سنتعلم من اخطاء الآخرين؟؟هذا اذا لم نتعلم من أخطائنا
هل تتوفر لدينا مقومات الوحدة الحقيقية؟؟؟ هل كل طرف من أطراف الوحدة ((متحد مع ذاته اولا)) ؟؟؟؟؟
اذا كنت صادقا بما تكتب وتصرح هات يدك وضعها في يدي ، تعالى نشارك بعضنالبعض بإقامة نشاطات  مشتركة، الم أدعوك شخصيا قبل حوالي ثلاث سنوات للاشتراك في احياء مناسبة قومية ورفضت؟؟؟رغم كل ذلك انا أؤمن بالمثل الاشوري القائل بما تعنيه بالعربي((اذا أرادت المرأة العجوز((التي غابت عن الصلاة مساء جمعة معينة))  فهناك العديد من ايام الجمعة على مدار السنة،بوسعهاان تصلي على الدوام)) وكما يقول الإنكليز ((it's never too late to do something)) اما عن التسميات ((كلداني سرياني اشوري)) و((كلدو اشوري)) وغيرها ، فهي يستعملها حصريا بعض الأحزاب والمنظمات السياسية الآشورية من أمثال زوعا والمجلس الشعبي وآخرون ولا تعني بالضرورة انها مقبولة في كل الأوساط الآشورية (كنسية ، اجتماعية ، سياسية،ثقافية وغيرها علما ان كل الأوساط الآنفة الذكر تؤمن إيمان حقيقي ان ((السريان والآشوريين والكلدان ))قومية واحدة وأمة واحدة.
عذراً على الإطالة وشكرا.
 


غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 المدعو bet nahrenaya
 شكرا لمرورك لكن انا لست متفق معال تماما. الرابطة الكلدانية لم يمر عليها حتى شهر كامل حتى تكون لها نيات مبيتة ضد احد، كل ما هناك عبرت عن رايها في موضوع التسمية وهذا من حقها وواجبها كمؤسسة كبيرة مثلما لغيرها الحق التعبير عن رايه اصلا الرسالة موجهة للكدتور منى ياقو العضوة الموجودة باسم ابناء شعبنا في لجنة الدستور

 الاخ Eddie Beth Benyamin
تحية وشكرا لاسلوبك الهاديء والمرن.
نعم الكلدان في ملبورن ايضا كانوا يحتفلون بعيد راس السنة البابلية ويشاركهم الاخوة الاشوريين والسريان وكنت انا احد اعضاء هذه اللجنة ومسؤولة دورة كرة القدم التي كنا نقيمها في هذه المناسبة, لكن بعد ثلاث سنوات من نجاح الفكرة انتقلت العدوى التي كانت موجودة في سدني الى ملبورن ، ففي احدى الاجتماعات لتهيئة الاحتفال باكيتو وفاجأنا احد الاخوة في احدى الجمعيات الاشورية المهمة والمشاركة في تنظيم هذه المناسبة انهم يريدونا تنظيم الاحتفال فقط باسم الاشوريين . لهذا قررت النوادي والجمعيات الكلدانية عمل اكيتو لوحدهم من سنة 2005م.

عزيز Abboud Dankha المحترم
انا لا اعرفك حقيقة على الرغم من ادعاءك انك من ابناء مدينة ملبورن.
المؤسسات الكلدانية كان لها ممثلين  يصوتون على القرارات او حينما كانوا يتخذون القرارات في كل دعوة توجه لهم، وبالاخص الهيئة الادارية للاتحاد الكلداني كانت مكونة من ممثلي هذه الجمعيات لهذا القرارات كانت جماعية وملزمة، على الرغم من كل هذا، كان للاتحاد  الدور الاول في تنظيم ثلاثث مسيرات التي اقامها ابناء شعبنا في مدينة ملبورن الاولى  بمناسبة استشهاد المثلث الرحمة المطران بولص فرج رحو، والثانية في عند مذبحة سيدة النجاة والثالثة في العام الماضي حينما اابناء شعبنا على الهجرة من سهل نينوى قسرا.

في كل الاحوال الرابطة الكلدانية يدها مفتوحة للحوار  ومن يريد عليه مخاطباتها، وان البيان الختامي يشدد على الحوار وبناء الجسور فمن له نية للحوار ليتقدم.


 نسخة من البيان الختامي
http://saint-adday.com/permalink/7598.html

عقد في مدينة أربيل-عنكاوا من 1- 3 تموز 2015، المؤتمر التأسيسي للرابطة الكلدانية بدعوة من غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو وبمشاركة عدد من الأساقفة الاجلاء والاباء الكهنة وشخصيات من العراق والأردن والولايات المتحدة الأميريكية وكندا وأستراليا وبلجيكا وسويسرا وفرنسا وألمانيا. ناقش المشاركون بروح المسؤولية واجواء ديمقراطية أهمية تأسيس الرابطة ومناقشة مسودة النظام الداخلي. وبعد إجراء تعديلات على المسودة تم اعتماد النسخة المنقحة بالأجماع.
 
 
 
 تم انتخاب الهيئة العليا لفترة سنة واحدة فقط:
السيد صفاء صباح هندي - رئيسا
السيد جمال قلابات - نائب الرئيس
السيد دومنيك كندو- سكرتيرا
الدكتور امانج فرنسيس - امينا للصندوق

وعضوية كل من :
السيد ظافر نوح - بغداد
 السيد يوحنا بيداويد - استراليا
 السيد منير هرمز - كندا
 السيد بيفن نوري - بلجيكا
 السيد سلام مرقس - فرنسا
 السيد اديب توما متي- المانيا
 السيدة ليلى امير داود- الأردن
 السيد معن شليمون - دهوك
الأب بولس ساتي للفادي الأقدس - المرشد الروحي للرابطة

يُعتبر الكلدان من أقدم الشعوب التي سكنت بلاد ما بين النهرين، وقد أسهموا قديما وحديثا في تطويرها وازدهارها، حيث عملوا بجد واخلاص في مجالات الحياة كافة خاصة الثقافية منها، وكانوا دوما مواطنين مخلصين لبلدهم وشعبهم، وبالرغم من هذا عانوا كثيرا في مذابح سيبا (سفر برلك) 1915 وحتى اليوم مع غيرهم من المسيحيين.

لذا جاء تأسيس رابطة كلدانية مدنية مستقلة.
1- لتعزيز البيت الكلداني وحشد واستثمار كل طاقات وامكانيات وخبرات الشعب الكلداني في العراق والعالم لترسيخ اسس العيش المشترك القائم على الحرية والمساواة على اساس المواطنة واحترام حقوق الانسان والمجتمع المدني.

2- الحفاظ على الحقوق الاجتماعية والثقافية والسياسية من دون ان تتحول الى حزب سياسي.

3- نشر التراث الكلداني والمشرقي على جميع المستويات من خلال إقامة المراكز الثقافية والتعليمية ودورات لغوية والمهرجانات والمعارض الفنية والرياضية، اضافة للتعاون مع المؤسسات الكلدانية الاخرى.

4- السعي لبناء جسور التآخي والمحبة واحترام المكونات الأخرى.

5- السعي الى تطوير البلدات الكلدانية والمسيحية من خلال دعم برامج تنموية واستثمار أصحاب رؤوس الاموال والصندوق الكلداني ومخاطبة المنظمات الإنسانية الداعمة لها.

6- تعزيز التعاون مع اخوتنا الاشوريين والسريان والارمن ولنا الامل الوطيد اننا قريبا نتوصل الى رابطة واحدة تضمنا جميعا خصوصا في هذه الظروف الصعبة.

وفي الختام نرفع شكرنا العميق لغبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو والسادة الأساقفة الاجلاء وكل المشاركين في المؤتمر. كما نشكر حكومة إقليم كردستان لما تقدمه لإخوتنا النازحين.

وأيضا نشكر وسائل الاعلام لتغطيتها المؤتمر وبشكل خاص قناة عشتار الفضائية، قناة المخلص الكلدانية، إذاعة صوت الكلدان، وجريدة سورايا.
يوحنا بيداويد



غير متصل ايشو شليمون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 485
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ يوحنا بيداويد المحترم

إن ما يدخل ظمن عملية التحريف او التزيف ليس بالضرورة ان يكون عملاً متعمداً لقلب الحقيقة او تحريفها فغالباً ما تكون عملية عدم الدقة او  الأهمال وعدم التركيز  في نقل معلومة معينة تعتبر بحد ذاتها تحريفاً او تزويراً  وان كان غير متعمد ، لانها في كل الأحوال  سوف تغير  حقيقة الأصل نصاً ومفهوماً  وتعطي لدى القاري او المستمع ما يخالف جوهر  النص الأصلي ويقود الى التضليل ،خاصة اذا لم يجري تنويه عن الخطأ الوارد، ومن هنا اود ان اتطرق الى بعض ما جاء في مقالتك اعلاه من هذا القبيل في ثلاث أمور  أساسيه وردت فيه.
* سيادتك تقول ( لا بد ان يأتي يوم، فيه كل واحد عاقل ومنطقي ويفكر ويبحث عن الحقيقة، يقبل بهذه النتيجة، بان المسيحيين من ابناء الكنيسة الشرقية، لم يكونوا فقط اشوريين او كلدان، وانما يهود وعرب واكراد ومغول وفرس وغيرهم ايضا.
لا خلاف على ان كنيسة المشرق كانت تحوي على الكثير من القوميات والأمم ولم تكن مقتصرة على من يؤمنون اليوم باشوريتهم او كلدانيتهم ، الى هنا وسيادتك تقول الحق ولكن حين تكمل قائلاً ( تلمذوا على يد الرسل القادمين من سوريا  الذين كانوا يتحدثون السريانية او سورث وهكذا ولد المصطلح المشهور  سورايي اي المتحدثين بالسورث والمؤمنين بنفس إيمان السوريين القدماء اي السريان. الذين بشروهم) هنا لم تكن دقيقاً في ايصال المعلومة الحقيقية حيث ان الرسل قدموا من فلسطين منطلقين من اورشليم  وان كلمة سوريا بمفهومها الجغرافي الحالي لم تكن موجوده وعلية فان المبشرين الرسل  وكلمة سورايي (السريان) ليست  في الأصل نسبة الى سوريا إطلاقاً ، فكيف تقول انهم آمنوا بنفس ايمان السوريين القدماء، فاذا كان مصطلح  السورايي قد اطلق  بتاثير من المبشرين الذين يتحدثون السريانيه فلماذا لم ينشرها مار مرقس مثلاً في مصر وهو من مجموعة نفس الرسل ومن المبشرين ؟!
اخي الكريم انت تعلم بان كافة المصادر التاريخيه الكنسيه وكتابات المؤرخين تؤكد بان منبع اللغة السريانيه ومصدر انتشارها هي مدينة الرها مركز اقليم آسروين وشخصكم يعلم بان الأقليم دعي بهذا الأسم نسبة الى القادة الآشوريين العشرة  الذين التجأوا الى الرها بعد سقوط نينوى ومن هناك كانت التسميه سورايي (السريان)  وبخصوص معنى  واصل كلمة سورايي (السريان) يقول المرحوم المطران اوجين منا  في قاموسه بان ، سرياني تعني سورايا، آسورايا، آشورايا . هذه هي حقيقة اصل سورايي ، ويبقى للفرد حرية في التفسيره والأختيار.
** تقدمت بسؤال تقول فيه ( السؤال المهم الذي يطرح نفسه اليوم عليك وعلى جميع القراء، كم مبادرة تريدون تخرج من الكلدان كي يكونوا وحدويين مثلما تريدونهم؟؟.
كم دعوة تريدون يوجها غبطة البطريرك ساكو لأبناء الكنيسة الشرقية من الاخوة الاشوريين بكلا فروعيها وابنائها المنقسمين، فيها يعبر غبطته عن استعداد الكنيسة الكلدانية للبحث عن المصير الموحد؟

في الوقت الذي شخصياً لا اشك اطلاقاً بنوايا غبطة ابينا البطريرك ساكو ونظرته الوحدويه ولكن لنكن واقعيين ان طرح الوحده باشتراط التبعية لروما امر غير مشجع منذ البداية وكما تعلم بان الطرف المرتبط بروما هو المنشق عن جسد كنيسة المشرق وليس العكس ، هذا من ناحيه ومن ناحية اخرى في الوقت الذي طرحت مبادرة الوحدة الكنسيه اكملت الفكرة الانفصالية  باعتبار الكلدانيه ذات خصوصية قوميه في دستور الرابطة الكلدانية التي تم تشكيلها وبذلك اصبح  الآشوري والآرمني واليزيدي والكردي والعربي سواسية لدى الكلداني فماذا تتوقع. ومع ذلك نحن نأمل الكثير من مبادرة الوحدة المطروحه لأننا على يقين بان فكرة الوحدة كما هي نقية كنسياً لدى غبطة ابينا البطريرك كذلك الوحدة القومية لديه لكن من الموسف ان اقول ان الماء تدفق نقياً زلالاً من المنبع وتكدر فور خروجه من الينوع ، وانت سيد العارفين كما يقال.
*** وما يخص جوهر مقالك تقول (ان الخطأ الذي حصل (بإضافة كلمة السريان على النص) لم تكن جريمة كبيرة كما تظن او يظن البعض كي يتم اتهام الرابطة بالتحريف والتزييف والخداع وبالتالي خلق مشكلة جديدة عن طريق جر السريان الى حلبة الصراع من اجل التسميات كما يبدوا لي شخصيا).
اخي الكريم ان اقل ما يقال عن ما جرى هو عدم الدقة او الأهمال في التركيز ، ولكون الرابطة تمثل جهة اتخذت على عاتقها تمثيل الكلدان وبمباركة الكنيسة بل هي الآن تحت اشراف الكنيسة كان على من اقدم على ذلك وكخطوة اولى ان يكون اكثر حرصاً في اتخاذها سيما انها تعبر عن محتوى قرارات تخص الأمة في مسودة  دستور سوف يكون مرجعاً وسنداً لمطاليبها القوميه مستقبلاً . معذرة على الأطالة
تقبل تحياتي مع فائق احترامي



غير متصل Abboud Dankha

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 87
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد يوحنا بيداويد المحترم، شكرًا على ردك، لن ادخل في سجال تعرفني وأعرفك .اننا ننتظر نتائج عمل الرابطة على الارض وسيكون لكل حادث  حديث.وشكرا مرة ثانية.


غير متصل غالب صادق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 304
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد ايشو شليمون المحترم
بالاذن من الاخ العزيز يوحنا بيداويذ.
عن العلامة اوكن منا الكلداني ... ان سوريا مشتقة من سوروس سواء كان حيا ام ميتا وهذا سوروس كان قد قتل اخاه وملك بين النهرين فسميت مملكته كلها سوريا فان السريان كانوا يسمون قديما اراميين واذ ملك منهم فيهم سوروس فحينئذ سموا سريانا .. وقال ابن الصليبي في كتابه المسمى ارعوثا ففي الفصل السابع عشر ضد اليونانيين يسموننا تعبيرا لنا عوض السريان يعاقبة ونحن نردهم قائلين ان اسم السريان الذي البستموه عنا ليس عندنا من الاسماء الشريفة لكونه متاتيا من اسم سوروس....
ويقول ايضا ان المؤلفون السريان من الشرقيين والغربيين فيزعمون ان لفضة سوريا متاتية من سوروس رجل من الجنس الارامي بنى على زعمهم انطاكيا واستولى على بلاد سوريا وبين النهرين ومنه سميت هذه البلاد سوريا واهلها سريانيين كما يسمي اليوم الجميع سكان مملكة العثمانية عثمانيين ..

تحياتي واحترماتي لشخصك



غير متصل ELASHOUR

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 112
    • مشاهدة الملف الشخصي
شلاما
 اني مع الاستاذ ايشو شليمون ولاكن لم تكن نيه ساكو (بدون مجامله) ابدا صافيه لانه عارف ماذا  يقول باتحاد تابع للفاتيكان . فالتابع لايستطيع ان ياتي بشىء ان لم يكن من الاسياد فلماذا الانتضار نتايءج معروفه مقدما.
تودي



غير متصل اسكندر بيقاشا

  • ادارة الموقع
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 261
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني

الاخ العزيز يوحنا بيداويد

ساحاول ان اجيب عليك بوضوح قدر الامكان لانني ارى انكم تبتعدون عن اصل الموضوع الذي نشرت مقالي لغرضه:

اولا, الموضوع هو تحريف نص الدستور العراقي في رسالتكم الى الدكتورة منى. ارجو ان لا تدخلون الاشوريين ولا رجال الدين في الموضوع لان الموضوع متعلق بالرابطة الكلدانية كمنظمة مدنية لكن تدار تحت اشراف الكنيسة.

ثانيا, اذا ثبت ان هنالك تحريف وتزييف واضح في التص وعن قصد فهل تدينه ام لا؟

ثالثا, هل فكرتم في ان مطالبتكم بتطبيق الدستور العراقي وعدم التغيير فيه حسب المادة ١٣ كما ذكرتم في الرسالة يتناقض مع مطالبتكم بتغيير التسمية؟

رابعا, هل كنت تعلم بموضوع الرسالة ووافقت عليها قبل ان تنشر؟

خامسا, انا هنا لا احملك المسؤولية الشخصية عن محتوى الرسالة لانك بعيد في استراليا والرسالة سلقت في بغداد(مستعارة من رد الاخ عبود دنخا) حسب علمي. لكن  دفاعك المستميت عن هذه الرسالة ,التي فيها من الخطأ والخطيئة الكثير, يجعلك مشتركا في  صدورها ويجعل المزور الحقيقي يفلت من المسؤولية؟

سادسا, قد لا تكون هنالك عقوبة قانونية على مثل هذه النوع من التحريف لكن المجتمع بالتأكيد لا يقبله ويدينه.

قبل ان انهي ردي هذا اريد ان اجيب على سؤال طرحته ويطرحه الاخرون الا وهو: لماذا لا انتقد مواقف ”الاشوريين” وانتقد فقط ”الكلدان”.
احد الاسباب هو ان هنالك بين الكلدان من هو واقف بالمرصاد لكل ما يفعله الاشوريون  سلبا ام ايجابا ونرى مقالات وكتابات احيانا حتى قبل توضع في الصفحة الرئيسية. انا لا ارى حاجة لاكتب ما ذكره عدة كتاب قبلي.
ما يخصني شخصيا هو انني اكتب خاصة حينما يتعلق الامر بوحدة شعبنا فهو عندي خط احمر. النظرية الاشورية تؤمن بان الكلدان والاشوريون والسريان هم قومية واحدة وهم جميعا اخوة لكن آشوريون , ولم يحيدوا عن هذه النظرية. وهنالك توجه سرياني في اعتبار كل هذه الطوائف ابناء امة واحدة ويطلقون عليها الامة السريانية. وقبل فترة قريبة سمعت مار افرام  كريم وهو يسمي اشوريو الخابور بابنائنا السريان في خابور. وفي الكلدان برزت بعض الاراء والكتابات التي تقول بان الاشوريين اصلهم كلدان. ولم اكتب يوما ضدها رغم انهم كانوا يطلقون على ابناء الكنيسة الاشورية انتقاصا”كلدان الجبال” باعتبارها تجمعنا ولا تفرقنا.

اما التيار الكلداني المتعصب فانه يعمل ضد الوحدة منذ تأسيسه  ولحد ان جاء دور الرابطة الكلدانية. ان موقف التيار الكلداني يخصني بالصميم لانني من ابناء نفس الكنيسة التي يحاولون استغلالها لاغراض حزبية ومصالح شخصية دون مراعاة ما تخلقه من احتقان بين ابناء الكنيسة. وانا اتأثر ايضا بمحاولات الاقصاء والتخوين الذي يخصون كل من لا يؤيد فكرهم المنغلق والمتعصب.  ومثال على ذلك قبل سنتيت فان القس نوئيل مساعد المطران سرهد جمو رفض مصافحتي امام الناس وامام باب الكنيسة في سان دييغو لانني قلت له انا ”كلداني وآشوري وسرياني” رغم وضعي الواوات بين الاسماء.

شكرا جزيلا على سعة قلبك, مع تمنياتي لك بالف خير





غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الصديق العزيز اسكندر
تحية

الحقيقة انت تعرفني اكثر من الاخرين بكثير. موضوع المصير الواحد نحن متفقون عليه لا مجال للنقاش فيه. لكن كيف وباي طريقة امر مطروح للنقاش لكن لا يحق لاي واحد تفصليه على الحاضرين ثوب  وطراز الذي يعجبه، كما قلت في ردي كلنا واحد ويمكن الاشوري الاصيل هو احد المتعصبين الكلدان وبالعكس، نحن يجب ان نكون مستعدين للحوار والتضحية وليس الاعتماد على اراء غير علمية ومنطقية.

انا لم اشارك في كتابة النص، ولكن متاكد من كل اعضاء الرابطة ليست لهم نيه دنيئة الى درجة التزوير كل ما هناك كانوا يريدون اعتماد النص الموجود في الدستور والاستشهاد به.

اما اخطاوا باضافة كلمة الى النص اظن ليست جريمة ولا يمكن ان تثبتوا انت وبقية الاخوة كانت مقصودة وتحريف بسبق الاصرار.

اما موقف الرابطة من الوحدة اظن موجود في البيان الختامي فقرة وهذا اقتباسها: " تعزيز التعاون مع اخوتنا الاشوريين والسريان والارمن ولنا الامل الوطيد اننا قريبا نتوصل الى رابطة واحدة تضمنا جميعا خصوصا في هذه الظروف الصعبة."
شكرا لردك الهاديء الذي اراه اكثر منطقيا من الحكم سبق الاصرار.

اخوك يوحنا بيداويد




غير متصل khalid awraha

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 196
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخوية يوحنا بيداويد
عندي سؤال وهو ليش الرابطة قبلت عضوية ناس جانوا سياسيين كبل مثل الاستاذ صفاء صباح هندي اللي جان  عضو مجلس مدينة كركوك ورئيس لجنة المشاريع في المجلس وثاني سؤال اذا الرابطة ما تعترف بتسمية الكلدان السريان الاشوريين ومتمسكة بالاسم الكلداني زين شنو موقف رئيس الرابطة السيد صفاء صباح هندي وهو جان اصلا معترف بالتسمية كلداني سرياني اشوري ؟
واذا جان الرابطة مو سياسية زين شلون انتخبت السادة
1-الاستاذ  جمال قلابات جان الناطق الرسمي وسكرتير الاتحاد القوى السياسية الكلدانية
http://www.kaldaya.net/2013/News/05/May29_A2_ChaldeanNews.html
وحضرتك اخوية يوحنا عضو اتحاد العالمي للادباء والكتاب الكلدان و الاتحاد الكلداني الاسترالي .
واذا طلعت اسئلتي  بمحلها  فمقالة اخونة اسكندر بيقاشا صحيحة والمتعلقة  بالرابطة الكلدانية وتحرييف نظامها الداخلي .
اتمنى يكون هناك تجمع مسيحي حتى نخلص من هاي المناقشات ويصير عدنا مجلس مسيحي عالمي يهتم بشعبنا في كل مكان ويوصل صوتنا للعالم لان شعبنا هسة بحاجة لوحدتنا مو لصراعاتنا ونتمنى  تحرير بلدات سهل نينوى ويرجع شعبنا .شكرا

.


غير متصل ELASHOUR

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 112
    • مشاهدة الملف الشخصي
شلاما
  الى الاخ بيداود حقيقه انكم لاتفهمون معنى الوحده ,هل الارمن سوراي يتكلمون السورت ,الان.حاليا يوجد كنيسه كرديه لماذا لا تتحد معها ايضا ........? حسب الربطه الكلديه.


غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
اخواني الاعزاء المعلقين
 اسكندر بيقاشا، ELASHOUR، khalid awraha، Abboud Dankha، وغالب صادق، ايشو شليمون

الاخوة القراء

حقيقة انتم تلاحظون منذ فترة  كنت انقطعت عن الكتابة عن جدلية  هذا الموضوع، لكن اجبت برؤية شخصية وفردية على مقال الاخ اسكندر  بيقاشا الذي هو صديق قديم لي (نحن معا في تجمع الاصدقاء الذي له امتداد قديم قرابة 35 سنة في الحقل القومي )، لانه شعرت شخضيا يهمني الموضوع والا لم اكن ارد عليه.

الكل يعلم نحن ذهبنا الى اربيل وشاركنا في المؤتمر بقوة حتى الى درجة كان هناك اراء مختلفة. ولكن حينما اجتمع الاغلبية على الصيغة النهائية كلنا وقعنا ووافقنا على النص وقبلنا مسؤوليتنا، ونحن الان نقوم بها.

كلمة التزييف كانت سبب ردي، وان الاخ اسكندر اراد في رده الاخير ان يكون النقاش حول  بيان الرابطة، لكن نسى هو وبقية الاخوة ان الرابطة جاءت كرد فعل للواقع والاراء المتناقضة والمختلفة لابناء شعبنا، فاراد غبطة البطريرك مار لويس ساكو  تنظيم البيت الكلداني فاقام المؤتمر، واتمنى ان يتم توجيه الدعوة للاخوة الاشوريين وكذلك السريان لتنظيم بيتهم ومن ثم اقامة مؤتمر توحيدي على الاقل لوضع اهداف ومباديء التي تهمنا تجيمعنا مادام احد لا يقبل براي الاخر.

اذا استمر النقاش معي، انا لدي متراكم من المواقف  والمعلومات والايجابات للنقاش مهما طال الحديث او النقاش، لكن ارجو تفهم واحد للاخر وموقف غيره، لقد علقنا بما فيه الكفاية.

 ان البيان جاء ليعبر عن موقف الرابطة عن قضية التسيمة وهو رسالة موجهة الى الاخت د. منى ياقو التي وضعت الصيغة الجديدة ( الكلدان السريان الاشوريين) التي انا شخصيا رفضتها قبل الجميع لانها ليست صحيحة ولا حقيقة ولن تجمعنا.

الاخ ELASHOUR لم نقل نحن كاملين ونفهم كل شيء،  بل قلنا نحن عمالة في بيت الكلداني نعمل من اجل بنائه الان، سمعنا امثالكم لمدة قرن كامل  لم نلمس منكم لا نتائج ايجابية وﻻ موضوعية وﻻ واقعية  ولا اخلاص ولا حتى مواقف توحدنا اهلا بك وبردودك في المرة القادمة، ارجو ان تكون تعابيرك اكثر دقيقة ومعبرة عن واقعنا.

يوحنا بيداويد


غير متصل جاك يوسف الهوزي

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1098
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
بالأستئذان من الأخ العزيز يوحنا بيداويد المحترم

يقول السيد بيقاشا في رده أعلاه:
قبل ان انهي ردي هذا اريد ان اجيب على سؤال طرحته ويطرحه الاخرون الا وهو: لماذا لا انتقد مواقف ”الاشوريين” وانتقد فقط ”الكلدان”.
ويجيب بنفسه على هذا السؤال بقوله:
ما يخصني شخصيا هو انني اكتب خاصة حينما يتعلق الامر بوحدة شعبنا فهو عندي خط احمر. النظرية الاشورية تؤمن بان الكلدان والاشوريون والسريان هم قومية واحدة وهم جميعا اخوة لكن آشوريون , ولم يحيدوا عن هذه النظرية.

لاتعليق على سؤاله وجوابه لأن المقولة التالية تفي بالغرض:
اللبيبُ بالأشارةِ يَفهَمُ.
وقيل، مَن لَم يَهدِه قَليلُ الإِشارة لَن يَنفَعهُ كَثيرُ العِبارَة‏.

لذلك لاحاجة للتعليق بعبارات مطوّلة.

تحياتي للجميع..



غير متصل بطرس هرمز نباتي

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 440
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاخ إسكندر بيقاشا بعد إذن الاخ العزيز يوحنا بيداويد
لم يقع ضمن اهتماماتي مناقشاتكما لآني أؤمن بان كل إنسان حر في رأيه وعندما يعبر عن رأيه فانه يراه الأنسب والاصوب  لذلك ارى من الصعب ان يتنازل عما يعتقده هو الصواب ،
لكن ما المني في هذه الردود ما جاء في العبارة الاخيرة لرد الاخ إسكندر  حيث يقول مددت يدي لمصافحة كاهن لكنه امتنع ان يصافحني
كاهن من كنيسة كاثوليكية وهذه الكنيسة نعتبرها كنيسة جامعة رسولية تمتد عبر القارات من احدى ركائزها المهمة انها فوق الطائفية والقومية لانها تضم مختلف القوميات والطوائف ولا يمكن مقارنتها مع الكنائس الاخرى التي لها صفة محلية او تسعى نحو الطائفية او تحمل تطلعات قومية
الكاهن هذا إنسان نذر نفسه لخدمة الجماعة وهذه الجماعة ربما أتحمل أفكارا ومباديء ربما هي في منحى اخر من مبادئه كإنسان وليس ككاهن
الامر الاخر هذا الكاهن الذي حبس يده عن  مصافحة يد اخرى تريد ان تسلم عليه اي السلام وهذه الكلمة وأخرى مرادفتها وهي المحبة  هاتين العبارتين هما من الركاءز الاساسية في إيماننا المسيحي ،لنتامل الموقف إسكندر يمد يده بالسلام طبعا عندما يمد يده فإنها تنطلق من واقع المحبة الطرف الاخر كاهن يحبس يده مهما كانت الأسباب فانه يرفض اولا السلام وثانيا المحبة التي يحملها المقابل
أني أتساءل فقط ماذا لو كان غير إسكندر الذي رفض مصافحته ؟ لكونه قال بانه كلداني وآشوري او سرياني ماذا لو كان المصافح كردي او عربي او هندوسي ؟هل هذا الكاهن كان يرفض مصافحته يا ترى؟
الاخ إسكندر لا تحزن لانه لم يصافحك لكونه يحمل كراهية وحقد في قلبه ويده التي لم يمدها تحمل ما في قلبه فهنيئا لك اخي
ودمت تقبل تحياتي
بطرس نباتي 


غير متصل سيزار ميخا هرمز

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1040
  • الجنس: ذكر
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأخ  يوحنا بيداويد المحترم
بداية أتمنى للرابطة الكلدانية كل التوفيق
أن حجم الانتقادات والتهجم على الرابطة أن دل على شيء يدل على حجم وتأثير الرابطة قبل وبعد ولادتها وهي لم تبلغ من العمر سوى شهر واحد او شهرين  ..
رسالتكم الى الأخت منى أو رؤيتكم فيما يخص دستور أقليم كردستان خطوة بالأتجاه الصحيح وهي تأتي من مقررات والنظام الداخلي للرابطة .. فكل مؤوسسة وكل أنسان له الحق بأعطاء رأئيه حول الدستور .. والرابطة الكلدانية لا تحتاج الى وصاية هذا أو ذاك لان لها كيانها المستقل ورؤيتها المستقلة وهي بالتأكيد لا ترضي الجميع بل المهم ترضي المؤمنين بأهداف الرابطة ..
الامر الاخر الذي أرجوه من أعضاء الرابطة هو عدم الانجرار حول بعض الامور الجانبية الذي يثيرها بعض الاخوة بين الحين والاخر ... فسيحاول الكثير العمل على اجهاض عمل الرابطة بوسائل مختلفة منها خلق سجالات جانبية قد تشغل وتشتت فكر مؤسسي الرابطة .. لذا أرجو التركيز على العمل والتأسيس .. أبواب وقلوب الكلدان والرابطة مفتوحة للجميع واهلآ وسهلا بكل من يريد العمل من أجل المصير المسيحي الواحد ..



قبل ان انهي ردي هذا اريد ان اجيب على سؤال طرحته ويطرحه الاخرون الا وهو: لماذا لا انتقد مواقف ”الاشوريين” وانتقد فقط ”الكلدان”.
احد الاسباب هو ان هنالك بين الكلدان من هو واقف بالمرصاد لكل ما يفعله الاشوريون  سلبا ام ايجابا ونرى مقالات وكتابات احيانا حتى قبل توضع في الصفحة الرئيسية. انا لا ارى حاجة لاكتب ما ذكره عدة كتاب قبلي.
ما يخصني شخصيا هو انني اكتب خاصة حينما يتعلق الامر بوحدة شعبنا فهو عندي خط احمر. النظرية الاشورية تؤمن بان الكلدان والاشوريون والسريان هم قومية واحدة وهم جميعا اخوة لكن آشوريون , ولم يحيدوا عن هذه النظرية. وهنالك توجه سرياني في اعتبار كل هذه الطوائف ابناء امة واحدة ويطلقون عليها الامة السريانية. وقبل فترة قريبة سمعت مار افرام  كريم وهو يسمي اشوريو الخابور بابنائنا السريان في خابور. وفي الكلدان برزت بعض الاراء والكتابات التي تقول بان الاشوريين اصلهم كلدان. ولم اكتب يوما ضدها رغم انهم كانوا يطلقون على ابناء الكنيسة الاشورية انتقاصا”كلدان الجبال” باعتبارها تجمعنا ولا تفرقنا.

عذرا أود التداخل مع الاخ الموقر والعزيز أسكندر بيقاشا ..
كون ما طرحه في تعليقه ليس بغريب عني .. أوضح للاخ أسكندر وللجميع بانه لا يوجد شيء أسمه تعصب كلداني .. منذ متى كان الاعتزاز بالهوية القومية الكلدانية تعصبأ .. بل اعتقد أن هناك تطرفأ والتطرف الذي أقصده هو الغاء الاخر ومشاعره  وهذا ما لا تجده عندالكلدان وان وجدت حالة هنا او هناك فهذا لا يمكن الاعتماد عليه لانه حالات نادرة لا تتعدى أصابع اليد الواحدة  .. هناك تطرف أشوري مثلا وهذا حالة عامة التعصب والتطرف هو من يعتبر الكلدان والسريان .. أشوريين بجرة قلم واحدة أي يلغي  ؟؟ وهكذا من يعتبر الجميع سريان ؟؟ ما هو الفرق بين هذا الفكر والفكر الشوفيني .. كالبعث نموذجأ ؟؟ الذي أعتبر الجميع عربأ ؟؟
أستنتج من طرحك هذا أخي أسكندر أن هذه الصيغ مقبولة عندك ؟؟

طيب ماذا لو قال الكلدان أن الجميع هم أمة واحدة وهي الكلدانية والتي تضم الجميع من كلدان وسريان واثوريين ؟؟ هل هذه الصيغة مقبولة عندك ؟؟ وماذا ستكون ردة الفعل على هكذا طرح من قبل الاخرين ؟؟
لو كانت مقبولة عندك فأعقتد عند الكلدان القوميين ومن هم تحت أشعة الشمس والذين لا يختبئون خلف أصبعهم  أعتقد أن هذه الصيغة غير مقبولة لاننا نصادر حرية الاخر ونجرح مشاعره ؟؟
طيب ماذا لو سائلك أحد من السويديين عن قوميتك ؟؟ فما هي الاجابة بصراحة ؟؟ هل ستدخل بأيراد ومصرف معه ؟؟ السرياني يجيب أنه سرياني والاشوري يجيب أنه أشوري وكاتب هذه الاسطر سيجيب أنه كلداني ؟؟ وهذه امور ليست خفية عليك وهي من واقع الحال في السويد مثلآ ؟؟
تقبل تحياتي متمنيأ التوفيق
سيزار ميخا هرمز




غير متصل اسكندر بيقاشا

  • ادارة الموقع
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 261
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ العزيز بطرس نباتي

شكرا على مشاعرك الرقيقة. ان القس الذي ذكرته معروف بتعامله الفض مع ابناء ابرشيته خاصة الذين لا يؤيدون خط المطران. كما انه هو الذي يكرز في القداس ضد بطريركه مما خلق مشكلة بين البطريرك ومطران كاليفونيا الذي يدعم القس رغم كل الاعتراضات على اسلوبه. ما كنت اقصده من ذكر الحادثة هو ان التعصب قد يعمي البصر والبصيرة لذا علينا جميع تجنبه.

الاخ العزيز سيزار هرمز
 
اذا كان مقياس الفشل والنجاح هو في مقدار الالم والاذى الذي تحدثوه في اخوتكم, فان المقياس ليس خاطئ فقط لا بل قد يكون مرضي ايضا. النجاح والفشل هو بالنتائج الذي تؤدي اليها اعمالنا. ونتائج الرابطة هي لحد الآن فتح شرخ جديد بين الكلدان انفسهم وبين الكلدان واخوتهم السريان والاشوريين. هذا بالاضافة الى وضع نقطة سوداء في سجل الكلدان والكنيسة من خلال تحريف النصوص عمدا للوصول الى غايات سياسية مما يؤثر على ثقة الناس بهم واحترامهم لهم.
حول سؤالك فيما اذا قال الكلداني ان السريان والاشوريين كلدان فهل ساقبل. اقول لك ان هذه ما اطلبه بالضبط وما اتمناه.  ولا يضرنا ان فعل السرياني والاشوري نفس الشئ اي ان الجميع يختار التسمية التي يراها صحيحة او يشعر بانها اقرب الى قلبه ويعترف باننا امة واحدة باسماء متعددة. في هذه الاطار نستطيع ان نعمل معا لانقاذ ما تبقى لنا في اوطاننا الاصلية وفي المهجر.
الحقيقة الثانية التي ما كان يجب ان تخفي عليك اخ سيزار هو انه ليس جميع ابناء الكنيسة السريانية يقولون بانهم سريان عندما يسألون بل ان الكثيرين منهم من يقولون بانهم آشوريين لهذا فان الصحافة والاعلام السويدي يدعون المجموعة باسم ”الاشوريين/ السريان” Assyrier/Syrianer" ومنطقة سكنك السابقة كانت مليئة منهم. كما ان هنالك ابناء الكنيسة الكلدانية الذين يقولون بانهم اشوريون مثل البازيين وكلدان ايران او اراميون مثل الاب البير ابونا ونخب اخرى وكلدوأشوريين مثل ابناء الكنيسة الكلدانية في فرنسا. كما ان هنالك ابناء من الكنيسة السريانية ممن يؤمنون بانهم كلدان ومنهم السيد عامر فتوحي واضع العلم الكلداني وكذلك مسلمون من جنوب العراق.  اما ابناء الكنيسة الاشورية فانه حسب معرفتي ان الجميع يؤمنون بانهم آشوريون لكن الكثير منهم يقبلون بالتسميات الاخرى من اجل التوافق القومي والسياسي.
لهذا فان احد خياراتي المفضلة هي استعمال صيغة ”كلدان/أشوريين/سريان” للاشارة الى المكونات الثلاثة التي تشترك في كل الخصائص القومية.
قد تكون مشكلة التسمية اكثر تعقيدا من معارف بعض المبتدئين في العمل القومي خاصة وان بعضهم  يتبوأون مناصب قيادية.

 اخيرا اقول: اشتقنالك
 



غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 538
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ إسكندر بيقاشا المحترم

انا شخصيا لا أعوّل على تسميات الشعوب القديمة، والتي أصبحت في خبر كان، على الاطلاق. العراقيون جميعا( عدا القبائل العربية التي هاجرت الى بلاد النهرين) هم احفاد الكلدان والآشوريين القدامى. لكن منذ سقوط الامبراطورية الاشورية سنة ٦١٢ ق.م والكلدانية بعدها بحوالي قرن واحد، ولحد منتصف القرن السادس عشر، اي حوالي ٢٠٠٠ سنة، لم نسمع باسم شعب كلداني او آشوري، واتحدّى اي شخص ان يثبت عكس ذلك. نحن ابناء كنيسة المشرق ومنذ القرون المسيحية الاولى، ركّزنا على ديانتنا المسيحية، ولم نُعِر لتسميتنا الكلدانية او الاشورية أية أهمية. ولان كنيسة المشرق كانت تضم أقواما مختلفة، اضافة الى أحفاد الكلدان والآشوريين، مثل العرب والفرس والترك وغيرهم، ولان الاضطهادات كانت قاسية على كنيسة المشرق، وهاجر العديد منهم من وسط وجنوب العراق، ومن أواسط وجنوب  بلاد فارس الى المنطقة الجبلية، وتعرف اليوم بكردستان، وخصوصا في عهد تيمورلنك، حدث اختلاط وامتزاج فيما بين تلك الأقوام، ولا احد يستطيع ان يُثبت نسله إطلاقا.

اخذ قسم من ابناء كنيسة المشرق التسمية الكلدانية سنة ١٥٥٢م، والقسم الاخر التسمية الاشورية بعد ذلك باكثر من ٣٠٠ سنة !!  نحن جميع ابناء أمة واحدة، هكذا نؤمن. فأنت ترغب التسمية الاشورية مع اعتزازك بالكلدانية والسريانية ، وغيرك الكلدانية والآخر السريانية وهذا جميل. لكن من غير المقبول ان أقول  الاسم الكلداني فقط، او الاسم الآشوري فقط والبقية لا معنى قومي لها.

أُحيلك الى ما تؤمن به الحركة الديمقراطية الاشورية ( مع اعتزازي بها) في نظامها الداخلي، وحسب علمي انت من مؤازريها، بان الكلدان والسريان تسمية مذهبية، وهذا عكس ما ذهبت اليه في ردّك الاخير. ولهذا فكلامك بان الرابطة الكلدانية والكنيسة الكلدانية أحدثت شرخا في وحدة شعبنا مردود عليك، وعليك ان تخرج نظيفاً من طرحك هذا، وإلا فان مصداقيتك على المحك، لأنك تهاجم الكنيسة الكلدانية والمؤسسات الكلدانية وتعتبرها انفصالية، في حين ان الكلدان ( عدا المتزمتين وهم قلّة) ورئاستهم الكنسية هم اول المؤمنين بوحدة شعبنا دون إقصاء التسميات الاخرى، عكس الاخرين وخاصة المؤسسات الاشورية التي تُقصي الكلدان والسريان.

الكلدان عموما ورئاستهم الكنسية يؤمنون بأننا شعب واحد وبهذه التسميات الجميلة، الكلدانية والآشورية والسريانية.
الآشوريون عموما ورئاستهم الكنسية وخاصة الأحزاب والمؤسسات الاشورية ، ومنها الحركة الديمقراطية الاشورية والاتحاد الآشوري العالمي  وغيرها، يؤمنون بأننا شعب واحد وهو الشعب الاشوري فقط. ولك الخيار.... تقبّل تحياتي.

سامي ديشو - استراليا


غير متصل اسكندر بيقاشا

  • ادارة الموقع
  • عضو فعال جدا
  • *
  • مشاركة: 261
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 
مع طلب الاذن من الاخ يوحنا بيداويد لهذه المرة للرد والاعتذار منه عن اجابتي للمرة السابقة دون اخذ الاذن منه

الاخ سامي ديشو المحترم

شكرا على ردك اللطيف.

لا اعلم بالضبط ما الذي تقصده بانني مؤازر للحركة الديمقراطية الاشورية. لكنني اؤكد لك بانني ليس بيني وبين الحركة اكثر مما بيني وبين الاحزاب الاخرى. نتفق على بعض القضايا ونختلف في اخرى. لكن البعض خاصة من التيار القومي الكلداني المتعصب يحاولون الايماء بانني عضو في الحركة (زوعا) او مؤازريها للمحاولة من التقليل من تأثير آرائي الوحدوية على القراء والمستمعين.

تقول ”الكلدان عموما ورئاستهم الكنسية يؤمنون بأننا شعب واحد وبهذه التسميات الجميلة، الكلدانية والآشورية والسريانية.” نعم هذا ما يقولونه لكن عند الفعل الحقيقي يختلفون.
 فالرسائل التي ارسلتها البطريركية في عهد المرحوم مار عمانوئيل دلي عند كتابة الدستور العراقي والدستور الكردستاني ايضا الى المسؤولين العراقيين والكردستانيين كان من اجل وضع الكلدان كقومية منفصلة عن السريان والآشوريين. ورسالة الرابطة الكلدانية المسيرة من قبل الكنيسة الى الدكتورة منى ياقو في عهد المطران لويس ساكو هي الثالثة في هذا الاتجاه. على الكنيسة ان تكون واضحة في هذه الموضوع وعلى كل من يؤمن بالوحدة ان يكون حاسما في هذه القضية ولا مجال بعد الى التلاعب بالالفاظ كالقول للناس باننا شعب واحد وعمليا تقسيمنا قوميا في الدساتير. يجب علينا ككتاب واعلاميين كشف هذه الازدواجية للناس لمنع التلاعب بمشاعرهم واستغلال صفاء نيتهم.
وشكرا

اسكندر بيقاشا





غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 538
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ إسكندر بيقاشا المحترم
بعد الاستئذان من الاخ يوحنا بيداويد المحترم

في المؤتمر المسيحي الذي عقد سنة ٢٠٠٣ بعد سقوط بغداد لمؤسسات/تنظيمات شعبنا الكنسية منها والحزبية، كان الاتفاق بينها على الاسم (القومي) الكلدو آشوري. لكن كنيسة المشرق الاشورية حينها انسحبت من هذه التسمية، لربما تحت ضغط رئاستها الكنسية المتمثلة بقداسة المثلث الرحمات مار دنخا البطريرك، أو تحت ضغط الأحزاب الاشورية المتزمّتة وقاعدتها شيكاغو، لانها اي تلك الأحزاب لن تقبّل بغير التسمية الاشورية بديلاً. والحركة الديمقراطية الاشورية قبلت التسمية قولاً  فقط دون ان تترجمها على ارض الواقع، ولم تكن لها النية في تغييرها في دستورها ونظامها الداخلي اطلاقاً. ولما رأت الكنيسة الكلدانية انها ظلتْ لوحدها في  ساحة التسمية، انسحبت هي الاخرى واعتبرت التسمية الكلدو آشورية مرحلية فقط، حينها قدّمتْ الكنيسة الكلدانية أن تُدرج القومية الكلدانية منفصلة في الدستور بشخص قداسة البطريرك المثلث الرحمات عمانوئيل دلي.

اما عن قداسة البطريرك ساكو، فمنذ اعتلائه السدّة البطريركية، تكلم الكثير عن الوحدة إيمانا منه بأننا كنيسة واحدة وشعب واحد. ولا يمكن ان يقول يوما بان كلدان وآشوريي اليوم شعبان مختلفان. ووقف ضدّه الكلدان المتزمتين بسبب مواقفه وهم قلّة جداً، قياسا الى الآشوريين المتزمتين وهم كثر، وأنتم سيد العارفين بذلك.

ليس قياسا ان تأخذ موقف الرابطة الحالي بخصوصه القومية، لانها تريد ان تعمل بمفردها في البداية لخير الكلدان، ومن خلالهم، لبقية مكونات شعبنا الواحد. في حين، ان كنيسة المشرق الاشورية والأحزاب الاشورية لا تؤمن بأسمائنا الثلاثة الجميلة فعلياً بل قولاً فقط. على الفقرة الاخيرة هذه  رغبتُ ان تعلّق عليها في ردّك السابق، لكنك انتقيتَ جملة من ردي فقط للتعليق عليها. لذا فان عنوان مقالتك والتي ردّ عليه الاخ يوحنا لم يكن متوقعاً من شخصية معروفة بثقافتها من أمثالك، وإلا كيف لم تعلّق سابقا على رسائل قداسة مار دنخا ( المثلث الرحمات) اذ يعتبر الكلدانية والسريانية مذهبا كنسياً، في حين انّك تؤمن بالتسميات الثلاثة متساوية لشعبنا الواحد؟

شئنا أم أبينا، نحن شعب واحد، انا شخصيا أُحبّذ التسمية الكلدو -اشورية وبالإنكليزية Assyro-Chaldean ، لان لا احد يتنازل عن اسمه ، وهذه التسمية هي اكثر توافقية مع الاحتفاظ باللغة والثقافة السريانية. وهذا ابسط ما يمكننا القيام به، اذا تحلّينا بروح الاخوّة. لكن سؤالي: كم نسبة الكلدان/ السريان/ الاشوريين الذين يؤازرون هذه التسمية؟ اترك الإجابة لك وانتَ من مثقّفي شعبنا. تقبّل تحياتي....

سامي ديشو - استراليا


غير متصل حنا شمعون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 661
    • مشاهدة الملف الشخصي
عزيزي سامي ديشو المحترم،
تحية لحضرتك ولكل القراء الكرام،

بكل اعتزاز اقرأ تعليقاتك المكتوبة بلغة سليمة والتي ترتقي الى مستوى النشر ويفهمها القاريء ليكون له موقف مؤيد او معارض. في اكثر ما طرحته انا شخصيا أؤيدك فيه وخاصة في طرحك لفكرة فقدان حلقة التواصل القومي ( السياسي ) بين شعب الامبراطورية الآشورية القديمة والآشوريين المعاصرين ، الى حد القرن العشرين حين انبثقت من جديد فكرة القومية الآشورية وارتبطت بالآشوريين القدماء وهي في رايء الشخصي فكرة صائبة ورابطة قوية وقوتها تنجلي في اللغة والتراث والمنطقة الجغرافية وبالأكثر في التسمية " سورايي " و دلالة هذه التسمية عن طريق الاشتقاق والمصدر التاريخي.

عدا الجهلة والحاقدين على الآشورية القديمة والحديثة، فان كل الكتاب والمفكرين والمؤرخين يربطون جدلياً بين " سورايي " والآشوريين القدماء . اول هؤلاء المؤرخين هو هيرودتس الإغريقي وكان ذلك ما يقارب ال ٣٠٠ سنة قبل الميلاد واستمرت وتقوت هذه التسمية الإغريقية  بعد المسيحية الى يومنا هذا. ومن فروع هذه التسمية التاريخية هي سوريا التي هي دولة معروفة وهي الان أشهر من نار على علم ، وايضاً السريان والسريانية التي كلتيهما نفرتا عن الآرامية وارتبطتا بالاشورية وفي رايء الشخصي ان ذلك حصل لتحقيق نبوة أشعيا التي مفادها ان الرب سوف يعطف على شعب اشور عمل يديه و سوف يعود هذا الشعب الى الوجود القومي  بعد نسيان وفقدان حلقة الوصل. اقرأ أشعيا ١٩، ٢٤-٢٥.

الكلدانية المعاصرة يا عزيزي سامي هو خطأ تاريخي ارتبط لأسباب مجهولة حقاً باتباع الكنيسة الشرقية الذين اندمجوا  مع روما ولم يكن لها دلالة قومية حقيقية، وإلا لكان اتباع الكنيسة الكلدانية قد استخدموها بدل من كلمة السورايي ذات المدلول القومي. واليوم  للأسف انك انت وبعض الكتاب المحترمين من اتباع الكنيسة الكلدانية تعطون  هذه التسمية أهمية وتريدونها تسمية قومية لاتباع الكنيسة الشرقية المرتبطين مع روما. هذا لا يجوز يا عزيزنا سامي، المسيح والمسيحية نأوا عن الارتباط بقومية معينة ، فهم للعالم اجمع.

استغربت جداً إصرار غبطة البطريرك مار لويس ساكو الجزيل الاحترام لأنشاء رابطة كلدانية في فحواها هي استمرار لفكرة المدّعين بالكلدانية في الوقوف ضد تطلعات الاشوريين المعاصرين والمشهود لهم بالفكر القومي الناصح بما قدموه من تضحيات وشهداء لتحقيق نبوة أشعيا -- برأي الشخصي -- وبما وصلوا اليه من مكتسبات قومية وتمثيل سياسي على النطاق الوطني في الحكومة المركزية وحكومة كردستان.
انا شخصياً اتفق مع الاستاذ إسكندر بيقاشا المعروف عنه بالنضوج السياسي وتطلعاته الثابتة  في الوحدة القومية لشعب السورايي.
وان كان لا بد ان أعرج على مقالة الأخ يوحنا بيداويذ صاحب المقال الذي نحن في رحابه نناقش المسألة القومية والرابطة الكلدانية، فاني أسجل هنا رأي الشخصي في كتابات الأخ يوحنا ان غالبيتها متذبذبة في المحتوى و تنطوي الى الدعوة الى الوحدة القومية عن طريق انشاء قوميات متعددة داخل القومية الواحدة ، كما و أود هنا ان أنبهه الى الكتابة بلغة عربية سليمة كي نفهم مقصده. وأرجوه ان لا يعتبر تعالِ من طرفي لانه حقاً في اكثر مقالاته -- وليس كلها-- يرتكب اخطاء إملائية وقواعدية وتعبيرية بحيث يصعب على القارئ فهم قصد الكاتب وبهذا فاني أدعوه الى إجهاد نفسه في مراجعة كتاباته قبل نشرها وتنقيحها من الأخطاء اللغوية، كما فعل حين كتب بلغة سليمة مقابلة رائعة مع يونان هوزايا، والتي هي حاليا ضمن حقل صورة وخبر في غاليتنا عنكاوا كوم.

                                                                                     حنا شمعون



غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ حنا شمعون
الاخوة القراء
تحية لكم مرة اخرى

كم حاولت ان ابتعد عن الجدال البيزنطي واغلق باب النقاش في قضية هل البيضة من الدجاجة ام الدجاج من البيضة ؟! لكن يبدو لن افلح، اخواني الاعزاء ما قاله الصديق الشماس الانجيلي سامي ديشو هو حقيقة وانا شخصيا وصلت الى هذه القانعة منذ فترة طويلة لن اغيرها بدون وجود حقيقة اكثر دقة منها، وقد كتبت عشرات المقال عن الموضوع خلال 15 سنة الاخيرة ولم اقل في اي منها نحن لسنا شعب واحد، ولكن اخي حنا اذا انتم لحد الان تفرقون بين المستقيم والمحني، اي ان الحقيقة لها علاقة بما يدركه الانسان او يؤمن به ولانه يستمر في الفكر اذن الحقيقة في  التطور والتغير، لان الوعي والادراك يستمر بجمع الملاحظات ويقيم المقارنة حتى يصل الى مرحلة جديدة ادق واقرب الى الحقيقة المطلقة، هكذا التغير والتفحص  يشمل كل شيء حتى العلوم وحتى الرياضيات، لا اعرف لماذا لا يشمل قضيتنا وحقيقة تسميتنا.

نعم نحن عدة قوميات ولكن نحن شعب واحد، شعب مسيحي واحد له نفس المواصفات لاي قومية، لانهم تركوا اسمائهم القومية وفضلوا الديانة المسيحية على تاريخهم وثقاتهم وحضارتهم،  قدرنا هكذا، كنا نساطرة ومن قبل كنا فرس، ومن قبل ذلك كنا سورايي، (ليس لاننا كنا نريد بل لان زحف التاريخ هكذا جاء) اي المتلمذين على يد الرسل القادميين من سوريا والمتحدثين بالسريانية هناك عشرات المؤرخين يكتبون هكذا.

 نعم لنا بعد تاريخي في ارض وادي الرافدين الذي  يرجع الى اكثر من سبعة الالاف سنة. اما هناك من يؤمن نحن اشوريين فله الحق في ذلك ، لكن لا يمكنه جعلنا ان نؤمن مثله بالاشورية، لان نحن تفحصنا التاريخ ووجدنا مئات الشهادات والوثائق على اننا قومية خليطة من الاقوام القديمة التي ظهرت في وادي الرافدين. بالنسبة للكلدان على الاقل لهم تاريخ حوالي 500 سنة منذ اتحادهم مع الكثلكة. الا تفكي هذه الفترة ليكون مجموعة بشرية تختلف من غيرها لا سيما كانت تؤمن بان جذورها ترجع الى اعظم حضارة ظهرت على وجه الارض في مدينة بابل. في كل مناسبة نحن نقول نحن شعب واحد غيرنا يصر نحن اما اشوريين او اراميين او سريان، فقط نحن الكلدان من كل قناعة نقول نحن شعب واحد بثلاثة اسماء ونعيشها حقيقة.

اخي حنا ارجو ان تعيد النظر في الحقائق التي تؤمن بها من ناحية المنطق والموضوعية وان لا تفكر برغبة تعصبية لصالح اي تسمية. ارجو ان تتطلع على المقالات الاربعة للاخ الكاتب موفق نيسكو المرفقة مع بحث كنت كتبته قبل سنتين شخصيا الامر الذي جعلني شخصيا احسم الموفق نحن شعب واحد من عدة قوميات ( من اليهود والكلدان البابليين والاراميون السريان والاشوريين والعرب والفرس والاتراك والاكراد وغيرهم)

ارجو حينما تكتب، تكتب عن فكر الشخص اي جوهر ما يفكر او ينوي قوله وليس الطعن في اللغة او الاخطاء الاملائية،الامر الذي يحدث نتيجة ضيق الوقت.

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,704685.0/nowap.html
 بحث في تسميات الكنيسة الشرقية وتاريخ ظهورها حسب اهم مصادر التاريخية

كيف سَمَّى الانكليز السريان النساطرة بالآشوريين ج1
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=730329.0

كيف سَمَّى الانكليز السريان النساطرة بالآشوريين ج2
http://kaldany.ahlamuntada.com/t4978-topic

كيف سَمَّى الانكليز السريان النساطرة بالآشوريين ج3
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=477904

كيف سَمَّى الانكليز السريان النساطرة بالآشوريين ج4
http://www.mangish.com/forum.php?action=view&id=8678




غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخ samdesho
هل تستطيع ان تاتينا برابط مما ذكرته رجاءا (أُحيلك الى ما تؤمن به الحركة الديمقراطية الاشورية ( مع اعتزازي بها) في نظامها الداخلي، وحسب علمي انت من مؤازريها، بان الكلدان والسريان تسمية مذهبية)
الحركة الديمقراطية الآشورية ـ زوعا
http://www.zowaa.org/index.php?page=com_articles&id=293#.VcbJBmtmGFo
سانتظر جوابك مع تقديري واحترامي


غير متصل حنا شمعون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 661
    • مشاهدة الملف الشخصي
السيد يوحنا بيداويد،
من لا يفرق بين المستقيم والمنحي لا يستطيع ان يفرق بين الحق والباطل و انا ونيابة عن الذين وكلتني عنهم -- من غير تفكير و تدقيق -- نعم افرق بين المستقيم والمنحني. ماقلته انت عن عن الدجاجة والبيضة ليس له صلة بموضوعنا. اما قاله الشماس سامي ديشو فليس هناك ايّة إشارة الى ما قاله فيكف تريدني ان أرد عليك؟ ما هكذا يكون النقد يا صاح!! ثم تستمر تشرح لي فلسفتك في الحياة التي لا تضعف ولا تسمن. تريد من الحقيقة ان تركب قطار الزمن وتتذبذب مثلما انت في كتاباتك بين المستقيم والمنحني ونقرأ السلام على الذي قال "انا الطريق والحق والحياة" .
مصطلح الشعب أعطيتُ رأي فيه مرارا وتكرارا وهو مصطلح جلي واضح يحوي على قوميات عديدة والأمثلة  عديدة: الآن انا جزء من الشعب الامريكي وقد كنت يوما ً ما جزء من الشعب العراقي. تقول " شعب مسيحي " واحد وتزيد الطين بلّة، نحن هنا نتكلم عن القومية وليس عن المسيحية. لا تعرف كثيرا ًعن القومية فلا تكتب عنها ولا تنشر لنا قناعتك الشخصية لانها لا تعني لي شئ البتة. وتعرف الكثير عن المسيحية " ما طاو وما شبر " فقل ما تشاء وكلي إذن صاغية لحضرتك.
يوحنا، يوحنا.. أغضبتني كثيراً حين  تهربت من إقناعي بما أوصلك الى قناعتك بأنك كلداني قح وأرشدتني الى كتابات شخص حاقد ، ان لم يكن احمد سوسة نفسه فهو بالتأكيد تلميذه الأمين . هذا الحاقد على النسطورية والآثورية والآشورية  كتب لحد الان أربع مقالات ولم اقرأ الا واحدة منها ورديتُ عليها بعنفوان، ويمكنك الاطلاع على ردي على الرابط  الثاني الذي أرفقته  وكأنك تطلعني على إنجيل القومية!! حتى لو كتبَ صاحبك العروبي عشرات المقالات بنفس العنوان الضيق فإنه لن يفرغ قلبه من الحقد الدفين للأمة التي هي الان حقيقة واقعة تؤرق لياليه ؛ آلامة التي لولا مشيئة الرب في أشعيا ١٩ - ٢٥ لما نهضت من سباتها الذي دام اكثر من ٢٥ قرنا ً -- وعلى عناد احمد سوسة وتلامذته. ماذا لو ان عن طريق الإنكليز والمبشرين المسيحيين رجعت هذه الأمة الى الوجود!! الم يكتشف الإنكليز قارات مجهولة وآثار مدفونة وجاؤوا باختراعات علمية وحتى نفط العرب لهم الفضل في اكتشافه وكل ذلك بفضل نور المسيحية. أين العرب والعروبية من أمثال صاحبك المؤمن بفكر وكتابات احمد سوسة من هذه الاختراعات والاكتشافات؟؟
لقد قرأت بحثك الذي تعتد به وما رايته الا تاريخ كنسي أجهدت نفسك في عمل ال copy and paste ثم تقول انه أوصلك الى الحقيقة الجلية من انك كلداني قح رغم اعترافك ان الكنيسة المشرقية احتوت أجناس عديدة واختلطت فيما بينها و منها الكلدان والآشوريين والعرب واليهود والفرس والمغول و.. ولكنك انت الذين اجدادك عاشوا في بوتان التركية طلعت من هذه المعمعة كلداني نقي على خلاف الذي هو ربما من أبناء عمومتك المثلث الرحمات مار روفائيل بيداويذ الذي علنا ًوللعالم اجمع أقر واعترف انه آشوري الأصل.
نصيحتك لي في المنطق والموضوعية ارفضها ولكن نصيحتي لك ان تترجم الى الواقع قولك " انا إنسان واقعي وابحث عن الحقيقة دائماً  وحينما اكتشف شيئا ً جديدا منها مخالف لما كنت أؤمن به أخذ بجانبها فورا ً واعترف بقصر نظري او معرفتي لذك الجانب " . قابلت الاستاذ المحترم يونان هوزايا وهو صديقك وتعرف جيدا ً تاريخ و فكر المرحوم مار روفائيل بيداويذ واعرف أيضاً اني انا الاخر تابع للكنيسة الكلدانية والآلاف من أمثالنا يقرون ويعترفون بالتسمية الآشورية . هذه التسمية لم يفرضها علينا الإنكليز ولكن قبلناها بملء إرادتنا لأننا استطعنا التمييز بين المستقيم والمنحني . أمل ان تكون لك الشجاعة للتمييز بين الأمرين  وتعترف بحقيقة انتمائك القومي، لا تنظر بعيدا عن الارض التي ولد فيها اجدادك وسوف تعرف الحقيقة.
                                                                                                 حنا شمعون


غير متصل ܬܚܘܡܢܝܐ

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 113
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي


اذا كان كاتب المقال صدقاً لا يريد حشر نفسه والاخرين في ما يسميه "قضية البيضة والدجاجة" فكيف يفسر إقحامه لتلك المسائل في مقاله الذي يتظاهر انه يكتبه كرد على مقال يعترض كاتبه على ما صدر عن الرابطة الكلدانية ؟!   

ما اكثر المقالات التي تنحى نفس الخط الملتوي الذي يهدف الى التشويش من خلال طرق نفس الموضوع وإقحامه في اي مقال ك"طعم"  والادعاء في ذات الوقت ببراءة الأطفال وبلكنة مسيحانية مصطنعة بانه لايعني ذلك.  وطبعا هو بهذا "الطعم" يهدف بصورة مبطنة الى دخول عدد اخر من الإخوة على الخط للرد وفتح باب نفس الجدال.  وبهذا "يثبت نبوءته" Fulfill the Prophecy  انه كان محقا في طرحه بان "الآخرين" هم أصل المشكلة التي هو أساساً لم يرد الولوج فيها!  وهو لا يكتفي بهذا القدر طبعا عندئذ ، وبدل ان يتحاشى المزيد من الجدل (كما يحاول الإيهام) ، يرشدنا متفضلاً من خلال الروابط التي يذيل بها مداخلته الاخيرة الى نفس السموم التي احترف تصنيعها خلفاء احمد سوسة !

لقد خبرنا هذه الحيلة تستعمل مرات ومرات حتى انها صارت مقرفة ، هي والنفس الطائفي الذي يفوح منها. اننا الان نكاد نخمن وبدرجة عالية من اليقين ما سيكتب هؤلاء بمجرد قراءة اسم الكاتب ، ولم يعد عنوان المقال يعني شيئا لانه دائما ما يلغمه صاحبه بنفس اللغم حتى وان كان يدعي الحديث عن جزر الواق واق ! 



غير متصل samdesho

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 538
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ اشور رافدين المحترم

اقرأ مقال الاخ شمعون شليمون في بوابة نركال - الارشيف وبعنوان: بالكيل الذي تكيلون يكال لكم. وهذا جزء منه:
                                   بالكيل الذي تكيلون يكال لكم
nirgalgate.com/nirgal/feeds.php?lang=ar&page_name

اخي العزيز حبيب تومي
شمعون شليمون

يبدو أن الأخ العزيز حبيب تومي أختار أن يكون مثل الشخص الذي لا يريد أن يعلم. أو لا يريد أن يسمع الكلام من أصحابه
في أكثر من مقالة سابقة، كتبت للأخ العزيز حبيب تومي عن رؤية زوعا العقائدية من مسألة وحدة شعبنا. المنقسم على ثمانية طوائف مسيحية وطائفة صابئة مندائية. وقلنا في أحد مقالاتنا أن الحركة الديمقراطية الآشورية لا ئؤمن أن هناك ثلاث قوميات أسمها (الكلدانية والآشورية والسريانية) بل تؤمن أن الطائفة الكدانية والطائفة السريانية بشقيها الكاثوليكي والأرثذوكسي و الكنيسة الشرقية (والتي يطلق أحد قسميها على نفسه الكنيسة الآشورية.[والحركة لا تؤمن بالتسمية الآشورية للكنيسة]). والطائفة المارونية، والروم الكاثوليك وارثذوكس، والطائفة الصابئة المندائية. هم جميعا أبناء قومية واحدة أسمها الآشورية. كتسمية قومية سياسية وفق منظور النضريات القومية الحديثة. وهذا ما تبنته زوعا كفكر ونهج، الى اليوم الذي انعقد المؤتمر القومي الكلدو أشوري في بغداد 2003. و بعد هذا المؤتمر تم تبني التسمية المركبة الكلدو آشورية وبالثقافة واللغة السريانية. كتسمية موحدة تطلق على شعبنا في الدستور العراقي الجديد. وهذا الإزدواج خص به تسمية شعبنا في العراق فقط. (حيث أن أبناء شعبنا القادمين من إيران وسوريا ولبنان وتركيا) لم يقبلوا بالتسمية المركبة بل أصروا على التسمية الواحدة هي (الآشورية). على أن تطلق التسمية الكلدو أشورية على أبناء شعبنا في العراق لتجاوز مرحلة وضع عدد تسميات في الدستور مما قد يستغله البعض في محاولة تجزئتنا الى ثلاثة قوميات.(انتهى الاقتباس)

اخي العزيز: لو اختارت الحركة الديمقراطية الاشورية التسمية المركبة الكلدواشورية (وهذا ما يتمناه الغالبية العظمى من ابناء شعبنا الواحد) كتسمية توافقية شاملة مع الحفاظ على اللغة والثقافة السريانية، لغيّرت الحركة اسمها الى الحركة الديمقراطية الكلدواشورية، لكن هذا لم يحصل بسبب مواقف المنتمين الى الحركة في كل من: ايران، سوريا، تركيا ولبنان اضافة الى اعداد اخرى في العراق والامريكتين واوربا واستراليا. من ناحية اخرى قالها السيد يونادم كنا سكرتير الحركة في احدى مقابلاته اذ قال: الاشوريون الذين تكثلكوا تسمّوا بالكلدان وهي تسمية مذهبية تُطلق على كل اشوري متكثلك.
صحيح ان الحركة تتبنى في مواقفها التسمية المركبة بعد مؤتمر 2003 والتسمية الثلاثية الكلدانية السريانية الاشورية لاسباب معروفة، لكن التسمية الاشورية هي الرسمية في النظام الداخلي وادبيات الحركة. واذا تستطيع ان تُثبت عكس ذلك فهاتنا الجواب، وانا من الشاكرين سلفا. تقبّل تحياتي...

سامي ديشو - استراليا 
 


غير متصل Ashur Rafidean

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1021
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخ samdesho
اثبت ذلك برابط وبوثائق الحركة وليس بمقالات الاشخاص وانا ككلداني انتمي للحركة فهناك ممن يطلق علينا المتاشورين مع العلم نحن لا ننكر كلدانيتنا لكننا نؤمن بالتسمية الحالية كلدان سريان اشوريين والاستاذ يونادم كنا لم يقل تلك الكلمة بذلك المعنى وحتى لو ذكر ذلك فانه على حق فالتحاق المطران مار باوي بالكنيسة الكلدانية في كاليفورنيا نشرت الكثير من المقالات وذكرت برجوع الفرع للاصل وسؤالي من هم الاصل ومن هم الفرع ؟ ثم ان هناك الكثير من الاشوريين تابعين للكنيسة الكلدانية وبدورها تابعة لروما وبهذا يكون الاشوريين كثلكة ولكنهم في نظر  الكلدان (كلدان كاثوليك )مع العلم بان هؤلاء الاشوريين متمسكين بقوميتهم الاشورية وسؤالي ما هو رأيك بهؤلاء الاشوريين وما التسمية التي ستطلق عليهم وهم تابعين للكنيسة الكلدانية وبفاتيكان؟ وسؤالي كذلك هل تؤيد ما يذكره عامر فتوحي وكوركيس مردو بان الاشوريين هم كلدان الجبال ؟طبعا انني لا اتدخل بشؤون اي كنيسة لكنني تدخلت هنا فقط لتوضيح كلام الاستاذ يونادم كنا .شكرا


غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد حنا شمعون
تحية
ابدا حديث معاك بتحية لان مهما يكن لازالت دمائنا مختلطة حتى وان نكرتها بسبب كلدانيتي.
سأبدأ بالرد عليك وبأسلوب الذي يعجبك، وهذا اقتباس من ردك المتشنج الأخير الذي هكذا بدا
:" من لا يفرق بين المستقيم والمنحني لا يستطيع ان يفرق بين الحق والباطل وانا ونيابة عن الذين وكلتني عنهم -- من غير تفكير وتدقيق -- نعم افرق بين المستقيم والمنحني. ما قلته انت عن الدجاجة والبيضة ليس له صلة بموضوعنا. اما قاله الشماس سامي ديشو فليس هناك ايّة إشارة الى ما قاله فيكف تريدني ان أرد عليك؟ ما هكذا يكون النقد يا صاح!! ثم تستمر تشرح لي فلسفتك في الحياة التي لا تضعف ولا تسمن. تريد من الحقيقة ان تركب قطار الزمن وتتذبذب مثلما انت في كتاباتك بين المستقيم والمنحني ونقرأ السلام على الذي قال "انا الطريق والحق والحياة"
التعليق
إشارة على النص المقتبس من ردك أعلاه، اود ان اعلمك بكل تواضع ومحبة، إنك فعلا لم تميز بين المستقيم والمنحني، لهذا ضربت تشبيه اخر (الحق والباطل)، لكن شتان بين الثرى والثريا.
قضية الدجاجة والبيضة إذا رفضتها معناها، انت أصلا تنكر وجود للكلدان في التاريخ، لان لا تفكر في نكران ذاتك الكبيرة والعظيمة بنظرك!!.
كنت اظن انت تفهما وهي طايرة مثلما يقول المثل الشعبي، ما قاله الشماس الإنجيلي سامي
:" كن منذ سقوط الامبراطورية الاشورية سنة ٦١٢ ق.م والكلدانية بعدها بحوالي قرن واحد، ولحد منتصف القرن السادس عشر، اي حوالي ٢٠٠٠ سنة، لم نسمع باسم شعب كلداني او آشوري، واتحدّى اي شخص ان يثبت عكس ذلك. نحن ابناء كنيسة المشرق ومنذ القرون المسيحية الاولى، ركّزنا على ديانتنا المسيحية، ولم نُعِر لتسميتنا الكلدانية او الاشورية أية أهمية. ولان كنيسة المشرق كانت تضم أقواما مختلفة، اضافة الى أحفاد الكلدان والآشوريين، مثل العرب والفرس والترك وغيرهم، ولان الاضطهادات كانت قاسية على كنيسة المشرق، وهاجر العديد منهم من وسط وجنوب العراق، ومن أواسط وجنوب بلاد فارس الى المنطقة الجبلية، وتعرف اليوم بكردستان، وخصوصا في عهد تيمورلنك، حدث اختلاط وامتزاج فيما بين تلك الأقوام، ولا أحد يستطيع ان يُثبت نسله إطلاقا.".


اقتباس من ردك:" مصطلح الشعب أعطيتُ رأي فيه مرارا وتكرارا وهو مصطلح جلي واضح يحوي على قوميات عديدة والأمثلة عديدة: الآن انا جزء من الشعب الامريكي وقد كنت يوما ً ما جزء من الشعب العراقي. تقول " شعب مسيحي " واحد وتزيد الطين بلّة، نحن هنا نتكلم عن القومية وليس عن المسيحية. لا تعرف كثيرا ًعن القومية فلا تكتب عنها ولا تنشر لنا قناعتك الشخصية لانها لا تعني لي شئ البتة. وتعرف الكثير عن المسيحية " ما طاو وما شبر " فقل ما تشاء وكلي إذن صاغية لحضرتك".

التعليق
مع الأسف هذه هي الامكانية الفكرية لديك لا تستطيع الاعتراف بالحقيقة
مثلك مثل رجال استخبارات العراقيين في زمن صدام حينما كانوا يقولون: "تريد ارنب اخذ ارنب تريد غزال اخذ ارنب ". هذا تاريخنا الذي لا نستطيع تحريفه.

اقتباس من ردك
:" يوحنا، يوحنا.. أغضبتني كثيراً حين  تهربت من إقناعي بما أوصلك الى قناعتك بأنك كلداني قح وأرشدتني الى كتابات شخص حاقد ، ان لم يكن احمد سوسة نفسه فهو بالتأكيد تلميذه الأمين . هذا الحاقد على النسطورية والآثورية والآشورية كتب لحد الان أربع مقالات ولم اقرأ الا واحدة منها ورديتُ عليها بعنفوان، ويمكنك الاطلاع على ردي على الرابط  الثاني الذي أرفقته  وكأنك تطلعني على إنجيل القومية!! حتى لو كتبَ صاحبك العروبي عشرات المقالات بنفس العنوان الضيق فإنه لن يفرغ قلبه من الحقد الدفين للأمة التي هي الان حقيقة واقعة تؤرق لياليه ؛ آلامة التي لولا مشيئة الرب في أشعيا ١٩ - ٢٥ لما نهضت من سباتها الذي دام اكثر من ٢٥ قرنا ً -- وعلى عناد احمد سوسة وتلامذته. ماذا لو ان عن طريق الإنكليز والمبشرين المسيحيين رجعت هذه الأمة الى الوجود!! الم يكتشف الإنكليز قارات مجهولة وآثار مدفونة وجاؤوا باختراعات علمية وحتى نفط العرب لهم الفضل في اكتشافه وكل ذلك بفضل نور المسيحية. أين العرب والعروبية من أمثال صاحبك المؤمن بفكر وكتابات احمد سوسة من هذه الاختراعات والاكتشافات؟؟"

التعليق
سؤال واحد ما علاقة احمد سوسة بمصادر التي استند اليها الأخ موفق نيسكو، هل هي محرفة ؟ ام مزورة؟ هل كان لاحمد سوسة تاثير على ادي شير وابونا البير وعشرات بل مئات المؤرخين؟ لا يا صاح ليس هذا منطق العقل!!.

اقتباس من ردك مرة أخرى: "
لقد قرأت بحثك الذي تعتد به وما رايته الا تاريخ كنسي أجهدت نفسك في عمل ال copy and paste ثم تقول انه أوصلك الى الحقيقة الجلية من انك كلداني قح رغم اعترافك ان الكنيسة المشرقية احتوت أجناس عديدة واختلطت فيما بينها و منها الكلدان والآشوريين والعرب واليهود والفرس والمغول و.. ولكنك انت الذين اجدادك عاشوا في بوتان التركية طلعت من هذه المعمعة كلداني نقي على خلاف الذي هو ربما من أبناء عمومتك المثلث الرحمات مار روفائيل بيداويذ الذي علنا ًوللعالم اجمع أقر واعترف انه آشوري الأصل."

التعليق
نعم استشهدت بكثر ما سطره المؤرخون كي أكون امين لما قيل من قبل عن هذه الحقيقة التي انت احد الذين ينكرونها.
بالنسبة لي، كلدانتي واضحة جدا، ولكن ليست الى درجة الاعمى بحيث تنكر علاقتها العضوية بالأشورية والسريانية
وهذا رابط مقال قبل أربعة سنوات لك.
بين كلدانيتي وكلدانية غير " الويل لامة تعصب عينيها عن أخطاء أبنائها"
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=496003.0
 
اقتباس جزء الأخير من ردك اخ حنا
"نصيحتك لي في المنطق والموضوعية ارفضها ولكن نصيحتي لك ان تترجم الى الواقع قولك " انا إنسان واقعي وابحث عن الحقيقة دائماً  وحينما اكتشف شيئا ً جديدا منها مخالف لما كنت أؤمن به أخذ بجانبها فورا ً واعترف بقصر نظري او معرفتي لذك الجانب " . قابلت الاستاذ المحترم يونان هوزايا وهو صديقك وتعرف جيدا ً تاريخ و فكر المرحوم مار روفائيل بيداويذ واعرف أيضاً اني انا الاخر تابع للكنيسة الكلدانية والآلاف من أمثالنا يقرون ويعترفون بالتسمية الآشورية . هذه التسمية لم يفرضها علينا الإنكليز ولكن قبلناها بملء إرادتنا لأننا استطعنا التمييز بين المستقيم والمنحني. أمل ان تكون لك الشجاعة للتمييز بين الأمرين وتعترف بحقيقة انتمائك القومي، لا تنظر بعيدا عن الارض التي ولد فيها اجدادك وسوف تعرف الحقيقة".

التعليق
رابي يونان هوزايا علم من اعلام زاخو مدينتنا قبل ان يكون من اعلام شعبنا، زاخو التي كانت تحتوي في بداية السبعينات على اكثر من 45 قرية، للرجل مكانة رفعية واخلاق ومبادئ سامية ومخلص لأبناء شعبه. حسب علمي لم يكن يوما مغلقا على الحوار، لا بل جاوبني في احد المرات حينما سالته شخصيا قبل أربعة سنوات عن موضوع الحوار والتعصب. قال: مهما فشلنا في الحوار، يجب ان نتسمر في الحوار حتى نصل الى الهدف).

لرابي يونان قناعة وفكر نير وإنتاج فكري غزير(كما هو مذكور في المقابلة). وانا ايضا لي رؤية شخصية في كثير من المواضيع منها التسمية، لكن هذا لا يقلل من احترامي له حتى لو اختلفنا لأننا في كل الأحوال واحد، لابل اعتبره أحد الشخصيات التي قلما وجِدت مثله في هذا الزمان من ناحية التواضع والبساطة وحب الامة والاستعداد للتضحية من اجل خيرها.

 لكن سؤالي، لك ما علاقة رابي يونان بما جاء في ردودي لك؟ الا تعني أنك بين الاسطر تلوم رابي يونان على المقابلة مع شخص يؤمن للكلدانية وجود مثل الاشورية؟!!

 اخي كان يجب تحمد الرب يكون لك اخوة من الكلدان وتدعوهم الى العمل معا بكل اخلاص من التخندق والانقسام والتعصب حول التسمية بالتالي رفض الاخر، لان اعدادنا قليلة، واعدائنا بقدر رمال البحر ونجوم السماء (هذا كلام ليس جديد أيضا).
أتمنى لك الموفقية في رفع شان الامة الاشورية لا نها في كل الأحوال اعتبرها ارث لي، لأنها بلغتي الام.

مع تحيات يوحنا بيداويد



غير متصل حنا شمعون

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 661
    • مشاهدة الملف الشخصي
اخي يوحنا بيداويد المحترم،
لم يكن بودي الرد عليك لاني دوما أتجنب المجادلات حين تصبح عقيمة، وانا مطّلع على كتاباتك واعرف مقدار ثقافتك، ولذا تحاشيت في البدء الرد عليك وكان ردي للأخ سامي ديشو. لا تريد ان تعترف بالخطأ كأنك معصوم منه. انا لست معصوم ولا احد هو. اقتبس من ردك الاول ما يلي : " ولكن اخي حنا اذا أنتم لحد الان تفرقون بين المستقيم والمنحني " . ماذا يعني هذا الاقتباس ؟ واضح ان مايعنيه اننا نحن ( الآشوريون ) نفرق بين المستقيم والمنحني، اما أنت لا تفرق بين المستقيم والمنحني ، ولذا كتبتُ  من لا يفرق بين المستقيم والمنحني لا يستطيع ان يفرق بين الحق والباطل. كيف أشرحها لك، فلا ادري لان كلماتي واضحة .المستقيم هنا هو مثال الحق والمنحني هو مثال الباطل وقليل من المنطق و المعرفة بالرياضيات يمكن للقارئ البسيط ان يعرف المغزى ، لكن عبثا يحاول البناؤون.
 ومرة اخرى لم تكتب لي ما قاله سامي ديشو وليس ذلك هفوة بل ان ذلك يعني انك لست كاتب تفلح بالكتابة لإحدى المجلات التي لها إدارة تحرير ، انت فقط كاتب تصلح ان تكتب في "الانترنت". أدركتَ خطأك في الرد الثاني وأرفقت اقتباس طويل مما كتبه الأخ سامي بدون الاعتذار او الإشارة الى هفوتك . انت يا اخي تكتب في عجالة من أمرك ، لكن تريدني ان : ألقفها وهي طائرة وعليّ ان أدرك  جوهر ما تكتب رغم ضعف التعبير والأخطاء  الإملائية؛ هذه هي أقوالك واعترافاتك.
لا اريد ان أطيل اكثر وادع الباقي ليحكم عليه القاري اللبيب، لكن فقط ليكن في علمك انا اعرف يونان هوزايا أفضل منك وهو يعرفني ويحترمني اكثر مما تتصور و هو لا يُلام ابداً... ويشرفني اني لقيتُ منه الثناء والشكر على كتابتي وأؤكد لك انه يتابع كتاباتي من بعيد.
أتمنى ان تستفيد من نقدي لأسلوبك الكتابي من اجل منفعتك، ودمت اخاً بالمسيح ويا ليت بالقومية لكني اعرف انك ترفض ذلك،  وذلك باعترافك ان المذاهب الدينية الثلاث: الكلدان، والسريان والاثوريين هم ثلاث قوميات مختلفة .
                                                                                                        حنا شمعون


غير متصل يوحنا بيداويد

  • اداري منتديات
  • عضو مميز جدا
  • *
  • مشاركة: 2039
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
 عزيز حنا شمعون
شكرا لردك الجديد الهاديء
انا ايضا لا احب التطويل والتزمير، لكن مع الاسف اجبرتني على ان اترك القراء ان يكونوا على اطلاع اوسع على بعض الحقائق التي تناقض معيارك لكتاباتي، فقط اضع امامك وامام القراء الاعزاء  رابطين  مهمين، منهما يمكن ان يستنتج القاريء حقيقة كتابات يوحنا بيداويد ومستواها مقارنة بما اتى في معيارك.

الرابط الاول هو لموقع الفرعي يوحنا بيداويد في موقع الحوار المتمدن
ارجو مراجعة الاحصائيات.
http://www.ahewar.org/m.asp?i=2410

الرابط الثاني
مقال واحد عن المواضيع العديدة والمحاضرات الفلسفية والفكرية الكثيرة التي القيتها او كتبتها ونشرتها في باب الفكر والفلسفة في موقع عنكاوا كوم، وهذا رابط احد من هذه  المواضيع الذي افتخر  بان سرقوه بضع الهوات ونشروه باسمهم في مواقع اخرى وارجو ان تبحث بنفسك عن هذه الحقيقة.

"الفلسفة الوجودية وروادها"
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=319874.0

بقلم :   يوحنا بيداويد
مالبورن / استراليا
25 حزيران 2009

ملاحظة
القيت هذه المحاضرة في اخوية مريم العذراء حافظة الزوع في كنيسة مدينة مالبورن- استراليا في 7 حزيران 2008 . وقد اجريت بعض التغيرات الضرورية لغرض نشرها كمقال.

وشكرا
يوحنا بيداويد