كيف سَمَّى الانكليز السريان النساطرة بالآشوريين ج 4


المحرر موضوع: كيف سَمَّى الانكليز السريان النساطرة بالآشوريين ج 4  (زيارة 4617 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 331
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي
كيف سَمَّى الانكليز السريان النساطرة بالآشوريين ج 4

يتبع ما ذكرنا في ج 3 بأن كثيراً من الباحثين على اختلاف انتمائهم واختصاصاتهم شجبوا قيام الانكليز بتسمية السريان النساطرة بالآشوريين. (للاختصار انقل ترجمتي للنصوص الانكليزية، بدون النص الانكليزي، باستثناء الفقرة 37 لأهميتها)، كما  فاتني القول للقارئ الكريم: إن بحثي هو تاريخي بحت، ولذلك لا استشهد بأقوال كُتَّاب ذات طابع سياسي.
 
37: يقول الأستاذ السرياني النسطوري George David Malech جورج دافيد (1837–1909م) في كتابه الذي نشره ابنه الكاهن نسطور  سنة 1910م في أمريكا، تحت عنوان:
History of the Syrian nation and the old Evangelical-Apostolic Church of the East from remote antiquity to the present time
تاريخ الأمة السريانية والكنيسة الإنجيلية الرسولية الشرقية القديمة، منذ انفصالها عن أنطاكية والى الوقت الحاضر

ويقول في فصل بعنوان (الكنيسة السريانية في الوقت الحاضر– ما يتعلق بتسميات شعبنا وكنيستنا ص 346–347): إن العرب المحمديين (المسلمين) في الشرق يدعونا نصارى (Nazarene) لأننا نؤمن بالمسيح الذي كان من الناصرة، وبعضهم يدعونا توماويين لأن الرسول توما أول من بشر بالمسيح في سوريا وفارس والهند، وهناك اسماً آخر لنا هو "النساطرة"، نسبة إلى نسطور بطريرك القسطنطينية المحروم في مجمع افسس سنة 431م، لأنه أُتهم ظلماً بعقيدة خاطئة، ولذلك الكاثوليك يدعونا نساطرة لتحقيرنا، ونحن لا نحب أن يدعونا أحد باسم النساطرة، لأن ذلك ليس اسمنا الحقيقي، ثم يكمل القول المهم بوضوح وحرفياً قائلاً:

  Our right name is: The Syrian Apostolic Evangelica Church of the East
اسمنا الصحيح هو: الكنيسة السريانية الرسولية الإنجيلية الشرقية
This is our right and true name, which the first fathers of our church have written in their books far back in time,
 and we ask all Christians in the world to call us by this right name
هذا هو اسمنا الصحيح والحقيقي، الذي قد كتبه آباء كنيستنا الأوائل في كتبهم سابقاً
ونحن نطلب من جميع المسيحيين في العالم أن يدعونا بهذا الاسم الصحيح

والأستاذ جورج دافيد هو شماس نسطوري وأب لكاهن بدرجة أرخدياقون اسمه نسطور، والحائز عل شهادة بذلك من الكنيسة الرسولية السريانية الشرقية في 22/ نيسان 1898م، والموقَّعة من قبل المطران حنانيشوع باسم مطران الكنيسة السريانية الشرقية،  والمصادق عليها من قبل البطريرك شمعون 18 روبين بنيامين (1860–1903م) بختم بطريرك الكلدان (لأن البطريرك كانت له توجهات قوية للانضمام إلى الكنيسة الكلدانية، راجع لقائه مع الأب ريتوري الدومنيكي، الأب بطرس حداد، أرشيف البطريركية الكلدانية / 2 ص 117)، علماً أن البطريرك كتب رسالة إلى الكاهن نسطور يُسمِّي الكنيسة بالسريانية (ص387). ونرفق صورة الشهادة والرسالة في أسفل المقال.

38: يقول المؤرخ الفرنسي ميشيل شفالييه الذي يستند إلى مئات المراجع وبكل اللغات ومن ناس زاروا وعشوا واحتكوا مع النساطرة:  إن النساطرة هم السريان الشرقيين، وهم الذين أعاد الغرب الانكلو سكسونيين اكتشافهم خلال فترة الثلث الثاني من القرن التاسع عشر، وقد اتخذوا هذه التسمية الآشورية عوضاً عن التسمية القديمة النسطورية، وكان ذلك منذ مطلع القرن العشرين، وهذه التسمية اختلفت عن تسمية الكلدان ذلك لأنها سرعان ما تطورت وغدت تعني تسمية قومية ووطنية، فالنساطرة الجبليون هؤلاء هم الذين يُعرفون اليوم"بالآشوريين"، ثم يضيف قائلاً: أرجو الملاحظة في كتابي عندما أتحدث عن النساطرة – الكلدان، أنني استعين بعبارة السريان الشرقيين عوضاً عن عبارة كلدو–آشوريين، التي غَدت تُستعمل كتسمية شعبية منذ سنة1920م فقط خصوصاً من قِبل عصبة الأمم آنذاك، لأن تسمية كهذه أراها تناقض الواقع التاريخي، ولا يمكن استعمالها في البحوث قبل سنة 1914م. (شفالييه، المسيحيون في حكاري وكردستان الشمالية ص 17 و 20 و21).

39: يقول صبحي اكسوي وتوما جليك ومؤلفون آخرون أتراك مسلمين ومسيحيين: عاش السريان الشرقيون بشكلٍ منعزل عن العالم الخارجي في منطقة هكاري الجبلية البعيدة عن الحضارة والتي يصعب الوصول إليها، ولكنهم أعادوا ارتباطهم بالعالم الخارجي في بدايات القرن التاسع عشر من خلال البعثات التبشيرية، ومن خلال هذه العلاقة تعززت المشاعر القومية لديهم، وكان السريان الشرقيون يتحدثون بلهجةٍ يطلقون عليها اسم "سورايا أو سورث"، وهي لهجة الترجوم السريانية، ونتيجة للمكتشفات الآشورية القديمة التي أظهرتها الحفريات الأثرية التي قام بها الغربيون في بلاد ما بين النهرين وزيارات مبشرين انكليكان لمناطقهم تم ربط الهوية الإثنية للسريان الشرقيين بالآشوريين القدامى، وبعد القرن التاسع عشر صار السريان الشرقيون الباقون في كنيسة المشرق غير المتكثلكين يطلقون على أنفسهم اسم "الآشوريون". (تاريخ السريان في بلاد ما بين النهرين ترجمه أحمد سليمان الإبراهيم والدكتور محمد يوفا ص311).

40: يقول ريموند كوز: أمَّا تسمية الكنيسة الآشورية فقد ظهرت في القرن التاسع عشر، وأطلقها المبشرون البروتستانت على العشائر المستقلة عن روما والمتحصنة في جبال حكاري، وبالإيجاز فإن كنيسة المشرق وكنيسة فارس والكنيسة السريانية الشرقية والكنيسة النسطورية وكنيسة كوخي تعتبر تسميات مترادفة لبعضها، ونستخدمها حسب المراحل التاريخية التي مرت بها. (تاريخ كنيسة المشرق، مسيحيو العراق وإيران وتركيا، ترجمة الأب عمانؤيل الريس ج 1 ص10).
 
41: يقول المطران ميشيل يتيم والارشمندريت أغناطيوس ديك: إن النساطرة كانوا متمركزين في جبال كردستان وشرق تركيا منذ القرن السابع عشر، وتخلصوا من اسمهم القديم فأطلق عليم الآشوريين ليتميزوا عن الكلدان، ومؤخراً اتخذوا اسماً رسمياً لكنيستهم هو كنيسة المشرق الآشورية. (تاريخ الكنيسة الشرقية ص364). (اسم الآشورية اتخذ رسمياً في 17/تشرين الأول 1976م ولفرع واحد منها فقط).

42: يقول المؤرخ د. عزيز سوريال عطية: انشقت الكنيسة النسطورية المعروفة بالكنيسة السريانية الشرقية في التاريخ من نسطور،  وبعد الانقسام صاروا مجتمعاً خاصاً وأقاموا على حدود تركيا وإيران والعراق، وكان نتيجة الانقسام هو العشائر السريانية الغربية والشرقية التي انتشرت في الأناضول وكردستان وأعالي دجلة والفرات وفارس. (تاريخ المسيحية الشرقية ص223–224).

43: يقول الأب جبرائيل اوشان الذي قام بزيارة مناطق الكلدان والنساطرة خصيصاً للكتابة عنهم عن قرب وألَّف كتاب:
The Modern Chaldeans and Nestorians, and the Study of A Syriac among them
(الكلدان والنساطرة الجدد ودراسة السريانية بينهما) الذي نشرته جامعة جونز هوبكينز سنة 1901م، وهي جامعة متخصصة في الأبحاث ومقرها بالتيمور بولاية ماريلاند الأمريكية كانت قد تأسست سنة 1876م:
لقد كتب الكثير عن  الكلدان والنساطرة الحديثين (الجدد) في كردستان وبلاد فارس وبلاد بين النهرين مثل ريج،  بوري، اينسورث، بيركنز ، غرانت، لايارد، بادجر ، مارتن، رسام، ساخو، ومولير سيمونيس، وهيفرانت، ولكن تم نشر القليل أو لا شيء عن دراسة السريانية بينهم، ولذلك قد يكون من المثير للاهتمام لنعرف شيئا حول هذا الموضوع. وتستند معلوماتي على ملاحظات شخصية قمتُ بها قبل عدة سنوات عندما أتيحت لي فرصة لزيارة الكلدان والنساطرة الحديثين في معاقلهم الجبلية، ثم يقول: إن ما يُسمَّى النساطرة في جبال كردستان وسهول أعالي بلاد ما بين النهرين وبلاد فارس، هم طائفة دينية من أتباع مذهب نسطور بطريرك القسطنطينية (428–431م)، أمَّا كشعب فهم منحدرين من السريان الشرقيين القدماء، وإن نساطرة كردستان وبلاد فارس لم يعتمدوا الاسم الانسطوري، بل يُسمُّون أنفسهم سرياني، وبطريركهم  يحمل لقب الكلدان، ون لغتهم هي السريانية ( ص79–81).
                                                                                                                       
44: يقول أستاذ اللاهوت في جامعة كمبريج J. F. Bethune-Baker (1861–1851م) في كتابه:
Nestorius and His Teaching A Fresh Examination of the Evidence
(نسطور وتعاليمه، فحص جديد للأدلة، 1908م): أنه بحثَ في المصادر والمخطوطات السريانية، ويُسمِّي النساطرة السريان، وكل سكان بين النهرين المسيحيين يسميهم سريان ميسوبوتاميا. (ص220و231).
 
45: يقول الباحث الألماني وأستاذ التاريخ الكنسي في جامعة هالّي Fridrich Loofs (1858–1928م) في كتابه:
Nestorius and his place in the history of Christian doctrine
(نسطور ومكانته في العقيدة المسيحية، 1914م): إنه في محاضراته وكتابته عن نسطور اعتمد على المصادر السريانية ويستعمل كلمة النساطرة أو النساطرة–السريان، كما يُسمِّي الأب بولس بيدجان اللعازري المعاصر له بالباحث السرياني. (ص1 و11 وما بعدها).

46: يقول المتخصص بشؤون المنطقة المستشرق الروسي فلادمير مينورسكي (1877–1966م) في دائرة المعارف الإسلامية، وهي موسوعة مجموعة من الاختصاصيين المستشرقين الغربيين مستندين إلى عشرات المصادر والمخطوطات في كل مادة، وفي مادة أرمية يقول: أرمية التي يُسميها السريان أورميا، ولسنا نعرف متى ظهر الآراميون النصارى (السريان) الذين أطلقوا على أنفسهم اسم (الآشوريين) منذ الحرب الكبرى. (دائرة المعارف الإسلامية، سنة 1933م، مج1 ص 671، 680).

47: يقول العميد الركن جورج فيليب الفغالي ماجستير في التاريخ الذي يُسمي النساطرة بالسريان النساطرة أو السريان الشرقيين دائماً: إن النساطرة تعرضوا لاضطهاد ديني كثير في التاريخ فلجأوا إلى جبال كردستان المنيعة وأصبحوا معزولين، وهذا الانعزال في تلك المنطقة جعل أتباع الكنيسة يُعرفون بالآشوريين نسبة إلى البلاد التي توَّطنوها، ثم أدى إلى انقسام الكنيسة السريانية الشرقية إلى كلدانية كاثوليكية وآشورية أرثوذكسية (موسوعة الحضارة المسيحية 2010م، ج 18 ص 39–46). (ملاحظة الكنيسة السريانية الشرقية (الآشورية)في لبنان من سنة 13/3/ 1936م تُسمى رسمياً الكنيسة الآشورية الكلدانية النسطورية، وفي 2/4/ 1951 بدَّلت اسمها إلى الشرقية النسطورية، ثم بدَّلت اسمها في 30/5/ 1994م إلى الآشورية الأرثوذكسية).

48: يقول المؤرخ كوركيس حنا عوّاد: إن النساطرة كانوا منتشرين في أماكن كثيرة، وأن المؤلفين القدماء لم يكونوا يعرفونهم إلا ياسم النساطرة. (حديث مع رياض الحيدري في 19/2، 1972)، ويقول كوركيس عواد: إن السريان المشارقة هم الكلدان والنساطرة،  والمراد بلفظة السريان المشارقة التي ترد في مقالاتي هم الكلدان عموماً قبل وبعد انتشار النسطرة بينهم. (كوركيس عوّاد، الذخائر الشرقية ج5 ص 168).

49: يقول الدكتور سعدي المالح الذي عمل مديراً لدار الفنون والثقافة السريانية في أربيل: وفي القرن السابع عشر حدث انشقاق في كنيسة المشرق (النسطورية) والسريانية، وبدفع من المبشرين الغربيين، فدخلت أعداد كبيرة منهم الكثلكة، وسُمِّي أتباع كنيسة المشرق المتكثلكين كلداناً، ومن بقي منهم على النسطورية سَمَّوا أنفسهم آشوريين، بينما سُمَّي المتكثلكين من السريان الأرثوذكس بالسريان الكاثوليك. (كُتب ووثائق وتراث، الأقليات العراقية ص22).

50: يقول البطريرك السرياني اغناطيوس افرم الأول برصوم: إن الاسم الآثوري (assyrian) اخترعه الانكليز البروتستانت في القرن العشرين نحو سنة 1900م ، والبسوه للنساطرة في نواحي الموصل سنة 1919–1920م لغاية سياسية خبيثة وسخيفة جندوا من خلالها شبابهم وسموه آثورياً خدمة لمصالحهم التي فشلت. (في اسم الأمة السريانية ص46).

51: يقول الأستاذ محمود الدرة (1910–1995م): الحقيقة إذا استقصينا أصلهم وتحققنا تاريخهم وعلاقتهم بالشعب الآشوري القديم نجد أن للسياسة الغربية دوراً كبيراً في هذه التسمية مستفيدة من غموض تاريخهم واختلاف الرأي فيهم. (القضية الكردية ص 94).

52: يقول عبد الحميد الدبوني رداً على الكولونيل الانكليزي ستافورد الذي ساهم بتسمية السريان النساطرة بالآشوريين:  إن النساطرة لم يُعرفوا بالآثوريين إلاَّ في وقت متأخر. (كراس بخط يده ص8).
 
53: يقول كثير من الكتاب والباحثين (راجع الأجزاء السابقة): إن الانكليز  بعد أن قاموا بتسمية السريان النساطرة آشوريين بدء النساطرة يتخذون الأسماء الآشورية القديمة اسماً لهم، ويقول الأستاذ جون جوزيف وهو نسطوري: إننا نشكر العهد القديم الذي حفظ لنا الأسماء القديمة لقرون عديدة شرقاً وغرباً، ورغم ذلك فإن الأسماء الآشورية لم تكن موجودة بين النساطرة، وقد قام الأب فييه الدومنيكي بتدقيق نحو 50 صفحة من أسماء الأعلام في تاريخ النساطرة، ولم يجد اسماً آشورياً واحداً بينهم إلى بداية العصر الحديث، والمؤرخ البريطاني إدوارد جيبون أيضاً كان على بينة من هذا الأمر فكتب قائلاً: إن النساطرة لم يتخذوا هذه الأسماء القديمة، سواءً الآشورية أو الكلدانية، إلاَّ مع بداية الاكتشافات الأثرية في القرن التاسع عشر، علماً أن المسيحيين واليهود كانوا على معرفة بهذه الأسماء مدة 2000 سنة من خلال الكتاب المقدس. ( the modern Assyrians of the middle east ص22–23).

54: وكدليل واضح على أن الاسم الآشوري حديث نقول: منذ أن اتخذ السريان النساطرة الاسم الآشوري منذ بداية القرن العشرين، بدؤوا يستخدمون الأسماء الآشورية القديمة بكثرة مثل: آشور، سرجون، سنحاريب، شميرام..الخ، بعد أن كانت هذه الأسماء شبه معدومة عندهم، فمن مجموع أسماء بطاركة الكنيسة النسطورية وهم 130 تقريباً، إضافة إلى مئات القديسين وآباء وكتاب الكنيسة، وهم من زعماء ووجهاء القوم، لا توجد بينهم تلك الأسماء، علماً أن النساطرة كانوا أكثر الناس المسيحيين استعمالاً للأسماء اليهودية، وبالصيغة التي وردت في العهد القديم مثل: ياقو (يعقوب)، أبراهوم (إبراهيم)، داويذ (داود)، إيشاي (إشعيا)، إيزريا (لعازر)، شليمون (سليمان)، شمعون، يوناثان، يوناداب، حزقيال، رأوبين، شاول، شمشون، شموئيل، رفقة، ثامار، مرتا، راحيل..إلخ، ولكن مع بداية القرن العشرين نجد مئات الأسماء الآشورية كأشور وسرجون وسنحاريب واسرحدون ونينوس وغيرها منتشرة بينهم، ولا تكاد عائلة واحدة تخلو من هذه الأسماء، ونصف المعلقين على مقالاتي في موقع عينكاوا والرافضين لها طبعاً هي آشور وسنحاريب ونينوس وغيرها، ولأن الدولة الآشورية اشتهرت بالقوة، فبعض الآشوريين يُسمُّون نمرود الذي كان رمزاً للقوة، دون أن يدركوا أن نمرود حامياً وليس سامياً ولا آشورياً لأنه من نسل كوش بن حام وليس من نسل سام، وصادفني أكثر من مرة أن طَلب مني آشوريين وكلدان أن ابحث لهم في كتب التاريخ عن اسم آشوري وكلداني غير تقليدي لكي يُسمِّي به مولوده الجديد. (يتبعه ج 5).
وشكراً
موفق نيسكو



متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 3571
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رابي موقق نيسكو
شلاما
هنالك نوعان من الكتاب والمورخين
نوع وجد ان اسمنا الصحيح هو الاشوريين
ونوع حاقد اراد الطعن واعتمد التزوير وتحريف الحقاءق لغايات سياسية حاقدة
على الباحث الصادق مع نفسه ومع التاريخ ان يذكر كلاهما
ولكن كما يبدو انت تذكر حاقدون لا وزن تاريخي لهم فهذا شماس وذاك مبشر لكنيسة تعادي الكنيسة الاشورية وهلم جرا
قال ابن الصليبيى في كتابه ارعوثا ان اسم  السريان الذي البستموه علينا ليس عندنا من الاسماء الشريفة
المطران اوجين منا في قاموسه بان سريان تعنى سورايا اسورايا اشورايا

يقول فواد يوسف قزنجي في كتابه اصول الثقافة السريانية في بلاد ما بين النهرين
اقتباس  كانت الاقوام التي تسكن العراق  بعضها من اصول سامية مثل البابلين ذوي الاصول الامورية والارامية
وكذلك بقايا الاشوريين (ص ٢
وفي صفحة السادسة من نفس الكتاب يقول
ترك المسيحيون الاراميون وكذلك البابليون والاشوريون اسمهم القديم واسموا انفسهم سريانا او نساطره تمييزا لهم عن الوثنيين الاراميين ) انتهى الاقتباس
فكيف يجوز ان لا تصدق فواد يوسف قزانجي  وتصدق اخرون لا قيمة ثقافية او تاريخية لهم

ولذلك فان السريان هم خليط من كل الشعوب وليسوا شعبا واحدا وفيهم الاشوريون
بينما الباقيين الحاليين ممن يعتزون باشوريتهم فهم اشوريين بالاصل والحقيقية ونود باستعجال ان
نذكرك ببعض المصادر المهمة التي تثبت اصالتنا الاشورية وان كتبهم كانت قبل الانكليز بقرون
اولا
انك بالطعن هذا. تكذب  المطران سرهد جمو الذي ترجم وثيقة في الفاتيكان يقول فيها
ان  بطريرك الاثوريين المنتخب من قبل شعبه الاثوري  سنة ١٥٢٠م
ثانيا  مولف الاناجيل اربعة والذي سمى نفسة بالاشوري
ثالثا ومولف اخر لقرون الاولى  كتب نرسي ملك الاشوريين
رابعا
ان الملك الفارسي كورش حارب الاشوريين  بعد سقوط بابل بايديهم
خامسا  ان ابو التاريخ هيروتس قال حين زار بابل بان الاشوريين كانوا الشعب والحكام واما كهنه المعابد فكان يطلق عليهم اسم كسديم او ما يعرف الان كلدان
خامسا
ان نبوخذ نصر هو ملك اشوري كما يقول الكتاب المقدس في سفر يهوديت
سادسا
المسعودي في كتابه مروج الذهب يخصص باب خاص بالاثوريين فهل كان المسعودي انكليزيا ايضا
سابعا
شرفنامه المورخ الفارسي يتحدث عن القباءل الاشورية

ثامنا ان ابن النديم يذكر الاشوريين ايضا
تاسعا
ان الكتاب المقدس يقول اشور بركة على الارض واشور من عمل يدي 
واشور قضيب غضب الباري
فكيف تستطيع ان ترفض ما جاء به الكتاب المقدس
عاشرا  يقول النبي ناحوم شعب اشور افرقه بين الجبال
الحادي عشر
هناك عشرات الكتب للرحالة والمستشرقيين الذين يذكرون الاشوريين
تقبل تحياتي
ارجو ان تقرا هذة المقالة التاريخية  المهمة
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,787101.0.html

تنبيه للمشرف     99.238.44.74





متصل Eddie Beth Benyamin

  • عضو مميز
  • ****
  • مشاركة: 1177
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاخ الكريم موفق نيسكو
اسمح لي ارد حضرتك قبل ان تنقل ادارة الموقع مقالتك لمنتدى اخر ....

اعيد واكرر معنى اسم ( سورايا / ܣܘ݂ܪܵܝܵܐ ) او سرياني حسب تعبيرك ...

نفرأ في الصورة الاولى شهادة رسامة القس نسطورس واسم ( سورايي / ܣܘ݂ܪܵܝܸ̈ܐ ) بصيغة الجمع بتوقيع المطران مار خنانيشوع ...

في الصورة الثانية نفس الاسم بصيغة المفرد كما في قاموس المطران مار اوجين منا .

ܣܘ݂ܪܵܝܵܐ / سورايا تعني : سرياني , آرامي , نصراني ( اختصار ܐܲܣܘ݂ܪܵܝܵܐ /اسورايا بالسين المشددة اي ܐܵܬ݂ܘܿܪܵܝܵܐ / آثورايا ) .... وشكرا

ادي بيث بنيامين 


غير متصل Hani Manuel

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 115
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
تـكـرار مـمـجـوج لاسـطـوانـة مـشـروخـة


غير متصل ܬܚܘܡܢܝܐ

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 90
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي

   الى من يهمه الامر

نحن آشوريون وهذه عندنا من المسلمات. فلا حاجة بِنَا الى هذر 'بحوث' يجريها تلاميذ احمد سوسة لإعادة كتابة التاريخ بحبر أحقادهم العنصرية.

نحن لا يهمنا ان كانت ارض أشور قد سكنها ايضا بعض من اخوتنا البابليين او جيراننا الاخرين لان اسمها سيبقى هو هو ااااششششوووررر.

كما لا يهمنا ان كنّا ساميين او حاميين او غير ذلك فهذه تفاصيل لن تغير قناعاتنا. 

وليكن معلوما انه في قاموسنا اشوري=اثوري=اسورايا= وهذا لا نقاش فيه ولن نعيد اكتشاف الماء والنار فهذا مضيعة لوقت لا نملكه.

 وايضا لا تلزمنا فحوص الجينات والانثروپولوجي. فالإحساس بالهوية لا يضاهيه اي اختبار.

وكل ما سطره وسيسطره هؤلاء لا يضاهي قطرة دم واحدة نزفها شهداؤنا على مر التاريخ.

فان كان البعض لا يعجبه كل ما أعلاه فهذه مشكلته ولا تعنينا باي شيء. 


التوقيع
آشوريون الى الأبد






غير متصل kaldanaia

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 824
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ موفق نسكو المحترم
الذي يعجبني بكتاباتك هو الكم الهائل من الادلة التاريخية . والان بدون انى شك النساطرة ليسوا مطلقا اشوريين استحالة لانه مايدعم تسميتهم من الانكليز بالاصح بعثة كنتربيري بات واضحا كالشمس
لذا عديمي الحيلة سوف يرشقونك بالتهم وينتقدونك الا ان هذا لا يغير من الحقيقة شيء .
الان على كل نسطوري ان يبحث عن هوية اخرى غير الاشورية المنقرضة . الحكمة هي اذا كنت واثقا
انك اشوري عليك ان تفند كل ما اتى به الاستاذ موفق نيسكو من ادلة لكتاب معظمهم من الاجانب .
اخي موفق نسكو عاش قلمك الصادق هذا هو التاريخ لا يجامل احدا..

           كلدنايا الى الازل



غير متصل غالب صادق

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 291
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الاستاذ ادي المحترم
بما انك تستشهد بالعلامة اوكن منا اليك ما يقول في مقدمة قاموسه
عن العلامة اوكن منا الكلداني ... ان سوريا مشتقة من سوروس سواء كان حيا ام ميتا وهذا سوروس كان قد قتل اخاه وملك بين النهرين فسميت مملكته كلها سوريا فان السريان كانوا يسمون قديما اراميين واذ ملك منهم فيهم سوروس فحينئذ سموا سريانا .. وقال ابن الصليبي في كتابه المسمى ارعوثا ففي الفصل السابع عشر ضد اليونانيين يسموننا تعبيرا لنا عوض السريان يعاقبة ونحن نردهم قائلين ان اسم السريان الذي البستموه عنا ليس عندنا من الاسماء الشريفة لكونه متاتيا من اسم سوروس....
ويقول ايضا ان المؤلفون السريان من الشرقيين والغربيين فيزعمون ان لفضة سوريا متاتية من سوروس رجل من الجنس الارامي بنى على زعمهم انطاكيا واستولى على بلاد سوريا وبين النهرين ومنه سميت هذه البلاد سوريا واهلها سريانيين كما يسمي اليوم الجميع سكان مملكة العثمانية عثمانيين ..

تحياتي واحترماتي لشخصك


غير متصل يوسف ابو نوار

  • عضو جديد
  • *
  • مشاركة: 3
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد ايدي بنيامين المحترم 
انا اعلم انت لا تكتب مقالات ولكنك تقرا فقط
على القارئ الجيد ان يكون دقيق في تعليقه خاصة في مقالة فيه معلومات قيمة وادلة دامغة ولا يهرب عن الموضوع ويجب قراءة جميع متعلقات الموضوع
لقد ذكر السيد موفق نيسكو في الجزء الثاني كيف سمى الانكليز فقرة 8
  بعد أن أُعجب السريان النساطرة اكليريوساً وعلمانيين بالاسم الآشوري الذي أطلقهُ الانكليز عليهم معتقدين أنهم ينحدرون فعلاً من الآشوريين القدماء، شكَّلوا مراكز سياسية وثقافية آشورية قوية وكثيرة، بل تركوا كل شي من كتابات دينية وتاريخ كنسي ولاهوتي وطقسي ولغوي وركزوا على الآشورية فقط، وهنا برزت مشكلة الاسم، إذ بما أن الآشوريين هم بالحقيقة سريان،  فهذه مشكلة، وللخروج من هذه المعضلة ولتبرير التسمية الآشورية، بدء بعض المثقفين ورجال الدين الآشوريون بالبحث والاستناد إلى اشتقاقات لغوية لربط كلمة سوريا التي تدل على السريان بكلمة آشور، واخترع لأول مرة ميرزا مصروف في أروميا سنة 1897م كلمة أخرى بالسرياني هي آسور (ܐܣܘܪ)، وعنه أخذ الباقين استعمال هذه الكلمة التي لا توجد في التراث السرياني إطلاقاً. (سنتناول موضوع الاشتقاقات وكلمة آسور، ولأول مرة، وبالتفصيل الموثَّق لاحقاً
وبغض النظر ان كان السيد موفق نيسكو سسيتطرق لموضوع كلمة اسور وكيف اخترعت وتم تزويرها فيما بعد ام لا لان قاموس منا الفه سنة 1900 وما يقوله السيد موفق قبل هذا التاريخ بقليل اي قبل ان يسمي الانكليز السريان النساطرة  اشوريين

اطلب منك ان تذك مرة واحدة فقط  اين وردت كلمة اسور بالسرياني في جميع كتب التاريخ والتراث والادب السرياني وهي بملاين الصفحات

وبما انك ذكرت سابقا ان المرحوم والدك كان يقول انه سورايي وبهذه المناسبة نطلب من السيد موفق نيسكو اضافة التسلسل 55 في الجزء القادم كما يلي

55: يقول السيد ر ادي بنيامين ان المرحوم والده كان يقول اننا سورايي وبعد ان وقع السيد ادي في الحقيقة الناصعة تنكر لما قاله والده فمسح التعليق ولم  يلتزم بما قاله اباءه واجداده / علما ان ما قاله والده كان على حق ويتفق مع رسالة البطريرك السرياني الشرقي روبين ومع ما قاله جورج ديفيد في كتابه تاريخ الامة السريانية

  Our right name is: The Syrian Apostolic Evangelica Church of the East
اسمنا الصحيح هو: الكنيسة السريانية الرسولية الإنجيلية الشرقية
This is our right and true name, which the first fathers of our church have written in their books far back in time,
 and we ask all Christians in the world to call us by this right name
هذا هو اسمنا الصحيح والحقيقي، الذي قد كتبه آباء كنيستنا الأوائل في كتبهم سابقاً
ونحن نطلب من جميع المسيحيين في العالم أن يدعونا بهذا الاسم الصحيح
مع تحياتي
المهندس يوسف خليل
ابو نوار
كندا


غير متصل oshana47

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 845
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ موفق نيسكو المحترم
احاول أن ادرك معنى تواجد السريان النساطرة وهم من منشأ ارض سوريا بالاصل ، كيف تواجدوا في شرق نهر الفرات بعد فترة قصيرة من تسميتهم بها والتي لا علاقة تواجد لهم بها ، وثم صعودا الي اورميا وهكاري التي اليها نزحوا الاشوريين لطلب الحماية من جبالهم بعد سقوط عواصمهم ، ثم اقول في نفسي بحيرة تحرق اعصابي لماذا القوم السرياني الموجود حقا وله مبادئ اساسية والتزامات ايمانية بالنسطرة وليس انطاكية باصالته ، ومنتشر في ارضه وبين جماعته أن يخضع بكل هذه السهولة الي مطلب بسيط جدا يفرض عليهم الانكليز ويتخلوا عن مقوماتهم القومية والانسانية وكل مفهوم مرتبط بهم ، أن كانوا كما تقولون هم سريان اصلاء اعلم أنهم ليس من تدعون بهم ، بهذه البساطة لتخلى قوم معروف التوطين السكاني والبشري والايماني عن اسمه وكل ما يملكه ويسمى باسم اخر حسب ادعاءتكم لا علاقة له به ، لان الذي يتمسك بقومه لا يتخلى عنه حتى امام الموت وهي سمة الاشوريين على مدى الحياة بشكل الاساسي والغالبية ، هل يجوز لقوم مقتدر أن يسحب نفسه من دمه مقابل اعطاء حقوق لهم ، الارض الذي سكنها ايضا دوليا هي ارضه ، وكان بامكانهم الطلب منه حقوقهم على نفس الارض ومقابل تقديم الخدمة لهم ، وكل من يفهم كلامي له الرجولة أن يفهم الحقيقة منها .
الاستاذ موفق : قدمت لنا باجزائك الرابعة 54 مادة قانونية مكلفة بكلام موثوق وصادر من المصدر الذي اعتمت عليه ،ولكن هل يمكنك ايضا أن تعلمنا بعدد المواد القانونية المصداقية كيف الاغريق سمو السريان باسمهم الحالي ، ارجوا أن لآ تأخذ كلامي كما في المرات الماضية بأني مشخصن للكتاب و للاحداث .
السيد غالب صادق
لمرتين اظهرت لنا نصك في ردك اعلاه برقم 6 ، اعلم أن ابن صليبي ينفي بالمطلق أن سريان اتية من سورس ، هل الزمن أكل حرف السين من اخر الكلمة أم كيف تشطب حرف اساسي لتكوين الكلمة منها وتغير المعنى والمفهوم ، لغتنا لا تقبل بها ألا ضمن نحو اللغة نفسها .
لو تقرأ كتابات كتاب الذين يسمون نفسهم بمختصصين بتاريخ السريان الاراميون لتبين لك أن اسم سورس هو خرافي وهي قصة مختلقة من قبل الاغريق ولا اساس حقيقي ولآ واقعة بين اقوامنا . أنا سأدلك واشخص لك كاتب منهم هو السيد هنري بدروس كيفا والبقية لك البحث عنها ، وطلبي أن لا تعيد الخرافات الينا مرة اخرى .
اوشانا يوخنا


متصل Abo Nenos

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 158
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
السيد موفق نيسكو المحترم
الاخوة المحاورون المحترمون
من الامور المهمة عندما يبحث الباحث في موضوع ما ان يتأكد من صحة المعلومات التي ينقلها والوثيقة المنقولة تزييفها واضح وضوح الشمس لمن يقرأ لغتنا ويفهمها، حيث يتضح من الاسم ان القس من الكنيسة الانجيلية وليس الكنيسة المشرقية النسطورية مثلما يدعي السيد الكاتب .
التزييف واضح في الرسم في اعلى الوثيقة من خلال الحية المتلقة وهي علامة الاطباء او الصيادلة واما وثائق الكنيسة فعادة ماتكون الوثائق تحمل شعار الكنيسة واسمها الصريح .  الشهادات غالبا ما يتم تدوينها بلغتين وهي اللغة الاشورية والتي تدعونها سريانية ولغة البلد التي يخدم فيها الكاهن .
الوثائق الكنسية لاتحمل صورة الكاهن . هناك شخبطة على شئ ما في الوثيقة لغرض اخفاء شئ ما بالاضافة الى وجود اضافات فمثلا اسم خنانيشو يبدو انه اسم مضاف مع التاريخ بالارقام الانكليزية.
الشئ المثير والمضحك هو الرسالة التابعة للوثيقة والتي يدعي حامل الوثيقة فيها بان قد منح درجة الاركذياقون لخدمته لابناء الكنيسة في اوروبا وامريكاولا اعرف ان كان لدينا ابرشيات في اوروبا وامريكا في تلك الفترة، بعض الكلمات الانكليزية الواردة في الرسالة ككلمة انتريست بمعنى المنفعة او الفائدة واخطاء لغوية املائية كثيرة لا اعتقد ان كاتب هذه الرسالة قد درس اللغة السريانيةبالشكل الصحيح ولا ادري كيف رسم كاهنا . التواقيع باللغة الانكليزية في نهاية الرسالة والتي يدعي بانها من السنهادس لكنيسة المشرق وبالطبع لايوجد اسم مطابق لبطريرك ومطارنة كنيسة المشرق ، مثلا يذكر اسم خنانيشو اوراهم بينما الصحيح هو مار خنانيشو اسحاق وهو عم الميطرافوليط الراحل مار يوسف خنانيشو والغريب ان اسم البطريرك بالانكليزي هو ابراهام ك. يوهانيس وليس مار اوراهم شمعون عم البطريرك الشهيد مار بنيامين شمعون.
فنحن امام احتمالين اما المقصود بهذه الوثيقة هو كنيسة اخرى ويتضح انها كنيسة انجيلية او امام وثيقة مزورة ولكم الاختيار
تقبلوا تحياتي

الشماس
نمئيل بيركو
كندا


غير متصل soraita

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 718
    • مشاهدة الملف الشخصي
الي الأخ موفق نيسكو المحترم
ان الأخوه الأثورين في كل يوم كانوا ياتون الي وليم ويكرام متى سوف يرجعون الي ديارهم هكاري وهو كان يعرف ان انكلترا لفد تنازلت عن تلك  المنطقه لتركيا فما كان بيد حيله الأ اقنعهم انهم اشورين وان ديارهم هي نينوى وليست جبال هكاري ويجب عليهم ان يحرورا نينوى وطبخ لهم نظرية الأشوريه .
ولكن فاتته شغلة الختم عند البطريك



غير متصل Eissara

  • الحُرُّ الحقيقي هو الذي يحمل أثقال العبد المقيّد بصبر وشكر
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 591
    • مشاهدة الملف الشخصي
History of the Syrian nation and the old Evangelical-Apostolic Church of the East from remote antiquity to the present time
تاريخ الأمة السريانية والكنيسة الإنجيلية الرسولية الشرقية القديمة، منذ انفصالها عن أنطاكية والى الوقت الحاضر

*** لا أدري كيف لمن يدّعي أنه باحث ان يترجم جملة حسبما يحلو له وليس كما المفروض ان تكون الجملة.
الترجمة الصحيحة يجب ان تكون نهايتها (منذ العصور القديمة والى الوقت الحاضر) وليس منذ انفصالها عن أنطاكيا، كما لا ندري لماذا حشر الكاتب كلمة إنجيلية في إسم كتابه مع العلم ان كنيسة المشرق حتى في الأزمنة الأولى للمسيحية تاريخ تأسيسها لم تستعمل كلمة الإنجيلية في إسم الكنيسة ولو كان الأمر كذلك فكان من الأجدر بالكنيسة اليعقوبية المعروفة حالياً بالكنيسة السوريانية الأرثوذكسية بعد ان كانت تعرف بإسم سريان قديم، ان تكون هي حاملة عبارة الإنجيلية حسب مزاعم *الباحث* الذي يدّعي بأن كنيسة المشرق إنفصلت عن الكنيسة اليعقوبية .

أما عن تسمية الإسلام للمسيحيين ب *نصارى* فالباحث الجيد والقارىء المتمكن بإمكانه حتى دحض ما كتبه جورج دافيد مالك، فكلمة نصراني لا تمت بصلة الى Nazarene والتي تعني ناصري وحتى بلغتنا الآشورية المسماة خطأ بالسريانية الكلمة هي ܢܨܪܬ، وفي الإنكليزية الناصرة هي Nazareth ولو كان جورج دافيد مالك على قيد الحياة اليوم لقام بإعادة ما كتبه ونقحه ليكون صحيحاً،والنصارى المذكورين في القرآن لا يمتون بصلة للمسيحيين.

حبذا لو يقول لنا هذا *الباحث* لماذا يستميت الى هذه الدرجة ولماذا هذا الإحتياج لكي يقنعنا بأن الآشوريين هم سريان * بالمعنى المحرّف* ولا يجد بأنه بحاجة ان يوضح لنا هو وغيره من *البحاثة* كيف أنهم يخجلون من إطلاق التسمية الآرامية على كنيستهم إن كانوا بالفعل يفتخرون بتلك التسمية كتسمية قومية، فلماذا يتعلقون بالتسمية السوريانية ويستعرّون من الإسم الآرامي، فحجة ان الآرامية وثنية والسوريانية مسيحية لا تقنع حتى الطفل الصغير وإلا لماذا يطلقون الإسم الآرامي على ما يسمى تنظيمات سياسية ولكنهم يستعرون منه للكنيسة؟

من يفتخر بأنه آرامي عليه ان يستعمل ذلك الإسم في كل شيء لا ان يخجل به، ونصيحة لوجه الرب، توقفوا عن هذه المحاولات البائسة فالآشوري لم ولن يتخل عن إسمه القومي الذي فيه كل الفخر وفيه كل التاريخ وفيه كل الحضارة وعوضاً عما تفعلوه قوموا بالكتابة عن *ملوك السريان* الذين لا يعرف أحد منكم أي منهم، إبحثوا من اين أتيتم؟ ما هي جذوركم؟ لماذا ليس عندكم أي تاريخ قديم عدا عن ما نعرفه عمن يطلقون على أنفسهم إسم السوريان *سرياني* والذين لا احد يعرف عنهم شيئاً سوى بعد المسيحية، فمن أنتم قبل المسيحية ؟

الآشوريون حتى لو قالوا بأنهم سريان مشارقة فهم يعرفون بأن إسم سريان مشتق من آشور وهم لا يخجلون بإسمهم القومي ولكن العلة في من يزعمون بأنهم يفتخرون بالإسم الآرامي ولكنهم يخجلون ان يتسموا به ما لم يذيلوه بإسم سريان المشتق من آشور. 


غير متصل موفـق نيـسكو

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 331
  • الحقيقة هي بنت البحث وضرَّة العاطفة
    • مشاهدة الملف الشخصي

غير متصل oshana47

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 845
    • مشاهدة الملف الشخصي
الأستاذ موفق نيسكو المحترم
كيفما اعتبروك أو تعتبر نفسك نحن الاشوريين لأ يهمنا ذلك فقط طيبة ومصداقية كتاباتكم ، لذا لو تفضلت علينا أن تسلك غير هذا السلوك ، واقصد به مع الإشارة وعدم التجاء أو توجيه الي نقل المصادر الغير الموثوقة أو التي تعبر عن أفكار رجال الدين الذين بعمرهم لم يميزوا بين اقوامنا القديمة وما استحدثت لهم من تسميات وتغييرات جديدة عبر كل التاريخ الذي نحن نعيشه ، عليك وهو طلبي منك ، ترك هذا الواقع الذي تقيد نفسك به أن صح التعبير ، وترك التوجه الي المزيفات و التزوير الحديث والذي لنا صلة به مقرونا بالثقة به وليس بمصداقيته ، لكن مقالاتك لأ تخدمنا لنجد فيها نقل الخبر ولا نقل النص أو الإشارة الي كلام لأ أهمية له بيننا في الوقت الحاضر ولأ يقدم لنا كلمة في التوحيد الكنسي ولأ القومي بل تمزقها الي اشلال اكثر تعقيدا وتحطيما ، آبدي من بداية سير اسم القوم أو التسمية وخذ مدارك ومعلوماتك عبر خيط رفيع وانت عظمه بالحقائق واعطي للحياة مسارها والجهد البشري بملماته في كل زمن ومكان وعبر النهضة أن تقبل أن تسميها أو التدهور أن اصابت حلقة من حلقات تسمياتنا ، ثم مدى ما وصلت الي كتاباتك الأخير وبين لنا من خلال القديمة وسيرتها والجديدة وكتابهم وعلاقتهم مع كل مجتمعنا ثم بين الفرق بين الاثنين وشخص الخطأ والصواب ونحن بعد ذلك نحكم على مصداقيتك أو مصداقية الاخرون كما هي هذه الحالة التي ورطتنا الحياة البعيدة عن السلطة والقوة والتي لم تبقى لنا غير الكنيسة ورجالها وما يصدر عنهم وما توجه حسب رغبتهم عن هذا او ذاك وهي كل الحقيقة .
اوشانا يوخنا
 


غير متصل يوسف الكواز

  • عضو فعال
  • **
  • مشاركة: 38
  • منتديات عنكاوا
    • مشاهدة الملف الشخصي
الاستاذ موفق نيسكو المحترم
نشكر جهودك الاكاديمية الرائعة في كسف الحقيقة يبدو ان السيد اوشانا 47 يريد ان تترك هذه المراجع العالمية ومن كل الصنوف اثاريين علمانيين مبشريين رحالة  رجال كنيسة مؤرخيين اكادميين و و و الخ وبلغات عديدة وبالوثائق والصور ووووالخ
ونطلب ان تلبي طلب السيدoshana47 عندما تكتب  الاستشهاد باالاسماء التالية
يقول oshana47    اننا اشوريين
يقول Eissara   اننا اشوريين
 يقول Hani Manuelاننا اشوريين
 يقول ܬܚܘܡܢܝܐ  اننا اشوريين
يقول Abo Nenos اننا اشوريين
لعل في ذلك يقتنعون فعلا انهم اشوريين
تحياتي
يوسف الكواز



غير متصل Eissara

  • الحُرُّ الحقيقي هو الذي يحمل أثقال العبد المقيّد بصبر وشكر
  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 591
    • مشاهدة الملف الشخصي
يوسف الكواز ... بالمناسبة ما معنى الكواز ؟

نحن مقتنعون ونشكر الرب على أننا ولدنا آشوريون ونحمل الإسم الآشوري، ولا نحتاج لشهادة من أحد على ذلك، الدور والباقي ان يثبت أصله كل من عنده عقدة نقص وهذا ما نراه هنا، فكل من يكتب جاهداً لاهثاً بالضد من الآشوريين، لا نراه يكتب بنفس الحماسة لكي يرينا جذوره؟ لربما وبما أنك متحمس الى هذه الدرجة تساعد موفق نيسكو بكتابة تاريخ اليعاقبة الذين يسمّون أنفسهم سرياناً لأنه الى اليوم ليس عندهم أي إثبات من اين جاؤوا وما هو تاريخهم ووجودهما لا يتعدى الوجود المسيحي فمن اين جاؤوا؟ ومن هم؟ وما تاريخهم؟ هل هم حقاً أحفاد الآراميين البدو الذين لم يبق لهم أثر والمتزجوا وضاعوا بين العربان وغيرهم، فأصبح الدم العربي يجري في عروقهم كما قالها المرحوم البطريرك سنحاريب (زكا عيواص) ؟