الى رابي جورج حسدو


المحرر موضوع: الى رابي جورج حسدو  (زيارة 1894 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4361
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
الى رابي جورج حسدو
« في: 21:48 09/08/2015 »
رابي جورج حسدو
شلاما

وصفكم دقيق وصاءب ولا اعتراض عليه ويكاد الجميع يعرف ذلك ويتفق عليه وحتى احزابنا الفاعلة في الداخل تعرف جيدا انهم يواجهون جدران عاليه من الاستعلاء والتهميش والاستصغار القومي من حيتان السياسية المسيطرة على كل مجريات الاحداث تجاه شعبنا ولا يتفقون الا في نقطة واحدة وهي انصافهم في وقفتهم المعادية لطموحاتنا السياسية  من خلال تعاونهم  وتكاتفهم لبعضهم البعض في هضم حقوق شعبنا الاشوري وكل المكونات الاخرى من شعبنا المسيحي عامة
ورغم كل تلك العجرفة السياسية للحيتان الكبيرة فان بقاء احزابنا في الساحة الوطنية  ليس فقط من من باب عسى ولعلى ان يحدث تغيير في مواقف الحيتان الكبيرة
ولذلك اعتقد ان مشكلتنا الاساسية نحن كاشوريين هي اننا  شطار في تقديم الافكار والاقتراحات ولكننا نعجز ان  نترجم شيءا منها  بصورة تامة على ارض الواقع  بل تبقى انجازاتنا مجزاة وشبه مخفية او غير مرءية
حيث يستطيع الناظر الى وضعنا السياسي ان يجد ان مهمة احزابنا  ربما هي فقط انهم تقدموا بمطاليبهم وماذا يستطيعون ان يفعلوا اكثر من ذلك  وكان تلك  هي مهمتم الاساسية
وهنا ووفقا لما نراه ونلمسه في  ساحتنا الاشورية خاصة
ان احزابنا الاشورية لم تنجح لحد الساعة في تشكيل جبهة سياسية او كتلة سياسية واحدة لتقود الحراك السياسي الاشوري رغم وجود  بعض الاءتلافات السياسية فيما بينهم والتي ليست قوية في خطابها السياسي وحراكها  السياسي على الساحة الوطنية
ولسنا هنا في موقع القاء اتهامات رخيصة وجاهزة ضد احزابنا
لاننا كما اعتقد ان العلة ليست في احزابنا فقط بل فينا نحن كنشطاء سياسيين او مفكرين او مهتمين بالشان السياسي الاشوري كقضية تمسنا جميعا
حيث نجد ان اعداد المنتمين الى الاحزاب الاشورية قد لا يتجاوز بضعه اعداد صغيرة
فاللوم يقع علينا جميعا
حيث من الواجب القومي ان ينتمى كل التشطاء السياسيين والمهتمين بالمسالة القومية الى اي حزب اشوري لكي يقوى ذلك الحزب وتقوى الاحزاب الاشورية الاخرى بدورها من خلال المنافسات السياسية في الطرح السياسي واتقان العمل السياسي في المحافل الدولية وتجاوز مرحلة او التعبير السياسي في الاكتفاء بالمقترحات فقط
نريد فريق عمل سياسي يبدا بالعمل في كل المحافل الدولية  ذات العلاقة
وليس ذلك نكران لما هو موجود فعلا  من نشاطات سياسية يقودها شباب اشوري في المهجر
واعتقد ان تلك الكوادر السياسية الاسورية الشابة في المهجر تستطيع ان تشكل  بذرة او قاعدة للقيادة السياسية لشعبنا
وعلى احزابنا تقديم المزيد من الدعم السياسي والمادي لهم 
و نحن نعلم ان السياسية فن وصبر وشطارة ومناورة وبداهة سياسية يحب ان  يتمتع بها السياسي في كل منازلاته وان يكون سواله داءما
اين مصلحة شعبنا الاشوري  من هذا الاجراء او القرار او الاتفاق او القانون
في كل المحاور والقنوات السياسية التي يلتقى بها مع الاخرين
ويبقى اليوم السوال الاهم لشعبنا
ما هو الاجراء الاسلم لمصلحة شعبنا
والجواب لذلك السوال لا يستطيع اي فرد او اي حزب اشوري  لوحده ان يطرح الجواب النهاءي له
ولذلك لا بد من تشكيل قيادة جماعية سياسية من الاحزاب الاشورية  في الداخل تتعاون مع حركة الشباب في المهجر ليصبحا فيما بعد جسم سياسي واحد يمثل الداخل والخارج 
واعتقد انه بدون ذلك العمل فان الحراك السياسي الاشوري سيكون محصورا في شرنقة سياسية لا يستطيع اختراقها ويبقى صوتنا السياسي محرد صرخة في سوق الصفافير السياسي
وباستمرار تلك الحالة فان جزءا كبيرا من ابناء شعبنا سيبقى فاقد الثقة بكل الاحزاب العراقية عامة ويبقى خارجا عن التفاعل السياسي اي انه يبقى خارج الملعب السياسي وذلك الموقف يعتبرا خسارة سياسية لان شعبنا خاصة هو في امس الحاجة الى انخراط كل المهتمين بالقضايا السياسية في الاحزاب السياسية ليكون فيما بعد صوتا في الساحة السياسية عندما تحين الفرصة اذا لم تكون قد فات اوانها
فمن الافضل وجود سياسيين من شعبنا في المعمعمة السياسية العراقية مهما كان وضعها فان ذلك افضل من عدم وجودها
وبمعنى اخر ان على احزابنا السياسية والتشطاء السياسيين  الاشوريين ان ينشطوا ويسجلوا حضورهم و وجودهم في كل الامور والمساءل والمواقع السياسية  في داخل الوطن وفي المهجر التي لها مساس بقضيتنا
وبهذا الفعل السياسي يمكننا ان نتجاوز عتبة 
الحيرة السياسية في القول 
وماذا باستطاعة احزابنا ان تفعل امام الحيتان الكبيرة
واخيرا نبقى نتساءل  هل تستطيع جهة سياسية اشورية او مجموعة من النشطاء السياسيين الاشوريين ان يباشروا بخلق قيادة جماعية لشعبنا
ام نبقى اسرى الاجتهادات السياسية والاقتراحات التي تنتهى مهمتها بالركون على رفرف تتكدس عليها الاف الاقتراحات


وعلينا ان لا نفقد الامل كليا مهما تعاظمت المحن السياسية لشعبنا لان الغد السياسي قد ياتي بحلول لا نتوقعها اليوم 
والمهم ان  تكون احزابنا متهياة  لكل طاريء وجديد
وفي نفس الوقت علينا ان نفتخر ونشجع كل احزابنا وممثلي شعبنا العاملين في الداخل وفي نفس الوقت نشجع الطاقات الشابه السياسية في المهجر
وبكلمة اخيرة
رغم الارتباك والحيرة السياسية في اتخاذ موقف او فكر ما بسبب المد والجزر السريع والاضطراب السياسي الكبير داخل الوطن جعل الكل مرتبكا
وفي خضم هذا الارتباك يسعى كل واحد من المكونات العراقية التمسك باي طوق نجاه
وبمعنى اخر علينا ان نستفاد من كل حركاتنا السياسية وكل  حسب امكانياتها وامتدادتها
ونحن كشعب صغير العدد والعدة ليس بوسعنا الا تقليد الاخرين  من اجل النجاه حاليا من هذة العاصفة حتى تستقر الاوضاع
وعند استقرار الاوضاع سنخرج بفكر وموقف يناسب الوضع الجديد
ومع كل هذة النظرات التشاوءمية منها و شبه التفاوءلية في بعضها فانني شخصيا واثق من ان قضيتنا السياسية ستعالج  لان الرب معنا
فالواقع السياسي يشهد نشاطات سياسية متنوعة  مختلفة باحجامها لابناء اشور في الداخل والمهجر
وان ما ينقص الحراك السياسي الاشوري هو التنسيق والتعاون اكثر والعمل الجاد للبدء باتشاء قيادة جماعية سياسية
حيث  ستبقى القضية الاشورية حية في ضماءرنا وايماننا في كل حين  كما انها ستبقى تحرك شبابناالاشوري لمواصلة الحراك السياسي الاشوري وبما يناسب كل زمن وكل انعطاف سياسي
طالما اننا نوءمن بان اشور من صنع يدي الباري وقضيب غضبه فاننا سوف نحقق ما يريده الرب لنا
 رابط
مhttp://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,788487.0.html
مقال الاستاذ جورج حسدو






غير متصل هنري سـركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 956
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الى رابي جورج حسدو
« رد #1 في: 00:38 10/08/2015 »
الاستاذ والكاتب القومي القدير اخيقر يوخنا
الاخ الكاتب الصريح جورج هسدو المحترم
تحية طيبة
بكل صراحة ومن دون اي مجاملة او عاطفة، لتحقيق هدف امتنا  الاشورية وحقوقنا القومية المشروعة، لابد علينا من تحديد هدفنا بدقة ووعي وفهم طبيعة المرحلة التي نمر بها. لا نحقق حقوقنا الا بالنضال الثوري والكفاح المسلح، وبالتالي ان ننتزع حقوقنا بالقوة، واما ان نبقى مهمشين ومعذبين في ارضنا. لان ما نناضل من اجله منذ سنوات لم ياتينا بثمار وكلل بالنجاح، نحن امة وشعب لن تحقق لنا عاطفة الاخرين، ولا نحقق حقوقنا بالاستغاثات والمناشدات هنا وهناك، ولا نحقق تقدم لقضيتنا القومية ببينات الشجب والاستنكار والادنة، ولا بالمؤتمرات الاقلية كما يدعون البعض، ولا بالخطابات والشعارات الرنانة. قضيتنا القومية وشعبنا ليست مواد ومساعدات غذئية ومعونات انسانية. هذه الامور تعتبر بالنسبة لنا تقزيم لجوهر قضيتنا القومية. نحن ننضال كباقي الامم من اجل تحقيق ذاتنا بالوجود والعيش على ارضنا، ونتمتع بها كما يتمتع الاخرين بارضهم. اذن قضيتنا ونضالنا وحقوقنا هي الاصل والاساس. وبالتالي لا يمكن ان نخدع انفسنا، ولا يجوز ان نغض الطرف عن ما يحاك ضدنا ووجودنا من دسائس، لابد علينا ان نبتعد عن العاطفة السياسية، ونبتعد عن العفوية والارتجال في ما نرغب به. اليوم نقولها بكل جراة وصراحة، لابد وان ننضال بثورية مهما كان عددنا، لانه الطريق الوحيد المتبقي لنا، من اجل انتزاع حقوقنا وعلى راسها حق الوجود على ارضنا، ونحن لنا الحق بان نختار النضال الذي يرفع من شان قضيتنا وكرامتنا. نعم هكذا يبدوا ان نكون. ومن اجل حق امتنا وشعبنا نقول من لديه الشجاعة الكافية ليقول النضال الثوري والمسلح هو الطريق المتبقي لدينا والوحيد لتحقيق ما ننضال من اجله، هذا النداء نبعثه للمناضلين الصادقين ، وليس للخونة والعملاء والانتهازيين. لان العالم لا يسمع ابدا صوت الضعفاء. واذا كان مكتوب لنا التضحية والموت من اجل امتنا وقضيتنا القومية، فمن العار علينا ان نموت جبناء. ايها الاخوة الاعزاء ليس عيبا ان نخاف، ولكن العيب ان يسيطر هذا الخوف على قلوبنا وعقولنا وعلى حياتنا ومستقبل وجودنا، بالشكل الذي يجعلنا لا نستطيع الدفاع عن حقوقنا وعن كرامتنا الانسانية وعن ذواتنا، وبالتالي علينا تغيير هذا الواقع المزري والذي ينضج بالظلم والجور، علينا ايضا ان نخوض غمار هذا النضال بانفسنا، ولا نتصور ابدا بان ياتي احد يساعدنا  و يدافع عن حقوقنا، نحن اهل القضية واصحابها، لابد ان تكون لدينا قناعة، وان نلتزم بالقواعد الثورية في نضالنا، ولنا تجارب تاريخية بنضال اجدادنا وتضحياتهم بالماضي. واخيرا نحن امة عريقة من دون ارض ووطن وحقوق لا مستقبل لنا. وتقبلوا مروري ووجهة نظري وخالص تقديري، والله يكون في عوننا..  والكلام لكم
 اخوكم
هنري سركيس
كركوك





غير متصل خوشابا سولاقا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2295
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الى رابي جورج حسدو
« رد #2 في: 09:30 10/08/2015 »
الى الأخوين والصديقين العزيزين الأساتذة أخيقر يوخنا وهنري سركيس المحترمين
الى كافة الأخوة المتحاورين لاحقاً المحترمين

تقبلوا محبتنا مع خالص تحياتنا
لا يمكن لأمة صغيرة في عدد نفوسها ، وكبيرة فقط في تراثها وارثها الثقافي وتاريخها وهي منتشرة في كافة بقاع الأرض جغرافياً ومنقسمة على ذاتها انقساماً تناحرياً قومياً وكنسياً مذهبيا وسياساً وقادتها القوميين والكنسيين أناس أنانيين يقدمون مصالحهم الشخصية على المصالح القومية العامة للأمة .هكذا أمة تبقى عاجزة لأن تتمكن أن تعرف ماذا تريد وتحدد أهدافها بدقة وموضوعية وتوحد خطابها السياسي لتتحاور وتطالب الآخرين ( الحيتان ) بما تستحقه من الحقوق . هنا هي العلة والمشكة فينا وليس في موقف الحيتان ، وهؤلاء الحيتان الشوفينيين وضعهم أسوء من وضعنا ولذلك أوصلوا بلدانهم وشعوبهم الى ما وصلت إليه اليوم من حروب أهلية طائفية قذرة ، هل تعرفون لماذا ؟؟ ، لأن أحزابهم كأحزابنا ومعمميهم كمعممينا وجوامعهم وحسينياتهم ككنائسنا ، الجميع ضد الجميع ، بينما نجد الغالبية من أبناء شعبنا العراقي بعربه وكورده وتوركمانه وآشورييه وكلدانيه وسوريانيه وإيزيدييه وغيرهم من المكونات متعايشين ومتحابين كعراقيين قومياً ودينياً ومذهبياً يجمعهم الأنتماء لحزب العراق الوطني . أما الحيتان من أية قومية كانوا أو دين أو مذهب تولدُهم الأفكار الشوفينية القومية والدينية والمذهبية وهم ينتمون جميعاً الى حزب الحقد والكراهية والشوفينية والأقصاء والعنصرية ، وعليه للخلاص من ظلم الحيتان ولبناء عراق ديمقراطي مدني جديد بثقافة التعايش الوطني المشترك ، علينا جميعاً كعراقيين بكل مكوناتنا مغادرة قوقع الأفكار والثقافة العنصرية الشوفينية مهما كانت طبيعتها ، وهذا هو الطريق الأقصر والأسهل لحل كل مشاكلنا كعراقيين من العرب والآشوريين والكلدان والسُريان والكورد والتوركمان وغيرهم من الأثنيات . علينا وبصراحة أن نعيد النظر ببنيتنا الثقافية والفكرية والفلسفية التي تعشعش في كياننا وتعمي بصرنا وبصيرتنا ( نقصد هنا الجميع ) وأن نرى الحياة بمنظار واقعي جديد في الأطار الوطني والإنساني كما يراه أبنائنا في المهاجر ، ولأن نختار طريقنا في الحياة الحرة الكريمة بالتعايش السلمي مع الآخرين بأمن وأمان ومن دون وجود مكان للحيتان الشوفينية ، وبطرحنا هذا نعتقد بأننا نلتقي مع الأخ جورج هسدو الى حدِ كبير . دمتم بخير وسلام .
               محبكم أخوكم وصديقكم : خوشابا سولاقا - بغداد 



غير متصل بولص اﻻشوري‬

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 248
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الى رابي جورج حسدو
« رد #3 في: 15:28 10/08/2015 »
الكاتب القدير والاخ العزيز الاستاذ اخيقار يوخنا المحترم، تحياتنا، في البدء شكرا لكتاباتكم التي تطرح افكار واراء تخدم مسيرة امتنا الاشورية(مسيحيين والكلدان والسريان) ومناقشات الاخوة المتحاورون مع الاسف الشديد نقولها للجميع بان ما تكتبون عنه بعيد جدا عن اهداف واحلام امتنا في المستقبل لانكم لم تطرحوا امامنا اي مقتراحات بناءة يؤخذ بها في العمل الجماهيري في ارض الواقع..بما اننا شعب صغير وذو حضارة كبيرة وتراث اغنى العالم به ولكننا لم نستطع تقديم خطوة الى امام منذ سقوط نينوى والى الان والسيوف والخناجر تطاردنا من منطقة الى اخرى...ما هو الحل الذي يطرحه بعض الاخوة النشطاء في المسالة الاشورية الان، وعليه العمل به والنضال من اجل ترجمته الى الواقع:
1-اعتراف حكومة بغداد الحالية والاقليم بالمجازر التي قاموا بها ضد شعبنا منذ 1933 واعادة كل الاملاك والاراضي والمزارع التي استولى عليها الاكراد في شمال اشور(شمال العراق)
2-مطالبة الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي بتنفيذ قراراتهم بالملاذ الامن والحماية الدولية من الذئاب المحيطة بنا، وهذا لا يحصل الا بتقديم مذكرات ووثائق وافلام وصور تنطق بالمجازر والتشرد الذي اصاب بها شعبنا منذ نهاية الحرب العالمية الاولى والذي شارك فيها شعبنا ولكنه لم يفز باي شيء سوى تشريده مرة خرى....
3- تشكيل جبهة قومية ثقافية وسياسية من العاملين في الحقل القومي في الداخل والخارج والتنسيق معا لكي يكون لهم قوة اعلامية واحدة في المنابر الدولية لكي تحكي عن ماساتنا وطموحاتنا القومية في ارض الاجداد والاباء..
4- التهجير ما زال قائما لان احزابنا وكنائسنا فشلت في انقاذ شعبنا من الاسلام السياسي والحكومات التي دينها الاسلام في بغداد والاقليم الذي هو يتناسل بذئاب الدواعش هنا وهناك..وهل استطاعت  احزابنا وقوانا القومية في مجلس النواب ببغداد والاقليم ان تؤثر عليهم وتغيره الى حكومات مدنية لكي تعيش كافة القوميات المتاخية بسلام في وطن يحتضن الجميع..
5- هل استطاعت احزابنا في الخارج ان تطرق ابواب الحكومات الاوروبية وتقديم مذكرات تنطق بالماساة التي يعيشها شعبنا المتشرد عن ارضه وبيوته وحقله منذ اكثر من سنة..
6- علينا قبل كل شيء كسب الاصدقاء قبل الاعداء لكي يؤثروا على حكومة بغداد والاقليم باننا شعب اصيل في شمال العراق واغتصبت اراضينا بفضل الحروب التي مورست ضده وهو مسالم بدون سلاح لكي يدافع عن نفسه..
الاصدقاء....الاصدقاء...الاصدقاء.. من الاتحاد الاوروبي..الاتحاد الروسي..فرنسا..وامريكا,,وانجلترا الخائنة... هي  خياراتنا لكسب المعركة القومية الى جانينا وليس الثرثرة والدوران في الحلقة المفرغة..
لا ندري متى نوعي ونصرخ امام العالم لانقاذنا من الذئاب البشرية، مع محبتنا للجميع.



غير متصل Adnan Adam 1966

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 2883
  • شهادة الحجر لا يغيرها البشر ، منحوتة للملك سنحاريب
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الى رابي جورج حسدو
« رد #4 في: 18:54 10/08/2015 »
شلاما
التقسيم  والانقلابات هي مشكلت شعبنا ومشكلة الوطن او هي مشكلة العالم لولا بروز الوطنية عند الآخرين فمثلا الولايات المتحدة الأميركية وكم أثنيات متواجدة فيها فالوطنية كانت الحل الوحيد لها ولكل الدول المستقرة ،،
ونحن كشعب اشوري عندنا مايكفي من الانقسامات والانقلابات علئ مسؤولينا والاسباب كثيرة بل هي اغلبها حجج تستعمل لتزين الانقلاب ،، والتاريخ للاسف يثبت لنا ذلك ،،،
تحياتي


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4361
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الى رابي جورج حسدو
« رد #5 في: 17:58 11/08/2015 »
رابي هنري سركيس
شلاما
اعتقد ان اسلوب القوة لم يعد يقنع يومنا هذا حيث ترفضه كل القوانيين المتحضرة ولذلك نجد ان هناك  نبذ دولي تحت وصف  الارهاب  لكل من يلجا الى القوة
ومن جانب اخر صحيح ان لم تكن ذءبا بين الذءاب اكلتك الذءاب
فاننا كقوم نخرته الهجرة اللعينة لم يعد لنا قوة لذلك الامر
والتاريخ يشهد بان الاشوريين منذ سقوط نينوى وبابل كانوا في حالة مقاومة المحتلين
وهذة المقالة التاريخية تثبت ذلك

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,787101.0.html

والحل كما ارى ان نزيد  من التعاون بين كل احزابنا والنشطاء السياسيين. ونزيد من طرقنا ابواب كل المحافل الدولية. باساليب قانونية تثبت اهليتنا كشعب متحضر في التعامل السياسي مع  قضيتنا  بعيدا عن اساليب الهمجية المكروه
تقبل تحياتي واحي فيك روحك القوميه النشطة


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4361
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الى رابي جورج حسدو
« رد #6 في: 18:07 11/08/2015 »
رابي خوشابا سولاقا
شلاما
تقول
من احل بناء عراق ديمقراطي مدني جديد بثقافة التعايش الوطني المشترك ، علينا جميعاً كعراقيين بكل مكوناتنا مغادرة قوقع الأفكار والثقافة العنصرية الشوفينية مهما كانت طبيعتها ، وهذا هو الطريق الأقصر والأسهل لحل كل مشاكلنا )
نعم افكارك جميلة ويحلم بها الخيرون من ابناء الوطن ولكن
الخوف هو ان يمحى شعبنا من الوطن  قبل ان  تلتزم كل الاطراف العراقية بثقافة التعايش الوطني المشترك
تقبل تحياتي



غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4361
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الى رابي جورج حسدو
« رد #7 في: 18:16 11/08/2015 »
رابي بولص الاشوري
شلاما
تقول
6- علينا قبل كل شيء كسب الاصدقاء قبل الاعداء لكي يؤثروا على حكومة بغداد والاقليم باننا شعب اصيل في شمال العراق واغتصبت اراضينا
نعم رابي العزيز
هذة  خطوة سياسية مهمة جدا ولذلك نضم صوتنا الى صوتكم بضرورة تكثيف العمل السياسي بهذا الاتجاه
تشكر على مرورك واراءك القيمه


غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4361
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الى رابي جورج حسدو
« رد #8 في: 18:20 11/08/2015 »
رابي عدنان ادم
شلاما
نعم نحن كاشوريين حالنا حال البقية نغرق في مشاكل داخلية
ولكن مع كل تلك المشاكل نملك قوة شبابية خلاقة سوف تغير مسارنا القومي والسياسي في الاعوام القادمة
نحو الافضل
وبذلك سوف تتوجه كل قوانا السياسية نحو الهدف القومي الاشوري بعيدا عن صرف حهودنا في   صراعات  غير مجدية فيما بين بعض الاطراف الاشورية السياسية منها والكناءسيية الاخرى
تقبل تحياتي


غير متصل هنري سـركيس

  • عضو فعال جدا
  • ***
  • مشاركة: 956
    • مشاهدة الملف الشخصي
رد: الى رابي جورج حسدو
« رد #9 في: 22:21 11/08/2015 »
رابي اخيقر يوخنا المحترم
تحية قومية طيبة
استاذ العزيز شعبنا لحد اليوم لم يتنسم من راء هذه الانظمة الشوفيني، نسمات المستقبل القادم الذي يتحقق فيه احلامه، وبالتالي ان نضال الامم في سيبل تقرير مصيرها، هو نضال شرعي يتفق تماما مع مبادىء القانون الدولي، لذا ميثاق الامم المتحدة واتفاقيات جنيف 1949 تضفي الشرعية والقبول وتلتزم المجتمع الدولي ممثلا الامم المتحدة ومختلف دول العالم مساندة هذا الحق ودعمه. والعمل الثوري والكفاح المسلح لتقرير المصير قاعدة من قواعد القانون الدولي يتطلب من جميع احترام هذا الحق المشروع ومساندته. اذن هناك مواثيق دولية تكفل لنا حق الكفاح المسلح اذا رغبنا به من اجل استعادة حقوقنا المسلوبة والمنهوبة، وانتزاع هذا الحق بالقوة اذا توفرت الارادة الكافية لنا، وكما يقال الحقوق تاخذ ولا تعطى. وبالتالي كل القرارات والقوانين الدولية تتفق معنا  كامة وشعب تماما وتقر باننا نناضل ونكافح من اجل قضيتنا ومن اجل تقرير مصيرنا كشعب. ومع ذلك اقول لابد لكل خطوة نخطوها في نضالنا وكفاحنا، علينا ان ندرس نقاط ضعفنا ومكامن قوتنا، ونعمل على تقليل الاخطاء بقدر الامكان ومعالجة الخلل ، ولابد من تطوير العمل القومي مع الاخذ بعين الاعتبار جميع الوسائل التي من خلالها تحقق لنا مطالبنا.. وشكرا وتقبل مروري
اخوكم هنري سركيس



غير متصل اخيقر يوخنا

  • عضو مميز جدا
  • *****
  • مشاركة: 4361
    • مشاهدة الملف الشخصي
    • البريد الالكتروني
رد: الى رابي جورج حسدو
« رد #10 في: 03:05 13/08/2015 »
رابي هنري سركيس
شلاما
شخصيا انا لا استطيع ان ادعو احدا الى ذلك العمل
ولا اعتقد ايضا ان هناك من يستطيع ان يقنع بعض من شبابنا
الى ذلك العمل
حيث المجتمع الاشوري ككل  يختلف عما كان عليه سابقا من نظام العشاءر
ولي امل بان شعبنا يستطيع ان ينجح في مهمته هذة بالوساءل القانونية المعترف بها دوليا وهي الافضل والاصح لوضع شعبنا
تقبل تحياتي